عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-01-2012, 10:14 PM   #1
عضو مبدع
 
صورة طبعي الصبر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: الرس
المشاركات: 1,216
قوة التقييم: 0
طبعي الصبر is on a distinguished road
ستر عورات المسلمين والنهي عن إشاعتها لغير ضرورة

ستر عورات المسلمين والنهي عن إشاعتها لغير ضرورة
أخواني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم بالخير والمسرات
حبيت أضع بين أيدي أعضاء وزوار هذا الصرح الشامخ والمبارك إن شاء الله.هذهالآيه و الأحاديث التي تنهى عن كشف عورات وأسرار المسلمين.ولما سمعنا من رجال الشرطة وبعض أعضاء الهئية هداهم الله بتحدث عن مايوجهونه من مشاكل والتصريح بأسماء العوائل والأشخاص الذين حصل عليهم بعض المشاكل.فياأخي رجل الشرطة أو عضو الهئية ماهي الفائدة التي تستفيدها من نشر الخبر أو المشكلة التي تحدث عندك سوى بالشرطة أو بمركز الهئية.هل هو حب إشاعة الخبر أوتفاخر أنك على مستوى عالي أمام والديك أو زوجتك أو ربعك بالأستراحة.
يجب عليك أخي العزيزأن تقول
(الحمدلله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً.)
وأحذر من دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب

قال اللَّه تعالى: {إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة} .

وعن أَبي هريرة رضي اللَّه عنه عن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « لا يسْتُرُ عَبْدٌ عبْداً فِي الدُّنْيَا إِلاَّ سَتَرهُ اللَّه يَوْمَ الْقيامَةِ » رواه مسلم .

وعنه قال : سمِعت رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقول : « كُلُّ أَمَّتِي مُعَافًى إِلاَّ المُجاهرينَ ، وإِنَّ مِن المُجاهرةِ أَن يعمَلَ الرَّجُلُ بالليلِ عمَلاً ، ثُمَّ يُصْبحَ وَقَدْ سَتَرهُ اللَّه عَلَيْهِ فَيقُولُ : يَا فلانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كذَا وَكَذَا ، وَقَدْ بَاتَ يَسْترهُ ربُّهُ ، ويُصْبحُ يَكْشفُ سِتْرَ اللَّه » متفق عليه .

وعنه عن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « إِذَا زَنَتِ الأَمةُ فَتبينَ زِناهَا فَليجلدْها الحدَّ ، ولا يُثَرِّبْ عَلَيْهَا ، ثمَّ إِنْ زَنَتِ الثَّانية فَلْيجلدْها الحدَّ ولا يُثرِّبْ عَلَيْهَا ، ثُمَّ إِنْ زَنتِ الثَّالثةَ فَلْيبعَها ولوْ بِحبْلٍ مِنْ شعرٍ » متفق عليه . «التَّثْرِيبُ» : التَّوْبيخُ .

وعنه قال : أُتِيَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم بِرجلٍ قَدْ شرِب خَمْراً قال : « اضْربُوهُ» قال أَبُو هُرَيْرةَ : فمِنَّا الضَّارِبُ بِيدهِ والضَارِبُ بِنَعْله ، والضَّارِبُ بِثوبِهِ . فَلَمَّا انْصَرَفَ قَال بعْضُ الْقَومِ : أَخْزاكَ اللَّه ، قال : لا تقُولُوا هَكَذا لا تُعِينُوا عليه الشَّيْطان »
__________________


طبعي الصبر غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 04-01-2012, 10:41 PM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
البلد: النماص
المشاركات: 271
قوة التقييم: 0
حنان الشهري is on a distinguished road
‫كلمات رائعة في ( الستر ) للشيخ صالح المغامسي‬‎ - YouTube
__________________
سبحـان الله وبحمـده .. سبحـان الله العظيـم ..
________________________________
أسفاً لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفارهـ
حنان الشهري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-01-2012, 11:05 PM   #3
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
البلد: At KFUPM
المشاركات: 14,448
قوة التقييم: 0
Rsawi Mkawi is a glorious beacon of lightRsawi Mkawi is a glorious beacon of lightRsawi Mkawi is a glorious beacon of lightRsawi Mkawi is a glorious beacon of lightRsawi Mkawi is a glorious beacon of lightRsawi Mkawi is a glorious beacon of light
‎‍‍‌


يوجد عقاب ديني مشرع بإسم ( التشهير ) ..


ووجدت نص مقتبس رائع عن التشهير وضوابطه وحبيت أسدحه هنا :")


اقتباس:
والتشهير المشروع ينقسم إلى أقسام عدة ؛ بحسب اعتباراته :-
1/ فمن حيث المستند ، ينقسم إلى : نصيٍّ ، واجتهادي .
فالمنصوص : مثل قول الله تبارك وتعالى في عقوبة الزانية والزاني { وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } .
والاجتهادي : ما يراه القاضي باجتهاده رادعاً وزاجراً ؛ مثل جلد المجرم في الأماكن العامة ، أو النشر عن جريمته في وسيلة إعلامية .

2/ ومن حيث المكان ، ينقسم إلى : محدود ، وشائع .
فالمحدود منه : ما يكفي وصول خبر الجريمة إلى فئة من الناس ؛ كأهل السوق ، أو أهل المدينة ، أو طائفة .
والشائع : ما يكون التشهير به عاماً على أهل بلده وغيرهم ؛ كما لو نشر في وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة ؛ ليصل خبره إلى أكبر قدر ممكن من الناس .

3/ ومن حيث الزمان ، ينقسم إلى : دائم ، ومنقطع .
والدائم منه : ما خلد في الكتاب والسنة خبر سوء فعله قرآناً يتلى إلى يوم القيامة ، ومنه : ما قدر الله على صاحبه أن يسطر سوء فعله في كتب التواريخ والتراجم والسير .
والمنقطع : ما ينتهي قريباً من وقت حصوله ، ويلفه النسيان .

4/ ومن حيث اللزوم ، ينقسم إلى : حديٍّ ، وتعزيري .
والحدي منه : ما لا يسوغ الحيدة عنه أبداً عند الحكم به ؛ كالصلب في عقوبة المحارب ، والجلد في عقوبة الزاني .
والتعزيري : ما يجوز للحاكم العفو عنه لأحدٍ دون أحد ؛ تحقيقاً لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( أَقِيلُوا ذَوِي الْهَيْئَاتِ عَثَرَاتِهِمْ إِلاَّ الْحُدُودَ ) رواه أبو داود وصححه الألباني .

5/ ومن حيث الوسيلة ، ينقسم إلى أقسام تتجدد ولا تنحصر ، فمن المأثور :-
أولاً/ التعريض لسخط العامة :
روى البيهقي وصححه الألباني : عن أبي هريرة ، أَنَّ رَجُلاً جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَشكُو جَارَهُ ، فَقَالَ له النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اِصْبِرْ ، ثم أتاه الثانية يشكو ، فَقَالَ له النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اِصْبِرْ ، ثم أتاه يشكو ، فَقَالَ له : اِصْبِرْ ، ثم أتاه الرابعة يشكوه ، فَقَالَ : اِذْهَبْ!، فَأَخْرِجْ مَتَاعَكَ ، فَضَعْهُ عَلَى ظَهْرِ الطَّرِيقِ . فَجَعَلَ لا يَمُرُّ بِهِ أَحَدٌ إِلا قَالَ لَهُ : شَكَوْتُ جَارِيْ إِلَى رَسُوْلِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : اِذْهَبْ!، فَأَخْرِجْ مَتَاعَكَ ، فَضَعْهُ عَلَى ظَهْرِ الطَّرِيقِ . فَجَعَلَ لا يَمُرُّ بِهِ أَحَدٌ إِلا قَالَ : الَّلَهُمَّ اِلْعَنْهُ ، الَّلَهُمَّ أَخْزِهِ . قَالَ : فَأَتَاهُ ، فَقَالَ : يَا فُلانُ!، اِرْجِعْ إِلَى مَنْزِلِكَ ؛ فَوَاللهِ لا أُوْذِيْكَ أَبَدَاً ) .

ثانياً/ الهجر في الكلام ؛ كما حصل مع كعب بن مالك رضي الله عنه بعدما تخلف عن غزوة تبوك ، روى البخاري ومسلم عنه رضي الله عنه قوله ( .. .. وَنَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمُسْلِمِينَ عَنْ كَلامِنَا أَيُّهَا الثَّلاثَةُ مِنْ بَيْنِ مَنْ تَخَلَّفَ عَنْهُ فَاجْتَنَبَنَا النَّاسُ وَتَغَيَّرُوا لَنَا حَتَّى تَنَكَّرَتْ فِي نَفْسِي الأَرْضُ فَمَا هِيَ الَّتِي أَعْرِفُ فَلَبِثْنَا عَلَى ذَلِكَ خَمْسِينَ لَيْلَةً .. ) الحديث

ثالثاً/ الفصل بين الجاني وزوجته ؛ كما حصل - أيضاً - مع كعب بن مالك رضي الله عنه في نفس القضية ومما جاء في روايته قوله رضي الله عنه ( حَتَّى إِذَا مَضَتْ أَرْبَعُونَ لَيْلَةً مِنْ الْخَمْسِينَ إِذَا رَسُولُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْتِينِي فَقَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُكَ أَنْ تَعْتَزِلَ امْرَأَتَكَ فَقُلْتُ أُطَلِّقُهَا أَمْ مَاذَا أَفْعَلُ قَالَ لا بَلْ اعْتَزِلْهَا وَلا تَقْرَبْهَا .. ) الحديث

رابعاً/ الهجاء ؛ روى الشيخان عَنْ الْبَرَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحَسَّانَ ( اهْجُهُمْ أَوْ هَاجِهِمْ وَجِبْرِيلُ مَعَكَ ) . وفي رواية لمسلم : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ( اهْجُوا قُرَيْشًا!؛ فَإِنَّهُ أَشَدُّ عَلَيْهَا مِنْ رَشْقٍ بِالنَّبْلِ ) .

خامساً/ الإخبار عن سوء الفعل ؛ روى ابن أبي عاصم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( مَنْ عَذِيرِيْ مِنْ فُلانٍ أَهْدَىْ إِلَيَّ بِجَفنَةٍ ؛ فَكَأَنَّمَا نَظَرتُ إِلَى بَعضِ أَهْلِي ، فَأَتَيْتُهُ بِسِتِّ بَكْرَاتٍ ، فَظَلَّ يَتَسَخَّطُ عَلَيَّ ، وأيْمُ اللَّهِ !، لا أَقْبَلُ بَعْدَ يَوْمِي هَذَا مِنْ أَحَدٍ هَدِيَّةً ؛ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مُهَاجِرًا قُرَشِيًّا ، أَوْ أَنْصَارِيًّا ، أَوْ دَوْسِيًّا ، أَوْ ثَقَفِيًّا ) . ورواه أبو داود والترمذي مختصراً وصححه الألباني .

ومن وسائل التشهير الحادثة :
1/ الإعلان في القنوات الفضائية بالصوت والصورة .
2/ النشر في الصحف وفي المواقع والمنتديات عبر شبكة المعلومات الرقمية ( الإنترنت ) .
3/ استخدام تقنيات البلوتوث والرسائل الإلكترونية ( email , sms ( .
4/ الإشاعة عن طريق المنشورات الورقية ، وبث الصور المخزية .

أسباب التشهير :
يشهر بالشخص لعدة أسباب ؛ منها : ما يعود لذاته ، ومنها : ما يعود لفعله ، ومنها : ما يعود لغيره ؛
الأول/ خوف الانخداع به :
روى البخاري عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ أَنَّهُ قَالَ ( مَرَّ رَجُلٌ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ لرَجُلٍ عِنْدَهُ جَالِسٍ : مَا رَأْيُكَ فِي هَذَا؟. فَقَالَ : رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِ النَّاسِ ، هَذَا وَاللَّهِ حَرِيٌّ إِنْ خَطَبَ أَنْ يُنْكَحَ وَإِنْ شَفَعَ أَنْ يُشَفَّعَ . قَالَ : فَسَكَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُمَّ مَرَّ رَجُلٌ آخَرُ ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا رَأْيُكَ فِي هَذَا ؟. فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ !، هَذَا رَجُلٌ مِنْ فُقَرَاءِ الْمُسْلِمِينَ ، هَذَا حَرِيٌّ إِنْ خَطَبَ أَنْ لَا يُنْكَحَ ، وَإِنْ شَفَعَ أَنْ لَا يُشَفَّعَ ، وَإِنْ قَالَ أَنْ لَا يُسْمَعَ لِقَوْلِهِ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : هَذَا خَيْرٌ مِنْ مِلْءِ الْأَرْضِ مِثْلَ هَذَا ) .

الثاني/ التعريف بقدر من هو خير منه : ودليله الحديث السالف .

الثالث/ الترهيب من فعل أخفاه :
روى مسلم عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْمُ خَيْبَرَ أَقْبَلَ نَفَرٌ مِنْ صَحَابَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا : فُلَانٌ شَهِيدٌ ، فُلَانٌ شَهِيدٌ . حَتَّى مَرُّوا عَلَى رَجُلٍ ، فَقَالُوا : فُلَانٌ شَهِيدٌ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : كَلَّا !، إِنِّي رَأَيْتُهُ فِي النَّارِ فِي بُرْدَةٍ غَلَّهَا أَوْ عَبَاءَةٍ .. ) الحديث

الرابع/ الضغط عليه لترك معصية ؛ كما في حديث المؤذي جاره المتقدم .

الخامس/ التمهيد لتقرير عقوبة أشد بحقه :
روى البخاري في حادثة الإفك حديثاً طويلاً ، وفيه ( فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ يَوْمِهِ ، فَاسْتَعْذَرَ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُبَيٍّ ابْنِ سَلُولَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ يَعْذُرُنِي مِنْ رَجُلٍ بَلَغَنِي أَذَاهُ فِي أَهْلِي؟. فَوَاللَّهِ مَا عَلِمْتُ عَلَى أَهْلِي إِلَّا خَيْرًا .. .. ) الحديث

السادس/ لإرضاء موتور بفعله :
روى إسحاق بن راهوية والطبراني : عَن أَبِي هُرَيرَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ قَالَ : اِستَبَّ رَجُلانِ ، فَعَيَّرَ أَحَدُهُمَا الآخَرَ بِأُمِهِ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَدَعَا الرَّجُلَ ، فَقَالَ : أَعَيَّرتَهُ بِأُمِهِ ؟. فَأَعَادَ ذَلِكَ مِرَارَاً ، فَقَالَ الرَّجُلُ : يَا رَسُولَ اللهِ !، اَستَغفِرُ اللهَ لِمَا قُلْتُ . فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اِرفَع رَأسَكَ ، فَانظُر إِلَى المَلأِ . فَنَظَرَ إِلَى مَن حَولَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : مَا أَنتَ بِأَفضَلَ مِن أَحمَرَ وَأَسوَدَ مِنهُم ؛ إِلا مَن كَانَ لَهُ فَضلٌ فِي الدِّينِ ) .

السابع/ ليعتبر به غيره :
قال عز وجل { إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (55) الَّذِينَ عَاهَدْتَ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لَا يَتَّقُونَ (56) فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُون }

الثامن/ لإظهار الحزم في تطبيق الشرع :
روى مسلم : عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( أَنَّ قُرَيْشاً أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ الَّتِي سَرَقَتْ فِي عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غَزْوَةِ الْفَتْحِ ، فَقَالُوا : مَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟. فَقَالُوا : وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ !. فَأُتِيَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَكَلَّمَهُ فِيهَا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ ، فَتَلَوَّنَ وَجْهُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ؟. فَقَالَ لَهُ أُسَامَةُ : اسْتَغْفِرْ لِي!، يَا رَسُولَ اللَّهِ !. فَلَمَّا كَانَ الْعَشِيُّ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَاخْتَطَبَ ، فَأَثْنَى عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ، ثُمَّ قَالَ : أَمَّا بَعْدُ ، فَإِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ ، وَإِنِّي وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا ، ثُمَّ أَمَرَ بِتِلْكَ الْمَرْأَةِ الَّتِي سَرَقَتْ فَقُطِعَتْ يَدُهَا ) .

التاسع/ للتنفير من مثل فعله :
قال جلت عظمته { إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ } .
وروى البخاري : عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( يَا عَبْدَ اللَّهِ!، لَا تَكُنْ مِثْلَ فُلَانٍ ؛ كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ ) .

مصالح التشهير المشروع :
1/ التحذير من التعامل البريء مع المشهر به ، في مال ، أو عمل ، أو عرض .
2/ تمكين ضحاياه الذين تسلط عليهم بنحو شهادة زور من القدح فيه .
3/ اتخاذ الاحتياطات اللازمة في معاملاته ؛ بما يضمن السلامة منه .
4/ ردع الآخرين وزجرهم عن مثل عمله .
5/ تمكين الباحثين من دراسة أحواله ؛ متى أصبحت ظاهرة .
6/ ضمان انكساره وانحسار شره مدة معقولة عقب التشهير .
7/ إظهار المساواة والعدل في التعامل مع المنحرفين من بين فئات المجتمع .
8/ توثيق الأحداث الهامة في المجتمع مما في توارثه مصلحة عامة .

ضمانات التشهير :
التشهير عقوبة مؤلمة وبالغة التأثير ، ويتعدى أثرها إلى أسرة المشهَّر به وأقاربه وأرحامه وأهل بلده ، لذلك : كان لابد من وضع الشروط اللازمة لضبط توقيع هذه العقوبة المتعدية ، ومنها :
أولاً/ عدم التوسع في تشريع التشهير .
ثانياً/ تحديد أنواع الجرائم التي يدخلها التشهير ؛ حتى لا يتعداها إلى غيرها .
ثالثاً/ تصنيف الجرائم التي يدخلها التشهير من أول مرة ، أو بعد تكرارها ؛ كلٌ بحسبه .
رابعاً/ لزوم تقييد الجهة المسؤولة بإنزال هذه العقوبة بالجهاز القضائي .
خامساً/ اشتراط الإجماع على توقيع عقوبة التشهير من جميع القضاة في المحاكم المعنية بالحكم بالعقوبة ، أو بتأييده .
سادساً/ ضرورة النص في الحكم القضائي على الحكمة من إيقاع التشهير .
سابعاً/ تحديد نوع وقدر ومدة التشهير المحكوم به ؛ بحيث لا يتجاوز به ما نص عليه في الحكم .
ثامناً/ حث الدعاة والخطباء على نشر واستيعاب ثقافة التأديب ، حتى لا تسري آثاره إلى غير المعنيِّ به من خاصته .
تاسعاً/ نشر ثقافة أن التشهير بالشخص لا يعني استباحة عرضه من كل أحد بغير حق .
عاشراً/ وضع العقوبات المشددة على من يتجاوز حدوده - بشأن التشهير - سواء : من موظفي الدولة ، أو من غيرهم .

وأتمنى أكون فهمت موضوعك صح ..



‍‍‌
Rsawi Mkawi غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-01-2012, 11:56 PM   #4
Banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 729
قوة التقييم: 0
خفرع is on a distinguished road
عادي تجيب طاري الشرطة ..

لكن مادام جبت طاري الهيئة و أنهم يفشون الأسرار فتحمل تلك الردود المعوجّة التي ستنهال عليك لأن كسرت قدسيّة رجال الهيئة ..


^_*
خفرع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-01-2012, 07:35 AM   #5
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 2,228
قوة التقييم: 0
شيخ البلوله is on a distinguished road
الله يهدي كل مسؤل
شيخ البلوله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-01-2012, 09:38 AM   #6
عضو مبدع
 
صورة طبعي الصبر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: الرس
المشاركات: 1,216
قوة التقييم: 0
طبعي الصبر is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خفرع مشاهدة المشاركة
عادي تجيب طاري الشرطة ..

لكن مادام جبت طاري الهيئة و أنهم يفشون الأسرار فتحمل تلك الردود المعوجّة التي ستنهال عليك لأن كسرت قدسيّة رجال الهيئة ..


^_*

اخي جزاك الله خيرا على هذا الرد

** أنا معممت على كل رجال الهئية قلت بعض أعضاء الهئية هداهم الله.
__________________


طبعي الصبر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-01-2012, 01:35 PM   #7
مشرف منتدى بين ارجاء الوطن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الرس
المشاركات: 10,157
قوة التقييم: 24
حصاة بعيران is on a distinguished road
نسال الله الهداية للجميع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حصاة بعيران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-01-2012, 02:06 PM   #8
عضو فذ
 
صورة الرساوي المميز vip الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
البلد: رساوي بالرس
المشاركات: 5,998
قوة التقييم: 0
الرساوي المميز vip is on a distinguished road
جزاكم الله كل خير
الرساوي المميز vip غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 09:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19