عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-05-2005, 10:09 PM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 235
قوة التقييم: 0
البــــردعي is on a distinguished road
العبيكان في مقابلة مثيرة ... ليش مايتراجع الحوالي والعودة مثلي ؟!

صحيفة
( الشرق الاوسط )

الاحـد 07 ربيـع الثانـى 1426 هـ 15 مايو 2005 العدد 9665

أدعو لتشكيل لجنة عليا لمحاربة الفكر التكفيري وأريد مناظرة أسامة بن لادن والمقدسي وفارس آل شويل

الشيخ عبد المحسن العبيكان لـ «الشرق الاوسط» :

حوار: مشاري الذايدي
عبد المحس بن ناصر العبيكان، تربع في السعودية على قمة المشايخ السلفيين الذين نازلوا فقه تنظيم القاعدة.. على ميدان الفقه نفسه.
كتب، وخطب، وحاضر، وتحدث في وسائل الإعلام منذ ترعرعت شجرة «القاعدة» الأصولية العسكرية في السعودية، وفي العراق أيضا.
سبح عكس التيار، ورفض بصلابة أن يمنح جسم القاعدة طيلسان الجهاد الشرعي في العراق قبل السعودية! المثير أن هذه الصلابة جاءت من شيخ سلفي سعودي، أو وهابي، كما وصف نفسه في هذه المقابلة.
يتذكر العبيكان لحظة حرب الخليج الثانية حينما كان أقرب إلى نفس الإسلاميين السعوديين الذين عارضوا خطة السعودية لطرد صدام من الكويت ورفع الخطر عن البلد عبر الاستعانة بالقوات الأجنبية، ونشطوا في المعارضة، السياسية في عمقها، والدينية في سطحها، ويعترف صراحة بأنه كان مخطئا في تلك اللحظة، لائما الآخرين على عدم إقرارهم بخطئهم.
العبيكان تحدث عن إصلاح القضاء في السعودية، وكشف عن قرب تدوين أو تقنين الأحكام القضائية على شكل مواد قانونية، كما كشف عن تاريخه في المطالبة بالإصلاح القضائي والسياسي، وموضوعات أخرى في هذا الحوار.
* ما رأيك في الطريقة المتبعة الآن في إعداد القضاة الشرعيين السعوديين، فمثلا، تعلم أنه في دول كثيرة يطلب من القاضي ساعات تدريب محددة في السنة، قد تصل الى 36 ساعة تدريب؟ـ الفكرة موجودة وستنفذ قريبا، وقد قامت سابقا دورات تدريبية للقضاة، ولكنها كانت ضعيفة ولا تفي بالغرض، ولكن في التنظيم الجديد للقضاء، الذي صدرت خطوطه العامة والموافقة عليه بأمر ملكي من حيث المبدأ، سوف يكون هناك تدريب مكثف، وقبل ذلك تأهيل للقاضي قبل ان يلي القضاء في المعهد العالي للقضاء، وسوف يتغير المعهد العالي للقضاء نفسه، بما يضمن ان يكون هناك إعداد قوي للقاضي.
* البعض يقول إن القضاة مطلوب منهم ايضا «التطبيق» على قرارات المجامع الفقهية للالمام بكيفية تكييف الحكم، كيف تعلق؟ـ هذا ربما يغني عنه ما أسميه «صياغة» الفقه على شكل مواد وفقرات محددة، والتوجه الرسمي يمضي في هذا الاتجاه.
* اتجاه التدوين أو كما يسميه آخرون التقنين؟
ـ الذي أعرفه أن هناك شيئا في هذا الصدد سيرتب هذه المسألة بشكل جيد، وسيصاغ الفقه باختيار القول الراجح من حيث الدليل والمصلحة، بالانفتاح على كل المذاهب الفقهية الإسلامية، هناك لجنة ستتولى ذلك، ولا نريد استباق الامور.
* وماذا عن التعازير، وهي العقوبات التقديرية التي لا يوجد فيها نص محدد، ويلاحظ البعض ان الاحكام تتفاوت فيها تفاوتا كبيرا بين حكم وآخر؟ـ سيكون هناك ترتيب وتحديد للعقوبات التعزيرية، وستعين لجنة خاصة تتولى مهمة هذا التحديد.
* لدينا الآن 19 مفتشا قضائيا في المملكة، هل تعتقد أن العدد كاف؟ ـ التفتيش القضائي الآن لا يتناسب من حيث عمله مع وظيفته الأساسية...
ويجب ألا يكون في التفتيش القضائي الا من بلغ درجة عليا في العمل القضائي وثبت نجاحه في القضاء، لأنه سوف يحاسب القضاة، فإذا لم يكن مؤهلا لهذه المهمة فكيف سيحاسب القضاة؟ ثم إنه إذا عين العدد الكافي من المفتشين ...
* عفوا كم تتوقع مقدار هذا العدد؟
ـ لا أستطيع إعطاء رقم محدد، لكن أقول لك إن عدد القضاة اصلا غير كاف.
* هناك تقديرات تتحدث عن وجود 600 قاض فقط في السعودية..
ـ ربما، لكن هناك خطة لرفع عدد القضاة، والحد الأدنى الموضوع هو 2000 قاض. وبالفعل تم تزويد وزارة العدل بعدد كبير من الوظائف القضائية.
* هذا يترتب عليه زيادة عدد المفتشين؟
ـ لا بد من ذلك، وأيضا ستوضع شبكة حاسوبية ترتبط بأنحاء المملكة، تابعة لجهاز التفتيش القضائي. وستكون هناك دورات تفتيشية حقيقية، إضافة إلى أنه ستكون هناك صلاحيات أكثر للمفتش القضائي...
* هل هناك تقويم مستمر للقاضي، وتقرير دوري عنه؟
ـ هذا المفترض نظاما، لكن على المستوى العملي الأمر ليس كذلك.. لكن نرجو ان يتم تلافي هذا القصور في قابل الأيام.
* هناك من يتهم بعض القضاة بالغلظة والجفاء في التعامل مع المتقاضين، ما رأيك؟ـ لا يجوز التعميم، والحق أن هناك من يتصف بما ذكرت، ومن هنا تأتي أهمية الدورات التأهيلية وتدريب القضاة على التعامل مع الخصوم.
الصراع بين أهل الحديث وأهل الفقه لننتقل إلى جانب آخر، هناك من يقول إن الملاحظ هو ان علماء دعوة الشيخ ابن عبد الوهاب، كانوا يركزون على مقدمات العلوم الشرعية او العلوم المساندة، لكن وبعد مرحلة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة (أنشئت حوالي 1961) وقدوم علماء من خارج السعودية مثل السوري ناصر الدين الألباني، حصل اهتمام طارئ بعلم الحديث، الأمر الذي كان على حساب علم الفقه.
* السؤال: هل تعتقد أن الاهتمام بعلم الحديث جاء على حساب الفقه في الوسط الديني االسعودي؟ـ لا شك في ذلك، وهذا أحدث فعله في النشئ الجديد، فقد تأثروا بما كان يعرضه بعض المشايخ من ذم التقليد، ووجوب الاعتناء بالسنة فقط، كل هذا أثر بشكل شديد على اهتمامات الجيل الجديد من طلبة العلوم الشرعية. وظنوا ان الفقهاء ليسوا على طريق صحيح، وأن كتب الفقه لا ينبغي الالتفات لها، وأنه ينبغي فقط الاعتناء بكتب الحديث والسنة، وكأن الواحد منهم يظن أنه يستطيع أن يلم بكل ما جاء في كتب السنة النبوية من أحاديث، ثم يستخرج الاحكام الفقهية بسهولة! وإذا نظرنا إلى مدرسة الفقهاء القدماء الذين جمعوا بين علم الحديث وعلم الفقه، مثل الامام محي الدين النووي، والحافظ بن حجر، وشيخ الاسلام بن تيمية، وغيرهم، تجد ان هؤلاء يجمعون بين فهم الحديث وعلم الاسناد، مع الاهتمام الكبير بالفقه، لا يغفلون الفقه ابدا، ولهذا رزقهم الله فقها دقيقا في الدين.
لكن هؤلاء الذين نتحدث عنهم هنا، وعلى حساب الفقه، انشغلوا بالجرح والتعديل في رجال الاسناد، ثم لم يخرجوا بنتائج مثمرة. وهناك من سبقهم في معرفة تصحيح وتضعيف الاحاديث، قبل قرون من الزمن، وهم أقرب الى عهد الرواية ومصادر الاسانيد.
الفقه مهم جدا، فلا فائدة من حفظ الأحاديث من دون فقه بها، «نقلة» النصوص كثر، ولكن الفقهاء النافذين ندرة، والرسول صلى الله عليه وسلم، يقول: من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين. ولم يقل: يحفظه النصوص!. وما أحسن ما قاله الامام احمد بن حنبل حينما سأله احدهم: عبد الرزاق، وهو من اهل الحديث المصنفين، هل عنده فقه؟ فقال الامام: ما أقل الفقه في اهل الحديث!.
* هل هذا البعد عن «صنعة» الفقه، يفسر ان اكثر من يتصدر التوجيه العلمي للجماعات الاسلامية العسكرية او السلمية، هم من خلفيات غير فقهية، وهم، في جلهم، من المشتغلين بالحديث، أو مهندسين او اطباء.. هل هذا يفسر الأمر؟ـ هذا صحيح، هذه التيارات الاسلامية السياسية لا تكاد تجد فيها فقيها حقيقيا! اكثر هؤلاء ممن اعتنوا بعلم الحديث، وليس لديهم في الفقه الا بضاعة مزجاة. وهذا سبب كبير من اسباب حصول هذه الكوارث التي بلينا بها من التكفير والتفجير.
* لكن، اذا سلمنا بفقر الحركيين الاسلاميين فقهيا، فإن هناك من يتهم علماء الدعوة النجدية، او «الوهابية» كما هي التسمية الدارجة، بأنهم ليسوا من ذوي التمكن في الفقه، او الحديث، ولذلك ثارت ضجة، حينما قال الشيخ الالباني قبل عدة سنوات ان الشيخ محمد بن عبد الوهاب ليس بمحدث بل هو مقلد حنبلي، ما رأيك؟ـ أولا الشيخ محمد بن عبد الوهاب أفقه من الشيخ الالباني، والشيخ محمد وتلاميذه من أئمة الدعوة اكثرهم فقهاء، وان كان بعضهم دون بعض، إلا الشيخ سليمان بن عبد الله، فهذا مشتغل بعلم الحديث أكثر من اشتغاله بعلم الفقه، لكن أكثر علماء الدعوة يهتمون بالفقه، وليس أدل على ذلك من الفتاوى الكثيرة الموجودة في مجموعة الدرر السنية. وقد برز من علماء هذه الدعوة الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن، وعنده من الفقه الدقيق الوفير، وهو إمام في هذا الباب.
* إذن هل تدعو الى تغليب الاشتغال بالفقه على الاشتغال بالحديث كحل من حلول أزمة التعليم الديني؟
ـ الأحاديث موجودة ولن تضيع، سواء في بطون الكتب، او في الاقراص المدمجة واجهزة الحاسوب! وبنقرة يسيرة، او بجولة سريعة في كتب الاحاديث تجد أمامك عشرات الأحاديث بأسانيدها وتجد الحكم عليها ايضا.
لكن من هو الذي يستطيع ان يوجد لك حكما فقهيا على نازلة عصرية يتوافق مع هذه النصوص؟! الفهم لا تجده في الحاسوب ولا في الكتب، بل في عقول الرجال.* تميزت بالنقد المباشر أو الهجومي ضد فكر القاعدة، بينما لوحظ قلة نجاعة الشيوخ الآخرين في ذلك، البعض يقول ان سبب هذا الهزال هو احد أمرين: إما أنهم في العمق يرون نفسهم في مرآة خطاب بن لادن، وبالتالي لا يقدرون على مهاجمة انفسهم، أو أنهم يريدون النقد ولكنهم لا يقدرون بسبب ضعفهم الفقهي، ماذا تقول؟ ـ أقول بالنسبة للذين يؤمنون بفكر القاعدة التكفيري، فإن بضاعتهم مزجاة، ولهذا تحديتهم اكثر من مرة في وسائل الاعلام وفي غير وسائل الاعلام، وهناك من جلس معي اما في منزلي او في المسجد او في اماكن اخرى، وما استطاع احد منهم ان يأتي بحجة مقنعة ابدا...
جاهز لمناظرة بن لادن والمقدسي وآل شويل
* لماذا لا تحصل مناظرات من داخل الخطاب الديني، مع المنتمين لفكر القاعدة او المتعاطفين مع طروحاتهم، مناظرات صريحة ومفتوحة على كل الاشكالات المعقدة مثل: الولاء والبراء، وتحكيم الشريعة الاسلامية، والموقف من الانضمام لهيئة الأمم... ثم توثق هذه المناظرات «الآمنة» وتنشر للجمهور، وفي حد علمي فإن شيئا من هذا قد حصل في مصر. ألا ترى أن هذا أفضل من الوعظ المكرر عقب كل حدث إرهابي؟
ـ الحق أن ما عرضته في سؤالك أمر مهم جدا، وقد تحدثت مع المشايخ والعلماء، وأنه لا بد من ايجاد وتوفير مثل هذه المناظرات، ودعوة من يقتنع بالقاعدة او يتعاطف مع فكرها الى المناظرة، ولكن الى الآن لم اجد تلك الاستجابة...
* لو دعيت إلى مناظرة اسامة بن لادن علنا، هل تناظره؟
ـ نعم أناظره، وأناظر غيره علنا، مثل ابو محمد المقدسي، وانا قد فتحت الباب في برنامج تلفزيوني اسمه «الحوار الغائب» وهو مباشر على الهواء، وقد اتصل علي في البرنامج شخص كويتي يراه البعض طالب علم شرعي هو حامد العلي (مسجون في الكويت الان بتهمة تمويل الإرهاب والتحريض عليه) ورد علي ورددت عليه. ثم ذهب يكتب في الصحافة الكويتية عن ذلك.
* فارس آل شويل احد اعضاء اللجنة الشرعية، في تنظيم القاعدة السعودي، كان قد طلب قبل اعتقاله، سفر الحوالي للمناظرة حول تكفير الحكومة السعودية، إلا أن الحوالي لم يستجب له، هل لو طلبك للمناظرة ستستجيب؟
ـ أنا مستعد للمناظرة في كل وقت ومع اي شخص كان ممن يدافع عن فكر القاعدة او يسوغه.
العبيكان القديم والجديد
* انت الآن من أبرز المنادين بإصلاح الجهاز القضائي، كما انك من ابرز الشيوخ المتصدين للفكر الارهابي حاليا، الا ان البعض يقول ان العبيكان لم يكن بذات الصورة الحالية قبل اكثر من عقد، وتحديدا بعد حرب تحرير الكويت عام 1991 فقد كنت، ومن خلال مسجدك الشهير «جامع الجوهرة» بالرياض، نقطة تجمع لمن يمارسون الانكار العلني في الاسواق واصبحت عامل جذب للاعتراض الديني... فما الذي غيرك الآن؟
ـ وفي ماذا تغيرت، وعن ماذا تغيرت؟! كل الذي حصل مني هو تغير في «الاسلوب» اعني اسلوب الانكار العلني، وقد ادركت ان اسلوب الانكار العلني خاطىء شرعا وعقلا، ولا تترتب عليه مصالح ظاهرة، ولكن المناصحة ما زالت مستمرة، ولم تنقطع.
* ما هو خطأ «الصحوة» الاسلامية في السعودية، وانا هنا استخدم مصطلحا مشهورا، ولماذا تسببت بإحداث تأزم اجتماعي داخلي منذ حرب الخليج الثانية؟ـ انا رأيي في مسألة «الصحوة» انها بدأت قبل حرب الخليج الثانية، لكنها كانت صحوة بريئة، واعتقد ان من يسمون الآن برموز الصحوة، انما انتجتهم الصحوة، وليسوا هم من انتجها! وأعني بالصحوة هنا غير المسيسة، والتي بدأت في المجتمع السعودي بأشياء بسيطة ابرزها كثرة الاستماع الى اشرطة القران الكريم، في السيارات او في البيوت... لم يكن هناك اي كلام سياسي.
* هل كان هذا قبل حركة جهيمان عام 1979؟
ـ بل بعد جهيمان بسنوات قليلة، وكانت مظاهرها مقصورة على الاستماع للقرآن والاهتمام بالصلاة، ولم يكن هناك محاضرات او تجمعات على الرموز الذين يلقون الكلمات ويتحدثون في الشأن العام...
* اين بدأ الخلل اذن؟
ـ بدأ الخلل عندما بدأ البعض بالتصدر، والقاء المحاضرات واخراج الأشرطة، فقد وجدوا ساحة قابلة للاستماع لهم، اصبح لدى الناس استعداد لسماع الاشرطة الدينية والمواعظ والمحاضرات، فاستغلت هذه القابلية، وأصبح التوجيه توجيها سياسيا، وعلى وجه الأصح: اصبح التوجيه دينيا سياسيا، وهنا بدأ الخلل، وانشق الفتق.
* هل تتفق مع مصطلح «صحوة»؟
ـ التدين موجود في فطرة الناس بحمد الله، ولكن يجب ان ندرك انه كان هناك «عزوف» من الكثير وخاصة الشباب عن الحرص على القيام بالطاعات الالهية من صلوات وكذلك المظهر الملائم، فلما حصل تغير كبير في المجتمع السعودي، لا يوجد له سبب، الا ان الله القى في قلوب الناس محبة الخير.
انا اقول انه لا يوجد احد يستطيع القول انه سبب «الصحوة» الدينية في السعودية، العلماء والمشايخ موجودون منذ زمن قديم، وهم يقومون بواجب النصح والارشاد للخاصة والعامة، وخطب الجمعة قائمة كل اسبوع، لم ينقطع كل ذلك ابدا، ولذلك فانني اردد في تفسير هذه الصحوة: «إن لهذا الدين إقبالا وإدبارا».
ولاحظ ان اول مظاهر «الصحوة» كان استماع الناس للقرآن كما اشرت قبل قليل، وهذا دليل على ان المحاضرات او الكلمات الجديدة التي ربما يرى البعض انها سبب اقبال الناس على التدين، لم تكن هي السبب، ولم تكن موجودة أصلا، بل ليتنا سلمنا من هذا النوع من الأشرطة والمحاضرات!
* هل تعتقد أنه قد تم تسييس الشعور الديني «العفوي» لدى الناس في السعودية؟ـ نعم، هذا ما حصل. ولو تم استغلال مشاعر الناس الطيبة الاستغلال الامثل وتم توجيه حبهم للخير الى البناء، لكان لدينا مجتمع متعقل متزن في حركته.
خوارج جدد
* اذا كنت تعتقد انه قد تم الانحراف بالصحوة الحقيقية على يد صحوة مسيسة، فماذا تريد أن تقول لرموز هذه «الصحوة»؟ـ قلت لك انا لست موافقا على انهم رموز الصحوة، بل ارى ان الصحوة الاولى هي من نفعهم ومن أنجبهم، ولكن بكل حال اقول ان هؤلاء الذين تتحدث عنهم، جعلوا من اقبال الناس على الخير والطاعة ونفورهم من الشر والمعصية ذريعة لتشويه صورة الولاة بحجة انهم سمحوا بكذا وكذا... وهناك منكرات ظاهرة، وان المسؤولين او «ولاة الامر» هم وراء هذه المنكرات، لماذا لا يزيلونها... وفي النتيجة النهائية يصل بعض الناس الى درجة النفور من الولاة ، ويحملون الحقد عليهم ، ويرون من واجبهم شن القتال عليهم لازالتهم... فمن المسؤول عن ذلك؟ انهم من يوجهون الناس نحو هذه الوجهة...
* من تقصد بمن يوجهون الناس؟ـ اعني بعض هؤلاء الذين تصدروا للمحاضرات والوعظ طيلة السنوات الماضية، وهم قد تأثروا بفكر سياسي خارجي، وخوارجي ايضا!
* كيف؟
ـ هم أخذوا من الخوارج القدماء ومن الخارجيين المعاصرين، وهذه هو حصيلة فكر الاخوان المسلمين الذين تأثر بهم هؤلاء الدعاة، والحق أنني اتعجب من كلمة «الدعاة» هذه، وكأنه لا دعاة إلا هم! بينما كل من دعا الى خير او قال خيرا او فعل خيرا فهو من الدعاة بالمعنى الأشمل...
بعض هؤلاء الدعاة الجدد الذين تشير اليهم، أخذوا عن خوارج عثمان بن عفان فكر ومبدأ الخروج بسبب الاستئثار بالمال والمناصب، وأخذوا عن خوارج علي بن ابي طالب فكر ومبدأ الخروج بسبب دعوى عدم تحكيم كتاب الله، هذه الدعوى التي سماها المعاصرون منهم بـ«الحاكمية».
نشاط إصلاحي قديم.. وسر مع بن باز !
* كيف يطالب الانسان بالإصلاح من دون الوقوع في الفخ الذي شرحته؟
ـ العدل في المال والمناصب واجب ولا يجوز اهماله، ولكن السبيل الى ذلك هو المناصحة والمطالبة بالتي هي احسن وبالطرق الصحيحة، كما أمر بذلك النبي عليه السلام.
اقول لك: إنني كنت من ضمن أوائل الداعين للاصلاحات، وبحمد الله ولاة الامر ينظرون لمصلحة العباد والبلاد فتحقق خير كثير، بل انني اكشف لك انني كنت من ضمن اوائل الداعين للإصلاح في نظام الحكم، بعد مشاورة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، وكان الشيخ يقول لي اجعل الامر بيني وبينك ولا تفشه لأحد. وفي الاول والأخير فان القرار قد صدر عن ولي الأمر.
* هذا الكلام تم عقب حرب تحرير الكويت، اليس كذلك؟
ـ نعم هو ذاك، وقد صدر النظام الاساسي للحكم، ونظام الشورى، وكان محققا لشطر مهم من الافكار التي نوقشت وتداولتها مع الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله.
* الغريب أنك متحمس لهذه الاصلاحات، مع أن آخرين لا يصنفونك حركيا «صحويا» بل تقليدي وابن للمؤسسة التقليدية؟ـ أو قل وهابيا! أعرف ذلك، ولكنني أقول لهؤلاء إن هناك وهما يتردد كثيرا، وهو ان من يطالب بالاصلاح السياسي او الاداري هم فقط الاخوان المسلمون او من خرج من عباءتهم، وان السلفيين التقليديين خامدون هامدون، ولكن التاريخ اثبت خلاف ما يزعمون. هؤلاء الذين يزعمون انهم يطالبون بالاصلاح هم سبب الافساد، لأنهم تسببوا بدمار وقتل وخراب وإتلاف مقدرات وفتن... فهل هذا اصلاح ام إفساد؟! هذا هو الافساد بعينه.
مع المطالب وضد مذكرة النصيحة
* لماذا انكر الشيخ محمد بن عثيمين على الذين كتبوا مذكرة النصيحة من الاسلاميين، وتحدث عنهم بحزم وقوة، ما دام انه ليس ضد الحركة المطلبية من حيث المبدأ؟ـ مذكرة النصيحة انا أقف ضدها، وليس فقط الشيخ بن عثيمين..
* لماذا تقف ضدها، أليست مطالب اصلاحية وفيها مضمون ديني مثل خطابكم؟
ـ لا.. ثم لا! الامر يختلف، أنا تبنيت خطاب المطالب الاول، لأنها مطالب تحقق المقصد الشرعي والمصلحة العامة...
* قل لي: ما الفرق بين مذكرة النصيحة وخطاب المطالب؟
ـ الفرق شاسع، مذكرة النصيحة مليئة بالأخطاء الشرعية والعقلية، وإنني استغرب كيف وقع عليها بعض من يوصف بأنه من علماء الشرع، فمثلا مما ورد في مذكرة النصيحة انه لا يجوز تسمية غير السعودي بالأجنبي، في اضعاف منهم للانتماء الوطني، فكيف يذهبون عن وصف الله تعالى لبعض المسلمين بالأجنبي حينما قال «والصاحب بالجنب»؟! وايضا نص الفقهاء على مسائل تتعلق بالمرأة وتعاملها مع الرجل غير المحرم لها وسموا غير المحرم «الاجنبي». إذن فمصطلح اجنبي هو مصطلح شرعي. فلماذا قبحه اصحاب مذكرة النصيحة؟! وايضا مما ورد في مذكرة النصيحة انهم قالوا يجب ان تفتح ابواب وحدود البلد امام كل المسلمين ليدخلوا البلاد! وأنا أستغرب كيف قالوا هذا! فكل بلد له اقتصاد وتنظيم وامور خاصة، ومن المعلوم ان هناك اختلافات حتى بين المسلمين في الامور التربوية والثقافية والاجتماعية، واذا كان العدد المحدود الذين دخلوا البلد قد تركوا اثرهم بالمجتمع، فكيف اذا ترك الحبل على الغارب؟! هذا من جهة، ومن جهة اخرى فالمملكة هناك رغبة عارمة من قبل كثيرين للاستقرار فيها سواء بسبب وجود الحرمين، او بسبب الوضع الاقتصادي الجيد، فماذا سيحدث لو شرعنا الابواب للجميع بحجة انهم مسلمون فقط؟! سيحدث دمار وسيأكلون الأخضر واليابس، ويبقى الجميع على بساط الفقر، والمعلوم أن لكل بلد موارده الاقتصادية، أو ما يعرف في الفقه الاسلامي ببيت المال، فكيف يشاركوننا في بيت مالنا، ولا نشاركهم في بيوت أموالهم! لا مقارنة بين الامرين، خطاب المطالب حظي بدعم العلماء والفقهاء الكبار في البلد وعلى رأسهم الشيخ بن باز، ومذكرة النصيحة جوبهت بمعارضة هيئة كبار العلماء، هذا بحد ذاته ألا يعتبر فرقا كبيرا؟!
* اذن، خطاب المطالب هو التعبير الحقيقي عن التيار السلفي المحلي ورؤيته للاصلاح، و مذكرة النصيحة هي التعبير عن التيار الديني الحركي.. هل هذا صحيح؟
ـ اعتقد ان هذا دقيق وصحيح.
محاسبة الصحوة في السعودية
* هل يعني كل هذا النقد، أنك ترفض نتائج ظاهرة الصحوة الاسلامية في السعودية؟
ـ بودي ان اسأل، بصرف النظر عن المصطلحات، ما هي ثمار هذه التي يسمونها صحوة؟ هل صلح حال الناس بسبب اشرطتهم الصوتية المليئة بالتهييج السياسي؟ انني ارى ان حال الناس قبل بعض هذه الاشرطة والمحاضرات كان اصلح وأقوم سبيلا.
* هل تقصد جميع الاشرطة والكاسيتات، لأن الجميع بمن فيهم المشايخ الكبار كما هو المصطلح السعودي الداخلي، كانوا يستخدمون هذه الوسيلة التواصلية؟ـ لا، ابدا، انا ضد التعميم، ودعني اكون اكثر صراحة، انا اقصد اشرطة ذات سمة تهييجية سياسية، مثل شريط «رسالة الى رجل الامن» أو شريط «فستذكرون ما أقول لكم» وصاحب هذا الشريط الأخير لم يتحقق شيء مما توقعه اثناء غزو صدام للكويت، فقد توقع عدم وقوع الحرب على صدام أو إخراجه من الكويت، وعدم خروج القوات الاجنبية من البلاد، ولم يحصل شيء مما توقعه بل حصل العكس تماما!! لاسيما وان فحوى هذا الشريط، وأمثاله، الاعتراض على فتوى الشيخ عبد العزيز بن باز وكبار العلماء حول هذه المسألة.
هذه الاشرطة ماذا نسميها؟! انها اشرطة ومحاضرات أضرت كثيرا. إنني استغرب كثيرا من مغالطة اصحابها، لماذا لا يقرون بأغلاطهم السابقة ؟! أنا كنت مخطئا... لماذا لا يعترفون مثلي ؟! * أنت هل تقر أنك كنت مخطئا في السابق؟
ـ نعم انا اقول انني اخطأت في اسلوب الانكار العلني، هذه نقطة غلطي. ولكني ما سمعت ابدا منهم من يقر بخطئه، اما أنا فأقول بكل صراحة: لقد أخطأت ...أخطأت ...، في أسلوب المناصحة القديم، القائم على العلنية وهو غير صحيح شرعا وعقلا، ولم أكن مدركا لهذا الخطأ في حينها حتى قمت بالبحث وتبين لي وجه الصواب.رمتني بدائها وانسلت!
* كثير من نشطاء «القاعدة» على المستوى التنظيري مثل يوسف العييري او فارس آل شويل، كانوا يرددون بعض فتاوى وآراء دعاة، من دون ان نذكر اسماء معينة، حول مسائل الحاكمية والتكفير والجهاد... الخ ويقولون لماذا تنقمون علينا ان طبقنا بعض ما ذكرتموه سابقا، ما رأيك؟ ـ اقول ان هذا يذكرني بالمأثور العربي: رمتني بدائها وانسلت! هؤلاء الشباب لم يأتوا من فراغ، لقد ربوا على هذه المفاهيم والافكار ونموا في هذه الاجواء التهييجية، الآن نأتي وتنباكى!.* كيف نخرج من هذه الدوامة وننقذ الشباب من التحول الى حطب في هذه المحرقة؟ـ يجب ان يعترف الجميع بأخطائهم، وبهذه المناسبة ارى ان تشكل لجنة عليا لمحاربة الفكر التكفيري، وتقوم بدراسة معمقة وشاملة.
هل تعلم ان هناك من الوعاظ من يطلب منه ان يلقي محاضرة عن الارهاب، ويوافق على ذلك، ثم يأتي ويتكلم عن بر الوالدين فقط!* هل تريد القول ان هناك تواطؤا؟ـ نعم اقول ذلك، من قبل البعض، وأسأل هؤلاء لماذا تفعلون ذلك؟ الا تخافون على بلدكم وتحرصون على أمنه وقوته، التي هي قوة للاسلام، وهذا لا ينفي الاشارة الى بعض الجهود الطيبة على المستوى الاعلامي.
* هناك اتهام لشريحة من المعلمين والمعلمات في المدارس بالتعاطف مع فكر «القاعدة»؟
ـ بل اقول ان هناك افكارا تكفيرية توجد في بعض جامعاتنا، والمدارس بطبيعة الحال. هذا الآن موجود، وهناك من يتصدى للمحاضرات والدروس ويتبنى فكرا تكفيريا.


انتهى

تنويه كل لون له موسيقى تصويريه خاصه

احمر/ اكشن

الزهري / الأنكسار والعفويه !!

اصفر/موسيقى نشرة الأخبار فى قناة السعوديه الأولى!!

ازرق/ خبث و مكر بس الون الأصفر في الأنتظار!!!!!

آخر من قام بالتعديل البــــردعي; بتاريخ 17-05-2005 الساعة 10:30 PM.
البــــردعي غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19