LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-2011, 08:27 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نادر حرار
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية نادر حرار
 
 

إحصائية العضو








افتراضي فيديو مثير ــ وسؤال ــ وجائزه لمن يجيب || بطاقه ||








أسعد الله صباحكم ومسائكم بكل الخير

أصبح البحث عن موضوع جديد ليس من المكررات ... بحثاً مضنياً ..
والمحاوله في طرح الجديد و المفيد ... تحتاج إلى وقفة وتأملات ...والحياة أصبحت من تسارعها تسرق الوقفات ..لإستخراج الجديد المفيد .

المهم ...أنني ..فكرت ً في طرح شئ بسيط .. يختصر هذا كله.. ويكون محتواه ترفيهي وعلمي في نفس الوقت .

ووضعت هذا الموضوع... وستجدون فيه المتعه والفائده إن شاءالله

الموضوع عباره عـن :--

1 ـــ مشاهدة فيديو
2 ـــ طرح سؤال حول الفيديو ... ومعه جائـزه .

ـــ الفيــلم /

[YOUTUBE]w1RB2qm_p4I[/YOUTUBE]


الســـؤال الأول /

على ( إفتراض ) أن الثلاثة أشخاص في الفيديو مسلمين وليسوا على شفا الموت من الجوع .

فهـل هـذا اللحم الذي أخـذوه جائز أكـله ... أم لا ؟

ــــ إذا كانت إجابتك بالجواز ..إذكر الدليل من الكتاب أو السنه .

ــــ إذا كانت إجابتك بعدم الجواز ... فكيف تجمع بين تحريم هذا الفعل وما أجازه الشرع في أكل ماتصاده الفهود والكلاب والصقور.

يجب أن تكون الأجابه مؤصله بالأدله من الكتاب والسنه . والمعلومات العلميه . بدون إسترسال طويل .


الســـؤال الثـاني /

يوجد إعجاز علمي في هذا الموضوع جاء به القرآن....إذكر الآيه والدلاله العلميه المثبته حول الآيه ؟


ملاحظه / الإجابه الصحيحه المعتمده هي التي تكون كامله شرعياَ وعلمياً .. حتى وإن كانت من آخر الردود .


سيتم النظر في الردود في يوم الجمعه بعد غـد إن شاء الله .

الجائزه عبارة عن بطاقة شحن بمبلغ 100 ريال

ومن يفوز له الخيار في إختيار نوع البطاقه من..الاتصالات . أو موبايلي أو زين ..


...
...


















التوقيع


نـادر حـرار ٍ مـايـصـيـد إلا سـمـيـن وثـمـيـن
.................... لاهـــّـد ..مـا تـفـرد صـقـور الـجـو جـنـحـانـها
رد مع اقتباس
قديم 10-08-2011, 08:57 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
روح
Banned
 

إحصائية العضو








افتراضي

عليييكم السسسسلام ورحمه الله وبركاته
حياك الله يالغالي
الجواب ياخي هاذي تعتبر ممن اكل منها السبع
((والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة
ومآ أكل السبع إلا ماذكيتم وما ذبح علي النصب‏...))
وبالنسبه للاعجاز العلمي والله ماعرف ..
لذالك بتابع الى الاخير واتمنى اكسب معلومه جديده ..
تحيات محبك ..

رد مع اقتباس
قديم 10-08-2011, 09:22 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
Rsawi Mkawi
Banned
 

إحصائية العضو








افتراضي

الإجابة هي عدم الجواز طبعاً .. إلا في حالة اللحاق على الفريسة قبل وفاتها و ذبحها بطريقة شرعية !
وفي هذه الحالة يحرم أكل ما قطعه السبع ، ويحل ما بقي من لحم الحيوان حال الذبح ، وأما ما قطعه السبع قبل الذبح فيعتبر ميتة ..


وأما عن كيفية الجمع بينها وبين الصيد بالحيوانات فمن شروط إباحة الصيد والتي لا تتوفر في ما أكل السبع /
أن يكون الجارح معلماً لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( ما صدت بكلبك المعلم وذكرت اسم الله عليه فكل ) أخرجه البخاري ومسلم .
والتعليم يكون بإطاعة الصائد ، وعدم الأكل من الصيد إلا للصقر ونحوه من الطيور لأنه يصعب على الإنسان تعليم الطير على عدم الأكل ..
وأن يجرح الجارح الصيد لإسالة دمه فلا يقتله بثقله أو صدمه أو خنقه ..
وتجب التسمية عند إرسال الجارح للصيد ، سأل عدي بن حاتم رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم قائلا : إني أرسل كلبي أجد معه كلباً لا أدري أيهما أخذه قال النبي صلى الله عليه وسلم : (فلا تأكل فإنما سميت على كلبك ولم تسم على غيره) أخرجه البخاري ومسلم .




وأما الدليل على التحريم قوله تعالى:" حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ(3) " سورة المائدة

قوله تعالىٰ: { وَمَآ أَكَلَ ٱلسَّبُعُ } يريد كل ما ٱفترسه ذو ناب وأظفار من الحيوان، كالأسد والنمِر والثّعلب والذئب والضَّبُع ونحوها، هذه كلها سباع. يُقال: سبع فلان فلاناً أي عَضّه بِسنِّه، وسَبَعه أي عابه ووقع فيه. وفي الكلام إضمار، أي وما أكل منه السّبع؛ لأنّ ما أكله السّبع فقد فَنِي. ومن العرب من يوقف ٱسم السّبع على الأسد، وكانت العرب إذا أخذ السبع شاة ثم خلصت منه أكلوها، وكذلك إن أكل بعضها؛ قاله قتادة وغيره.
وتشمل هذه الفئة ما أكل السبع. ونعلم أن السبع يقتل الحيوان بقوة، وهو ما يجعل اللحم أولا غير قابل للاستهلاك على المستوى الحسي، لأن الحيوان يكون قد تم تعذيبه، بمعنى أن الأسد يأخذ الفريسة بقوة ويأخذها من العنق، ثم ينتظر حتى تموت، وهو شيء يشبه المنخنقة، لكن الانخناق هنا يطاله مرور بعض الأشياء الخطرة من لعاب الأسد إلى دم الحيوان، ومن تم إلى اللحم فربما كانت هناك جراثيم خطيرة، وربما كانت هناك فيروسات كما هو معروف عند الحيوانات المفترسة. والعض بالأنياب من العنق، يجعل هذه الأشياء تحقن حقنا في الورد، الذي ينقلها إلى الجسم كله. فالميتة التي أكل منها السبع أو قتلها السبع تعتبر خطيرة، وتكون بنفس المستوى الذي تحرم به الميتة بالمرض أو بالضرب، لذلك لم يقبل العلماء الترتيب في الآية على أساس درجة الخطر، وإنما كل الموصوفات من الميتة هي حرام على المسلم. ويقاس على كل ما أكل السبع ما أكلت الحيوانات المفترسة الأخرى كالنمر والذئب والكلب لأن الحيوانات المفترسة تقتل الفريسة أو الحيوان بنفس الشكل أي الخنق، ولا تبدأ في الأكل إلا بعد قتلها، ونعلم جيدا مدى تعفن وتلوث هذه الحيوانات المفترسة كالذئب والكلب والسبع والنمر والتعلب وما تحمله من الجراثيم والفايروسات والطفيليات الخطيرة.
وفي قوله تعالى: { إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ } نصب على الاستثناء المتّصل عند الجمهور من العلماء والفقهاء، وهو راجع على كلّ ما أدرك ذكاته من المذكورات وفيه حياة؛ فإن الذكاة عاملة فيه؛ لأن حق الاستثناء أن يكون مصروفاً إلى ما تقدّم من الكلام، ولا يجعل منقطعاً إلاَّ بدليل يجب التسليم له. قوله تعالى: { ذَكَّيْتُمْ } الذكاة في كلام العرب الذبح؛



مجموعة إقتبسات علمية لـ معجزة تحريم أكل ما ذبح السبع /

وقد حرمت لحوم ما أكل السبع لحكمة إلهية عظيمـة، اكتشف الطب الحديث جانبا منها، حيث ثبت أن الجراثيم والميكروبات التي تكون في أظافر السبع حين تنهش فريستها تنتقل إليها وتسبب أمراضا لمن يأكل لحومها بعد ذلك، كما أن السبع أو الحيوانات البرية بشكل عام قد تكون مصابة بمرض تظهر آثاره في فمه ولعابه، وينتقل بدوره إلى جسم الفريسة، فتتسبب في أضرار بالغة لآكل لحومها ..

سئل دكتور دنماركي اسمه جون فلاس عن أكل اللحوم المحرمة في الإسلام وقال:أن أكل الميتة والمنخنقة والمتردية والموقوذة وما أكل السبع إن أكل هذه اللحوم يكون ضاراً للإنسان بسبب آن موت الحيوان يكون ببطء وتنتقل الجراثيم التي في المعدة إلى لحم الحيوان ويكون اللحم مستوداعاً للجراثيم وأما إذا ذبح الحيوان قبل موته فإنه يصفى منه الجراثيم ويكون صالحاً للأكل , وأما أكل الدم فإنه سام , وأما أكل لحم الخنزير فإن الخنزير مستودع للجراثيم ويسبب مرضاً للعمود الفقري والمفاصل وحصلت هذه الأمراض في أوروبا.



وعذراً قد لا تكون مرتبة ، لكن العجلة وأنا أخوك تسوي كذا وأكثر
ويا مال العافية والله يالغالي .. وإذا لقيت شيء يستحق الزيادة أضفته !

آخر تعديل Rsawi Mkawi يوم 10-08-2011 في 09:38 AM.
رد مع اقتباس
قديم 10-08-2011, 09:35 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
روح
Banned
 

إحصائية العضو








افتراضي

sawi Mkawi تبارك الله تبارك الله عليك
مبروك الشحن:D
تستاهل والله

رد مع اقتباس
قديم 10-08-2011, 10:33 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ذُرا
عضو متألق
 
الصورة الرمزية ذُرا
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

* لا يجوز أكله ، قال صلى الله عليه وسلم ( أكل كل ذي ناب من السباع حرام ) . وقوله تعالى ( وما أكل السبع إلا ما ذكيتم )

* الجمع بين التحريم وجواز أكل ما تصطاده الفهود والصقور :
1 : حرمت عليهم لأنهم ليسوا في مخمصة ، والتي أحلها الشرع رخصة في قوله تعالى ( فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه )
2 : حرمت عليهم لأنهم لم يدركوا ذكاتها ، قال تعالى ( حرمت عليكم الميتة ...... وما أكل السبع إلا ما ذكيتم )
3 : جواز أكل صيد الفهود والصقور ، يجب أن تتوفر بشروط ، أن يكون الجارح لا يأكل من الصيد كما في المشهد ، لقوله عليه الصلاة والسلام
( إذا أكل فلا تأكل لأنه إنما صاد لنفسه ) ، فيجب أن يكون قاصدا للصيد ، ويرسل الجارحة على الصيد بنفسه لقوله صلى الله عليه وسلم ( إذا أرسلت كلبك )
أما إن لم يأكل منه فهو حل ، وأيضا من ضمن الشروط أن تكون معلمة ومدربة ويسمي عند إطلاق الجارحة لقوله تعالى
( تعلمونهن مما علمكم الله فاذكروا اسم الله عليه ) و لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( ما صدت بكلبك المعلم وذكرت اسم الله عليه فكل )
وأن يكون الصيد مأذونا شرعا في صيده ، كمن عندما يصبح ( المسلم العاقل المميز ) محرم لايجوز له لقوله تعالى ( وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرم )

* الإعجاز العلمي :
- قال تعالي ( حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم )
- أن مخالب السبع مملوءة بالجراثيم، فإذا غرسها في جسم هذا الحيوان سارت تلك الجراثيم في دمه ؛ عندها يموت الحيوان ببطء
ويصبح مستودعاً للجراثيم الضارة أما عندما يذبح الحيوان بالطريقة المعهودة عند المسلمين؛ نكون قد استخلصنا المصدر الأساسي
لنقل هذه الجراثيم وهو الدم، ولا يمكن بعدها السماح بانتقالها إلى الأعضاء ..
وإذا ذبح الحيوان قبل موته تخلص الجسم من هذه المادة التي تسبب انتقال هذه الجراثيم إليه؛ لان الدم هو السائل الحيوي المهم
في جسم الكائن الحي والذي يستطيع مقاومة ملايين الطفيليات بما يحويه من كرات بيضاء وأجسام مضادة مادام الكائن حياً .



















التوقيع

عظيم الهمة لا يقنع بملء وقته بالطاعات ، وإنما يفكر ألا تموت حسناته بموته
رد مع اقتباس
قديم 10-08-2011, 12:45 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
alwlah
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية alwlah
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

فهـل هـذا اللحم الذي أخـذوه جائز أكـله ... أم لا ؟
لايجووز



كيف تجمع بين تحريم هذا الفعل وما أجازه الشرع في أكل ماتصاده الفهود والكلاب والصقور.
: حرمت عليهم لأنهم ليسوا في مخمصة ، والتي أحلها الشرع رخصة في قوله تعالى ( فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه )
2 : حرمت عليهم لأنهم لم يدركوا ذكاتها ، قال تعالى ( حرمت عليكم الميتة ...... وما أكل السبع إلا ما ذكيتم )
3 : جواز أكل صيد الفهود والصقور ، يجب أن تتوفر بشروط ، أن يكون الجارح لا يأكل من الصيد كما في المشهد ، لقوله عليه الصلاة والسلام
( إذا أكل فلا تأكل لأنه إنما صاد لنفسه ) ، فيجب أن يكون قاصدا للصيد ، ويرسل الجارحة على الصيد بنفسه لقوله صلى الله عليه وسلم ( إذا أرسلت كلبك )
أما إن لم يأكل منه فهو حل ، وأيضا من ضمن الشروط أن تكون معلمة ومدربة ويسمي عند إطلاق الجارحة لقوله تعالى
( تعلمونهن مما علمكم الله فاذكروا اسم الله عليه ) و لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( ما صدت بكلبك المعلم وذكرت اسم الله عليه فكل )
وأن يكون الصيد مأذونا شرعا في صيده ، كمن عندما يصبح ( المسلم العاقل المميز ) محرم لايجوز له لقوله تعالى ( وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرم )


يوجد إعجاز علمي في هذا الموضوع جاء به القرآن....إذكر الآيه والدلاله العلميه المثبته حول الآيه ؟
قال تعالي ( حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم )
- أن مخالب السبع مملوءة بالجراثيم، فإذا غرسها في جسم هذا الحيوان سارت تلك الجراثيم في دمه ؛ عندها يموت الحيوان ببطء
ويصبح مستودعاً للجراثيم الضارة أما عندما يذبح الحيوان بالطريقة المعهودة عند المسلمين؛ نكون قد استخلصنا المصدر الأساسي
لنقل هذه الجراثيم وهو الدم، ولا يمكن بعدها السماح بانتقالها إلى الأعضاء ..
وإذا ذبح الحيوان قبل موته تخلص الجسم من هذه المادة التي تسبب انتقال هذه الجراثيم إليه؛ لان الدم هو السائل الحيوي المهم
في جسم الكائن الحي والذي يستطيع مقاومة ملايين الطفيليات بما يحويه من كرات بيضاء وأجسام مضادة مادام الكائن حياً .



















التوقيع

CANON EOS 60D
Canon EF 50mm f/1.8
Canon EF-S 18-135 mm F3.5-5.6 IS
Phottix 3 Ring Auto-Focus AF Macro Extension Tube for Canon
رد مع اقتباس
قديم 10-08-2011, 06:20 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Rsawi Mkawi

الإجابة هي عدم الجواز طبعاً .. إلا في حالة اللحاق على الفريسة قبل وفاتها و ذبحها بطريقة شرعية !
وفي هذه الحالة يحرم أكل ما قطعه السبع ، ويحل ما بقي من لحم الحيوان حال الذبح ، وأما ما قطعه السبع قبل الذبح فيعتبر ميتة ..


وأما عن كيفية الجمع بينها وبين الصيد بالحيوانات فمن شروط إباحة الصيد والتي لا تتوفر في ما أكل السبع /
أن يكون الجارح معلماً لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( ما صدت بكلبك المعلم وذكرت اسم الله عليه فكل ) أخرجه البخاري ومسلم .
والتعليم يكون بإطاعة الصائد ، وعدم الأكل من الصيد إلا للصقر ونحوه من الطيور لأنه يصعب على الإنسان تعليم الطير على عدم الأكل ..
وأن يجرح الجارح الصيد لإسالة دمه فلا يقتله بثقله أو صدمه أو خنقه ..
وتجب التسمية عند إرسال الجارح للصيد ، سأل عدي بن حاتم رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم قائلا : إني أرسل كلبي أجد معه كلباً لا أدري أيهما أخذه قال النبي صلى الله عليه وسلم : (فلا تأكل فإنما سميت على كلبك ولم تسم على غيره) أخرجه البخاري ومسلم .




وأما الدليل على التحريم قوله تعالى:" حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ(3) " سورة المائدة

قوله تعالىٰ: { وَمَآ أَكَلَ ٱلسَّبُعُ } يريد كل ما ٱفترسه ذو ناب وأظفار من الحيوان، كالأسد والنمِر والثّعلب والذئب والضَّبُع ونحوها، هذه كلها سباع. يُقال: سبع فلان فلاناً أي عَضّه بِسنِّه، وسَبَعه أي عابه ووقع فيه. وفي الكلام إضمار، أي وما أكل منه السّبع؛ لأنّ ما أكله السّبع فقد فَنِي. ومن العرب من يوقف ٱسم السّبع على الأسد، وكانت العرب إذا أخذ السبع شاة ثم خلصت منه أكلوها، وكذلك إن أكل بعضها؛ قاله قتادة وغيره.
وتشمل هذه الفئة ما أكل السبع. ونعلم أن السبع يقتل الحيوان بقوة، وهو ما يجعل اللحم أولا غير قابل للاستهلاك على المستوى الحسي، لأن الحيوان يكون قد تم تعذيبه، بمعنى أن الأسد يأخذ الفريسة بقوة ويأخذها من العنق، ثم ينتظر حتى تموت، وهو شيء يشبه المنخنقة، لكن الانخناق هنا يطاله مرور بعض الأشياء الخطرة من لعاب الأسد إلى دم الحيوان، ومن تم إلى اللحم فربما كانت هناك جراثيم خطيرة، وربما كانت هناك فيروسات كما هو معروف عند الحيوانات المفترسة. والعض بالأنياب من العنق، يجعل هذه الأشياء تحقن حقنا في الورد، الذي ينقلها إلى الجسم كله. فالميتة التي أكل منها السبع أو قتلها السبع تعتبر خطيرة، وتكون بنفس المستوى الذي تحرم به الميتة بالمرض أو بالضرب، لذلك لم يقبل العلماء الترتيب في الآية على أساس درجة الخطر، وإنما كل الموصوفات من الميتة هي حرام على المسلم. ويقاس على كل ما أكل السبع ما أكلت الحيوانات المفترسة الأخرى كالنمر والذئب والكلب لأن الحيوانات المفترسة تقتل الفريسة أو الحيوان بنفس الشكل أي الخنق، ولا تبدأ في الأكل إلا بعد قتلها، ونعلم جيدا مدى تعفن وتلوث هذه الحيوانات المفترسة كالذئب والكلب والسبع والنمر والتعلب وما تحمله من الجراثيم والفايروسات والطفيليات الخطيرة.
وفي قوله تعالى: { إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ } نصب على الاستثناء المتّصل عند الجمهور من العلماء والفقهاء، وهو راجع على كلّ ما أدرك ذكاته من المذكورات وفيه حياة؛ فإن الذكاة عاملة فيه؛ لأن حق الاستثناء أن يكون مصروفاً إلى ما تقدّم من الكلام، ولا يجعل منقطعاً إلاَّ بدليل يجب التسليم له. قوله تعالى: { ذَكَّيْتُمْ } الذكاة في كلام العرب الذبح؛



مجموعة إقتبسات علمية لـ معجزة تحريم أكل ما ذبح السبع /

وقد حرمت لحوم ما أكل السبع لحكمة إلهية عظيمـة، اكتشف الطب الحديث جانبا منها، حيث ثبت أن الجراثيم والميكروبات التي تكون في أظافر السبع حين تنهش فريستها تنتقل إليها وتسبب أمراضا لمن يأكل لحومها بعد ذلك، كما أن السبع أو الحيوانات البرية بشكل عام قد تكون مصابة بمرض تظهر آثاره في فمه ولعابه، وينتقل بدوره إلى جسم الفريسة، فتتسبب في أضرار بالغة لآكل لحومها ..

سئل دكتور دنماركي اسمه جون فلاس عن أكل اللحوم المحرمة في الإسلام وقال:أن أكل الميتة والمنخنقة والمتردية والموقوذة وما أكل السبع إن أكل هذه اللحوم يكون ضاراً للإنسان بسبب آن موت الحيوان يكون ببطء وتنتقل الجراثيم التي في المعدة إلى لحم الحيوان ويكون اللحم مستوداعاً للجراثيم وأما إذا ذبح الحيوان قبل موته فإنه يصفى منه الجراثيم ويكون صالحاً للأكل , وأما أكل الدم فإنه سام , وأما أكل لحم الخنزير فإن الخنزير مستودع للجراثيم ويسبب مرضاً للعمود الفقري والمفاصل وحصلت هذه الأمراض في أوروبا.



وعذراً قد لا تكون مرتبة ، لكن العجلة وأنا أخوك تسوي كذا وأكثر
ويا مال العافية والله يالغالي .. وإذا لقيت شيء يستحق الزيادة أضفته !
رد مع اقتباس
قديم 12-08-2011, 01:55 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
نادر حرار
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية نادر حرار
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

الأخ Rsawi Mkawi




ماشاء الله إجـابه وافيه شافيه ..أبارك لك الفوز
.
.

الأعضاء الكرام
.
.
.



SkOON





ذرا





alwlah





خـال صـبـا




الشكر لكم من الأعماق على حضوركم وتشريفكم و مشاركتكم ...

ــــــ بقي أن أضيف الآتي : -


ــــ أن القـول الراجح في مسألة جواز ((مايصيده الكلب المعلم ويأكل منه ))هــو :--

قال العلامة الفوزان حفظه الله تعالى في كتابه (الأطعمة وأحكام الصيد والذبائح ص 172) مانصه : -

أدلة الفريقين: من اشتراط عدم الأكل في تعليم الكلب استدل بحديث عدي بن حاتم رضي الله عنه عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (إذا أرسلت كلابك المُعَلمة وذكرت اسم الله فكل مما أمسكن عليك إلا أن يأكل الكلب فلا تأكل فاني أخاف أن يكون إنما أمسك على نفسه) [متفق عليه / المنتقى مع شرحه ص138 ج8] فهذا الحديث يدل على تحريم أكل الصيد الذي أكل منه الكلب وقد علّل في الحديث بالخوف من أنه إنما أمسك على نفسه مع قول الله تعالى: {فكلوا مما أمسكن عليكم} وهذا مما لم يمسك علينا بل على نفسه.
واحتج من أباح ما أكل منه الكلب بحديث أبي ثعلبة قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : في صيد الكلب: إذا أرسلت كلبك وذكرت اسم الله فكل وإن أكل منه) [رواه أبوداود / المنتقى مع شرحه ص138 ج8 وقال الحافظ لا بأس بسنده / فتح الباري ص602 ج9].
وأجابوا عن حديث عدي بأنه محمول على كراهة التنزيه [فتح الباري ص602 ج9] جمعًا بينه وبين هذا الحديث الدال على الجواز.
ونوقش هذا الجمع بأنه لا يتناسب مع التصريح بالتعليل في الحديث بخوف الإمساك على نفسه فقد جعل الشارع أكله منه علامة على أنه أمسك لنفسه لا لصاحبه فلا يعدل عن ذلك [نفس المصدر].
الترجيح:
وبالنظر في الدليلين نجد أن دليل القائلين بالتحريم أرجح لأنه مخرج في الصحيحين متفق على صحته ودليل بالإباحة مخرج في غير الصحيحين ومختلف في تضعيفه [لأن في إسناده داود بن عمر الأودي الدمشقي عامل واسط قال أحمد ابن عبدالله العجلي: ليس بالقوي / نيل الأوطار ص138 ج8].
فعلى هذا يكون القول بالتحريم أرجح لا سيما وأن رواية عدي صريحة مقرونة بالتعليل المناسب للتحريم وهو خوف الإمساك على نفسه متأيدة بأن الأصل في الذبائح التحريم فإذا شككنا في السبب المبيح رجعنا إلى الأصل كما يتأيد أيضًا بقوله: {فكلوا مما أمسكن عليكم} والذي يأكل إنما أمسك لنفسه فقد جعل الشارع أكله منه علامة على أنه أمسك لنفسه لا لصاحبه – كما يتأيد أيضًا بالشواهد من الأحاديث التي جاءت بمعناه [تفسير القرطبي ص66 ج6 والإفصاح لابن هبيرة ص449].


ـــــ ومن الإضافات العلمية أيـضاً :-

الأسود عرضة لانواع مختلفة من الفيروسات مثل فيروس (CDV) ، وفيروس (FIV) وفيروس (FIP)
. والالتهاب الرئوي ، وأنواع أخرى كثيره من الأمراض .


ـــــ ومن الإضافات العلمية حول موضوع التذكيه والتسميه أثناءها وأنها طهارة للحم هذا البحث : -

إعجاز علمي
30 طبيباً وعالماً يؤكدون:التسمية والتكبير عند الذبح تطهر اللحوم من
الجراثيم توصل فريق من كبار الباحثين واساتذة الجامعات في سوريا الى اكتشاف علمي
يبين ان هناك فرقا كبيرا من حيث التعقيم الجرثومي بين اللحم المكبر عليه واللحم
غير المكبر عليه. وقام فريق طبي يتألف من 30استاذا باختصاصات مختلفة في مجال الطب المخبري
والجراثيم والفيروسات والعلوم الغذائية وصحة اللحوم والباثولوجيا التشريحية
وصحة الحيوان والامراض الهضمية وجهاز الهضم بابحاث مخبرية جرثومية وتشريحية
على مدى ثلاث سنوات لدراسة الفرق بين الذبائح التي ذكر اسم الله عليها
ومقارنتها مع الذبائح التي تذبح بنفس الطريقة ولكن بدون ذكر اسم الله
عليها. واكدت الابحاث اهمية وضرورة ذكر اسم الله )بسم الله الله اكبر(على ذبائح
الانعام والطيور لحظة ذبحها وكانت النتائج الصاعقة والمفاجئة والتي وصفها
اعضاء الطاقم الطبي بانها معجزات تفوق الوصف والخيال.
وقال مسؤول الاعلام عن هذا البحث الدكتور خالد حلاوة ان التجارب المخبرية
اثبتت ان نسيج اللحم المذبوح بدون تسمية وتكبير مليء بمستعمرات الجراثيم
ومحتقن بالدماء بينما كان اللحم المسمى والمكبر عليه خاليا تماما من
الجراثيم.....


ومعقما ولا يحتوي نسيجه على الدماء.
وقال حلاوة (ان هذا الاكتشاف الكبير يمثل ثورة علمية حقيقية في مجال صحة
الانسان وسلامته المرتبطة بصحة ما يتناوله من لحوم الانعام والتي ثبت بشكل
قاطع أنها تزكو وتطهر من الجراثيم بالتسمية والتكبير على الذبائح عند
ذبحها) وقد أمر الله سبحانه وتعالى بالتسمية عند الذبح فقال جل جلاله في سورة
الانعام( فكلوا مما ذكر اسم الله عليه ان كنتم بآياته مؤمنين (آية (18)
وقال جل شأنه (ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وانه لفسق (آية (121) وقال
ايضا (وانعام لا يذكرون اسم الله عليها افتراء عليه (آية (138).

وحول طريقة البحث العلمي التي اتبعها الفريق المخبري والطبي قال الدكتور
نبيل الشريف عميد كلية الصيدلة السابق في جامعة دمشق قمنا باجراء دراسة جرثومية
على عينات عديدة من لحوم العجول والخروف والطيور المذبوحة مع ذكر اسم الله
وبدون ذلك وتم نقع العينات لمدة ساعة في محلول الديتول ( 10بالمائة) ثم
قمنابزراعتها في محلول مستنبت من الثيوغليكولات وبعد 24ساعة من الحضن في محمم
جاف بحرارة 37درجة مئوية نقلت اجزاء مناسبة الى مستنبتات صلبة من الغراء المغذي
والغراء بالدم ووسط )اي ام بي( وتركت في المحمم لمدة 48ساعة.

وأضاف بعد ذلك بدا لون اللحم المكبر عليه زهريا فاتحا بينما كان لون اللحم
غير المكبر عليه احمر قاتما يميل الى الزرقة اما جرثوميا لوحظ في العينات
المكبر عليها ان كل انواع اللحم المكبر عليه لم يلاحظ عليها أي نمو جرثومي
اطلاقا وبدا وسط الثيوغليكولات عقيما ورائقا اما العينات غير المكبر عليها
بدا وسط الاستنبات )الثيوغليكولات( معكر جدا مما يدل على نمو جرثومي كبير.
وتابع انه بعد 48ساعة من النقل على الاوساط التشخيصية تبين ان نموا غزيرا
من المكورات العنقودية والحالة للدم بصورة خاصة من المكورات العقدية الحالة
للدم ايضا ومن مكورات اخرى عديدة وايضا نمو كبير للجراثيم السلبية مثل العصيات
الكولونية والمشبهة بالكولونية في حين بدا على الغراء المغذي نموا جرثوميا
غزيرا ايضا. وبالنسبة للنسيج قال الشريف انه لوحظ وجود عدد اكبر من الكريات البيض
الالتهابية في النسيج العضلي وعدد اكبر من الكريات الحمر في الاوعية
الدموية،وذلك في العينات غير المكبر عليها بينما خلت نسيج لحوم الذبائح المكبر
عليها تقريبا من هذه الكريات الدموية.
وحول اضرار بقاء الدم والجراثيم في لحوم الذبائح التي لم يذكر اسم الله
عليها وتأثيرها على صحة الانسان قال استاذ صحة اللحوم في كلية الطب البيطري
الدكتور فؤاد نعمة ان هيجان واختلاج اعضاء وعضلات الحيوان الذي يولده ذكر اسم الله
عند الذبح يكفل باعتصار اكبر كمية من الدماء من جسد الذبيحة.
وتابع انه في حال عدم التكبير تبقى نسبة كبيرة من هذا الدم في جسده مما
يسمح لكثير من الجراثيم الممرضة الانتهازية الموجودة في جسم الحيوان بشكل مسبق
بالنمو والتكاثر بشكل غير طبيعي فاذا تناول المستهلك هذه اللحوم فانها تعبر
الغشاء المخاطي للمعدة وتدخل الى جميع اعضاء الجسم وان هذه
السموم و الجراثيم قد تسبب نخرا في العضلة القلبية والتهابا في شغاف القلب وتحدث
انتانات دموية شديدة قد تصل نسبة الوفيات فيها الى 20بالمائة وتؤدي كذلك
الى تسمامات غذائية عديدة.

المصدر

وختاماً ..

أسأل الله أن يجعلنا مجتمعين دائما على ذكـره وشكره

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

...
...


















التوقيع


نـادر حـرار ٍ مـايـصـيـد إلا سـمـيـن وثـمـيـن
.................... لاهـــّـد ..مـا تـفـرد صـقـور الـجـو جـنـحـانـها
رد مع اقتباس
قديم 13-08-2011, 07:39 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
Rsawi Mkawi
Banned
 

إحصائية العضو








افتراضي

يا مال العافية والله ما قصرت يالغالي ..

إستفدنا معلومات و شحن خخخخ

ووصلت البطاقات يا بعدي ( :

رد مع اقتباس
قديم 13-08-2011, 08:38 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي

بارك الله فيك يانادر وجعل ماقدمته في ميزان حسناتك

وشــــكرا

,

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 04:56 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8