عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:26 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road
| مَابَعَد رَمَضَان وَسِت مِن شَوَّال |








الْحَمْد لِلَّه رَب الْعَالَمِيْن وَالْصَّلاة وَالْسَّلام عَلَى سَيِّد الْمُرْسَلِيْن وَعَلَى آَلِه وَصَحْبِه أَجْمَعِيْن أَمَّا بَعْد :

تُقْبَل الْلَّه مِنَّا وَمِنْكُم صَالِح الْأَعْمَال وَوَفِّقْنَا وَإِيَّاكُم إِلَى عَمَل الطَّاعَات وَالْعِبَادَات وَالأَسْتِمَرَار وَالثَّبَات عَلَيْهَا
حَتَّى مَابَعَد رَمَضَان فِي مَوْضُوْعْنَا هَذَا أَحْبَبْنَا أَن نُقَدِّم لَكُم لَمْحَة مُخْتَصَرَة عَن :
( مَابَعَد رَمَضَان وَسِت مِن شَوَّال )
سَائِلَيِّن الَلّه تَعَالَى أَن يَنْفَع بِمَا نُقَدِّم بِسْم الْلَّه نَبْدَأ و بِه الْتَّوْفِيْق .








الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:28 PM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road











أحكام صيام الست من شوال
محمد بن عبدالله بن صالح الهبدان


أولاً : حكمها :
صيام الستة من شوال سنة لما ثبت عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(‏من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر) رواه أحمد(5/417) ومسلم (2/822) وأبو داود (2433)
والترمذي (1164) . قال ابن قدامة في المغني : (صوم ستة أيام من شوال مستحب عند كثير من أهل العلم ) .
وجاء في الموسوعة الفقهية : (ذهب جمهور الفقهاء - المالكية ، والشافعية ، والحنابلة ، ومتأخرو الحنفية - إلى أنه يسن
صوم ستة أيام من شوال بعد صوم رمضان ... ونقل عن أبي حنيفة - رحمه الله تعالى - كراهة صوم ستة من شوال ،
متفرقا كان أو متتابعا . وعن أبي يوسف : كراهته متتابعا ، لا متفرقا . لكن عامة المتأخرين من الحنفية لم يروا به بأسا .
قال ابن عابدين ، نقلا عن صاحب الهداية في كتابه التجنيس : والمختار أنه لا بأس به ، لأن الكراهة إنما كانت لأنه لا
يؤمن من أن يعد ذلك من رمضان ، فيكون تشبها بالنصارى ، والآن زال ذلك المعنى ، واعتبر الكاساني محل الكراهة :
أن يصوم يوم الفطر ، ويصوم بعده خمسة أيام ، فأما إذا أفطر يوم العيد ثم صام بعده ستة أيام فليس بمكروه ، بل هو
مستحب وسنة . وكره المالكية صومها لمقتدى به ، ولمن خيف عليه اعتقاد وجوبها ، إن صامها متصلة برمضان متتابعة
وأظهرها ، أو كان يعتقد سنية اتصالها ، فإن انتفت هذه القيود استحب صيامها .
قال الحطاب : قال في المقدمات : كره مالك - رحمه الله تعالى - ذلك مخافة أن يلحق برمضان ما ليس منه من أهل
الجهالة والجفاء ، وأما الرجل في خاصة نفسه فلا يكره له صيامها )





ثانياً : فضلها :
لقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن من صام الست من شوال كان كصيام الدهر كما في الحديث السابق ،
وقد فسّر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة :
(من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) . " وفي رواية : " جعل الله الحسنة بعشر أمثالها فشهر بعشرة أشهر وصيام ستة
أيام تمام السنة " النسائي وابن ماجة وهو في صحيح الترغيب والترهيب 1/421 ورواه ابن خزيمة بلفظ : " صيام شهر رمضان
بعشرة أمثالها وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة " . يقول الإمام النووي - رحمه الله -: قال العلماء:
(وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين..).





























الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:29 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road






ثالثاً : ثمراتها
إليك هذه الفوائد أسوقها إليك من كلام الحافظ ابن رجب - رحمه الله -:

1 ـ إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.
2 ـ إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض
من خلل ونقص، فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم القيامة.. وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى
ما يجبره من الأعمال.
3 ـ إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان، فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه
لعمل صالح بعده، كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك
علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.
4 ـ إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره .
5 ـ أن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر، وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً
لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب، كان النبي يقوم حتى تتورّم قدماه، فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك
ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟! فيقول: {أفلا أكون عبداً شكورا}. وقد أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام
رمضان بإظهار ذكره، وغير ذلك من أنواع شكره، فقال: {وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}
[البقرة:185] فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.
كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً، ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.
وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه، فيقول: لا تسألوا عن ثوابه، ولكن سلوا ما
الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر، للتوفيق والإعانة عليه.
كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها، ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان،
ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر، وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم. وحقيقة الشكر
الاعتراف بالعجز عن الشكر.









































الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:30 PM   #4
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road






يسأل عن صيام الست من شوال، وعن فضلها؟ جزاكم الله خيراً.

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد:
فقد ثبت عن رسول الله-عليه الصلاة والسلام-أنه قال: (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر)،
رواه مسلم في صحيحه، وهذا يدل على فضلها وأن صيام الست مع رمضان كصيام الدهر كأنه صام الدهر كله،
وهذا فضل عظيم، فرمضان بعشرة أشهر, و الست بشهرين والحسنة بعشر أمثالها فكأنه صام الدهر كله، مع أن الله بلطفه-
جل وعلا-جعل رمضان كفارة لما بين الرمضانين, فالست فيها زيادة خير, ومصلحة عظيمة, وفائدة كبيرة في امتثال أمر
النبي- صلى الله عليه وسلم- امتثال إرشاد النبي- صلى الله عليه وسلم- وترغيبه, والحرص على فعل ما شرع الله من العبادة،
وهذا خير عظيم، كون المؤمن يتحرى ما شرع الله ليمتثل ويطلب الثواب من الله هذا له فيه أجر عظيم.

عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله



متى يُمكن أن أبدا بصيام الستّ من شوال حيث أنه يوجد لدينا إجازة سنوية الآن ؟

يُمكن الشروع بصيام الستّ من شوال ابتداء من ثاني أيام شوال لأنّ يوم العيد يحرم صيامه
ويُمكن أن تصوم الستّ في أيّ أيام شوال شئت وخير البرّ عاجله .
وقد جاء إلى اللجنة الدائمة السؤال التالي :
هل صيام الأيام الستة تلزم بعد شهر رمضان عقب يوم العيد مباشرة أو يجوز بعد العيد بعدة
أيام متتالية في شهر شوال أو لا؟
فأجابت بما يلي :
لا يلزمه أن يصومها بعد عيد الفطر مباشرة، بل يجوز أن يبدأ صومها بعد العيد بيوم أو أيام، وأن يصومها
متتالية أو متفرقة في شهر شوال حسب ما يتيسر له، والأمر في ذلك واسع ، وليست فريضة بل هي سنة.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
فتاوى اللجنة الدائمة 10/391

الاسلام سؤال وجواب



























الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:31 PM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يجوز أن أصوم ستة أيام في شهر شوال ابتداءً من ثاني يوم لعيد الفطر المبارك ؟


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
من لم يكن عليه قضاء مِن رمضان فيُشرع له صيام الست مِن شوّال ،
وله أن يصوم من ثاني أيام شهر شوال ، ويُرجّح بعض العلماء ويُفضِّل المبادرة إلى الصيام .
أما من كان عليه قضاء من رمضان فيُقدِّم القضاء على صيام النافلة .
فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر . رواه مسلم .
فلا يتحقق أنه صام رمضان حتى يُؤدي صيام رمضان أداء وقضاء إن كان عليه قضاء .
ولا يتحقق إتباعه بستّ من شوال حتى يصوم الفرض أولاً .

والله تعالى أعلم
الشيخ عبدالرحمن السحيم





































الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:32 PM   #6
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road






"10" وسائل للمداومة على العمل الصالح بعد رمضان

وماذا بعد رمضان ؟ كنت في رمضان في إقبال على الله ..أُكثر من النوافل ..أشعر بلذة العبادة ..
وأكثر من قراءة القرآن الكريم .. لا أُفرط في صلاة الجماعة .. منُقطعا عن مشاهدة ما حرم الله ..
ولكن بعد رمضان فقدت لذة العبادة التي أجدها في رمضان ولا أجد في ذلك الحرص على العبادة ..
فكثيرا ما تفوتني صلاة الفجر مع الجماعة ... وانقطعت عن كثير من النوافل وقراءة القرآن .. وغيره
فهل لهذه المشكلة من حل أو علاج ؟!

إليك أخي "10" وسائل للمداومة على العمل الصالح بعد رمضان :
1- أولاً وقبل كل شي طلب العون من الله – عز وجل - على الهداية والثبات وقد أثنى الله على دعاء
الراسخين في العلم " رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ "
2- الإكثار من مُجالسة الصالحين والحرص على مجالس الذكر العامة كالمحاضرات والخاصة كالزيارات .
3- التعرف على سير الصالحين من خلال القراءة للكتب أو استماع الأشرطة وخاصة الاهتمام بسير الصحابة
فإنها تبعث في النفس الهمة والعزيمة .
4- الإكثار من سماع الأشرطة الإسلامية المؤثرة كالخطب والمواعظ وزيارة التسجيلات الإسلامية بين وقت وآخر .
5- الحرص على الفرائض كالصلوات الخمس وقضاء رمضان فان في الفرائض خير عظيم .
6- الحرص على النوافل ولو القليل المُحبب للنفس فان أحب الأعمال إلى الله < أدومه وإن قل >
كما قال صلى الله عليه وسلم .
7- البدء بحفظ كتاب الله والمداومة على تلاوته وأن تقرأ ما تحفظ في الصلوات والنوافل .
8- الإكثار من ذكر الله والاستغفار فإنه عمل يسير ونفعه كبير يزيد الإيمان ويُقوي القلب .
9- البعد كل البعد عن مفسدات القلب من أصحاب السوء و أجهزة التلفاز والدش والاستماع للغناء والطرب
والنظر في المجلات الخليعة .
10- وأخيرا أوصيك أخي الحبيب بالتوبة العاجلة .. التوبة النصوح التي ليس فيها رجوع بإذن الله فإن
الله يفرح بعبده إذا تاب أشد الفرح .

أخي المبارك لا تكن من أولئك القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان
لقد قال فيهم السلف " بئس القوم لا يعرفون الله إلا في رمضان "
وداعاً أيها الحبيب إلى رمضان آخر وأنت في صحة وعافية واستقامة على دين الله إن شاء الله .
هذه وصايا قيمة مفيدة لمن قرأها وعمل بها فنوصي بنشرها والحرص على تطبيقها رجاء الانتفاع والتلذذ بالعبادة .
قاله وكتبه عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عضو الإفتاء 13/10/1415هـ

































الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:33 PM   #7
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road








( ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها ) :


ماذا تقول لامرأة جلست طوال شهر كامل تصنع ملبسا من الصوف بالمغزل حتى
ما ان قرب الغزل من الانتهاء نقضت ما صنعته .
هذا المثل يمثل حال بعضنا فبمجرد إنتهاء شهر رمضان سرعان ما يعود إلى المعاصي والذنوب
فهو طوال الشهر في صلاة وصيام وقيام وخشوع وبكاء ودعاء وتضرع وهو بهذا قد أحسن غزل عباداته .
لدرجة أن أحدنا يتمنى ان يقيضه الله على تلك الحالة التي هو فيها من كثرة ما يجد من لذة العبادة والطاعة
ولكنه ينقض كل هذا الغزل بعد مغرب أخر يوم في رمضان ؟!











حكم الجمع بين نية القضاء وصيام الست من شوال للشيخ خالد المصلح




حكم تقديم صيام الست من شوال قبل القضاء للشيخ خالد المصلح




حكم جمع نية صيام ست من شوال والقضاء للشيخ محمد حسان




حكم صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان للشيخ سعد الشتري




صيام ست من شوال بنية قضاء رمضان للشيخ ابن عثيمين




فتوى صيام المراه للأيام الست من شوال ابن باز رحمه الله




مشروعية صيام الست من شوال للشيخ خالد المصلح




وماذا بعد رمضان الشيخ خالد السبت




فضل الست من شوال الشيخ محمد الكردي




كيف تحافظ على إيمانك بعد رمضان الشيخ وحيد بالي




كيف الثبات بعد رمضان للشيخ محمود المصري




الحث والترغيب وبيان فضائل صيام ستة من شوال الشيخ ابن عثيمين




الشيخ محمد العريفي خطبة الجمعة بعنوان ماذا بعد رمضان الجزء الاول




الشيخ محمد العريفي خطبة الجمعة بعنوان ماذا بعد رمضان الجزء الثاني




داوم على العمل الصالح في رمضان وبعده الشيخ خالد الراشد




ماذا فعل رمضان في قلوبكم للشيخ محمد يعقوب




ماذا بعد رمضان الشيخ محمد حسان




ما بعد رمضان الشيخ سلمان العوده








الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-09-2011, 09:34 PM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road





( احذروا الشيطان ) :


عدو يغفل عنه الكثير ولا يعمل له حساب إلا من رحم ربي رغم علمنا
بعداوته لنا وماذا يريد منا ؟!
الشيطان عنده رسالة وهي أن يدخلك النار وعنده أهداف واضحة لتلك الرسالة
وهي ان يجعلك تقع في المعاصي والذنوب التي تكون سببا في دخولك النار ونحن ما هي رسالتنا في
الحياة ما هي أهدافنا ما واجبنا تجاه ديننا ام اننا نعيش لنأكل ونشرب ونتزوج .
الشيطان حبس عنا شهرا كاملا وهو الآن يخرج ويفك أسره ومازال
مصراً على تحقيق هدفه وهو إيقاعك في المعاصي فأول شيء يفعله
معك في أول يوم بعد رمضان هو الوقوع في معصية ومعصية ليست
سهلة كي تهدم كل ما فعلته في رمضان من طاعات فهل سنكون
مستسلمين له ام اننا سنخطط كما يخطط هو ؟!























رَوَابِط مُبَاشَرَة لِلْصُوَر الْرَّمْزِيَّة لِلْبْلاك بِيْرِي

عِبَارَات نَصّيَّة مُجَهَّزَة لِلْإِرْسَال







حَمْدَا لِلَّه أَن وَفَّقَنَا لِكُل هَذَا إِن أُصِبْنَا فَمَن الْلَّه وَحْدَه فَلَه الْحَمْد وَالْشُّكْر
وَأَن أَخْطَأْنَا فَمَن أَنْفُسُنَا و الْشَّيْطَان سَائِلَيِّن الَلّه تَعَالَى أَن يَنْفَع بِمَا طَرَحْنَا
وَالْسَّلام عَلَيْكُم وَرَحْمَة الْلَّه وَبَرَكَاتُه








الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-08-2012, 06:15 AM   #9
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 118
قوة التقييم: 0
الجنان مرادنا is on a distinguished road















الجنان مرادنا غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19