عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-09-2012, 03:22 PM   #1
عضو مميز
 
صورة القلب محتار والرب غفار الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
البلد: في مملكة أبومتعب "طال عمره"وبالتحديد شرقاوي
المشاركات: 276
قوة التقييم: 0
القلب محتار والرب غفار is on a distinguished road
سارع بالمتاب قبل الممات

سارع بالمتاب قبل الممات



بسم الله الرحمـن الرحيم

سارع بالمتاب قبل الممات

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنها وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ،

وأشهد أن لا إلـه إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مر رجل ممن كان قبلكم بجمجمة ، فنظر إليها فحدث نفسه بشيء ثم قال: يا رب أنت أنت وأنا أنا ، أنت العواد بالمغفرة وأنا العواد بالذنوب ، وخر لله ساجدا ، فقيل له: ارفع رأسك فأنت العواد بالذنوب وأنا العواد بالمغفرة ، [ فرفع رأسه ، فغفر له ] .



أبعث بهذه الرسالة إلى إخواني ممن سجد لله تعالى ولو سجدة واحدة يوما من عمره ، إلى كل من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان ، إلى كل من هداه الله تعالى إلى جادَّة الصواب إلى الطريق المستقيم وذاق طعم الإيمان بالصيام والقيام في رمضان ، إلى كل محب لله وللرسول ، إلى كل ساعي لمغفرة ورحمة ورضوان من الملك الديان ، ودخول الجنان والزواج من الحور الحسان بفضل ومنَّة من الحنَّان المنَّان ، أقدِّم هذه الكلمات .

وهي عبارة عن وصية أوصيكم بها وأذكر بها نفسي أولاً وإياكم وأستحلفكم بالله أن استمروا في طاعة الله وعبادته ولا ترتدوا على أعقابكم ولا ترجعوا إلى سابقة عهدكم قبل رمضان من ترك للصلاة وسماع الأغاني والألحان ومشاهدة الأفلام وترك القيام والتطوع من الصيام بعد أن تذوَّقتم طعم الإيمان .

وقد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم : (( ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا )) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح .

أخي في الله يا من خرجت من ظلمة المعصية إلى نور الطاعة يا من عبدت الله في رمضان أسألك بالواحد الديان ألا تعود إلى الظلمة بعد أن منَّ الله عليك بالنور ، يا من وجدت حلاوة الإيمان أسمع لقول النبي العدنان : (( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله و رسوله أحب إليه مما سواهما و أن يحب المرء لا يحبه إلا لله و أن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار )) رواه البخاري ومسلم عن أنس .

وأسألك بالله العظيم أن لا تحرم نفسك من أن يتبشبش الله في وجهك بإقامة الصلوات وحضور الجماعات ، بهذا أخبر الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله : (( ما توطن رجل مسلم المساجد للصلاة والذكر إلا تبشبش الله له كما يتبشبش أهل الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم ))

رواه ابن ماجه عن أبي هريرة – والتبشبش : هو الشدة في الفرح كفرحة أهل الغائب بغائبهم إذا عاد إليهم بعد غياب طويل - .

وإذا أحببت أخي في الله أن تتعرف أكثر عن مدى فرح الله بتوبة عبده إليه استمع لهذا الحديث على لسان الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه : (( لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل في أرض دوية مهلكة معه راحلته عليها طعامه وشرابه فوضع رأسه فنام فاستيقظ وقد ذهبت راحلته فطلبها حتى إذا اشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله تعالى قال أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت فوضع رأسه على ساعده ليموت فاستيقظ فإذا راحلته عنده عليها زاده وشرابه فالله أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته .

رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية لمسلم " فاستيقظ إذ هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي و أنا ربك ! أخطأ من شدة الفرح "

فيا أخي لا تحرم نفسك من هذا الفرح العظيم من الرحمـن الرحيم فإنَّك لا تدري لعلَّك تكون ممَّن يضحك لهم علاَّم الغيوب فتكون ممن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، استمع لحبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث يقول : (( … وإذا ضحك ربك إلى عبد في الدنيا فلا حساب عليه ))

رواه أحمد وأبو يعلى وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب .

فهو سبحانه : { غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ } (غافر:3) . وهو سبحانه : (( يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها )) رواه مسلم والنسائي .

وهو سبحانه القائل في حديثه القدسي : (( يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل و النهار و أنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني رواه مسلم عن أبي ذر )) .

أخي في الله اعلم أنَّ الله تعالى سنَّ في خلقة سنَّها عليهم ، سنَّة لا تتبدل ولا تتغيَّر وإن من سنته ما أخبر به سبحانه من قوله تعالى : { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً *قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى) (طـه:123- 126) .

حيث سنة الله في خلقه اقتضت أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، فإن حياتكم لا تتقلَّب ولا تتغير إلا بتقلبكم وتغيركم ، قال تعالى : { وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ } (لأعراف:96)

{وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ } (النحل:112)



أخي في الله اعلم وإنَّ من سنن الله تعالى التي سنها وأجراها على خلقه ، أن جعل المعاصي سبب كل عناء ، وطريق كل تعاسة وشقاء ، ما أحلَّت في ديار إلا أهلكتها ، ولا فشت في مجتمعات إلا دمَّرتها وأزالتها ، وأما أهلك الله تعال أمة من الأمم إلا بذنب ، وما نجا وتاب إلا بتوبة وطاعة ، فإنَّ ما أصاب الناس من ضر وضيق في كل مجال من المجالات فردياً كان أو جماعياً ، هو بسبب معاصيهم وإهمالهم لأوامر الله عز وجل ونسيانهم شريعته .

وكتاب الله تعالى خير شاهد ، فقد عمَّ قوم نوح الغرق ، وأهلكت عاداً الريح العقيم ، وأخذت ثمود الصيحة ، وقُلِبَت قرى قوم نوح عليهم ، قال سبحانه وتعالى : { فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } (العنكبوت:40)

إنَّ أضرار المعاصي ، وشؤم الذنوب عظيم وخطير ؛ فهي موجبة للذل والحرمان ، جالبة للصد عن سبيل الرحمـن ، تورث الهوان ، هكذا قضى الملك الديان ،

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : (( يا معشر المهاجرين خمس خصال إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله تعالى ويتخيروا فيما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم )) رواه ابن ماجه واللفظ له والبزار والبيهقي وهو صحيح .

و عن البراء بن عازب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما اختلج عرق و لا عين إلا بذنب و ما يدفع الله عنه أكثر )) صحيح الجامع الصغير

إذاً فالمعصية جعلها الله سبحانه وتعالى سبب كل شقاء وبلاء ، كما جعل الله تعالى الطاعة سبب كل رخاء وهناء ،

فالمعصية إذاً تزيل النعم وتحل النقم . فما زالت عن العبد نعمة إلا بذنب ، ولا حلَّ فيه نقمة إلا بذنب . قال سبحانه وتعالى { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ }

ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )) رواه ابن ماجه عن أنس وهو حسن.
__________________
ياربي توفقني و تيسراموري ياحي ياقيوم اللهماصلي وسلم على نبينا محمد
القلب محتار والرب غفار غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 04-09-2012, 06:09 PM   #2
عضو متألق
 
صورة الحر حمامه الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
البلد: في ديرتن ماها حلو نشربه غرف بالدلو
المشاركات: 712
قوة التقييم: 0
الحر حمامه is on a distinguished road
أحسن الله لك كماء أحسنت التذكير وبلغت الحائر بالتفكير وجزاك الجنه وجعلنا وإياك من الداخلين المستبشرين ومن الله علينا وعليك بنعمة الاسلام واكرمنا به وحفظنا عليه \\الشكر الجزيل لك اخي على ماقدمت حفظك الكريم ورعاك
__________________
[SIGPIC][/SIGPIC
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
الحر حمامه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-11-2012, 02:44 PM   #3
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 39
قوة التقييم: 0
أستغفر الله is on a distinguished road
كلمات قيمه جزااااك الله خيرا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أستغفر الله غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.