عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 11-08-2011, 11:26 PM   #1
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 17
قوة التقييم: 0
السد العالي is on a distinguished road
واشنطن بوست: ما وراء أعمال الشغب في بريطانيا

نشرت صحيفة واشنطن بوست افتتاحية بعنوان "ما وراء أعمال الشغب في بريطانيا"، أوردت فيها أنه كما تبعد لندن عن الشرق الأوسط بمسافة طويلة, جاءت أعمال الشغب بها خالية تماماً من جلَّ الخصائص الإيجابية التي تميزت بها ثورات الربيع العربي. فبينما سعت الجموع السلمية بميدان التحرير في القاهرة ومدينة حماة السورية إلى إسقاط الطغاة الفاسدين, يسعى شباب لندن الثائرون إلى سرقة أجهزة التلفزيون والملابس وإحراق السيارات والمباني. وفي حين يتحدث الزعماء الثوريين العرب بشغف عن بناء نظام ديمقراطي جديد, يبدو أن مثيري الشغب البريطانيين قد احتشدوا بواسطة امرأتين أخبرتا هيئة الإذاعة البريطانية أن الهدف من هذا هو أن يؤكدوا للشرطة و"للأغنياء" أن بإمكانهم فعل ما يريدون. مع ذلك، فإنه من الممكن رؤية الصلة بين الشباب الذين تجمعوا أول مرة خارج مركز للشرطة في شمال لندن يوم السبت الماضي، للتعبير عن غضبهم من قتل ضباط الشرطة لرجل أسود يبلغ من العمر 29 عاما، وبين أولئك الذين بدؤوا أعمال الشغب في مدينة سيدي بوزيد التونسية بعد أن ضحى بائع فاكهة يشعر بالإحباط بنفسه ديسمبر الماضي. حيث تشتمل العوامل المشتركة على ارتفاع معدلات البطالة والشعور بالاستياء تجاه الطبقة العليا الغنية وكراهية الشرطة. ففي حالة بريطانيا، كما هو الحال في بعض البلدان العربية، تزيد التوترات العرقية والإثنية من حدة المسألة. وكما حدث في الشرق الأوسط, فوجئ القادة السياسيون في بريطانيا من تفجر مثل تلك الاضطرابات. ولكن بعض ساكني هذه المناطق حيث الاضطرابات أوضحوا أنه كانت هناك بوادر منذ فترة طويلة على حدوث ذلك, ولكن الأحزاب السياسية تجاهلت لحد كبير مشاكل الطبقة الدنيا. ومما لا يثير الدهشة أن رد بريطانيا على هذه الاضطرابات قد جاء مختلفاً تماماً عن الرد الذي صدر عن الأنظمة العربية. فحتى ليلة الثلاثاء، كانت الشرطة تقوم باعتقال المئات ولكن لم تقتل أحدا؛ وفي اليوم الرابع فقط بدأت السلطات بحث إمكانية استخدام خراطيم المياه أو الرصاصات المطاطية ضد مثيري الشغب. كما قام رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ورئيس بلدية لندن بوريس جونسون بقطع أجازتيهما والعودة إلى لندن, كما عقد كاميرون البرلمان في جلسة عاجلة. وجدير بالذكر أن الخطاب الرسمي ركز في معظمه على ما وصفته وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي "بإجرامية" مثيري الشغب. ولكن بدأت الأصوات من خارج الحكومة بالفعل مناقشة الأسباب العميقة لهذه المشكلة، وهي ما أسمته صحيفة الغارديان بأنها "موجة من الاستياء وعلامة على فشل كبير ."وتشير الصحيفة إلى أن هذا العام هو عام ثورة المعدمين_ أولا في الشرق الأوسط العربي, ثم في إسرائيل, والآن في واحدة من أغنى الدول الديمقراطية في العالم. ففي وقت الاضطراب الاقتصادي، لا تكون أي دولة في مأمن من هذه الاضطرابات. لكن بريطانيا تُظهر أن الديمقراطيات يمكن أن تستجيب بالمناقشة السياسية. ولأن الحكام العرب المستبدين غير قادرين على المرونة السياسية أو احترام حقوق الإنسان, فإنه محكوم عليهم بالسقوط.
السد العالي غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 02:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19