العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > تاريخ الرس و الأدب و الشعر
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

تاريخ الرس و الأدب و الشعر هذا القسم توثيق لتاريخ الرس الماضي والحاضر، و أرشيف للصور القديمة، ومنتدى الأدب و الشعر

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-06-2005, 10:16 PM   #1
الفرزدق
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,339
معدل تقييم المستوى: 0
الفرزدق is on a distinguished road
افتراضي الحداثة في ميزان الإسلام ،عوض القرني

يدعي الدكتور عوض القرني، المؤلف السعودي، تقديم قراءة نقدية متكاملة للحداثة في مرجعيتها الغربية والعربية في كتيبه «الحداثة في ميزان الإسلام» الذي انتشر على نطاق واسع في المملكة العربية السعودية وباقي البلدان العربية من خلال طبعات كثيرة ورقية وإلكترونية.

والكتاب كما لا يخفى من العنوان، «محاكمة دينية« لتيار فكري وأدبي متنوع وواسع، بالتركيز على خمسة شعراء، هم عبد العزيز المقالح وعبد الوهاب البياتي ومحمود درويش، وأدونيس وصلاح عبد الصبور، وثلاثة مفكرين، هم حسين مروة وعبد الله العروي ومحمد عابد الجابري، بدون أن يسلم من حراب نقده كل رموز الأدب والفكر العرب المحدثين من العقاد وطه حسين إلى نزار قباني والنقاد السعوديين الذين أدخلوا مفاهيم وآليات النقد الأدبي الحديث للساحة السعودية.

أما العبارات التي تتكرر دوما في محاكمة القرني للحداثة فهي الرمي بالإلحاد والزندقة ونشر الرذيلة والعمالة لليهود والماسونية والغرب.

وليس من همنا مناقشة «الشيخ» القرني في فتاويه الراديكالية التي تستسهل إخراج الناس من الملة وإنما حسبنا الوقوف عند المصادرات التي تتأسس عليها مقاربة القرني في قراءته للحداثة، بإبراز هشاشتها المعرفية وقصورها المنهجي في التعامل مع ظاهرة كونية متعددة المسارات والجوانب، معقدة التشكل والانبناء، لا يمكن استكناهها بمسلمات بالية منتزعة من مراجع ثانوية .

* منطلقات هشة

* ومن الجلي أن مقاربة القرني تقوم على أربعة منطلقات أساسية هي:

أولا: اعتبار الحداثة غزوا استعماريا غربيا، يستهدف الإسلام في عقيدته وقيمه.

ثانيا: اعتبار الحداثة مشروعا ماسونيا صهيونيا قوامه الإلحاد العقدي والفساد الأخلاقي.

ثالثا: تستخدم الحداثة الغموض في التعبير مسلكا لهدم القيم وتقويض الأخلاق.

رابعا: تشكل الشيوعية المادية الإلحادية الجوهر الفكري للحداثة.

وسنكتفي بتقديم ملاحظات مقتضبة على هذه المصادرات الأربع التي تتأسس عليها أطروحة القرني.

أما بخصوص المصادرة الأولى، فلا بد من الإشارة إلى أن الأطروحة تتذبذب تذبذبا جليا في التحقيب للحداثة، التي تبدو أحيانا نتاج القرن التاسع عشر وأثرا لقصيدة بودلير الماجنة، وأحيانا أخرى مرادفة للشيوعية الماركسية، ويربطها تارة أخرى بالماسونية والصهيونية.

والفروق بين هذه الاتجاهات والمدارس لا يهم الكاتب الذي يحل تلك العقدة النظرية بقوله «فإن من الثابت أن الحداثة رغم تمردها وثورتها على كل شيء، حتى في الغرب، فإنها تظل إفرازا طبيعيا من إفرازات الفكر الغربي والمدينة الغربية التي قطعت صلتها بالدين». فمن خلال هذا التعميم المريح، ينتفي التناقض ويغدو من الممكن الربط بين تيارات ومذاهب شتى تختلف من حيث المرجعيات والآليات والأهداف، باعتبارها تلتقي في محددين رئيسيين هما: المرجعية الحضارية الغربية والعداء للدين.

وما غاب عن المؤلف هو أن الحداثة حقبة تاريخية لها محدداتها الزمنية والمفهومية والقيمية التي يستدعي إدراكها جهدا نظريا وبحثيا مستفيضا.

وبدون الدخول في تفصيلات وتحديدات ليس هذا مجالها، نكتفي بالقول أن الحداثة تتحدد من حيث كونها مسارا ثلاثيا متشابكا أساسه:

* الرؤية التقنية للعالم التي تشكلت منذ القرن السادس عشر، وسمحت بتبلور المفهوم الجديد للعلومية، أي النظرة التجريبية للطبيعة التي هي خلفية العلوم الدقيقة التي ارتبطت بها الثورة الصناعية ـ التقنية التي غيرت شكل العالم خلال القرون الثلاثة الأخيرة.

* الثورات السياسية والدستورية التي أنهت الاستبداد السياسي ـ الديني القائم في العصور الوسيطة أي تحالف المؤسسة الكنسية والدولة، باستبداله بمرجعية الإرادة الذاتية الحرة والتعاقد المدني المحدد لشرعية السلطة ونظام الحكم.

* الفلسفة العقلانية الذاتية، التي أرست قطيعة مع التقاليد الفلسفية الوسيطة، وأناطت مسار التأمل والمعرفة بالذات المفكرة.

ومع أن مسار الحداثة اصطدم بالمؤسسة الدينية معرفيا وآيديولوجيا، إلا أنه من الخطأ الواضح النظر إلى الحداثة بصفتها مشروعا معاديا للدين، إذ ليس في المحددات المذكورة ما يخرج على ثوابت الدين ومقدساته، بل يتعين التنبيه إلى أن الحداثة ارتبطت بالإصلاح الديني في الغرب، وكانت في بعض جوانبها امتدادا له، حتى ولو كان من الخطأ إعطاؤها أي مضامين دينية (كالقول أنها دس صليبي أو يهودي حسب أحكام الشيخ القرني).

ولست أدري ماذا يتهدد الإسلام عقيدة وقيما في مشروع الحداثة المنعوت بالغربي: هل هو النظرة التجريبية، أو نظام الحريات العامة، أو مبدأ العقلانية وحرية الفكر والعقيدة؟

أما مصادرة الربط بين الحداثة والماسونية والصهيونية، فهي مصادرة مألوفة وقديمة في بعض الأدبيات الإسلامية، ولعل مرجعها هو محمد قطب، الذي كرر في كتبه الكثيرة مقولة التأسيس اليهودي للحداثة الغربية من خلال دور اليهود الثلاثة ماركس وفرويد وداروين في الفكر الغربي الحديث.

وفضلا عن كوني لا أعرف بدقة معنى مقولة «ماسونية» التي تستخدم على نطاق واسع بشكل أسطوري سحري بدون تدقيق، فإني أرى أن ربط بعض المفكرين الغرب ذوي الأصول اليهودية بالصهيونية أمر يتسم غالبا بالتسرع والخطأ.

صحيح أن عددا كبيرا من أهم فلاسفة الغرب هم من أصول يهودية من اسبينوزا إلى دريدا مرورا بماركس وهوسرل وسارتر، إلا أن أيا من هؤلاء لم يكن متعصبا للديانة اليهودية أو للآيديولوجيا اليهودية (التي ظهرت في القرن التاسع عشر)، بل هم في الغالب من المرفوضين المنبوذين من المؤسسة الدينية اليهودية، ولا ينفصل فكرهم عن السياق الفلسفي والنظري الغربي الواسع الذي ينتمون إليه.

ولا عبرة بالقول إن مشاريعهم الفكرية من تجسيدات وآثار بروتوكولات حكماء صهيون ومخططات الصهاينة، فتلك نغمة ساذجة .

أما ثالث المصادرات فتتعلق بالحداثة الأدبية التي استأثرت بالجانب الأوفر من كتاب القرني، معتبرا أنها تنزع إلى هدم المقدسات وتقويض القيم بسلاح الغموض الذي هو تعبير عن رؤية كاملة عدمية وإلحادية.

ومن الواضح هنا أن الكاتب الذي يستند أساسا إلى أنور الجندي وسهيلة زين العابدين ، عاجز عن استيعاب أشكال التعبير الأدبية الجديدة التي غيرت جوهريا نمط الذائقة الجمالية ومنطق الدلالة من خلال إعادة تركيب الصيغ والأنساق الدلالية، مما أفضى إلى إبداع منظومة بلاغية جديدة.

ومن الجلي أن الشيخ القرني يستند في محاكمته الشرعية للقصيدة الحديثة إلى منظومة تأويلية ـ جمالية أخرى يعتبرها المنظومة الشرعية الوحيدة للتعبير الإبداعي.

ووجه الخلاف مع المؤلف يتعلق بخلاف منهجي جوهري ليس بالجديد، يتعلق بالطبيعة البيانية المجازية للنص، وهو كما لا يخفى مبحث كلامي لغوي قديم، ليس محسوما مسبقا كما يدعي الشيخ القرني.

ويكفي الرجوع إلى كتب ومباحث الكلام والأصول لإدراك هذه الحقيقة، وما تحامل القرني على الآراء المغايرة لموقفه المنهجي إلا دليل على تعصبه لرأي لا ينعقد عليه إجماع الأمة.

* توظيف القاموس الديني

* أضف إلى هذه الخلفية، أن توظيف القاموس الديني في القصيدة المعاصرة، لا يراد به في الغالب هدم الدين والخروج عليه، وإنما توليد دلالات جديدة، باعتبار أن الشعرية (أو الإنشائية حسب الترجمة المشرقية لمقولة poétique) بالمنظور الحديث تتحدد بالانزياح عن درجة الصفر في الدلالة، أي الخروج من حرفية العبارة ودلالتها الأولية طلبا لتوسيع التجربة وإثرائها.

ولذلك نستغرب الحكم القاسي المتشدد الذي حكم به القرني على الحداثيين بقوله: «فهم يسعون من خلال الغموض إلى إنشاء وإيجاد واقع فكري جديد، منفصل ومقطوع عن واقع الأمة الفكري وماضيها العلمي والعقلي والأدبي، في الشكل والمضمون، بالإضافة إلى أن غموضهم فيه من الرموز الوثنية والإشارات الإلحادية ما يفك طلاسم الرموز أمام الباحث، ويحدد له وجهة أهلها وغايتهم في الحياة».

فما هو مضمون هذا الواقع الفكري؟ وهل مجرد تغيير الأوزان الشعرية والأشكال الأدبية ونمط العبارة مؤذن بخراب العقيدة والدين؟ وهل للعمود الخليلي ونحو سيبويه وبلاغة الجاحظ قدسية توازي قدسية القرآن الكريم والسنة المطهرة؟

ولا شك أن الدكتور القرني يتجاهل مسار الإبداع الأدبي العربي في العصور الوسطى، وأنماط التجديد الكثيرة التي أدخلت على القصيدة العربية في العهدين العباسي والأندلسي، وقد طالت الأشكال والمضامين، بل أن هذه التحولات طالت الخطاب الديني نفسه، خصوصا في عصور تقعيد وتدوين العلوم الشرعية. فاصطلاحات الأصوليين وعلماء الحديث هي مفاهيم وأدوات مبتكرة استحدثت بعد العصر النبوي وعهد الخلافة الراشدة، وإن كانت تعتبر اليوم اصطلاحات ملزمة، فإنها في حقيقتها حصيلة تعامل بشري مع النص المقدس، ولذا فهي عدة تأويلية لا يمكن أن تكتسب قدسية النص المرجعي.

ومن يراجع كتب الملل والنحل يستنتج بوضوح أن منظومتنا التأويلية الحالية تحولت إلى سلط معرفية نتيجة لظروف تاريخية وثقافية معينة في مقابل مذاهب وطوائف ومدارس عقدية اختفى بعضها وتقلص البعض الآخر وإن كانت له الغلبة في بعض السباقات والمراحل.

* إدماج المناهج في التأويل قديم وليس بجديد

* اضف إلى هذا العامل، حقيقة إدماج علوم ومناهج غير إسلامية في المنظومة التأويلية الإسلامية لأغراض منهجية، مما لم يثر في الغالب اعتراضا عقديا. فالمنطق الأرسطي الذي هو الخلاصة النظرية للميتافيزيقا اليونانية، أدمج في قلب الممارسة التأويلية الإسلامية الوسيطة، إلى حد قول العلامة أبي حامد الغزالي وهو من أراد القطيعة مع المعقول اليوناني «إن من لم يتمنطق لا يوثق بعلمه». فما الفرق بين من اعتمد المنهج الأرسطي (الذي ظهر في بيئة وثنية غير مسلمة) ومن تبنى اليوم المنهج البنيوي أو التفكيكي؟

وما الفرق بين اعتماد نموذج قصيدة امرئ القيس الجاهلي (غير المسلم) والتأسيس بقصيدة رامبو أو اليوت؟

ولماذا كان مجون عمر بن أبي ربيعة متداولا مقبولا في نوادي الحجاز، يستمع إليه حبر الأمة عبد الله بن عباس في الحرم بإعجاب بدون إدانة فقهية في حين تنبذ غزليات نزار قباني لخروجها عن الحشمة والوقار؟

ولماذا لم يكفر المعري لقصائده الفلسفية الحائرة ولا المتنبي لميوله الفلسفية وأبى العتاهية لزهدياته الصوفية وأبي نواس لخمرياته الماجنة، بل كانوا من مرتكزات الثقافة العربية الإسلامية الوسيطة؟

لا شك أن السبب في التسامح مع هؤلاء وقبول أدبهم هو ما تقرر لدى النقاد العرب القدماء من حقيقة كون الأدب ليس خطابا معرفيا يقدم حقائق ونظريات، بل هو شكل من التخييل والاستعارة والذوق الجمالي، ولا معنى لمحاكمته عقائديا.

* الحداثة.. ماركسية!

* أما رابعة المصادرات، فتتعلق باعتبار الشيوعية الإلحادية المادية جوهر للفكر العربي الحديث، انسياقا وراء وهم كرسته الصراعات الآيديولوجية السياسية القائمة في الساحة العربية.

ففضلا عن كون الماركسية تيار شديد الاختلاف والتنوع امتزج في بعض السياقات باللون الديني (كما في إيطاليا وأميركا اللاتينية)، فإنها لا تمثل سوى تيار آيديولوجي وسياسي ضيق ضمن ديناميكية الحداثة الواسعة، سواء على الصعيدين العالمي أو العربي.

وليست الأمثلة التي يوردها المؤلف برهانا على حكمه بالموفقة فالمفكر اللبناني حسين مروة نعت بالإلحاد وإفساد البلاد والعباد بدون الرجوع إلى أي من مؤلفاته (وهي مجلدات ضخمة منشورة)، بل بالاكتفاء بالإحالة إلى مجلة «المجتمع« الكويتية التي أوردت إهداء لزوجته يقر فيه بشيوعيته .

أما المفكر المغربي المرموق عبد الله العروي فينعت بالنعت نفسه بالرجوع دوما لمجلة «المجتمع» التي أوردت اشتشهادات مقتضبة من بعض كتبه، لا تتعرض أصلا للدين، وإنما وردت في إطار تحليل تاريخي اجتماعي لمسار الثقافة العربية.

النموذج الثالث هو المفكر المغربي المرموق محمد عابد الجابري الموسوم بالعداء للإسلام، لأنه طالب باتخاذ مسافة من التراث ونقد العقل العربي، ولا تتجاوز معلوماته عن الجابري (الذي هو دون شك أغزر المفكرين العرب إنتاجا وأكثرهم تأثيرا في الساحة الثقافية) عمودا كتبه في مجلة «اليمامة» ومقالات مختصرة عن فكره في ثلاث صحف سعودية.

ولا يخفى على أحد أن الجابري الذي يعتبره الجميع مفكرا إسلاميا غيورا على الدين وثقافة الأمة، لم يطالب في مشروعه الفكري بأكثر من نقد التراث الذي هو سياق تأويلي تاريخي لا يتماهى مع الدين ولا يلتبس به، ومن الخطأ وعدم الموضوعية نعته لمجرد هذه المطالبة بالشيوعية والعداء للإسلام.

* هشاشة خطيرة

بقي لنا الختم بملاحظتين أخيرتين:

أولاهما: أن الكتاب وإن كان يطمح إلى قراءة نقدية في الحداثة من منطلق إسلامي، فإنه يندرج في سياق الجدل السعودي الداخلي حول تجربة الحداثة. ويتعلق الأمر بجدل يتمحور حول أشكال النقد والأدب الحديثة، ومن المثير منحه غطاء دينيا وعقديا غير مبرر (من آخر تجلياته كتاب حكاية الحداثة للناقد عبد الله الغذامي الذي أثار ضجة متواصلة).

فالكاتب وقف عاجزا دون تتبع مسار نشأة وتشكل الحداثة في السياقين الغربي والعربي. ولذا فإن قراءته النقدية للحداثة ليست أكثر من محاكمة عقدية متسرعة.

وقد تكون مرجعيته الفكرية في الإطلاع على الحداثة لا تتجاوز أدبيات محمد قطب وسفر الحوالي وأنور الجندي، وهي كتابات لا تفيد شيئا في إدراك كنه الحداثة، وتلمس إشكالاتها المعقدة.

ثانيتهما: أن الكتاب وإن كان يقوم على أحكام هشة، إلا أنه على درجة عالية من الخطورة، بما يبث من أحكام تكفير وتبديع لتيار واسع ومتنوع في الثقافة العربية. وهو بذا نموذج بارز لثقافة الكراهية التي هي البيئة الفكرية والنفسية للإرهاب والعنف.

فهذا الخطاب بدون شك سبب رئيسي لما تعيشه الأمة من فتن ومآس وعنف اكتوت بها العديد من الساحات العربية والإسلامية، وأتت على الأخضر واليابس، بقدر ما هو نموذج بارز لصورة الإسلام المشوهة التي أضحت للأسف الصورة الشائعة عنه لدى الآخر، خصوصا في الغرب.

لقد برزت للعيان خطورة وقائع هذا الخطاب بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، وما تلاها من فتنة دامية








منقول
مع سبق الإصرار والترصد
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متواجد حالياً  
قديم 15-06-2005, 10:44 PM   #2
بنت الإسلام
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,425
معدل تقييم المستوى: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرزدق
منقول
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرزدق

مع سبق الإصرار والترصد
على بالك فرحان..!!!
ماأقــول غير
الله يرحم حالك أخوي .. ويعفي عنا وعنك..*
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متواجد حالياً  
قديم 16-06-2005, 01:00 AM   #3
مكاري
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 31
معدل تقييم المستوى: 0
مكاري is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرزدق


فهذا الخطاب بدون شك سبب رئيسي لما تعيشه الأمة من فتن ومآس وعنف اكتوت بها العديد من الساحات العربية والإسلامية، وأتت على الأخضر واليابس، بقدر ما هو نموذج بارز لصورة الإسلام المشوهة التي أضحت للأسف الصورة الشائعة عنه لدى الآخر، خصوصا في الغرب.

لقد برزت للعيان خطورة وقائع هذا الخطاب بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، وما تلاها من فتنة دامية









مع سبق الإصرار والترصد

الله يسلمك أخي الفرزدق على النقل

والتعليق

ومشكور وماقصرت
مكاري غير متواجد حالياً  
قديم 16-06-2005, 07:03 AM   #4
بنت الإسلام
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,425
معدل تقييم المستوى: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الإسلام
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة الفرزدق

منقول

مع سبق الإصرار والترصد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الإسلام
على بالك فرحان..!!!
ماأقــول غير
الله يرحم حالك أخوي .. ويعفي عنا وعنك..*
أخوي الفرزدق أنا أعتذر على ردي الغير مؤدب.. لكني بجد إنقهرت من إصراراك على الموضوع وخصوصاً إنك منزل موضوع قبله يقهر أكثر..
لكن عاد الشكوى لله إذا هذي هي نظرتك للأمور وأنت حر فيها
لــكــني أرجوك ..
لاتطرح موضوع فيه شبهات عشان ماتآخذ ذنب غيرك لو تأثر أحد فيهم..
ومع إني عارفة تقريباً وش راح يكون ردك لي
لكن مومهم
المهم إني نصحتك من قلب صادق ولإبراء الذمة بعد
وبالأخير..
إسمح لي أضيف رابط موضوع توي طارحته وهو عبارة عن مقابلة للشيخ عوض القرني
وفيه تكلم عن كتاب الحداثة في ميزان الإسلام من ضمن المقابلة..
أوكي
أكرر أسفي
والسلام ختام*
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

التعديل الأخير تم بواسطة بنت الإسلام ; 16-06-2005 الساعة 07:06 AM
بنت الإسلام غير متواجد حالياً  
قديم 16-06-2005, 08:31 AM   #5
الفرزدق
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,339
معدل تقييم المستوى: 0
الفرزدق is on a distinguished road
افتراضي

الأخ مكاري..

والشكر موصول لك ولتسجيل ردك...



الأخت بنت الإسلام..
شكراً لك على هذا الرابط.. وهو بالفعل يثري الحوار.. لولا أن ما ورد فيه عن الكتاب ليس إلا سؤالاً عن مؤلفه ولا يردّ على الأخطاء المنهجية التي وردت في الموضوع..

أما أن مواضيعي تقهرك فهذا أمر اعتيادي إذ تتفاوت ردود الأفعال حول أي موضوع مطروح بل وأي شيء في الدنيا.. كل ما نحن هنا لأجله هو الحوار.. والحوار المفيد المثري المنطلق من نقاط التقاء مشتركة..

أما عدم طرح مواضيع الشبهات فهو تواطؤ لا شعوري مع الوضع الراهن بأخطائه وإصاباته..
يجب -وأقول يجب- أن نطرح مواضيع الشبهات أولاً.. لسبب واحد وبسيط هو جلاء هذه الشبهات والتوصل إلى الحق , أو على الأقل معرفة الآراء المطروحة مردفة بأسبابها وفق منهجية متفق عليها مسبقاً..



أخيّه..
أنت أختي ولا شك في ذلك.. ولكننا هنا في ساحة أفكار لا ساحة أشخاص.. لذا فالرد الناقض والمعاكس أولى بالموضوع من الرد الناصح الذي يحمل أخوة صادقة ولكنه لا يحمل ثقلاً فكرياً.. ولذا لا أجد في صدري شيئاً من ردك الأول بل إني أكبر فيك حماسك وصدقك لرأيك.. ومع ذلك فقد حذرت من الحماس في موضوعي الذي لم ينل استحسانك (الشيعة وفق المنظور السني)..



سؤال ذو صلة لا تكاد ترى:
هل جربتِ متعة التجرد عند قراءة طرح لا توافقينه..؟؟
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متواجد حالياً  
قديم 16-06-2005, 08:50 AM   #6
الفرزدق
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,339
معدل تقييم المستوى: 0
الفرزدق is on a distinguished road
افتراضي

أرجو صادقاً منك أختي بنت الإسلام ومن بقية الأعضاء ممن تهمهم القضية قراءة كتاب الدكتور عبدالله الغذامي (حكاية الحداثة في المملكة العربية السعودية).. فلنأخذ ولو لمرة من الطرف والطرف الآخر.. لا أفرض أخذ رأي محدد ولكني أوصي بقراءة الكتاب على الأقل لمعرفة كيف يفكر أهل الحداثة..


موضوع قديم في المنتدى الأدبي ثبت طويلاً ومع ذلك قد يكون البعض لم يقرأه.. ونحن بحاجة إلى كل الآراء..
http://www.alrassxp.com/forum/showth...=14595#Scene_1
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متواجد حالياً  
قديم 16-06-2005, 11:10 AM   #7
الهاوي
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: الرياض
المشاركات: 743
معدل تقييم المستوى: 0
الهاوي is on a distinguished road
افتراضي

من الصعب أن تقنع الجميع بأفكارك وكلامك عن الحداثة وعن الرافضة لأنك وللأسف الشديد تتحدث في أمور واضحة للعيان لايمكن الجدل فيها ،والشيخ عوض القرني وفّى وكفّى في حديثه عن الحداثة ،وأنت حر إذا اقتنعت بكلامه فبها ونعمة وإن لم تقتنع فأنت حر وهذه مصيبة عظيمة لأنك لاتريد أن تقتنع بالواقع فقبل موضوع الحداثة طنطنت وقلت عن الشيعة (رغم أن كلمة شيعة فيها نظر والصحيح أنهم رافضة وليسوا شيعة لأن معنى كلمة شيعة تعني التأييد والمناصرة وهو مالم تقم به الرافضة لالعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ولا لغيره من الصحابه حتى الحسين الذي يدعي الشيعة أنهم يحبونه هم من تسبب بقتله )،فأرجو أن تتحدث بشيء من العقلانية ،ولتعلم أن أفكار الناس قد تغيّرت في هذا الزمان ولايمكن أن يقتنعوا بكلامك لاعن الرافضة ولاأهل الحداثة ولاغيرهم من المنحرفين عن الطريق المستقيم لأنهم أًصبحوا أكثر فهما وعقلانية ،ولو كان كلامك أنت ومن سبقك قبل أربعين سنة أيام الجهل لربما صدقك الناس لجهلهم أما في هذا الوقت فلاأظن ذلك إلا من قلة من الناس ممن لايزالون في جهلهم وغيّهم ،لذا أرجو منك أن تكون أكثر إدراكا وفهما مع أخذ الأمور بعقلانية بعيدا عن الغلو وطمس الحقائق وإظلال الآخرين ،وأرجو أن يتسع صدرك لحديثي ،فأنت تحدثت عن الرافضة ،ثم الحداثيين ،وفي المرّة القادمة الله أعلم عمّ سيكون حديثك،رغم أني متأكد بأنك مقتنع ببطلان ذهب الرافضة ،وضررهم على الإسلام ،وكل فكر منحرف ،لكن قد يكون لهوى النفس دور فيما تقول ،وعلى العموم هدانا الله وإياك للطريق المستقيم ،تحياتي لك يالفرزدق.

التعديل الأخير تم بواسطة الهاوي ; 16-06-2005 الساعة 11:14 AM
الهاوي غير متواجد حالياً  
قديم 16-06-2005, 04:05 PM   #8
الفرزدق
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,339
معدل تقييم المستوى: 0
الفرزدق is on a distinguished road
افتراضي

الطير المهاجر..

عمّ تتحدث..؟؟


هل لديك رد على الموضوع..؟؟
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متواجد حالياً  
قديم 17-06-2005, 01:42 AM   #9
الحادي
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 715
معدل تقييم المستوى: 0
الحادي is on a distinguished road
افتراضي

المتحيز ....... لا يميز !!!!!!!
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الحادي غير متواجد حالياً  
قديم 21-06-2005, 08:34 AM   #10
f123
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
f123 is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لقد خالفت قوانين المنتدى الأسلامي
1«محاكمة دينية« لتيار فكري وأدبي متنوع وواسع،
^
يمنع المساس بما يخالف الشريعة الإسلامية أو التلميح بذلك.

2مناقشة «الشيخ» القرني في فتاويه الراديكالية التي تستسهل إخراج الناس من الملة وإنما حسبنا الوقوف عند المصادرات التي تتأسس عليها مقاربة القرني في قراءته للحداثة، بإبراز هشاشتها المعرفية وقصورها المنهجي في التعامل مع ظاهرة كونية متعددة المسارات والجوانب،

^
2- يمنع التعرض للعلماء وولاة الأمر أو التلميح بذلك.

3ويكفي الرجوع إلى كتب ومباحث الكلام والأصول لإدراك هذه الحقيقة، وما تحامل القرني على الآراء المغايرة لموقفه المنهجي إلا دليل على تعصبه لرأي لا ينعقد عليه إجماع الأمة.
^
8- يمنع التعميم والاتهامات بدون أدلة.

4فاصطلاحات الأصوليين وعلماء الحديث هي مفاهيم وأدوات مبتكرة استحدثت بعد العصر النبوي وعهد الخلافة الراشدة،
^
1- يمنع المساس بما يخالف الشريعة الإسلامية أو التلميح بذلك.

5ولماذا كان مجون عمر بن أبي ربيعة متداولا مقبولا في نوادي الحجاز، يستمع إليه حبر الأمة عبد الله بن عباس في الحرم بإعجاب بدون إدانة فقهية في حين تنبذ غزليات نزار قباني لخروجها عن الحشمة والوقار؟
^
1- يمنع المساس بما يخالف الشريعة الإسلامية أو التلميح بذلك.

6ثانيتهما: أن الكتاب وإن كان يقوم على أحكام هشة، إلا أنه على درجة عالية من الخطورة، بما يبث من أحكام تكفير وتبديع لتيار واسع ومتنوع في الثقافة العربية. وهو بذا نموذج بارز لثقافة الكراهية التي هي البيئة الفكرية والنفسية للإرهاب والعنف.
^
2- يمنع التعرض للعلماء وولاة الأمر أو التلميح بذلك.
8- يمنع التعميم والاتهامات بدون أدلة.

7فهذا الخطاب بدون شك سبب رئيسي لما تعيشه الأمة من فتن ومآس وعنف اكتوت بها العديد من الساحات العربية والإسلامية، وأتت على الأخضر واليابس، بقدر ما هو نموذج بارز لصورة الإسلام المشوهة التي أضحت للأسف الصورة الشائعة عنه لدى الآخر، خصوصا في الغرب.
^
2- يمنع التعرض للعلماء وولاة الأمر أو التلميح بذلك.
8- يمنع التعميم والاتهامات بدون أدلة.

اخيرا
إذا تم مخالفة تلك الشروط فسوف يتصرف المشرف بحذف الرد أو الموضوع أو تحريره بدون إشعار مسبق.
ومن يحذف موضوع المشرف
يمنع منعا باتا كتابة ما يخالف الشريعة الإسلامية
f123 غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir