عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 02-06-2005, 11:57 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
البلد: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,092
قوة التقييم: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
الشيخ الهبدان يهبد (الزلفة ) على رأسه !! (منقول )

قال الشيخ محمد الهبدان حفظه الله تعالى :

هذه كلمات قصدت بها أن يستفيد الأخوة والأخوات والذين يتسنى لهم الكتابة في الصحافة في الرد على دعاة القيادة في بعض الأفكار والعناصر الجاهزة والتي فيها بإذن الله دمغ لشبهات دعاة القيادة فآمل أن أكون قد وفقت في عرض الموضوع والله المستعان . أخوكم / محمد الهبدان :

أولاً : مشكلة السائق الأجنبي :
قيادة المرأة لن تقضي على مشكلة السائق والدليل :
ـ واقع دول الخليج - يشهد بهذا، حيث قادت نساؤهم وبقي السائقون في بيوتهم!! فاجتمع الضرران . وضرر واحد خير من اجتماع ضررين. ويؤكد هذا:
- أن هناك من الأعمال والطلبات الكثيرة التي سببتها الحياة المعاصرة داخل البيوت ما لا يمكن لرب البيت أو للمرأة ( لو قادت السيارة تلبيته إلا بوجود سائق، والأمثلة على هذا كثيرة – لايُنكرها عاقل - ؛ لأن المرأة كالرجل لن تُرهق نفسها بهذه المشاوير والطلبات اليومية.
إذًا : فالسائق سيبقى ؛ سواء قادت المرأة السيارة أم لم تقد ، فكيف يليق بمسلم عاقل - بدلاً من أن يخفف ضرر وجود السائق - أن يزيد هذا الضرر بمطالبته بضرر آخر وهو قيادة المرأة للسيارة ؟!
ـ بل إن وجود السائق يخفف الكثير من النفقات والمصروفات فعلى سبيل المثال :
ـ إذا كان رب الأسرة رزق بثمان فتيات هل نقول له : اشتر ثمان سيارات لكل واحدة سيارة ؟!! وماذا عن الأولاد ؟ أم يكفي سائق واحد بسيارة واحدة يقضي حوائج هذه الثمان ؟!! ويخفف من الزحام ؟
ـ إن منع المرأة من قيادة السيارة لا يعني أن البديل هو ركوبها لوحدها مع السائق فالخيارات كثيرة ؛ وليست مجرد خيارين ! ؛ وهي كالتالي :
أ‌- أن يتولى توصيلها محرمها: أبوها أو زوجها أو ولدها… الخ.
ب‌- أن تركب هي وامرأة أو أكثر مع السائق.
ج‌- أن تركب مع السائق ومعه زوجته . ويكون هذا السائق مسلماً، كبيرًا في السن، سيماه الصلاح.
د‌- في حال اضطرارها وعدم تمكنها من البدائل السابقة – وهذا قليل - فإنها تركب لوحدها مع السائق [ بمواصفاته السابقة ] وهي متحجبة محتشمة، في المشاوير داخل نطاق المدينة ، لأنها ضرورة والضرورة تقدر بقدرها .
وهذا الحل الأخير أخف ضرراً وفساداً من قيادتها للسيارة كما يشهد بذلك العقلاء؛ لأن ضرره – إن وجد – فهو خاص، وضرر قيادتها للسيارة عام .
ج ـ قولهم وجود الخلوة بالسائق الأجنبي ..نقول :
أين أنتم من قضية المستشفيات وكشف عورات النساء عند الأطباء وهي حاجة ماسة لجميع النساء ولم نسمع واحدا منكم في المطالبة بإيجاد مستشفيات خاصة بالنساء !!!
وكذا يقال في كليات الطب والصيدلة ؟!!

ـ قيادة المرأة للسيارة بدلا عن السائق لن تخفف من الحوادث بل على العكس فقد أكدتْ الدراساتُ في شتى دولِ العالمِ أن خمساً وثمانين بالمائةِ من أسبابِ الحوادث ترجعُ إلى السائق ؟‍‍ مع العلمِ أن الرجلَ أثبتُ قلباً، وأقوى إرادةً، خاصةً في وقتِ الأزماتِ، فماذا سيكونُ الحالُ مع قيادةِ المرأةِ الرقيقةِ الناعمة ؟!!

ـ قيادة المرأة للسيارة لن توفر على الأسرة أجرة السائق لأنها ستحتاج إلى شراء سيارة لكل فتاة في المنزل أو الأقل لكل اثنتين فلو حسبنا قيمة السيارة وقيمة راتب السائق لوجدنا أن قيمة الراتب أخف بكثير من قيمة السيارة .

ـ قيادة المرأة لن توفر من قضية تحويل السائقين للمبالغ المالية للدول الخارجية ، فيقدر استهلاك الثروة في هذه المراكب، وتجميد الأموال فيها، في دول الخليج ببليون دولار، وفي المملكة وحدها بملياري ريال . وأين تذهب هذه المليارات ..ألا تذهب لشركات يابانية أو أمريكية ؟!! وهذه والمرأة لم تقد ؟ فكيف إذا قادت السيارة ؟
ـ قيادة المرأة لن توفر من قضية أموال الدولة ، فتبلغ قيمة خسائر الدولة من جراء تأخر ساعة فقط عن الدوام لنصف الموظفين ثلاثة مليار وثلاثمائة وستون مليون حسب الدراسة والتي قام بها أحد الباحثين ، فكيف إذا قادت المرأة السيارة فسيتضاعف التأخر إلى ساعتين فتكون التكلفة هي الضعف .
فأين هذه الخسارة مما يتقاضاه السائقين ؟

- أين هؤلاء عن ما ينفق على الخادمات من الأموال وهن أضعاف أضعاف السائقين ؟! أليس هذا من الهدر الاقتصادي عندهم ؟! إضافة إلى الخلوات المحرمة الكثيرة معهن !! فأين الغيرة ؟!

ـ بلغ ما أنفقت المملكة على حوادث السير ( 26 مليار ) وهذا والمرأة لم تقد السيارة فيا ترى ماذا يحدث لو قادت ؟
( أعلن الأمين العام لمجلس الشورى السعودي الدكتور صالح بن عبدالله المالك أن المملكة أنفقت على أربعة ملايين حادث سير للسيارات حوالي 26 مليار ريال. وقال الأمين العام للمجلس الدكتور صالح بن عبدالله المالك في تصريح صحافي عقب ختام أعمال جلسة مجلس الشورى أمس التي عقدت برئاسة رئيس المجلس الدكتور صالح بن حميد "أن المملكة تعد في طليعة دول العالم من حيث الاستنزاف البشرى والمادي نتيجة لحوادث المرور".
وأضاف المالك في تصريحاته التي نشرتها الصحف السعودية الصادرة اليوم الاثنين أن " الإنفاق على استيراد مختلف الأنواع من السيارات وقطع غيارها والتي تبلغ حوالي 13 مليار ريال سعودي ويضاف إلى ذلك حوالي ضعف هذا المبلغ يدفع نتيجة لحوادث السيارات العاملة على الطرق التي تجاوزت أربعة ملايين سيارة في عام ‏2003".
وأضاف الدكتور المالك أن "هذه المبالغ مجتمعة تعادل ما ينفق في الميزانية السنوية على القطاعات الصحية والتنموية والاجتماعية"


ثانياً: مشكلة الأسر الفقيرة والأرامل والمطلقات ونحوهن :

ـ لن يستفدْن من السماحِ للمرأةِ بالقيادة شيئا ، لأنَّ غالبَهن لا يستطعن شراءَ السيارةِ فضلاً عن تحملِ تبعاتهِا، لكونهنَّ لا يستطعنْ تحملَ تبعاتِ بيوتهِن أصلاً .

ـ إذا احتاجت واضطرت – يمكن استقدام سائق وزوجته ( بالشروط السابقة ) .

ـ وجود بدائل عصرية يمكن من خلالها إغناء النساء عن قيادة المركبات من خلال وسائل النقل العام الكبيرة ، جاء في توصيات الندوة العلمية الأربعين المنعقدة في الرياض عام 1417هـ حول أساليب ووسائل الحد من حوادث المرور، والتي شاركت فيها ثلاث عشرة دولة عربية ما نصه: "ضرورة التوسع في وسائل النقل الجماعية في المدن العربية، وتوفيرها بأسعار مشجعة، لحمل ساكني المدن على استخدامها بمختلف فئاتهم من موظفين وطلاب وغيرهم ) .

ـ تم توفير حاجات النقل الضروري، فالتعليمُ العامُ والجامعيُّ تتوفرُ فيه حافلاتُ نقلٍ مجانية ، والمستشفيات فد وُفرتْ لها سياراتُ الإسعافِ لنقل المرضى من أي مكانٍ في البلدِ إلى المستشفيات، فضلاً عن الجمعيات الخيرية التي تقومُ على الأسرِ المحتاجةِ ، والترابطِ الاجتماعي المتميزِ في هذا البلدِ، بين غالبِ الأقاربِ والجيران.

ثالثاً : عدم رغبة بعض الأسر في استقدام سائق أجنبي, فيلقى العبء كله على كاهل رب الأسرة, مما يؤثر على عمله وعلى راحته مع توفر من يساعده من أهله .

والجواب :
ـ أن هذا العبء أمر شرعي لأن الله جعل القوامة على الرجل فهو المكلف بذلك .

ـ وإذا ألقى الرجل العبء على المرأة أما يكون ذلك شاقاً عليها ..أعمال المنزل وعليها أيضا الأولاد وتوفير الطلبات وغيرها من القائمة الطويلة ؟ فأين حقوق المرأة المسكينة هنا ؟!

ـ ثم هل ستخف الأعباء على الرجل إذا قادت المرأة ؟ لنستمع إلى ما يلي :

ـ إذا كان عند الرجل أربع فتيات وذهبت كل فتاة إلى سبيلها ولم تعد ليلاً هل سيرتاح الأب عند غياب بناته ؟

ـ أكدت دراسة بريطانية على مجموعة من النساء السائقات،أثر القيادة عليهن حيث توصلت إلى "أن 58% منهن يتوفين قبل الأربعين، و 60% منهن يصبن بأمراض نفسية، وقالت الدراسة: إن قيادة المرأة للسيارة لا تليق ولا تتناسب معها" . فإذا أصيبت البنت أو الزوجة بمرض نفسي فكم من الهموم والغموم والخسائر المالية ستكون على الرجل ؟!! فأين الراحة ؟!!

ـ من المعلوم أن المرأة مولعة بحب الجديد والغيرة من غيرها ؟ فهل سيشتري لها والدها أو زوجها سيارة جديدة ؟ وإن رفض وجلست تبكي عند رأسه طوال الليل فهل سيرتاح وهل سيذهب إلى عمله وهو نشيط ؟ وكيف سيكون مزاجه في ذلك اليوم ؟!!


رابعاً : يمكن وضع ضوابط وقيود على من تمنح لهن رخص القيادة من النساء مثل:
أ- إن يكون عمرها فوق 35 عاماً.
ب- أن تكون قيادتها للسيارة داخل المدينة
والجواب على ذلك :

ـ الواقعُ يكذبُ هذا القولَ ويبطلُه، ويوضحُ ذلك ما ذكرتْه صحيفةُ الشرقِ الأوسطِ الصادرةِ في 5 /3 / 1419هـ وفيه : ( أن إدارةَ المرورِ في قطر سنتْ قانوناً يمنع النساءَ المنقباتِ من قيادةِ السيارات .
وقالتْ الصحيفة : إن الإدارةَ العامةَ للمرورِ التابعةَ لوزارةِ الداخلية سنتْ القانونَ الجديدَ بقصدِ تجنبِ تَخفي البعضِ من النساء أو الرجال تحت النقابِ للقيامِ بأعمالٍ مخالفةٍ للقانون ؛ ومنهم فئةُ صغارِ السنِ من الشباب غيرِ المسموح لهم باستصدارِ رخصِ قيادةِ السيارات، حيث يتخفون في زيِ المنقباتِ ويقومون بقيادةِ السياراتِ،مما يؤدي إلى أضرارٍ بالغيرِ في الشارع ".
ـ وهل يُوقف المرور كل امرأة ليسألها عن عمرها مثلا ؟ وكما يقال حدث العاقل بما يُعقل! وقد قيل مثل هذا في دول أخرى (كالكويت مثلاً ، ثم لم يمر وقت قصير حتى نسوا هذه الضوابط والشروط وأصبحت في خبر كان !
ـ أما الضابط الثاني في القضية فهو لا يغني من الأمر شيء فمن خلال بعض الدراسات المحلية بالمملكة تبين أن 79% من حوادث السيارات تحصل داخل المدن، و65% منها تحصل في فترات النهار، كما أن65% من هذه الحوادث تشارك فيها سيارات من الحجم الصغير ، وهو الحجم المناسب من السيارات المرشح للمرأة.


خامساً : ( وضع قانون صارم لردع كل من يحاول التحرش بالنساء أثناء القيادة مع وضع برامج تثقيفية ، ورفع نسبة تثقيف رجال المرور بمسؤولياتهم و تكثيف رجال ودوريات رجال المرور خلال الفترة الأولى من السماح للمرأة بالقيادة. وكذلك رجال الحسبة ) .

والجواب :
ـ هذه الاقتراحات الغريبة كمثل من يُشعل النار تلو النار ثم يقول لرجال الدفاع المدني : أطفؤوها ! وكونوا منتبهين متيقظين !!
ـ وإذا عالجنا مشكلة التحرشات فما الحل فيما يلي :
ـ مشكلة الزحام ؟ ماذا سيصنع المرور فيها والحج أكبر تجربة عملية على هذه القضية ؟!!
وقد أشارت إحدى الدراسات أن عدد السيارات في المملكة تضاعف 38 مرة في الفترة ما بين عام 1391هـ وعام 1413هـ، كما أشارت الدراسة إلى أن ما بين كل 1000 شخص في المملكة هناك 350 شخصًا يمتلكون سيارة خاصة، رغم أن النساء لا يقدن فيها السيارات، في حين يملك في بريطانيا السيارة الخاصة من كل 1000 شخص 306 شخص . والنساء هناك يقدن السيارة ؟!!!
ـ مشكلة الحوادث وضحاياها : ثبت أن ازدحام الطرق من أعظم أسباب كثرة الحوادث. و أشارت الإحصاءات أن نسبة ضحايا حوادث المرور في دول الخليج تفوق نسبتها في أمريكا وبريطانيا حيث يهلك في كل ساعة سبعة أشخاص في دول مجلس التعاون الخليجي ويهلك في المملكة العربية السعودية وحدها ـ التي سجلت أعلى معدل لحوادث السير في العالم ـ حوالي سبعة أشخاص يوميًا ( [43]) ـ وبلغ عدد الحوادث في العالم العربي خلال عام 2000م نصف مليون حادث، نجم عنها اثنان وستون ألف قتيل
ـ مشكلة تكاليف توسيع الطرق وتثمين المباني : وماذا عن مشكلة توسعة الطرق وكم ستتكلف الدولة في تثمين المباني والمساكن التي تحتاجها الدولة لتوسعة الطرق الرئيسة في البلد ؟
ـ مشكلة ارتفاع الحرارة : ماذا يفعل رجال المرور مع ارتفاع الحرارة والتي ثبت من خلال الدراسات أن لها علاقة قوية في زيادة عدد الحوادث ، ومن المعلوم أن دول الخليج من أكثر دول العالم ارتفاعًا في درجات الحرارة. ولما كان غالب حوادث السيارة "تقع في الوقت الذي يجب أن يكون فيه الإنسان في أعمق فترات النوم ، فإن مزيدًا من الحوادث المرورية سيكون من نصيب المرأة العاملة السائقة؛ لكونها أكثر فئات المجتمع على الإطلاق جهدًا، وأقلهن نومًا
ـ مشكلة زيادة الجرائم في البلد : فرجال الأمن ورجال الحسبة في شدة لا يعلم مدها إلا الله تعالى فإذا فتحنا عليهم باباً شديدا فماذا سيكون العبء عليهم ؟!!
ـ مشكلة التلوث البيئة : ماذا سيكون حال أجواء مدينة الرياض من عودام السيارات!! بل ماذا سيكون الحال ذلك المسكين الذي لا يجد مكيفاً في سيارته ويضطر إلى فتح النافذة فهل سيجد الهواء العليل ؟!!
سادسًا : قيادةَ المرأةِ سيكونُ مثلُ تعليمِها ؛ حيث عارضهُ البعضُ في بدايةِ أمرهِ، ثم تقبلوه تدريجياً .

ونقول شتان بين الأمرين:
فتعليمُ المرأةِ المسلمةِ أمرٌ رغبَ فيه الشرعُ ، والذين عارضوا أمرَ التعليمِ في أولِ الأمر لم يعارضوه لذاتِه، كما يتوهمُ البعضُ أو يتغافلُ، إنَّما عارضوه لأنَّهم خشوا أن يكونَ حالُه كحالِ تعليمِ النساءِ في الدولِ الإسلاميةِ الأخرى ؛ حيثُ الاختلاطُ والموادُ الفاسدة ، فلما تيقنوا أنَّ هذا لن يحدث ، وأنَّ التعليمَ سيرتبطُ بعلماءِ الشريعةِ، وسيكونُ مستقلاً اطمأنوا لذلك، فأين تعليمُ المرأةِ المسلمةِ التي تخرجُ من بيتِها بحجابٍ كامل، إلى مدرسةٍ خاصةٍ ببناتِ جنسِها مغلقةِ الأبواب ، وعليها الحراس، وتدرسُ موادَ نافعة، من قيادةِ السيارةِ وما فيها من المفاسد ؟!!

سابعًا : قالوا: ألا تروْن أننا بالسماحِ بالقيادةِ نتخلصُ من الضغوطِ الكثيرة التي تتعرضُ لها بلادُنا من الغربِ، بخصوصِ قضيةِ المرأة ، فنرتاحُ بعدها، ونتنفسُ الصعداءَ من هذا الشدِ والتأزمِ الذي نعيشُه .

ونقولُ: هيهات أن يكونَ ذلك !! لأن الغربَ كلما زدتَّ له انبطاحاً زاد ضغطاً في أمورٍ قد لا ترضونها سياسياً ولا شرعيا !! وقد أخبرنا اللهُ عن حقيقةٍ ينبغي أن لا تغيبَ عن أذهاننِا وأن لا نحاولَ خداعَ أنفسِنا بتجاهِلها، وهي أن الغربَ لن يرضى عنا دون الكفرِ باللهِ تعالى، فهل ترضون بهذا ؟!! يقولُ الله تعالى : ((وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ )) (سورة البقرة :120) .
فلا تحلم برضى الكفارِ أو تخفيفِ الضغوطِ ما دمت على الإسلامِ، وليكنْ لنا عبرةٌ بحال تركيا، فهاهي قدمتْ التنازلاتِ تلو التنازلات التي لا تخفى على متابعِ، فعلمَنَتْ البلاد ، وحاربتْ مظاهرَ الإسلام ، وكل هذا لتُرضيَّ الغربَ النصراني وتتذللَ له أن يقبلَها عضوا في الاتحادِ الأوربي ، ولكن ماذا كانتْ النتيجةُ إلى يومنا هذا ؟ اسمع ذلك في هذا الخبرِ نشرتْه مجلةُ المجتمع في عددِها ألفٍ وخمسِمِائة وعشرة : ( أكد جونتر فرهويغن مسؤولُ شؤونِ التوسعِ في لجنةِ الاتحادِ، عدمَ وجودِ خططٍ أوربيةٍ حاليةٍ لمنحِ تركيا موعداً ـ مجردَ موعدـ لبدءِ مباحثاتِ العضويةِ مع الاتحاد )!! والسببُ أن تركيا إلى الآن لم تعلنْ نصرانيتَها حتى يرضى الغربُ عنها كما أخبرنا تعالى، لهذا ينبغي أن يعلمَ العقلاءُ في بلادِنا أنهم إذا تنازلوا في هذا الأمرِ سيجدون أنفسَهم أمام قائمةٍ طويلةٍ من التنازلات التي لا تنتهي، ولكن إن هم اتقوا وصبروا ولم يتنازلوا في هذا الأمرِ، سيجدون أن اللهَ ينصرُهم ويفرجُ عنهم أزمتَهم، وأن الغربَ يملُّ ويكلُّ وييأسُ، ويتحققُ فيهم قولُه تعالى : ((وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا )) (سورة الأحزاب :25).

هذا جلُ ما استدل به المطالبون بقيادةِ المرأةِ للسيارة،

وليعلمْ الجميعُ أن في تحقيقِ هذا المطلبِ مفاسدَ عظيمةً تعودُ على الفردِ والمجتمع، وفيه أيضا تفريطٌ في حق البيتِ والأولادِ، ونحن نرى الآن الثمراتِ المرةَ لخروجِ المرأةِ للعملِ، فأصبحتْ التربيةُ والحضانةُ في كثيرٍ من بيوتِ الموظفاتِ من مهماتِ الخدم ، وغالبُهم من الأعاجِم الذين لا يحسنون تربيةَ الأولاد ، وربما كانوا من النصارى أو الوثنيين ، وهنا تكونُ المصائبُ الثلاث : الأولى أنَّ الأبَ لا يقومُ بشؤونِ بيتِه ، والأم لا تقومُ بشؤونِ منزلهِا ، والأولادَ بيدِ الخدم ، ومن ثم على المجتمعِ السلام ،

ولعلي أعرضُ لكم مقولةً لمن جربوا هذا الأمرَ وذاقوا مرارتَه، وهي دولةٌ خليجيةٌ مجاورة تقولُ صحيفةُ البيانِ الإماراتية ِ: ( تغيرتْ الحياةُ بشكلٍ كبيرٍ وملحوظ، وأثرُ هذا التغييرِ على كلِ فردٍ من أفرادِ الأسرةِ، الزوجِ والزوجةِ والأبناءِ، وجاء هذا التغييرُ لصالحَ فردٍ معين في الأسرةِ على حسابِ فردٍ آخر، أو بمعنى آخر أنَّ الرجلَ ارتاح كثيراً في هذه الحياةِ ، مقارنةً بالمرأةِ التي خرجتْ لميدانِ العمل تشاركُ الرجلَ همومَ الحياةِ من الناحيةِ الماديةِ والمعنويةِ )

وإني أتساءلُ!! أليس للعلماءِ قيمةٌ في هذا البلدِ ؟
أليس هناك جهاتٍ رسميةً من قبلِ ولي الأمرِ، قد بينوا فيها رأيَهم، ووضحوا فيها حرمةَ قيادِة المرأةِ للسيارة، أيحقُّ لغيرِهم من الكتابِ والصحفيين أن يتكلموا في القضايا المصيرية للأمةِ بعد أن فصل العلماءُ فيها ؟
ألم يأمرْ اللهُ عز وجل بالرجوعِ لأهلِ العلمِ كما قال تعالى : (( وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً) (سورة النساء :83)
فلماذا يسمحُ لهؤلاء بالحديثِ والكلام ؟!!

فإنني أوجهُ عامةَ الأمة بما يلي :

أولاً : الله َاللهَ أن يؤتى الإسلامُ من قبلكَ، لا تكنْ ممن يساهمُ في نشرِ الرذيلةِ بين المؤمنين، أين كان موقُعك، وفي أيِ مكانٍ كان منصبُك، فإن هذه المناصبَ كلَّها ستزولُ، ومصيرُك أن تقفَ بين يدي اللهِ تعالى فما جوابُك أمام الجبارِ حين يسألُك : لم ألزمتَ الأمةَ بهذا البلاء ؟ لم ساعدتَ وكتبتَ وشهدتَ عن أمرٍ بين العلماءُ حُرمتَه وضررَه ؟ فتذكر هذا الأمرَ ولا تكنْ عوناً للشيطانِ وحزبِه على إخوانِك المؤمنين .

ثانياً : على الجميعِ بلا استثناءٍ أن يكتبوا ويبرقوا ويناصحوا المسؤولين برفضِ هذا الأمرِ، وأنَّه لا يمكنُ السكوتُ عليه، لأنَّه بوابةٌ لشرورٍ كثيرة، وإذا انفتح هذا البابُ فعلى الأمة السلام

ثالثاً : على العلماءِ وطلابِ العلمِ أن يتقوا اللهَ تعالى ويبينوا الحقَ للناسِ ويناصحوا المسؤولين ويكتبوا بياناً عاماً للأمةِ، يوضحوا فيه خطورةَ الموضوعِ ، وأثرَه الفاعلَ في فسادِ نساءِ المجتمع، وألا يقفَ الأمرُ على الكتابةِ فقط، بل المطالبةِ الأكيدةِ والإصرارِ الشديدِ على رفضِ الفكرةِ من أصلها .

رابعاً : نشرُ كلِ ما يتعلقُ بالموضوعِ لعامةِ الأمةِ سواءٌ كان ذلك عبرَ شريطٍ أو مطويةٍ أو كتابٍ لتوضيحِ حقيقةِ الأمرِ وأبعادِه الخفية .

خامساً : اللهَ اللهَ بالدعاءِ أن يحفظَ لهذا المجتمعِ ستَره وعفافَه، وأن يردَّ كيدَ الأعداءِ في نحورِهم .

سادساً : على جميعِ المشاركين في تأييدِ قيادةِ المرأةِ للسيارة والساعين لاستصدارِ القرارِ أن يتقوا الله في أمتِهم، لأن الأمةَ ستقفُ لهم خصماً يوم القيامةِ ، ولن تنفعَهم المناصبُ يوم العرضِ الأكبرِ على اللهِ، بل سيرفعون أكفَ الضراعةِ إلى اللهِ أن ينتقمَ ممن كان وراءَ هذه المنكراتِ، بأن ينزلَ به المثلات، وأن يجعلَه عبرةً لمن خلفه ممن يفكرُ أن يسلكَ مسلكه .
سابعاً : على كل وليٍ من الأولياءِ القيامُ بخدمةِ أهليهم وقضاءِ حوائجِ أخواتهِم درءاً لفتنةِ السائقين، وسداً لذريعةِ القائلين بقيادةِ المرأة للسيارة .

وأخيراً على الجميعِ أن يتقوا عقوبةَ اللهِ إن سكتوا عن هذا الأمرِ ولم يجاهدوا في إنكاره وإسكاتِ كلِ من يثيرُه، ولْنحذرْ عقوبةَ الله، فالساكتُ عن الحقِ شيطانُ أخرس، ((واتقوا فتنة لا تصيبين الذين ظلموا منكم خاصة ))

http://alsaha2.fares.net/sahat?128@1...BL.0@.1dd7960f


دمتم بخير .
أبو سليمان القعيّد غير متصل  

 
قديم(ـة) 03-06-2005, 03:11 PM   #2
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,586
قوة التقييم: 0
afor12 is on a distinguished road
أهلا بك ومرحبا ..
كلام جميل .. من رجل عاقل ونبيه
موضوع موفق بارك الله فيك
afor12 غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19