عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 16-07-2012, 09:57 PM   #1
عضو متألق
 
صورة الحر حمامه الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
البلد: في ديرتن ماها حلو نشربه غرف بالدلو
المشاركات: 714
قوة التقييم: 0
الحر حمامه is on a distinguished road
Lightbulb سيــــــــــــــر الثقافة والتحـــــــــــديات الدخيله

بسم الله الرحمن الرحيم

سير الثقافه والتحديات الدخيله
تسير الثقافة العربيه في قوامهاء الصحيح وفي كل المناحي إلا انناء نواجه احيا نآ إسائة الفهم لمفهوم الثقافه من بعض العقول ممن إستسقت من الحظارات الدخيله في بعض السلوكيات والمفاهيم 0

وعند مايكون هذا متواجدآ او مترائيآ فان لهودور في التغيير على مفهوم بعض الشرائح من ا لشباب مستقبلآ 0

ونقول ان من الواجب عليناء ان نكون على السير الذي نراه صحيحآ كماء كان 0

فلا نغفل ولانتهاون فالأساس لثقافتناء هو الكتاب والسنه ومرفقاته العادات والتقاليد والعلوم والاداب والفقه والتشريعات والاعراف والتقدم في الانماء 0

فما كان من اساسيات ثقافتناء فهولناء وماكان في خلاف ذلك فهو دخيل عليها اومنافي لها 0
فالقران أنزله الله سبحانه وتعالى نور ورحمه وهدايه للناس لكي ياخذهم من الظلاله الى الرشاد ومن الشك الى اليقين ومن ظلمة الجهل الى نور العلم 0
وانزله سبحانه وتعالى ليكون دستورآ للبشريه جمعأ باعتباره نظامآ ربانيآ صالح لكل زمان ومكان وظامنآ للفرد والمجتمع عمارة الدنياء والاخره بما يتظمنه من احكام وتعاليم شموليه في العقيده والعبادات والمعاملاات الاخلااقيه وماهومن احكام في الحكم والقظاء وشئون الاسره والمراه0
والسنه ما أمرنأ به رسول ا لهداء صلى الله عليه وسلم وهي القواعد التي تبنى عليها الاخلاق والقيم والمبادي في سير التعاملاات وسير الحياة عامه في تطبيق هذا الدستور كما جاء 0

ومنها تتشكل ثقافتناء في الحرب والسلم والسياسة والعلوم والاخلاق والقيم والمبادي والعادات والتقاليد والاساسيات في السلوكيات التعامليه بين البشر00

وفي المحافظه على ذالك يتم لنا الحلم الكبير 0

وهنا يتوجب علينا ان ننظر في الداخل في اعماق نفوسنا ونسيج عواطفناء وخطوط تفكيرناء وخلاايااهتماماتنا واساس اخلااقياتنا كي نعيد النظر في هذه النفوس على كل مستويات الفكر والعاطفه والمطامح والاخلااق بما يمكننا من تحقيق الشروط الاساسيه اللازمه للقتراب والتمكن من حلمناء الكبير 00؟

فلقد طرحهاء القران الكريم قاعده عريظة بقوله سبحانه وتعالى (إن الله لايغير مابقوم حتى يغيرو مابانفسهم ) صدق الله العظيم وقال تعالى ( ذالك بان الله لم يك مغيرآنعمة انعمهاء على قوم حتى يغيرو ا مابانفسهم )0 صدق الله العظيم
ومن الملفت لنظر في موضوع التربيه والتثقيف والاعلام في البلاد العربيه أن الاعداء أدركو أن أمظى الاسلحة التي يمكن استخدامها لابعاد الاجيال الناشئه عن الاسلام تصورآ وسلوكآ وعقيدة ونظامآ واخلاقآ هي فرض مناهج تربويه وتثقيفيه مستمدة من النظرة الغربيه العلمانيه واحاينآ من الماديه 0
فمن تلقين الاجيال الصاعده منذو عهد الطفوله- وفي مرحلتي المراهقه والشباب هذه النظره سوآ بخطوطها العريظه ام بجزئياتها وتفاصيلها حقق الاعداء اهدافهم في فرض إستعمار فكري قاسي شمل معظم نواحي الثقافه والتربيه في البلاد العربيه ورسم الخطوات الاولى الثابته للستعمار والتغيير الجديد الذي يهدف الى تشويه الاسس العقائديه والتشريعيه والاخلااقيه للاسلام 0
كما تهدف لتشويه التاريخ الاسلامي في مستقبلها القادم وبخاصه تلك المراحل التي ارتبطت ارتباطآ وثيقآبهدي الاسلام ومبادئه الشامله وليس أدل على سلبية هذه المناهج وتوجهها الاستعماري من جعلها مركز الثقل 0
وفيها العمل على ترسيخ النظرة الغربيه الجاهليه للحياة في افكار الشباب وتشويه القيم والتصورات الاسلاميه في اذهانهم من جهه 0
ومما يزيد سلبية هذا التوجيه اسهام اجهزة الارشاد القومي في تائكيده وتعميقه 0

فالبرامج الاذاعيه والتلفزيونيه والسينماء والمسرح والصحافه التي تلتزمها اجهزة الارشاد العربيه تقوم بدور كبير في بث الافكار الغربيه في الاجيال الصاعده وتسميتها بالعصريه 0

فهي تبعدهم باصرار عن كل تصورآ اوسلوك إسلامي والذي يدعوالى الرثاء او السخريه تسمية الارشاد هذا بالارشاد القومي وماهو في الحقيقه سوى ارشادالى قيم غربية منافيه لماء نحن عليه ومنحرفة وسلوك منحل تميز به الانسان الاوروبي ويجب التنبيه على التشبع بروح العقيده التي تحقق للانسان بالفرد امنه الذاتي وسعادته وللمجتمع العدل والتقدم 0
وبالتالي بتوجيه امتناء المسلمه توجيهآ يظمن احتفاظها بمقوماتها وشخصيتها ويعرفها بالعناصر التي يمكن ان نقتبسها من الحظارة الغربيه والعناصر التي يجب الاستغناء عنها كي تعود فتحتل المركز الذي اراده الله لها أمة وسطآ تشهد على البشريه ويكون القران والرسول عليها شهيدين 0
ولاننسى عظيم الجهود التي بذلها بعض المفكرين الاسلاميين في الكشف عن المخططات الاستعماريه لابعاد ابناء الامة الاسلامية عن عقيدتهم بواسطة اجهزة التربيه والارشاد وعرض وجهات نظر الاسلام في هذا المجال ومن بين هذه الجهود ((الاسلام على مفترق الطرق )) لمحمدأسد ((منهج للتربيه ))للمودودي ((منهج التربيه الاسلاميه)) لمحمد قطب ((الفكر الاسلامي الحديث وصلته بالاستعمار الغربي )) لمحمد البيهي (( التبشير والاستعمار في البلاد العربيه )) لفروخ والخالدي ((موقف العالم الاسلامي تجاه الحظارة الغربيه )) للندوي ومؤلفات مالك بن نبي ومحمد محمد حسين 0
فظلآ عن الوثيقتين الخطيرتين اللتين يكشفان عن محاولاات الصهيونيه والتبشير في هذا المجال وهماء( بروتوكولاات حكماء صهيون ) و(الغاره على العالم الاسلامي ) لشا تلييه00

وفي وطنناء الاسلامي اليوم صراع رهيب بين مبادي شتى كلآمنها يطمح الى الانتصار ليحكم المجتمع , وقد تلتقي بعض هذه المبادي المتصارعه في الظاهر
الا انها اساسآ متناقظه أشد التناقض الامر الذي يعني ان انتصار أي منها كفيل بتوجيه ظربة قاصمه للمبادي الاخرى وابعادها عن ساحة الصراع وواقع الحياة
مما يحتم على كل مسلم مستنير متعلم عرض المفاهيم الاساسيه للاسلام على الجماهيرالواسعه التي هي قاعدة الثورات ونبذ مافي المبادي الوضعيه من مظالم وانحرافات وجهل بحقيقة الانسان وطبيعة الحياة 0
وفي هذا نقول ان نهاية الشوط في هذا الصراع لابد ان تكون للمبداء الاكثر شمولآوالاعمق ادراكآ لطبيعة الانسان والحياة وهذا لايكون الا بعرض انسانية فكرنا وتحليل أبعاد نظرته للانسان عامه وتبيان عناصر الهدم وعدم الانسجام في المبادي الوظعيه 0؟
فان لم نفعل فان باستطاعت الاخرين من ذوي العقائد المنحرفه أن يصبغو دعواتهم بالالوان البراقه كي يخدعو بها جماهيرنا الشقيه التي طال بحثها عن الطريق لمعنى الحياة الزكيه0

إن كل المبادي الوظعيه التي لاتنبثق عن منهج الهي ولاتستهدي بهدي الله انماء هي تستهدف إنشاء مجتمعات (علمانيه) تقظي على وحدة الانسان وعلى تكامل وجوده ووحدة كيانه المادي والروحي عندماء تقول له ذلك ميدانك الفردي اصنع فيه ماشئت من فاعليات وممارسات روحيه اودينيه ولكن لاتحاول أن تظلل دائرة العلااقات الاجتماعيه العامه بقيم تاتي بها من هناك او تستوردها من السماء 0 مجتمعات (علمانيه) يغدو وجود الانسان فيها محكومآ بسلطتين الازدواج والثنائيه مما لايقره علم نفس تجريبي ولاحقائق علميه 0

وتكون النتيجه بعثرة الطاقات البشريه ونظوب المعين الحظاري وشقاء الانسان بايقاع الكلل عليه في المجاهده0
ونحن في هذه الفتره نقف على مفترق الطريق بين إسعاد امتناء او اشقائها كماء يجب عليناء أن نرفع أصواتناء بقوه وباسم الملايين مطالبين وعاملين على تبني مبادي الاسلام العظيم التي اثبتت كل التجارب الحظاريه توحدها في ملائمة الانسان واسعاده فردآ وجماعه 0

ولاشك ان المسلمون يواجهون تحديات الحظارة المعاديه والثقافات المسمومه والمفاهيم الدخيله المغلوطه 0
لان رسالة الاسلام بناء متكامل يتلائم مع الفطره البشريه وينسجم معها وعلى المسلمين بصفة عامه والشباب بصفة خاصه أن ينهلو من معين ماجاء به الاسلام ويتقيدو بالثقافة الاسلاميه الواسعه لترسيخ الايمان في نفوسهم وفهم نظم الاسلام وشريعته ورد الشبهات التي تثار بين الحين والاخر من اعدائه للقظاء عليه 0

ان للثقافة اثر قوي وفعال في تحديد إتجاه الامه وولائها وتشكيل سيرها الفكري والمعارفي ومعرفة شباب الامه الاسلاميه بجوهر دينهم واساس حظارتهم وتبيان قيمة التمسك بهذا الدين في رفعتهم وعلو مجدهم ومكانتهم وفي نفس الوقت تحصنهم من الهجمات الشرسه التي يقوم بها اعداء الاسلام على المسلمين والمتمثلة بالغزو الفكري الخطير الذي يراد من ورائه قطع صلة المسلمين بدينهم 0
والثقافة الاسلامية ايظآ قادرة على ايجاد حياة جماعيه تسودها قيم السماء تلك القيم التي ترفع من شان الانسان وتعلي قدره وتجعله بحق – خليفة الله في الارض ينفذ شريعته ويطبق منهجه ويتفاناء في سبيل دعوته وفي ابعاد معالمه وتوضيح الشبه والدسائس التي اثارها اعداء الاسلام من استعمار اواستشراق او تبشير اوصهيونيه فالغرب كان ولايزال يحاول اذابة المسلمين في بوتقة ثقافته وحظارته فحرص علىبث عقائده وافكاره ونظرياته واحاطو بالمسلمين احاطة السوار بالمعصم وقد تيقن المسلمون ان الاسلام هو الحصن الحصين لعزتهم وكرامتهم وامنهم لاسيما في الوقت الحاظر وقد تكالبت عليهم قوى الشرواستشرى الفساد والطغيان في الارض والجبروت والتكبر والاستعلى من اعداء الاسلام في كل مكان وامتناءفي الوقت الحاظر احوج ما تكون الى الثقافة الاسلامية تربط ماضيها المشرق بحاظرها وتوئصل في نفوس ابنائها معناها بحيث تكون لديهم المناعه الاصيلة الفكريه والنفسيه ضد التيارات المعادية لها 0؟

فمنذ أن أعلن محمد صلى الله عليه وسلم عن مولد الانسان الجديد تحت ظل الاسلام بمبادئه واخلاقياته وقيمه ضج التافهون والمنحلون والمهزومون معلنين حربآ ظارية للقظاء عليه والعوده الى جاهليتهم الظلماء 0 ولكن الذي حدث ان كل القوى التي قارعت الاسلام كل الجماعات التي ناطحت صخرته كل الفئات والتشكيلات التي ارادت الوصول على اشلاء امال المسلمين وقيمهم ومبادئهم كل هؤلاء وغيرهم من الطواغيت والجلادين ومن الجبناء الذين يخلدون في الارض كماء تخلد الجرذان كلهم تحطمو تحت اقدام الامة الاسلاميه وتشتتوقبل ان ينالو من مبدئها العظيم شيئآ 0

واليوم بعد ان صمد الاسلام ازاء قوى الجاهلية الاولى والصليبية المتعصبه والوثنية المغوليه والاستعمار باشكاله الثلاثة شرقيآ كان ام غربيآ اليوم نرى ان هناك من يحاول من العملاء الصغار ان يلعبو لعبة اخرى بالقيام بهجوم سافر وقح على قيم الامة المسلمة ومبادئها ومعتقداتها 0ولكن مدلول هذه المحاولات وتوقيتها وبواعثها الخفيه تظطر بكل مسلم الى ان يقف بالمرصاد لمثل هذه المحاولات ويعرظها لظؤ الشمس على الملايين وبما اننا نلاحض الميل في بعض شرائح الجيل الجديد من الشباب من بين ابناء المسلمين نقول لالاننسى ان لهم حصن يلوذون به وحمآ يحتمون به ول نبادر في التوجيه والتوعيه والارشاد والاخذ بيد من جهلو في المعنى لتحظر والحظاره ولنقول لهم انه كان بالامس مثل هذه المحاولاات وكنا ءنصدهاء ولنقل لهم ايظآ انهم مستهدفون في احتوائهم الى ماياخذهم للهاويه ويبعدهم عن اصولهم التي فطرو عليها 0

فهم ابناناء وهم الامتداد لنا وهم امالنا وهم الحملة لسير اصا لتناء وقيمنا وديننا وثقافتنا فان اهملناهم فقد انقلبنا عن ماكنا عليه واضعناء وضعناء0

والمسلم يدرك يقينآ انه في الدنياء ليس مستقلآ ولافردآ يعيش فترة ثم يموت ويبلى كلا ان ماهو لبنة موئثرة فاعلة في صرح ظخم إمتد قرونآ طويلة وسيمتد الى ان يرث الله الارض ومن عليها 0

وبهذا الشعور يحياء المسلم ويوئثر في مجتمعه بمعارف وحقائق علميه ويمهد لمن ياتي بعده سبيل الاستمرار في تشييد النهظه العظيمه 0
فلقد كانت الحظارة الاسلاميه منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم أزهاء الحظارات علمآ وفكرآ وخلقآ وحظاره وقد شهد عصر الخلفاء الراشدين اتجاه المسلمين من جزيرتهم الى أقطار الارض ينشرون الاسلام وتعاليمه وقيمه وغمر الاسلام ارجاء الدنياء بنور الهدى والحق وانتشر على رقعة من الارض تمتد من المحيط غربآالى بلاد تركستان شرقآ ومن بلاد القوقاز شمالآ الى البحر العربي والسودان جنوبآ 0
وسادت اللغه العربيه لغة الدين والدوله وازدهر ت الكوفه والبصره كمركزين للثقافه

في الوقت الذي كانت اورباء تعاني ظلمات الجهاله والتخلف ازدادت الفتوحات الاسلاميه وازداد معها نشر العلم 0؟

وظلت البلاد الاسلاميه قوية مزدهره بفظل التمسك بالقران الكريم منهجآ اساسيآ وبفظل الروح الحظارية القائمه على التجديد الفكري الذي ارساه القران الكريم في نفوس المسلمين كما ساعد على بناء الشخصية المسلمه الواعيه الحصينه ضد التيارات الهدامه 0
ونحن اصحاب الفظل على الحظارة الغربيه حيث استمدت نهظتها من علماء المسلمين 0 ونستطيع ان نقول إجمالآ أن النهظة ألاوربية استمدة من الفكر الاسلامي في معظم مجالتها العلميه والفكريه وغيرها من العلوم الاقتصاديه
والمسلمون لهم الفظل الاكبر في ((علوم الطب )) وفي ((علوم الصيدلة والكيمياء))

وفي0 ((علوم الرياضيات والفلك )) وفي0((علوم النبات والز راعه ))وفي0 ((علوم الجغرافياء وعلوم الارض ))0؟

ويؤكد هذا الدور العلمي للمسلمين على الغرب 0 ماذكرته اقلام الكتاب والمفكرين الغربيين 0

مثل 0 المستشرقه الالمانيه (زيغريد هونكة )في مؤلفها ((شمس العرب تسطع على الغرب ))0
إذ تقول إن سيلآ عارمآ من نتاج الفكر العربي ومواد الحقيقة والعلم وقد نقحته أيدي عربيه ونظمته وعرظته بشكل مثالي قد اكتسح اورباء وغمر أرضهاء الجافة غمرآ فاشبعها كماء يشبع الماء الرمال الجافه 0؟
ويقول المستشرق (برينولت ) في كتابه ((تكوين الانسانيه ))0 العلم هو أجل خدمة قدمتها الحظارة العربيه الى العالم الحديث 0 فعلماء الاغريق نظموا وعممواووصفوا النظريات ولكن روح البحث وإجلأ المعرفة اليقينيه والطرق الدقيقة والملاحظات المستمره كانت غريبة عن مزاج الاغريق وعلماء العرب هم أصحاب الفظل في تعريف اورباء بهذا كله لذا فان النتاج العلمي الغربي اصبح مدين بوجوده لهؤلأ العلماء العرب 0

وهناء يستوجب عليناء ذكر مقومات البناء الاجتماعي 0؟

فلابد لتحقيق المجتمع الفاظل من توافر العناصر التي تظمن لهذا المجتمع القوه والوحده والتماسك والاستمرار والاسهام في البناء الحظاري الذي يعود بالخير للئنسانية جمعأ0
ومن هذه العناصر 0\

أولآ\\ صياغة الفردصياغة تقوم على اساس إبراز خصائصه الانسانية العلياء وتطهيره من أدران الهبوط والاسفاف والتجافي به عن كل ما يتنافى مع أصالة فطرته وكمال انسانيته والسمو به فكرآ وروحآ وشعورآ وسلوكاء

ثانيآ\\ صياغة المجتمع على اساس إنساني يقوم على مبادي سليمه وغايات طيبه واخلااق قويمه وروابط تحقق الوحدة والتكافل والعدل وتمنع الاثرة والظلم

ثالثآ \\ إقامة العلااقات بين الفرد والمجتمع على اساس التساند والتوازي بين النزعتين الفرديه والجماعيه بحيث لاتطغى نزعة على أخرى ولايقع أي تعارض أو تطرف بين النزعتين أو يجري أي خلل في الحقوق والواجبات 0

رابعآ\\إنبثاق النظام الاجتماعي بمعناه الشامل وفي جوانبه التربويه والسياسيه والاقتصاديه والاخلاقية من عقيدة حقآ واضحة لالبس فيها ولاغموض 0

ويحقق الاسلام هذه العناصر التي يقوم عليها المجتمع الفاظل على اساسآ إيجابي وأخر سلبي تطبيقآ لمنهجه في إقامة المعروف وهدم المنكر 0ويصوغ الفرد والجماعه بينهما والنظام الذي لاغنى عنه لحياتآ اجتماعيه صحيحه على اساس عقيدة التوحيد الفطرية السليمه التي جات بالخير والحق والاستقامة والرشاد وفق المنهج الالهي الذي قرره الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم حيث قال 0

(شرع لكم من الدين ما وصى به نوحآ والذي اوحيناء اليك وما وصيناء به ابراهيم وموسى وعيسى أن أقيمو الدين ولاتتفرقو فيه ) صدق الله العظيم 0
وتتحقق فيما شرع الله عزوجل عناصر هذا المجتمع الفاظل على اكمل صوره واقوم تربيه واقوى كيان بحيث يكون( المجتمع الاسلامي) هووحده من دون أي مجتمع إنساني أخر المجتمع الفاظل المنشود 0

1- \\ صياغة الفرد
الفرد هو هذا الانسان الذي خلقه الله عزوجل بيديه ونفخ فيه من روحه وفضله على كثير من خلقه وسخر له مافي السموات والارض وكرمه اعظم تكريم وخلقه في اعظم تقويم وأسبغ عليه نعمة ظاهرة وباطنه وحمله الامانة الغاليه وأكرمه بالفطرة الطيبه وأعده اكمل إعداد وأوفاه وامره ان يعبده وحده لاشريك له عبادة خالصة يؤدي بها شكر ربه ويبتغي ثوابه ورظاه 0 حيث قال تعالى (وما خلقت الجن والانس الاليعبدون ما اريد منهم رزقآ وما اريدأن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين) إن ألاسلام بهذا قد كرم الفرد الانساني كرامة رائعه ينالها منذ تكوينه جنينآ في بطن امه وهي كرامة ينشرها منهج الاسلام على كل فرد من البشرذكرآ كان ام انثى كما يصون منهج الاسلام دم الانسان ان يسفك او عرظه ان ينتهك وماله أن يغتصب ومسكنه ان يقتحم ونسبه أن يبدل ووطنه أن يخرج منه او يزاحم عليه وضميره أن يتحكم فيه قسرآ أوتعطل حريته خداعآ ومكرآ فهو حمى محمي وفي حرم محرم ولايزال حتى ينتهك هو حرمة نفسه وينزع بيده هذا الستر المضروب عليه بارتكاب جريمة ترفع عنه جانبآ من تلك الحصانه 0
ولم يكتف الاسلام بان عرف كل فردآ حقه نظريآ في هذه الحصانة الانسانيه ولكنه اخذ يهيب به أن يدافع عن هذا الحق ويقاتل دونه وأن يضحي بنفسه في سبيله 0
وإذا كانت الكرامة الانسانيه كماء قررها منهج الاسلام سياجآ لحرمة الانسان وحصانة له وحفظآ لحقوقه فانهاء من ناحية اخرى روح تحمل الانسان على أن يعرف في هذا الوجود مكانته التي بوأه الله إياهاء ووظيفته التي كلفه بها ويقتظي ذالك منه أن يتحرك وفق خصائص الأنسانيه ألاصيلة وفطرته النقيه فلا يهبط ولايتقاصر عن السمو والأرتقاء بل ينطلق في رحاب الجد والعلم والانتاج دون ان يشوب انطلاقه غرور أوظلم أوكبرياء 0


يقوم التصور الاسلامي للكون والحياة والانسان على حقيقة أن كل شي يخضع لله عز وجل وينقاد لأمره 0
وفي قوله عز وجل 0
(وله من في السموات والارض كلن له قانتون )
فالانسان وفق هذا التصور مكلف بحكم ما أودع الله فيه من الفطره وما ميزه به من العقل أن يصبغ حياته كلها وفق مقتضى هذه الحقيقه 0
بحيث يحقق في حياته معنى الطاعه الكامله لله والانقياد التام لأمره والخضوع لحكمه

فأذا إنسجم بكل ملكاته وطاقته مع هذا اليقين وإتجه بصدق وإخلاص نحو هذه الغايه كان مؤمنآ حقآ 0
والمؤمن الحق هو الفرد الصالح النافع الذي يحسن إلى نفسه وإلى الناس

قا ل تعالى 0
( ومن احسن دينآ ممن أسلم وجهه لله وهو محسن ) 0
وقال تعالى 0
(ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد إستمسك بالعروة الوثقى)
ولابد أن يتم توافق ألانسان وإنسجامه الكامل مع هذه الغايه التي قررها المنهج الرباني بحيث يشمل فكر الانسان ونيته وشعوره وإرادته وسلوكه وحركته 0
وبذالك يدرك مكانه في هذا الوجود وعلاقته بهذا الكون وتقويمه لهذه الحياة فلايزل ولايظل ولاتتشعب به السبل أوتلتوي به المسالك 0 وبذالك تخلوحياته عن العبث والفراغ 0؟
ويقول الحق سبحانه وتعالى 0
(أفحسبتم أنماء خلقناكم عبثأ وإنكم إليناء لاترجعون0 فتعالى الله الملك الحق)صدق الله العظيم0
2\\صياغة المجتمع
تنطلق صياغة المنهج الاسلامي للمجتمع من حيث المبادي والغايات والروابط والاخلاق والمثل والتسريعات من حقيقتين أصيلتين راسختين تنبثق عنهما وتتحرك بها وتاتئثر بائيحائتهما وتستنير بهديهما كل المسائل والقظاياء المتصلة بالمجتمع على أي مستوى كان وفي أي زمان ومكان بحيث لاتقوم مشكله الاوتجد الحل الناجع الحاسم ولاينشب خلاف إلاوينتهي بالوفاق والوئام وتسود الطمئنينه ويعم الرخاء وينتشر السلام 0
قال تعالى 0 (وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرآمن طين فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين )

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم 0
" أيها الناس إن ربكم واحد وإن أبكم واحد كلكم لادم ,وأدم من تراب إن أكرمكم عند الله أتقاكم ,وليس لعربي على عجمي ولالعجمي على عربي ولالأحمرعلى ابيض ولالأبيض على أحمر فظل إلا بالتقوى "0

وإتحدت مع طبيعة الاصل والنشأة تلك الفطره التي فطرهم الله عليها ،وتلك الاستعدادات التي أودعها الله فيهم ،

فهم من حيث علاقتهم بماء في هذه الحياة من متع وزينه إنماء يصدرون عن حب لها وتطلع إليها 0
قال تعالى 0
(زين للناس حب ألشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطره من الذهب والفظه والخيل المسومة والانعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنياء والله عنده حسن المأب ) 0
وقال تعالى 0\
(ونفس وما سواها فالهمها فجورها وتقواها قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها )

وهاتان الحقيقتان هما وحدة الاصل 0
فالبشر جمعيآ ينتسبون إلى أب واحد وأم واحده وإذا إختلفو جنسآ ولونآ ووطنآ ،فلا ينبغي أن يكون إختلافهم الذي إقتظته حكمة الله عز وجل لعمارة الارض بهم ،عائقآ عن مشاركتهم ألايجابيه في هذه الوظيفه ألانسانيه التي يفرض أداؤها على الوجه الصحيح التعارف فيما بينهم والتعاون الذي يعود بالخير وهذاهو المعنى ألانساني اللأصيل الذي يقرره منهج الاسلام وتغذيه توجيهاته وقواعده وأحكامه 0
قال تعالى في محكم كتابه0 (يا أيها الناس إتقو ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجا لآ كثيرآ ونساء وإتقو الله الذي تساءلون به والارحام إن الله كان عليكم رقيبآ )
ويقول سبحانه وتعالى 0
(يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرآ وأنثى وجعلناكم شعوب وقبائل لتعارفو إن أكرمكم عند الله أتقاكم) 0
وإذا كان الناس قد خلقو كما يقرر منهج الاسلام – من نفس واحدة فان الوحدة الانسانيه فيما بينهم متحققه أتم تحقيق في خصائصهم الانسانيه التي اودعها الله فيهم فهم لايختلفون من حيث أصل النشئة فقد خلقهم الله من التراب فاتحدت بذالك طبيعتهم ومن شأن وحدة الطبيعه فيهم أن توجه طاقاتهم لما يحقق النفع والخير لهم 0
ولوحدة العقيدة دورآ 0
ومحور هذه العقيده هوتلك الصلة التي تجعل البشر جميعآ عبادآ لله عز وجل وعقيدة التوحيد توئكد أن رسل الله عز وجل قد جاؤ جميعآ بذالك الدين الواحد وهو الاسلام
وبقوله تعالى 0

(إن الدين عند الله الاسلام )وقوله (ومن يبتغ غير الاسلام دينآ فلن يقبل منه )

فهذا هو أساس العقيدة الذي لايتبدل أماء التشريع الذي ينظم حياة الجماعه فهو الذي يتطورفي الرسالات الإلهيه على أيدي الرسل تبعآ لمصلحة البشريه ودرجة نموها وتطور إدراكها 00000

{ملخص ومنقول \عمر الخطيب\ وابن عثمان}
__________________
[SIGPIC][/SIGPIC
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
الحر حمامه غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.