عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 15-08-2011, 02:07 PM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
بن رشيد is on a distinguished road
أهل القصيم في أملج

أهل القصيم في أملج



أكتب هذا المقال بعد قراءة عامود الدكتور الكاتب عبدالعزيز السماري (بين الكلمات) تحت عنوان (أخطار الكثافة السكانية في المدنة والقرى والصحراوية) تطرق من خلاله الدكتور عبدالعزيز إلى أهمية الهجرة إلى مدن الساحل وقارن بين أهالي الصحراء وسكان الساحل في السلوك والطباع؛ ودعا إلى وقف الاستثمار والنماء في مدن الصحراء وعدم تطوير عجلة النمو لديهم ولا سيما إنشاء الجامعات لأنها هدر مالي، حتى المهرجانات السياحية فإنها لن تزيل الطباع القاسية لأهل الصحراء.. وأضاف: إن الأمن المائي قد يكون كارثة قاتلة وأن حياتهم محفوفة بالمخاطر، ويدعو إلى تشتيتهم على مدن ساحلية، واقترح المنطقة الشمالية الغربية حتى ينعموا بالماء من البحار والغذاء من السفن والبواخر، ويرى أن انتقالهم يساهم في تقليل مصادر الفكر المحافظ والمتزمت ويعيشون حياة أكثر سعادة وهذا ملخص ما جاء في مقاله بالجزيرة عدد (14146) بتاريخ 1-9-1432هـ ومن أراد المزيد فليرجع لأصل المقال.

وأقول: إن هذا الخبر والاكتشاف (الخطير) قد جاء متأخراً فلا نزال نشهد نمو مناطق الوسط بنسبة أكبر منها في مدن الساحل مع الأسف، لكن لماذا لم يطرح الدكتور عبدالعزيز (فكرته) قبل سنوات ويزود وزارة التخطيط بنسخة منها حتى ترسم خططها في خطة تنمية الوطن، أما الآن وقد وقع الفأس بالرأس فلا أظن هذا مجدي، ولكن ربما تجد هذه الفكرة من يروج لها وتصبح قابلة للتنفيذ الجزئي، وهنا أنقل البشرى إلى أهالي المناطق الساحلية وخاصة الشمالية الغربية من حقل إلى أملج وأقول (جاك يا مهنا ما تتمنى) واستعدوا لوصول إخوانكم أهالي القصيم ورحبوا بهم وكونوا كرماء معهم وارحموهم في أسعار الأراضي والتي ربما تصل إلى أرقام فلكية (إذا حصل تشتيت أو تهجير كما قال الأستاذ السماري)، وارحموا قوماً ذلوا وأعياهم العطش وأعطوهم دروساً بالتسامح ولين الطباع وجلسوهم على البحار لعلهم يكونون أكثر مرحاً وأريحية.

إن طرح الدكتور السماري يقرع الجرس المزعج ويولد الشكوك والاحتقان لدى سكان المناطق الداخلية وكأنها تعاني مشكلة جفاف، وينطبق عليه المثلان الشعبيان (يبي داويه وعماه) و(ليتنا من حجكم سالمين).

وقد كنت أتمنى أن يطرح مسألة (الأمن المائي) وكيفية علاجها وأرى أن يكرس قلمه بالدعوة إلى توعية المواطنين في ثقافة الاستهلاك الراشد للمياه بدون إسراف يؤدي إلى الهدر المائي.

وكذلك طرح فكرة زيادة محطات تحلية المياه على البحار ومد أنابيب تنقلها إلى الداخل بصورة مكثفة لمعالجة العجز في رصيد المياه الجوفية وقلة الأمطار السنوية والتي ندعو المولى عز وجل أن تكون أمطار خير وبركة ورحمة ويغيث بها البلاد والعباد عاجلاً غير آجل.

أما عن أهالي المناطق الصحراوية والوسط وأنهم جفاة وحادو الطباع حسب رأي «السماري»، فأرى أنه من الممكن عمل دورات لهم في فن الأخلاق والتعامل مع الآخر ولا مانع أن تكون على البحار أو قرب بحيرات أو على ضفاف الوديان وإذا لم يتوفر ذلك توفير مناظر بحرية صناعية أو مرسومة مع إضافة عنصر «الضحك» في كل دورة حتى لا تموت قلوبهم -لا سمح الله- ويطردون التي لازمتهم كثيراً، أو تنشأ لديهم (كليات للسعادة والمرح) إضافة إلى رصد جوائز للأكثر ابتسامة حتى تنتشر بينهم ثقافة الابتسامة والفكاهة، ويعودون أولادهم على الأناشيد بالمدارس ذات اللجن الجميل، إلى جانب طرح مهرجانات خاصة بهم تحاول أن تفكك عقدهم وتدخل السرور (بالقوة) إليهم حتى يرضى أستاذنا الكريم.

وأنا أتفق مع الدكتور السماري على أن هناك فوارق في طباع أهالي الصحاري والجبال والبحار لأن الدارس لجغرافية (الديمغرافيا السكانية) يشعر أن لكل بيئة نمط معيشي خاص حسب طبيعة تضاريسها ومناخها وموقعها ولكل منطقة (أكزيما) خاصة بها، ولكن يبدو أنها ذابت إلى حد كبير مع التواصل الحضاري ووسائل الاتصال وثورة المعلومات فتقلصت الفوارق قبل (40 عاماً) مثلاً والوقت الحاضر مع أنها لم تصل إلى مرحلة الاتفاق وهذا من الصعوبة بمكان لاسيما في القرى والأرياف الصحراوية البعيدة عن حضارة المدن.

وأود أن أحيط علماً للكاتب أن بلادنا ليست الوحيدة التي تركز بعض مدنها وسط البلاد فنظرة لخارجة دول قارات العالم تجد أن هناك العديد من المدن بل العواصم في وسط البلد وإذا سلمنا بهذه الفكرة فرضا فهناك دول لا تملك شواطئ (غير بحرية) وكانت ولا تزال مدنها عامرة ومستقبلة للسكان وغير طاردة.

فلا أعلم لما طرح الكاتب هذه الفكرة وهي (تشتيت سكان مدن الداخل) ولكن ما يشفع له أنه استدرك في مؤخرة مقالته قائلاً: ما أطالب به ليس تهجيرهم جميعاً من قراهم ولكن لتشجيع الحياة على الشواطئ) والذي جعلني أقف مع مقاله هو استعماله في البداية كلمة (تشتيت) وكان من الأولى بدلاً منها قوله تشجيعهم على الهجرة لمن يرغب وعمل حوافز دافعة؛ أما كلمة (تشتيت) فتحمل معنى قريباً من الطرد بصورة غير مباشرة وفيها شيء من صيغة الأمر الذي لا يليق مع أهالي الوطن والذين عرفوا بتقديس محافظاتهم ومناطقهم وحبهم لصحاريها وجبالها ووديانها وصارت جزءاً من نسيجهم الاجتماعي وضمن حكاية تاريخهم الماضي ويبدو أن الكاتب لم يقرأ للشعراء القدماء والمتأخرين والذين يعلنون حبهم للمكان الذي ولدوا وعاشوا فيه فيقول أحدهم:

حي البلاد اللي هواها طبيعي ربيع قلبي يوم ذعذع هواها

لاجيتها بالقيظ كنه ربيع من غير ثلج ينعش الكبد ماها

كان انت يالبادي لشوري تطيع عليك بالذيدان ما أحسن غذاها

ارحل بقفر خالي لك وسيع تمشي على كيفك وتتبع هواها


ويقول آخر:

حنا نشب النار في رأس عنقور بجروم عبلٍ ما تدخن حثنها

وسلوم أهلنا ما سكينة على الفور والدين غايتنا تنابع سننها


أما الثالث فيقول:

يا حلو شوف البر بالمنزل الدمث الى اختلط عشب الوسامي وفقعه

كثر الدبش والدر ما صار به لمث يطربك مرواح السحايب وصقعه

بارض مساس حمضها خالطه رمث والجار ما طالب قصيره بقعه


ومن وجهة نظري أن هجرة أهالي الصحراء إلى المدن الساحلية سيتيح الفرصة لحيوانات الصحراء المفترسة أن تتكاثر وتصبح تلك الصحاري بالوسط محميات طبيعية كبيرة نرى فيها الذئاب والضباع وغيرها والتي كان يزعجها ابن الصحراء وتزداد أعداد الضب والذي يعتبر وجبة شهية لرواد البراري حيث إن أهالي الصحاري سيقتربون شيئاً فشيئاً من عالم البحار حتى يألفون الأسماك وتصبح (الصيادية) الكبسة رقم (1) في موائدهم وأخشى أن يضعف الاهتمام بالتمور ولاسيما السكري لذا أدعو وزارة الزراعة إلى عمل تجارب من أجل زراعته في السواحل الغربية. وختاماً عفواً أخي القارئ على بعض هذه الأفكار التي يصيغها الخيال رداً على مقال الدكتور السماري المثير للجدل.

وإلى اللقاء،،،

رشيد بن عبدالرحمن الرشيد - الرس
بن رشيد غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 15-08-2011, 02:10 PM   #2
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
بن رشيد is on a distinguished road
بين الكلمات
أخطارالكثافة السكانية في المدن والقرى الصحراوية
عبدالعزيز السماري



ساهم قرار زيادة وانتشار الجامعات بعض الشيء في وقف الهجرة السكانية إلى المدن الكبيرة، لكنه لا يقدم الحلول لمنع زيادة الكثافة السكانية في المناطق الجافة، والمهمة القادمة يجب أن تعتمد علي التفكير في وقف الهجرة إلى المدن والقرى الصحراوية، وزيادة هجرة السكان إلى المناطق الساحلية، وخصوصاً الشمال الغربي، وذلك لتقليل خطر الكوارث البشرية في مستقبل الأيام، إذ سيصعب إمداد مدن الصحراء بالماء من الساحل إذا وصل على سبيل المثال عدد سكان الرياض إلى عشرة ملايين نسمة، وينطبق ذلك على منطقة القصيم أو حائل أو الخرج والحوطة والحريق وسدير والوشم ما ينطبق على الرياض، لذلك يجب التفكير إستراتيجياً في تشجيع الهجرة إلى المناطق الساحلية وذلك إما من خلال التنمية السياحية أو الصناعية، والخطر القادم بلا منازع هو مشكلة المياه المحلاة وتكلفة نقلها إلى المناطق الصحراوية، وكلما ازدادت أعداد السكان ازداد خطر الجفاف والعطش في المناطق البعيدة عن الشاطئ.في جانب آخر يتصف سكان المناطق الصحراوية بالانغلاق والمحافظة الشديدة، وعادة ما يتكيف المهاجر الجديد مع تلك التقاليد، والتي تقف مانعاً ضد خطط التنمية والانفتاح، والجدير بالذكر أن أغلب المواقف المناهضة لتدريس المرأة وعملها ومشاركتها في التنمية جاءت من سكان القرى المتزمتة، وطالما ما استغربت الاستثمار في مشاريع المباني الشاهقة وناطحات السحاب في مدينة الرياض، برغم من وجود ممانعة اجتماعية ضد التنمية الاقتصادية، ولا زلت أبحث عن إجابة عن جدوى بناء مدينة صناعية في سدير الفقيرة بمقومات الصناعة ومصادر الطبيعة، كما أستغرب في كثير الأحيان الترويج لمهرجانات للسياحة في تلك المناطق التي ترفض المرح وتمنع الموسيقى، ويعتبر أهلها كثرة الضحك من أسباب موت القلب والعياذ بالله، لذلك وبكل وضوح لا تساعد مشاريح الترويح السياحي في تغيير الطباع القاسية لأهل الصحراء لكن قد يكون الحل في تشتيتهم من خلال تشجيع هجرتهم للساحل مما قد يساعد في تخفيف حدة طباعهم، وقد تغيرت طباع بعض المهاجرين من الوسط إلى الشواطئ في العقود الأخيرة وأصبحوا يحبون الحياة ويطردون ثقافة الكآبة من بيوتهم. بعد عقود من الاستقرار تبدلت طباع البدو القاسية الذي استوطنوا المدن الساحلية وأصبحوا يعيشون من خلال صفات أهل الساحل، ويبدو أن للبحر سحر تأثيره على المجتمعات، بينما تطبع البدو الذي سكنوا في الصحراء بطباع وتقاليد حضر القى الصحراوية، فظهروا أكثر تطرفا ونفوراً من الآخر، واستلبوا طباع الحدة في إبداء الرأي ومراقبة الآخر والتدخل في شؤونه، لذلك نجحت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدن الصحراء ولم تجد مثل هذا التعاون من سكان المدن الساحلية، لتصبح الحياة في القرى الصحراوية أشبه بحياة المطاردة اليومية، لذلك ينتشر الضجر والبؤس، وتقل لحظات السعادة، بينما يتميز ساكنو السواحل بالهدوء والرحابة وسعة الصدر. وبرغم من اعتدال الطقس نسبياً على الساحل الغربي الشمالي إلا أن السكان قلة عند المقارنة بالوسطى والجنوب، ومن أجل تحريك هجرة السكان إلى تلك المنطقة يجب تأسيس البنى التحتية والتعليم العالي وإنشاء المشاريع العملاقة التي تهدف إلى جذب وتوظيف الجيل الجديد، وبالتالي تستطيع الحكومة نقل أعداد كبيرة من الجيل القادم إلى تلك المنطقة المعتدلة وبالتالي إخراجهم من مناطق الجدب والعطش، وإبعادهم عن قرى الجمود والتقاليد القاسية.ولو تأملنا انتشار السكان في بعض الدول العربية ومنها مصر الشقيقة ستجدهم منتشرين حول ضفتي نهر النيل وعلى السواحل، كما تزيد كثافة السكان في سوريا في الغرب والشمال الغربي، وتقل في الشرق الصحراوي، كذلك هو الحال في تونس وليبيا والمغرب والجزائر، فخطط التنمية تشجع على الهجرة إلى السواحل مما يقلل من أعباء تأسيس البنى التحتية، فالبحر مصدر الغذاء والماء، كذلك يستقبل الشاطئ البواخر من مختلف أنحاء المعمورة، بينما تعتبر الحياة في الصحراء محفوفة بالمخاطر في ظل غياب أهم مصادر للحياة ويأتي في رأس تلك القائمة سر الحياة المياه بمختلف استعمالاتها. ما أطالب به ليس دعوة لتهجيرهم جميعاً من قراهم، ولكن لتشجيع الحياة على الشواطئ وخصوصا في الشمال الغربي، وذلك لتخفيف أعباء التكاليف المادية لنقل الحضارة والماء والغذاء إلى القرى الصحراوية، ويدخل في ذلك تقليل مصادر الفكر المحافظ والمتزمت من خلال إعادة انتشارهم في مناطق أقل تزمتاً وأكثر اتصالاً بفلسفة الحياة.. والله الموفق.
بن رشيد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-08-2011, 03:24 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 417
قوة التقييم: 0
المحمد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بن رشيد مشاهدة المشاركة
بين الكلمات
أخطارالكثافة السكانية في المدن والقرى الصحراوية
عبدالعزيز السماري



ساهم قرار زيادة وانتشار الجامعات بعض الشيء في وقف الهجرة السكانية إلى المدن الكبيرة، لكنه لا يقدم الحلول لمنع زيادة الكثافة السكانية في المناطق الجافة، والمهمة القادمة يجب أن تعتمد علي التفكير في وقف الهجرة إلى المدن والقرى الصحراوية، وزيادة هجرة السكان إلى المناطق الساحلية، وخصوصاً الشمال الغربي، وذلك لتقليل خطر الكوارث البشرية في مستقبل الأيام، إذ سيصعب إمداد مدن الصحراء بالماء من الساحل إذا وصل على سبيل المثال عدد سكان الرياض إلى عشرة ملايين نسمة، وينطبق ذلك على منطقة القصيم أو حائل أو الخرج والحوطة والحريق وسدير والوشم ما ينطبق على الرياض، لذلك يجب التفكير إستراتيجياً في تشجيع الهجرة إلى المناطق الساحلية وذلك إما من خلال التنمية السياحية أو الصناعية، والخطر القادم بلا منازع هو مشكلة المياه المحلاة وتكلفة نقلها إلى المناطق الصحراوية، وكلما ازدادت أعداد السكان ازداد خطر الجفاف والعطش في المناطق البعيدة عن الشاطئ.في جانب آخر يتصف سكان المناطق الصحراوية بالانغلاق والمحافظة الشديدة، وعادة ما يتكيف المهاجر الجديد مع تلك التقاليد، والتي تقف مانعاً ضد خطط التنمية والانفتاح، والجدير بالذكر أن أغلب المواقف المناهضة لتدريس المرأة وعملها ومشاركتها في التنمية جاءت من سكان القرى المتزمتة، وطالما ما استغربت الاستثمار في مشاريع المباني الشاهقة وناطحات السحاب في مدينة الرياض، برغم من وجود ممانعة اجتماعية ضد التنمية الاقتصادية، ولا زلت أبحث عن إجابة عن جدوى بناء مدينة صناعية في سدير الفقيرة بمقومات الصناعة ومصادر الطبيعة، كما أستغرب في كثير الأحيان الترويج لمهرجانات للسياحة في تلك المناطق التي ترفض المرح وتمنع الموسيقى، ويعتبر أهلها كثرة الضحك من أسباب موت القلب والعياذ بالله، لذلك وبكل وضوح لا تساعد مشاريح الترويح السياحي في تغيير الطباع القاسية لأهل الصحراء لكن قد يكون الحل في تشتيتهم من خلال تشجيع هجرتهم للساحل مما قد يساعد في تخفيف حدة طباعهم، وقد تغيرت طباع بعض المهاجرين من الوسط إلى الشواطئ في العقود الأخيرة وأصبحوا يحبون الحياة ويطردون ثقافة الكآبة من بيوتهم. بعد عقود من الاستقرار تبدلت طباع البدو القاسية الذي استوطنوا المدن الساحلية وأصبحوا يعيشون من خلال صفات أهل الساحل، ويبدو أن للبحر سحر تأثيره على المجتمعات، بينما تطبع البدو الذي سكنوا في الصحراء بطباع وتقاليد حضر القى الصحراوية، فظهروا أكثر تطرفا ونفوراً من الآخر، واستلبوا طباع الحدة في إبداء الرأي ومراقبة الآخر والتدخل في شؤونه، لذلك نجحت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدن الصحراء ولم تجد مثل هذا التعاون من سكان المدن الساحلية، لتصبح الحياة في القرى الصحراوية أشبه بحياة المطاردة اليومية، لذلك ينتشر الضجر والبؤس، وتقل لحظات السعادة، بينما يتميز ساكنو السواحل بالهدوء والرحابة وسعة الصدر. وبرغم من اعتدال الطقس نسبياً على الساحل الغربي الشمالي إلا أن السكان قلة عند المقارنة بالوسطى والجنوب، ومن أجل تحريك هجرة السكان إلى تلك المنطقة يجب تأسيس البنى التحتية والتعليم العالي وإنشاء المشاريع العملاقة التي تهدف إلى جذب وتوظيف الجيل الجديد، وبالتالي تستطيع الحكومة نقل أعداد كبيرة من الجيل القادم إلى تلك المنطقة المعتدلة وبالتالي إخراجهم من مناطق الجدب والعطش، وإبعادهم عن قرى الجمود والتقاليد القاسية.ولو تأملنا انتشار السكان في بعض الدول العربية ومنها مصر الشقيقة ستجدهم منتشرين حول ضفتي نهر النيل وعلى السواحل، كما تزيد كثافة السكان في سوريا في الغرب والشمال الغربي، وتقل في الشرق الصحراوي، كذلك هو الحال في تونس وليبيا والمغرب والجزائر، فخطط التنمية تشجع على الهجرة إلى السواحل مما يقلل من أعباء تأسيس البنى التحتية، فالبحر مصدر الغذاء والماء، كذلك يستقبل الشاطئ البواخر من مختلف أنحاء المعمورة، بينما تعتبر الحياة في الصحراء محفوفة بالمخاطر في ظل غياب أهم مصادر للحياة ويأتي في رأس تلك القائمة سر الحياة المياه بمختلف استعمالاتها. ما أطالب به ليس دعوة لتهجيرهم جميعاً من قراهم، ولكن لتشجيع الحياة على الشواطئ وخصوصا في الشمال الغربي، وذلك لتخفيف أعباء التكاليف المادية لنقل الحضارة والماء والغذاء إلى القرى الصحراوية، ويدخل في ذلك تقليل مصادر الفكر المحافظ والمتزمت من خلال إعادة انتشارهم في مناطق أقل تزمتاً وأكثر اتصالاً بفلسفة الحياة.. والله الموفق.

مشكلة بعض كتاب صحفنا أنه يظن أنه وحيد زمانه وأن وحده المثقف وهو لا يدري أن قرائه الذين أرغموا أن يكون قرائه ، هم بواقع الحال أكثر منه ثقافة وعلم
يتم أهل المنطق الوسطى أنهم يرفضون التنمية ، وأي تنمية رفضوها؟! وأي مرح منعوه ؟!
أم ممانعة الموسيقى هل منعوها من أجل أنهم جفاة كما وصفتهم ؟! أم من أجل أنها محرمة دينياً كما أفتى بذلك أكثر العلماء .
أم اعتبارهم أن كثرة الضحك تميت القلب ، فهذا أيها المثقف الجاهل حديث نبوي قال به عليه الصلاة والسلام ، ودرجته تدور بين الصحة والحسن عند أهل الحديث ، لكنك جاهل أيها المثقف .
مشكلة إعلامنا أنه صدر أناساً يظنون أنهم مثقفين وما علموا أن أبناء المجتمع تجاوزهم بمراحل علماً وثقافة !!
__________________
للمتابعتي على التويتر :

https://mobile.twitter.com/AlrssXp?p=s
المحمد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-08-2011, 03:34 PM   #4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
جبال السروات نواة لمشروع عملاق - نوافــد المــأوى - موقع المأوى - powered by Infinity
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-08-2011, 05:16 PM   #5
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,173
قوة التقييم: 0
أدييب is on a distinguished road
تقبلووووووووووووووو مروري
أدييب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-08-2011, 03:54 PM   #6
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
بن رشيد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المحمد مشاهدة المشاركة

مشكلة بعض كتاب صحفنا أنه يظن أنه وحيد زمانه وأن وحده المثقف وهو لا يدري أن قرائه الذين أرغموا أن يكون قرائه ، هم بواقع الحال أكثر منه ثقافة وعلم
يتم أهل المنطق الوسطى أنهم يرفضون التنمية ، وأي تنمية رفضوها؟! وأي مرح منعوه ؟!
أم ممانعة الموسيقى هل منعوها من أجل أنهم جفاة كما وصفتهم ؟! أم من أجل أنها محرمة دينياً كما أفتى بذلك أكثر العلماء .
أم اعتبارهم أن كثرة الضحك تميت القلب ، فهذا أيها المثقف الجاهل حديث نبوي قال به عليه الصلاة والسلام ، ودرجته تدور بين الصحة والحسن عند أهل الحديث ، لكنك جاهل أيها المثقف .
مشكلة إعلامنا أنه صدر أناساً يظنون أنهم مثقفين وما علموا أن أبناء المجتمع تجاوزهم بمراحل علماً وثقافة !!
المحمد

لافض فوك ولاعاش شانؤك
بن رشيد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-08-2011, 05:21 PM   #7
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 62
قوة التقييم: 0
حسين السبيعي is on a distinguished road
طيب انا اقترح يرسلونن لجنوب افريقيا دورة حيث الانهار والبحار لكى يرق طبعى واسير رومنسي
حسين السبيعي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-08-2011, 02:03 AM   #8
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
بن رشيد is on a distinguished road
سبق الاطلاع على فكرة مشابهه

جريان وادي الرمة.. قراءة اقتصادية
م. عبد العزيز بن محمد السحيباني

جريان وادي الرمة - منتدى الفوزان

بس الخوف ان الكاتب يقول ان اهل الصحراء ونجد الواحد منهم تائه في أحلام وخيال و في وحشة الظلام والتخلف حتى في احلامهم

سالم الصقيه شكرا لك
بن رشيد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-08-2011, 02:50 PM   #9
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
بن رشيد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أدييب مشاهدة المشاركة
تقبلووووووووووووووو مروري
أدييب شكرا لك
بن رشيد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-08-2011, 03:04 PM   #10
979
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 38
قوة التقييم: 0
979 is on a distinguished road
بن رشيد لك كل الشكر

المحمد اضافة جميلة ورد جميل

الصراحة في بعض الكتاب عندنا في الصحف يعتبر نفسه هو اعلم واحد بالكون وبالعالم وهو المثقف لوحده >> ليش ما جلست في بطن امك غير شهرين مثلاً يوم انك تصير مثقف اكثر منا

وبعدين الكتاب معطيين حريه تامة في الكتابه مع انه في بعض الاحيان كتابه خطا في خطا >>> أنا ما ادري وش يحسون فيه

ومع هذا كله تري خابر لكل من هم ع شاكله هذا الكاتب شائب يكوي مع الراس >>>> لعل الله يشيفيهم من مافيهم
979 غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19