LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-07-2011, 09:47 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
^_^؟؟
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي شبهات التكفيريين ( الشبهة الثانية ) موضوع متجدد.

الشبهة الثانية:
الرد على إستدلالهم بخروج الزبير والحسين رضي الله عنهما


الرد على هذه الشبهة من خسمة أوجه:


الوجه الأول :

أن الأحاديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - تمنع من الخروج ولو ظلم ولو فسق ولو عصى ,
ولم تستثنِ إلا الكفر الصريح .
جاء في حديث ابن عباس - رضي الله عنه - ( خ : 7053 - م : 7467 ) :
« من رأى من أميره شيئاً يكرهه فليصبر . فإن من فارق الجماعة شبراً فمات ؛ فميتةٌ جاهلية » .
وجاء في حديث أسيد بن حضير - رضي الله عنه - ( خ : 3792 - م : 4756 ) :
« إنكم ستلقون بعدي أثَرةً ؛ فاصبروا حتى تلقوني على الحوض » .
قال عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - ( خ : 7055 [ 7056 ] - م : 4748 ) :
دعانا النبي - صلى الله عليه وسلم - فبايعناه . فكان فيما أخذ علينا : أن بايَعَنا على السمع والطاعة ؛ في منشطنا , ومكرهنا , وعسرنا , ويسرنا , وأثَرَةٍ علينا . وألاّ ننازع الأمرَ أهلَهُ .
قال:
« إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان »




الوجه الثاني :

أن ابن الزبير والحسين قد خالفهم الصحابةُ في ذلك - - رضي الله عنهم - أجمعين - ,
كما أنكر بعضُ كبار التابعين - رحمهم الله - الدخولَ مع ابن الأشعث .
قال الإمام البخاري - رحمه الله - ( 7111 ) :
حدثنا سليمان بن حرب , حدثنا حماد بن زيد , عن أيوب , عن نافع , قال :
لما خلع أهل المدينة يزيد بن معاوية جمع ابن عمر حشمه وولده فقال :
إني سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول :
« ينصب لكل غادر لواء يوم القيامة » ,
وإنا قد بايعنا هذا الرجل على بيع الله ورسوله ,
وإني لا أعلم غدراً أعظم من أن يبايع رجلٌ على بيع الله ورسوله ثم ينصب لـه القتال ,
وإني لا أعلم أحداً منكم خلعه ولا بايع في هذا الأمر إلا كانت الفيصل بيني وبينه .

وقال العلامة ابن الأثير - رحمه الله - عن خروج الحسين - رضي الله عنه - ( أسد الغابة 2/28 ) :
« فأتاه كتب أهل الكوفة وهو بمكة , فتجهز للمسير , فنهاه جماعة , منهم : أخوه محمد ابن الحنفية وابن عمر وابن عباس وغيرهم » انتهى .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ( المنهاج 4/529 ) :
« وكان أفاضل المسلمين ينهون عن الخروج والقتال في الفتنة ؛
كما كان عبد الله بن عمر , وسعيد بن المسيب , وعلي بن الحسين , وغيرهم : ينهون عام الحرة عن الخروج على يزيد .
وكما كان الحسن البصري , ومجاهد , وغيرهما : ينهون عن الخروج في فتنة ابن الأشعث » انتهى .
وقال - رحمه الله - ( المنهاج 4/530 ) :
« ولهذا لما أراد الحسين - رضي الله عنه - أن يخرج إلى أهل العراق لما كاتبوه كتباً كثيرة :
أشار عليه أفاضل أهل العلم والدين كابن عمر وابن عباس وأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام : ألاّ يخرج . . . » انتهى .

وقال الحافظ ابن كثير - رحمه الله - لمّا ذكر قتال أهل المدينة ليزيد ( البداية والنهاية 8/235 ، حوادث سنة : 64هـ ) :
« وقد كان عبد الله بن عمر بن الخطاب وجماعات أهل بيت النبوة ممن لم ينقض العهد ولا بايع أحداً بعينه بعد بيعته ليزيد » انتهى .

وقال - رحمه الله - عن خروج الحسين - رضي الله عنه - ( البداية والنهاية 8/161 ، حوادث سنة : 60هـ ) :
« ولما استشعر الناس خروجه : أشفقوا عليه من ذلك , وحذروه منه , وأشار عليه ذوو الرأي منهم والمحبة لـه بعدم الخروج إلى العراق , وأمروه بالمقام بمكة , وذكروا ما جرى لأبيه وأخيه معهم » انتهى .

قال عبد الله بن عبّاس - رضي الله عنهما - :
استشارني الحسين بن علي - رضي الله عنهما - في الخروج فقلت : لولا أن يزري بي الناس وبك , لنشبت يدي في رأسك فلم أتركك تذهب .

وجاءه ابن عباس - رضي الله عنهما - وقال :
يا ابن عمّ : إنه قد أرجف الناس أنك سائر إلى العراق فبيِّن لي ما أنت صانع , فقال لـه : إني قد أجمعت المسير في أحد يوميّ هذين إن شاء الله تعالى , فقال لـه ابن عباس - رضي الله عنهما - أخبرني : إن كانوا دعوك بعد ما قتلوا أميرهم , ونفوا عدوّهم , وضبطوا بلادهم , فسر إليهم , وإن كان أميرهم حي وهو مقيم عليهم قاهر لهم , وعمّاله تجبي بلادهم , فإنهم إنما دعوك للفتنة والقتال .
وجاءه مرّة فقال :
يا ابن عمّ : إنّي أتصبّر ولا أصبر , إنّي أتخوف عليك في هذا الوجه الهلاك , وإن أهل العراق قوم غدر فلا تغترّنّ بهم .
وبلغ ابنَ عمر - رضي الله عنهما - أن الحسين - رضي الله عنه - توجّه إلى العراق فلحقه على مسيرة ثلاثة ليال , فقال : أين تريد , قال : العراق , وهذه كتبهم وبيعتهم , فقال لـه ابن عمر : لا تذهب , فأبى , فقال ابن عمر : إنّي محدثك حديثاً : إن جبريل - عليه السلام - أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فخيّره بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا , وإنّك بضعة من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما يليها أحدٌ منكم أبداً , فأبى أن يرجع , فاعتنقه ابن عمر وبكى وقال : استودعك الله من قتيل .

وقال سعيد بن ميناء - رحمه الله - : سمعت عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - يقول :
عجّل حسين - رضي الله عنه - قدره والله , ولو أدركته ما تركته يخرج إلاّ أن يغلبني .
وجاءه أبو سعيد الخدري - رضي الله عنه - فقال :
يا أبا عبد الله : إني لكم ناصح , وإني عليكم مشفق , وقد بلغني أنه قد كاتبك قوم من شيعتكم بالكوفة يدعونك إلى الخروج فلا تخرج إليهم , فإني سمعت أباك - رضي الله عنه - يقول بالكوفة : والله لقد مللتهم وأبغضتهم وملوني وأبغضوني .
وقال عبد الله بن مطيع العدوي - رضي الله عنه - :
إني فداك وأبي وأمي ؛ فأمتعنا بنفسك ولا تسر إلى العراق , فوالله لئن قتلك هؤلاء القوم ليتخذونا عبيداً وخولاً .
وقال ابن عمر - رضي الله عنهما - له ولابن الزبير - رضي الله عنهم - أجمعين :
أذكركما الله إلاّ رجعتما ولا تفرقا بين جماعة المسلمين .
وكان يقول :
غلبَنَا الحسين بن علي - رضي الله عنهما - بالخروج ولعمري لقد رأى في أبيه وأخيه عبرة , فرأى من الفتنة وخذلان الناس لهما ما كان ينبغي لـه أن يتحرّك ما عاش , وأن يدخل في صالح ما دخل فيه الناس , فإن الجماعة خير .
وقال لـه أبو سعيد الخدري - رضي الله عنه - :
اتق الله والزم بيتك ولا تخرج على إمامك .
وقال أبو واقد الليثي - رضي الله عنه - :
بلغني خروج الحسين بن علي - رضي الله عنهما - فأدركته بملل , فناشدته بالله ألاّ يخرج , فإنه يخرج في غير وجه خروج , إنما خرج يقتل نفسه , فقال : لا أرجع .
وقال جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - :
كلمت حسيناً - رضي الله عنه - فقلت : اتق الله ولا تضرب الناس بعضهم ببعض , فوالله ما حمدتم ما صنعتم , فعصاني .
وكتب إليه المسور بن مخرمة - رضي الله عنهما - :
إيّاك أن تغترّ بكتب أهل العراق .




الوجه الثالث :

أن الخروج على الحجاج ليس سببه الفسق !
بل كان بدافع التكفير - عند من رأوا الخروج عليه - .
قال الإمام النووي - رحمه الله - ( شرحه ، جزء 11 – 12 ، ص 433 ، تحت الحديث رقم : 4748 ) :
« قيامهم على الحجاج ليس بمجرد الفسق ؛ بل لما غيّر من الشرع وظاهر الكفر » انتهى




الوجه الرابع :

أن الإجماع استقرّ بعد ذلك على منع الخروج على الحاكم ؛
إلا في حالة الكفر الصريح فقط .
قال الإمام النووي - رحمه الله - بعد الكلام عن خروج الحسين وابن الزبير - رضي الله عنهم - وخروج بعض التابعين - رحمهم الله - ( شرحه ، جزء 11 – 12 ، ص 433 ، تحت الحديث رقم : 4748 ) :« قال القاضي : وقيل إن هذا الخلاف كان أولاً ؛ ثم حصل الإجماع على منع الخروج عليهم » انتهى .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ( المنهاج 4/529 ) :
« ولهذا استقر أمر أهل السنة على ترك القتال في الفتنة للأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وصاروا يذكرون هذا في عقائدهم ويأمرون بالصبر على جور الأئمة وترك قتالهم وإن كان قد قاتل في الفتنة خلق كثير من أهل العلم والدين » انتهى .
قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - ( التهذيب 1/399 ، ترجمة : الحسن بن صالح بن حي ) :
« وقولهم : ( وكان يرى السيف ) يعني أنه كان يرى الخروج بالسيف على أئمة الجور , وهذا مذهبٌ للسلف قديم . لكن استقرّ الأمر على ترك ذلك لما رأوه قد أفضى إلى أشدّ منه ؛ ففي وقعة الحرّة ووقعة ابن الأشعث وغيرهما عِظةٌ لمن تدبّر


الوجه الخامس:


خروج الزبير والحسين رضي الله عنهما فتنة ولا يصح الإستدلال بالفتنة بل هي حجة عليهم
رد مع اقتباس
قديم 24-07-2011, 09:56 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
همسة
عضو مميز
 

إحصائية العضو







افتراضي

أحسنت جزاك الله خير

ما أجمل الدعوة إلى طاعة ولاة الأمر والتحذير من التكفير وبيان خطر الإرهاب

بأسلوب علمي مؤدب بعيد عن الألفاظ السيئة وبعيد عن الإنتقاص

وترك التحذير من أحد بعينه للعلماء الكبار فهم أولى بهذا وأدعى لقبول كلامهم

وإن سكتوا فليسعنا ما وسعهم

فهم قد أخذوا على عواتقهم بيان الحق والتحذير من الشر وعدم المحاباة لأحد كائناً من كان

شكراً لك
رد مع اقتباس
قديم 24-07-2011, 10:05 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
التفكير العميق
عضو متواجد
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الكريم ^_^؟؟
وأحسن إليك، ونفع بك الأمة وبعلمك
لا حرمك الله أجر الإخلاص... كلام في غاية الأهمية
ونحن في ترقب المزيد
رد مع اقتباس
قديم 24-07-2011, 10:13 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
^_^؟؟
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسة

أحسنت جزاك الله خير

ما أجمل الدعوة إلى طاعة ولاة الأمر والتحذير من التكفير وبيان خطر الإرهاب

بأسلوب علمي مؤدب بعيد عن الألفاظ السيئة وبعيد عن الإنتقاص

وترك التحذير من أحد بعينه للعلماء الكبار فهم أولى بهذا وأدعى لقبول كلامهم

وإن سكتوا فليسعنا ما وسعهم

فهم قد أخذوا على عواتقهم بيان الحق والتحذير من الشر وعدم المحاباة لأحد كائناً من كان

شكراً لك

شكرا لك

وأضيف ليتنا نكف ألسنتنا عن بعضنا البعض ونعطي القوس باريها فلسنا أدرى من هيئة كبار العلماء أطال الله في أعمارهم .
رد مع اقتباس
قديم 24-07-2011, 10:13 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
^_^؟؟
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التفكير العميق

جزاك الله خيرا أخي الكريم ^_^؟؟
وأحسن إليك، ونفع بك الأمة وبعلمك
لا حرمك الله أجر الإخلاص... كلام في غاية الأهمية
ونحن في ترقب المزيد
آمين ولك بمثل مادعوت لي به
رد مع اقتباس
قديم 24-07-2011, 10:28 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزاكم الله خيرا على هذا التأصيل الشرعي الموفق ورجا ئي للمشرفين تثبيت مئل هذه الموا ضيع المهمة خا صة للشباب فبصفتي عضو في لجتة المنا صحة يمر علينا من لديه بعض الشبه فإذا بينا له مثل هذا التأصيل ورجع إلي الحق قال غير واحد منهم لما ذا لم نسمع من الخطباء وغيرهم مثل هذا التأصيل الذي ترتا ح له النفس !!! فكون هذ ه المواضيع تكون مثبتة يعم النفع بها وتكون منا صحة وقائية ...هد ى الله الجميع للحق وجمع القلوب على السنة



















التوقيع

(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz

رد مع اقتباس
قديم 24-07-2011, 10:43 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
^_^؟؟
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيزالخليفه

جزاكم الله خيرا على هذا التأصيل الشرعي الموفق ورجا ئي للمشرفين تثبيت مئل هذه الموا ضيع المهمة خا صة للشباب فبصفتي عضو في لجتة المنا صحة يمر علينا من لديه بعض الشبه فإذا بينا له مثل هذا التأصيل ورجع إلي الحق قال غير واحد منهم لما ذا لم نسمع من الخطباء وغيرهم مثل هذا التأصيل الذي ترتا ح له النفس !!! فكون هذ ه المواضيع تكون مثبتة يعم النفع بها وتكون منا صحة وقائية ...هد ى الله الجميع للحق وجمع القلوب على السنة
سررت بمرورك شيخنا أبو عمر وحبيبنا ...

لعل صوتك يصل للمشرفين ...

وهم مايقصرون بإذن الله ...

شكرا لكم...
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2011, 08:30 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
^_^؟؟
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيزالخليفه

جزاكم الله خيرا على هذا التأصيل الشرعي الموفق ورجا ئي للمشرفين تثبيت مئل هذه الموا ضيع المهمة خا صة للشباب فبصفتي عضو في لجتة المنا صحة يمر علينا من لديه بعض الشبه فإذا بينا له مثل هذا التأصيل ورجع إلي الحق قال غير واحد منهم لما ذا لم نسمع من الخطباء وغيرهم مثل هذا التأصيل الذي ترتا ح له النفس !!! فكون هذ ه المواضيع تكون مثبتة يعم النفع بها وتكون منا صحة وقائية ...هد ى الله الجميع للحق وجمع القلوب على السنة
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2011, 08:40 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
صرير القلم
مشرف المنتدى التعليمي
 
الصورة الرمزية صرير القلم
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

حفظ الله ديننا وأمننا وولاة أمورنا
وأبعدنا عن كل من يشعل النار ويزيد اللهب

فرأينا في وقتنا الحاضر من يسلك هذا المسلك
ولو تسمى بعدة أسماء أول تلون بألوان كثيرة

فدعاة الارهاب ودعاة الشر ودعاة الفتن هم مت يريد زعزعة الامن

اطال الله اعمار ولاتنا وعلمائنا

تحيتي*



















التوقيع


Twitter
@sultanalhumud
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2011, 09:12 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
^_^؟؟
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صرير القلم

حفظ الله ديننا وأمننا وولاة أمورنا
وأبعدنا عن كل من يشعل النار ويزيد اللهب

وليت قومي يعلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمون

فرأينا في وقتنا الحاضر من يسلك هذا المسلك
ولو تسمى بعدة أسماء أول تلون بألوان كثيرة

صحيح و على العموم نعرفهم من كتبهم

فدعاة الارهاب ودعاة الشر ودعاة الفتن هم مت يريد زعزعة الامن

كلام مــــــــــــــــــــــــــــــــوفق

اطال الله اعمار ولاتنا وعلمائنا

تحيتي*
تشرفنا بمرورك أخي الكريم
رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 02:21 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8