عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 26-04-2012, 06:23 AM   #1
عضو مميز
 
صورة الرشوش الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 244
قوة التقييم: 0
الرشوش is on a distinguished road
لماذا ؟؟ قالت هذه المرأه .... اللي لله وحده ثنتين !!!!!!

[center][center]يقول الله عزوجل ( والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمئان ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب )
نستشهد من هذه الآية الكريمه خداع السراب ، وهذا واضح للعيان عندما تمشي في الصحراء مع إرتفاع شمس الظهيره وتقبل على أرض واسعه متساويه ( قاع ) يخيل لك من بعيد أن أمامك غدران مياه ، فإذا إقتربت منها لا تجد شيئا .
فالعاقل يعرف أن الذي أمامه سراب ليس ماء حقيقيا فلا يعيره إهتماما ، والمنخدع يسرع إليه ظنا منه أنه ماء فإذا وصل إليه عرف الحقيقه ، ولكن ربما بعد أن أجهد نفسه وطمع في شرب الماء والإستفادة منه .
وقد ساق أحد المشائخ رحمه الله ، قصه ذكر أنها حصلت في القصيم ببريده ( يقول إن هناك إمرأه أرمله أم لأيتام في ريعان شبابها ، وكان الناس في حاجه وشده ، وكانت تذهب إلى سوق بريده ، تمر على أصحاب الدكاكين متسترة تسأل لهؤلاء اليتامى ، فمرت على صاحب دكان فطمع بها وأخرج ملىء كفيه تمرا ليعطيها ، فرفضت وقالت هذا ماهوب لله !! اللي لله وحده ثنتين ، وتركته . وكان الناس في ذلك الوقت لايعطون إلا واحده من التمر أو ثنتين لفقرهم .
فسبحان الله هذه المرأه أدركت بعقلها وبعد نظرها ، هذا العطاء وأهدافه وأنه بكثرته دلالة على طمع هذا المنفق وأنه لا يقصد ما عند الله .
لذا علينا أن ننظر إلى الأمور من جميع الزوايا بتبصر وتعقل وبعد نظر ، ولا ننساق خلف السراب والكلام المعسول ،
وفق الله الجميع لكل خير ، وشكرا لكم ،،،،،
/center][/cen ]
الرشوش غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 26-04-2012, 06:33 AM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 259
قوة التقييم: 0
تعال نؤمن ساعة is on a distinguished road
طرح جميل .. شكراً لك ..
__________________
~ لا سعادة إلا بطاعة الله ~
تعال نؤمن ساعة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-04-2012, 07:29 AM   #3
مشرف منتدى تاريخ الرس
 
صورة [إبن الحزم] الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 9,672
قوة التقييم: 19
[إبن الحزم] is on a distinguished road

فسبحان الله هذه المرأه أدركت بعقلها وبعد نظرها ، هذا العطاء وأهدافه وأنه بكثرته دلالة على طمع هذا المنفق وأنه لا يقصد ما عند الله .
لذا علينا أن ننظر إلى الأمور من جميع الزوايا بتبصر وتعقل وبعد نظر ، ولا ننساق خلف السراب والكلام المعسول ،
وفق الله الجميع لكل خير ، وشكرا لكم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أهلابك أستاذي الكريم (الرشوش) وأهلا بهذه الدرر الراقية من أناملك المباركة .
أستاذي الكريم : عزة النفس وإلإدراك والتفكير والتدبر , هي التي تنقذ الشخص من مايحاك له وذلك بعد إرادة الله .
وعلينا الآن بزمننا هذا أن ننتبه للمحتالين وهم كثر وحيلهم ودسائسهم متنوعة هدامة .
أما ذلك الرجل الذي أعطا المرأة التمرالكثيرعلينا أن نحسن الظن به حيث أنه يحتمل أنه أعطاها التمر الكثير مقدمات لخطبتها وهذا يحصل سابقاً لقلة اليد في كثيراً من المجتمعات .
وهذا ممايدل على أننا بزمننا هذا بنعم لاتحصى نسأل الله أن يرزقنا شكرها ويديمها علينا جميعاً .
أما الشح في الرزق في الأزمنة السابقة فحدِّث ولاحرج كان عاماً على أكثر الناس .
وقد كان بيت (محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم) يخلو من الطعام فما بالك بعامة الناس .
فقد أخرج البخاري في الأدب المفرد 1/45 ومن طريقه ابن الجوزي في البر والصلة (50) والبزار في مسنده 13/248 والحاكم في المستدرك 4/196 وابو نعيم في الحلية 2/231 ومن طريقه الذهبي في السير 4/536 عن مسلم بن إبراهيم عن عبد الرحمن بن فضالة عن بكر بن عبد الله المزني عن أنس بن مالك قال : جَاءَتِ امْرَأَةٌ إِلَى عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، فَأَعْطَتْهَا عَائِشَةُ ثَلاثَ تَمَرَاتٍ، فَأَعْطَتْ كُلَّ صَبِيٍّ لَهَا تَمْرَةً، وَأَمْسَكَتْ لِنَفْسِهَا تَمْرَةً، فَأَكَلَ الصِّبْيَانُ التَّمْرَتَيْنِ وَنَظَرَا إِلَى أُمِّهِمَا، فَعَمَدَتْ إِلَى التَّمْرَةِ فَشَقَّتْهَا، فَأَعْطَتْ كُلَّ صَبِيٍّ نِصْفَ تَمْرَةٍ، فَجَاءَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرَتْهُ عَائِشَةُ، فَقَالَ: وَمَا يُعْجِبُكَ مِنْ ذَلِكَ؟ لَقَدْ رَحِمَهَا اللَّهُ بِرَحْمَتِهَا صَبِيَّيْهَا .
********
أرجو معذرتي بالإسترسال .
لك تحيتي وتقدري وأحترامي .
__________________
[[إبـن الحــــزم]]

[إبن الحزم] غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-04-2012, 11:41 AM   #4
مشرفة المنتدى الدعوي
 
صورة أم عبدالله الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
البلد: في ديار الأخيار
المشاركات: 1,975
قوة التقييم: 7
أم عبدالله will become famous soon enough
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الرشوش مشاهدة المشاركة
فسبحان الله هذه المرأه أدركت بعقلها وبعد نظرها ، هذا العطاء وأهدافه وأنه بكثرته دلالة على طمع هذا المنفق وأنه لا يقصد ما عند الله .
لذا علينا أن ننظر إلى الأمور من جميع الزوايا بتبصر وتعقل وبعد نظر ، ولا ننساق خلف السراب والكلام المعسول ،
وفق الله الجميع لكل خير ، وشكرا لكم ،،،،،
]



أستاذنا الفاضل
اسمح لي بالتعليق، وآمل أن يتسع صدرك لما سأقول لأنك بموضوعك أثرت شيئا في نفسي ،
وأملي بالله وحده ثم بما أقرؤه من مواضيعكم الهادفة أنه سيسمح لي بذلك بإذن الله

لذلك أقول: سبحانك ربي...!

يا أخي الكريم لو طبقنا قولك واستشهادك هنا في حياتنا على إطلاقه
ومع كل أحد أحسن إلينا أو تلطف معنا بالكلام والمعاملة على أنه يهدف لشيء
فينبغي علينا ألا نغتر بكلامه وإحسانه فنتوخى الحذر والحيطة منه بدراسة تصرفاته بحذر وتعقل و...و..
صدقني أننا سنقفل باب خير كبير على المؤمنين
ونفتح بابا أكبر منه على الناس الشكاكين والموسوسين...

فأي تعقل هنا...؟
أليس عين العقل أن نحسن الظن..؟!
ألم يقعد علماؤنا الأفاضل من القدم قاعدة مبنية على نصوص الكتاب والسنة الصحيحة
وهي ( الأصل في المسلم البراءة وأنه غير متهم وأن تُحمل تصرفاته على ظاهر السلامة )؟؟؟!!!
إذن فكيف نتوخى الحذر من المحسنين...؟ ما لم تظهر لنا قرائن في أحوالهم تدل على أنهم يهدفون إلى شيء...
ألم يقل ربنا عز وجل: ( اجتنبوا كثيرا من الظن ) ؟؟!
يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية: " يقول تعالى ناهياً عباده المؤمنين عن كثير من الظن وهو التهمة والتخون للأقارب والأهل والناس في غير محله، فيجتنب كثير منه احتياطاً"

علما أن تلك الظنون والشكوك قد تحمل في طياتها أطنانا من المظالم

هذه الأفكار أخي الموفق المنتشرة عند البعض سهلت طريقا معبدا لانتشار ثقافة الشك في كل محسن يحسن دون مقابل ، صاحب الشخصية المبادرة للخير أو الرحيمة بأنه دوما يسعى إلى شيء خلف إحسانه...
لذلك تجد هؤلاء الشكاكين خائفون يترقبون دوما متى يكتشفون مقصد ذلك الشخص الذي أسدى إليهم معروفا،
والعجيب أنهم يعتبرون ذلك ذكاء وفطنة منهم...
وكلما زاد إحسان ذلك الشخص زاد ترقبهم وحيطتهم وخوفهم أن يكون المطلب أعظم...
وهذه الثقافة عند البعض أفسدت نفوسهم وحرمتها من نعمة سلامة الصدر من سوء الظن ومن راحة النفس وحب الخير للمسلمين، لأن كل مين يرى الناس بعين طبعه...
وكلامي هنا أستاذنا الموفق عاما وبناء على ما رأيته من خلال تعاملي مع البعض من هؤلاء

ولست أقصدكم بشيء وحاشاكم أن تكونوا كذلك

أخي الفاضل...
التغافل وسلامة الصدر وحسن الظن مطلب شرعي تؤجر عليه، وعكس هذه الأخلاق مأخذ شرعي تؤثم عليه
فلا يمكن أن نترك المطلب ونرتكب المأخذ بحجة أخذ الحذر والحيطة لشيء مجهول ومحتمل لم تتبين لنا قرائن ودلائل عليه
والحكم على النوايا هذا أمره إلى الله تعالى
وخاصة فيمن كان ظاهرهم الصلاح والاستقامة والعدالة.


وأما مثل السراب فهذا ضرب في الكفار الدعاة إلى كفرهم الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعا
وفي الحقيقة دعوتهم ليست عند الله بشيء فهؤلاء يشبهون ذلك السراب
الذي إن رأيته من بعيد حسبته بحرا طاما لخلو أعمال الكفرة من الإخلاص لله تعالى

فهل هنا أستاذنا الكريم يحسن بنا إسقاط المثل على المسلمين؟!

آمل معذرتي للإطالة، وتبقى وجهة نظر مني قابلة للنقد والرد والنقاش
شاكرة لك ومقدرة لمواضيعك الهادفة

وجزاك الله عنا خيرا وبورك فيك
احترامي وتقديري لشخصك الكريم


__________________

[ الحق ما قام الدليل عليه ؛ وليس الحق فيما عمله الناس ]
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 7/ 367
أم عبدالله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-04-2012, 12:11 PM   #5
عضو متألق
 
صورة أوراق مبعثرة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,084
قوة التقييم: 0
أوراق مبعثرة is on a distinguished road
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله بكم على طرحكم وأذنوا لنا أحسن الله إليكم أن نقف لوهلة .

الأصل في جميع الأمور إحسان الظن مالم يثبت العكس بالدليل

فلو أن هذه المرأة تروت حتى يثبت لها صحة الظن من عدمه قد يكون زاد لها الكيل لأنها أم لأيتام ولم ينوي ماظنّت .

حقيقة هذا الزمان زمن سوء الظن أجارنا الله فلو ألقيت تحية الإسلام على بعضهم اساؤا الظن بك وذلك يعود إلى خبث نفوسهم وسوء مايضمرونه وليس إلى صحة مايتوهمونه فلم يعد حسن الظن في قاموس حياتهم فقد تجاهلوا عظم سوء الظن وأنه من كبائر الذنوب .

نحسن الظن مالم يثبت عكس ذلك والمؤمن فطن حذر .

نفع الله بطرحكم الأخ الفاضل
__________________

الليبرالية : من دعى إليها يستتاب أو يقتل
الحــق لا يُعرف بالكثــرة ولا بالرجـــال، ولكن بالأدلـــة والآثـــار
ربي أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطاناً نصيراً
أوراق مبعثرة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-04-2012, 04:46 PM   #6
عضو بارز
 
صورة ♥:~daisy♥:~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 424
قوة التقييم: 0
♥:~daisy♥:~ is on a distinguished road


[ فسبحان الله هذه المرأه أدركت بعقلها وبعد نظرها ، هذا العطاء وأهدافه وأنه بكثرته دلالة على طمع هذا المنفق وأنه لا يقصد ما عند الله ]

هون عليك فالأمة لا تزال بخير

قال تعالى: ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا )






__________________
♥:~daisy♥:~ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-04-2012, 12:37 AM   #7
عضو مميز
 
صورة الرشوش الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 244
قوة التقييم: 0
الرشوش is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تعال نؤمن ساعة مشاهدة المشاركة
طرح جميل .. شكراً لك ..
شكرا لك أخي ( تعال نؤمن ساعه ) ومقدر لك إطلاعك
وفقك الله لكل خير .
الرشوش غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-04-2012, 11:00 AM   #8
عضو مميز
 
صورة الرشوش الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 244
قوة التقييم: 0
الرشوش is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها [إبن الحزم] مشاهدة المشاركة
فسبحان الله هذه المرأه أدركت بعقلها وبعد نظرها ، هذا العطاء وأهدافه وأنه بكثرته دلالة على طمع هذا المنفق وأنه لا يقصد ما عند الله .
لذا علينا أن ننظر إلى الأمور من جميع الزوايا بتبصر وتعقل وبعد نظر ، ولا ننساق خلف السراب والكلام المعسول ،
وفق الله الجميع لكل خير ، وشكرا لكم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أهلابك أستاذي الكريم (الرشوش) وأهلا بهذه الدرر الراقية من أناملك المباركة .
أستاذي الكريم : عزة النفس وإلإدراك والتفكير والتدبر , هي التي تنقذ الشخص من مايحاك له وذلك بعد إرادة الله .
وعلينا الآن بزمننا هذا أن ننتبه للمحتالين وهم كثر وحيلهم ودسائسهم متنوعة هدامة .
أما ذلك الرجل الذي أعطا المرأة التمرالكثيرعلينا أن نحسن الظن به حيث أنه يحتمل أنه أعطاها التمر الكثير مقدمات لخطبتها وهذا يحصل سابقاً لقلة اليد في كثيراً من المجتمعات .
وهذا ممايدل على أننا بزمننا هذا بنعم لاتحصى نسأل الله أن يرزقنا شكرها ويديمها علينا جميعاً .
أما الشح في الرزق في الأزمنة السابقة فحدِّث ولاحرج كان عاماً على أكثر الناس .
وقد كان بيت (محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم) يخلو من الطعام فما بالك بعامة الناس .
فقد أخرج البخاري في الأدب المفرد 1/45 ومن طريقه ابن الجوزي في البر والصلة (50) والبزار في مسنده 13/248 والحاكم في المستدرك 4/196 وابو نعيم في الحلية 2/231 ومن طريقه الذهبي في السير 4/536 عن مسلم بن إبراهيم عن عبد الرحمن بن فضالة عن بكر بن عبد الله المزني عن أنس بن مالك قال : جَاءَتِ امْرَأَةٌ إِلَى عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، فَأَعْطَتْهَا عَائِشَةُ ثَلاثَ تَمَرَاتٍ، فَأَعْطَتْ كُلَّ صَبِيٍّ لَهَا تَمْرَةً، وَأَمْسَكَتْ لِنَفْسِهَا تَمْرَةً، فَأَكَلَ الصِّبْيَانُ التَّمْرَتَيْنِ وَنَظَرَا إِلَى أُمِّهِمَا، فَعَمَدَتْ إِلَى التَّمْرَةِ فَشَقَّتْهَا، فَأَعْطَتْ كُلَّ صَبِيٍّ نِصْفَ تَمْرَةٍ، فَجَاءَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرَتْهُ عَائِشَةُ، فَقَالَ: وَمَا يُعْجِبُكَ مِنْ ذَلِكَ؟ لَقَدْ رَحِمَهَا اللَّهُ بِرَحْمَتِهَا صَبِيَّيْهَا .
********
أرجو معذرتي بالإسترسال .
لك تحيتي وتقدري وأحترامي .
ماشاءالله عليك ياأخي الكريم ( ابن الحزم ) شعله بالمنتدى لا في مواضيعك القيمه الخاصه برجال الرس والكتابه عنهم ولا في تعليقك على المواضيع ، الله يوفقك ويطول بعمرك على عمل صالح ، وأشكرك شكرا جزيلا على المداخله والتعليق ، وقد أضفت لنا نورا من هدي المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام ، وقد فكرت أن أورد حديث صدقة عائشه رضي الله عنها على المرأه وبنتيها ، ولكنك سبقتني إلى الخير جعلك الله من السابقين إلى الخيرات ، ولا شك أن المؤمن كيس فطن ولا يعني ذلك سوء الظن ، بل دائما يوجد قرينه تجعلك تنتبه لأمر تخشى من عواقبه والشواهد كثيره ، سواء أمنيا أو أخلااقيا أو إجتماعيا ، وغيره وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لست بالخب ولا الخب يخدعني . وكلامك بارك الله فيك فى محله بقولك لعله أراد الخطبه ، عموما أشكرك على تفضلك بزيارة الموضوع وإضافتك وكذلك على حسن خلقك ، بارك الله فيك والله يحفظك
الرشوش غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-04-2012, 09:03 PM   #9
عضو مميز
 
صورة الرشوش الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 244
قوة التقييم: 0
الرشوش is on a distinguished road
الحمدلله على سلامة المنتدى من إفساد الهكر .
الرشوش غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-04-2012, 01:43 PM   #10
عضو مميز
 
صورة الرشوش الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 244
قوة التقييم: 0
الرشوش is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أم البررة مشاهدة المشاركة


أستاذنا الفاضل
اسمح لي بالتعليق، وآمل أن يتسع صدرك لما سأقول لأنك بموضوعك أثرت شيئا في نفسي ،
وأملي بالله وحده ثم بما أقرؤه من مواضيعكم الهادفة أنه سيسمح لي بذلك بإذن الله

لذلك أقول: سبحانك ربي...!

يا أخي الكريم لو طبقنا قولك واستشهادك هنا في حياتنا على إطلاقه
ومع كل أحد أحسن إلينا أو تلطف معنا بالكلام والمعاملة على أنه يهدف لشيء
فينبغي علينا ألا نغتر بكلامه وإحسانه فنتوخى الحذر والحيطة منه بدراسة تصرفاته بحذر وتعقل و...و..
صدقني أننا سنقفل باب خير كبير على المؤمنين
ونفتح بابا أكبر منه على الناس الشكاكين والموسوسين...

فأي تعقل هنا...؟
أليس عين العقل أن نحسن الظن..؟!
ألم يقعد علماؤنا الأفاضل من القدم قاعدة مبنية على نصوص الكتاب والسنة الصحيحة
وهي ( الأصل في المسلم البراءة وأنه غير متهم وأن تُحمل تصرفاته على ظاهر السلامة )؟؟؟!!!
إذن فكيف نتوخى الحذر من المحسنين...؟ ما لم تظهر لنا قرائن في أحوالهم تدل على أنهم يهدفون إلى شيء...
ألم يقل ربنا عز وجل: ( اجتنبوا كثيرا من الظن ) ؟؟!
يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية: " يقول تعالى ناهياً عباده المؤمنين عن كثير من الظن وهو التهمة والتخون للأقارب والأهل والناس في غير محله، فيجتنب كثير منه احتياطاً"

علما أن تلك الظنون والشكوك قد تحمل في طياتها أطنانا من المظالم

هذه الأفكار أخي الموفق المنتشرة عند البعض سهلت طريقا معبدا لانتشار ثقافة الشك في كل محسن يحسن دون مقابل ، صاحب الشخصية المبادرة للخير أو الرحيمة بأنه دوما يسعى إلى شيء خلف إحسانه...
لذلك تجد هؤلاء الشكاكين خائفون يترقبون دوما متى يكتشفون مقصد ذلك الشخص الذي أسدى إليهم معروفا،
والعجيب أنهم يعتبرون ذلك ذكاء وفطنة منهم...
وكلما زاد إحسان ذلك الشخص زاد ترقبهم وحيطتهم وخوفهم أن يكون المطلب أعظم...
وهذه الثقافة عند البعض أفسدت نفوسهم وحرمتها من نعمة سلامة الصدر من سوء الظن ومن راحة النفس وحب الخير للمسلمين، لأن كل مين يرى الناس بعين طبعه...
وكلامي هنا أستاذنا الموفق عاما وبناء على ما رأيته من خلال تعاملي مع البعض من هؤلاء

ولست أقصدكم بشيء وحاشاكم أن تكونوا كذلك

أخي الفاضل...
التغافل وسلامة الصدر وحسن الظن مطلب شرعي تؤجر عليه، وعكس هذه الأخلاق مأخذ شرعي تؤثم عليه
فلا يمكن أن نترك المطلب ونرتكب المأخذ بحجة أخذ الحذر والحيطة لشيء مجهول ومحتمل لم تتبين لنا قرائن ودلائل عليه
والحكم على النوايا هذا أمره إلى الله تعالى
وخاصة فيمن كان ظاهرهم الصلاح والاستقامة والعدالة.


وأما مثل السراب فهذا ضرب في الكفار الدعاة إلى كفرهم الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعا
وفي الحقيقة دعوتهم ليست عند الله بشيء فهؤلاء يشبهون ذلك السراب
الذي إن رأيته من بعيد حسبته بحرا طاما لخلو أعمال الكفرة من الإخلاص لله تعالى

فهل هنا أستاذنا الكريم يحسن بنا إسقاط المثل على المسلمين؟!

آمل معذرتي للإطالة، وتبقى وجهة نظر مني قابلة للنقد والرد والنقاش
شاكرة لك ومقدرة لمواضيعك الهادفة

وجزاك الله عنا خيرا وبورك فيك
احترامي وتقديري لشخصك الكريم



أختي الكريمه ( أم البرره ) أسأل الله الكريم أن يجعلنا وإياكم من البرره ، وشكرا لك على هذه الإضافة الرائعه حقا ، رائعة بموضوعها ، وبفن تحريرها ، وهنيئا لك بهذا الخلق الرفيع ، ولا شك عندي أنه مما تحملينه من القرآن الكريم ، اللهم إجعلنا جميعا من أهل القرآن . إضافتكي الكريمه على ضرب المثل بما ورد في القرآن من أعمال الكفار وأنها كسراب بقيعه لن يدرك منه شيئا لأنه فقد الإخلاص صحيح ، ولكن لا مانع من الإستخدام اللفظي لما يشابهه ، أرأيتي لو أن أحدا بعثني لأحضر له شيئا بعيدا يخيل إليه أنه يراه ، فلما ذهبت لم أرى شيئا، ورجعت إليه وقلت كسراب بقيعة يحسبه الظمئان ماء . هل في ذلك شي ؟ لا أعتقد ذلك . ومثله كمثل من يقول لما يرى حجة غيره ضعيفه ( حجتك أوهن من بيت العنكبوت ) وكثير مثلها في القرآن الكريم ، ولا أعتقد أن في ذلك شيئا وإن كان فيها شيئا فرجاء إسألي أهل العلم وأفيديني مشكوره . أما قول هذه المرأه ماهوب لله فقد إستدلت بقرينه وهي الزيادة الكبيره جدا في وقت لا يمكن أحد أن يسرف في النفقه لشدة الحاجه والفقر . ولعلي أقرب الصوره مثلا لو أن جميع من أعطوها لم يزيدوا على تمرتين ثم قالت لواحد منهم أنت ماهوب لله ، عند ذلك نقول اساءت الظن . مثل آخر لو أن السائل رجل والذين أعطوه كلهم رجال وأعطاه واحد كثير جدا ، ثم قال له هذا القول لقلنا له أسأت الظن ، لماذا لأنه لايوجد مطمع ، أما الصورة الأولى فبينهما مطمع ووجدت القرينه .
الأمر الآخر أنني ذكرت ماسمعت من الشيخ رحمه الله ولو أنه ذكرها رحمه الله مختصره ، والشيخ هو العلامه عبدالرحمن الدوسري رحمه الله وموجود في أشرطته ولو أنني سمعتها قديما ولا أدري هل هذه الأشرطه موجود أم لا .
ثم أنني أقول لو سلمنا بمبداْ حسن الظن على إطلاقه لم نتتبع المشاكل والمفاسد ، وقد حصل أن قال لي أحد الزملاء أنه عند عودته من سهره مع أصدقاءه بعد الساعه الثانيه عشر ليلا وعند وقوفه شاهدا عاملا مقبلا بجانب الجدار فلما رآه إنصرف وغير وجهته ، يقول فما ألقيته بالا ودخلت البيت وبعد قليل تذكرت أني نسيت حاجة في السياره ، فخرجت وإذا بي أفاجأ بالعامل مقبلا ، عند ذلك إرتبت من أمره فذهبت إليه لأتعرف عليه وأسأله فهرب ، فأيقنت أنه جاء لشر، وشككت بخادمه عند جيراني ، وجلست في سيارتي وقتا لأرقب فلم يحضر ، وفي النهار أبلغت جاري وقام باستجواب الخادمه فاعترفت بعلاقتها به .
المهم لا أريد الإطاله لأن الشواهد كثيرة جدا ، فلو قلنا بحسن الظن على كل حال لم نكتشف الجرائم والمفاسد ولم نصلح أحوالنا ، فمتى ما وجدت القرينه علينا أن نمعن النظر فى الأمر وأن لا نكون كما يقول المثل الشعبي ( صيد غر ) وفقكي الله يا أختي واعذريني وإن كان هناك تصحيح فأرجو إفادتي والله يحفظكم .
الرشوش غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 05:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19