عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 16-05-2005, 12:49 AM   #1
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 2,957
قوة التقييم: 0
مذهلة is on a distinguished road
مفسر الاحلام الشيخ الدكتور فهد العصيمي ,,, (ملف كامل )

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخواني مشرفين واعضاء وزوار XP
اثناء تصفحي لمنتديات القمه لفت نظري استضافتهم لمفسر الاحلام الشيخ الدكتور فهد العصيمي
فاحببت ان انقل لكم بعض الاسئله التي قام بالرد عليها اتمنى اكون وفقت بالنقل وان ينال الموضوع اعجاب الجميع ويستفيدو منه


بدايه هذا الرابط لبعض الاسئله التي اجاب عليها الدكتور في منتداه

:http://www.22522.com/modules.php?na...ive&sa=show_all

الدكتور فهد

كم مرة فسر الرسول صلى الله علية وسلم الاحلام ؟





الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كثيرا ما سأل صفوة الخلق وهم الصحابة عن الرؤى بقوله: ( من رآى منكم رؤيا؟)
ليقصوا عليه رؤاهم ، فيعبرها صلى الله عليه وسلم.


إقتباس:
ما هي المراجع الشرعية التى تعتمد عليها فى تفسير الاحلام ؟



عندما أسمع الرؤيا من أحد المتصلين،فإما أن تكون الرؤيا على ظاهرها، أو تكون رؤيا مرموزة ؛ أي ذات رموز غير معلومة للرائي ، فإن كانت على ظاهرها فهي لا تحتاج إلى تعبير ؛ ومثال هذا النوع

رؤية الرسول عليه الصلاة والسلام لعائشة رضي الله عنها كما جاء في الحديث الصحيح ، وذلك قبل أن يتزوجها ،وقال بعد أن شاهدها: <إن يكن هذا من عند الله’يمضه> فهذه الرؤيا لم يعبرها الرسول واكتفى بظاهرها ؛ ويعني زواجه بعائشة رضي الله عنها . وإن كانت الرؤيا مرموزة فطريقتي أن أربط بين الرمز وما يلي مرتبا :
1/القرآن الكريم ،وتحوي العديد من الأمثلة، كالبقر جاء بمعنى السنوات ، والسمنة خصب ورخاء،والشجرة الطيبة بمعنى الكلمة الطيبة ولذا فلا بد من الاطلاع على هذا الكتاب العظيم والتزود من منهله العذب .
2/السنة النبوية،وتحوي العديد من الأمثلة كذلك ، ومنها مجيء القوارير بمعنى النساء،والقصر بمعنى العمل الصالح، وغيرها كثير، ولذا فلا بد من العلم بالأحاديث النبوية .
3/اللغة العربية ومفرداتها واشتقاقاتها
4/الأمثال السائدة بين الشعوب
5/وقت الرؤيا الذي رؤيت فيه ؛صيفا أو شتاء ؛لأن هناك ما تكون رؤيته في الصيف محمودة كشرب البارد ،والسباحة فيه ،ولبس الخفيف من الثياب ، وغيرها. وهناك ما تكون رؤيته محمودة شتاء ؛كالقرب من النار والاصطلاء بها،وشرب الحار،والاغتسال بالحار ،وغيرها.
6/المعلومات الخاصة بالرائي ،كالجنس،ذكر أو أنثى،والحالة الاجتماعية متزوج أو غير متزوج ، والعمل، والديانة ،وهل هو من أهل الصلاح ، أو العكس . وأظنكم بعد هذا لا تلوموني إن لم أعبر الرؤيا المنقولة من غير صاحبها.



إقتباس:
التفسير والتنجيم .... ماهو الفرق ؟



هذا الكلام متناقل بين الناس ، وهو موجود ، وأصحاب هذا الكلام بحاجة إلى أن يسألوا أنفسهم أولا سؤالا : ما الفرق بين من يمسك كرة بلورية ويدعي أنه من خلالها يشاهد المستقبل ، أو يسألك عن اسم أمك ؛ وهو هنا يسخر بالزواج و يلحقك بالزنى الذي ُيدعى من ُولد بواسطته لأمه ، أو يطلب منك رفع إحدى يديك ويقرأ ما فيها من خطوط بكفك ومن ثم يخبرك بما سيحصل لك ، أو يخط بالرمل ، أو يسألك عن برجك....، وغيرها من الطرق التي توجد عند أصحاب الأبراج والمشعوذين، ما الفرق بينها، وبين من يربط الرؤيا بآيات القرآن الكريم، أو السنة المطهرة ، ويقول في بدء التفسير ما ورد وما ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، أو ثبت عن صحابته ، مثل : [ خيرا رأيت وشرا كفيت ، إن صدقت رؤياك حصل كذا وكذا] ويقول قبل تفسيره أو بعده : والله أعلم ؟ أظن الفرق واضح لكل منصف ولكل من يتجرد من الهوى ،أما من يحارب هذا المجال لأسباب شخصية ، أو كان معاديا لبعض مناهج المعبرين الذين أدخلوا في التعبير ما ليس منه ، كالعبادات ، وعلامات الساعة ، أو التنبؤ بأحداث ستقع ، والجزم بها ، وتحديد مدد محددة لوقوعها ، ويظن عن غير علم بمنهجنا ، وغير متابعة لما نطرحه ، وقد يكون لم يشاهد حلقة واحدة من هذا البرنامج ، ولكنه لا يزال راكبا موجة المعارضة ، يظن أننا من هؤلاء القوم ، أقول قف ..... ولا تستمر في معارضتك حتى ترى حجتنا ، وتسمع لقولنا ، ولا تكن كحاطب ليل . وأدعو كل منصف لقراءة ما قاله ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد [ 4/255] قال لما تعرض لطرق الناس في ادعاء معرفة الغيب : ويكفي الاعتبار بفرع واحد من فروعه وهو عبارة الرؤيا ، فإن العبد إذا أنفذ فيها وكمل اطلاعه جاء بالعجائب .وقد شاهدنا نحن وغيرنا من ذلك أمورا عجيبة يحكم فيها المعبر بأحكام متلازمة صادقة سريعة وبطيئة ، ويقول سامعها هذه علم غيب ! وإنما هي معرفة ما غاب عن غيره بأسباب انفرد هو بعلمها وخفيت على غيره ...... إلى أن قال : بخلاف علم الرؤيا ، فإنه حق لا باطل ؛ لأن الرؤيا مستندة إلى الوحي المنامي ، وهي جزء من أجزاء النبوة. ولهذا كلما كان الرائي أصدق وأبرأ وأعلم كان تعبيره أصح ، بخلاف الكاهن والمنجم وأضرابهما ممن لهم مدد من إخوانهم من الشياطين ، فإن صناعتهم لا تصح من صادق ولا من بار ولا من متعبد بالشريعة ، بل هم أشبه بالسحرة الذين كلما كان أحدهم أكذب وأفجر وأبعد عن الله ورسوله ودينه كان السحر معه أقوى وأشد تأثيرا ، بخلاف علم الشرع والحق ، فإن صاحبه كلما كان أبر وأصدق وأدين كان علمه به ونفوذه فيه أقوى وبالله التوفيق. انتهى كلامه . وهنا أقول لمن يعارض التعبير منا أو يزعم أننا ندعي الغيب ما رأيك بعد هذا البيان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



إقتباس:
· هل قام الإمام محمد بن سيرين – رحمة الله – بتأليف كتاب يختص بالرؤى والأحلام ؟ ، حيث أن هناك كتاباً ينسبه البعض له ، والبعض الآخر ينفي عنه ذلك !



هذه المسألة من المسائل التي حصل فيها خطأ كبير؛ فأكثر الناس يشاهد أن الكثير ينسب أشهر الكتب في الأحلام للإمام محمد بن سيرين ، بينما الصحيح أن هذا الكلام غير صحيح. لكن من أين أتى هذا الكتاب إذا ؟ وما الصحيح في هذه المسالة ؟ فأقول .........: لا يصح نسبة أي كتاب في تفسير الرؤيا ، مثل : [ تعبير الرؤيا ] ، أو [ منتخب الكلام في تفسير الأحلام ] ، أو غيرهما له ، وقد ثبت أن ابن سيرين قال : لو كنت متخذا كتابا لاتخذت رسائل النبي صلى الله عليه وسلم .يعني انه لم يتخذ كتابا أصلا . ودليل آخر ، أن الكتاب المنسوب له فيه كثير من المنقولات عمن هو بعد الإمام محمد بن سيرين المتوفى سنة : 110ه ، مثل أبو سعيد الواعظ وغيره ، وجميع من ترجم لابن سيرين من المتقدمين ، لم يذكر أنه ألف ، لا في التعبير ، ولا في غيره ، بل قالوا أنه قد ورد عنه في ذلك أمورا منها ُم يروون عنه بالإسناد ، كما فعل الإمام البخاري في الصحيح . وممن نسبه له بالخطأ : ابن النديم في الفهرست ص:439 ، والخلال في طبقات المعبرين ، وابن شاهين في الإشارات ص:24 ، ولكنهم لم يذكروا على صحة نسبة الكتاب له دليلا صحيحا ، وقد تتساءلون هنا : لمن الكتاب المشهور نسبته لابن سيرين إذا ؟ أقول هو كما قاله أكثر من واحد من المحققين لأبي سعيد الواعظ ، وممن قال بهذا العالم مشهور بن حسن في كتابه [ كتب حذر منها العلماء ] ج/2 ص:275 إلى 284 .


إقتباس:
· هل هناك خطوط واضحة يُفرّق فيها ما بين الرؤية والحلم ؟



يمكن بيان ذلك من وجوه ، وهي : 1/ أن ما كان موافقا لمرضاة الله ، وموافقا لما جاء به رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ فهو من الملَك- بفتح الميم واللام - ، وما كان غير موافق لمرضاته فهو من إلقاء الشيطان . 2/ أن ما أثمر إقبالا على الله ، وإنابة إليه ، وذكرا له وزيادة في الهمة ، فهو من إلقاء الملَك. وما أثمر ضد ذلك فهو من إلقاء الشيطان . 3/ أن ما أورث أنسا ونورا في القلب ، وانشراحا في الصدر فهو من الملك ، وما أورث ضد ذلك ، فهو من الشيطان . 4/ أن ما أورث سكينة وطمأنينة ، فهو من الملك . وما أورث قلقا وانزعاجا واضطرابا فهو من الشيطان . فالإلهام الملكي ، يكثر في القلوب الطاهرة النقية المؤمنة ، فللملك بها اتصال ، وبينه وبينها مناسبة ، فإنه طيب طاهر ، لا يجاور إلا قلبا يناسبه ، فتكون لمة الملك بهذا القلب أكثر من لمة الشيطان . وأما القلب المظلم الذي قد اسود بدخان الشهوات والشبهات ، فإلقاء الشيطان ولمته به أكثر من لمة الملك ، والذي جعل القلب مظلما ، كما لا يخفى على القارئ والقارئة ، الذنوب والمعاصي ، ويدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : إن العبد إذا أذنب نُكت في قلبه نكتة سوداء ....الحديث ، ويدل عليه قوله تعالى { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } . انظر : الروح لآبن القيم : 380

·
إقتباس:
هناك من يقول أن الرؤية أو حلم عبارة عن رموز متصلة ببعضها كحلقات السلسلة - على اختلاف عددها ووضوحها في الرؤية أو حلم – وأن هذه الرموز .. ترمز للأشياء الكثيرة في حياتنا بكافة صورها وأنواعها ، وبربطها ببعضها يتضح لنا التفسير ، مع اختلاف الأسلوب في التأويل من مفسر لآخر . أرجو أن تكون الصورة واضحة .

* هل الرمز في المنام ثابت ؟
أي لو فرضنا مثلاً أن ( المزرعة ) في المنام تعني المرأة ، فهل هذا الرمز ثابت ، وأن المزرعة في
كل منام ترمز للمرأة ؟



هذا يحدث من المتصلين كثيرا...وجوابي أن هذا السؤال لا يصح ، ولست مع من يفسر الأحلام بهذا الشكل ؛لأن الرؤى(كتل) لا يجوز تجزأتها أو الفصل بين رموزها ،وقد يكون في الرؤيا رمز سيء، لكنه قد يكون ذا دلالة حسنة بالنظر لعامل الزمن الذي رئيت فيه الرؤيا ؛ كالنار مثلا رؤيتها محمودة في فصل الشتاء، ومذمومة في فصل الصيف ،كذلك قد ينصرف معنى الرمز السيئ بسبب الرموز الأخرى ذات المعنى الحسن في الرؤيا ،وهكذا ترون أن السؤال بهذا الشكل خاطئ، وقد يحتمل الرمز الواحد الكثير من الدلالات التي تختلف من إنسان إلى آخر حسب الجنس، أو الوظيفة ،أو الحالة الاجتماعية، أو مكان المعيشة ؛وهل يعيش في البحار أو الصحراء مثلا ،أو في المدن أو القرى ....وهكذا .

إقتباس:
* جاء في السُنة النبوية الشريفة بحديث صحيح ، أن أم المؤمنين عائشة - رضى الله عنها - فسرت
لإحدى النساء رؤية قصتها عليها ، فوقع لهذهِ المرأة ما أحزنها ، فعاتبها الرسول صلى الله عليه وسلم ..
لما عاتب الرسول - صلي الله عليه وسلم - أم المؤمنين على هذا ؟!!

هل ( الاستقامة ) شرط لتفسير الرؤى والأحلام ؟
· هل الفراسة لها ارتباط وثيق بتأويل الرؤى والأحلام ؟





نعم ؛ وعلاقة مباشرة ......وإليك الجواب مفصلا : الفراسة في اللغة مشتقة من قولهم : فرس السّبُعُ الشاة ، وُأطلق على السبع ؛ لأنه يفترس المسافات جريا . وهي اصطلاحا : الاستدلال بهيئات الإنسان وأشكاله ، وألوانه ، وأقواله ، على أخلاقه ، وفضائله ، ورذائله . وقد نبه الله على صدقها بقوله : [ إن في ذلك لآيات للمتوسمين ]. والفراسة نوعان : 1/ نوع يحصل للإنسان عن خاطر لا يعرف سببه ، وهو ضرب من الإلهام؛ وهو الذي يسمى صاحبه المُحدّث ، كما في الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه ، قال صلى الله عليه وسلم : [ قد كان يكون في الأمم قبلكم مُحدثون ـ أي ملهمون وقيل : مصيبون ، وقال البخاري : يجري الصواب على ألسنتهم ـ فإن يكن في أمتي منهم أحد فإن عمر بن الخطاب منهم ] متفق عليه . وقد يكون هذا الإلهام حال اليقظة ، أو المنام ، وحقيقته أنه : خاطر يهجم على القلب ، يثب عليه كوثوب الأسد على فريسته ، وهذه الفراسة على حسب قوة الإيمان ، فمن كان أقوى إيمانا فهو أحدّ فراسة ، وقد جاء في الحديث وهو عند الطبراني والترمذي ورواه البخاري في التاريخ : [ اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ] ...... وقد جاء في الحديث القدسي الذي رواه البخاري في كتاب الرقاق ، باب التواضع ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحبّ إلي مما افترضته عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى ُأحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأُعطينّه ، ولئن استعاذ بي لأعيذنّه . وما تردّدت عن شيء أنا فاعله تردّدي عن نفس المؤمن يكره الموت ، وأنا أكره مساءته ] . والمراد أنه يجعله ينتفع بما يسمع من العلم والحكمة والمواعظ الحسنة والتجارب النافعة ، ويجعله كذلك يرى بنور الله ما في السماوات والأرض من آيات فيزداد إيمانه ويقينه . 2/ نوع يكون بصناعة متعلمة ، وهي معرفة ما في الألوان ، والأشكال ، وما بين الأمزجة والأخلاق والأفعال الطبيعية ، ومن عرف ذلك ، وكان ذا فهم ثابت ؛ قوي على الفراسة . يقول الإمام ابن القيم : إن الفراسة كانت وستظل منزلة من منازل : [ إياك نعبد وإياك نستعين ] ، وما ذاك إلا لأنها نور يقذفه الله في قلب عبده يفرق به بين الحق والباطل والحالي والعاطل والصادق والكاذب . وهذه الفراسة على حسب قوة الإيمان ، فمن كان أقوى إيمانا فهو أحد فراسة. ويقول ابن مسعود رحمه الله ورضي عنه : أفرس الناس ثلاثة : العزيز في يوسف حين قال لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا.....، وابنة شعيب حين قالت استأجره.......،وأبو بكر في عمر رضي الله عنهما حين استخلفه . وقد كان كثير من الصحابة رضي الله عنهم يتحلى بها ، وكان الصديق رضي الله عنه في مقدمتهم ، فهو أعظم الأمة فراسة ، ومن الأمثلة على فراسته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي بكر : يا أبا بكر رأيت :كأني استبقت أنا وأنت درجة فسبقتك بمرقاتين ونصف ، فقال أبو بكر : يا رسول الله ، يقبضك الله إلى رحمته ومغفرته ، وأعيش بعدك سنتين ونصفا . وبعده عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فإنه ما قال لشيء أظنه كذا إلا كان كما قال ، ويكفي في فراسته موافقته ربه في المواضع المعروفة ، كما جاء في صحيح مسلم عنه قال : وافقت ربي في ثلاث : في مقام إبراهيم ، وفي الحجاب ، وفي أسارى بدر. وجاءت أيضا موافقته في تحريم الخمر ، ومنع الصلاة على المنافقين ، وحين احتج نساء النبي صلى الله عليه وسلم عليه في الغيرة ، قال : عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن ، فنزلت الآية بذلك . قال النووي في شرح صحيح مسلم : فهذه ست وليس في الحديث السابق ما ينفي زيادة الموافقة ، والله أعلم . وأصل هذا النوع من الفراسة من الحياة والنور اللذين يهبهما الله تعالى لمن يشاء من عباده ، فيحيا القلب بذلك ويستنير ، فلا تكاد فراسته تخطيء ، وهذا مصداق قوله تعالى : [ أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون ].





إقتباس:
· تكرار الرؤيا أو الحلم .. على ماذا يدل ؟

·

من الأدلة على صدق بعض الرؤى تكرر رؤيتها من الشخص الواحد ، أو من عدة أشخاص ، لكن بشروط يعلمها كل مهتم بهذا الفن ، ومنها مثلا ، ألا يكون الحدث المحلوم به مسيطرا على الأفكار ، ومن الأمثلة على هذه الرؤى الصادقة ، ما أخرجه البخاري في صحيحه ، وعنون له بقوله : باب التواطؤ على الرؤيا ، عن ابن عمر رضي الله عنهما : أن أناسا أ ُروا ليلة القدر في السبع الأواخر ، وأن أ ُ ناسا أ ُروها في العشر الأواخر ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ التمسوها في السبع الأواخر ] . والمراد بالتواطؤ التوافق ؛ أي توافق جماعة على رؤيا واحدة ، مما يدل على صدقها وصحتها ، كما تستفاد قوة الخبر من التوارد على الأخبار من الجماعة .


إقتباس:
· إليك هذهِ العبارة: ( كل شيء بالمنام لا يفسر بقال الله وقال رسوله .. لا تأخذوه ) هل هي صحيحة ، وما وجهة نظرك فيها ؟

· البعض من خلال تفسيره للرؤى والأحلام قد يصل لمعرفة اسم الشخص مثلاً أو اسم مكان محدد ، كيف يكون هذا وما تفسيره ؟!!

هذا ما لدي من أسئلة .. وشكراً مقدماً للشيخ الدكتور على سعة صدره وتكبده عناء الإجابة على ما طرحت عليه من أسئلة



** والله أنا تحدثت عن هذا وقلت إن المعبرين على ثلاثة أنواع:
أ‌-قسم يتوسع في التعبير وتراه يعبر كل وقت زكل شيء، سواء رؤيا يقصها صاحبها أو تنقل له.
ب‌-قسم يتشدد كثيرا ويحترز من تصدير هذا العلم للآخرين، بل ويحذر من سؤال المعبرين، والسؤال عن الرؤى.
جـ ـ قسم متوسط يعبر ولكن ليس لكل أحد وليس كل ما يسمع وأنا أميل للمنهج الأخير، وأزيد عليه بإمكانية تعليم هذا الفن للآخرين وفي موقعي بالإنترنت قسم خاص للمعبرين كأول موقع يتبنى هذا الأمر وموقعي
www.22522.com

كما أني والله أنا لا أحب من يسألني عن المفسرين، وأما عن نفسي فسل ما شئت ، ولكن لكل واحد من المعبرين وجهة هو موليها، ولكل واحد قدراته والبراعة تختلف من إنسان إلى آخر، فهذا اللي يجزم لعل له مستند ما . وأما عن نفسي فأحب الجزم في حالة واحدة وهي إذا كان في جزمي مصلحة كأن يكون خيرا محضا للسائل وهو يخاف العكس أو أُفزع فأطرد فزعه، ولكن أختم بقول والله أعلم.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مذهلة غير متصل  

 
قديم(ـة) 16-05-2005, 12:51 AM   #2
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 2,957
قوة التقييم: 0
مذهلة is on a distinguished road
إقتباس:
سؤالي هو ....

= كيف نتصرف لو رأينا حلما مزعجا .. كابوسا ..؟



هذا النوع من الرؤى له آداب ستة:
1/ أن يتعوذ بالله من شرها ، وهذا علته واضحة ، فالاستعاذة مشروعة من كل أمر مكروه .

2 / أن يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، لحديث : < إذا رأى أحدكم رؤيا يكرهها فليتحول وليتفل عن يساره ثلاثا وليسأل الله من خيرها وليتعوذ بالله من شرها > رواه ابن ماجة من حديث أبي هريرة مرفوعا، وجاء في رواية في صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه <وليستعذ بالله من الشيطان ثلاثا وليبصق عن يساره ثلاثا .

3 / أن يتفل حين ينتبه من نومه عن يساره ثلاثا ، أي يبصق عن جانبه الأيسر ثلاث مرات بصقا خفيفا . والسر في هذا البصق كراهة لما رأى وتحقيرا للشيطان الذي أراه تلك الرؤيا على الصحيح بشكل حقيقي ، وخص اليسار لأنه محل الأقذار ، والتثليث في رواية الإمام مسلم السابقة للتأكيد ، وقد ورد البصق بثلاثة ألفاظ : التفث ويكون بلا ريق ، والتفل ويكون معه ريق لطيف ، والبصق ويكون معه ريق أشد وأكثر من التفل .

4 / أن يتحول عن جنبه الذي كان عليه حين رأى الحلم المزعج أو المخيف إلى جنبه الثاني والسبب في هذا تفاؤلا بتحويل هذا الحلم وانتقاله ، ولمجانبة مكان الشيطان .

5 / أن لا يذكرها لأحد أبدا ،وقد جاء عدة أحاديث صحيحة ، ومنها ما رواه البخاري من طريق أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وقال فيه <ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره > ؛ والسر في هذا أن المحدث بها ربما فسرها بشكل مكروه وسيء على ظاهر صورتها ، ويكون ذلك التفسير محتملا فيقع بتقدير الله ، ويدل على ذلك حديث أبي رزين رضي الله عمه مرفوعا :<إن الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر ، فإن عبرت وقعت .>والحديث صحيح رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة بسند حسن ، وصححه الحاكم.والمعنى : أن الرؤيا إذا كانت محتملة وجهين فعبرت بأحد هما وقعت على قرب تلك الصفة .


قال الشيخ /محمد ناصر الدين الألباني :

الحديث صريح بأن الرؤيا تقع على مثل ما تعبر ولذلك أرشدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن لا نقصها إلا على عالم أو ناصح أو محب ، لأن المفروض فيهم أن يختاروا أحسن المعاني في تأويلها فتقع على وفق ذلك ، لكن مما لا ريب فيه أن ذلك مقيد بما إذا كان التعبير مما تحتمله الرؤيا ، ولو على وجه غير قوي الدلالة ، لكن ليس خطآ محضا ، وإلا فلا تأثير له حينئذ ، والله أعلم.

6/ الصلاة، ويدل عليه حديث أبي هريرة رضي الله عنه :<إذا رأى أحدكم ما يكره فليقم فليصل ولا يحدث بها الناس .

والسبب أن في الصلاة التجاء من كل أمر ينوب العبد ، وفيها تحرز من المكاره ، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يفزع إليها إذا حزبه أو أهمه أمر من الأمور .

7/ ذكر بعض أهل العلم أمرا سابعا وهو قراءة آية الكرسي، ولكن لا دليل صريحا عليه، ولو قرأ آية الكرسي في صلاته فيكون قد حقق الأمرين معا الصلاة وقراءة آية الكرسي.

سؤال :هل لا بد من عمل هذه الاحترازات جميعا من الأحلام المزعجة ؟

لا فلو عمل بعض ما ذكر أجزأه في دفع ضررها بإذن الله تعالى كما صرحت به الأحاديث، لكن الأفضل أن يفعلها جميعا لكي يجمع بين الروايات.
قال ابن القيم في زاد المعاد 2/459 :

ومتى فعل ذلك لم تضره الرؤيا المكروهة بل هذا يدفع شرها.

قال النووي:إن الله جعل ما ذكر سببا للسلامة من المكروه المترتب على الرؤيا ، كما جعل الصدقة وقاية للمال ، وجعل الدعاء فيه رد للبلاء ، والصدقة تدفع ميتة السوء ، وكل هذا بقضاء الله وقدره
.



إقتباس:
= ما رأيك في كتب تفسيرالحلام المنتشرة في المكتبات ومعارض الكتب .. هل يمكن الاعتماد عليها في التأويل ؟؟



والله هذا السؤال عام وجوابه أن منها الجيد ومنها غير الجيد، ومنها ما اعتمد مؤلفه فيه ما صح من القرآن والسنة ومنها القائم على نتائج مدرسة التحليل النفسي التي جاء بها العالم النمساوي فرويد، كما أن هذه الكتب تذكر الاحتمالات المتعددة للرموز وتعطينا خلفية وتصورات وقد تفيد المعبرين أيما إفادة ولكنها قد توقع السائلين في حيرة ، ولكنها تحوي على نماذج يمكن الاطلاع عليها والإفادة منها كذلك.



إقتباس:
= أنا لا أرى أحلاما في منامي ... فهل هو نسيان أم انه من الطبيعي ألا أحلم إلا نادرا ؟؟



أولا هل يمكن للإنسان أن يعيس بدون أحلام؟هذا السؤال لكي نجيب عليه ، فلا بُدَّ من أن يكون واضحا لنا أمر هام ؛ وهو: هل نناقش هنا الرؤيا التي هي من عند الله ، أو الحلم الذي هو من الشيطان حقيقة ، لا مجازا ، أو أضغاث الأحلام التي هي من الإنسان وتفكيره .......؟ الحقيقة أن الدراسات التي اطلعت عليها ، وجدتها تشير إلى أن هناك عقاقير تستخدم في معالجة بعض الحالات كالانهيار العصبي ، أو حالات الاكتئاب وتساعد هذه العقاقير بإلغاء الأحلام !!!!!! بل إن بعض هذه الحالات سُجِّل عندها النوم من دون أحلام لمدة ستة أشهر!! ولكن وُجد أن هذا الإجراء لما أُلغي ، قام الدماغ بعملية تعويض ، ففي الليلة الأولى التي يعود فيها الدماغ إلى وضعه الطبيعي يحلم 250 دقيقة مثلا بدلا من 100 دقيقة ، وفي النهاية سلمت الدراسة بعجزها عن تحديد سبب وجود ظاهرة الأحلام . لكن الأمر الذي حيّر هؤلاء العلماء الغربيين ، يمكن حله ببساطة ، إذا أُخرج موضوع الرؤيا من القالب المادي البيولوجي ؛ لأن الرؤيا من الله ، ومتعلقة بالروح ، وليست متعلقة بالجسد والمادة ، وهي خارجة عن حدود الحس والتحكم البشري أو المخبري ، والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث المتفق عليه من طريق أبي قتادة : [ الرؤيا الصالحة من الله والحلم من الشيطان ]. أما بالنسبة للأحلام فهي من الشيطان حقيقة لا مجازا ، وعداوته دائمة للإنسان ، وقد تعهد بالقعود لنا وصدنا عن الصراط المستقيم ، وحربه دائمة سواء في اليقظة أو المنام ، ويمكن صدُّ هذا الهجوم أو تقليله في النوم بالمداومة على الأوراد الشرعية ، وبالمحافظة على شرائع الله ، وبعدم الإعراض عن ذكر الله ، وتجدون مصداق ذلك في قول الرب سبحانه وتعالى : [ ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ، قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا ، قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تُنسى ! ]

كما أننا قد لا نتذكر الرؤيا أو أجزاء منها، ذلك أن النسيان وارد سواء في حياتنا التي نعيش أحداثها في اليقظة ، أو في منامنا ؛ رؤانا وأحلامنا ، والسبب في أننا لا نتذكر الرؤى أن النوم درجات أربع فالأولى تشبه المستيقظ ، والرابعة تشبه الميت ، ومن نام ووصل الدرجة الرابعة في نومه ، وهذا عادة يصنف على أنه نومه ثقيل ، قد لا يتذكر ما رآه في النوم ، بينما صاحب الدرجة الأولى يتذكر ما يراه ، وقد يكون هناك أسباب أخرى ومنها خصائص الإنسان ، وقدراته . وشكرا ،،


إقتباس:
= عندما يغيب الموت عزيزا لنا .. نرى أنه يزور بعض المقربين في منامهم ولا يزور البعض منهم ..
فهل هناك دلالة وسبب لذلك ... ؟؟ وهل يعني عدم رؤيتهم له في المنام أنه غير راض عنهم مثلا ؟؟




لقد كتبت في موقعي مقالا بعنوان (رسالة إلى المهتمين برؤى الأموات) وهذا نصه:

أنت الآن من الأحياء، وأنت في دار العمل، فاليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل، فماذا ستعمل اليوم؟ وماذا ستعمل غداً

2- عليك بالبر والإحسان للوالدين في حياتهما. ولا تنتظر حتى إذا ماتا، أو مات أحدهما – بعد عمر مبارك إن شاء الله – بدأت تندم وتتمنى أن تراهما في الرؤى، وتنفّذ تعليماتهما التي قد تكون من أضغاث الأحلام ومن التفكير الطويل والندم على وفاتهما. 3- إن كان لديك والدان أو أحدهما، وهما كبيران في السن فاجلس معهما وآنس وحدتهما وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم :" رغم أنف رغم أنف رغم أنف – قالها ثلاثا – قالوا من يا رسول الله ؟ قال من أدرك أبويه أحدهما أو كلاهما فلم يدخلاه الجنة" والمعنى إن برّ بهما وفي رواية " على الكبر " ومعناه حين يهزلان وتضعف حركتهما ويحتاجان لقوة الابن أو الابنة. 4- هل كتبت وصيتك ؟ قد يكون القارئ صغيراً في السن فيقول وما الداعي ؟ فأقول : الموت لا يعرف صغيراً ولا كبيراً ورسولنا الكريم كما جاء عن ابن عمر – رضي الله عنه – قال :" ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي به يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده" ولا شك أن تنفيذ وصية الميت مطلوبة ما لم يأمر بمحرم مثلاً أو قطيعة رحم, كما أن كتابة الوصية تمنع الخلاف بين الورثة أيضاً والله أعلم

هل تفسير الرؤى إلهام أم تعلًم؟!
وبارك الله فيك.




أهلا بك

وردا على سؤالك أقول:


هذا السؤال يجعلني أو يقودني لتساؤل لآخر وهو : هل هذا العلم
يمكن تعلمه وتعليمه أصلا أم هو علم لا يمكن تعلمه, وأنه خاص بالأنبياء مثلا؟
الحقيقة أني تبنيت وجهة نظر ربما يخالفني فيها البعض وهي إمكانية تعلم وتعليم
هذا العلم, وناقشت هذا الرأي في حلقة خاصة في برنامجي في قناةmbc,كمـــا
ناقشته في موقعي على الإنترنت, وموقعي موجود ويمكن لكل قارئ ومحـــــــب
للتعرف على هذه المسألة الرجوع إليه.

ولا يخفى على أي مهتم بهذا الفن أن هذا العلم شريف جدا، ولذلك امتن الله على نبيه يوسف بقوله تعالى [وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث...] ، وكان نبينا محمد [ص] يعبر الرؤى وكثيرا ما سأل الصحابة كما في حديث سمرة بن جندب : كان النبي [ص] إذا صلى الصبح أقبل عليهم بوجهه فقال : هل رأى أحد منكم البارحة رؤيا . والحقيقة أن وجهة نظري في هذه المسألة ؛ أقصد إمكانية تعلم ، وتعليم هذا العلم ، وهي أنه يمكن تعلمه ، وتعليمه . وقد يكون في هذا الرأي غرابة لدى البعض ؛ وذلك لكون هذا العلم أشبه بالإلهام والفراسة ، وكأن فيه تشبها بالرسل ، فوجد الحرج من هذه الجهة ولكن آمل أن نطرح هذه المسألة للنقاش ليكون طرحنا موضوعيا . وإليكم أهم ما يجعلني أميل لهذا الرأي ، وقد تكلمت عليه بالتفصيل في كتابي :تعبير الرؤيا مصطلحات معاصرة أسئلة وأجوبة،ص:96، وما بعدها، الناشر : دار التدمرية . قال النووي تعليقا على حديث سمرة السابق : فيه استحباب السؤال عن الرؤيا، والمبادرة إلى تأويلها، وتعجيلها أول النهار، وفيه إباحة الكلام في العلم وتفسير الرؤيا، ونحوهما.15/30 وقال ابن حجر تعليقا على الحديث السابق كما في الفتح 12/437: الحث على تعليم علم الرؤيا وعلى تعبيرها ، وترك إغفال السؤال عنه ، وفضيلتها لما تشتمل عليه من الاطلاع على بعض الغيب ، وأسرار الكائنات . وقال ابن عبد البر كما في التمهيد 1/313 تعليقا على الحديث السابق : وهذا الحديث يدل على شرف علم الرؤيا وفضلها ، لأنه [ص] إنما كان يسأل عنها لتقص عليه ، ويعبرها ، ليعلم أصحابه كيف الكلام في تأويلها. وقال الشيخ محمد بن عبد الوهاب كما في مجموع مؤلفاته 5/130: علم التعبير علم صحيح يمن الله به على من يشاء من عباده. وقال في موضع آخر 5/143 : عبارة الرؤيا علم صحيح ذكره الله في القرآن ولأجل ذلك قيل: لا يعبر الرؤيا إلا من هو من أهل العلم بتأويلها، لأنها من أقسام الوحي. وقد نبه الشاطبي رحمه الله في الموافقات 2/415 : أنه ما من مزية ومنقبة أعطيها النبي [ص] سوى ما استثني، إلا وقد أعطيت أمته نموذجا، وهذا يعلم بالاستقراء، ومن ذلك أنه أعطي الوحي له، ولأمته أعطيت الرؤيا الصالحة. فقال:لإمام مالك، وقد سئل: أيفسر الرؤيا كل أحد ؟ فقال: أبالنبوة يلعب، ثم قال: لا يعبر الرؤيا إلا من أحسنها. فإن رأى خيرا أخبره، وإن رأى مكروها فليقل خيرا أو ليصمت. وقال الإمام ابن السعدي في تفسيره 2/442 : ومنها أي الفوائد على الآية السابقة :أن فيها أصلا لتعبير الرؤيا فإن علم التعبير من العلوم المهمة التي يعطيها الله من يشاء من عباده . وقال أيضا 2/449: ومنها أن علم التعبير من العلوم الشرعية، وأنه يثاب الإنسان على تعلمه، وتعليمه. ومما يدل على وجود التعلم والتعليم عند الصحابةـ أشرف الخلق ـ ما ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يسأل أسماء بنت عميس الخثعمية عن تعبير الرؤيا كما في تهذيب التهذيب لابن حجر 12/399 . وذكر ابن سعد في الطبقات 7/124 : أن سعيد بن المسيب كان من أعبر الناس للرؤيا ، وكان أخذ ذلك عن أسماء بنت أبي بكر ، وأخذته أسماء عن أبيها أبي بكر، وأبو بكر أخذ هذا العلم من الرسول الكريم ، الذي كان يدعه أحيانا يعبر بعض الرؤى ، ويصوبه أحيانا ، وقد يخطئه شانه شأن أي معلم وتلميذه ، وقد كان هذا التلميذ بارعا في الكثير من المواقف التي امتحن فيها ، ولذلك نجده بعد إحدى المرات ، وكان يعبر رؤيا رآها الرسول يقول الرسول له إعجابا بتعبيره : كذلك قال الملك . ، ولكن حصل له أيضا أن أخطأ في اجتهاده ، وكان الرسول [ص] لا يجامله ، بل يخطئه ولذا قال له مرة بعد أن عبر عنده : أخبرني يا رسول الله بأبي أنت أصبت أم أخطأت ؟ فقال النبي : أصبت بعضا وأخطأت بعضا . كذلك حصل لعائشة رضي الله عنها مواقف تعليمية مع أبيها ، فكانت تعرض عليه الرؤى ، وحصل لها مع رسول الله [ص] بعض المواقف ، ولذا فقد عنفها مرة حين عبرت رؤيا لامرأة بأن زوجها يموت وتلد غلاما فاجرا بقوله : [ مه يا عائشة إذا عبرتم الرؤيا للمؤمن فاعبروها له على الخير .... ] والشاهد من الحديث طلب الرسول من عائشة أن تسلك منهجا محددا في التعبير، وهو صرفها على الخير. وقد ذكر الإمام ابن خلدون في مقدمته ص:389 أن هذا العلم من العلوم الشرعية وهو حادث في الملة عندما صارت العلوم صنائع وكتب الناس فيها، وتعبيره موجود في السلف والخلف، ولم يزل هذا العلم متناقلا بين السلف.


مره اخرى اتمنى ان اكون وفقت بالنقل ........ انتهى اختكم مذهله
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل مذهلة; بتاريخ 16-05-2005 الساعة 12:55 AM.
مذهلة غير متصل  
قديم(ـة) 16-05-2005, 01:04 AM   #3
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 1,225
قوة التقييم: 0
الـمـــ ح ــــب is on a distinguished road
مجهود ولا اروع منك مذهله






بارك الله فيك وعسى الله أن ينفع بمشاركتك



وجزاك الله عليها خير الجزاء




تحيتي لك



الـــمـــــ ح ـــــــب
الـمـــ ح ــــب غير متصل  
قديم(ـة) 16-05-2005, 07:16 AM   #4
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
البلد: الـــــــــــرس
المشاركات: 4,142
قوة التقييم: 0
ريـم الصحاري is on a distinguished road
مجهود جدا رائع اختي مذهله

بارك الله فيكي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ريـم الصحاري غير متصل  
قديم(ـة) 16-05-2005, 07:22 AM   #5
ملّوح
Guest
 
المشاركات: n/a
موضوع قيم بارك الله فيك اختي الكريمة وجزاك الله خير
 
قديم(ـة) 17-05-2005, 12:34 AM   #6
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 2,957
قوة التقييم: 0
مذهلة is on a distinguished road
اشكركم جميعا على مروركم الطيييييييييب
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مذهلة غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2005, 12:41 AM   #7
صياد محترف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 978
قوة التقييم: 0
البارق is on a distinguished road
جهود طيبة اختي الكريمة مذهله

واسأل الله ان يبعد عنا وعنكي

كل مكروة

وتحياتي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
البارق غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2005, 12:37 PM   #8
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 2,957
قوة التقييم: 0
مذهلة is on a distinguished road
البــــــــــــــــــــــرق اشكر لك مرورك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مذهلة غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2005, 07:35 PM   #9
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 39
قوة التقييم: 0
النرجسيه is on a distinguished road
النرجسيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
كيف اميز بين الحلم والرؤى
النرجسيه غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2005, 10:47 PM   #10
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 2,957
قوة التقييم: 0
مذهلة is on a distinguished road
النرجسيه شكرا لك اولا
ثانيا الموضوع منقول ولكن وجد ت الاجابه على سؤالك بنفس الموضوع واي استفسار عندك موقع الشيخ ادخلي عليه واستفسري اضمن لك

إقتباس:
· هل هناك خطوط واضحة يُفرّق فيها ما بين الرؤية والحلم ؟



يمكن بيان ذلك من وجوه ، وهي : 1/ أن ما كان موافقا لمرضاة الله ، وموافقا لما جاء به رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ فهو من الملَك- بفتح الميم واللام - ، وما كان غير موافق لمرضاته فهو من إلقاء الشيطان . 2/ أن ما أثمر إقبالا على الله ، وإنابة إليه ، وذكرا له وزيادة في الهمة ، فهو من إلقاء الملَك. وما أثمر ضد ذلك فهو من إلقاء الشيطان . 3/ أن ما أورث أنسا ونورا في القلب ، وانشراحا في الصدر فهو من الملك ، وما أورث ضد ذلك ، فهو من الشيطان . 4/ أن ما أورث سكينة وطمأنينة ، فهو من الملك . وما أورث قلقا وانزعاجا واضطرابا فهو من الشيطان . فالإلهام الملكي ، يكثر في القلوب الطاهرة النقية المؤمنة ، فللملك بها اتصال ، وبينه وبينها مناسبة ، فإنه طيب طاهر ، لا يجاور إلا قلبا يناسبه ، فتكون لمة الملك بهذا القلب أكثر من لمة الشيطان . وأما القلب المظلم الذي قد اسود بدخان الشهوات والشبهات ، فإلقاء الشيطان ولمته به أكثر من لمة الملك ، والذي جعل القلب مظلما ، كما لا يخفى على القارئ والقارئة ، الذنوب والمعاصي ، ويدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : إن العبد إذا أذنب نُكت في قلبه نكتة سوداء ....الحديث ، ويدل عليه قوله تعالى { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } . انظر : الروح لآبن القيم : 380
·
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مذهلة غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.