عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 15-05-2005, 08:31 AM   #1
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
Thumbs up رائعة جديدة للعشماوي

تهميشات
على معلَّقة امرئ القيس


شعر: عبد الرحمن صالح العشماوي


«قِفَا نَبْكِ» من ذكرى صريعٍ مُجَنْدَلِ

بسِقْطِ الأسى بين الهوى والتَّذَلُّلِ

فَدِجْلَةَ فالماءِ الذي صار لونُه

كلونِ حياضِ الذَّبْح يومَ التَّحَلُّلِ

فبغدادَ فالأقصى الجريحِ فصخرةٍ

تئنُّ من الباغي أنينَ المكبَّلِ

فكشميرَ فالافغانِ صارتْ بلادُهم

من البؤسِ تغلي باللَّظى غَلْيَ مِرْجَلِ

فناحيةٍِ الشيشان ِحيث تَزَلْزَلَتْ

بيوتُ بني الإسلام شَرَّ التَّزَلْزُلِ

قفا نَبْكِ من أحوال أمتنا التي

نراها بجمر البَغْي تُصْلَى وتصطلي

ترى قِطَعَ الأشلاء في «عَرَصاتِها»

تعبِّر فيها عن يتيمٍِ ومُثْكِلِ

فكم واردٍِ فيها على حوض موته

وكم ذائقٍ فيها مرارةَ حَنْظَلِ

«وقوفاً بهاصحبي»، يقولون: لا تَقِفْ

حزيناً، «ولا تَهْلَكْ أسىً وتجمَّلِ»

ألم يُبصروا مثلي، تَخاذُلَ أمتي

«فهل عند رسمٍ دارسٍِ من معوَّلِ»؟

ألا يا امْرأَ القيسِ الذي فاض دمعُه

ألست تراني، بَلَّ دمعيَ مِحْمَلي؟!

وصَفْتَ لنا أمَّ الحُوَيْرِثِ عابثاً

«وجارتَها أمَ الرَّبابِ بمَأْسَلِ»

وصفْتَ لنا مِسْكاً تَضوَّع منهما

كما هَبَّ نِسْنَاسُ الصَّبا بالقَرَنْفَلِ

نقلْتَ لنا أخبارَ خِدْرِ عُنيزةٍ

وصَرْخَتَها بالويلِ «إنَّكَ مُرْجِلي»

وفاطمَ إذْ ناديتَها متوسِّلاً

«أَفاطمُ مهلاً بعضَ هذا التَّدَلُّلِ»

نَحَرْتَ على شرع الهوى ناقةَ الهوى

لَتَغْذوَ مَنْ تهوى «بدارَةِ جُلْجُلِ»

«تركتَ العذارى يرتمينَ بلحمها

وشحْمٍ كَهُدَّابِ الدِّمَقْسِ المُفَتَّلِ»

لقد كنتَ ضِلَّيلاً تميلُ مع الهوى

كما مالَ في عصري دُعاةُ التحلُّلِ

فكنتَ على ما كُنْتَ قُدْوَةَ ماجنٍ

خليعٍ صريعٍ للتَّمادي مضلِّلِ

ألا يا امْرَأَ القيس الذي ثار قلبُه

لقتل الأبِ المنكوب أَسْوَأَ مَقْتَلِ

تحوَّلْتَ من خمرٍ ولهوٍ وضَيْعَةٍ

إلى حَمَلات الثَّأْر أقوى تَحوُّلِ

تجاوزْتَ حدَّ العقلِ في الثَّأْر، مثلما

تجاوزْتَ في الأَهواءِ حَدَّ التَّعَقُّلِ

ألا ليتَ شعري، لو رأيتَ تخاذُلاً

لأمتنا في حالِها المُتَمَلْمِلِ

فيا ربَّما جرَّدْتَ سيفكَ مُقبلاً

«بمنجردٍ قيدِ الأَوابدِ هيكلِ»

تبدَّلْتَ في حالَيْكَ، والأمَّةُ التي

تعوَّذَ منها الذُّلُّ لم تتبدَّلِ

ألا يا امرأ القيسِ الذي مات نائياً

تركتُكَ محمولاً على شرِّ مَحْمَلِ

لقيتَ جزاءَ المُلْتجي لعدوَّه

فصرت عن المجد التَّليدِ بمعزِلِ

ايا حاملاً في النَّار راية شعره

ويا من رآه اللَّهوُ أكبرَ مُوغِلِ

هجرتُك مُذْ لاحتْ لعينيْ مليحةٌ

تقرِّب كفَّيْ من جَنَاها المعلَّلِ

لها غُرَّةٌ يَسْتَمْنِحُ الفجرُ نورَها

وفرعٌ «كَقِنْوِ النَّخلةِ المُتَعَثْكِلِ»

وفي مقلتيها أَفْرَغَ الحسنُ نفسَه

كناظرتَيْ ظبيٍ «بوَجْرَةَ مُطْفِلِ»

تجاوزتُ أسواراً من الدَّهر نحوها

فلله واحاتٌ تجلَّتْ لمُجْتَلِي

ولله أمجادٌ تراءَتْ لناظرٍ

ولله حقٌ لاح للمتأمِّلِ

سقاني من الماءِ المبارِكِ شَرْبَةً

وجلَّلَ أحلامي بثوبٍ مُرَحَّلِ

شريعتنا الغرَّاء أشرق نورُها

بآي من الوحي الكريم المُنَزَّلِ

وصلتُ إليها، والصَّباحُ يمُدُّ لي

يَدَ النُّور، عَنْها ظٌلْمَةُ الليل تَنجلي

فيا ليتني أَلْقيتُ رَحْليَ عندها

ولم أتكلَّفْ رحلةَ المترحِّلِ

فلما دَنا ركبي إلى عصرنا الذي

بدا مثلَ «خَبْتٍ ذي حِقَافٍ عَقَنْقَلِ»

تجوَّلْتُ حتى قال دربي: إلى متى

وحتى رأيت البيدَ ملَّتْ تجوُّلي

وأَلْقَيْتُ رَحْلي عند واقع أمتي

أقلِّب طرفَ الناظِر المُتَأَوِّلِ

فلاحتْ لعينيْ صورةُ القُدسِ، وجهُها

كسِيْفٌ، وفي أعماقها الحزنُ يغتلي

تسوق جواداً يشتكي قَسْوَةَ الحَفَى

حوافرُه صارت كأطَرافِ مُنْخُلِ

بطيئاً ثقيلاً واهناً خائفاً معاً

كجثَّةِ شيخٍ عند حي مُوَلْوِلِ

على الذُّلِّ «جيَّاشاً» كأنَّ نَشيجه

توجُّع شَعْبٍ في فلسطينَ مُهْمَلِ

حَرُوناً «إذا ما السابحاتُ على الوَنَى»

ركضْنَ تَراخَى مٌوغلاً في التَّمَلْمُلِ

فليس.. «كخُذروفِ الوليد» وإنَّما

كجسمٍ إلى الإعياءِ شُدَّ «بِيَذْبُلِ»

له «أَيْطَلا» بُؤْسٍ «وساقَا» تَخاذُلٍ

و«إبطاءُ» مكسورِ الجناحين أعزَلِ

نحيلاً «إذا استدْبَرْتَه» بانَ ما اختفى

وأعطاك سِرَّ الواهنِ المتهزِّلِ

جواداً هزيلاً يعرف الدربُ أنَّه

يُشَدُّ إلى الباغي بحبلٍ مُوَصَّلٍ

وأُمَّةِ بؤسٍ لايُصَانُ خباؤها

تمتَّع منها كلُّ حافٍ ومُنْعِلِ

تجاوزَ أحراساً إليها «ومعشراً»

دُعاةُ الخَنَى من معتدٍٍ ومُطََبِّلِ

أتَوَهْاَ «وقد نضَّتْ لنومٍ ثيابها

لدى السِّتْرِ إلاَّ لِبْسَةَ المتفضِّلِ

فكم صرخةٍ ماتت على سمع غافلٍ

وما حرَّكتْ إِحساسَ «قلبٍ مُقَتَّلِ»

وما سمعَتْ بعد النداءِ سوى الذي

يُقَهْقِهُ من هذا النداءِ المُجَلْجِلِ

وما أبصرتْ إلاَّ بريقَ دعايةٍ

يضلَّلُها عن حقَّها المتأصِّلِ

ومؤتمراتٍ أقسمَ العدلُ أَنَّها

تسوَّغ للأقوى طريقَ التَّكَتُّلِ

لها جَمَلٌ يمشي على ظَهْر خُفِّه

يسير بها سَيْرَ الجريحِ المُثَقَّلِ

تقول وقد مال «الغَبيطُ»، ببؤسها

«عَقَرْتَ بعيري» يا هوى القوم فانزلِ

«وليلٍ كموج البحر أرخى سدولَه»

عليها «بأنواع الهموم ليبتلي»

تساقط فيه النَّجْمُ من كل جانبٍ

تَسَاقُطَ أطفالِ العراقِ المُزلْزَلِ

وعفَّرَتِ الغاراتُ طَلْعَةَ بَدْره

فشُدَّتْ «بأمراسٍ إلى صُمِّ جَنْدَلِ»

وصبَّتْ على ماء الفراتِ سمومَها

فمن يرتشفْ من شاطئ النَّهْر يُقْتَلِ

ألا يا امْرأَ القيسِ الذي امتدَّ شعره

إليَّ كما امتدَّتْ غصونُ السَّفرْجَلِ

لشعركَ في روض القصائد رونقٌ

وإنْ كنتَ عن إشراق ديني بمَعْزِلِ

لقد نزل القرآن بعدك رافعاً

مكانتَنا في كلَّ نادٍ ومَحْفِلِ

ولكنَّنا لما تطاول عهدنا

سحبنا رداءَ الذُلِّ دون تمَهُّلِ

وَكَلْنَا إلى الأغمادِ شَأْنَ سيوفِنا

فما سُلَّ سيفٌ في مقامٍِ مُبَجَّلِ

سمعتُكَ ناديتَ الظلامَ مردِّداً

«ألا أيَّها الليلُ الطويلُ أَلاَ انجلي»

ونحن ننادي ليلَنا كلَّما سَجَا

ألا مرحباً بالغَيْهبِ المُتَهوِّلِ

يَشُنُّ الأعادي غارةً إثَرَ غارةٍ

وأُمَّتُنا تُسقى بكأسٍ «مُفَلْفَلِ»

تهاوَتْ فضائيَّاتُها في مجونها

تَجُرُّ إلى الإسفافِ كلَّ مغَفَّلِ

تَشُنُّ على أبنائنا وبناتنا

معاركَ أخلاقِ الرَّدَى والتبذُّلِ

أَظنُّكَ لو أبصرتَها، قُمْتَ مُغْمِضاً

جفونَكَ من إحسابكَ المُتَخَجِّلِ

ولستَ مثالاً يُحْتَذَى، إِنَّما دَعَا

لذكركَ، سُوءُ الحالِ للمُتَمَثِّلِ

ألا يا امرأ القيس الذي في قُروحِه

تجلَّى مثالُ الغَدْر في كلِّ منزِلِ

كساكَ رداءَ الموتِ «قَيْصَرُ» خادعاً

فهل يُدرك الغافُونَ معنى التَّسلْسُلِ؟!

أقولُ، وفي قلبِ القصيدةِ حسرةٌ

«قِفَا نبكِ» من ذكرى صريعٍ مُجَنْدَلِ

«الجمل التي بين القوسين الصغيرين من معلَّقة امرئ القيس»


الجزيره/ السبت 6/4/1426

آخر من قام بالتعديل أبو نواف; بتاريخ 15-05-2005 الساعة 08:34 AM.
أبو نواف غير متصل  

 
قديم(ـة) 15-05-2005, 08:52 AM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 752
قوة التقييم: 0
رمان الشنانة is on a distinguished road
جزاك الله خير اخي على هذا النقل الطيب
هذا الشاعر حقاً انه شاعر الإسلام في هذا الزمان
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
رمان الشنانة غير متصل  
قديم(ـة) 15-05-2005, 09:44 AM   #3
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
Thumbs up

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته /
ولك بمثل مادعوت به وأكثر أخي رمان الشنانه.
أبو نواف غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19