عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-01-2012, 09:13 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 139
قوة التقييم: 0
رشيد عبد الرحمن الرشيد is on a distinguished road
2011 عام مميَّز بين الحزن والأمل

إنه رقم بالتاريخ الميلادي يمثل بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين.. عام لم يكن كباقي الأعوام، حكايته غريبة وأطواره عجيبة لا سيما على الساحة العربية ناهيك عن الساحة الدولية، ففيه جار الزمان وشاءت الأقدار (بإرادة الله) وسقط الكبار، وقالت بعض الشعوب كلمتها، ونطقت ألسن خرساء بما في الصدور وساهمت كل تقنية حديثة في حراك الشعوب والمجموعات والأحزاب والطوائف، فاهتزت بعض الكيانات العربية والأنظمة الحاكة، لأنها وجدت نفسها أمام انفجار بركاني بشري، بل قل إنْ شئت (زلزال) سياسي لم يكن في الحسبان.. فاختفت حكومات واستبدلت بأخرى، وبين عشيّة وضحاها تقاس بعمر الشهور، بدّل الله أحوال العرب، فأصبح بعض حكّام العرب محكومين عند شعوبهم التي كانت تمجِّدهم.

غريب هذا العام، فقد أضاف إلى قاموسنا اللغوي الاجتماعي عبارات لم تكن حاضرة مثل (الشعب يريد إسقاط النظام) ومطلع قصيدة (لحن الحياة) للشاعر التونسي أبي القاسم الشابي



(إذا الشعب يوماً أراد الحياة

فلا بد أن يستجيب القدر).

إنّ رياح التغيير هبّت فجأة بلا مقدمات!! والسؤال الذي يطرح نفسه: من الذي حرّك الشعوب النائمة؟! من أيقظها؟!، أسئلة محيّرة .. هل هو الجوع! البطالة! الظلم! التهميش! الكرامة!.. وربما يكون خليطاً مما سبق!. لكن مع الأسف أنّ التغير كان له ضريبة قاسية ليست مالية فقط، ولكن (ضحايا بشرية) ما بين قتلى وجرحى ومعاقين جسدياً ونفسياً وربما مشرّدين ولاجئين! تغير كتبت كلماته ومراحله باللون الأحمر وارتفعت فيه الحناجر بالهتاف والصراخ والعويل، فئة مع النظام الحاكم وأخرى ضده.

أطلق البعض على هذا التغير (الربيع العربي) ولكنه أقرب إلى الخريف في بعض البلدان، ولم تنضج ثماره ولم تتفتح أزهاره. وهو مع الأسف لم يكن ربيعاً أخضر ولكنه موشّح بلون الدماء، وتشم فيه رائحة الموت، وإذا كان في بعض الدول يحمل الأمل والأمنيات لكنه لا يزال يصارع من أجل البقاء، وفي بلدان أخرى لا يزال الربيع لم يُولد، ولكن في مخاض عسير وربما يطول حمله وولادته، ويحتاج إلى تدخُّل جراحي وعملية قيصرية بيد جراحين من داخل الكيان أو خارجه.

في هذا العام اختفت أسماء من الخارطة السياسية والدولية فكان لهذا بُعد إعلامي، فهذا العقيد معمر القذافي (حاكم ليبيا) يودع الدنيا بعد حكم دام أكثر من 40 عاماً، وكان يمثل (الشرطي الأفريقي الكبير) والزعيم الفاتح.. ولكنه واجه نهاية مأساوية لم تكن متوقعه، وذلك بعد أن نَعتَ شعبه (بالجرذان)، ولم يصمد أمام (الثورة الداخلية) حتى قضى نحبه وتشتتت عائلته بين قتيل وجريح ولاجئ وأسير، بينما كان في رغد من العيش وبحبوحة من الحياة.

أما أسامة بن لادن فقد اختفى عن الأنظار لمدة طويلة ولكن كتب الله أن تطوى سيرته، بعد إعلان الاستخبارات الأمريكية مقتل زعيم القاعدة في باكستان، ويعلن البيت الأبيض رمي جثّته في البحر.. وينصب أيمن الظواهري زعيماً جديداً للقاعدة، وقبل أيام قليلة من رحيل العام الميلادي 2011م أعلنت كوريا الشمالية نبأ وفاة رئيسها السابق والذي تم دفنه في مراسم خاصة.

واقتصادياً شهد العام الميلادي المنصرم رحيل أكبر مستثمر في عالم أجهزة الاتصالات في شركة (أبل)، إلى جانب أنّ هذا العام حمل هموماً اقتصادية وكوارث عالمية، فدول تقترب من الإفلاس وأخرى يداهمها زلزال وتسونامي مدمر حتى اقترب من محطاتها النووية لتخسر آلاف البشر ومليارات الدولارات، إلى جانب زلازل في تركيا وفيضانات في الفلبين وإندونيسيا وبراكين هنا وهناك.

حتى الرياضة العالمية (الفيفا) اهتز عرشها وأصيبت بداء (الفساد الأخلاقي والمالي)، وحدث صراع حميم بين أقطابها للحصول على الكرسي (المشئوم) والذي فرّق بين الأصدقاء ليصبحوا أعداء في عالم إدارة المجنونة العالمية.

أما نحن في بلاد الحرمين فنحمد الله لأنّ عامنا كان جميلاً (وربيعنا أخضر)، فقد عقدنا شراكة مع (مليكنا ودولتنا) وجدّدنا العهد والوفاء والسمع والطاعة لقيادتنا، فكانت أجواؤنا هادئة وسماؤنا صافية وأرضنا ملتقى للأحبة ومصنعاً للسعادة.

فكانت اللحمة جميلة والولاء صادقاً والحكاية أبهرت الآخرين وربما حرّكت الحاقدين والحاسدين.. فكانت هناك أصوات نشاز لكنها لم تكن ذات نفس طويل فسكتت وألجمت، ولم تجد أذناً صاغية، وقوبلت بالحزم والحكمة، لأنها لامست (الخط الأحمر) سيادة الوطن وأمنه.

ونحن كأمة سعودية لم (يكدِّر) خاطرنا في هذا العام إلاّ مسألة قدّرها الله علينا، وهي رحيل أميرنا وولي عهدنا سلطان الخير إلى جوار ربه، ففقدنا قائداً وإدارياً وإنساناً سكن القلوب داعين الله له بالمغفرة والرحمة.

وبالرغم من أنّ هذا العام الميلادي أسى وحزن على الآخرين، لكنه لدينا يحمل التفاؤل والأمل وقد شملتنا حكومتنا بكرمها وسخائها، وهي تعلن قبيل نهاية العام الميلادي ميزانية البلاد وهي أكبر رقم مالي في اقتصاد المملكة العربية السعودية، وخلال العام المنصرم استقبل الشعب بعض الأوامر الملكية التي أدخلت عليه الفرح والسرور، فمن راتب الشهرين إلى برنامج حافز والتشكيل الوزاري الجديد وقبول آلاف المتقدمين للوظائف الصحية والتعليمية من الجنسين، وتحقيق رغبات المتقدمات للنقل بين المناطق التعليمية، والسماح بدخول شركات طيران خارجية للمساهمة في النقل الجوي الداخلي، وإنشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وغيرها.

فما ذكرنا غيض من فيض فأوامر الخير وقناديل الفرح الملكية سلسلة لا تنتهي ولا تتوقف ولكنها تبحث عن ما يسعد المواطن.. وخليجياً اختتم العام الميلادي بكلمة صادقة ودعوة كريمة أطلقها خادم الحرمين الشريفين إلى إخوانه زعماء الخليج للانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد في كيان واحد، تلك الدعوة التي وجدت صدى عربياً ودولياً ... وإلى اللقاء في عام جديد.



Rasheed-1@w.cn
رشيد عبدالرحمن الرشيد - جريدة الجزيرة- ارشيف الكاتب- في 14-2-1433
رشيد عبد الرحمن الرشيد غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 10-01-2012, 11:57 AM   #2
عضو فذ
 
صورة الرساوي المميز vip الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
البلد: رساوي بالرس
المشاركات: 5,998
قوة التقييم: 0
الرساوي المميز vip is on a distinguished road
الحمدلله بلدنا تطبق الشريعه ومتمسكه في دين الله صحيح عندنا فساد اداري ومالي لكن المواطن لايعرف كيف ياخذ حقه بطريقه حضاريه
الرساوي المميز vip غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19