عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-04-2012, 12:10 PM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 49
قوة التقييم: 0
الصمت المخيف is on a distinguished road
Arrow فوائد الغبار (سبحان الله الخالق ولله في خلقه شؤون)

في مقدمة ابن خلدون ,,,

ذكر أن الأرض بعد تقلب الفصول من فصل إلى فصل.. أي من الشتاء إلى الصيف..


تبدأ بلفظ أمراض وحشرات لو تركت لأهلكت العالم فيرسل الله الغبار.. فتقوم
هذه الأتربة والغبار بقتلها..




وتتراوح حجم حبة الرمل بحسب الحشرة فبعضها صغير يدخل
عيونها وبعضها يدخل أنوفها وبعضها
في جوفها وبعضها في أذانها وتميتها .




وأيضا تلفظ الأرض
الأمراض بعد الرطوبة خلال فصل الشتاء.. فلا يقتلها ويبيدها إلا الغبار.

فسبحان من بيده التدبير وله الحكمة البالغه

قال تعالى

(وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ)

(216) سورة البقرة .,,

م/ل
الصمت المخيف غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 28-04-2012, 12:32 PM   #2
Banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 729
قوة التقييم: 0
خفرع is on a distinguished road
الدول ذات الأراضي الخضراء لا يحدث فيها غبار ولم يهلك فيها لا حرث ولا نسل ..

بلاش كلام بدون أدلة بس عشان نتصبّر على الغبار ونتفاخر بها أمام الدول ذات الطبيعة الخلابة الساحرة ..
خفرع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-04-2012, 01:47 PM   #3
عضو ذهبي
 
صورة فتى الرس الذهبي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
البلد: الرس
المشاركات: 2,525
قوة التقييم: 0
فتى الرس الذهبي is on a distinguished road
الدول والقارات تختلف بأختلاف مناخها حنا مناخنا حار صيفا وبارد شتاءً وبعدين حنا ببيئه صحراويه فطبيعي تجينا الغبرات
فتى الرس الذهبي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-04-2012, 03:20 PM   #4
مشرف منتدى تاريخ الرس
 
صورة [إبن الحزم] الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 9,672
قوة التقييم: 19
[إبن الحزم] is on a distinguished road

يقول كبار السن من تجاربهم في الحياة :ــ
إن الرياح الشديدة تأتي بعد فصل الربيع عندما تستوي البذور بالأشجار ونبت ربيع الوسم ثم تهز الأغصان ويسقط أي ثمرة بتلك الأشجار والنباتات وتنثر البذور التي فيها متفرقاً على الأرض ثم تأتي الرياح المحملة بالأتربة ( الغبار ) وتردم على البذور المتناثر على الأرض وعندما تنزل الأمطار بفصل الوسم وتسقي الأرض تنبت البذور التي طمرها الغبار الذي نسميه نبت الربيع مثل الربله والحوى والبسباس والبقير وماشابهها .
ولاننسى أن الرياح تقتل كثيراً من الحشرات مثل الذباب والبعوض , وهذا شيء ملموس لديا نشاهده عندنا حتى بلبيوت .
ويمثلونها مثل مايفعله المزارع بمزرعته حين يساوي الأرض وينثر البذور ويطمرها بالرمل ويسقيها بالماء وتنبت ويستثمر محصولها .
فالرياح والغبار قدرة إلاهيَّة يسوقها الله بإرادته مثل السحب على من يشاء .
تقبلوا تحيتي وتقديري وأحترامي .
__________________
[[إبـن الحــــزم]]

[إبن الحزم] غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-04-2012, 10:26 PM   #5
عضو متألق
 
صورة وافي في زمن خوان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 723
قوة التقييم: 0
وافي في زمن خوان is on a distinguished road
سبحان الله جل جلاله
__________________
وافي في زمن خوان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 29-04-2012, 02:15 AM   #6
عضو اسطوري
 
صورة ابو صالح الرس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: في قلب كل شخص احبني في الله فإذا رحلة عنكم فذكروني بكل خير وادعو لي بالرحمة
المشاركات: 29,533
قوة التقييم: 41
ابو صالح الرس has a spectacular aura aboutابو صالح الرس has a spectacular aura about
فوائد الغبار تنافس أضراره على صحة الإنسان!


د. عبدالملك آل الشيخ
الرياض، تقرير - سحر الرملاوي
يخنقنا الغبار ويحجب أفق الرؤية؛ فترتفع وتيرة الانفعال ويصبح الغضب هو السمة العامة لكل من يواجه عواصفه التي لا يفلح معها إغلاق الأبواب، أو ترطيب الأنوف، حيث أصبح من الملاحظ تكرار حدوث العواصف الترابية بدرجة أكبر مما كانت عليه في الماضي القريب، فبدلاً من أن تحدث مرتين أو ثلاث في نهاية الشتاء وخلال فصل الربيع، أصبحت تحدث مرات كثيرة بعد إرادة الله، ولا تقتصر العواصف الرملية والترابية على المملكة؛ بل هي سمة من سمات المناطق الجافة والصحراوية، وقد غطت العواصف الغبارية بعض الدول المجاورة، مثل الكويت والعراق وأجزاء من الأردن وغيرها، إلى جانب الدول المجاورة للصحراء الكبرى، وتلقي هذه العواصف بآلاف الأطنان من الغبار على المناطق التي تمر بها، ولا شك أنّ قلة الأمطار والجفاف المتكرر - نتيجة التغيّر المناخي - من مسببات العواصف الرملية والترابية.
أضرار الغبار
أمّا عن التاثيرات السلبية للغبار فهي متعددة سواءً على صحة الإنسان أو الحيوان أو النبات أو الممتلكات، فالتأثير في صحة الإنسان يكون على الجهاز التنفسي الذي يعد خط الدفاع الأول له، حيث يعدّ الأنف المدخل الرئيس لهذا النوع من التلوث، وما يسببه ك "العطاس" المصحوب بإنسداد في الأنف، إلى جانب الكحة وإلتهاب العين والحلق والشعور بالحكة في الجلد، كما يؤثر الغبار في مجال الرؤية وحوادث السير، والتأثير في المسطحات الخضراء والنباتات والأشجار يكون من خلال تغطية سطح الأوراق، وبالتالي إضعاف عملية التمثيل الضوئي، وإغلاق مسامات "ثغور" أوراق النباتات بفعل ترسيب الملوثات عليها؛ ما يعيق عملية التنفس و"النتح"، وبالتالي إصفرار الأوراق وذبولها وموت النباتات، إضافة إلى أنّ الغبار قد يعيق عملية التلقيح لترسبه على "مياسم" الأزهار، وقد يؤدي إلى انسداد المسام وجذب العناكب والحشرات وخاصة على نباتات "الخيار" و"القرعيات"، وهذه الحشرات تمتص عصارة النبات، وتتغذى على الأوراق؛ ما يؤدي إلى ضعفها وإصفرارها، وحركة الرياح المحملة بالغبار قد تتسبب في كشط سطح الأوراق، وبذلك يحدث إجهاد للنبات ذاته.






المملكة شهدت عواصف ترابية أثرت في صحة الإنسان والبيئة


كيمياء النباتات
كما أنّ هناك تأثير غير مباشر على النبات يحدث من تراكم الغبار على الأرض، وقد يؤدي إلى حدوث تغيّرات في كيمياء التربة؛ الأمر الذي يتسبب على المدى الطويل في حدوث تغييرات في كيمياء النبات، ويؤثر الغبار في الأشجار، خاصة المثمرة التي يقلّ إنتاجها كثيراً؛ ما يؤدي إلى أضرار اقتصادية وخسائر مادية، وكذلك يتسبب الغبار والرياح القوية باقتلاع بعض المزروعات، وفي بعض الأحيان تنتزع أوراق الأشجار وثمارها، ومن الأضرار الكبيرة أيضاً أنّ الغبار قد يكون محمّلاً بالآفات الزراعية التي تسبب انتشار الأمراض في المزروعات الموسمية، وقد يؤدي ذلك إلى فقدان محصول بأكمله، إضافة إلى أنّ الرياح والأتربة تجفف النباتات وتكون عاملاً في إزدياد حاجتها للمياه.
مسؤولية الإنسان
ولا يمكن تبرئة الإنسان من المسؤولية؛ حيث أدى الرعي الجائر إلى تدمير الغطاء النباتي وتفكيك التربة، كما أسهم الاحتطاب واقتلاع الأشجار والشجيرات إلى سهولة تحريك التربة ونقلها من قبل الرياح العاتية، أيضاً تسبب السير العشوائي بالسيارات في الصحاري إلى دهس النباتات وتفكيك التربة وإثارة الأتربة؛ ما جعلها عرضة للتحريك والنقل من قبل الرياح، كما أن كثير من الشركات العاملة في مشروعات الطرق أو المنشآت السكنية والتنموية لا تهتم بالبيئة عند تحديد مواقع أنشطتها، وذلك يسهم في تدمير البيئة وإثارة الأتربة، وتسهم كذلك بعض المحاجر والصناعات مثل الكسارات في إثارة الأتربة.
فوائد الغبار
ويرى "د. عبدالملك بن عبدالرحمن ال الشيخ" المشرف العام على معهد الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحاري بجامعة الملك سعود والأمين العام لجائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمية للمياه، أنّ للغبار فضل كبير علينا حيث قال: "التأثيرات الإيجابية للغبار تبدأ من قوله تعالى في كتابه العزيز: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ) "الحجر: 22"، وقد أوضح علماء النبات أنّ التلقيح عملية أساسية للإخصاب وتكوين البذور، حيث تنتقل حبيبات اللقاح من العناصر الذكرية للزهرة إلى العناصر الأنثوية فيها حيث يتم الإخصاب، ويضاف إلى ذلك أنّ الغبار المنتقل إلى أسطح البحار والمحيطات يعتبر مصدر الإمداد الأساسي للعناصر المهمة في المحيطات كالحديد والفسفور والسيلكون والمنغنيز والنحاس والزنك، وتلك العناصر تلعب دورًا مهماً في تغذية وتكاثر الكائنات الدقيقة النباتية البحرية، وزيادة ونمو هذه الكائنات يؤدي إلى تقليل مستوى التركيز الجوي لغاز ثاني أكسيد الكربون - أحد أهم غازات الاحتباس الحراري - كما أنّ الزيادة في نشاط الغبار تتسبب في هطول الأمطار؛ ما يساعد على تجميع حبيبات الأتربة الطينية الدقيقة من المناطق المرتفعة نسبيًا، وترسيبها في المناطق المنخفضة كقيعان تجمع مياه الأمطار وأودية جريانها، وهذه المسطحات المائية ما تلبث أن تتبخر وتجف مخلفة وراءها طبقة سطحية غنية بحبيبات طينية دقيقة تزيد من خصوبة التربة".



ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : ظپظˆط§ط¦ط¯ ط§ظ„ط؛ط¨ط§ط± طھظ†ط§ظپط³ ط£ط¶ط±ط§ط±ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ طµط*ط© ط§ظ„ط¥ظ†ط³ط§ظ†!
__________________
وما انا سوى عابر
سأمضي يوما تاركـ خلفي احلاماً ،اوجاعاً،ذكرياتـ ، وطيف يجول في طرقات قلوب احبــابــي ...
توتر m_s_aldhalaan
ابو صالح الرس غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19