عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 01-08-2005, 11:56 AM   #11
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
البلد: الــــــــرس
المشاركات: 276
قوة التقييم: 0
عابرالرس is on a distinguished road
المواطن و المجتمع




إن حكومة المملكة العربية السعودية - التي شرفني الله أن أقوم بخدمتها وخدمة المواطنين فيها - تهتم دائمًا بأن تعطي الحرية في إطارها الصحيح، ولا تريد بأي حال من الأحوال إلا أن يكون المواطن في أسعد حال، وفي وضع مريح يستطيع معه أن يطمئن على حاله وشخصيته. وهذه هي الحرية الحقيقية. إن الحرية الحقيقية هي المستمدة من العقيدة الإسلامية التي أنزلها ربّ العزة والجلال على نبيه صفوة الخلق، وهي غير قابلة للتعديل ولا للتبديل، وأَمَرَنَا سبحانه وتعالى أن نعمل لدنيانا، وأن نعمل لآخرتنا، ونجعله الرصيد الأكبر.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )

إن همّة المواطن السعودي وما يبذله من جهود جعلته يندفع إلى الأمام حتى أوصل وطنه إلى ما وصل إليه الآن سواء في المجالات المدنية أو العسكرية أو المجالات الأخرى التي يحتاجها الوطن . ولا شك أن أيّ تطور في العالم لا بد أن يعتمد على موارده، إلا أن الاعتماد الأساسي بالنسبة لنا هو على رب العزة والجلال الذي نطلب منه التوفيق دائمًا.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بعد افتتاحه مستشفى القطيف المركزي
( القطيف 16/4/1407هـ ـ 17/12/86م )

إن الدولة لا تتدخل في شؤون المواطن، ولا في حرياتهم، ولا في استثماراتهم، بل تيسّر لهم فرص العمل، وتسهم بالدعم، وتتخلى عن أسهمها في الشركات الكبرى لصالح المواطن وبالقيمة الاسمية وليست الفعلية إن الدولة تشجّع المواطنين على الاستثمار المالي في بلدهم، وترى أن ذلك خير وسيلة لحفظ أموالهم وحمايتها من الضياع .

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إن اعتزازي بالإنسان السعودي يتجاوز كل الحدود، فهو مثال للإنسان الجاد والطموح والمبدع. كما أنه نموذج للمواطن المخلص البنّاء، والمحافظ على أداء واجباته الدينية والالتزام بالقواعد والأنظمة والسلوك المتميّز.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إننا ننظر إلى الشباب على أنهم الطاقة المتجددة لبناء الدول الحديثة، وليس غريبًا أن ننتظر منهم المزيد من الانكباب على العلم والتحصيل والعطاء المثمر في المرحلة القادمة.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إننا نؤكد رغبتنا المخلصة في أن تكون الأسرة الإسلامية متماسكة فهي الخلية الأولى التي بها يصلح الفرد، وبصلاح الفرد تصلح الجماعة، وبصلاحها يصلح المجتمع.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن العلاقة بين المواطنين وولاة أمرهم في هذه البلاد، قامت على أسس راسخة، وتقاليد عريقة، من الحب والتراحم والعدل والاحترام المتبادل والولاء النابع من قناعات حرة عميقة الجذور في وجدان أبناء هذه البلاد عبر الأجيال المتعاقبة. فلا فرق بين حاكم ومحكوم، فالكل سواسية أمام شرع الله، والكل سواسية في حب هذا الوطن والحرص على سلامته ووحدته وعزته وتقدمه، وولي الأمر له حقوق وعليه واجبات. والعلاقة بين الحاكم والمحكوم محكومة أولاً وأخيرًا بشرع الله - كما جاء به كتابه الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن المواطن السعودي هو الركيزة الأساسية لنهضة وطنه وتنميته، ولن ندخر وسعًا فيما يحقق له السعادة والطمأنينة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )
__________________
عابرالرس غير متصل  

 
قديم(ـة) 01-08-2005, 11:58 AM   #12
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
البلد: الــــــــرس
المشاركات: 276
قوة التقييم: 0
عابرالرس is on a distinguished road
التنمية و الاقتصاد و البيئة




نحمد الله على على توفيقه في تنفيذ خطة للتنمية، ركزت على إيجاد البنية الأساسية، فأصبح المواطنون ينعمون اليوم بخدمات تضاهي ما هو موجود في أكثر بلدان العالم تقدماً . وإنا نسأل الله التوفيق في إكمال الخطط القادمة بالنجاح نفسه الذي حققناه في الخطة السابقة، وبذلك ننجح - بإذن الله - في إحداث تحول حقيقي في البنية الاقتصادية، حيث تتنوع القاعدة الإنتاجية وهو أمر بدأت تظهر بشائره .

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

كلنا نعتز بالنهضة الزراعية في شتى ربوع المملكة، حتى إن الكثير يتطلعون إلى اليوم الذي نكتفي فيه ذاتياً في كثير من المنتجات الزراعية، وسوف تدعم الدولة ذلك الجهد بوصفه يحقق هدفاً وطنياً مهماً .

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

ستركز الخطة الخمسية القادمة على أمرين هما: بناء الإنسان السعودي القادر على المساهمة في التنمية المستحق بجدارة أن ينعم بخيراتها، ثم تحسين البيئة التي يعيش فيها.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

إن المملكة أخذت نظامها الاقتصادي من العقيدة الإسلامية، وهذا هو سرّ نجاحنا. ولقد رأى صحفيون من الدول الاشتراكية وغيرها النهضة الكبيرة التي حققناها، واعترفوا بأننا أنجزنا الكثير في خمس وعشرين سنة، وحققنا العدالة الاجتماعية التي لم تحققها الأنظمة الاشتراكية وغيرها.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إننا ونحن نرى هذا التطور الذي حصل في هذه البلاد ربما نحن السكان لا نشعر بضخم هذا التطور بالقدر الذي يشعر به القادم من خارج هذه البلاد، ولمن غاب فترة طويلة كعشر سنوات ثم يعود لهذه البلاد بقصد زيارة المدينة المنورة أو أداء فريضة الحج أو العمرة حيث يلمس بنفسه التقدم والتطور اللذين هما في الواقع من أعظم ما حصل من تطورات في العالم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
ألقاها في اجتماع اللجنة الوزارية
لتنمية المدينة المنورة وتطويرها
( 4/6/1411هـ ـ 21/12/1991م )

إننا لا نغلق باباً دون المنجزات الحضارية النافعة لكي نستفيد منها بما لا يؤثر على ثوابتنا وهويتنا.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

تعلمون ما تعرضت له المنطقة في السنوات الماضية من أحداث جسام أرهقت اقتصادنا وتنميتنا، ورغم ذلك فقد بقينا والحمد لله بخير وقوة، فاقتصادنا أقوى بكثير مما يتصوره الآخرون. ففي مجال التنمية الصناعية أؤكد أن صناعتنا تتطوّر يوماً بعد يوم، فقد كنا نستورد في السنوات الماضية كثيراً من حاجاتنا، أما اليوم فقد تقدمت صناعتنا وأصبحت أعداد مصانعنا بالآلاف، وأصبحت هذه المصانع تنتج آلاف الأنواع من السلع الضرورية والكمالية، وليس هذا إلا بفضل الله ثم بفضل الاتجاه الصحيح الذي عملنا جميعاً من أجله، فرجال الأعمال أقبلوا على إنشاء المصانع بفضل مساعدة الدولة وتوفير المناخ الملائم لها من الحماية والتشجيع والدعم المالي الكبير، وغير ذلك من الوسائل الأخرى، حيث بلغ ما دفعه صندوق التنمية الصناعية السعودي للمشاريع الصناعية من تسهيلات وقروض ميسرة واحداً وثلاثين مليار ريال سعودي.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الجلسة السنوية لمجلس الشورى
( الرياض في 13/9/1417هـ ـ 22/1/1997م )

إن ما حبانا الله به من هذه النعمة في الأرض يقتضي منا المحافظة عليها، ونظافتها وحمايتها من المخاطر التي تعود بالضرر على سكانها.
وكما تعلمون فإن الحياة الفطرية في الأرض تتعرض اليوم للعديد من المخاطر نتيجة للسلوك الخاطىء الذي تتحكم فيه التوجهات المختلفة للسيطرة والتفرد، وتحقيق المكاسب الذاتية والآنية.
ومن هذه المخاطر امتلاك العديد من الدول للأسلحة النووية والجرثومية والغازية السامة وغيرها، والعمل على تطويرها وزيادة المخزون منها، ولعل الأكثر خطورة هو احتمالات الاستخدام من جهة، وتوقعات تسربها لأسباب مختلفة يدركها العالمون بخفايا السياسات من جهة أخرى، ولهذا لا بد من وضع مزيد من الضوابط التي يخضع لها الجميع، وبخاصة الدول التي تتجه إلى التوسع على حساب الآخرين.
ومن هذه المخاطر تلوّث مياه الأنهار والبحار والمحيطات بسبب ما يلقى فيها على مدار الساعة من مخلفات الصرف الصحي، والمصانع، والنفايات النووية وغيرها، الأمر الذي يهدد بفناء الثروات والأحياء المائية.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

إن من المأمول أن تقوم الجهات المعنية في المجتمعات الإنسانية بتوحيد جهودها لإحباط أيّ انحراف من جانب العاملين في مجال الهندسة الوراثية نحو التلاعب بالمورثات سواء بالنسبة للإنسان أو الحيوان، مع ضرورة الحدّ من إقحام المركبات الكيماوية على نطاق واسع في المنتجات الغذائية لما ينطوي عليه ذلك من أخطار جسيمة على صحة الإنسان قد لا تظهر آثارها إلا في المدى البعيد.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

في مجال الصناعة تمكّن القطاع الخاص من النمو بشكل مضطرد، وبالدعم المتواصل من الدولة أصبح قادراً على المشاركة الفعّالة في النهضة التنموية التي تعيشها بلادنا فتم إنشاء العديد من المصانع المنتجة لآلاف السلع الضرورية والكمالية مما هو مشاهد ومحسوس.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

في مجال الزراعة أصبحت بلادنا تنتج الكثير من حاجاتها من الحبوب والفواكه والخضروات، كما توفر كميات ضخمة من المياه المحلاة التي لا تقتصر على سقيا المدن والقرى فحسب، بل تصل إلى الأماكن النائية والمناطق الجبلية رغم كل العوائق الطبيعية والتكاليف المالية الباهظة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

انطلاقاً من حرص الدولة على الاستمرار في مسيرة التنمية بجميع مجالاتها وبفضل الله ثم بما اتبعته الدولة من سياسة متوازنة استطاعت أن تجتاز كثيراً من الصعوبات التي جاءت نتيجة لما تعرضت له المنطقة من صراعات في السنوات القريبة الماضية، واستطاعت المملكة من خلال سياساتها الحكيمة أن تجنب البلاد ما آلت إليه كثير من الدول من انهيارات اقتصادية واجتماعية بسبب دخولها في صراعات داخلية وخارجية، ونحمداللَّه أن اقتصادنا رغم ما أصابه من بطء في نسبة النمو بسبب بعض الظروف الإقليمية والدولية وتذبذب أسعار البترول فإن عجلة التنمية لم تتوقف واستمرت الدولة في تنفيذ برامجها الطموحة ومشروعاتها العملاقة في المجالات المختلفة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الأمن الغذائي شجعت الحكومة الزراعة ودعمت المزارعين باختلاف فئاتهم ومنتجاتهم وزاد إنتاج القمح، وهو سلعة إستراتيجية من 26 ألف طن في عام 1390هـ إلى أكثر من 4 ملايين طن عام 1413هـ أي أن المملكة تلبي احتياجاتها الكاملة من القمح بل تزيد في إنتاجها عن الاستهلاك المحلي. وكما تحققت زيادة كبيرة في إنتاج القمح فقد صاحب ذلك ارتفاع مستمر خلال تلك الفترة في إنتاج الخضر والفاكهة واللحوم والألبان ومشتقاتها. وقد أسهمت القروض الكبيرة التي يمنحها البنك الزراعي في النهوض بمسيرة التنمية الزراعية ونمت قيمة القروض حيث بلغ معدل النمو السنوي المتوسط لقيمة القروض خلال ربع قرن مضى أكثر من 13%.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال تحلية المياه التي تعد أحد الأهداف الإستراتيجية لخطط التنمية المتتالية في المملكة قامت الحكومة بتوسيع طاقات محطات تحلية المياه المالحة لمقابلة احتياجات السكان المتزايدة وتلبية الطلب على المياه لمختلف الفئات المستهلكة فازدادت طاقة محطات التحلية في المملكة من 4.6 مليون جالون في اليوم عام 1390هـ بداية الخطة الخمسية الأولى إلى 520 مليون جالون في اليوم عام 1417/1418هـ.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الصناعة وهي التوأم للزراعة زادت رؤوس الأموال المستثمرة في المصانع التحويلية في القطاعين الحكومي والخاص، إذ ارتفعت من حوالي 2787 مليون ريال عام 1390هـ إلى حوالي 164.675 مليون ريال.
وارتفع عدد المصانع خلال تلك الفترة من 199 مصنعًا إلى 2538 مصنعاً.
وزاد إنتاج الأسمدة الكيماوية خلال تلك الفترة بمعدل نمو سنوي متوسط مقداره 19 في المائة فارتفع من 24.4 ألف طن عام 1390هـ إلى أكثر من 4.2 ملايين طن عام 1418هـ.
وزاد إنتاج الأسمنت بمعدل نمو سنوي متوسط مقداره 3.15 في المائة فارتفع من 667 ألف طن إلى 15.5 مليون طن خلال تلك الفترة المشار إليها.
وقد بلغت جملة القروض المنصرفة للمشروعات الصناعية في عام 1395هـ 35 مليون ريال ارتفعت إلى حوالي 20 بليون ريال.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

ومع ما قدمته الدولة من جهود كبيرة لتحقيق معدلات كبيرة في مجالات التنمية المختلفة ومع ما أنفقته من أموال سواء في إنشاء المرافق والتجهيزات الأساسية أو تقديم القروض والإعانات للأفراد والمؤسسات المختلفة فإن الله - سبحانه وتعالى - قد منَّ على هذه البلاد بالخير العميم المتواصل؛إذإن الاكتشافات الجديدة لاحتياط الزيت الخام أثبتت ارتفاع مقدار الاحتياطي من 170 بليون برميل عام 1408هـ إلى أن وصل 261 بليون برميل عام 1411هـ وبصورة عامة فإن الاحتياطي الثابت من البترول ارتفع إلى الضعف في عام 1411هـ عما كان عليه قبل عشرين عاماً. كما ازداد إنتاج الغاز الطبيعي المصاحب لإنتاج النفط من 6.20 بليون متر مكعب عام عام 1390هـ إلى حوالي 50.6 بليون متر مكعب عام 1399هـ ثم انخفض في السنوات التالية إلى أن بلغ 3.37 بليون متر مكعب عام 1410هـ نتيجة لانخفاض إنتاج الزيت.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الكهرباء حرصت الحكومة على تحسين وضع الشركات وذلك من خلال دمج الشركات المعتمدة في شركات موحدة وكبيرة؛ بحيث تكون قادرة على الاستفادة من وفورات الحجم الكبير في تخفيض تكلفة الإنتاج وتعميم الطاقة الكهربائية على جميع المواطنين في المدن والقرى للاستفادة منها في الأغراض المنزلية والزراعية والصناعية.
وقد شهد قطاع الكهرباء نمواً استثنائياً واستمر النمو خلال الخطط الخمسية المتعاقبة حيث ارتفعت القدرة الكهربائية المركبة من 418 ميجاوات عام 1390هـ إلى 33204 ميجاوات عام 1418هـ، بمعدل نمو سنوي متوسط مقداره أكثر من 6.5%.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

نظراً لما تقوم به الخدمات الهاتفية من أهمية في أداء الاقتصاد وتنميته مع تزايد التقدم الحضاري والتقني فقد كان التوسع في خدمات الهاتف أحد الأهداف المهمة التي سعت الدولة إلى تحقيقها عبر خطط التنمية المتتالية فقد ازداد العدد الفعلي للهواتف العاملة في المملكة من 29.400 هاتف عام 1390هـ إلى حوالي 1.9 مليون وتسعمائة ألف هاتف.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الطرق التي تعد عنصراً رئيساً في شبكة النقل حيث تسهم بدور فاعل في تسهيل حركة الركاب والبضائع اتسعت شبكة الطرق المعبدة التي تتميز بتوفر مستوى عال من عوامل الأمن والسلامة وقفزت أطوال تلك الطرق من 8 ألاف كيلو متر تقريباً عام 1390هـ لتبلغ أكثر من 44.100 ألف كيلو متر في عام 1418هـ بحيث أصبحت مدن المملكة ومعظم قراها ترتبط بشبكة طرق معبدة ذات مسارين على الأقل.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الإسكان كان لما حققه قطاع الإسكان من إنجازات حتى عام 1418هـ أثره الكبير في زيادة المعروض من المساكن وتمتع المواطنين بمساكن حديثة مريحة تتوافر فيها جميع المرافق والخدمات وقد بلغ عدد الوحدات السكنية التي نفذها المواطنون بمساعدة صندوق التنمية العقارية أو نفذتها وزارة الأشغال العامة والإسكان أو جهات حكومية أخرى أكثر من 800.000 وحدة سكنية تم تشييدها خلال العقدين الماضيين.
كما بلغ مجموع القروض التي قدمتها مؤسسات الإقراض العامة منذ تأسيسها إلى نهاية عام 1417/1418هـ /273 بليون ريال.
وكان نصيب صندوق التنمية العقارية منها 115.1 بليون ريال والبنك الزراعي السعودي 29.6 بليون وصندوق الاستثمارات العامة 56.7 بليون ريال. وصندوق التنمية الصناعية السعودي 61.6 بليون ريال. والمؤسسات الأخرى 4.2 بليون ريال.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

لم تدخر الدولة وسعاً في تقديم الإعانات الحكومية للمواطنين بشكل مباشر أو غير مباشر رغبة في رفع مستوى المعيشة وإنشاء المرافق والخدمات كتلك الإعانات المقدمة للمزارعين وإعانات الإنتاج المحلي للقمح والشعير والضمان الاجتماعي.
والإعانات الممنوحة لمرافق الكهرباء وكذلك المدفوعات لجهات أخرى ذات الصلة بالرعاية الاجتماعية وأندية الشباب والنقل الجماعي وقد بلغت ذروة تلك الإعانات في عام 1405هـ حيث وصلت إلى أكثر من 12 بليون ريال في تلك السنة. أما بالنسبة لإعانات الضمان الاجتماعي التي تهدف الدولة من ورائها إلى محاربة الفقر وعدم تسلله إلى أي بيت من بيوت المواطنين فقد ازدادت تلك الإعانات الخاصة بالضمان الاجتماعي بشكل ثابت ومطرد.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

إيماناً من الدولة بأن للتنمية أبعاداً مختلفة وأنه يجب أن يكون هناك توازن في التنمية القطاعية ونظراً لما للتنمية البشرية والاجتماعية من أهمية بالغة فقد أولت الدولة عظيم اهتمامها للمؤسسات التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية وتوسيع التعليم بخطى حثيثة منذ انطلاقة التنمية الأولى حيث قفز عدد المدارس والكليات التابعة للمؤسسات التعليمية بنين وبنات من 3283 عام 1390هـ إلى 22301 عام 1417هـ/1418هـ أي تضاعف عدد تلك المؤسسات التعليمية حوالي 7 أضعاف.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

حتى تسير التنمية الإقليمية جنباً إلى جنب مع التنمية القطاعية أولت الدولة اهتماماً كبيراً للمشاريع البلدية.
وتبرز أهمية قطاع البلديات من خلال التنمية الحضرية والريفية التي شملت جميع مناطق المملكة، وتجسدت تلك التنمية بتوفير الأراضي للمواطنين مجاناً وإكمال التجهيزات الأساسية والخدمات البلدية والتنظيم العمراني في المدن والقرى ومشاريع التحسين والتجميل، وإسهام هذا القطاع في برامج المياه والصرف الصحي وفي حماية الصحة العامة وصحة البيئة وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين في أنحاء المملكة المختلفة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

فيما يتعلق بالتجهيزات الصحية في المملكة ازداد عدد المستشفيات الحكومية والخاصة من 74 إلى 285 مستشفى خلال الفترة من عام 1390هـ إلى 1415هـ كما ارتفع عدد المراكز الصحية من 591 مركزًا إلى 3300 مركز خلال الفترة نفسها وبالمثل وخلال هذه الفترة ارتفع عدد الأطباء في المملكة من 1172 طبيباً إلى 30306 أطباء وبمعدل سنوي متوسط مقداره 14.6 في المائة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )
__________________
عابرالرس غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19