عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-08-2011, 01:51 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
فكر بجدية ..من الآن ..ولن تندم ..!!

العيد فرصة لتنقية الأجواء مما علق بها من غبا ر الخلا فا ت والقطيعة خا صة بين الأقرباء أو الجيرا ن والمسلم لا يحرم نفسه من عظيم الأجر بسبب خطرات الشيطان !!فمهما كا ن الخلا ف ومهما كا نت أسبا به فا لحلول ممكنة والأستمرار في القطيعة شر على الطرفين فا لرحم مشتقة من الرحما ن يقول الله تعا لى ( من وصلها وصلته ومن قطعها بتته )وليس الوا صل بالمكافيء ولكن الوا صل هو من إذا قطعت رحمه وصلها ..وصلة الرحم والقرابة يجلب البر كة في العمر والزيادة في الرزق والأطمئنا ن النفسي....أما القطيعة فشقاء في الدنيا وخسارة في الآخرة (لا يدخل الجنة قا طع )(فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحا مكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم ) فمن الذي ير ضى لنفسه بذلك............فوصيتي لنفسي المقصرة ولإخواني وأخواتي أن نسعى جا دين في الصلة ورمي الخلا فا ت جا نبا ونستغل منا سبة هذا العيد فنقص شريط الدخول في حدا ئق الصلة ونطفيء حرا ئق القطيعة بمياه المحبة والمودة ... إخوتي ..أخواتي ..فكرو في هذا الأمر بجدية ورتبوا أموركم من الآن ولن تندموا بإذن الله .........محبكم :أبو عمر
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-08-2011, 02:06 PM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 879
قوة التقييم: 0
واحد أجودي is on a distinguished road
الله يجزاك الف خير يا أبا عمر
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
واحد أجودي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-08-2011, 02:38 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 470
قوة التقييم: 0
أبو سفر is on a distinguished road

أحسنت شيخنا وفقك الله

فكم يتألم الإنسان وهو يرى عيدا يرحل وآخر يحل وأخوة وأقارب يمر عليهم عيدهم عيدا بعد عيد والقطيعة لهم عنوانا فسبحان الله نشأوا عليها ويربون أولادهم عليها ,فكيف سيكون مجتمعنا غدا؟
حقيقة مؤلمة ,وجرح ينزف ,فرقة وقطيعة .
وهنا قصة لأبناء علي رضي الله عنه وعنهم, توضح لنا كيف هي سيرة البيت النبوي في مد يد المصافحة والمصالحة:

وقعَت بين محمد بن الحنفيَّة وأخيه الحسن بن عليّ جَفْوَة ، فأرْسل بن الحنفيّة إلى الحسن يقول : إنَّ الله فضَّلَك عليّ ، فأُمّك فاطمة بنت محمّد بن عبد الله صلى الله عليه وسلّم ، وأمي امرأة من بني حنيفة ، وجدّك من أمّك رسول الله ، وصفوته من خلقه ، وجدّي لأمِّي جعفر بن قيس ، فإذا جاءك كتابي هذا فَتَعال إليّ ، وصالِحني حتى يكون لك الفضْل عليّ في كلّ شيء ،

فما إن بلغَتْ رسالته الحسن حتى بادر إلى بيته وصالحَهُ


وهنا قصة أخرى وعفوا منكم للإطالة ولكن الموضوع حرك شجوني

الوعاء الذهبي



عاقب رجلٌ ابنته ذات الثلاثة أعوام لأنها اتلفت لفافة من ورق التغليف الذهبية. فقد كان المال شحيحاً و استشاط غضباً حين رأى الطفلة تحاول أن تزين إحدى العلب بهذه اللفافة لتكون على شكل هدية.

على الرغم من ذلك , أحضرت الطفلةُ الهديةَ لأبيها بينما هو جالس يشرب قهوة الصباح, وقالت له: " هذه لك, يا أبتِ!! "

أصابه الخجل من ردة فعله السابقة, ولكنه استشاط غضباً ثانية عندما فتح العلبة و اكتشف أن العلبة فارغة. ثم صرخ في وجهها مرة أخرى قائلاً " ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصا هدية, يفترض أن يكون بداخلها شئ ما؟"

ثم ما كان منه إلا أن رمى بالعلبة في سلة المهملات و دفن وجهه بيديه في حزن. عندها ,نظرت البنت الصغيرة إليه و عيناها تدمعان و قالت " يا أبي إنها ليست فارغة, لقد وضعت الكثير من القُبَل بداخل العلبة. وكانت كل القبل لك يا أبي "
تحطم قلب الأب عند سماع ذلك. و راح يلف ذراعيه حول فتاته الصغيرة, و توسل لها أن تسامحه. فضمته إليها و غطت وجهه بالقبل. ثم أخذ العلبة بلطف من بين النفايات وراحا يصلحان ما تلف من ورق الغلاف المذهب
وبدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبة فيما ابنته تضحك و تصفق وهي في قمة الفرح. استمتع كلاهما بالكثير من اللهو ذلك اليوم. و أخذ الأب عهداً على نفسه أن يبذل المزيد من الجهد للحفاظ على علاقة جيدة بابنته, وقد فعل ازداد الأب و ابنته قرباً من بعضهما مع مرور الأعوام. ثم خطف حادثٌ مأساوي حياة الطفلة بعد مرور عشر سنوات. وقد قيل أن ذلك الأب, وقد حفظ تلك العلبة الذهبية كل تلك السنوات, قد أخرج العلبة و وضعها على طاولة قرب سريرهوكان كلما شعر بالإحباط, كان يأخذ من تلك العلبة قبلة خيالية و يتذكر ذلك الحب غير المشروط من ابنته التي وضعت تلك القبل هناك

كل واحد منا كبشر, قد أعطي وعاءاً ذهبياً قد مُلأ بحبٍ غير مشروط من أبناءنا و أصدقائنا و أهلنا. وما من شئ أثمن من ذلك يمكن أن يملكه أي إنسان

وهي منقولة بالمناسبة
أبو سفر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-08-2011, 02:43 PM   #4
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
البلد: الرس وه بس
المشاركات: 2,186
قوة التقييم: 0
كلير is on a distinguished road
رمضان فرصة والعيد الفرصة الثانية
... جزاكم الله خير
كلير غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-08-2011, 03:37 PM   #5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها واحد أجودي مشاهدة المشاركة
الله يجزاك الف خير يا أبا عمر
رعا كم الله ووفقكم ...ودمتم بخير
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-08-2011, 11:02 PM   #6
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو سفر مشاهدة المشاركة

أحسنت شيخنا وفقك الله

فكم يتألم الإنسان وهو يرى عيدا يرحل وآخر يحل وأخوة وأقارب يمر عليهم عيدهم عيدا بعد عيد والقطيعة لهم عنوانا فسبحان الله نشأوا عليها ويربون أولادهم عليها ,فكيف سيكون مجتمعنا غدا؟
حقيقة مؤلمة ,وجرح ينزف ,فرقة وقطيعة .
وهنا قصة لأبناء علي رضي الله عنه وعنهم, توضح لنا كيف هي سيرة البيت النبوي في مد يد المصافحة والمصالحة:

وقعَت بين محمد بن الحنفيَّة وأخيه الحسن بن عليّ جَفْوَة ، فأرْسل بن الحنفيّة إلى الحسن يقول : إنَّ الله فضَّلَك عليّ ، فأُمّك فاطمة بنت محمّد بن عبد الله صلى الله عليه وسلّم ، وأمي امرأة من بني حنيفة ، وجدّك من أمّك رسول الله ، وصفوته من خلقه ، وجدّي لأمِّي جعفر بن قيس ، فإذا جاءك كتابي هذا فَتَعال إليّ ، وصالِحني حتى يكون لك الفضْل عليّ في كلّ شيء ،

فما إن بلغَتْ رسالته الحسن حتى بادر إلى بيته وصالحَهُ


وهنا قصة أخرى وعفوا منكم للإطالة ولكن الموضوع حرك شجوني

الوعاء الذهبي



عاقب رجلٌ ابنته ذات الثلاثة أعوام لأنها اتلفت لفافة من ورق التغليف الذهبية. فقد كان المال شحيحاً و استشاط غضباً حين رأى الطفلة تحاول أن تزين إحدى العلب بهذه اللفافة لتكون على شكل هدية.

على الرغم من ذلك , أحضرت الطفلةُ الهديةَ لأبيها بينما هو جالس يشرب قهوة الصباح, وقالت له: " هذه لك, يا أبتِ!! "

أصابه الخجل من ردة فعله السابقة, ولكنه استشاط غضباً ثانية عندما فتح العلبة و اكتشف أن العلبة فارغة. ثم صرخ في وجهها مرة أخرى قائلاً " ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصا هدية, يفترض أن يكون بداخلها شئ ما؟"

ثم ما كان منه إلا أن رمى بالعلبة في سلة المهملات و دفن وجهه بيديه في حزن. عندها ,نظرت البنت الصغيرة إليه و عيناها تدمعان و قالت " يا أبي إنها ليست فارغة, لقد وضعت الكثير من القُبَل بداخل العلبة. وكانت كل القبل لك يا أبي "
تحطم قلب الأب عند سماع ذلك. و راح يلف ذراعيه حول فتاته الصغيرة, و توسل لها أن تسامحه. فضمته إليها و غطت وجهه بالقبل. ثم أخذ العلبة بلطف من بين النفايات وراحا يصلحان ما تلف من ورق الغلاف المذهب
وبدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبة فيما ابنته تضحك و تصفق وهي في قمة الفرح. استمتع كلاهما بالكثير من اللهو ذلك اليوم. و أخذ الأب عهداً على نفسه أن يبذل المزيد من الجهد للحفاظ على علاقة جيدة بابنته, وقد فعل ازداد الأب و ابنته قرباً من بعضهما مع مرور الأعوام. ثم خطف حادثٌ مأساوي حياة الطفلة بعد مرور عشر سنوات. وقد قيل أن ذلك الأب, وقد حفظ تلك العلبة الذهبية كل تلك السنوات, قد أخرج العلبة و وضعها على طاولة قرب سريرهوكان كلما شعر بالإحباط, كان يأخذ من تلك العلبة قبلة خيالية و يتذكر ذلك الحب غير المشروط من ابنته التي وضعت تلك القبل هناك

كل واحد منا كبشر, قد أعطي وعاءاً ذهبياً قد مُلأ بحبٍ غير مشروط من أبناءنا و أصدقائنا و أهلنا. وما من شئ أثمن من ذلك يمكن أن يملكه أي إنسان

وهي منقولة بالمناسبة
مرحبا بمن نجل ونحب ...مدا خلتكم أثر ت الموضوع وتوجته فبارك الله فيكم ودمتم بخير
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-08-2011, 05:15 AM   #7
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كلير مشاهدة المشاركة
رمضان فرصة والعيد الفرصة الثانية
... جزاكم الله خير
نعم فمن فا تته الأولى فلا تفوته الثا نية......شكر الله لكم ...
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-08-2011, 01:35 PM   #8
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
.فوصيتي لنفسي المقصرة ولإخواني وأخواتي أن نسعى جا دين في الصلة ورمي الخلا فا ت جا نبا ونستغل منا سبة هذا العيد فنقص شريط الدخول في حدا ئق الصلة ونطفيء حرا ئق القطيعة بمياه المحبة والمودة ... إخوتي ..أخواتي ..فكرو في هذا الأمر بجدية ورتبوا أموركم من الآن ولن تندموا بإذن الله .........
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-08-2011, 12:49 AM   #9
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
يتم رفعه للأهميه
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19