منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-07-2005, 09:20 AM   #1
بتهوفن
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 0
بتهوفن is on a distinguished road
افتراضي مفاسد الأناشيد(الإسلاميه)

لا يخفى على متأملٍ يريد الحق ما للأناشيد (الإسلاميه) من مفاسد وصد عن ذكر الله
وأكثر الناس ممن انساقوا ورائها إستمعوا إليها دون معرفة ما لها من تأثير على قلوبهم
فامتلئت أجوافهم أناشيدا .
الأدهى من ذلك يعتقد بعضهم حلها وأنها جائزه وذلك مجانب للصواب.
وفي هذه العجاله أود أن أبين بعضاً من مفاسدها
(ليتبصر الباحثون عن الحق)
إشغال وقت عدد كبير من الصبيان والفتيات عما ينفعهم.
ما يصاحبها من تلحين وإيقاعات تشبه الموسيقى الشرقيه والغربيه للعازفين والعازفات.
ما فيها من ترانيم تشبه ترانيم النصارى في كنائسهم.
ما فيها من الإنشاد الجماعي يشبه ما عليه الصوفيه في حلقهم.
إستعمال الأطفال فيها والمردان بأصوات فاتنه.
إستبدال القرءان بالأناشيد في دعوة الشباب بحجة عدم الإستجابه للقرءان.
امتلاء أجواف الكثيرين منهم بالأناشيد وخلوها من القرآن.
نشأة فرق للإنشاد الجماعي متخصصه للحضور في الحفلات والمدارس.
تسميتها بالإسلاميه فأدخلوا في الدين ما ليس منه.

هذا بعض من أضرارها ومن أراد الإستزاده فلينظر إلى كتاب
(القول المفيد في حكم الأناشيد)للشيخ عصام المري حيث أورد فتاوى لعلماء كثيرون.
بتهوفن غير متواجد حالياً  
قديم 01-07-2005, 01:16 PM   #2
أبو سليمان القعيّد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
افتراضي أرجو الوقوف عند كلام أهل العلم :

حكم الأناشيد الإسلامية:




قال العلامة عبدالعزيز ابن باز .. قدس الله روحه :

( الأناشيد الإسلامية تختلف فإذا كانت سليمة ليس فيها إلا الدعوة إلى الخير والتذكير بالخير وطاعة الله ورسوله والدعوة إلى حماية الأوطان من كيد الأعداء والاستعداد للأعداء ونحو ذلك فليس فيها شيء ، أما إذا كانت فيها غير ذلك من دعوة إلى المعاصي واختلاط النساء بالرجال أو تكشف عندهم أو أي فساد فلا يجوز استماعها ) اهـ "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (3/437) .


و قال أيضا رحمه الله : ( الأناشيد الإسلامية مثل الأشعار؛ إن كانت سليمة فهي سليمة ، و إن كانت فيها منكر فهي منكر ... و الحاصل أن البَتَّ فيها مطلقاً ليس بسديد ، بل يُنظر فيها ؛ فالأناشيد السليمة لا بأس بها ، والأناشيد التي فيها منكر أو دعوة إلى منكرٍ منكرةٌ ) [ راجع هذه الفتوى في شريط أسئلة و أجوبة الجامع الكبير ، رقم : 90 / أ ]


قال الشيخ محمد الصالح العثيمين رحمه الله :


( الأناشيد الإسلامية كثُرَ الكلام حولها، و أنا لم أستمع إليها منذ مدة طويلةٍ ، و هي أول ماظهرت كانت لابأس بها ، ليس فيها دفوف ، و تُؤدَّى تأديةً ليس فيها فتنة ، و ليست على نغمات الأغاني المحرمة ، لكن تطورت و صارَ يُسمع منها قرع يُمكن أن يكون دُفاً ، و يمكن أن يكون غيرَ دُفٍّ. كما تطورت با ختيار ذوي الأصوات الجميلة الفاتنة ، ثم تطورت أيضاً حتى أصبحت تؤدى على صفة الأغاني المحرمة ، لذلك: أصبح في النفس منها شيء و قلق ، و ل ايمكن للإنسان أن يفتي بإنها جائزة على كل حال و لا بإنها ممنوعة على كل حال ، لكن إن خلت من الأمور التي أشرت إليها فهي جائزة ، أما إذا كانت مصحوبة بدُفٍ ، أو كانت مختاراً لها ذوو الأصوات الجميلة التي تَفتِن ، أو أُدِّيَت على نغمات الأغاني الهابطة ، فإنّه لايجوز الاستماع إليها ) [ انظر : الصحوة الإسلامية ، ص : 185]



واعتَبَرَت اللجنةُ الدائمةُ للإفتاءُ الأناشيدَ بديلاً شرعيّاً عن الغناء المحرّم ، إذ جاء في فتاواها :


( يجوز لك أن تستعيض عن هذه الأغاني بأناشيد إسلامية ، فيها من الحِكَم و المواعظ و العِبَر ما يثير الحماس و الغيرة على الدين ، و يهُزُّ العواطف الإسلامية ، و ينفر من الشر و دواعيه ، لتَبعَثَ نفسَ من يُنشِدُها ومن يسمعُها إلى طاعة الله ، و تُنَفِّر من معصيته تعالى ، و تَعَدِّي حدوده ، إلى الاحتماءِ بحِمَى شَرعِهِ ، و الجهادِ في سبيله . لكن لا يتخذ من ذلك وِرْداً لنفسه يلتزمُه ، و عادةً يستمر عليها ، بل يكون ذلك في الفينة بعد الفينة ، عند و جود مناسباتٍ و دواعيَ تدعو إليه ، كالأعراس و الأسفار للجهاد و نحوه ، و عند فتور الهمم ، لإثارة النفس و النهوض بها إلى فعل الخير ، و عند نزوع النفس إلى الشر و جموحها ، لردعها عنه وتـنفيرها منه . و خيرٌ من ذلك أن يتخذ لنفسه حزباً من القرآن يتلوه ، و وِرداً من الأذكار النبوية الثابتة ، فإن ذلك أزكَى للنفس ، و أطهر ، و أقوى في شرح الصدر، و طُمأنينة القلب . قال تعالى : ( اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) [ الزمر : 23 ] ، و قال سبحانه : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ * الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ) [ الرعد : 28 ، 29 ] . و قد كان دَيدَن الصحابة و شأنهم رضي الله عنهم العناية بالكتاب و السنة حفظاً و دِراسةً و عملاً ، و مع ذلك كانت لهم أناشيد و حداء يترنمون به في مثل حفرِ الخندق ، و بناء المساجد ، و في سيرهم إلى الجهاد ، و نحو ذلك من المناسبات ، دون أن يجعلوه شعارهم ، و يعيروه جلّ همهم و عنايتهم ، لكنه مما يروحون به عن أنفسهم ، و يهيجون به مشاعرهم ) [ انظر النص الكامل لهذه الفتوى في كتاب : فتاوى إسلامية لأصحاب الفضيلة العلماء ، جمع وترتيب محمد بن عبدالعزيز المسند : 4 / 533 ]



قال الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ( حفظه الله ) :


النشيد هو قراءة القصائد إما بصوت واحد أو بترديد جماعتين، وقد كرهه بعض المشايخ، وقالوا: إنه من طرق الصوفية، وأن الترنم به يشبه الأغاني التي تثير الغرائز، ويحصل بها نشوة ومحبة لتلك النغمات. ولكن المختار عندي: جواز ذلك- إذا سلمت من المحذور- وكانت القصائد لا محذور في معانيها، كالحماسية والأشعار التي تحتوي على تشجيع المسلمين على الأعمال، وتحذيرهم من المعاصي، وبعث الهمم إلى الجهاد، والمسابقة في فعل الخيرات، فإن مصلحتها ظاهرة، وهي بعيدة عن الأغاني، وسالمة من الترنم ومن دوافع الفساد. (( من موقع نداء الإيمان al-eman.com ))



قال محدّث الديار الشاميّة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله :


( إذا كانت هذه الأناشيد ذات معانٍ إسلامية ، و ليس معها شيء من المعازف و آلات الطرب كالدفوف و الطبول و نحوِها ، فهذا أمرٌ لا بأس به ، و لكن لابد من بيان شرطٍ مهم لجوازها ، وهو أن تكون خالية من المخالفات الشرعية ؛ كالغلوّ ، و نَحوِه ، ثم شرط آخر ، و هو عدم اتخاذها دَيدَناً ، إذ ذلك يصرِفُ سامعيها عن قراءة القرآن الذي وَرَدَ الحضُّ عليه في السُنَّة النبوية المطهرة ، و كذلك يصرِفُهُم عن طلب العلم النافع ، و الدعوة إلى الله سبحانه ) [العدد الثاني من مجلة الأصالة ، الصادر بتاريخ 15 جمادى الآخرة 1413هـ ]


جمعها علي بن محمد الضبعان

http://saaid.net/fatwa/f46.htm

دمتم بخير .
أبو سليمان القعيّد غير متواجد حالياً  
قديم 02-07-2005, 05:06 PM   #3
الــبــدر
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 113
معدل تقييم المستوى: 0
الــبــدر is on a distinguished road
افتراضي

العجيب انك
تجد جميع او اكثر مافي سيارة بعض من يدعي الالتزام من الاشرطة هي اناشيد ولا تجد فتاوى علماء ولا محاضرات من عرفو بالعلم .

والعجيب ايضا ان التسجيلات الاسلامية كل دخلها من الاناشيد او معظمه ولو لم يبيعوه لاقفلوا محلاتهم وسعر النشيد اغلى من غيره ....... وكل يومين شريط نشيد جديد ..................

وبعض الاناشيد ربما يصل لحد الاغاني او اكثر .
الــبــدر غير متواجد حالياً  
قديم 02-07-2005, 06:28 PM   #4
العادي
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 91
معدل تقييم المستوى: 0
العادي is on a distinguished road
افتراضي

مشايخ فضلاء ونقدرهم ونحترم كلامهم ..

لكن النقطة التي لابد أن نقف عندها

هل المشايخ المفتين في السابق يفهمون شيء

في الحان الأناشيد؟؟

طبعاً لا

أذا كانوا يعلمون فهي مصيبة

لأنه كيف شيخ يفتي ولدية علم في

فن الموسيقى!

و أذا كان لا يعلمون تكون المصيبة اكبر!!

لأنه كيف يفتي في أناشيد الرائج من مبيعاتها

يكون على حسب لحن الأنشودة !!

وأغلب الرائج والمنتشر من الأناشيد ألحانها

مسروقة من أغاني!!...

ألحن لحن أغنية
الكلمات تحث على الصلاة والطاعة!

المحصلة لدى سامع الأناشيد

تحصله يردد ألحن ((لحن أغنية))وليس الكلمات في أغلب فترات خلوه مع نفسه


والمشايخ يفتون فيما ورد لهم فقط!

هل تم ذكر الحان الأناشيد في الفتاوى؟؟
والتي الأغلبية من ألحانها

الحان أغاني تم سرقتها من صاحبها الفنان فلان




العقل أمام ألائمه
العادي غير متواجد حالياً  
قديم 02-07-2005, 06:46 PM   #5
أبو سليمان القعيّد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

مشكلتنا : أننا نريد الفتوى على الهوى !!! وهمنا نقد الآخرين من شبابنا الذين استبدلوا الحرام بالحلال !!


أنقل كلام أئمة اشترطوا شروطا ووضعوا ضوابطا ثم تقول :

(هل المشايخ المفتين في السابق يفهمون شيء

في الحان الأناشيد؟؟

طبعاً لا )

وأخي الآخر يقول :

(وبعض الاناشيد ربما يصل لحد الاغاني او اكثر )


يا (((((( شباب )))))) احترموا أهل العلم بورك فيكم فليس لنا كلام بعد كلامهم ، وهم لم يبيحوا الأناشيد مطلقا ولم

يحرموها ، اقرأوا بتدبر ، وفقني الله واياكم للعلم النافع والعمل الصالح .


قال العلامة عبدالعزيز ابن باز .. قدس الله روحه :

( الأناشيد الإسلامية تختلف فإذا كانت سليمة ليس فيها إلا الدعوة إلى الخير والتذكير بالخير وطاعة الله ورسوله والدعوة إلى حماية الأوطان من كيد الأعداء والاستعداد للأعداء ونحو ذلك فليس فيها شيء ، أما إذا كانت فيها غير ذلك من دعوة إلى المعاصي واختلاط النساء بالرجال أو تكشف عندهم أو أي فساد فلا يجوز استماعها ) اهـ "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (3/437) .


و قال أيضا رحمه الله : ( الأناشيد الإسلامية مثل الأشعار؛ إن كانت سليمة فهي سليمة ، و إن كانت فيها منكر فهي منكر ... و الحاصل أن البَتَّ فيها مطلقاً ليس بسديد ، بل يُنظر فيها ؛ فالأناشيد السليمة لا بأس بها ، والأناشيد التي فيها منكر أو دعوة إلى منكرٍ منكرةٌ ) [ راجع هذه الفتوى في شريط أسئلة و أجوبة الجامع الكبير ، رقم : 90 / أ ]


قال الشيخ محمد الصالح العثيمين رحمه الله :


( الأناشيد الإسلامية كثُرَ الكلام حولها، و أنا لم أستمع إليها منذ مدة طويلةٍ ، و هي أول ماظهرت كانت لابأس بها ، ليس فيها دفوف ، و تُؤدَّى تأديةً ليس فيها فتنة ، و ليست على نغمات الأغاني المحرمة ، لكن تطورت و صارَ يُسمع منها قرع يُمكن أن يكون دُفاً ، و يمكن أن يكون غيرَ دُفٍّ. كما تطورت با ختيار ذوي الأصوات الجميلة الفاتنة ، ثم تطورت أيضاً حتى أصبحت تؤدى على صفة الأغاني المحرمة ، لذلك: أصبح في النفس منها شيء و قلق ، و ل ايمكن للإنسان أن يفتي بإنها جائزة على كل حال و لا بإنها ممنوعة على كل حال ، لكن إن خلت من الأمور التي أشرت إليها فهي جائزة ، أما إذا كانت مصحوبة بدُفٍ ، أو كانت مختاراً لها ذوو الأصوات الجميلة التي تَفتِن ، أو أُدِّيَت على نغمات الأغاني الهابطة ، فإنّه لايجوز الاستماع إليها ) [ انظر : الصحوة الإسلامية ، ص : 185]



واعتَبَرَت اللجنةُ الدائمةُ للإفتاءُ الأناشيدَ بديلاً شرعيّاً عن الغناء المحرّم ، إذ جاء في فتاواها :


( يجوز لك أن تستعيض عن هذه الأغاني بأناشيد إسلامية ، فيها من الحِكَم و المواعظ و العِبَر ما يثير الحماس و الغيرة على الدين ، و يهُزُّ العواطف الإسلامية ، و ينفر من الشر و دواعيه ، لتَبعَثَ نفسَ من يُنشِدُها ومن يسمعُها إلى طاعة الله ، و تُنَفِّر من معصيته تعالى ، و تَعَدِّي حدوده ، إلى الاحتماءِ بحِمَى شَرعِهِ ، و الجهادِ في سبيله . لكن لا يتخذ من ذلك وِرْداً لنفسه يلتزمُه ، و عادةً يستمر عليها ، بل يكون ذلك في الفينة بعد الفينة ، عند و جود مناسباتٍ و دواعيَ تدعو إليه ، كالأعراس و الأسفار للجهاد و نحوه ، و عند فتور الهمم ، لإثارة النفس و النهوض بها إلى فعل الخير ، و عند نزوع النفس إلى الشر و جموحها ، لردعها عنه وتـنفيرها منه . و خيرٌ من ذلك أن يتخذ لنفسه حزباً من القرآن يتلوه ، و وِرداً من الأذكار النبوية الثابتة ، فإن ذلك أزكَى للنفس ، و أطهر ، و أقوى في شرح الصدر، و طُمأنينة القلب . قال تعالى : ( اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) [ الزمر : 23 ] ، و قال سبحانه : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ * الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ) [ الرعد : 28 ، 29 ] . و قد كان دَيدَن الصحابة و شأنهم رضي الله عنهم العناية بالكتاب و السنة حفظاً و دِراسةً و عملاً ، و مع ذلك كانت لهم أناشيد و حداء يترنمون به في مثل حفرِ الخندق ، و بناء المساجد ، و في سيرهم إلى الجهاد ، و نحو ذلك من المناسبات ، دون أن يجعلوه شعارهم ، و يعيروه جلّ همهم و عنايتهم ، لكنه مما يروحون به عن أنفسهم ، و يهيجون به مشاعرهم ) [ انظر النص الكامل لهذه الفتوى في كتاب : فتاوى إسلامية لأصحاب الفضيلة العلماء ، جمع وترتيب محمد بن عبدالعزيز المسند : 4 / 533 ]



قال الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ( حفظه الله ) :


النشيد هو قراءة القصائد إما بصوت واحد أو بترديد جماعتين، وقد كرهه بعض المشايخ، وقالوا: إنه من طرق الصوفية، وأن الترنم به يشبه الأغاني التي تثير الغرائز، ويحصل بها نشوة ومحبة لتلك النغمات. ولكن المختار عندي: جواز ذلك- إذا سلمت من المحذور- وكانت القصائد لا محذور في معانيها، كالحماسية والأشعار التي تحتوي على تشجيع المسلمين على الأعمال، وتحذيرهم من المعاصي، وبعث الهمم إلى الجهاد، والمسابقة في فعل الخيرات، فإن مصلحتها ظاهرة، وهي بعيدة عن الأغاني، وسالمة من الترنم ومن دوافع الفساد. (( من موقع نداء الإيمان al-eman.com ))



قال محدّث الديار الشاميّة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله :


( إذا كانت هذه الأناشيد ذات معانٍ إسلامية ، و ليس معها شيء من المعازف و آلات الطرب كالدفوف و الطبول و نحوِها ، فهذا أمرٌ لا بأس به ، و لكن لابد من بيان شرطٍ مهم لجوازها ، وهو أن تكون خالية من المخالفات الشرعية ؛ كالغلوّ ، و نَحوِه ، ثم شرط آخر ، و هو عدم اتخاذها دَيدَناً ، إذ ذلك يصرِفُ سامعيها عن قراءة القرآن الذي وَرَدَ الحضُّ عليه في السُنَّة النبوية المطهرة ، و كذلك يصرِفُهُم عن طلب العلم النافع ، و الدعوة إلى الله سبحانه ) [العدد الثاني من مجلة الأصالة ، الصادر بتاريخ 15 جمادى الآخرة 1413هـ ]


دمتم بخير .
أبو سليمان القعيّد غير متواجد حالياً  
قديم 02-07-2005, 11:12 PM   #6
بتهوفن
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 0
بتهوفن is on a distinguished road
افتراضي

أبا سليمان
وفقك الله لما يحبه ويرضاه
أنا أتحدث عن الأناشيد التي تنتشر بين أوساط الشباب وهم يجهلون حقيقتها
والعلماء الذين أوردت فتاواهم وضعو الشروط لإباحتها ولكن الحال مختلف
ما يوجد الآن ألحاناً لأغانٍ ماجنه ولكن ركبت عليها كلمات طيبه وخرج لنا هذا المسخ (الأناشيد)
بتهوفن غير متواجد حالياً  
قديم 03-07-2005, 12:04 AM   #7
برهوم
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
برهوم is on a distinguished road
افتراضي السلام عليكم

عزيزي بتهوفن
ابرد عليك من وجهين واحد جاد .. والثاني لك عليه :

الأول ليش الاستماتة في بيان حرمة الأناشيد ؟ يا اخي لاتسميها إسلامية !! علشان ماتصير من الدين وبدعة ووو ... سمها نشيد وبس إذا كان في تسميتها إسلامية إشكال ..
سؤالي وش المحذور فيها إذا كانت موافقة لفتاوى العلماء ؟؟ يعني لازم نقول حرام !! والعلماء اللي أفتوا فيها مايدرون عن تفاصيل المسألة ؟؟ كل هذا علشان الفتوى جت على غير ما نتمنى .. الله يهديكم المهم ننتصر وتصير الأناشيد حرام .
الأمة في الحضيض أكل بعضها بعض قبل ماياكلها عدوها وحنا إلى هالحين نتهاوش على النشيد نبيه يصير حرام ؟ بالطيب أو الغصيب !! وكأننا تغلبنا على كل خلافاتنا مابقي إلا النشيد !!لاحول ولاقوة إلا بالله ..
يا أخي الشيخ الألباني رحمه الله تعالى من مشائخ السلفية إقرأ فتواه التي نقلها الأخ أبو سليمان ..
الحمد لله كلمات ما فيها محذور .. ولا موسيقى وطبول .. ليش نحرمها على عباد الله ؟؟
أنا معاك إنها ( إلى كثرت دبرت )وصح ماودك تزيد الحانها فوق اللازم .. لكن ماياصل الحكم إلى التحريم ..
بعدين ليش مايصير فيه تلزيم في بيان حرمة العرضة النجدية ؟؟ والسلام الوطني !! ومقدمة الأخبار ووو ؟

الوجه الثاني
غريبة إسمك ( بتهوفن ) موسيقار إن كان ماهوب يهودي فهو نصراني .. صاحب السيمفونية المشهورة كيف اسمحت لك نفسك بها الإسم ؟؟

والسلام
برهوم غير متواجد حالياً  
قديم 03-07-2005, 12:25 AM   #8
أبو سليمان القعيّد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
افتراضي

عزيزي / الأخ المتسمي بــ ( بتهوفن ) :



وأنت يا أخي وفقك الله لرضاه . وجزيت خيرا على اسلوبك الطيب . .


أنا يا أخي متبع أهل العلم الذين لم يحرموا الأناشيد التي تخلو من المحذورات المذكورة ولم تصبح عادة للمسلم تلهيه عما هو أهم .


فاذا كانت جائزة على هذا الوجه فبأي حق نشدد على شبابنا الذين ماطرقت أسماعهم ألحان الغناء المحرمة !!!!


أما اذا اشتملت على محذور كألحان الغناء والتميع الزائد وغيرها من المحاذير فاضرب بها عرض الحائط ، وكم مرة اشتريت

شريط أناشيد ثم لايلبث بي الحال عدة أمتار عن المحل الا وقد قطعت شريطه ويممت به عرض الحائط وطوله !!

وكم مرات سمعت أناشيد قديمة أو جديدة : فسالت دمعة أو تحركت همة !

لنكن أكثر انصافا : القرآن والعلم والمحاضرات والدعوة ينبغي أن تكون الأكثر ، ولامانع أن يروح المرء نفسه بالنشيد والشعر الخالي من المنكرات . واسلم لمحبك .


الأخ / برهوم : جزيت خيرا ، وزوجت بكرا .


تقبل تحياتي .
أبو سليمان القعيّد غير متواجد حالياً  
قديم 03-07-2005, 10:52 PM   #9
بتهوفن
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 0
بتهوفن is on a distinguished road
افتراضي

برهوم
كنت أتمنى أن تكون راقياً في ردك قليلاً
أما بالنسبه لقولك أن الأمه أكلت بعضها وأكلها أعدائها ونحن لاهون بهذه الأمور.
لا أدري ياعزيزي هل تريدنا أن نصمت ولا نبين الحلال من الحرام(عجيب قولك)

لماذا سميت نفسي بتهوفن
أعتقد أن هذا يعنيني شخصياً
ولست مجبراً على أن أعلل ذلك
أعجب لمن يدس أنفه في أشياء لا تخصه
لواكتفيت بردك الأول لكان أفضل
وأرحتنا من ردك الذي (لك عليه)
بتهوفن غير متواجد حالياً  
قديم 03-07-2005, 10:55 PM   #10
بتهوفن
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 0
بتهوفن is on a distinguished road
افتراضي

ابا سليمان
شكراً على أسلوبك الجميل
ولكنني مقتنع بما أكتبه عن الأناشيد وحرمتها
وسأورد الأدلة والفتاوى لاحقاً
تحياتي
بتهوفن غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir