عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 02-12-2012, 10:05 PM   #11
عضو بارز
 
صورة الحياة كلمه الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 313
قوة التقييم: 0
الحياة كلمه is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها goo مشاهدة المشاركة
اكبر خطاء من الامام هالاسلوب العنيف الله يهديه
والخطاء يشمل المصلي الله يهديه يشمله مانقول لا
لكن الامام الله يهديه المفروض ياخذه على جنب ويكمله مب اسلووب تعنف وقدام الناس يسبب الاحراج للانسان
اعرف واحد ماقول سعودي الا باكستاني دهان والله معروف بالرس كان يصلي ومحافظ يوم خلص الصلاه الا يهاوشه واحد
وينحرج عشان البويه على ثوبه والحين يالله نشوفه نصلي ماقول له شهر او شهرين لا سنين موقف واحد غيره الى الاسوء
رساله الى الامام والى اللي صلوا معه ارجوا منكم التريث قبل الحكم وش ذنبه اذا بكره يكره المسجد منك ومن اللي يصلون لاحول ولا قوه الا بالله اسال الله له الهدايه والله لو مسكته على جنب وكلمته انه يستحي ويغير نغمته ويتغير الى الاحسن ولا الى الافضل ويمكن ينصح اللي حواليه ويسوي خير
__________________
الا بذكر الله تطمئن القلوب
الحياة كلمه غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 03-12-2012, 12:15 AM   #12
عضو ذهبي
 
صورة صلاتي سر سعادتي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: الـــــرس
المشاركات: 3,845
قوة التقييم: 0
صلاتي سر سعادتي is on a distinguished road
الله يغفر له ويرحمه ويهديه ويرزقه ويعافيه
المفروض انصحوه ودعوله بالهدايه وصلاح ...
__________________
اللهم اغفر لوآلدي وارحمهمآ وأعفو عنهمآ ,
وأغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقهم من الخطايا كما ينقىء الثوب
الأبيض من الدنس .
اَمين ..اَمين..أمين
صلاتي سر سعادتي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 12:17 AM   #13
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
البلد: الرس
المشاركات: 1,307
قوة التقييم: 0
كسرة بسكوت is on a distinguished road
الله يعلم نيته يمكن ناسي يحطوه صامت ويوم رن ماعرف يتصرف او مثل بعض الناس ماعلى بالهم
كسرة بسكوت غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 01:48 AM   #14
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 3,755
قوة التقييم: 0
:العمدة الدهشاء: is on a distinguished road
الله يهديهم بس
والله يا هو شين اسلوب المطوع يمكن الرجال ناسيه بعدين مو متعمد الدين يسر مو عسر
وبعدين تسان امسكوه ع جنب وانصحوه
وبعدين الي دعو الدعوه قد المضره
:العمدة الدهشاء: غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 06:27 AM   #15
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 65
قوة التقييم: 0
أنس الحربي is on a distinguished road
بل إن المناسب مع هؤلاء هو هذا الأسلوب وهو الشدة والزجر لأنهم يعلمون الحال ويفهمون وضع الصلاة ثم اختيارهم للنغمات الموسيقية هذا بحد ذاته خطأ وهذه مخالفة يترتب عليها مخالفات كثيرة .
وليس من الحكمة أن نلزم دائما الهدوء والأسلوب البارد بحجة الحكمة والتطلف . والنبي صلى الله عليه وسلم تطلف مع الأعرابي الذي بال في المسجد لجهله فهو أول مرة يفعل هذا الفعل وهو قادم من بئية الأعراب التي يغلب عليها الجهل فاتخذ معه هذا الأسلوب ، ولكن لما رأى خاتم الذهب على أحد أصحابه ماذا فعل صلى الله عليه وسلم ( أخذه بيده ونزعه وطرحه في الأرض ثم قال ( أيعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيضعها في يده ) فانظر للجد والحزم والتأديب . ولما أراد أن يدخل على بيت عائشة رضي الله عنها ورأى القرام الذي فيه صورة على الباب تغير وجهه وامتنع عن دخول البيت فانظر إلى الغيرة على حدود الله ومحارمه . فالأمور تنزل بمنازلها ولا يطالب المسلم دائما بالضعف والخور ثم يقال إن هذا هو الأسلوب النبوي بل كان النبي صلى الله عليه وسلم من أشد الناس غضبا إذا انتهكت المحارم والسنة ملئية بهذه القصص .
أنس الحربي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 08:11 AM   #16
979
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 38
قوة التقييم: 0
979 is on a distinguished road
السلام عليكم
لك تشكراتي أنس الحربي ع الرد >> فعلاً اصبحنا نتهاون في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

واول الامر بالمعروف هو الضرب ثم باللسان ثم بالقلب وذلك اضعف الايمان ..


اما بالنسبه للي يقول امسكه ع جنب الصراحة اضحكني ليش وهو شايف الامام مسنتر عنده (( يعرفه )) المسجد مليان بالمصليان كيف يمسكه بالجنب وينصحه بعضهم اصلاً اذا ازعج المصلين بالمسجد اول ما يسلم الامام خرج يمشي مليووووون
979 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 09:59 AM   #17
مشرفة المنتدى الدعوي
 
صورة أم عبدالله الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
البلد: في ديار الأخيار
المشاركات: 1,975
قوة التقييم: 7
أم عبدالله will become famous soon enough
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أنس الحربي مشاهدة المشاركة
بل إن المناسب مع هؤلاء هو هذا الأسلوب وهو الشدة والزجر لأنهم يعلمون الحال ويفهمون وضع الصلاة ثم اختيارهم للنغمات الموسيقية هذا بحد ذاته خطأ وهذه مخالفة يترتب عليها مخالفات كثيرة .
وليس من الحكمة أن نلزم دائما الهدوء والأسلوب البارد بحجة الحكمة والتطلف . والنبي صلى الله عليه وسلم تطلف مع الأعرابي الذي بال في المسجد لجهله فهو أول مرة يفعل هذا الفعل وهو قادم من بئية الأعراب التي يغلب عليها الجهل فاتخذ معه هذا الأسلوب ، ولكن لما رأى خاتم الذهب على أحد أصحابه ماذا فعل صلى الله عليه وسلم ( أخذه بيده ونزعه وطرحه في الأرض ثم قال ( أيعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيضعها في يده ) فانظر للجد والحزم والتأديب . ولما أراد أن يدخل على بيت عائشة رضي الله عنها ورأى القرام الذي فيه صورة على الباب تغير وجهه وامتنع عن دخول البيت فانظر إلى الغيرة على حدود الله ومحارمه . فالأمور تنزل بمنازلها ولا يطالب المسلم دائما بالضعف والخور ثم يقال إن هذا هو الأسلوب النبوي بل كان النبي صلى الله عليه وسلم من أشد الناس غضبا إذا انتهكت المحارم والسنة ملئية بهذه القصص .


أخي الكريم
لو تكرمت بمراجعة استدلالك بالأحاديث ، والتأمل في الموقف الذي حصل كما ذكره صاحب الموضوع
وانظر لعله يتضح لك غير ما ذكرت

أوافقك الرأي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يغضب إذا انتهكت محارم الله،
ولكنه كان لا يقول إلا خيرا، وينصح بقوله فما بال أقوام، ولا يدعو على العاصي، بل نهى عن ذلك
وغاية ما في الأحاديث التي ذكرتها أنه صلى الله عليه وسلم أزال ذلك المنكر بيده، ونهى عنه بالحسنى
أما أنه ينفر ويدعو على العاصي ـ كما ذكر في الموضوع أعلاه ـ فحاشاه والله..!


اقرأوا إن شئتم كلام بعض أهل العلم في كيفية دعوة العصاة ومنهج النبي صلى الله عليه وسلم في دعوتهم

إليكم كلام ابن حزم في كتابه الأخلاق والسير، ومع شدته رحمه الله،
إلا أنه كتب كلاما حري بكل داعية وإمام أن يكتبه بماء الذهب، ومن فاته العمل به فقد فاته الخير الكثير..


قال رحمه الله: ( الاتساء ـ أي الاقتداء ـ بالنبي صلى الله عليه وسلم في وعظ أهل الجهل والمعاصي والرذائل واجب،
فمن وعظ بالجفاء والاكفهرار فقد أخطأ، وتعدى طريقته صلى الله عليه وسلم وصار في أكثر الأمر مغرياً للموعوظ بالتمادي
على أمره لجاجاً وحرداً ومغايظة للواعظ الجافي، فيكون في وعظه مسيئاً لا محسناً،
ومن وعظ ببشر وتبسم ولين وكأنه مشير برأي، ومخبر عن غير الموعوظ بما يستفتح من الموعوظ، فذلك أبلغ وأنجع في الموعظة.
فإن لم يتقبل فلينتقل إلى الموعظة بالتحشيم وفي الخلاء، فإن لم يقبل ففي حضرة من يستحي منه الموعوظ،
فهذا أدب الله في أمره بالقول واللين.
وكان صلى الله عليه وسلم لا يواجه بالموعظة لكن كان يقول: ما بال أقوام يفعلون كذا، وقد أثنى عليه الصلاة والسلام على الرفق ، وأمر بالتيسير، ونهى عن التنفير.
وكان يتخول بالموعظة خوف الملل،
وقال تعالى: ( ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك ).
وأما الغلطة والشدة، فإنما تجب في حد من حدود الله تعالى، فلا لين في ذلك للقادر على إقامة الحد خاصة.
ومما ينجع في الوعظ أيضاً، الثناء بحضرة المسيء على من فعل خلاف فعله، فهذا داعية إلى عمل الخير.
وما أعلم لحب المدح فضلاً هذا وحده، وهو أن يقتدي به من يسمع الثناء. ولهذا يجب أن تؤرخ الفضائل والرذائل،
لينفر سامعها عن القبيح المأثور عن غيره، ويرغب في الحسن المنقول عمن تقدمه، ويتعظ بما سلف
) الأخلاق والسير (2/133)




أسأل الله أن يهدينا لأحسن الأخلاق والأعمال فإنه لا يهدي لأحسنها إلا هو سبحانه.



__________________

[ الحق ما قام الدليل عليه ؛ وليس الحق فيما عمله الناس ]
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 7/ 367
أم عبدالله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 11:43 AM   #18
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 19
قوة التقييم: 0
تومه.. is on a distinguished road
الله يهديه وبالفعل الامام اسلوبه خاطئ
تومه.. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 01:17 PM   #19
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 65
قوة التقييم: 0
أنس الحربي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أم البررة مشاهدة المشاركة


أخي الكريم
لو تكرمت بمراجعة استدلالك بالأحاديث ، والتأمل في الموقف الذي حصل كما ذكره صاحب الموضوع
وانظر لعله يتضح لك غير ما ذكرت

أوافقك الرأي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يغضب إذا انتهكت محارم الله،
ولكنه كان لا يقول إلا خيرا، وينصح بقوله فما بال أقوام، ولا يدعو على العاصي، بل نهى عن ذلك
وغاية ما في الأحاديث التي ذكرتها أنه صلى الله عليه وسلم أزال ذلك المنكر بيده، ونهى عنه بالحسنى
أما أنه ينفر ويدعو على العاصي ـ كما ذكر في الموضوع أعلاه ـ فحاشاه والله..!


اقرأوا إن شئتم كلام بعض أهل العلم في كيفية دعوة العصاة ومنهج النبي صلى الله عليه وسلم في دعوتهم

إليكم كلام ابن حزم في كتابه الأخلاق والسير، ومع شدته رحمه الله،
إلا أنه كتب كلاما حري بكل داعية وإمام أن يكتبه بماء الذهب، ومن فاته العمل به فقد فاته الخير الكثير..


قال رحمه الله: ( الاتساء ـ أي الاقتداء ـ بالنبي صلى الله عليه وسلم في وعظ أهل الجهل والمعاصي والرذائل واجب،
فمن وعظ بالجفاء والاكفهرار فقد أخطأ، وتعدى طريقته صلى الله عليه وسلم وصار في أكثر الأمر مغرياً للموعوظ بالتمادي
على أمره لجاجاً وحرداً ومغايظة للواعظ الجافي، فيكون في وعظه مسيئاً لا محسناً،
ومن وعظ ببشر وتبسم ولين وكأنه مشير برأي، ومخبر عن غير الموعوظ بما يستفتح من الموعوظ، فذلك أبلغ وأنجع في الموعظة.
فإن لم يتقبل فلينتقل إلى الموعظة بالتحشيم وفي الخلاء، فإن لم يقبل ففي حضرة من يستحي منه الموعوظ،
فهذا أدب الله في أمره بالقول واللين.
وكان صلى الله عليه وسلم لا يواجه بالموعظة لكن كان يقول: ما بال أقوام يفعلون كذا، وقد أثنى عليه الصلاة والسلام على الرفق ، وأمر بالتيسير، ونهى عن التنفير.
وكان يتخول بالموعظة خوف الملل،
وقال تعالى: ( ولو كنت فظاً غليظ القلب لا نفضوا من حولك ).
وأما الغلطة والشدة، فإنما تجب في حد من حدود الله تعالى، فلا لين في ذلك للقادر على إقامة الحد خاصة.
ومما ينجع في الوعظ أيضاً، الثناء بحضرة المسيء على من فعل خلاف فعله، فهذا داعية إلى عمل الخير.
وما أعلم لحب المدح فضلاً هذا وحده، وهو أن يقتدي به من يسمع الثناء. ولهذا يجب أن تؤرخ الفضائل والرذائل،
لينفر سامعها عن القبيح المأثور عن غيره، ويرغب في الحسن المنقول عمن تقدمه، ويتعظ بما سلف
) الأخلاق والسير (2/133)




أسأل الله أن يهدينا لأحسن الأخلاق والأعمال فإنه لا يهدي لأحسنها إلا هو سبحانه.



إضافة جميلة
ولكن لا ننسى أن السنة جاءت بكلا الأسلوبين والأمثلة كثيرة جدا وقد جاء الحث على الرفق وجاء الأمر بالرحمة ولكن قد يكون من القسوة رحمة فلا يمكن أن يفهم من الحكمة أو من الرفق أو من الرحمة الضعف بالحق ، ثم لا بد من التفريق بين الإنكار للمنكر المعين المحدد وبين الإنكار العام وفرق بين التوجيه والإنكار وفرق بين التعليم والتأديب وفي كل هذه الأمور جاءت السنة وقد جاء في السنة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لأهل المعصية بالهداية وجاء دعاؤه عليهم بالهلاك والعذاب فالمسألة ليست ضعف وتعال على جنب أقول لك وأنت مجاهر بالمعصية بل المجاهر لا بد من ردعه وخاصة إذا كان في البلد ويعرف الحكم ويعلم الأنظمة والعادات واعراف الناس . بل إن النبي صلى الله عليه وسلم حدد مراتب إنكار المنكر فجعل أول مرتبة التغيير باليد وتصور معي لو أن أحد المصلين قال أنا أقدر أغير بيدي ثم مد يده على هذا الجوال ,اقفله من جيب صاحبه وقال هذا منكر صوت موسيقي في مسجد أثناء الصلاة وأنا أمرت أن أغيره بيدي إن كنت أستطيع هل سيقال إن هذا خالف السنة !!! لكن لما ترك الناس الأمر بالمعروف على الطريقة الصحيحة أصبح الناس ينتقدون من يغير المنكر مع أنه هو الذي على صواب والآخر على خطأ ولكن لم قويت شوكت أهل الغفلة وأهل المعاصي وظهرت المجاهرة أصبحنا ندرى الناس ونقول لا تحدث مضاعفات مع أن أهل الباطل يقدمون على باطلهم ولا يقولون نخشى أن تحصل مضاعفات فهنا لا بد من الحزم والرد بالمثل ، فمن جاهر رددنا عليه علانية ومن أخفى نصحناه بخفيه ووضحنا له الحكم بسرية تامة .
أنس الحربي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-12-2012, 03:29 PM   #20
مشرفة المنتدى الدعوي
 
صورة أم عبدالله الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
البلد: في ديار الأخيار
المشاركات: 1,975
قوة التقييم: 7
أم عبدالله will become famous soon enough
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أنس الحربي مشاهدة المشاركة
إضافة جميلة
ولكن لا ننسى أن السنة جاءت بكلا الأسلوبين والأمثلة كثيرة جدا وقد جاء الحث على الرفق وجاء الأمر بالرحمة ولكن قد يكون من القسوة رحمة فلا يمكن أن يفهم من الحكمة أو من الرفق أو من الرحمة الضعف بالحق ، ثم لا بد من التفريق بين الإنكار للمنكر المعين المحدد وبين الإنكار العام وفرق بين التوجيه والإنكار وفرق بين التعليم والتأديب وفي كل هذه الأمور جاءت السنة وقد جاء في السنة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لأهل المعصية بالهداية وجاء دعاؤه عليهم بالهلاك والعذاب فالمسألة ليست ضعف وتعال على جنب أقول لك وأنت مجاهر بالمعصية بل المجاهر لا بد من ردعه وخاصة إذا كان في البلد ويعرف الحكم ويعلم الأنظمة والعادات واعراف الناس . بل إن النبي صلى الله عليه وسلم حدد مراتب إنكار المنكر فجعل أول مرتبة التغيير باليد وتصور معي لو أن أحد المصلين قال أنا أقدر أغير بيدي ثم مد يده على هذا الجوال ,اقفله من جيب صاحبه وقال هذا منكر صوت موسيقي في مسجد أثناء الصلاة وأنا أمرت أن أغيره بيدي إن كنت أستطيع هل سيقال إن هذا خالف السنة !!! لكن لما ترك الناس الأمر بالمعروف على الطريقة الصحيحة أصبح الناس ينتقدون من يغير المنكر مع أنه هو الذي على صواب والآخر على خطأ ولكن لم قويت شوكت أهل الغفلة وأهل المعاصي وظهرت المجاهرة أصبحنا ندرى الناس ونقول لا تحدث مضاعفات مع أن أهل الباطل يقدمون على باطلهم ولا يقولون نخشى أن تحصل مضاعفات فهنا لا بد من الحزم والرد بالمثل ، فمن جاهر رددنا عليه علانية ومن أخفى نصحناه بخفيه ووضحنا له الحكم بسرية تامة .

لم يا أخي تسمي أسلوب الرفق ضعفا
كلا وربي.. بل هو قوة إن وضع في مكانه
بل إن التعامل بالرفق أصعب من الشدة، لأنه يحتاج إلى مجاهدة النفس والتجرد للحق وحب الخير للغير وهذه لا يطيقها إلا الموفق.
وأهل العلم يقولون إن الأصل في الدعوة الرفق وليس الشدة..
ومن الحكمة كما ذكرتم، وضع كل منهما في موضعه .
ولن أخالفك في هذا، ولكن أختلف معك، في نقطة واحدة وهي لو دعي الرجل بالحسنى والرفق أولا لكان أفضل، حتى يكشف حاله هل هو معاند حقا وقصد المجاهرة فعلا أم لا،
لأن العاصي عندما يكون في المعصية يكون في حالة ضعف في إيمانه ، للحديث: ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن.. الحديث)، فلا ينبغي أن نكون عونا للشيطان عليه، والشاهد على ذلك حديث الرجل الذي شرب الخمر في عهد رسول الله، فقال الصحابة قبحه الله ما أكثر ما يؤتى به ، فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، وقال لهم لا تكونوا عونا للشيطان على أخيكم.
وكل إنسان فيه نوازع للخير ونوازع للشر، فنحن بشر ولسنا ملائكة حتى لا نعصي، وكون هذا الشخص حضر للمسجد ولم يفوت صلاة الجماعة ففي قلبه الخير بإذن الله
ففي صحيح البخاري في باب الصلاة كفارة، أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: يا رسول الله ؛ إني وجدت امرأة في بستان ففعلت بها كل شيء غير أني لم أواقعها، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم :هل صليت معنا ؟
قال:نعم. فقال عليه السلام :لقد غفر الله لك، وقرأ عليه: (وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات)، فقال الرجل :ألي هذا خاصة؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم :لا بل هي للناس عامة .
فقد يكون ذلك العاصي أحسن منا منزلة عند الله، لما في قلبه من خوف الله وعذابه بسبب معصيته ما يكون منجيه بإذن الله، وقد يكون عندنا من العجب بأعمالنا ما يكون مهلكنا.
فلم لا نترفق في دعوته والإنكار عليه أولا؟!
فإن أظهر العناد والمجاهرة فهنا يختلف الأمر في الإنكار عليه..
حقيقة الكلام في موضوع فقه إنكار المنكر يطول جدا، ونحتاج أن نستنبط أساليبه وقواعده من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح رحمهم الله..
وينبغي تعلم الحكمة ومراعاة المصالح والمفاسد حتى لا نفسد أكثر مما نصلح..
وما تجرأ الناس على محارم الله إلا بوضع بعض الناس هداهم الله الشدة في غير موضعها وترفقوا في غير موضع الرفق.
فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يحتاجان إلى كثير من الحكمة والفقه، لأن هدف الشخص المنكِر زوال المعصية مع الحرص على هداية الناس وإرشادهم ابتغاءً لمرضاة الله.

أسأل الله أن يصلح أحوالنا وأحوال المسلمين أجمعين،
وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه، وأسأله ألا يجعله ملتبسا علينا فنشقى ونضل.


ولمن شاء أن يقرأ هذا البحث الممتع بعنوان

لـــ مها الجريس

على الرابط التالي: رحمته صلى الله عليه وسلم بالعصاة | موقع نبي الرحمة
__________________

[ الحق ما قام الدليل عليه ؛ وليس الحق فيما عمله الناس ]
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 7/ 367
أم عبدالله غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19