LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2012, 10:39 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








Thumbs up حديثين..لو ناظرنا لهما وطبقناهما لآتألفت القلوب ونتهت الفتن خاصة من النساء

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء } [رواه مسلم].

والجلحاء هي التي لا قرن لها .


قال النووي :

هَذَا تَصْرِيح بِحَشْرِ الْبَهَائِم يَوْم الْقِيَامَة ، وَإِعَادَتهَا يَوْم الْقِيَامَة كَمَا يُعَاد أَهْل التَّكْلِيف مِنْ الآدَمِيِّينَ ، وَكَمَا يُعَاد الأَطْفَال وَالْمَجَانِين وَمَنْ لَمْ تَبْلُغهُ دَعْوَة ، وَعَلَى هَذَا تَظَاهَرَتْ دَلَائِل الْقُرْآن وَالسُّنَّة . قَالَ اللَّه تَعَالَى : ( وَإِذَا الْوُحُوش حُشِرَتْ ) وَإِذَا وَرَدَ لَفْظ الشَّرْع ، وَلَمْ يَمْنَع مِنْ إِجْرَائِهِ عَلَى ظَاهِره عَقْل وَلا شَرْع وَجَبَ حَمْله عَلَى ظَاهِره . قَالَ الْعُلَمَاء : وَلَيْسَ مِنْ شَرْط الْحَشْر وَالإِعَادَة فِي الْقِيَامَة الْمُجَازَاة وَالْعِقَاب وَالثَّوَاب، وَأَمَّا الْقِصَاص مِنْ الْقَرْنَاء لِلْجَلْحَاءِ فَلَيْسَ هُوَ مِنْ قِصَاص التَّكْلِيف إِذْ لا تَكْلِيف عَلَيْهَا , بَلْ هُوَ قِصَاص مُقَابَلَة . وَاَللَّه أَعْلَم اهـ .



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((صنفان من أهل النار لم أرهما :
قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس
ونساء كاسيات عاريات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا)) .


وإضافة لما سؤل ابن عثيمين عن هذا الحديث

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة : وهي نوع من الإبل ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة : بما يلففن عليهن من شعرهن أو غيره حتى يكون كسنام البعير المائل .

وقد سُئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ‏:‏ عن حكم مسح المرأة على لفة الرأس ‏؟‏

فأجاب بقوله ‏:‏ يجوز أن تمسح المرأة على رأسها سواءً كان ملفوفاً أو نازلاً ، ولكن لا تلف شعر رأسها فوق وتبقيه على الهامة ، لأني أخشى أن يكون داخلاً في قول النبي صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏(‏ ونساء كاسيات عاريات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ‏)‏ ‏.‏. من فتاوى ابن عثيمين - المجلد الحادي عشر .

وسئل الشيخ ابن عثيمين : أيضا من الطرق التي تعملها المرأة للجمال والزينة قيامها بوضع الحشوى داخل الرأس بحيث يكون الشعر متجمعا فوق الرأس ـ فما حكم هذا العمل ‏؟‏


فأجاب رحمه الله : الشعر إذا كان على الرأس على فوق فإن هذا داخل في التحذير الذي جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله ‏:‏ ‏‏‏(‏ صنفان من أهل النار لم أرهما بعد ‏)‏‏‏ وذكر الحديث ‏:‏ وفيه ‏: (‏ نساء كاسيات عاريات ، مائلات مميلات ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة‏ )‏ ..
فإذا كان الشعر فوق الرأس ففيه نهى ، أما إذا كان علي الرقبة مثلا فإن هذا لا بأس به إلا إذا كانت المرأة ستخرج إلي السوق ، فإن في هذه الحال يكون من التبرج ، لأنه سيكون له علامة من وراء العباءة تظهر ، ويكون هذا من باب التبرج ومن أسباب الفتنة فلا يجوز ‏.‏



















التوقيع

http://www.quranflash.com/books/Medi...f#.UjFlrrHpfIU
القرآن الكريم
جعله الله حجه لنا لآعلينا

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 03:47 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8