عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-12-2011, 08:46 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
744 ملفاً + 11 سنة = مواطن تائه..؟!

744 ملفاً + 11 سنة = مواطن تائه..؟!
حمّاد بن حامد السالمي

عجبت لهذا الشاب الجامعي؛ المواطن، الذي قضى 11 سنة.. أي (4018 يوماً)، وهو يتردد ويتنقل بين جهات حكومية عديدة، طالباً ود كريمتهم المصونة المسماة (وظيفة)..! باذلاً من أجل عيونها- ليس إحدى عشرة سنة من عمره فقط – ولكن.. (744 ملفاً علاقياً أخضر)، ثم ينتهي به المطاف إلى لا شيء..!

الشاب الذي حصل على الشهادة الجامعية: (عبد الله الثمالي)، قرر أخيراً أن يلجأ إلى ديوان المظالم، شاكياً هذه الجهات التي أبت أن تعترف بشهادته الجامعية، وأن تلتفت إلى جديته وحاجته إلى الوظيفة التي يسعى إليها، وظلت هذه الجهات الحكومية، تصده وترده طيلة هذه السنين التي تصرمت من عمره، حتى لم يتبق له من فرصة البقاء في وظيفة حكومية لو نالها اليوم، سوى (20 سنة أو أقل)، هذا إذا كان قد تخرج في الجامعة وهو ابن ست أو سبع وعشرين وليس أكثر..!

صحيفة عكاظ التي أوردت الخبر في محلياتها يوم السبت (17 ديسمبر الجاري)، لم تذكر التخصص العلمي للشاب الجامعي الذي يصر على وظيفة حكومية، ويجهد من أجلها طوال هذه السنين، وهل هذا المواطن سبق أن سابق على وظيفة معلنة..؟ وعلى كل الافتراضات، فإن هذا الجامعي الذي هو على مشارف الأربعين من عمره على ما يبدو، يُعذر في إلحاحه وإصراره على وظيفة حكومية لعدة اعتبارات، لعل من أهمها: أن الدولة هي الأم الرءوم التي لا تعق أبناءها، وأن الوظيفة الحكومية أمان من الفقر، وتوفر الاستقرار النفسي والأسري، الذي لا توفره وظيفة في كثير من المؤسسات الأهلية، وكثير منها لا يعترف بالأمان الوظيفي لمنسوبيه.

هناك دلالات عدة يمكن أن تُستخلص من هذه السابقة الذي يسجلها الجامعي الثمالي، فهو أولاً مرشح- من جهتي على الأقل- لدخول موسوعة جينس العالمية للأرقام القياسية- في الصبر والإصرار، وفي عدد طلبات التوظيف، وفي عدد الملفات العلاقي التي أنفقها وقدمها، وفي عدد سنوات التقديم والمراجعة، وأخيراً.. في حِلمه على هذه الوضعية الغريبة، وفي حُلمه غير المحدود بالوظيفة..!

إن مما يثير الدهشة، أن (700 ألف) شاباً وشابة- والكثير منهم غادر محطة الشباب إلى ما بعدها- هو ما زال يحلم وينتظر وظيفة، توفر له الأمان من غوائل الجوع والمرض والتشرد. كم من مواطن جامعي من بين هذا العدد الكبير الحاشد في صف المتربصين على سلم التوظيف المعطل، جاهد وصابر وثابر وغابر مدة إحدى عشرة سنة من أجل هذه الوظيفة..؟ كم عدد الملفات العلاقي الخضر، التي دخلت أدراج مكاتب التوظيف، لكنها لم تر النور بعد..؟ كم عدد السنوات التي انسلخت من أعمار شبان وشابات من بين مئات آلاف الحالمين بالوظيفة..؟

وزارة العمل الموقرة، تقدم إلينا في كل يوم، وجبات سريعة من الوعود والتنظيرات، لكنها لا تذهب إلى أبعد من ذلك، وتقف حائرة أمام عدة قضايا تتعلق بسوق العمل، ومن بينها أهمية: مسألة- أو على الأصح- مشكلة خدم المنازل، فالوزارة على ما يبدو، عاجزة عن إيجاد حلول لهذه المشكلة التي تضخمت إلى حد مؤذ لم تنفع معه أموال الأسر ولا حيلهم.

بالمقابل، فإن الصورة تبدو ضبابية وعائمة في شأن التوظيف وطلب الوظائف، ليس على صعيد وزارة العمل وحدها، ولكن وزارة الخدمة المدنية كذلك. لو أن هناك قنوات واضحة ومقننة في شأن التوظيف في القطاعين العام والخاص، وهناك ضمانات وبرمجة وعدالة في التقديم، لما عشنا حالة مثل حالة المواطن الثمالي هذا.

لماذا لا يتم التوجيه نحو التوظيف من داخل الجامعات والمؤسسات العلمية والمهنية التي يتخرج فيها الشباب، بالتنسيق مع جهات التوظيف في العمل والمدنية، فلا يترك الأمر لاجتهادات فردية، ومساع شخصية، وآمال مفقودة، وإحباطات لا حصر لها بين الخريجين والخريجات..؟

هناك تجارب لدول سبقتنا في هذا المضمار، تتمثل في مكاتب التنسيق. مكاتب تنسيق حتى لتوجيه خريجي التعليم العام إلى التخصصات التي تناسبهم في الجامعات والكليات والمعاهد التي تتوفر عليها، فالطالب وفق هذه الآلية، غير مضطر للسفر والتنقل والبحث بنفسه عن جامعة أو كلية تقبله. وكذلك الأمر للوظيفة وفرصة العمل، ينبغي أن تكون هناك مكاتب تنسيق مشتركة بين الجامعات ووزارتي العمل والمدنية، تعرض قوائم بالوظائف والفرص الوظيفية في القطاعين العام والخاص لمن يرغب وفق التخصص والأولوية.

لو كنت محل المواطن عبد الله الثمالي، لقاضيت وزارة العمل، ووزارة الخدمة المدنية، فهما الجهتان المسئولتان عن هذا التيه على طريق التوظيف.

كشفت حالة الثمالي عن مواطن تائه في طريق البحث عن وظيفة. هذا لا يعني أنه وحده من تاه. هيا نبحث عن غيره من المواطنين التائهين على هذه الطريق الضبابية، أيها الغيورون على شبابنا وشاباتنا، الذين هم عماد المستقبل.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-12-2011, 08:58 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
موكب "حافز".. الكوميديا السوداء




يحسب لمسرحية "حافز" أنها جسدت الكوميديا السوداء بنجاح باهر.. يحكي أحد فصول المسرحية الهزلية الكثيرة قصة فتاة سعودية تكتب احتياجاتها ومشترياتها وأحلامها التي ستتحقق فور استلامها لمكافأة حافز.. غير أن قائمة المشتريات تتجاوز مكافأة حافز بكثير! شارف الموكب على الوصول إلى نقطة النهاية.. ضجيج هائل واكب الموكب.. كل هذا الضجيج من أجل مكافأة شهرية رمزية لا تتجاوز 2000 ريال ـ 533 دولارا فقط ـ!
أظن والله أعلم أن الذي جند الخبراء لوضع هذه الشروط التعجيزية هو إنسان يعيش بعقلية اقتصادية متوقفة عند الثمانينات الميلادية، حينما كانت المئة ريال تساوي قيمتها الحقيقية! نحن اليوم على مشارف 2012، و2000 ريال بحساباتنا الاقتصادية اليوم لا تساوي شيئا.. الشاب أو الشابة ـ وهما الشريحتان المستفيدتان من حافز ـ هما مثلاً أكثر شرائح المجتمع استخداما للتقنية.. لكن 2000 ريال لا تستطيع تأمين جهاز آيباد، 2000 ريال لا يستطيع العاطل بواسطتها شراء آيفون، 2000 لا يستطيع العاطل بواسطتها شراء جهاز محمول جيد!
أي مبلغ ضخم هذا الذي تظن وزارة المالية أنه سيحقق الشيء الكثير للناس.. أي مبلغ هذا الذي تظن أنه سيكون عبئا على الميزانية المتعافية ع الآخر؟!
هذا مبلغ لا يساوي شيئا في ميزان العرض والطلب.. لا يساوي شيئا في السوق اليوم.. ليت الذي وضع هذه الشروط التعجيزية يجرب العيش بهذا المبلغ البسيط لمدة أسبوع واحد فقط هل يستطيع أم لا؟
ما زال في الأمر متسع.. والأمل كبير في أن يتم تنفيذ الأوامر الصادرة بحذافيرها دون عرقلتها بشروط ما أنزل الله بها من سلطان كشرط السن وغيره.. باقٍ من الزمن 6 أيام، وهي فرصة لإعادة رسم البسمة من جديد.
وحتى نسمع مايبهج أقول لكم مرة أخرى: كل ترليون وأنتم بخير


صالح الشيحي


==================

المقال الأخير عن "حافز"



قريبا ستعلن ميزانية الدولة.. وما كتبته أمس عن حافز، هو بمثابة مسابقة الزمن قبل إقرار الموازنة وإعلانها.. أعلم جيداً أن الباب الأول من الميزانية تضخم بشكل كبير.. وأعلم أيضاً أن الحكومة تلتزم بدفع ما يقرب من 200 مليار ريال سنويا لبند الرواتب.. وأدرك كذلك أن أي عجز مستقبلي ناجم عن انخفاض أسعار البترول سيدخل البلد في مأزق صعب.. لكن مأزق العاطلين اليوم أصعب، ناهيك أن العاطل غير معني بكل هذه الحسابات، ولا أحد يلوم العاطلين.. ومن هذا المنطلق تحدثت متأخراً عن حافز.
أعلم أن هذا الموضوع دخل دائرة الموضوعات المملة.. فقط بقي نقطة أخيرة لم أتوسع فيها يوم أمس، وهي المتعلقة بعامل السن للمرأة بالذات.. لذلك تعالوا نبحث معا عن مخرج لهذه المرأة.
تقول إنها تخرجت منذ عشر سنوات.. ما تزال حتى اليوم تبحث عن فرصة عمل، لم تترك وزارة.. أو إعلانا.. أو تحديث بيانات إلا وقامت به.. لم تحصد سوى الهواء.. وحينما تم إعلان حافز استبشرت خيرا.. لكنها صُدمت حينما علمت بشرط السن.. هي اليوم تبلغ 35 سنة.. ذهب عمرها انتظارا لوظيفة لن تأتي. وشروط الخبراء في حافز تمنع من بلغت هذا السن أن تحصل على إعانة حافز! سؤال المرأة الذي حيرني ولم أعثر له على إجابة هو: أين أذهب؟ امرأة بلغت الـ35 سنة ولم تعثر على وظيفة.. وحينما جاء الفرج وضعوا في طريقها عامل السن حجر عثرة!
المرأة ليست كالرجل.. وفرص العمل أمامها محدودة جدا.
السؤال: لماذا لا يتم استثناؤها.. لا أظن أن مد يد العون للنساء المؤهلات اللاتي تجاوزن سن 35 سيثقل كاهل الميزانية.. لماذا نتركها للمجهول؟! بقي سؤال: لماذا تريد وزارتا المالية والعمل أن تجعلا "حافز" بهذه التعقيدات والاشتراطات، مثل بقرة اليهود؟!


صالح الشيحي
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-12-2011, 09:13 AM   #3
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 809
قوة التقييم: 0
الجهبذ is on a distinguished road
الله المستعان ..
كلام في الصميم ..
أخي الكريم ..
ــــــــــــــ
تحياتي ..
الجهبذ غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19