العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > تاريخ الرس و الأدب و الشعر
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

تاريخ الرس و الأدب و الشعر هذا القسم توثيق لتاريخ الرس الماضي والحاضر، و أرشيف للصور القديمة، ومنتدى الأدب و الشعر

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-07-2005, 10:46 AM   #1
الكاتب الشمولي
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: السعودية
المشاركات: 197
معدل تقييم المستوى: 0
الكاتب الشمولي is on a distinguished road
افتراضي ::إنعاش الفكر:: ((مشارك بالمسابقه))

::إنعاش الفكر::

::خبل بس أخلاق::


::مدخل::

أحبه حباً جمّا..تربع على عرش قلبه..وملكه بأساريره..يفرح عندما يضحك..ويحزن عند حزنه..وماذا بعد الحب..؟
غلطات..كثيره...هفوات ..أكثر..تجاوزات عظمى..
ومازال يقول:
الحب غلطه


على ضفاف بحيرة الأمل جلس يتأمل الغروب بوجه يملؤه الشحوب ... كان قريب منه ... أو لعله يحس بذلك ... لكنه لايتكلم ... لايحس بوجوده ... يسمع تلاحق انفاسه فقط ... أحس بأنه يريد أن يقول شيئا ... إلتفت إليه وقال : أنا اسف على مامضى فقل تقبل بفتح صفحة جديدة ؟



أجابه ......


1:

ها انا أقلب الصفحة العتيقة
وفي صفحة جديدة
اكتب من أول السطر
أحبك .. احبك؟ .. أحبك

ولن أهرب من حبك المفترس
ولتشهد أنفاسي علي ..
فوق رصيف الرضى ألتقيتك
أمد لك جسدي
وبأستسلام سنبلة لحد المنجل
امنحك !..

لن اهرب من حبك المفترس
ولتشهد علي شراينك ..
يتدفق دمي اليها ..
فارتد حبي ..
وأخلع ذاكرتك ..

تستطيع الأمواج أن تثرثر
فكل كلمات الهوى
تمحى لا محالة عن الرمال
وليكن ما يكون
أحبك ..





2:


وماذا بعد تلك الصفحه العقيمه
هل تنفع الصفحات الجديده
كتبت في أول سطر لكن لم يكن تحت نور القمر
فكلمة أحبك لم ينشف حبرها حتى انها ذابت

بين الأوراق أصبح الدفتر متسخ فتلك الكلمه لاهي التي زينته
ولا هي التي خطت عليه بهدوء بل أثارت من حولها الضوضاء
بخطوط ركيكه عوجاء تدل على أن من خطت تلك الكلمه
يدُ رعشاء





1:

وحدك انت تقرني بلاه شفاة
وحين ينزف قلبي
اكثر مماتسمح به التقاليد ..

اهرب الى تلك الصيغ السائده
لأهديك عنقود ضوء انت سره
بدم الفوضى الحائرة أتيتك
وجراحي العاريه أنتهت اليوم برفقتك


نعم الرعشه تسكنني اليوم
و وحدك أنت القادر على تهدئه روحي

أحبك





2:

قلت لي أحبك ...
مهلا يا حياتي مهلا ...
فلم تسقط من خيالي سهوا ...
فأنت لي .. شئت أم أخذتك قسرا ...

أنا سأطلب الدنيا كلها من أجلك مهرا ...
وأركب القفار والصحاري من أجلك ظهرا ...
حتى أراك فأرتوى من رضابك وانفاسك عطرا ...

لاتقل أحبك بجنون ... أو أكرهك بعقل وفنون ...
بل قل احبك دوما فحبك في قلبي مكنون ...
أحبك كلمه قلتها ... ليس لها أي معنى أن خنتها ...
عهد علي ان أصونك قبل أن أحفظ نفسي وعرضها ...





1:

كنت أبحث عن كلمه صغيرة ..
كلمه عذبه اخلفها على صدرك
كلمة بلا شوك وبلا حراشف

بحثت عن كلمة منسية في معجزة اللغة
فيها طمأنينة طفلة نائمة
وبراءة حرارة أنفاسك الخافتة والمتلاحقة

الليله بحثت ..
عن كلمه صغيرة..
وخيل الي اني ارى ظل حروفها
فوق شفتيك..
وخشيت ان اقرأها بصوت عال
فتروح في محرقة الكلمات ..

أحبــــــك...





2:

لا أعلم سبب تلك الخشية هل هي الأيام المضنية ...
أم من تلك الناس المتطفلة على عشيقين ...
معاً يتمنون العيش ولو للحظة واحدة بسكون وطمأنينة ...

ليتها لي تلك اللحظة وبعدها لن أخشى الموت لا بل سأطلبه لكي تكون آخر لحظات عمري مع ذلك الحبيب..





1:

أقف اليوم أمامك أحمل خطيئة الصدق
كقتيل يحمل جثة قاتله..

وأصرخ تحت مسامير الرعد
التي تصلبني :

غفران أيها الرجل الشيطان
أعدني الى حظيرتك
الى النسيان والخدر واللامبالاة
والضحك والفرح الأرعن
وأغفر لي أن عصيتك
وأحببت بصدق

وخرجت عن سراطك اللا مستقيم
وضعت في متاهة الحب الحقيقي
في الشوارع النازفة بالمطر
وأندب وأتساقط وأنتحب
ندماً على خطيئتي الكبرى

خطيئه الحب ...





2:

تصد ثم وتصد ...
ثم تبعد فتجرح ...

عودتك لشيطانك خطأ فادح ...
ومعاملته لك جنون واضح ...

سأحارب هذا الشيطان
وأنتشلك من حضيرته ...

سآخذك إلى مكان
أنا وأنت من نسكنه ...

أطلب عونك
وقوة حبك ...

خطيئتك أنتي من صنعها
فأظهرها...
كي يصبح حبا صادقا ...


نظرت اليه ... كان يريد أن يتكلم لكن العبارات ترفض الخروج .... بصعوبة بالغة قال : أح.. أحح... أحبـــ ... ( ويبلع ريقه ) ... أحبك ....



ثم إنطلق يعدو كالريح .....



إبتسم ... وقال في نفسه ... هل هذا حلم أم حقيقة ... على كلٍ ماأحلى الأحلام إذا كانت على هذه الشاكلة ......
الكاتب الشمولي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir