LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-07-2011, 03:51 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي ( بــشــرى وذكرى الغــفــيلي ) لن تكونا آخر ضحايا ( الإرهاب ) المسكوت عنه !!

لم تكد تمر أيّامِ على حالة الحزن التي انتابت الرس بفقدانها المفجع لعددِ من أبنائها البررة .. ماهي إلاّ أيامٌ قليلة حتّى صدم الجميع بفاجعةِ جديدة ومحزنة ومؤلمة .. تمثلت بوفاة زهرةِ يانعةِ من زهرات هذا الوطن والمجتمع وهي أختنا وابنتنا ( بشرى الغفيلي ) يرحمها الله والتي ذهبت ضحيّةً جديدة لمسلسلِ لاندري متى ينتهي اسمه :

( إرهاب الشوارع ) !!

ذهبت ( بشرى ) إلى جوار ربها وبقيت شقيقتها ( ذكرى ) في العناية المركّزة بانتظار العناية العظمى من أرحم الراحمين

الموت حقٌّ لااعتراض عليه والمقابر تستقبل يوميّاً العشرات ممن قضوا نحبهم بتقديرِ من علاّم الغيوب

لكننا نتحدّث عن حالات الموت المفجعة التي تحصد الأرواح مابين غمضة عينِ وانتباهتها بسبب الأخطاء التي يقع بها ويتحملها البشر !

ففي الوقت الذي فجعنا فيه – بالرس – بفقدان مجموعةِ من أحبابنا بمختلف أعمارهم وجنسهم كانت معظم – إن لم أقل كل – مدن المملكة تعيش نفس الألم وتشرب من الكأس ذاته بتشييع المزيد من الضحايا !
ولن تكون الراحلة ( بشرى ) آخر الضحايا لكنها رقمٌ في عدّادِ لايتوقّف إلاّ بعد مشيئة الله ثمّ الجهود المتظافرة !

فالأرواح البريئة ودماؤها التي تهدر كل دقيقةً أغلى وأهم وأكبر من المزيد من الانتظار .. أو الاستمرار في الفرجة .. أو السكوت عما يجري باسم العجز أو المحسوبية أو الواسطة أو التبرير بالقضاء والقدر بدون عمل الأسباب والاحترازات والحلول الجذريّة

نقر ونعترف ونؤمن بقضاء الله وقدره ولكن !!

لايعني ذلك أن نستسلم للواقع ونترك ونتغاضى عن الأسباب التي تؤدي لحدوث هذه الفواجع التي تتضاعف يوماً بعد يوم

وعاماً بعد آخر !

وإذا كان الإرهاب الذي شهدته بلادنا من فئةِ ضالة وجدت منا كدولة ومواطنين .. كجهاتِ حكوميّة ومجتمع .. كل

التكاتف والتعاون في الوقوف ضد كل مساسِ بأمن الوطن وسلامة مواطنيه والمقيمين فيه

للمعلوميّة فعدد ضحايا الأعمال الإرهابية التي شهدتها يقارب المئتين أو يزيد قليلاً خلال السنوات العشر

الماضية، في المقابل كان عدد ضحايا الحوادث المروريّة لدينا خلال نفس الفترة 50 ألف شخص

وأكثر من 300 ألف مصاب وخسرنا من الناحية الاقتصادية أكثر من 100 مليار ريال !!!



لذافإننا – كما تصدّينا لإرهاب التكفير والتطرّف - مطالبون جميعاً للتصدي بكل الحزم والقوّة للإرهاب الأشد فتكاً وحصداً

للأرواح والممتلكات !
نعم .. إنه الإرهاب الذي يجري في شوارعنا وطرقنا ومياديننا بشكلِ يبعث الأسى والحزن والخوف !

( إرهاب الشوارع ) والطرق يمارس عياناً بياناً ووسط فرجة وعجز واستسلام الجميع !

قد يقول قائلٌ :

إنك تطلب المستحيل !

أقول :

ومن هو الذي يقول إننا نستطيع القضاء نهائياً على حوادث السير ؟

هذا أمرٌ في غاية الصعوبة .. ولكن ما أسهل التخفيف من هذه الحوادث وتحجيمها .. بسنّ القوانين الجادة .. والعقوبات الصارمة .. وتقنين قيادة السيارات بدلاً من إفساح المجال لكل من هبّ ودب من الأطفال والمراهقين .. وأمّيي القيادة ليمارسوا نشاطهم في قتل الأبرياء أو تهديدهم !!

بل أي دولةِ في العالم – غيرنا – تتيح للعامل البسيط أن يشتري من ( التشليح ) سيارةً منتهية الصلاحية ثمّ يستخدمها
سلاحاً يهددنا في الطرق والشوارع وربما قبل حصوله على الإقامة أو الرخصة التي تمنح بكل السهولة لكل راغب !!!

والمملكة العربيّة السعوديّة - والحمد لله الذي لايحمد على مكروهِ سواه – تتصدّر دول العالم – لاحظوا العالم !! – في عدد ضحايا حوادث السير !

حيث يصل عدد الوفيات إلى 49 وفاة لكل 100 ألف من السكان، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية !

قالت منظمة الصحة العالمية: (إن الحوادث المرورية تتسبب في مقتل أكثر من مليون شخص سنوياً- على مستوى العالم - وتصيب ثمانية وثلاثون مليون شخص (خمسة ملايين منهم إصابات خطيرة)

وكشف تقرير إحصائي للإدارة العامة للمرور في المملكة إن عدد الحوادث المرورية التي وقعت خلال العام قبل الماضي بمختلف مناطق ومحافظات المملكة بلغت أكثر من 485 ألف حادث، راح ضحيتها 6485 شخصاً، أي بمعدل 17 شخصاً في اليوم الواحد !!

وقال التقرير: ( إن عدد المصابين من جراء تلك الحوادث بلغ أكثر من 36 ألف مصاب، وبلغت نسبة الحوادث الجسيمة 5 بالمائة من إجمالي عدد الحوادث، وهناك 13 حالة وفاة لكل ألف حادث )


تركزت أسباب الحوادث المرورية وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، عند القيادة بحالة التعب والإرهاق، والانشغال عن القيادة مثل استخدام الهاتف، وعدم التقيد بأنظمة المرور، والتهور في القيادة، عدم صيانة السيارة وفحصها، وأحوال الطريق من أعمال على الطريق ومنحنيات خطيرة وعدم وجود عوامل السلامة، وأحوال الطقس من أمطار وضباب ورمال.

وقال تقرير للإدارة العامة للمرور في مارس/آذار 2009: (إن السعودية شهدت 4.3 مليون حادث سير خلال الـ 19 عاماً الماضية نتج عنها 86 ألف وفاة و611 ألف إصابة ) !!

أمّا الخسائر الماديّة فيبلغ معدلها مايزيد عن عشرين مليار ريال سنويّاً !!

وأضاف التقرير: ( إن 85 بالمائة من حوادث السير في السعودية تعود إلى أخطاء بشرية من قبل السائق، نتيجة لارتكابه إحدى المخالفات المرورية، في حين يخرج 7 بالمائة من المصابين من المستشفيات وهم يعانون شكلاً من أشكال العجز بشلل رباعي أو نصفي )

باختصار ... ولكي تستوعبوا حجم الفاجعة وهول المصيبة و خطر الكارثة :

خلال عشرين عاماً شهدت طرق وشوارع المملكة وفاة ( 86 ألف ) ضحيةً لما يسمى ( إرهاب الشوارع )

بينما الحروب التالية :
أحداث أيلول الأسود
حرب الصحراء الغربية
وحرب الهند وباكستان
وحرب الخليج
وحرب الاستنزاف
وحرب الأيام الستة


كل هذه الحروب مجتمعة كان مجموع ضحاياها 82 ألفاً !!

اضغط هنا .. لمشاهدة فلم


( إرهاب الشوارع ) !!!




السؤال الذي يبحث الجميع عن إجابةِ له

متى ينتهي هذا المسلسل الدموي المأساوي المحزن ؟!!

أو على الأقل متى تقل حلقاته المفجعة ؟!

هل سنحتفل يوماً بطرقِ وشوارع آمنة تتحكم بها - بعد عناية الله - قوة النظام وهيبة القانون وثمرة الوعي ؟!!

أم ستطول متابعتنا لهذا المسلسل الأحمر مكتفين بالأحزان والدموع و تبادل التعازي بفاجعةِ بانتظار فاجعةِ جديدة ؟!!

نسأل المولى - عز وجل - اللطف والعون والصبر

وحسبنا الله


















التوقيع

لكي يعيش الإنسان في هذا الزمن
عليه ان يقول نصف الحقيقه
ويخفي نصف الشعور
رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 04:25 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

الله يرحمك يابشرى ويسكنك فسيح جناته ويشفي ذكرى ويلهم اهلهم الصبر ....
الطريق اللي حصل فيه الحادث حصد كثييييير من الضحايا ولازال .. لابد من وقفه
جاده لإنهاء هذا النزف من الجميع ومطالبة البلدية بعدم الترخيص لأي محلات نسائية
الا في السوق التجاري ... وتكثيف عدد دوريات المرور بهذا الموقع لللحد من السرعه الجنونيه .... وقفه جاااااااااااااده يأهل الرس



















التوقيع

( إِنَّا كَفَيْناكَ الْمُسْتَهْزِئِين )

رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 04:25 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فنونة
عضو فذ
 
الصورة الرمزية فنونة
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يرحمها

ويشفي اختة يارب



















التوقيع

انستقرام fnonh222

رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 04:31 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
رحآل
مشرف
 
الصورة الرمزية رحآل
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

اسسال الله
ان يتغمد الفقيده بواسسع رحمته
وان يجعل قبرها روضة من رياض الجنه

كما اسال الله ان يشفي اختها وان يجعل
م اصصابها تكفيرا لذنوبها وزيادة في حسناتها

كلنا سسووف نرحل لاكن لا ندري متى ستوافينا الاقدار وكيف ..!؟

ارهاب الششوارع مستمر
فهل من معتبر..!؟


جزيت خيرا اخي



















التوقيع

كُنت هُنـــا
رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 04:32 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
صالح333
عضو متألق
 

إحصائية العضو








افتراضي

لله درك كلمات لعلها تصل الى المسؤولين لتدارك الأمر



















التوقيع

إذا مـات ابن آدم ليس يجري .... عــليه مـن فعــــال غـــير عــــشرِ
عـلومٌ بثهــا ، ودعـــاء نَجْــلِ .... وغرس النخل, والصدقات تجري
وراثةٌ مصحفٍ، ورباط ثغر .... وحفــر البئــر ، أو إجــراءُ نهـــرِ
وبيتٌ للغـــريب بنـــاه يـأوي .... إلـــيه ، أو بنــــاءُ محــــلِ ذكــــر ِ
رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 06:12 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
صخرالبحر
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صخرالبحر
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

إنا لله وإنا إليه راجعون



















التوقيع

المسلم عزيز في حياته وبعد مماته ,إن بقى بقى بعز النصر وإن مات مات بعز الشهادة. لا يستسلم ينتصر أو يموت..
اللهم أنصر داعش!
رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 06:23 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية مفحط بعربية بنده
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يرحمك يابشرى ويسكنك فسيح جناته ويشفي ذكرى ويلهم اهلهم الصبر ....

رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 06:58 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
جنون النصر
عضو متألق
 

إحصائية العضو







افتراضي

الله يرحمهارحمةواااااسعه

رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 07:31 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ابو ميسم
عضو مميز
 

إحصائية العضو







افتراضي

موضوع في محله ،،، الي متى وشوارعنا خاليه تماماً من ممر للمشاه واشاره تضغط من قبل المشاه لتكون حمرا وتوقف السيارات
ليعبر المشاه علما باني شاهدت هذا النوع من الإشارات في كذا دوله عربيه وغير عربيه ولم نراها أبدا في مملكتنا الحبيبه،،
لماذا الحصول على رخصه القياده من اصعب الاشياء في الدول المتقدمه وقد تحتاج لاعاده الاختبار مرارا لأخذ الرخصه وكبار السن لابد ان يفحصو طبيا كل سته اشهر للتأكد من سلامه البصر ومن دون ١٨ لايحلم بالقياده،،، وفي مملكتنا ونحن مسلمين تعطى الرخصه بالواسطه وبدون اختبار ولاطفال ومراهقين .
تكاتفوا جميعا يااحبابي وطالبو بممرات توزع في كل الطرق الخطرة للمشاه يوضع عنده اشاره مؤقته فقط تكون حمرا عند مرور احد وبكبسه زر وماديا انا متأكد ان دولتنا قادره بس زي ماتفضلت اخي يتحججون بالقضاء والقدر ونحن مؤمنين أيضاً ولكن لابد ان نعمل بالأسباب



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس
قديم 19-07-2011, 07:38 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي

مادام سعر البنزين رخيص فلاتستغرب ان يقود الصالح و الطالح
و تكون القيادة في غالبها عبث بسبب رخص الوقود

اصبحت شوارعنا راليات للسفهاء و الذين لم يبلغوا الحلم

لو طبقت الكاميرات "الثابتة" للامسنا بعض من السلام في الشوارع .

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 07:03 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8