عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-01-2013, 07:03 AM   #1
كاتب ومؤرخ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 160
قوة التقييم: 0
عبد الله العقيل is on a distinguished road
جبل قطن

من جبال منطقة القصيم
جَبَلْ قَطَـــــــــنْ .
لفظه كما جاء في لسان العرب (13/342) بفتح القاف والطاء وسكون النون . هكذا ينطق قديما ، أما حديثا فيسميه الأعراب بكسر القاف . يحيط به من جميع الجهات مجموعة من الجبال الصغيرة .
وهو جبل أحمر يقع على الطريق المعبد الموصل من القصيم إلى المدينة المنورة في المنطقة الواقعة غرب القصيم ، شمال غرب مدينة الرس ، يراه السائر مع الطريق على يمينه بينه وبين الخط المعبدحوالي (8) أكيال . وقبل أن يصل عقلة الصقور بعدة أكيال .
يقع الجبل بين خطي عرض(00 07 26) وطول (17,14 21 42)
ويوجد فيه مجموعة من الهضاب المرتفعة، ويبلغ أقصى ارتفاع للجبل عن مستوى سطح البحر(1197)مترا في الجهة الغربية.أما أقصىارتفاع في الوسط فيبلغ (1115)
أقرب القرى العامرة من الجبل : من الشمال: قرية المحلاني ـ بينهما حوالي (15)كيلا . ومن الشمال الغربي : هجرة مباري ـ بينهما حوالي (7) أكيال . ومن الجهة الشرقية : الفوارة ـ بينهماحوالي (45) كيلا. ومن الجنوب الغربي : قرية عقلة الصقورـ بينهما حوالي (15) كيلا .
أماحدود الجبل ، فمن الشمال : هجرة المحلاني ، وهجرة الشباكية . ومن الجنوب: عبلة قطن ، وخيمة قطن ، ومن الشرق : قرية الفوارة ، وهجرة الجُريّر ، وجبل العميّد ، وجبل السلسلة . ومن الغرب : هجرة الوسيطاء ، وهجرة الشهباء ، وهجرة جديد ، وهجرة الطرفاوي .
أما الأودية والشعاب التي تمر حول الجبل فهي كثيرة: من الشمال : شعيب مباري، ووادي المحلاني ، ومن الجنوب: جنوبي شعيب مباري ، ووادي عطا ، وشعيب عطي ، ومن الشرق: شعيب مشاحيد ، وشعيب ضليع رشيد ، ووادي الجريّر ، وشعيب العُوَير . ومن الغرب : وادي الرمة ، ووادي المحلاني ، وشعيب الودي .
أما طريق حاج البصرة إلى المدينة المنورة بعد أن يصدر من النباج مارا بجبل الأصبعة فإنه يمر في المنطقة الشرقية الجنوبية من جبل قطن بينه وبين بلدة الفوراة .
ذُكر الجبل كثيرا في كتب البلدان القديمة والحديثة . وسوف نستعرض ماقاله الجغرافيون عنه .
يقول ابواسحاق الحربي (المناسك ص607) وهو يتحدث عن طريق حاج البصرة إلى المدينة المنورة : ثم يسيرون إلى الفوّارة فيصبحون بها ، وبها عيون ونخل كثير، كانت لعيسى بن جعفر. ثم يخرجون فإذا جاوزوها بستة أميال عرض لهم قطن عن أيمانهم . فإذا جاوزوه اتسعت لهم الأرض وتنحت الجبال ن ففي ذلك الموضع مضلّة ، فمن يضل قصدإلى بطن الرمة فنزلوه، وفيه غديرالدّهرلايكاد يعدمه ماء وليس به أنيس.
أقول: من يسير في الطريق فإنه عندما يتجاوز جبل قطن عن يمينه يقع في منطقة خيمة قطن ـ سوف يأتي لها ذكر ـ المتسعة والتي تخلو من الجبال، ولعلها هي المعنية بقوله[اتسعت لهم الأرض وتنحت الجبال] ومن سعتها تضيع فيها على الحاج معالم الطريق فيضلون . أما غدير الدهر: فلعله يقصد بذلك المستنقع الذي يبقى في مجرى وادي الرمة بعد السيل ، خاصة في هذا الموقع جنوب عقلة الصقور.
ذكره الهمداني (صفة جزيرة العرب 328) وهو يتحدث عن مساكن العرب ناحية البحرين واليمامة إلى نجد،‎ حيث قرنه مع جبال أخرى فقال : ضارج والعُذيب وقطن وثيتل والستار ويذبل ومأسل جبال .
أقول: جميع تلك الجبال التي ذكر الهمداني تقع في نجد بعضها في العالية والآخر في أسفل نجد. وقطن يقع في أسفلها.
وقال ابن عبدربه ( العقد الفريد 6/17) بعض الأيام التي وقعت في قطن أو قريب منه ، منها : يوم ذي حسي ، لذبيان على عبس ، وذلك لأخذ الثأر عما لحقهم يوم المريقب . حيث نزلوا بذي حسي وهو وادي الصفا من أرض الشربة وبينها وبين قطن ثلاث ليال .
أقول: أما الشربة فيأتي الحديث عنها، وأماقوله [بذي حسي وهو وادي الصفا] لم أجد واد في أرض الشربة يسمى ذي حسي ولا وادي الصفا ، إلا إذا كان هذا اسم قديم تغير في الوقت الحاضر.
ثم ذكريوم قطن (6/21) وملخصه : فلما توافوا للصلح ـ أي عبس وذبيان ـ وقفت بنو عبس بقطن ، وأقبل حصين بن ضمضم فلقي تيحان أحد بني مخزوم بن مالك فقتله بأبيه ضمضم ، وكان عنترة بن شداد قد قتله بذي المريقب ، فأشار بنو عبس وحلفاؤهم بنوعبد الله بن غطفان وقالوا : لانصالحكم مابل البحر صوفه وقد غدرتم بنا غير مرة ، وتناهض القوم عبس وذبيان فالتقوا بقطن ،فقتل يومئذ عمرو بن الأسلع عيينة ، ثم سفرت السفراء بينهم ، وأتى خارجة بن سنان أبا تيحان بابنه فقدمه إليه ، فقال : في هذا وفاء من ابنك ، فأخذه فكان عنده أياما ، ثم حمل خارجة لأبي تيحان مائة بعير فقادها إليه ، واصطلحوا وتعاقدوا .
وقال عنه البكري(معجم مااستعجم 3/1083) في رسم [قَطَن] بفتح أوله وثانيه: جبل ..وقال أبوحنيفة، قطن جبل بنجد في بلاد بني أسد، عن يمينك إذا فارقت الحجازوأنت صادر من النقرة . وقال أبو اسحاق: قطن : ماء من مياه بني أسدبنجد، بعث إليه رسول الله أباسلمة بن عبدالأسد في سرية فقُتل فيه مسعود بن عروة .
أقول: قوله [عن يمينك إذا فارقت الحجاز وأنت صادرمن النقرة] أن درب زبيدة بعد أن يصدر من هجرة الماوية وجبل ماوان وهو مصعد ثم يمر بجبال الشمط ثم منطقة البياضة وسناف اللحم ويستمر جهة الشمال الشرقي مارا بقرية البعايث فإنه يترك جبل قطن عن يمينه بينهما حوالي [35] كيلا. وقوله [ماء من مياه بني أسد] أي حول الجبل مورد ماء ترده الأعراب من بني أسد.وبني أسدقبيلة مشهورة كانت تسكن حول الجبل.
أما ياقوت الحموي ( معجم البلدان 4/374) فقال عنه : قَطَن : بالتحريك وآخره نون . قال ابن السكيت : القطن: مابين الوركين . وعن صاحب العين : القطن: الموضع العريض بين الثبج والعجز . وقال الأصمعي : قطن الطائر : أصل ذنبه ، ثم قال :وقطن: جبل لبني أسد في قول امريء القيس يصف سحابا :
أصاح ترى برقا أريك وميضه كلمح اليدين في حبيّ مكلل
ثم يقول بعد أبيات :
قعدتُ له وأصحابي بين ضارج وبين العُذَيْب بُعْدَ ما مُتَأمَّلي
عَلى قَطَن بالشيم أيمنُ صَوْبِـــهِ وأيسرُهُ على الستارِ فيَذْبـُلِ
أقول : ويروى في الديوان: علا قطنا، من علا يعلو علوا. أي ارتفع فوق الجبل. والشاعرهنا يصف سحابا ويقول : بأن أيمن هذا السحاب يمطر على جبل قطن ، وأيسره يهل على جبلي الستار ويذبل ، وهو يتوقع بأن المطر الذي يصفه يغطي تلك المنطقة الواسعة لارتفاعه وسعته ، والصحيح بأنه يوجد مسافة بعيدة بين قطن ويذبل. أما يذبل فو جبل مشهور قديما بهذا الاسم ويسمى حاليا [صبحا] وقد تحدث عنه ابن جنيدل في معجم العالية ، وهو هضبة حمراء كبيرة، يقع في عالية نجد، في المنطقة الغربية من العرض، وشمال حصاة قحطان ، وجنوب غرب قرية رويضة العرض. وأما الستار فهو من جبال حمى ضرية .
ثم قال ياقوت: قال الأصمعي : وفيما بين الفوارة ...والمغرب جبل يقال له قطن به مياه أسماؤهاالسليع والعاقرة والثيلة والممها وهي لبني عبس كلها . وقال الزمخشري : هو لبني عبس ، وأنشد :
أين انتهى يابن صميعاء السنن ليس لعبس جبل غير قطن
أقول : يوجد داخل جبل قطن أربعة عشر بئرا ، لكن لاأعرف أسماؤها ، كما يوجد بئران في المنطقة الواقعة شمال الجبل هما [ بئر الحَوِيّة ، وبئر لَوْذَة ] وقوله[فيما بين الفوارة والمغرب جبل يقال له قطن] إن قطنا يقع جهة مغيب الشمس من الفوارة ، بينهما (25)كيلا . ومن يكون في جبل قطن يرى جبلي الحِضِر والعميّد جهة مطلع الشمس واضحين وأسفلهما الفوارة.
ثم استمر ياقوت يورد ماقال الأقدمون : وقال ابو عبدالله السكوني : قطن مستدير ململم يجري في رأسه عيون لبني عبس بين الحاجر والمعدن ، وبه ماء يقال له : السليع .
اقول: ماقال السكوني صحيح ، فإن جبل قطن ملموم مستدير الشكل ، وتدور حوله كأنه من الخارج قطعة واحدة مستديرة . يبلغ طوله من الجنوب إلى الشمال حوالي (12) كيلا ، ومن الشرق إلى الغرب حوالي (10) أكيال .
أقول عن الحاجر: مذكور قديما بهذا الاسم ، في أقصى الحدود الشمالية الغربية من القصيم ، وهو بين عقلة الصقور من الشمال وهجرة البعايث من الجنوب ، ومنازل عيينة بن حصن الفزاري بين الحاجر والنقرة .
ثم قال : وقال بعض الأعراب :
سلم على قطن إن كنت نازله سلام من كان يهوى مرة قطنا
أحبه، والذي أرسى قواعــده حبا إذا عَلَنَتْ آياته قطنـــــــــا
إلى أن قال:
أنظر وأنت بصير هل ترى قطنا من رأس حورَان مَن آت لنا قطنا
ياويحها نظرة ليست براجعـــــة خيرا ولكنها من غيره قمنــــــــــا
وقال ابن السكيت ـ والحديث لياقوت ـ قطن جبل لبني عبس كثير النخل والمياه بين الرمة وبين أرض بني أسد، وذكرعنه أنه قال: قطن : جبل في ديارعبس بن بغيض عن يمين النباج والمدينة بين أثال وبطن الرمة ، قال كثير يصف ظعائنا يسير بها الركب في منطقة قطن :
وقد جعلت أشجان برك يمينها وذات الشمال من مريخة أشأمـا
مولية أيسارها قطن الحمــــى تواعدن شربا من حمامة معظما
أقول: [عن يمين النباج والمدينة] النباج هي الأسياح، تقع في الشمال الشرقي من القصيم ، وكانت محطة هامة من محطات طريق حاج البصرة حيث يفترق عندها الطريق إلى جزئين أحدهما إلى مكة المكرمة والآخر إلى المدينة المنورة . وأرى بأن العبارة فيها بعض النقص ، وصحتها [عن يمين الطريق بين النباج والمدينة] وقطن يقع فعلا على يمين طريق حاج البصرة إلى المدينة المنورة. يمرّونه بعد أن يقطعون جبل ساق الجواء ثم جبل ضبع ، والطريق يمر بين الفوارة وقطن. وقوله [بين أثال وبطن الرمة] أثال قرية قديمة التسمية وهي من ديار عبس ، ومن قرى الجواء في شمال القصيم تبعد عن بريدة حوالي [40]كيلا . وجبل قطن يقع بين قرية أثال ومجرى وادي الرمة ، وهو من الوادي أقرب منه إلى أثال ، ولكن الأقدمون يحددون الموقع بما هو قريب منه ، وكانت أثال معروفة عند الأقدمون .
وقال الواقدي : قطن ماء ويقال جبل من أرض بني أسد بناحية فيد ، وغزوة قطن قتل فيها مسعود بن عروة وأمير جيش رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبو سلمة ابن عبد الأسد ، وذكره في المغازي كثير ، وقطن أيضا : موضع في أرض الشربه .
أقول : قوله [بناحية فيد] من قال بأن قطن في ناحية فيد فلم يُصب ، حيث أن فيد تقع في منازل طيء أما قطن فيقع في منازل بني أسد في الجاهلية، وهما متجاورين وقطن يقع في منطقة تجاورحمى فيد.وقوله[ذكره في المغازي كثير] هذا لكثرة مادار حوله من الحروب من أيام العرب في الجاهلية والإسلام ، كما امتدت إليه بعض من حروب داحس والغبراء. وقوله[موضع في أرض الشربة]الشربة: هي المنطقة الواقعة جنوب وادي الرمة وشرق وادي الجريب حتى يلتقيا . والواقع بأن جبل قطن واقع شمال الشربة، ولوقال: في أرض عدنة لكان أقرب للصحة.
قال عنه صاحب لسان العرب (13/345) وقطن : جبل بنجد في بلاد بني أسد ، وفي الصحاح : جبل لبني أسد.
وقال عنه الفيروزبادي(القاموس المحيط 4/260) في رسم[قَطَنَ]جبل لبني أسد.
أما الدكتور جواد علي ( المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام 4/222) في معرض حديثه عن أماكن القبائل ، ومنها بني أسد : ومن ديار [بني أسد بن خزيمة] قطن وهو بناحية فيد ، به ماء ، وأمر الرسول أبا سلمة بن عبدالأسد المخزومي بغزوه، لما بلغه أن طليحة وسلمة ابني خويلد قد سارا في قومهما ومن أطاعهما يدعوانهم إلى حرب الرسول فذهب إلى قطن ثم عاد ومعه إبل وشاء . وتقع إلى الشمال الغربي من ديار طيء ، ديار بكر وهي بكر بن وائل ، وهو قبائل ضخمة ذات فروع عديدة ، سكنت في مواضع عديدة أخرى غير هذا الموضع .
أقول: مما جاء في (الطبقات الكبرى/ابن سعد 2/50) كانت سرية أبي سلمة في أول المحرم بعد خمسة وثلاثين شهرا من الهجرة، وكان لواء أبي سلمة فيه مائة وخمسين رجلا من المهاجرين والأنصارن ثم إن أباسلمة انتهى إلى أدنى قطن فأغار على سرح لإبني خويلدوقومهما فضموه وأخذوا رعاءلهم مماليك ثلاثة.ثم انحدرأبوسلمة إلىالمدينة.
أما الشيخ ابن بليهد (صحيح الأخبار 1/22) فقد تحدث عن الجبل وحدد موضعه فقال : وقال أمرؤ القيس :
علا قطنا بالشيم أيمن صوبه وأيسره على الستار ويذبل
قال:وقطن جبل معلوم قريب الفوارة، وهوجبل أحمروعنده أكمة بيضاء يقال لها:[خيمة قطن] لبياضها ، وهو في بلاد غطفان ، ويقع شمالي وادي الرمة وغربي أبان الأسود ، وهو لبني عبس في الجاهلية ، ويسكنه اليوم بنو حرب على اختلاف بطونهم ، ثم أورد الأبيات السابقة ،وقال : وهوباق بهذا الاسم .
أقول:خيمةقطن :أكمة بيضاء متسعة تقع جنوب الجبل بينهما الخط المعبد الموصل بين القصيم والمدينة المنورة، وهي ذات عشب طيب بعد الوسم ، وتنبت الكمأة.
ثم تعرّض ابن بليهد للغزوة فقال : وغزوة قطن مشهورة قتل فيها مسعود بن عروة ، وأمير جيش رسول الله صلى الله عليه وسلم سلمة بن عبد الأسد ، وذكره في المغازي كثير وفي أشعار العرب كذلك .
وقال (1/114) محددا الجرثمي : وهو واقع‎... بين سلمى الجبل الثاني من جبلي طيء وبين جبل قطن .
أقول: الصحيح بأن الجرثمي قرية صغيرة تقع شرق جبل قطن، بينهما جبل الموشم[القنان] أما جبل سلمى فيقع شمال قطن .
وقال (1/184) عن وادي الثلبوت : واد يكتنفه آكام سود بين قطن وجبال الموشم والحاجر ، وسيل ذلك الوادي يصب في الرمة .
أقول: قوله [ بين قطن وجبال الموشم والحاجر] صحيح بأن وادي الثلبوت يجري بين قطن والحاجر، ولكن جبال الموشم بعيدة عنه حيث تقع شرق قطن والحاجر يقع غرب قطن. والواقع بأن هذا الوادي الكبير يجري بين جبل قطن ومنطقة الحاجر.ووادي الثلبوت: هومن روافد وادي الرمة الشمالية الكبيرة ، ويسمى حديثا[الشعبة] وهو يسيل من الأماكن المرتفعة الواقعة غربي حائل ثم يمضي بعد أن يرفده عدة أودية وشعاب نحو الجنوب حتى يصب في الرمة شرق سمراء الحاجر وشمال قرية الشقران .
وقال (1/218) متحدثا عن وادي العشيرة الذي يبدأ من جبل قطن : وذكر صاحب المعجم ـ أي معجم البلدان ـ أن في وادي الرمة موضعا يقال له [ذو العشيرة ] يصب من قطن .
أقول :وادي العشيرة هو الاسم القديم لشعيب مباري ، ويبدأ سيله من ضلعان مشاحيد شمال جبل قطن ويسير من الجهة الغربية منه نحو الجنوب مارا بقرية مباري حتى يصب في وادي المحلاني أحد روافد الرمة عند قرية جديد.
وقال ابن بليهد (1/222) متحدثا عن بلاد بني عبس : وأما بلاد بني عبس فهي واقعة في بلاد غطفان شمالي أبانين وغربي الجواء وشرقي النقرة ، وقد قال شاعر من العرب :
ليس لعبس جبل غير قطن
وقال (3/152) عن الخيمة : الخيمة تحمل هذا الاسم إلى هذا العهد ، ويقال لها خيمة قطن ، كأنها خيمة في بياضها ، وهي أكمة ليست بكبيرة قريبة من قطن ، وهي بين قطن وأبان الأسود .
أقول: بأن خيمةقطن يحدها جبل أبان الأسود من الشرق، وجبل قطن من الشمال.
وروى ابن بليهد (4/107) أن امرأة من العرب سئلت أن تعد سبعة أجبال لاتتعتع فيها ، فقالت : أبان وأبان والقطن والظهران وسبعة الأكوام وطمية الأعلام وعليمتا رمان . قال ابن بليهد معلقا : فجميع هذه الأجبال في عالية نجد الشمالية يطيف عليها الراكب المجد ثلاثة أيام وبعضها قريب من بعض .
كما قال : عن السليع : تصغير سلع : ماء بقطن ، وقطن جبل .
ثم عاد ابن بليهد(4/141) لتحديد مكان قطن قائلا : وقطن ، جبل أحمر بين أبان والفوارة .
وقال (5/69) موضحا موقع وادي خو من قطن: قال الأصمعي : خو واد قرب قطن يصب في ذي العشيرة واد به نخل ومياه لبني عبدالله بن غطفان ، ويصب في الرمة .
والشيخ حمد الجاسر وهو يعلق على كتاب الهمداني (الجوهرتين ص331) بعد أن أورد ماقال البكري في [معجم مااستعجم] قال: ومنازل عبس كانت تقع في الطرف الغربي من القصيم ، ومن جبالهم قطن ولهم أسفل وادي ثادق .
أقول: الصحيح أنه [ثادج] بالجيم وليس القاف لأن [ثادق] بالقاف تقع في منطقة الرياض ، ثم إن البلدانيون أجمعوا بأن قطن من ديارعبس ، ولهم المنطقة الواقعة شمال قرية ثادج الواقعة على الطريق الموصل من القصيم إلى المدينة المنورة.
ثم قال الشيخ الجاسر (ص339) عن معدن البئر: ويقع معدن البئر غربي جبل قطن ، وفي الشمال الغربي من عقلة الصقور. ويرى خطأ تسمية المعدن باسم النجادي.
أقول: اسم النجادي موجود في الوقت الحاضر في الموقع الذي حدده الشيخ الجاسر واسمه حاليا عند البادية وفي الخارطة[عمايرالنجادي] في الجهة الغربية من جبل قطن. ولعله هو موقع المعدن المسمى [البئر] كما ذكر ذلك الجاسر.
أما الشيخ محمد العبودي ( معجم بلاد القصيم 5/2064) فقد تحدث عن جبل قطن في عدة صفحات ، فقال : تنطق به العامة بكسر القاف وفتح الطاء ثم نون .‎، وأما في القديم فإن قافه مفتوحة .
ثم قال : جبل أحمر شديد الحمرة حتى أن الأعراب يسمونه الجبل الجديد لأنه يبدو للناظر أحمر كأنما خرج من معمل أو تشبيها بالثوب الجديد الأحمر .
ثم قال محددا موقعه : يقع قطن غربي القصيم على بعد حوالي [170]كيلا من بريدة ، يراه المسافر من القصيم إلى المدينة على يمينه بعد أن يصل إلى عقلة الصقور، وكان مشهورا في القديم حتى قال فيه الجاحظ : انه جبل معروف. وكذلك قال ابن دريد من بعده في كتابه الإشتقاق .
أقول : يبعد جبل قطن عن الرس مسافة [120] كيلا .ويصل إليه من يريده من الطريق المتجه من الرس غربا إلى قصر ابن عقيّل ثم النبهانية ثم البتراء حيث يتصل بالطريق المتجد إلى المدينة المنورة .
قال العبودي : وقال ابو حنيفة : قطن : جبل بنجد في بلاد بني أسد .على يمينك إذا فارقت الحجاز وأنت صادر من النقرة .
قال العبودي : يريد أنه يكون على يمين القاصد إلى العراق من الحجاز . وقال لغدة الأصبهاني : هو جبل لبني عبس وأنشد :
أين انتهى ياابن الصميعاء السنن ليس لعبس جبل غير قطن
وقال ابن اسحاق : قطن ماء من مياه بني أسد بنجد ، بعث اليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابا سلمة بن عبد الأسد في سريه ، فقتل فيه مسعود بن عروة .
أقول : قال العبودي في ذلك : هذا صحيح لأن جبل قطن ماء بل مياه كثيرة، ويطلق الاسم على الجبل والماء .
ثم قال : وبقطن يوم من أيام العرب وهو أحد أيام العرب في الجاهلية، من الأيام التي نتجت عن حرب داحس والغبراء، ثم أورد مانقلناه سابقا عن ابن عبدربه .
ثم نقل العبودي ماقال أبواسحاق الحربي وشرحناه سابقا.وقال معلقا: حدثني بعض أهل الفوارة أن أعلام طريق الحاج لاتزال موجودة في الجهة الجنوبية من قطن في السهل بعد الجبل مباشرة.
ثم نقل العبودي بعض ماقال الأولون: وذكر الموسوي في رحلته مع الحجاج من المدينة إلى العراق قال: فأتينا بعد ثلاثة أيام على وادي الرمة وبتنا ليلة ورحلنا ، فأتينا بعديومين على أرض قطن وهي أرض بها الأنس قطن فأقمنا بها يوما وليلة ونحن في عشية مرضية.
وقال الهجري وهو يتكلم عن أسماء الجبال التي تسامي شعبى: قطن العشيرة : جبل احمرعن يمينه الظهران جبل أحمر. ثم ذكرالعبودي ماقال ياقوت .
أقول : يذكر البعض أن جبل الظهران هو جبل السلسلة أحمر اللون يقع جهة الشمال من الفوارة، ويمتد من الغرب إلى الشرق ويرتفع (1083) مترا ، بينهما جبلي العميّد والربوض .
وقال نصر : قطن آخره نون : جبل في ديار عبس بن بغيض عن يمين النباج والمدينة ، بين أثال وبطن الرمة . قال العبودي معلقا: لعل أصل العبارة عن يمين طريق النباج إلى المدينة.
أقول: وقد أوضحنا ذلك سابقا.
ثم قال العبودي : ومن حروب الردة في خلافة أبي بكرالصديق في خبر طليحة الأسدي اذ اجتمعت معه بنو أسد والحطيئة فبعث إليه أبوبكر خالد بن الوليد فحاربوهم وقتلوا أكثرهم وهرب طليحة إلى الشام ، وكان لهم لقاء بالغمر وهو ماء لبني أسد وماء يقال له قطن .
ووردذكرقطن في كتب المغازي والسيربل قال ياقوت:إن ذكره في المغازي كثير.
ثم قال:وذكرالمسعودي في حوادث سنة أربع من الهجرة: ثم سرية أبي سلمة بن عبدالأسد المخزومي في المحرم إلى قطن وهو جبل بناحية فيد من آخر بلاد نجد، قال العبودي: القول بأن قطنا من ناحية فيد ليس بصواب لأنه بعيد جدا عن فيد ، ولعل الصواب:بناحية نجد. وقد روى محمد بن سعد خبر سرية أبي سلمة بن عبدالأسد بوضوح وهي موجودة في كتاب الطبقات .
وقال:كماذكرقطن في الحديث عن طريق حاج الكوفة،قال أحدالرجّازيصف الطريق:
وسار لم يلبث هناك لبثا تحثها الرحلة عنها حثــــــــا
حتى إذاسار إلى العنابة كالسامع المسرع في الإجابة
قالوا ببطن الرمة النزول فمن أتاها قطن قليـــــــــــــل
ويقول العبودي: والجدير بالذكر أنه يريد ببطن الرمة ماكان فوق عقلة الصقور، حيث أن طريق حاج الكوفة يدع قطنا جنوبا ، والذي يمر بالقصيم هو طريق حاج البصرة. وهذا لايمر بوادي الرمة بعد القصيم بل يتياسرمن القريتين قرب عنيزة .
وقال زهير بن ابي سلمى يصف ضعائن قادمة من الشرق إلى قطن وقد جعلن جو سلمى عن أيمانهن وماء شرج عن شمائلهن :
يقطعن أجواز أميال الفلاة كما يغشى النواتي غماراللج بالسفن
يخفضها الآل طورا،ثم يرفعها كالدوم يعمدن للأشراف أو قطن
وقال العبودي (5/2071) في بيت كثيرعزة السابق: : انه سماه قطن الحمى لأنه في الحدود الشمالية الشرقية لحمى ضرية ، أما حمامة التي ذكرها معه فهي ماء ذكر الأقدمون أنه من مياه بني أسد .
أقول لم يسميه قطن الحمى لكونه من حمى ضرية بل لقربه من الحمى فقط ، ولعله سماه بهذا تعريفا له وتحديدا لموقعه فحسب .
وقال الشماخ بن ضرار يذكر عقابا تنتمي إلى وكر منيع من قطن :
تلوذ ثعالب الشرفين منهــــا كما لاذ الغريم من التبيـع
نماها العز في قطن نماهــــا إلى فرخين في وكر رفيع
يرى قطعا من الأحناش فيها جماجمهن كالخشل النزيع
وقال العبودي مفسرا قول ابن السكيت السابق :هذا الوصف لموقع قطن صحيح الصحة كلها فهو يقع بين وادي الرمة إلى الجنوب الغربي وبين الأرض التي كانت لبني أسد ومن أشهرهاجبل القنان الذي يسمىالآن[الموشم]وهوإلىالشمال الشرقي من قطن .
ثم قال في قول ابن السكيت [قطن جبل في ديارعبس بن بغيض عن يمين النباج والمدينة] قال: ليس صحيحا كما هو واضح وأعتقد أنه محرف ، صوابه:في طريق النباج إلى المدينة، أوعن يمين من يسير من النباج إلى المدينة .
وقال عن قوله [بين أثال وبطن الرمة] صحيح فقطن يقع بين بطن الرمة أي وادي الرمة بالنسبة لمن يكون في الحجازأو متجها مع طريق حاج البصرة إلى المدينة .
ورد العبودي على من يقول أن قطن بناحية فيد ، فقال : قطن يقع في أرض بني عبس ولكنه مجاور لأرض بني أسد، وليس هو في ناحية فيد، وهو جبل فيه ماء . وقد أنشأت عام 1347هـ هجرة سميت قطن في الجبل أول من أحدث فيها عمارة رجل يقال له شديّد الديري من حرب ، وهي في الهضاب الطوال من قطن إلى الشمال الغربي من بكرة قطن .
أقول: وبكرة قطن ، هي هضبة كبيرة رابضة في الجنوب من قطن وسميت بذلك لأنها تشبه البكرة البارك .
وقال العبودي: وكان قطن مأوى للذئاب غير مسكون من الأناسي إلا من يردون الماءفيه. وكانت فيه الوعول الكثيرة لهاأناس يصيدونهامنهم شاعرعامي يسمى رشيدالأشقرمن حرب كان يذهب للصيد وأنه قتل أكثرمن مائةذئب ليريح الناس من شرها.
ثم قال: ولشهرة قطن بين البلدانيين يعرف ببعض المواضع لقربها منه ، منها: الثيلة ، والسليع ، وصحير ، ووادي خو.
ثم أردف العبودي متحدثا عن القصة التي تُروى عن عشق طمية وقطن قائلا: وقد جعل الأعراب قطن لحمرته وجمال منظره معشوقا لجبل طمية الحمراء التي تجاوره من الغرب بينهما حوالي [60] كيلا وهي تقع فوقه مناوحة له يراهما من يكون في عقلة الصقور. وهذه من الحكايات الخرافية عند الأعراب .
كذلك روى العبودي قصة هذه الخرافة في أماكن متفرقة ، وقد شاع بين العامة عشق طمية لقطن لكن المتقدمين لم يذكره منهم أحد ولم يسجله أحد من العلماء . بينما ذكره الأعراب في ألغازهم ، قال رجل من عنزة يحاورآخر:
أنشدك عن بنت مهاويها حدور وهيه سنود وجات منحية تبـــاه
لبست البخنق ولالبست خصور وراعي الهوى ماينعذل له عن هواه
فأجابه الآخر بقوله:
هذي طمية عن مكانه ماتغور في سد ضلعان تمرية من وراه
نغيبينة في حفيضات الصدور واللي يرد القاف نلعب له علاه
قالوا بأن طمية صاحت وقالت ‎[قطن يارجالي ، عكاش عقر جمالي].
أقول: لاشك أن تلك القصة من القصص الخيالية التي كانت تروى في مجالس السمر بقصد إحياء تلك المجالس عند البادية خاصة عندما يجتمعون يتسامرون ويروون ماتجيش به خواطرهم من أشعار وقصص غرامية .
وأخيرا قال العبودي: قطن كان في صدر الإسلام لعبس ، كما قال: فهو إذا ليس في بلاد غطفان إلا إذا أراد بذلك كون عبس من غطفان هو لهم فذلك له وجه صحيح .
والشيخ عبدالله بن خميس(معجم جبال الجزيرة 4/394) ذكر الجبل ناقلا ماقاله الكُتّاب عنه .
والباحث الأستاذ عبدالله الشايع الذي تجول في منطقة جبل قطن في (تحقيق مواضع في نجد 2/273) فقد نقل بيتين من معجم البلدان لياقوت قالهما عبّادبن عوف المالكي ثم الأسدي:
لمن ديار عفت بالجزع من رقم إلى قصائره فالجفر فالهـدم
إلى المجيمر والوادي إلى قطن كما يخط بياض الرق بالقلم
أقول: المجيمر وقطن جبلان متجاوران ، يمر بينهما الخط المعبد الموصل بين القصيم والمدينة المنورة . أما الوادي : فيقصد وادي الرمة ، الذي يقع المجيمر على ضفته .
ومن الأشعار العامية التي ذكر فيها جبل قطن ، قول الشاعر ابن غازي الشمري:
أمس الضحىعديت رأس المنيف وأصبحت من رقي الرجوم تعبان
أخيل مظهر الحبيب يهيـــــــف بايسر قطن بين الموشم وأبـــان
وقال الشاعر محمد بن بليهد وهو في سجن الشريف شحّاذ بالمدينة المنورة :
يممتها الجهة العليا وقدلعبت بي المفاوز فوق الأينق الذلــل
فخلفت قطنا وبان واعتسفت دربا معالمه في العثعث السهل
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
المراجع :
* معجم البلدان/ياقوت الحموي/دارصادر بيروت/1404.
* صحيح الأخبارعما في بلاد العرب من الآثار/محمد بن بليهد/ط2/1392.
* معجم بلاد القصيم/محمد العبودي/منشورات دار اليمامة/1400.
* لسان العرب/ابن منظور/دار الفكر بيروت.
* المفصّل في تاريخ العرب قبل الإسلام/د.جوادعلي/دارالعلم للملايين بيروت/ط2/1977.
* العقد الفريد/ابن عبدربه/دار الفكربيروت/تحقيق محمد سعيد العريان.
* صفة جزيرة العرب/الحسن الهمداني/تحقيق محمد علي الأكوع/دار اليمامة/1397
* معجم مااستعجم/البكري/عالم الكتب بيروت/1403
* معجم جبال الجزيرة/عبدالله بن خميس/ط1/1410
* القاموس المحيط/الفيروزبادي/مؤسسة الحلبي/القاهره.
* الجوهرتين/الحسن الهمداني/اعده للنشر حمد الجاسر/ط1/1408/الرياض.
* ابتسامات الأيام في انتصارات الإمام/ديوان محمد بن بليهد/ط1/1405
* تحقيق مواضع في نجد/عبدالله الشايع/عبدالله بن محمد الشايع/ط1/مرامرالرياض.
* ديوان امري القيس/دار بيروت للطباعة والنشر/1406 .
* كتاب المناسك/الحربي/المطابع الأهلية للأوفست/ط2/منشورات داراليمامة/الرياض.
* وادي الرمة وروافده/عبدالله بن صالح العقيل/ط1/1419/الرياض .
* سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب/أبو الفوز محمد أمين البغدادي/المكتبة العلمية.
* خرائط المملكة (250000:1) لوحة رقم (13-38 ng ) ضرية .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عبد الله العقيل غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 09-01-2013, 07:54 AM   #2
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
صورة سيف الرعد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
البلد: رساوي حفراوي نجداوي شمالي
المشاركات: 14,742
قوة التقييم: 31
سيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura about
معلومات وافيه ابدعت بسردها مؤرخنا واستاذنا عبد الله العقيل
لكن مع الاسف هناك ايدي تعبث بهذا الجبل سواء قطع الاشجار وحفر الابار
او تقطيع الصخور من قبل شركات كبيرة اراها هذه الايام مع الاسف تنخر بصخورة الحمراء

تحيتي
__________________


(خليفة الخليفة)
تسرني متابعتك تويتر وسناب شات وانستقرام
khalifam2@
سيف الرعد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-2013, 08:53 AM   #3
عضو فذ
 
صورة ابوتميم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
البلد: الرس
المشاركات: 6,478
قوة التقييم: 0
ابوتميم is on a distinguished road
معلومات قيمه ووافيه استاذنا الكريم عبدالله ..

كل الشكر لك على إثرائنا بمثل هذه المواضيع ..

تقبل تحيتي
ابوتميم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-2013, 12:33 PM   #4
عضو بارز
 
صورة الريفي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 467
قوة التقييم: 0
الريفي is on a distinguished road
معلومات طيبه ووافيه جدآ
الله يجزاك خير يابوصالح
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الريفي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-2013, 02:06 PM   #5
مشرف منتدى بين ارجاء الوطن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الرس
المشاركات: 10,157
قوة التقييم: 24
حصاة بعيران is on a distinguished road
شكرا ابو صالح على تلك المعلومات القيمة عن هذا الجبل المشهور
ودائما ماتتحفنا بكل ماهو مفيد عن هذه المواقع التراثية والاهتمام
بالمواقع الاثرية التي تحتاج الى عناية والحفاظ عليها وخاصة التابعة لمحافظة الرس
التي تزخر بالكثير من هذه المواقع شكرا لك ونتمنى المزيد من المعلومات عن هذه
المواضيع التي تهم الجميع 00
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حصاة بعيران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-2013, 02:50 PM   #6
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 2,292
قوة التقييم: 0
البحرM is on a distinguished road
يعطيك العافية عالمعلومة
البحرM غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-2013, 02:54 PM   #7
 
صورة فيصل العلي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 28,894
قوة التقييم: 0
فيصل العلي will become famous soon enough
معلومات قيمه ووافيه استاذنا الكريم عبدالله ..

كل الشكر لك على إثرائنا بمثل هذه المواضيع ..
__________________
-
-
فيصل العلي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-2013, 05:33 PM   #8
مشرف منتدى تاريخ الرس
 
صورة [إبن الحزم] الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 9,672
قوة التقييم: 19
[إبن الحزم] is on a distinguished road

سلم على قطن إن كنت نازله :::: سلام من كان يهوى مرة قطنا
أحبه، والذي أرسى قواعــده :::: حبا إذا عَلَنَتْ آياته قطنـــــــــا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
لاشلت يمينك يا أباصالح
والله إننانحبه ونحب من يحبه
ولانحب من يغيرمعالمه مثل القطع الجائر لأشجاره .
وكذلك الشركات التي تقص وتفجر بجباله وتنقل جباله بدون رقيب .
أبدعت في هذا الطرح الشامل وأفدتني بمعلومات جديدة لم أعرفها مسبقاً
بارك الله بك وغفرلك ولوالديك .
لك تحيتي وتقديري وأحترامي .
__________________
[[إبـن الحــــزم]]

[إبن الحزم] غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-01-2013, 09:32 AM   #9
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: May 2008
البلد: الرياض
المشاركات: 6,533
قوة التقييم: 0
شوفان999 is on a distinguished road


شكرآ مؤرحنا وأستاذنا القدير عبدالله العقيل...
معلومات وافية وأمتعتنا بالشرح الوافي والواضح .....
قصة عشق طمية لقطن هي من أساطير أهل البادية في منطقة القصيم والمدينة المنورة ولقد سمعتها من بعض كبارهم ويقولون أن طمية عشقت قطن فنادته
فقال لهال أقربي أنتي فقرب أحدهما للآخر وحصل التزاوج وولدوا عكاش الجبل الصغير من جبال قطن....
ولقد سمعت قبل سنوات أن أحد الكشّاته عثر على جماجم في أحد غيران جبل قطن أو كهوفها ونشر ذلك في إحدى الجرائد والصحف اليومية ولا أدري ماجرى بعدها من كلام...أو عمل!

شكرآ لك أستاذنا القدير ومؤرخنا عبدالله بن صالح العقيل....
__________________

آخر من قام بالتعديل شوفان999; بتاريخ 10-01-2013 الساعة 09:44 AM.
شوفان999 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-01-2013, 01:11 PM   #10
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: May 2008
البلد: الرياض
المشاركات: 6,533
قوة التقييم: 0
شوفان999 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شوفان999 مشاهدة المشاركة


شكرآ مؤرحنا وأستاذنا القدير عبدالله العقيل...
معلومات وافية وأمتعتنا بالشرح الوافي والواضح .....
قصة عشق طمية لقطن هي من أساطير أهل البادية في منطقة القصيم والمدينة المنورة ولقد سمعتها من بعض كبارهم ويقولون أن طمية عشقت قطن فنادته
فقال لهال أقربي أنتي فقرب أحدهما للآخر وحصل التزاوج وولدوا عكاش الجبل الصغير من جبال قطن....
ولقد سمعت قبل سنوات أن أحد الكشّاته عثر على جماجم في أحد غيران جبل قطن أو كهوفها ونشر ذلك في إحدى الجرائد والصحف اليومية ولا أدري ماجرى بعدها من كلام...أو عمل!

شكرآ لك أستاذنا القدير ومؤرخنا عبدالله بن صالح العقيل....
تصحيحآ لماذكرت لأنه فاتني وقت التعديل فإن طمية عندما عشقت قطن الجبل الجميل وتحركت إليه وجدت في طريقها إليه الجبل عكاش فتزوجته وأنجبت جبلآ صغيرآ أسودا اسمه ديم وهو المعروف الآن بهذا الاسم...
بعد ذلك ركب جبل قطن الهضبة الحمراء التي تسمى البكرة وامتطاها إلى طمية بعد ماتركت عكاش وانفصلت عنه...
وكما ذكرمؤرخنا الاستاذ عبدالله العقيل هي أساطير من أساطير أهل البادية ,,,
وشكرآ...
__________________
شوفان999 غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19