عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-12-2011, 06:24 PM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
البلد: الشنانة
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
شبل الشنانة is on a distinguished road
هل من تائب ؟؟؟

التوبة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الرحمن والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
ثم أما بعد :
قال سبحانه وتعالى :
[وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ]
وقال :
[إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا(17)
وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا]
وقال تعالى يزكي التائبين :
[التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ
الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ]


وقال :
[قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ
لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ
جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ]

وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
"إن عبدا أصاب ذنبا فقال رب أذنبت فاغفره فقال ربه أعلم عبدي أن له ربا
يغفر الذنب ويأخذ به غفرت لعبدي ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا فقال
ربي أذنبت آخر فاغفر لي قال أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به
غفرت لعبدي ثم أصاب ذنبا فقال رب أذنبت آخر فاغفر لي قال أعلم عبدي
أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به قد غفرت لعبدي فليعمل ما شاء"

أقوال عن التوبة :
قول عمر بن الخطاب
رضي الله عنه :
جالسوا التوابين ، فإنهم أرق الناس أفئدة
قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
عجبا لمن يهلك ومعه النجاة قيل له وما هي قال التوبة والاستغفار
قول أحمد بن عاصم الانطاكي
: هذه غنيمة باردة، أصلح فيما بقي ، يغفر لك فيما مضى
قول سعيد بن المسيب:
أنزل الله تعالى فإنه كان للاوابين غفورا في الرجل يذنب ثم يتوب
قول الحسن البصري:
التوبة النصوح ندم بالقلب واستغفار بالسان وترك بالجوارح، وإضمار ألا يعود
وقول الفضيل بن عياض:
كل حزن يبلى إلا حزن التائب
قول الربيع بن خيثم:
أتدرون ما الداء وما الدواء والشفاء قالو لا قال : الداء الذنوب والدواء الاستغفار والشفاء أن تتوب ثم لا تعود
قول طلق بن حبيب:
إن حقوق الله أعظم من أن يقوم بها العبد، فأصبحوا تائبين، وأمسوا تائبين
قول شقيق البلخي:
علامة التوبة : البكاء على ما سلف والخوف من الوقوع في الذنب وهجران إخوان السوء وملازمة الأخيار
قول أبي علي الروذباري: من الاغترار أن تسئ فيحسن إليك ، فتترك التوبة توهما أنك تساهم تسامح في الهفوات


قال لقمان لابنه:
يا بني ، لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة
قول ابراهيم بن أدهم:
من أراد التوبة فليخرج من المظالم وليدع مخالطة الناس أي في الشر وغلا لم ينل ما يريد
قول يحي بن معاذ :
الذي حجب الناس من التوبة طول الأمل وعلامة التائب:
إسبال الدمعة وحب الخلوة والمحاسبة للنفس عند كل همة.
ذكر الامام ابن القيم رحمه الله:
أن الكبيرة قد يقترن بها من الحياء والخوف والاستعظام لها ما يلحقها بالصغائر وقد يقترن بالصغيرة من قلة الحياء وعدم المبالاة، وترك الخوف والاستهانة بها ما يلحقها بالكبائر بل يجعلها في أعلى رتبة
قال أبو بكر الصديق :
رضي الله عنه لو أن احدى قدمي في الجنة ما أمنت مكر الله ولعل هذا استشعار لقول النبي صلى الله عليه وسلم القلوب بين اصبعين من أصابع الرحمان يقلبها كيف يشاء
قصة عن التوبة :
يقول:
بدأت حياتي ضائعا سكيراً عاصيا .. أظلم الناس وآكل الحقوق .. آكل الربا .. أضرب الناس .. افعل المظالم .. لا توجد معصيه إلا وارتكبتها .. شديد الفجور .. يتحاشاني الناس من معصيتي.
يقول:
في يوم من الأيام .. اشتقت أن أتزوج ويكون عندي طفله .. فتزوجت وأنجبت طفله سميتها فاطمة .. أحببتها حباً شديدا .. وكلما كبرت فاطمه زاد الايمان في قلبي وقلت المعصية في قلبي .. ولربما رأتني فاطمة أمسك كأسا من الخمر .. فاقتربت مني فأزاحته وهي لم تكمل السنتين . وكأن الله يجعلها تفعل ذلك .. وكلما كبرت فاطمه كلما زاد الايمان في قلبي .. وكلما اقتربت من الله خطوه .. وكلما ابتعدت شيئا فشيئاً عن المعاصي.. حتى اكتمل سن فاطمه 3 سنوات
فلما اكملت .. الــ 3 سنوات ماتت فاطمه
يقول:
فانقلبت أسوأ مما كنت .. ولم يكن عندي الصبر الذي عند المؤمنين ما يقويني على البلاء .. فعدت أسوا مما كنت .. وتلاعب بي الشيطان ... حتى جاء يوما

فقال لي شيطاني:
لتسكرن اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل!!
فعزمت أن أسكر وعزمت أن أشرب الخمر وظللت طوال الليل أشرب وأشرب وأشرب
فرأيتني تتقاذفني الاحلام . حتى رأيت تلك الرؤيا
رأيتني يوم القيامة وقد أظلمت الشمس .. وتحولت البحار إلى نار. وزلزلت الأرض .
واجتمع الناس إلى يوم القيامة .. والناس أفواج ... وأفواج .. وأنا بين الناس
وأسمع المنادي ينادي فلان ابن فلان .. هلم للعرض على الجبار
يقول:
فأرى فلان هذا وقد تحول وجهه إلى سواد شديد من شده الخوف
حتى سمعت المنادي ينادي باسمي .. هلم للعرض على الجبار
يقول:
فاختفى البشر من حولي (هذا في الرؤية) وكأن لا أحد في أرض المحشر .. ثم رأيت
ثعبانا عظيماً شديداً قويا يجري نحوي فاتحا فمه. فجريت أنا من شده الخوف
فوجدت رجلاً عجوزاً ضعيفاًً ..
فقلت:
آه: أنقذني من هذا الثعبان
فقال لي .. يا بني أنا ضعيف لا أستطيع ولكن إجر في هذه الناحية لعلك تنجو ..
فجريت حيث أشار لي والثعبان خلفي ووجدت النار تلقاء وجهي .. فقلت: أأهرب من
الثعبان لأسقط في النار
فعدت مسرعا أجري والثعبان يقترب
فعدت للرجل الضعيف وقلت له: بالله عليك أنجدني أنقذني .. فبكى رأفة بحالي ...
وقال: أنا ضعيف كما ترى لا أستطيع فعل شيء ولكن إجر تجاه ذلك الجبل لعلك تنجو
فجريت للجبل والثعبان سيخطفني فرأيت على الجبل أطفالا صغاراً فسمعت الأطفال
كلهم يصرخون: يا فاطمه أدركي أباك أدركي أباك
يقول::
فعلمت أنها ابنتي .. ويقول ففرحت أن لي ابنة ماتت وعمرها 3 سنوات
تنجدني من ذلك الموقف
فأخذتني بيدها اليمنى .. ودفعت الثعبان بيدها اليسرى وأنا كالميت من شده الخوف
ثم جلست في حجري كما كانت تجلس في الدنيا
وقالت لي يا أبت
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله
يقول:
يا بنيتي .. أخبريني عن هذا الثعبان!!
قالت هذا عملك السيئ أنت كبرته ونميته حتى كاد أن يأكلك .. أما عرفت يا أبي أن
الأعمال في الدنيا تعود مجسمة يوم القيامة..؟
يقول : وذلك الرجل الضعيف: قالت ذلك العمل الصالح .. أنت أضعفته وأوهنته حتى بكى
لحالك لا يستطيع أن يفعل لحالك شيئاً
ولولا انك انجبتني ولولا أني مت صغيره ما كان هناك شيء ينفعك
يقول:
فاستيقظت من نومي وأنا أصرخ: قد آن يا رب.. قد آن يا رب, نعم
ألم يان للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله
يقول:
واغتسلت وخرجت لصلاه الفجر أريد التوبة والعودة إلى الله
يقول:
دخلت المسجد فإذا بالإمام يقرأ نفس الآية
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله
ذلك هو مالك بن دينار من أئمه التابعين
هو الذي اشتهر عنه أنه كان يبكي طول الليل .. ويقول
إلهي أنت وحدك الذي يعلم ساكن الجنة من ساكن النار، فأي الرجلين أنا
اللهم اجعلني من سكان الجنة ولا تجعلني من سكان النار
وتاب مالك بن دينار واشتهر عنه أنه كان يقف كل يوم عند باب المسجد ينادي ويقول:
أيها العبد العاصي عد إلى مولاك .. أيها العبد الغافل عد إلى مولاك ...
أيها العبد الهارب عد إلى مولاك .. مولاك يناديك بالليل والنهار يقول لك
من تقرب مني شبراً تقربت إليه ذراعاً، ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعاً،
ومن أتاني يمشي أتيته هرولة
أسألك تبارك وتعالى أن ترزقنا التوبة
لا إله إلا أنت سبحانك .. إني كنت من الظالمين

كلمة أخيرة :
أخي باب التوبة مفتوح على مصرعيه ومن سعة رحمة الله أنه إذا تبت لا يمحو ذنوبك وحسب
بل يبلها إلى حسنات
أخي كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون
أخي باب التوبة لا يغلق إلا إذا مت أو خرجت الشمس من المغرب
يا من تحب النصح خذ بنصيحتي ولنفرضن الكل مني صاحب
يا صاحبي لا تعصين الله قط والله يعفو عن ذنوب التائب
هذا وإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بقلم : وليد إبراهيم عبد الله الخليفة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
شبل الشنانة غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 30-12-2011, 06:57 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 303
قوة التقييم: 0
المتسامح 3 is on a distinguished road
شكرا لك أخي وليد نسأل الله جل وعلا أن يتوب علينا وعليكم توبة نصوحا .وتمنيت لو كبرت الحروف ، جزاك الله خيرا
المتسامح 3 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-12-2011, 07:40 PM   #3
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
البلد: الشنانة
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
شبل الشنانة is on a distinguished road
شكرا على مرورك اخي المتسامح
وآسف على عدم تكبير الحروف لأني لم أنتبه لذلك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
شبل الشنانة غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19