عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 01-12-2011, 05:09 PM   #1
عضو ذهبي
 
صورة كاتب عدل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: ...............................................
المشاركات: 2,148
قوة التقييم: 0
كاتب عدل is on a distinguished road
اختي في الله : هل يزعجك هذا الحديث ؟

ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال : ( يقطع صلاة المرء المسلم المرأة , والحمار , والكلب الأسود )
وقد أشكل هذا الحديث على عائشة فقالت : بئسما شبهتمونا به الكلاب والحمير!
ولاشك ان ام المؤمنين عائشة من افقه النساء لكن علينا الانقياد والتسليم والرضى بما جاء به الرسول عليه السلام لا بما اجتهدت به عائشة رضي الله عنها حيث ذكرت انها تضطجع امام رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم يصلي وقد خفي عليها وفاتها ان الذي يقطع الصلاة انما هو المرور بين يدي المصلي وليس الاضطجاع او الجلوس
واني والله استغرب اشد الاستغراب عندما تحتج بعض النسوة على ماجاء به الشرع كما حدث في موضوعي السابق وكان بعنوان : ( واضربوهن )
للاسف ان بعض الاخوات تظن ان هذا هدر لكرامتها وتقليل من شأنها متناسية او ناسية ان ماجاء به الشرع يكون لحكمة قد تظهر وقد تخفى على المؤمنين
__________________________________________________ ___________

كتبه / كاتب عدل احد اعضاء منتدى الرس اكس بي الباحث عن الحق المتأمل في خلق الله المتزود بتقوى الله
__________________
يا اغلى من أيامي - يا احلى من احلامي

خذني لحنانك خذني
كاتب عدل غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 01-12-2011, 05:18 PM   #2
عضو مجلس الإدارة
مشرف منتدى السفر و الرحلات البرية والصيد
 
صورة ابونادر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 9,688
قوة التقييم: 23
ابونادر is on a distinguished road
بارك الله فيك اخي الكريم
وليتك ذكرت اقوال اهل العلم في هذا الحديث ليضح وجه الشبه بين الثلاثة
__________________

lnstagramABONADR88
https://twitter.com/smsd1393
ابونادر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-12-2011, 06:38 PM   #3
عضو بارز
 
صورة شذى الياسمين الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 662
قوة التقييم: 0
شذى الياسمين is on a distinguished road
أخي في الله الحديث لا يزعجنا فهو مروي في الصحيح ولا غبار عليه وقد صدق الصادق المصدوق صلوات ربي وسلامه عليه وكذبت عقولنا وهوانا
لكن اسمحلي حقيقة أن أقول لك أن الذي يقلقنا فعلا إتيانكم بأطراف المسائل واقتصاصها مما يثير كثيرا من الشبهات في عقول العامة
وإني أناشدك الله من هاهنا إن كنت من المتعلمين العقلاء فاتق الله في نفسك ولا تثير تلك الشبهات، وإن أردت النصح لله فأت بالمسألة على وجهها وأظهر الجانب الحسن لهذا الدين أو أترك ما لا تطيقه مشكورا مأجورا
وإن كنت يا أخي من الجهلاء ـ وعذرا على هذه الكلمة ـ فاترك العلم لأهله
ولا تنس أن هذا المنتدى يرتاده العامي والمتعلم وصاحب الشبهة ـ ولست هنا أقصد الأعضاء الكرام وإنما من الزوارـ فما الذي تجنيه من إثارتك لتلك الفتن التي تظهر أن الإسلام احتقر المرأة وأهان كرامتها مع أن الأمر غير ذلك
ولا تنس أنك تكتب في الفضاء وللفضاء وليس للرس فقط.
وليتك تثير الشبهة ثم تجيب عنها..
وشبهتك أعلاه أثارها قبلك المستشرقون ولله الحمد فقد فندها علماؤنا الأفذاذ.
والأمر في الحديث بين واضح فإنه لا يلزم من الجمع التشبيه فلكل علة تخصه


وهنا أنقل ما كتبه أحد الدعاة وهو د.خالد بن عبد العزيز السيف
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم

العنوان حديث قطع المرأة للصلاة وتهمة التحقير!

التاريخ الاثنين 18 ذو الحجة 1427 الموافق 08 يناير 2007

السؤال :

بعض الغربيين وبعض العلمانية يثيرون هذا الحديث، وهو حديث: "يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب الأسود". ويقولون إن الإسلام يعتبر المرأة مثل الحمار والكلب الأسود، ويقولون إن الإسلام يحتقر المرأة. فكيف نرد عليهم ردًّا شافياً بيِّناً، موضحين ما معنى هذا الحديث ؟.

الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،، أما بعد:
لم تكن المرأة مشكلة في الإسلام إطلاقاً فقد حل الإسلام قيود الظلم المعنوية والحسية التي كانت المرأة مقيدة بها من قديم الدهر، والتي ورثتها الأمم بعضها عن بعض، فقد أعطى الإسلام المرأة حقوقها، وميزها عن الرجل بما تمتاز به من صفات خلقية ونفسية، ورتب على ذلك الحقوق والواجبات المتبادلة بين الجنسين .

ولما كانت المرأة مشكلة في كثير من الديانات السابقة وخصوصاً غير السماوية أو المحرفة اصطبغ المنهج غير الإنصافي في تتبع متشابهات الإسلام؛ محاولة منه في جر الإسلام؛ في موضوع المرأة إلى ما كانت عليه الشعوب البدائية، والتي لم تعرف النور السماوي، أو التي أعرضت عنه .

مع أن المنصف في تتبع مسائل الإسلام يجد منها في غالب مسائله ما هو المحكم والواضح، وما هو الخفي في مواضع دون مواضع. فاقتضى الإنصاف العلمي أن يحمل ما خفي في موضع أو تشابه على ما أُبين وفسر وأحكم في مواضع أخرى في نفس الموضوع المشكل؛ ومن ذلك مسائل المرأة ومكانتها في الإسلام. والنصوص في هذا أشهر من أن تذكر وهي معروفة ومتداولة .

وأما في موضوع السؤال الأساسي وهو ما جاء في حديث أبي ذر رضي الله عنه كما عند مسلم مرفوعاً: "إذا قام أحدكم يصلي فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل آخرة الرحل فإذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل فإنه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الأسود" قلت -أي الراوي- يا أبا ذر ما بال الكلب الأسود من الكلب الأحمر من الكلب الأصفر؟ قال يا ابن أخي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما سألتني فقال: "الكلب الأسود شيطان" .

وعندما نأتي إلى فهم الحديث بعيداً عن الترجيح الفقهي في مسالة قطع الصلاة لهذه الثلاثة من عدمها، فإنه ليس في الحديث تشبيه المرأة بالحمار والكلب الأسود. ووجود الثلاثة في سياق واحد لا يعني أنها متماثلة في عللها التي تُقطع بها الصلاة، بمعنى أنه لا يلزم أن العلة من كون الكلب الأسود يقطع الصلاة هي نفس العلة المحققة في الحمار أو المرأة. والاقتران في النظم لا يستلزم الاقتران في الحكم. كما في قوله تعالى: " محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار" [الفتح:29]. فإن الجملة الثانية معطوفة على الأولى ولا تشاركها في الرسالة. ودلالة الاقتران عند الأصوليين ضعيفة كما هو معروف .

ولذلك فكون الكلب الأسود شيطاناً كما أُخبر به في الحديث لا يعني أن الحمار أو المرأة شيطان. فقد تكون لهذه الثلاثة علل مختلفة وإن جمعها سياق واحد، وإن كانت علة الكلب منصوصا عليها في النص دون الباقي فيدل على أنها تختلف عن الباقي ولا تماثلها .

ويمكن أن تستنبط علة لكون المرأة تقطع الصلاة بكون مرور المرأة بين يدي المصلي -أي قريباً منه- مما قد يثير في الرجل انتباهه، وقد يشرد به عن الصلاة. ولذلك كانت المرأة في العموم أشد لفتاً لانتباه الرجل من مرور رجلٍ آخر، لذلك -والله أعلم- جعلها الشارع مما يقطع الصلاة، وذلك حفاظاً على خشوع الصلاة من أن ينخرم بمثل ذلك، على أن في المسألة من الناحية الفقيه آراء أخرى ليس المجال مخصصا هنا لذكرها .

والغرب الذي ينادي باحترام المرأة لا يمكن أن ينفك عن الإشكالات التي هي أشد مما يثيره في موضوع المرأة في الإسلام، وخصوصاً في الكتب الدينية المتداولة بأيدي النصارى الآن .

فعلى سبيل المثال جاء في الكتاب المقدس في موضوع نجاسة المرأة في الدين اليهودي "كما في سفر اللاويين [15:19ـ24] وإذا كانت امرأة لها سيلٌ -أي طمث- وكان سيلها دماً في لحمها، فسبعة أيام تكون في طمثها، وكل من مسها يكون نجساً إلى المساء، وكل ما تضطجع عليه في طمثها يكون نجساً، وكل ما تجلس عليه يكون نجساً، وكل من مس فراشها يغسل ثيابه ويستحم بماء، ويكون نجساً إلى المساء.. وإن اضطجع معها رجل فكان طمثها عليه يكون نجساً سبعة أيام، وكل فراش يجلس عليه يكون نجساً" وأمثال هذا النص كثيرة في شريعة اليهود، ولكن النصارى تجعل الخوض في موضوع كرامة المرأة في الدين اليهودي حسب ما تلقوه من الدين أمراً مسكوتاً عنه.
وأما في كتاب النصارى فقد جاء في مواضع نعوت وضيعة للمرأة، وأنها سبب الإغواء والخطيئة الأولى فقد جاء في رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس [11:2-15] "لتتعّلم المرأة بسكوت في كل خضوع، ولكن لستُ آذنُ للمرأة أن تُعلّم و لا تتسلّط على الرجل، بل تكون في سكوت، لأن آدم جُبل أولاً ثم حواء، وآدم لم يُغوَ ولكن المرأة أُغويت فحصلت في التعدي، لكنها ستتخلّص بولادة الأولاد إن ثبتن في الإيمان والمحبة والقداسة مع التعقل" .

وهناك نصوص كثيرة في الكتاب المقدس الذي بأيدي النصارى اليوم، والذي ملئ مثل ذلك وأشد من أمر المرأة .

الشاهد من هذا الكلام أن الغرب مع أنه ينادي بالإنصاف إلا أنه من أبعد الناس عنه وهو يتعامى عن نفسه موجهاً الشبهات غير المبررة إلى الآخر. فإذا كان لتلك النصوص تأويلات ومخارج عنده؛ فالغير يملك ما هو أصح تأويلاً وأكثر قبولاً فيما يتماشى مع دينه .


وأسأل الله تعالى أن يفتح قلبك لهذه النصيحة التي لا أريد بها إلا الخير
والسلام عليكم
__________________


شذى الياسمين غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-12-2011, 06:55 PM   #4
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 445
قوة التقييم: 0
abo-sulaf is on a distinguished road
لا أعلم حقيقة مقصدك من هذا الطرح لكن لامست نوعاً من التشمت بأنها مماثلة و مساوية للكلب و الحمار.

لكن الله يكرم أمي و زوجتي و بنتي عن الكلب و الحمار سواء قرنها الشرع بهما أو لم يقرنها .
abo-sulaf غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-12-2011, 07:47 PM   #5
عضو نشط
 
صورة اسير الاحزان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 91
قوة التقييم: 0
اسير الاحزان is on a distinguished road
الله له في ذالك حكمه سبحانه
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
اسير الاحزان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-12-2011, 08:40 PM   #6
عضو مبدع
 
صورة { زخة مطر } الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,698
قوة التقييم: 0
{ زخة مطر } is on a distinguished road
ماتلاحظ بمواضيعك انو همك بس استفزاز المرأه
غير شوي والله مشغل نفسك فينا ....
احترامي ...
__________________
{ زخة مطر } غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 02-12-2011, 12:05 AM   #7
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 3,789
قوة التقييم: 0
الصريحه is on a distinguished road
انصحك اخوي بطبيب نفسي وبسرعه انت عندك عقده اسمها المرأه,,
__________________
الصريحه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 02-12-2011, 12:10 AM   #8
عضو ذهبي
 
صورة كاتب عدل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: ...............................................
المشاركات: 2,148
قوة التقييم: 0
كاتب عدل is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ابونادر مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي الكريم
وليتك ذكرت اقوال اهل العلم في هذا الحديث ليضح وجه الشبه بين الثلاثة
وفيك بارك
واقوال اهل العلم في هذا الحديث كثيرة ومتشعبة لاتشغل نفسك بها واتركها لامثالي وانا هنا اوردت لك الصحيح
ولايوجد تشابه اخي الكريم الا انهم سبب لقطع الصلاة فتعتبر باطلة وتعاد
__________________
يا اغلى من أيامي - يا احلى من احلامي

خذني لحنانك خذني
كاتب عدل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 02-12-2011, 12:19 AM   #9
عضو ذهبي
 
صورة كاتب عدل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: ...............................................
المشاركات: 2,148
قوة التقييم: 0
كاتب عدل is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شذى الياسمين مشاهدة المشاركة
أخي في الله الحديث لا يزعجنا فهو مروي في الصحيح ولا غبار عليه وقد صدق الصادق المصدوق صلوات ربي وسلامه عليه وكذبت عقولنا وهوانا
لكن اسمحلي حقيقة أن أقول لك أن الذي يقلقنا فعلا إتيانكم بأطراف المسائل واقتصاصها مما يثير كثيرا من الشبهات في عقول العامة
وإني أناشدك الله من هاهنا إن كنت من المتعلمين العقلاء فاتق الله في نفسك ولا تثير تلك الشبهات، وإن أردت النصح لله فأت بالمسألة على وجهها وأظهر الجانب الحسن لهذا الدين أو أترك ما لا تطيقه مشكورا مأجورا
وإن كنت يا أخي من الجهلاء ـ وعذرا على هذه الكلمة ـ فاترك العلم لأهله
ولا تنس أن هذا المنتدى يرتاده العامي والمتعلم وصاحب الشبهة ـ ولست هنا أقصد الأعضاء الكرام وإنما من الزوارـ فما الذي تجنيه من إثارتك لتلك الفتن التي تظهر أن الإسلام احتقر المرأة وأهان كرامتها مع أن الأمر غير ذلك
ولا تنس أنك تكتب في الفضاء وللفضاء وليس للرس فقط.
وليتك تثير الشبهة ثم تجيب عنها..
وشبهتك أعلاه أثارها قبلك المستشرقون ولله الحمد فقد فندها علماؤنا الأفذاذ.
والأمر في الحديث بين واضح فإنه لا يلزم من الجمع التشبيه فلكل علة تخصه


وهنا أنقل ما كتبه أحد الدعاة وهو د.خالد بن عبد العزيز السيف
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم

العنوان حديث قطع المرأة للصلاة وتهمة التحقير!

التاريخ الاثنين 18 ذو الحجة 1427 الموافق 08 يناير 2007

السؤال :

بعض الغربيين وبعض العلمانية يثيرون هذا الحديث، وهو حديث: "يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب الأسود". ويقولون إن الإسلام يعتبر المرأة مثل الحمار والكلب الأسود، ويقولون إن الإسلام يحتقر المرأة. فكيف نرد عليهم ردًّا شافياً بيِّناً، موضحين ما معنى هذا الحديث ؟.

الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،،، أما بعد:
لم تكن المرأة مشكلة في الإسلام إطلاقاً فقد حل الإسلام قيود الظلم المعنوية والحسية التي كانت المرأة مقيدة بها من قديم الدهر، والتي ورثتها الأمم بعضها عن بعض، فقد أعطى الإسلام المرأة حقوقها، وميزها عن الرجل بما تمتاز به من صفات خلقية ونفسية، ورتب على ذلك الحقوق والواجبات المتبادلة بين الجنسين .

ولما كانت المرأة مشكلة في كثير من الديانات السابقة وخصوصاً غير السماوية أو المحرفة اصطبغ المنهج غير الإنصافي في تتبع متشابهات الإسلام؛ محاولة منه في جر الإسلام؛ في موضوع المرأة إلى ما كانت عليه الشعوب البدائية، والتي لم تعرف النور السماوي، أو التي أعرضت عنه .

مع أن المنصف في تتبع مسائل الإسلام يجد منها في غالب مسائله ما هو المحكم والواضح، وما هو الخفي في مواضع دون مواضع. فاقتضى الإنصاف العلمي أن يحمل ما خفي في موضع أو تشابه على ما أُبين وفسر وأحكم في مواضع أخرى في نفس الموضوع المشكل؛ ومن ذلك مسائل المرأة ومكانتها في الإسلام. والنصوص في هذا أشهر من أن تذكر وهي معروفة ومتداولة .

وأما في موضوع السؤال الأساسي وهو ما جاء في حديث أبي ذر رضي الله عنه كما عند مسلم مرفوعاً: "إذا قام أحدكم يصلي فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل آخرة الرحل فإذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل فإنه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الأسود" قلت -أي الراوي- يا أبا ذر ما بال الكلب الأسود من الكلب الأحمر من الكلب الأصفر؟ قال يا ابن أخي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما سألتني فقال: "الكلب الأسود شيطان" .

وعندما نأتي إلى فهم الحديث بعيداً عن الترجيح الفقهي في مسالة قطع الصلاة لهذه الثلاثة من عدمها، فإنه ليس في الحديث تشبيه المرأة بالحمار والكلب الأسود. ووجود الثلاثة في سياق واحد لا يعني أنها متماثلة في عللها التي تُقطع بها الصلاة، بمعنى أنه لا يلزم أن العلة من كون الكلب الأسود يقطع الصلاة هي نفس العلة المحققة في الحمار أو المرأة. والاقتران في النظم لا يستلزم الاقتران في الحكم. كما في قوله تعالى: " محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار" [الفتح:29]. فإن الجملة الثانية معطوفة على الأولى ولا تشاركها في الرسالة. ودلالة الاقتران عند الأصوليين ضعيفة كما هو معروف .

ولذلك فكون الكلب الأسود شيطاناً كما أُخبر به في الحديث لا يعني أن الحمار أو المرأة شيطان. فقد تكون لهذه الثلاثة علل مختلفة وإن جمعها سياق واحد، وإن كانت علة الكلب منصوصا عليها في النص دون الباقي فيدل على أنها تختلف عن الباقي ولا تماثلها .

ويمكن أن تستنبط علة لكون المرأة تقطع الصلاة بكون مرور المرأة بين يدي المصلي -أي قريباً منه- مما قد يثير في الرجل انتباهه، وقد يشرد به عن الصلاة. ولذلك كانت المرأة في العموم أشد لفتاً لانتباه الرجل من مرور رجلٍ آخر، لذلك -والله أعلم- جعلها الشارع مما يقطع الصلاة، وذلك حفاظاً على خشوع الصلاة من أن ينخرم بمثل ذلك، على أن في المسألة من الناحية الفقيه آراء أخرى ليس المجال مخصصا هنا لذكرها .

والغرب الذي ينادي باحترام المرأة لا يمكن أن ينفك عن الإشكالات التي هي أشد مما يثيره في موضوع المرأة في الإسلام، وخصوصاً في الكتب الدينية المتداولة بأيدي النصارى الآن .

فعلى سبيل المثال جاء في الكتاب المقدس في موضوع نجاسة المرأة في الدين اليهودي "كما في سفر اللاويين [15:19ـ24] وإذا كانت امرأة لها سيلٌ -أي طمث- وكان سيلها دماً في لحمها، فسبعة أيام تكون في طمثها، وكل من مسها يكون نجساً إلى المساء، وكل ما تضطجع عليه في طمثها يكون نجساً، وكل ما تجلس عليه يكون نجساً، وكل من مس فراشها يغسل ثيابه ويستحم بماء، ويكون نجساً إلى المساء.. وإن اضطجع معها رجل فكان طمثها عليه يكون نجساً سبعة أيام، وكل فراش يجلس عليه يكون نجساً" وأمثال هذا النص كثيرة في شريعة اليهود، ولكن النصارى تجعل الخوض في موضوع كرامة المرأة في الدين اليهودي حسب ما تلقوه من الدين أمراً مسكوتاً عنه.
وأما في كتاب النصارى فقد جاء في مواضع نعوت وضيعة للمرأة، وأنها سبب الإغواء والخطيئة الأولى فقد جاء في رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس [11:2-15] "لتتعّلم المرأة بسكوت في كل خضوع، ولكن لستُ آذنُ للمرأة أن تُعلّم و لا تتسلّط على الرجل، بل تكون في سكوت، لأن آدم جُبل أولاً ثم حواء، وآدم لم يُغوَ ولكن المرأة أُغويت فحصلت في التعدي، لكنها ستتخلّص بولادة الأولاد إن ثبتن في الإيمان والمحبة والقداسة مع التعقل" .

وهناك نصوص كثيرة في الكتاب المقدس الذي بأيدي النصارى اليوم، والذي ملئ مثل ذلك وأشد من أمر المرأة .

الشاهد من هذا الكلام أن الغرب مع أنه ينادي بالإنصاف إلا أنه من أبعد الناس عنه وهو يتعامى عن نفسه موجهاً الشبهات غير المبررة إلى الآخر. فإذا كان لتلك النصوص تأويلات ومخارج عنده؛ فالغير يملك ما هو أصح تأويلاً وأكثر قبولاً فيما يتماشى مع دينه .


وأسأل الله تعالى أن يفتح قلبك لهذه النصيحة التي لا أريد بها إلا الخير
والسلام عليكم
تطلبين مني ان اظهر الجانب الحسن لهذا الدين !! وهل يوجد جانب سيئ ؟ !!
وتصنفينني ربما اكون من الجهلاء ! مع ان لك موضوع في اختيار الالفاظ الحسنة التي تشرح القلب
اخيرا - هواية القص واللزق التي تتبعينها لاتنطلي على كثير من الاعضاء اتظنين انهم سوف يحسبونك مثقفه؟!
انا اجزم ان الكلام الذي نسختيه لم تعيه جيدا ولن تعيه لانه اكبر من مستوى تفكيرك واستيعابك
لو تفرغتي ايتها العزيزة لعمل السنبون والكيك لكان افضل
تمنيت اني رديت عليك بكلمة واحدة فقط هي : سلااااااااااااااما
__________________
يا اغلى من أيامي - يا احلى من احلامي

خذني لحنانك خذني
كاتب عدل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 02-12-2011, 12:24 AM   #10
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 19
قوة التقييم: 0
طهر الروح is on a distinguished road
حسبي الله ونعم الوكيل

وانت كل مواضيعك عن الحريم

ماعندك شغل ؟
طهر الروح غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19