LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-2012, 08:01 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
صخــر
عضو مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هزيم الرعد

براهينه ركيكة << ركيكة او سميكة
الدكتور ماقدم براهبن قوية تؤيد رأيه وتخلينا نعتقد صحتها
فقط استنتاجات من اجتهاده
اتفق معك بان البراهين ركيكة وغير مقنعة بالنسبة لي ويظهر لي انه غير مقتنع ان العرب تقوم بهذا الفعل وبعد ذلك بحث عن براهين تؤيد رأيه . ولكنها براهين ركيكة كما ذكرت . لذلك دائما اقول بان الادلة القوية هي من تقودني إلى الإيمان بالفكرة والرأي وليس الفكرة التي اهواها هي من تجعلني ابحث عن الادلة والبراهين التي تؤيدها


من يفهم أبو تنباك أن تفسير ابن عباس للنص حجة .
اخي الغالي

متاكد مما قلت . انا مستعد استشهد لك بمثل او اثنين لتفسير ابن عباس اعتقد بعدها راح تغير رأيك

احترامي الشديد لك


















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس
قديم 11-01-2012, 11:52 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
الخاطوف
عضو مميز
 
الصورة الرمزية الخاطوف
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

الشكر للجميع على المرور والتعليق ,,,,



















التوقيع


ستَّل جناحه ثم حام يرقى على متـن الهـوى يزفَّه بعيدٍ وأنـا محـدود فـي حـد النِّظـر
شبَّيت ضوي بالظَّلام في صحصحٍ ذيبه عوى مالي أنيس إلاَّ النَّجوم أو نور وضاح القمر دوَّرت بالشَّده حزام ولا لقيت الَّلي قـوى يالله دخيلك مالقيت الَّلي نشدَّ بـه الظهـر

رد مع اقتباس
قديم 11-01-2012, 02:23 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
المهايطي
عضو بارز
 
الصورة الرمزية المهايطي
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

كبف يقول انه مافيه وأد للبنات ايام الجاهلية و الله تعالى يقول في سورة التكوير:((واذا المؤودة سؤولت - باي ذنب قتلت)) يعني يكذب كلام الله و العياذ بالله و هذا هو طبع المنافقين قال تعالى:((إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ1-اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ2))



















التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 11-01-2012, 04:42 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
المحمد
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي

قال تعالى : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى عن القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب )

قال الدكتور ابن تنباك : وصولاً إلى تأكيده أن التفسير الفعلي والمقصود بـ"الوأد" هو "التخلص من أبناء الزنا، وهذا أمر يحدث في كل العصور".

فكيف يستقيم هذا الفهم مع قوله تعالى ( إذا بشر ) فهل يعقل أن يبشر أحد بأولاد الزنا ؟!

فالبشارة بهذه الاية الكريمة للولد الشرعي ، وهي الأنثى .

وهذه الآية الكريمة دليل على انتشار هذا الأمر عن العرب ، فصرح سبحانه عن الوأد بقوله : ( يدسه في التراب )

ويقول الدكتور ابن تنباك : والموءودة التي ذكرها القرآن الكريم قُصد منها النفس بغض النظر عن كونها ذكراً أو أنثى، يتخلص منها دفناً لأنها نتجت عن السفاح".

ولقد صرح سبحانه بالقرآن بخلاف فهم ابن تنباك للموءودة ، فقال سبحانه : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ) ، وجاء في آية آخر :( بما ضرب للرحمن مثلا )

على هذا - والله أعلم بالصواب - أن رأي الدكتور ابن تنباك مجانباً للصواب ، وأنه مخالفاً لصريح هذه الآية الكريمة



















التوقيع

للمتابعتي على التويتر :

https://mobile.twitter.com/AlrssXp?p=s
رد مع اقتباس
قديم 11-01-2012, 06:15 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
اسامه 2010
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي

لو قراء القراْن مرة وحدة ماتكلم بحرف لكن مازال فيه من براثن الجاهلية

رد مع اقتباس
قديم 11-01-2012, 06:49 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
صخــر
عضو مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهايطي

كبف يقول انه مافيه وأد للبنات ايام الجاهلية و الله تعالى يقول في سورة التكوير:((واذا المؤودة سؤولت - باي ذنب قتلت)) يعني يكذب كلام الله و العياذ بالله و هذا هو طبع المنافقين قال تعالى:((إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ1-اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ2))
اخي الفاضل

اتمنى قبل ترد وتتهم ان تركز بالموضوع جيدا الدكتور بن تنباك لم ينفي وأد البنات في الجاهلية وإنما فسره انهم ابناء الزنا وان كنت اختلف معه وتفسير غير مقنع الا انه يظل بن تنباك شخص له احترامه ومجتهد قد يصيب وقد يخطئ




قال تعالى : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى عن القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب )

قال الدكتور ابن تنباك : وصولاً إلى تأكيده أن التفسير الفعلي والمقصود بـ"الوأد" هو "التخلص من أبناء الزنا، وهذا أمر يحدث في كل العصور".

فكيف يستقيم هذا الفهم مع قوله تعالى ( إذا بشر ) فهل يعقل أن يبشر أحد بأولاد الزنا ؟!

فالبشارة بهذه الاية الكريمة للولد الشرعي ، وهي الأنثى .

وهذه الآية الكريمة دليل على انتشار هذا الأمر عن العرب ، فصرح سبحانه عن الوأد بقوله : ( يدسه في التراب )

ويقول الدكتور ابن تنباك : والموءودة التي ذكرها القرآن الكريم قُصد منها النفس بغض النظر عن كونها ذكراً أو أنثى، يتخلص منها دفناً لأنها نتجت عن السفاح".

ولقد صرح سبحانه بالقرآن بخلاف فهم ابن تنباك للموءودة ، فقال سبحانه : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ) ، وجاء في آية آخر :( بما ضرب للرحمن مثلا )

على هذا - والله أعلم بالصواب - أن رأي الدكتور ابن تنباك مجانباً للصواب ، وأنه مخالفاً لصريح هذه الآية الكريمة

رد جميل ورائع ومقنع ... بارك الله فيك اخي الفاضل المحمد


احترامي


















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس
قديم 12-01-2012, 01:32 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
راع الشلفا
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي




ياابن تنباك ماذا دهاك

وفي عقلك وعقيدتك اعتراك

اذهب ليقرأعليك الشيخ البراك

ولكن رح وراك الجمل توطاك وذبحك أخوك وأباك

رد مع اقتباس
قديم 12-01-2012, 02:51 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
أهل الحزم
عضو بارز
 
الصورة الرمزية أهل الحزم
 
 

إحصائية العضو








افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحمد

قال تعالى : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى عن القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب )

قال الدكتور ابن تنباك : وصولاً إلى تأكيده أن التفسير الفعلي والمقصود بـ"الوأد" هو "التخلص من أبناء الزنا، وهذا أمر يحدث في كل العصور".

فكيف يستقيم هذا الفهم مع قوله تعالى ( إذا بشر ) فهل يعقل أن يبشر أحد بأولاد الزنا ؟!

فالبشارة بهذه الاية الكريمة للولد الشرعي ، وهي الأنثى .

وهذه الآية الكريمة دليل على انتشار هذا الأمر عن العرب ، فصرح سبحانه عن الوأد بقوله : ( يدسه في التراب )

ويقول الدكتور ابن تنباك : والموءودة التي ذكرها القرآن الكريم قُصد منها النفس بغض النظر عن كونها ذكراً أو أنثى، يتخلص منها دفناً لأنها نتجت عن السفاح".

ولقد صرح سبحانه بالقرآن بخلاف فهم ابن تنباك للموءودة ، فقال سبحانه : ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ) ، وجاء في آية آخر :( بما ضرب للرحمن مثلا )

على هذا - والله أعلم بالصواب - أن رأي الدكتور ابن تنباك مجانباً للصواب ، وأنه مخالفاً لصريح هذه الآية الكريمة
عين الحقيقة فيما قلت بارك الله فيك وفي علمك وفكرك واسلوبك الرائع بالرد


















التوقيع

قم في الدجى واتل الكتاب ولا تنم إلا كنومة حائر ولهان
فلربما تأتي المنية بغتة فتساق من فرش إلى الأكفان
يا حبذا عينان في غسق الدجى من خشية الرحمن باكيتان
رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:47 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8