عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 29-07-2011, 02:08 AM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 259
قوة التقييم: 0
تعال نؤمن ساعة is on a distinguished road
همسة (7)

في كل يوم لنا همسة ...

27/6/1432هـ

لا تذنب
فتلقي نفسك في النار
مع أنك لو رأيت أحد يلقي برغوثاً في النار لأنكرت عليه
وأنت تلقي بنفسك في النار كل يوم ولا تنكر عليها
__________________
~ لا سعادة إلا بطاعة الله ~
تعال نؤمن ساعة غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 29-07-2011, 04:10 AM   #2
عضو بارز
 
صورة @سالي@ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
البلد: ..في قلب من احب ..
المشاركات: 564
قوة التقييم: 0
@سالي@ is on a distinguished road
جزاك الله خيرا
واكثر الله من امثالك
همسة رائعة..
__________________
اللهم اسكنه فسيح جناتك
ليتك إلى من الهوى هب هبيب والقاك ياعطر النسايم قبالي..
@سالي@ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 29-07-2011, 04:22 AM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 341
قوة التقييم: 0
الحب is on a distinguished road
جزاك الله خيرا على الهمسات الرئعة جعلها الله في ميزان حسناتك

وسائل علاج الذنوب


قال تعالى ((إن الحسنات يذهبن السيئات))114هود .
وقال تعالى ((إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين ))222البقرة .
كما تجدر المسارعة إلى علاج الجسم من الجراثيم والأمراض قبل استفحالها وضعف الجسم عن مكافحتها كذلك تجب المبادرة إلى تصفية النفس و تطهيرها من أضرار الذنوب و دنس الآثام قبل تفاقم غوائلها وعسر تداركها .
وكما تعالج الأمراض الصحية بتجرع العقاقير الكريهة و الاحتماء عن المطاعم الشهية الضارة كذلك تعالج الذنوب بمعاناة التوبة والإقلاع عن الشهوات العارمة والأهواء الجامحة‌ ليأمن التائب أخطارها ومآسيها الدنيوية‌ و الأخروية .
فالتوبة هي الرجوع إلى الله تعالى بقلب صادق وبذل كل ما يرفع سخط الرحمن ، فالإنسان لا يعلم متى سيلاقي ربه هل في شبابه أم في هرمه هل في صحته ‌أم في سقمه هل حال طاعته‌ أم حال معصيته فلذا يجب على الإنسان العاقل أن يتوب إلى الله تعالى ولا يمني نفسه بغد وبعد غد بل يبادر في شبابه قبل هرمه وفي صحته قبل سقمه وهذا أمر طبيعي للمؤمن بالآخرة والجزاء وأن حال الدنيا معبر لا مستقر فمن نظر بهذا المنظار فلن يعصِ الله تعالى طرفة‌ عين أبداً ولذا تفكر ساعة خير من عبادة كذا سنة .
ولكن هناك سؤال مهم إذا تاب العبد هل القبول محتم وما هي مراحل التوبة وشروطها؟
الجواب .
أما أن التوبة‌ هل هي علة للقبول أم مقتضي كما يقول المنطقيون فالصحيح أنها مقتضي ولكن الله تعالى آلى على نفسه بالقبول إن صدقت التوبة .

مراحل التوبة



وأما ما هي مراحل التوبة فهي ثلاث مراحل الواحدة تتلو الأخرى :
1ـ مرحلة‌ يقظة الضمير وشعور المذنب بذنبه والندم على معصية الله تعالى التي تسبب سخطه وعقابه .
2ـ مرحلة الإنابة والرجوع إلى الله تعالى والعزم الصادق على طاعته ونبذ عصيانه .
3 ـ تصفية النفس من تبعات الذنوب إن كانت لها تبعات فما كان من حقوق الله تعالى وما يختص به كالصلاة والحج والخمس أداه وما كان من حقوق البشر كأموال الناس المأخوذة‌ عنوة ومن دون رضاً قام بإيصالها لمستحقيها .
فإن أدى التائب كل ذلك خرج من ذنوبه بصفح من الله ورحمة ولكن ليست التوبة هزل عابث ولقلقة يتشدق بها اللسان وإنما هي الإنابة الصادقة إلى الله تعالى ومجافاة عصيانه بعزم وتصميم قويين والمستغفر بلسانه وهو سابح في المعاصي مستهتر كذاب كما قال الإمام الرضا عليه السلام((المستغفر من ذنب ويفعله كالمستهزي بربه)) .

منقول للفائدة
الحب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 29-07-2011, 02:02 PM   #4
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 259
قوة التقييم: 0
تعال نؤمن ساعة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها @سالي@ مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا
واكثر الله من امثالك
همسة رائعة..
وأنت أروع ..
مرورك كريم رزقك الله الفردوس

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحب مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا على الهمسات الرئعة جعلها الله في ميزان حسناتك

وسائل علاج الذنوب


قال تعالى ((إن الحسنات يذهبن السيئات))114هود .
وقال تعالى ((إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين ))222البقرة .
كما تجدر المسارعة إلى علاج الجسم من الجراثيم والأمراض قبل استفحالها وضعف الجسم عن مكافحتها كذلك تجب المبادرة إلى تصفية النفس و تطهيرها من أضرار الذنوب و دنس الآثام قبل تفاقم غوائلها وعسر تداركها .
وكما تعالج الأمراض الصحية بتجرع العقاقير الكريهة و الاحتماء عن المطاعم الشهية الضارة كذلك تعالج الذنوب بمعاناة التوبة والإقلاع عن الشهوات العارمة والأهواء الجامحة‌ ليأمن التائب أخطارها ومآسيها الدنيوية‌ و الأخروية .
فالتوبة هي الرجوع إلى الله تعالى بقلب صادق وبذل كل ما يرفع سخط الرحمن ، فالإنسان لا يعلم متى سيلاقي ربه هل في شبابه أم في هرمه هل في صحته ‌أم في سقمه هل حال طاعته‌ أم حال معصيته فلذا يجب على الإنسان العاقل أن يتوب إلى الله تعالى ولا يمني نفسه بغد وبعد غد بل يبادر في شبابه قبل هرمه وفي صحته قبل سقمه وهذا أمر طبيعي للمؤمن بالآخرة والجزاء وأن حال الدنيا معبر لا مستقر فمن نظر بهذا المنظار فلن يعصِ الله تعالى طرفة‌ عين أبداً ولذا تفكر ساعة خير من عبادة كذا سنة .
ولكن هناك سؤال مهم إذا تاب العبد هل القبول محتم وما هي مراحل التوبة وشروطها؟
الجواب .
أما أن التوبة‌ هل هي علة للقبول أم مقتضي كما يقول المنطقيون فالصحيح أنها مقتضي ولكن الله تعالى آلى على نفسه بالقبول إن صدقت التوبة .

مراحل التوبة



وأما ما هي مراحل التوبة فهي ثلاث مراحل الواحدة تتلو الأخرى :
1ـ مرحلة‌ يقظة الضمير وشعور المذنب بذنبه والندم على معصية الله تعالى التي تسبب سخطه وعقابه .
2ـ مرحلة الإنابة والرجوع إلى الله تعالى والعزم الصادق على طاعته ونبذ عصيانه .
3 ـ تصفية النفس من تبعات الذنوب إن كانت لها تبعات فما كان من حقوق الله تعالى وما يختص به كالصلاة والحج والخمس أداه وما كان من حقوق البشر كأموال الناس المأخوذة‌ عنوة ومن دون رضاً قام بإيصالها لمستحقيها .
فإن أدى التائب كل ذلك خرج من ذنوبه بصفح من الله ورحمة ولكن ليست التوبة هزل عابث ولقلقة يتشدق بها اللسان وإنما هي الإنابة الصادقة إلى الله تعالى ومجافاة عصيانه بعزم وتصميم قويين والمستغفر بلسانه وهو سابح في المعاصي مستهتر كذاب كما قال الإمام الرضا عليه السلام((المستغفر من ذنب ويفعله كالمستهزي بربه)) .

منقول للفائدة
جزاك الله خير أخي الحب على إضافتك الجميلة والمفيدة
وهذا رمضان بالأبواب وهو فرصة للتغيير ومحاسبة النفس ..
كثر الله من أمثالك وغفر الله لك ولوالديك ؟؟
__________________
~ لا سعادة إلا بطاعة الله ~
تعال نؤمن ساعة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 29-07-2011, 02:03 PM   #5
مشرفة منتدى الأسرة و المنتدى النسائي
 
صورة ام الغااااالين الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
البلد: مع الغواااااالي
المشاركات: 9,501
قوة التقييم: 19
ام الغااااالين will become famous soon enough
جزاك الله خيرا على الهمسات الرئعة جعلها الله في ميزان حسناتك
__________________
يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
ام الغااااالين غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19