العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-06-2013, 10:03 PM   #1
الحر حمامه
عضو متألق
 
الصورة الرمزية الحر حمامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: في ديرتن ماها حلو نشربه غرف بالدلو
المشاركات: 720
معدل تقييم المستوى: 0
الحر حمامه is on a distinguished road
Lightbulb مسابــــــــقه إســــــــلاميه تثــقيفيه

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني وأخواتي أعضاء المنتدى الكرام

هذه مسابقة حرف واسم على سبيل المثال
يضع لنا عضوحرف وبناء على هذا الحرف
نذكرأسماء ثلاثة من الصحابة والصحابيات رضي الله عنهم يبدأ بذلك الحرف ولأمانع من ذكرموقف هذا الصحابي أو الصحابية وإذا انتهى العضو من الإجابة عليه أن يختار حرف فيجيب عليه العضو الذي بعده ملاحظة لأمانع






من اشتراك العضو أكثر من مرة


بسم الله نبدأ

الحرف)أ)
__________________
[SIGPIC][/SIGPIC
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
الحر حمامه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2013, 10:48 AM   #2
أم عبدالله
مشرفة المنتدى الدعوي
 
الصورة الرمزية أم عبدالله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: في ديار الأخيار
المشاركات: 1,924
معدل تقييم المستوى: 0
أم عبدالله will become famous soon enough
افتراضي



شكرا لجهودك المباركة أخي الفاضل

حضوركم في القسم دوما حضور كريم تشكرون عليه

وفكرة المسابقة جدا رائعة

أتمنى من الأعضاء الكرام التفاعل

لا حرمكم الله الأجر





__________________

[ الحق ما قام الدليل عليه ؛ وليس الحق فيما عمله الناس ]
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 7/ 367
أم عبدالله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2013, 12:28 PM   #3
الحر حمامه
عضو متألق
 
الصورة الرمزية الحر حمامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: في ديرتن ماها حلو نشربه غرف بالدلو
المشاركات: 720
معدل تقييم المستوى: 0
الحر حمامه is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم البررة مشاهدة المشاركة

شكرا لجهودك المباركة أخي الفاضل

حضوركم في القسم دوما حضور كريم تشكرون عليه

وفكرة المسابقة جدا رائعة

أتمنى من الأعضاء الكرام التفاعل

لا حرمكم الله الأجر




جزاكي الله خير اختي ام البرره وهذه بدايتي انا اول \

أسيد بن حضير رضي الله عنه


بطل يومالسقيفة






ورث المكارم كابرا عن كابر..



فأبوه حضير الكتائبكان زعيم الأوس، وكان واحدا من كبار أشراف العرب في الجاهلية، ومقاتليهمالأشداء..



وفيه يقول الشاعر:



لو أن المنايا حدن عن ذيمهابة



لهبن خضيرا يوم غلّق واقما



يطوف به، حتى اذا الليلجنّه



تبوأ منه مقعدا متناغما
وورث أسيد عن أبيه مكانته، وشجاعته وجوده،فكان قبل أن يسلم، واحدا من زعماء المدينة وأشراف العرب، ورماتهاالأفذاذ..



فلما اصطفاه الاسلام، وهدي الى صراط العزيز الحميد، تناهىعزه.



وتسامى شرفه، يوم أخذ مكانه، وأخذ واحدا من انصار الله وأنصار رسوله،ومن السابقين الى الاسلام العظيم..



ولقد كان اسلامه يوم أسلم سريعا، وحاسماوشريفا..



فعندما أرسل الرسول عليه السلام مصعب بن عمير الى المدينة ليعلمويفقه المسلمين من الأنصار الذين بايعوا النبي عليه السلام عل الاسلام بيعة العقبةالأولى، وليدعو غيرهم الى دين الله.



يومئذ، جلس أسيد بن خضير، وسعد بن معاذ،وكانا زعيمي قومما، يتشاوران في أمر هذا الغريب الذي جاء من مكة يسفّه دينهما،ويدعو اى دين جديد لا يعرفونه..



وقال سعد لأسيد:" انطلق الى هذا الرجلفازجره"..



وحمل أسيد حربته، وأغذ السير الى حيث كان مصعب في ضيافة أسعد بنزرارة من زعماء المدينة الذين سبقوا الى الاسلام.



وعند مجلس مصعب وأسعد بنزرارة رأى أسيد جمهرة من الناس تصغي في اهتمام للكلمات الرشيدة التي يدعوهم بها الىالله، مصعب بن عمير..



وفجأهم أسيد بغضبه وثورته..



وقال له مصعب: " هللك في أن تجلس فتسمع.. فان رضيت أمرنا قبلته، ون كرهته، كففنا عنك ماتكره"..؟؟




كان أسيد رجلا.. وكان مستنير العقل ذكيّ القلب حتى لقبه أهلالمدينة بالكامل.. وهو لقب كان يحمله أبوه من قبله..



فلما رأى مصعبا يحتكمبه الى المنطق والعقل، غرس حربته في الأرض، وقال لمصعب:



لقد أنصفت: هات ماعندك..



وراح مصعب يقرأ عليه من القرآن، ويفسّر له دعوة الدين الجديد. الدينالحق الذي أمر محمد عليه الصلاة والسلام بتبليغه ونشر رايته.



ويقول الذينحضروا هذا المجلس: " والله لقد عرفنا في وجه أسيد الاسلام قبل أنيتكلم..



عرفناه في اشراقه وتسهّله"..!!




لم يكد مصعب ينتهي منحديثه حتى صاح أسيد مبهورا:



" ما أحسن هذا الكلام وأجمله..



كيفتصنعون اذا أردتم أن تدخلوا في هذا الدين".؟



قال له مصعب: " تطهر بدنك،وثوبك، وتشهد شهادة الحق، ثم تصلي"..



ان شخصية أسيد شخصية مستقيمة قويةمستقيمة وناصعة، وهي اذ تعرف طريقها ، لا تتردد لحظة أمام ارادتهاالحازمة..



ومن ثمّ، قام أسيد في غير ارجاء ولا ابطاء ليستقبل الدين الذيانفتح له قلبه، وأشرقت به روحه، فاغتسل وتطهر، ثم سجد لله رب العالمين، معلنااسلامه، مودّعا أيام وثنيّته، وجاهليته..!!



كان على أسيد أن يعود لسعد بنمعاذ، لينقل اليه أخبار المهمة التي كلفه بها.. مهمة زجر مصعب بن عميرواخراجه..



وعاد الى سعد..



وما كاد يقترب من مجلسه، حتى قال سعد لمنحوله:



" أقسم لقد جاءكم أسيد بغير الوجه الذي ذهب به".!!



أجل.. لقدذهب بوجه طافح بالمرارة، والغضب والتحدي..



وعاد بوجه تغشاه السكينة والرحمةوالنور..!!



وقرر أسيد أن يستخدم ذكاءه قليلا..



انه يعرف أن سعد بنمعاذ مثله تماما في صفاء جوهره ومضاء عزمه، وسلامة تفكيره وتقديره..



ويعلمأنه ليس بينه وبين الاسلام سوى أن يسمع ما سمع هو من كلام الله، الذي يحسن ترتيلهوتفسيره سفير الرسول اليهم مصعب بن عمير..



لكنه لو قال لسعد: اني أسلمت، فقموأسلم، لكانت مجابهة غير مأمونة العاقبة..



اذن فعليه أن يثير حميّة سعدبطريقة تدفعه الى مجلس مصعب حتى يسمع ويرى..



فكيف السبيل لهذا..؟



كانمصعب كما ذكرنا من قبل ينزل ضيفا على أسعد بن زرارة..



وأسعد بن زرارة هو ابنخالة سعد بن معاذ..



هنالك قال أسيد لسعد:



" لقد حدّثت أن بين الحارثةقد خرجوا الى أسعد بن زرارة ليقتلوه، وهم يعلمون أنه ابن خالتك"..



وقام سعد،تقوده الحميّة والغضب، وأخذ الحربة، وسار مسرعا الى حيث أسعد ومصعب، ومن معهما منالمسلمين..



ولما اقترب من المجلس لو يجد ضوضاء ولا لغطا، وانما هي السكينةتغشى جماعة يتوسطهم مصعب بن عمير، يتلو آيات الله في خشوع، وهم يصغون اليه فياهتمام عظيم..



هنالك أدرك الحيلة التي نسجها له أسيد لكي يحمله على السعيالى هذا المجلس، والقاء السمع لما يقوله سفير الاسلام مصعب بن عمير.



ولقدصدقت فراسة أسيد في صاحبه، فما كاد سعد يسمع حتى شرح الله صدره للاسلام، وأخذ مكانهفي سرعة الضوء بين المؤمنين السابقين..!!




كان أسيد يحمل في قلبه ايماناوثيقا ومضيئا..



وكان ايمانه بفيء عليه من الأناة والحلم وسلامة التقدير مايجعله أهلا للثقة دوما..



وفي غزوة بني المصطلق تحركت مغايظ عبدالله بن أبيّفقال لمن حوله من أهل المدينة:



" لقد أحللتمومهم بلادكم، وقاسمتموهمأموالكم..



أما والله لو أمسكتم عنهم ما بأيديكم لتحوّلوا الى غيردياركم..



أما والله لئن رجعنا الى المدينة ليخرجنّ الأعز منهاالأذل"..



سمع الصحابي الجليل زيد بن الأرقم هذه الكلمات، بل هذه السمومالمنافقة المسعورة، فكان حقا عليه أن يخبر رسول الله صلى الله عليهوسلم..



وتألم رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرا، وقابله أسيد فقال لهالنبي عليه السلام:



أوما بلغك ما قال صاحبكم..؟؟



قال أسيد:وأيّ صاحبيا رسول الله..؟؟



قال الرسول: عبدالله بن أبيّ!!



قال أسيد: وماذاقال..؟؟



قال الرسول: زعم انه ان رجع الى المدينة لخرجنّ الأعز منهاالأذل.



قال أسيد: فأنت والله، يا رسول الله، تخرجه منها ان شاء الله.. هووالله الذليل، وأنت العزيز..



ثم قال أسيد: " يا رسول الله ارفق به، فواللهلقد جاءنا الله بك وان قومه لينظمون له الخرز ليتوّجوه على المدينة ملكا، فهو يرىأن الاسلام قد سلبه ملكا"..



بهذا التفكير الهادئ اعميق المتزن الواضح، كانأسيد دائما يعالج القضايا ببديهة حاضرة وثاقبة..



وفي يوم السقيفة، اثر وفاةرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أعلن فريق من الأنصار، وعلى رأسهم سعد بن عبادةأحقيتهم بالخلافة، وطال الحوار، واحتدمت المناقشة، كان موقف أسيد، وهو كما عرفنازعيم أنصاري كبير، كان موقفه فعالا في حسم الموقف، وكانت كلماته كفلق الصبح فيتحديد الاتجاهه..



وقف أسيد فقال مخاطبا فريق الأنصار من قومه:



" تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من المهاجرين..



فخليفته اذنينبغي أن يكون من المهاجرين..



ولقد كنا أنصار رسول الله..



وعلينااليوم أن نكون أنصار خليفته"..



وكانت كلماته، بردا، وسلاما..



ولقدعاش أسيد بن خضير رضي الله عنه عابدا، قانتا، باذلا روحه وماله في سبيل الخير،جاعلا وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم للأنصار نصب عينيه:



" اصبروا.. حتىتلقوني على الحوض"..



ولقد كان لدينه وخلقه موضع تكريم الصدّيق حبّه، كذلككانت له نفس المكانة والمنزلة في قلب أمير المؤمنين عمر، وفي أفئدة الصحابةجميعا.



وكان الاستماع لصوته وهو يرتل القرآن احدى المغانم الكبرى التي يحرصالأصحاب عليها..



ذلك الصوت الخاشع الباهر المنير الذي أخبر رسول الله صلىالله عليه وآله وصحبه وسلم أن الملائكة دنت من صاحبه ذات ليلة لسماعه..



وفيشهر شعبان عام عشرين للهجرة، مات أسيد..



وأبى أمير المؤمنين عمر الا أن يحملنعشه فوق كتفه..



وتحت ثرى البقيع وارى الأصحاب جثمان مؤمنعظيم..



وعادوا الى المدينة وهم يستذكرون مناقبه ويرددون قول الرسول الكريمعنه:</span>






.أسيد بن ثعلبة الأنصاري:


أسيد بن ثعلبة الأنصاري شهد بدرًا وشهد صفين مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه.





.أسيد بن يربوع الساعدي:


أسيد بن يربوع بن البدي بن عامر بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة الأنصاري الساعدي شهد أحد وقتل يوم اليمامة شهيدًا.
الحرف التالي (ب)
__________________
[SIGPIC][/SIGPIC
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
الحر حمامه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2013, 02:19 PM   #4
أبو فهد الغازي
عضو مجلس الإدارة
مشرف المنتدى التعليمي
 
الصورة الرمزية أبو فهد الغازي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 22,279
معدل تقييم المستوى: 0
أبو فهد الغازي will become famous soon enoughأبو فهد الغازي will become famous soon enough
افتراضي

.
.
.
الله يجزاك الجنة على جهودك وفكرتك أخوي
وأتمنى من الجميع التفاعل
▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀


حرف الـ ب
الصحابي الجليل : بلال بن رباح


بلال بن رباح الحبشي، أبو عبد الله، صحابي من السابقين إلى الإسلام كان مولى أو عبدا لبني جمح من قريش أعلن إسلامه فعذبه سيده أمية بن خلف الجمحي القرشي فابتاعه أبو بكر الصديق وأعتقه، اشتهر بصبره على التعذيب وقوله أحد أحد، كان جميل الصوت يغني في الجاهلية، فعندما ظهر الأذان بعد إسلامه كلفه الرسول بمهمة الأذان.

شديد السمرة، نحيف، مفرط القصر، كث الشعر، لم يكن يسمع كلمات المدح والثناء التي توجه اليه، الا ويحني رأسه ويغض طرفه وعبراته على وجنتيه تسيل ويقول:انما أنا حبشي كنت بالأمس عبدا.
ذهب يوما يخطب لنفسه ولأخيه زوجتين فقال لأبيهما: أنا بلال وهذا أخي، عبدان من الحبشة، كنا ضالين فهدانا الله، وكنا عبدين فأعتقنا الله، ان تزوجونا فالحمد لله، وان تمنعونا فالله أكبر.

إسلامه

إنه حبشي من أمة سوداء، عبدا لأناس من بني جمح بمكة، حيث كانت أمه إحدى إمائهم وجواريهم، بدأت أنباء محمد رسول الله تنادي سمعه، حين أخذ الناس في مكة يتناقلوها، وكان يصغي إلى أحاديث سادته وأضيافهم، ويوم إسلامه كان رسول لله وأبو بكر معتزلين في غار، إذ مرّ بهما بلال وهو في غنمِ عبد بن جُدعان، فأطلع رسول الله رأسه من الغار وقال: يا راعي هل من لبن ؟فقال بلال: ما لي إلا شاة منها قوتي، فإن شئتما آثرتكما بلبنها اليوم فقال رسول الله :إيتِ بها
فجاء بلال بها، فدعا رسول الله بقعبه، فاعتقلها رسول الله فحلب في القعب حتى ملأه، فشرب حتى روي، ثم حلب حتى ملأه فسقى أبا بكر، ثم احتلب حتى ملأه فسقى بلالاً حتى روي، ثم أرسلها وهي أحفل ما كانتْ
ثم قال: يا غلام هل لك في الإسلام؟ فإني رسول الله فأسلم، وقال: اكتم إسلامك ففعل وانصرف بغنمه، وبات بها وقد أضعف لبنها، فقال له أهله: لقد رعيت مرعىً طيباً فعليك به فعاد إليه ثلاثة أيام يسقيهما، ويتعلّم الإسلام، حتى إذا كان اليوم الرابع، فمرّ أبو جهل بأهل عبد الله بن جدعان فقال: إني أرى غنمك قد نمت وكثر لبنها ؟ فقالوا: قد كثر لبنها منذ ثلاثة أيام، وما نعرف ذلك منها! فقال: عبدكم وربّ الكعبة يعرف مكان ابن أبي كبشة، فامنعوه أن يرعى المرعى، فمنعوه من ذلك المرعى.

ظهور أمره


دخل بلال يوماً الكعبة وقريش في ظهرها لا يعلم، فالتفتَ فلم يرَ أحداً، أتى الأصنام وجعل يبصُقُ عليها ويقول:(خابَ وخسرَ من عبدكُنّ) فطلبته قريش فهرب حتى دخل دار سيده عبد الله بن جدعان فاختفى فيها، ونادَوْا عبد الله بن جدعان فخرج فقالوا: أصبوتَ ؟! قال: ومثلي يُقال له هذا؟! فعليَّ نحرُ مئة ناقةٍ للاَّتِ والعُزّى قالوا: فإنّ أسْوَدَك صنَع كذا وكذا.
فدعا به فالتمسوه فوجدوه، فأتوهُ به فلم يعرفه، فدعا راعي ماله وغنمه فقال: من هذا؟ ألم آمُرْك أن لا يبقى بها أحد من مولّديها إلا أخرجته؟) فقال: كان يرعى غنمك، ولم يكن أحد يعرفها غيره فقال لأبي جهل وأمية بن خلف: شأنكما به فهو لكما، اصنَعا به ما أحببتُما وتجثم شياطين الأرض فوق صدر أمية بن خلف الذي رأى في إسلام عبد من عبدانهم لطمة جللتهم بالخزي والعار، ويقول أمية لنفسه: ان شمس هذا اليوم لن تغرب الا ويغرب معها إسلام هذا العبد الآبق !!
العذاب


وبدأ العذاب فقد كانوا يخرجون به في الظهيرة التي تتحول الصحراء فيها إلى جهنم قاتلة، فيطرحونه على حصاها الملتهب وهو من غير لباس، ثم يأتون بحجر متسعر كالحميم ينقله من مكانه بضعة رجال ويلقون به فوقه، ويصيح به جلادوه: أذكر اللات والعزى فيجيبهم:أحد...أحد.
واذا حان الأصيـل أقاموه، وجعلوا في عنقـه حبلا، ثم أمروا صبيانهـم أن يطوفوا به جبال مكـة وطرقها، وبلال لا يقول سوى: أحد...أحد قال عمار بن ياسر: كلٌّ قد قال ما أرادوا -ويعني المستضعفين المعذّبين قالوا ما أراد المشركون- غير بلال ومرَّ به ورقة بن نوفل وهو يعذب ويقول: أحد...أحد فقال: يا بلال أحد أحد، والله لئن متَّ على هذا لأتخذنّ قبرك حَنَاناً أي بركة.
الحرية


ذات يوم، كان أمية بن خلف يضرب بلالاً بالسوط، فمرَّ عليه أبو بكر، فقال له: يا أمية ألا تتقي الله في هذا المسكين؟ إلى متى ستظل تعذبه هكذا؟ فقال أمية لأبي بكر: أنت أفسدته فأنقذه مما ترى، وواصل أمية ضربه لبلال، وقد يئس منه، فطلب أبو بكر شراءه، وأعطى أمية ثلاث أواق من الذهب نظير أن يترك بلالا، فقال أمية لأبي بكر الصديق: فواللات والعزى، لو أبيت إلا أن تشتريه بأوقية واحدة لبعتكه بها، فقال أبو بكر: والله لو أبيت أنت إلا مائة أوقية لدفعتها.
الهجرة


و بعد هجرة الرسول والمسلمين إلى المدينة، آخى الرسول —بين بلال وبين أبي عبيدة بن الجراح، وشرع الرسول للصلاة آذانها، واختار بلال ليكون أول مؤذن للإسلام.
غزوة بدر


نشب القتال بين المسلمين وجيش قريش وبلال ضمن جيش المسلمين، وبينما المعركة تقترب من نهايتها، لمح أمية بن خلف عبد الرحمن بن عوف صاحب رسول الله فاحتمى به وطلب اليه أن يكون أسيره رجاء أن يخلص بحياته فلمحه بلال فصاح قائلا: رأس الكفر، أمية بن خلف لا نجوت إن نجا، ورفع سيفه ليقطع رأسه فصاح به عبد الرحمن بن عوف: أي بلال انه أسيري، ورأى بلال أنه لن يقدر وحده على اقتحام حمى أخيه في الدين فصاح بأعلى صوته في المسلمين: يا أنصار الله، رأس الكفر أمية بن خلف لا نجوت إن نجا وأقبلت كوكبة من المسلمين وأحاطت بأمية وابنه، ولم يستطع عبد الرحمن بن عوف أن يصنع شيئا.
يوم الفتح


وعاش بلال مع الرسـول يشهد معه المشاهـد كلها، وكان يزداد قربا من قلب الرسـول الذي وصفه بأنه رجل من أهل الجنة وجاء فتح مكة، ودخل الرسول الكعبة ومعه بلال، فأمره أن يؤذن، ويؤذن بلال فيا لروعة الزمان والمكان والمناسبة وحلاوة صوته العذب.
فضله


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني دخلتُ الجنة، فسمعت خشفةً بين يديّ، فقلتُ: يا جبريل ما هذه الخشفة؟ قال: بلال يمشي أمامك وقد سأل الرسول بلالاً بأرْجى عمل عمله في الإسلام فقال: لا أتطهّرُ إلا إذا صليت بذلك الطهور ما كتِبَ لي أن أصلّيَ كما قال -عليه أفضل الصلاة والسلام-: اشتاقت الجنّةِ إلى ثلاثة: إلى علي، وعمّار وبلال.
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : إنه لم يكن نبي قبلي إلا قد أعطيَ سبعة رفقاء نُجباء وزراء، وإني أعطيتُ أربعة عشر: علي وحمزة وجعفر والحسن والحسين، وأبو بكر وعمر والمقداد وحذيفة وسلمان وعمار وبلال وابن مسعود وأبو ذر.
وقد دخل بلال على رسول الله وهو يتغدّى فقال رسول الله: الغداءَ يا بلال فقال: إني صائم يا رسول الله فقال الرسول: نأكلُ رِزْقَنَا، وفضل رزقِ بلال في الجنة، أشعرتَ يا بلال أنّ الصائم تُسبّح عظامُهُ، وتستغفر له الملائكة ما أكِلَ عنده
وقد بلغ بلال بن رباح أن ناساً يفضلونه على أبي بكر فقال: كيف تفضِّلوني عليه، وإنما أنا حسنة من حسناته!
الزواج



جاء بنو البُكير من بني ليث من قبيلة كنانة إلى رسـول اللـه فقالوا: زوِّج أختنا فلاناً فقال لهم: أين أنتم عن بلال؟ ثم جاؤوا مرّة أخرى فقالوا: يا رسول الله أنكِح أختنا فلاناً فقال لهم: أين أنتم عن بلال ؟ ثم جاؤوا الثالثة فقالوا:(أنكِح أختنا فلاناً فقال: أين أنتم عن بلال؟ أين أنتم عن رجل من أهل الجنة ؟) فأنكحوهُ
وأتى النبي امرأة بلال فسلّم وقال: أثمَّ بلال؟ فقالت: لا، قال: فلعلّك غَضْبَى على بلال! قالت: إنه يجيئني كثيراً فيقول: قال رسول الله، قال رسول الله فقال لها رسول الله: ما حدّثك عني بلالٌ فقد صَدَقكِ بلالٌ، بلالٌ لا يكذب، لا تُغْضِبي بلالاً فلا يُقبل منكِ عملٌ ما أغضبتِ بلالاً.
بلال من المرابطين


وذهب النبي إلى الرفيق الأعلى، ونهض بأمر المسلمين من بعده أبو بكر الصديق، وذهب بلال إلى الخليفة يقول له: يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله يقول: أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله قال له أبو بكر: فما تشاء يا بلال؟ قال: أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت قال أبو بكر: ومن يؤذن لنا؟ قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع: اني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله قال أبو بكر: بل ابق وأذن لنا يا بلال قال بلال: ان كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له قال أبو بكر: بل أعتقتك لله يا بلال ويختلف الرواة في أنه سافر إلى الشام حيث بقي مرابطا ومجاهدا، ويروي بعضهم أنه قبل رجاء أبي بكر وبقي في المدينة فلما قبض وولى الخلافة عمر، استأذنه وخرج إلى الشام.
بعض المواقف من حياته مع الرسول


روى أبو داود بسنده عن عبد الله الهوزني قال: لقيت بلالا مؤذن رسول الله بحلب، فقلت: يا بلال حدثني كيف كانت نفقة رسول الله ؟ قال: ما كان له شيء كنت أنا الذي ألي ذلك منه منذ بعثه الله إلى أن توفي وكان إذا أتاه الإنسان مسلما فرآه عاريا يأمرني فأنطلق فأستقرض فأشتري له البردة فأكسوه وأطعمه حتى اعترضني رجل من المشركين فقال: يا بلال إن عندي سعة فلا تستقرض من أحد إلا مني ففعلت فلما أن كان ذات يوم توضأت ثم قمت لأؤذن بالصلاة فإذا المشرك قد أقبل في عصابة من التجار فلما أن رآني قال: يا حبشي قلت يا لباه فتجهمني وقال لي قولا غليظا وقال لي: أتدري كم بينك وبين الشهر قال: قلت: قريب قال: إنما بينك وبينه أربع فآخذك بالذي عليك فأردك ترعى الغنم كما كنت قبل ذلك فأخذ في نفسي ما يأخذ في أنفس الناس حتى إذا صليت العتمة رجع رسول الله إلى أهله فاستأذنت عليه فأذن لي فقلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمي إن المشرك الذي كنت أتدين منه قال لي كذا وكذا وليس عندك ما تقضي عني ولا عندي وهو فاضحي فأذن لي أن آبق إلى بعض هؤلاء الأحياء الذين قد أسلموا حتى يرزق الله رسوله ما يقضي عني فخرجت حتى إذا أتيت منزلي فجعلت سيفي وجرابي ونعلي ومجني عند رأسي حتى إذا انشق عمود الصبح الأول أردت أن أنطلق فإذا إنسان يسعى يدعو: يا بلال أجب رسول الله فانطلقت حتى أتيته فإذا أربع ركائب مناخات عليهن أحمالهن فاستأذنت فقال لي رسول الله : "أبشر فقد جاءك الله بقضائك" ثم قال: "ألم تر الركائب المناخات الأربع" فقلت: بلى فقال: "إن لك رقابهن وما عليهن فإن عليهن كسوة وطعاما أهداهن إلي عظيم فدك فاقبضهن واقض دينك" ففعلت فذكر الحديث ثم انطلقت إلى المسجد فإذا رسول الله قاعد في المسجد فسلمت عليه فقال: "ما فعل ما قبلك" قلت: قد قضى الله كل شيء كان على رسول الله فلم يبق شيء قال: "أفضل شيء؟" قلت: نعم قال: "انظر أن تريحني منه فإني لست بداخل على أحد من أهلي حتى تريحني منه" فلما صلى رسول الله العتمة دعاني فقال: "ما فعل الذي قبلك" قال: قلت: هو معي لم يأتنا أحد فبات رسول الله في المسجد وقص الحديث حتى إذا صلى العتمة يعني من الغد دعاني قال: "ما فعل الذي قبلك" قال: قلت: قد أراحك الله منه يا رسول الله فكبر وحمد الله شفقا من أن يدركه الموت وعنده ذلك ثم اتبعته حتى إذا جاء أزواجه فسلم على امرأة امرأة حتى أتى مبيته فهذا الذي سألتني عنه.
الآذان الأخير


وكان آخر آذان له يوم توفي رسول الله، وعندما فتح عمر بن الخطاب بيت المقدس توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا عمر بن الخطاب بلالا، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله وبلال يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاءً.
وفاته






ضريح الصحابي بلال في دمشق
حينما أتى بلالا الموت، قالت زوجته: "وا حزناه"، فكشف الغطاء عن وجهه وهو في سكرات الموت وقال: "لا تقولي واحزناه، وقولي وا فرحاه"، ثم قال: "غدا نلقى الأحبة، محمدا وصحبه". توفي بلال في الشام مرابطا في سبيل الله كما أراد ودفن في دمشق سنة 20 هـ، وقبره هناك. كما يوجد مقام له في "قرية بلال" في ضواحي مدينة عمان في الأردن.


المصدر:
بلال بن رباح - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة




والتالي : حرف > ت <
__________________

Twitter
ghazi412@
https://goo.gl/2aoJYp
أبو فهد الغازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2013, 04:28 PM   #5
ابونادر
عضو مجلس الإدارة
مشرف منتدى السفر و الرحلات البرية والصيد
 
الصورة الرمزية ابونادر
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 9,647
معدل تقييم المستوى: 0
ابونادر is on a distinguished road
افتراضي

مسابقة مفيدة أسأل الله لك عظيم الاجر والثواب اخي الكريم
.
.
التاء
الصحابي تميم بن أوس رضي الله عنه

هو الصحابي الجليل تميم بن أوس بن خارجة بن سُود

بن جذيمة بن وداع الداري ، ولد في فلسطين ، وكان نصرانيا ،

ثم قدم المدينة سنة 9هـ وأعلن إسلامه أمام الرسول صلى

الله عليه وسلم ، وحدثه بحديث الجساسة بشأن الدجال ،

وأعجب ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وحدث به

على منبره الشريف ، وكانت له ابنة اسمها رقية .
.
.
حرف الثاء
__________________

lnstagramABONADR88
https://twitter.com/smsd1393
ابونادر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-06-2013, 01:39 PM   #6
الحر حمامه
عضو متألق
 
الصورة الرمزية الحر حمامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: في ديرتن ماها حلو نشربه غرف بالدلو
المشاركات: 720
معدل تقييم المستوى: 0
الحر حمامه is on a distinguished road
افتراضي

الصحابي ثعلبة بن عبد الرحمن

ثعلبة بن عبد الرحمن الأنصاري‏.‏ خدم النبي صلى الله عليه وسلم وقام في حوائجه، روى حديثه محمد بن المنكدر عن أبيه عن جابر أن فتى من الأنصار، يقال له‏:‏ ثعلبة بن عبد الرحمن أسلم، وكان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه في حاجة، فمر بباب رجل من الأنصار، فرأى امرأة الأنصاري تغتسل، فكرر النظر إليها، وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج هارباً على وجهه، فأتى جبالاً بين مكة والمدينة، فولجها، ففقده رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين يوماً، وهي الأيام التي قالوا ودعه ربه وقلاه، ثم إن جبريل نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا محمد، إن ربك يقرأ عليك السلام، ويقول لك‏:‏ ‏"‏إن الهارب من أمتك في هذه الجبال يتعوذ بي من ناري‏"‏‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ يا عمر، ويا سليمان، انطلقا حتى تأتياني بثعلبة بن عبد الرحمن‏"‏، فخرجا، فلقيهما راع من رعاء المدينة اسمه ذفافة، فقال له عمر‏:‏ يا ذفافاة، هل لك علم من شاب بين هذه الجبال‏؟‏ فقال‏:‏ لعلك تريد الهارب من جهنم‏؟‏ فقال له عمر‏:‏ ما علمك به‏؟‏ قال‏:‏ إذا كان جوف الليل خرج بين هذه الجبال واضعاً يده على رأسه وهو يقول‏:‏ يا رب، ليت قبضت روحي في الأرواح، وجسدي في الأجساد، فانطلق بهم ذفافة، فلقياه، وأحضراه معهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فمرض، فمات في حياة النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

هذا الحديث رواه أبو نعيم في الحلية وفي سنده أبو بكر بن المفيد ومنصور بن عمار وشيخه المنكدر بن محمد بن المنكدر وهم ضعفاء.

فأما أبو بكر فقال فيه الذهبي في الميزان متهم، وقال فيه السيوطي ليس بحجة، وأما منصور فقال ابن حجر في لسان الميزان عند الحديث عنه قال ابن عدي منكر الحديث، وقال أبو حاتم ليس بالقوي.

وأما المنكدر فقد عده ابن حبان في المجروحين، وقال ابن حجر في التقريب والذهبي في الكاشف إنه لين الحديث، وقال العجلي في معرفة الثقات إنه ضعيف، وبناء عليه فإن الحديث غير صحيح، وقد ذكره السيوطي في اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة وعده في الموضوعات. والله أعلم ـــــــــــــــ الحرف التالي (ج)
__________________
[SIGPIC][/SIGPIC
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
الحر حمامه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013, 03:00 AM   #7
احوه..وت ذا..
مشرف منتدى السوالف
 
الصورة الرمزية احوه..وت ذا..
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 6,749
معدل تقييم المستوى: 0
احوه..وت ذا.. will become famous soon enough
افتراضي

.




السلام عليكم
جزاك الله كل خير ع الموضوع الاكثر من رائع


جويرية بنت الحارث






سيرة عطرة يود الكثير من أهل الخير لو كانوا طرفا منها. وليست هناك أصدق وأبهى وأنضر من سيرة سيدة من سيدات وأمهات المؤمنين. نقف على سيرتها؛ لتكون لنا فيها عبرة وموعظة. ولنأخذ قطوفا دانية مباركة من سيرة أم المؤمنين جويرية التي خصها الله عز وجل بالطهارة، وما أجمل سيرتـها العطرة.رضي الله عنها وأرضاها.

نــشـأة جويرية أم المؤمنين:

هي برة بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك من خزاعة ، كان أبوها سيد وزعيم بني المصطلق .عاشت برة في بيت والدها معززة مكرمة في ترف وعز وفي بيت تسوده العراقة والأصالة ، وفي حداثة سنها تزوجت برة من مسافع بن صفوان أحد فتيان خزاعة وكانت لم تتجاوز العشرين من عمرها.



بدايات النور:

بدأ الشيطان يتسلل إلى قلوب بني المصطلق ويزين لهم بأنهم أقوياء يستطيعون التغلب على المسلمين، فأخذوا يعدون العدة ويتأهبون لمقاتلة المجتمع المسلم بقيادة الرسول صلى اللهعليه وسلم فتجمعوا لقتال رسو ل الله ، وكان بقيادتهم سيدهم الحارث بن أبي ضرار، وقد كانت نتيجة القتال انتصار النبي صلى الله عليه وسلم وهزيمة بني المصطلق في عقر دارهم. فما كان من النبي إلا أن سبى كثيرا من الرجال والنساء،وكان مسافع بن صفوان زوج جويرية من الذين قتلتهم السيوف المسلمة وقد كانت السيدة جويرية بنت الحارث من النساء اللاتي وقعن في السبي فوقعت في سهم ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري رضي الله عنه، عندها اتفقت معه على مبلغ من المال تدفعه له مقابل عتقها؛لأنها كانت تتوق للحرية.

زواج جويرية من الرسول

شاءت الأقدار أن تذهب السيدة جويرية إلى رسول الله فرأتها السيدة عائشة أم المؤمنين فقالت تصفها : كانت حلوة ملاحة. وقالت : فو الله ما رأيتها على باب حجرتي إلا كرهتها، وعرفت أنه سيرى منها ما رأيت. جاءت جويرية رسول الله وقالت : " أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار سيد قومه، وقد أصابني من الأمر ما قد علمت، فوقعت في سهم ثابت بن قيس فكاتبني على نفسه تسع أوراق فأعني على فكاكي".

ولأن بني المصطلق كانوا من أعز العرب دارا وأكرمهم حسبا، ولحكمة النبي صلى الله عليه وسلمقال لجويرية : " فهل لك في خير من ذلك؟".

قالت : " وما هو يا رسول الله ؟" . قال: " أقضي عنك كتابتك وأتزوجك" .

وكانت قبل قليل تتحرق طلبا لاستنشاق عبير الحرية، ولكنها وجدت الأعظم من ذلك. ففرحت جويرية فرحا شديدا وتألق وجهها لما سمعته من رسول الله ، ولما سوف تلاقيه من أمان من بعد الضياع والهوان فأجابته بدون تردد أو تلعثم : " نعم يا رسول الله". فتزوجها النبي وأصدقها 400 درهم.

قال أبو عمر القرطبي في الاستيعاب: كان اسمها برة فغير رسول الله اسمها وسماها جويرية. فأصبحت جويرية بعدها أما للمؤمنين وزوجة لسيد الأولين والآخرين .

بركة جويرية:

وخرج الخبر إلى مسامع المسلمين فأرسلوا ما في أيديهم من السبي وقالوا متعاظمين: هم أصهار رسول الله . فكانت بركة جويرية من أعظم البركات على قومها. قالت عنها السيدة عائشة – رضي الله عنها -: فلقد أعتق بتزويجه إياها مائة أهل بيت من بني المصطلق، فما أعلم امرأة أعظم بركة منها.

صفاتها وأهم ملامحها:

كانت السيدة جويرية من أجمل النساء، كما أنها تتصف بالعقل الحصيف والرأي السديد الموفق الرصين ، والخلق الكريم والفصاحة ومواقع الكلام كما كانت تعرف بصفاء قلبها ونقاء سريرتها، وزيادة على ذلك فقد كانت واعية ، تقية، نقية، ورعة ، فقيهة ، مشرقة الروح مضيئة القلب والعقل.

الذاكرة القانتة:

راحت السيدة جويرية تحذو حذو أمهات المؤمنين في الصلاة والعبادة وتقتبس من الرسول ومن أخلاقه وصفاته الحميدة حتى أصبحت مثلا في الفضل والفضيلة . فكان أم المؤمنين جويرية من العابدات القانتات السابحات الصابرات، وكانت مواظبة على تحميد العلي القدير وتسبيحه وذكره .

ناقلة الحديث :

حـــدث عنـــها ابن عبــــاس، وعبـــيد بن السباق، وكريب مولى ابن عباس ومجاهد وأبو أيوب يحيى بن مالك الأزدي وجابر بن عبد الله. بلغ مسندها في كتاب بقي بن مخلد سبعة أحاديث منها أربعة في الكتب الستة، عند البخاري حديث وعند مسلم حديثان. وقد تضمنت مروياتها أحاديث في الصوم، في عدم تخصيص يوم الجمعة بالصوم، وحديث في الدعوات في ثواب التسبيح، وفي الزكاة في إباحة الهدية للنبي صلى الله عليه وسلم وإن كان المهدي ملكها بطريق الصدقة، كما روت في العتق.

وهكذا وبسبعة أحاديث شريفة خلدت أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها اسمها في عالم الرواية، لتضيف إلى شرف صحبتها للنبي صلى الله عليه وسلم وأمومتها للمسلمين، تبليغها الأمة سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم، ما تيسر لها ذلك. ومن الأحاديث التي أخرجها الإمام البخاريُ رحمه الله عن قتادة عن أيوب عن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي دخل عليها يوم الجمعة، وهي صائمة فقال: " أصمت أمس" ؟ قالت : لا ، قال: "تريدين أن تصومي غدا"؟ قالت : لا ، قال: "فأفطري" ، وهذا يدل على كراهية تخصيص يوم الجمعة بالصوم والنهي عن صيامه.

لقاء الله[ وفاتها ]

عاشت السيدة جويرية بعد رسول الله راضية مرضية، وامتدت حياتها إلى خلافة سيدنا معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما. وتوفيت أم المؤمنين في شهر ربيع الأول من السنة الخمسين للهجرة النبوية الشريفة، وشيع جثمانها في البقيع وصلى عليها مروان بن الحكم.


حرف ( ح )
__________________
.



استغفرالله .. استغفرالله .. استغفراللهر
احوه..وت ذا.. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013, 07:52 PM   #8
الحر حمامه
عضو متألق
 
الصورة الرمزية الحر حمامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: في ديرتن ماها حلو نشربه غرف بالدلو
المشاركات: 720
معدل تقييم المستوى: 0
الحر حمامه is on a distinguished road
افتراضي

حجر بن عدي


ابن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الأكرمين بن الحارثبن معاوية[ ص: 463 ] الكندي ،وهو حجر الخير ، وأبوه عدي الأدبر . وكان قد طعن موليا ، فسمي الأدبر ، الكوفي ،أبو عبد الرحمن الشهيد . له صحبةووفادة .



قال غير واحد : وفد مع أخيههانئ بن الأدبر، ولا رواية له عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وسمع منعليوعمار.



روى عنه : مولاهأبو ليلى،وأبو البختري الطائي، وغيرهما .



وكان شريفا ، أميرا مطاعا ،أمارا بالمعروف ، مقدما على الإنكار ، من شيعةعلي- رضي الله عنهما - . شهدصفينأميرا ، وكان ذا صلاح وتعبد .



قيل : كذبزياد بن أبيهمتوليالعراقوهو يخطب ، وحصبه مرة أخرى ،فكتب فيه إلىمعاوية. فعسكرحجرفي ثلاثة آلاف بالسلاح ، وخرج عنالكوفة، ثم بدا له ، وقعد ، فخافزيادمن ثورته ثانيا . فبعث به في جماعة إلىمعاوية.



قالابن سعد: كانحجرجاهليا ، إسلاميا . شهدالقادسية . وهو الذي افتتحمرج عذراء، وكان عطاؤه في ألفينوخمسمائة . ولما قدمزيادواليا ، دعا به ، فقال : تعلم أني أعرفك ، وقد كنت أنا وأنت على ما علمت من حبعلي، وإنه قد جاء غير ذلك ،فأنشدك الله أن يقطر لي من دمك قطرة ، فأستفرغه كله ، أملك عليك لسانك ،وليسعك منزلك ، وهذا سريري فهومجلسك ، وحوائجك مقضية لدي ، فاكفني نفسك ، فإني أعرف عجلتك ،فأنشدكالله ياأبا عبدالرحمنفي نفسك ، وإياك وهذهالسفلة أن[ ص: 464 ] يستزلوك عنرأيك ، فإنك لو هنت علي ، أو استخففت بحقك ، لم أخصك بهذا . فقال : قد فهمت . وانصرف .



فأتتهالشيعة، فقالوا : ما قال لك ؟ فأخبرهم . قالوا : ما نصح . فأقام وفيه بعض الاعتراض ،والشيعةتختلف إليه ، ويقولون : إنكشيخنا وأحق من أنكر ، وإذا أتى المسجد ، مشوا معه ، فأرسل إليه خليفةزيادعلىالكوفةعمرو بن حريث- وزيادبالبصرة- : ماهذه الجماعة ؟ فقال للرسول : تنكرون ما أنتم فيه ؟ إليك وراءك أوسع لك . فكتبعمروإلىزياد: إن كانت له حاجةبالكوفة، فعجل . فبادر ، ونفذ إلىحجرعدي بن حاتم،وجرير بن عبد الله،وخالدبن عرفطة، ليعذروا إليه ،وأن يكف لسانه ، فلم يجبهم ، وجعل يقول : يا غلام ! اعلف البكر .



فقالعدي: أمجنون أنت ؟ أكلمك بما أكلمك ، وأنت تقول هذا ! ؟ وقاللأصحابه : ما كنت أظن بلغ به الضعف إلى كل ما أرى ، ونهضوا ، فأخبروازيادافأخبروه ببعض ، وخزنوا بعضا، وحسنوا أمره ، وسألوازياداالرفق به ، فقال : لست إذالأبي سفيان، فأرسل إليهالشرطوالبخارية، فقاتلهم بمن معه ، ثم انفضوا عنه ، وأتي به إلىزيادوبأصحابه ، فقال : ويلك مالك ؟ قال : إني على بيعتيلمعاوية. فجمعزيادسبعين ، فقال : اكتبوا شهادتكم علىحجروأصحابه ، ثم أوفدهم علىمعاوية، وبعثبحجروأصحابه إليه



فبلغعائشةالخبر ، فبعثتعبد الرحمن بن الحارث بن هشامإلىمعاويةتسأله أن يخلي سبيلهم ، فقالمعاوية: لا أحبأن أراهم ، هاتوا كتابزياد، فقرئ عليه ، وجاء الشهود . فقالمعاوية: اقتلوهم عندعذراء، فقالحجر: ما هذه القرية ؟ قالوا : عذراء. قال : أما والله إني لأول مسلم نبح كلابها[ ص: 465 ] في سبيلالله ، ثم أحضروا مصفودين ودفع كل رجل منهم إلى رجل ، فقتله .



فقالحجر: يا قوم ، دعوني أصلي ركعتين ، فتركوه فتوضأ ، وصلىركعتين ، فطول ، فقيل له : طولت ، أجزعت ؟ فقال : ما صليت صلاة أخف منها ، ولئن جزعت لقد رأيت سيفا مشهورا ،وكفنا منشورا ، وقبرا محفورا . وكانت عشائرهم قد جاءوهم بالأكفان ، وحفروا لهم القبور . ويقال : بلمعاويةالذي فعل ذلك . وقالحجر: اللهم إنا نستعديك على أمتنا ، فإنأهلالعراقشهدوا علينا ، وإنأهلالشامقتلونا . فقيل له : مد عنقك . فقال : إن ذاك لدم ما كنتلأعين عليه .



وقيل : بعثمعاويةهدبة بن فياض، فقتلهم ، وكان أعور ، فنظرإليه رجل منهم منخثعم، فقال : إن صدقت الطير ، قتل نصفنا ، ونجا نصفنا ، فلماقتل سبعة ، بعثمعاويةبرسول بإطلاقهم ، فإذا قد قتل سبعة ، ونجا ستة ، وكانواثلاثة عشر .



وقدمابن هشامبرسالةعائشة، وقد قتلوا ، فقال : ياأمير المؤمنين أين عزب عنك حلمأبي سفيان؟ قال : غيبة مثلك عني ،يعني أنه ندم .



وقالتهند الأنصاريةوكانت شيعية إذ بعثبحجرإلىمعاوية:




ترفع أيها القمر المنيرترفع هل ترىحجرايسيريسير إلىمعاويةبن حربليقتله كما زعمالخبير

تجبرت الجبابر بعد حجرفطاب لها الخورنق والسدير

[ ص: 466 ] وأصبحتالبلاد له محولاكأن لم يحيهايوما مطير
ألا ياحجرحجربني عديتلقتك السلامة والسرور
أخاف عليك ما أردىعدياوشيخا فيدمشقله زئير
فإن تهلك فكل عميد قومإلى هلك من الدنيا يصير







قالابن عون: عنمحمد، قال : لما أتيبحجر، قال : ادفنوني في ثيابي ،فإني أبعث مخاصما .

وروىابن عون: عننافع، قال : كانابن عمرفي السوق ، فنعي إليهحجر، فأطلق حبوته ، وقام ، وقد غلب عليه النحيب .

هشام بن حسان: عنمحمد، قال : لما أتيمعاويةبحجر، قال : السلام عليك يا أمير المؤمنين ! قال : أو أميرالمؤمنين أنا ؟ اضربوا عنقه ، فصلى ركعتين ، وقال لأهله : لا تطلقوا عني حديدا ، ولا تغسلوا عني دما ، فإنيملاقمعاويةعلى الجادة .

وقيل : إن رسولمعاويةعرض عليهم البراءة من رجلوالتوبة . فأبى ذلك عشرة ، وتبرأ عشرة ، فلما انتهى القتل إلىحجر، جعل يرعد .

وقيل : لما حجمعاوية، استأذن علىعائشة، فقالت : أقتلت[ ص: 467 ] حجرا؟ قال : وجدت في قتله صلاحالناس ، وخفت من فسادهم .

وكان قتلهم في سنة إحدىوخمسين ومشهدهم ظاهر بعذراء يزار .

وخلفحجرولدين : عبيدالله،وعبدالرحمن. قتلهمامصعب بنالزبيرالأمير ، وكانايتشيعان

صاحب سر رسولالله

حذيفة بن اليمان
إنه الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه-،كان يكنَّى أبا عبد الله، دخل هو وأبوه اليمان في دين الإسلام، وحاَلفَ أبوه بنيعبد الأشهل من الأنصار، وعندما توجها إلى المدينة أخذهما كفار قريش، وقالوا لهما: إنكما تريدان محمدًا، فقالا: ما نريد إلا المدينة، فأخذ المشركون عليهما عهدًا أنينصرفا إلى المدينة، ولا يقاتلا مع النبي (، فلما جاءت غزوة بدر أخبرا النبي ( بعهدهما مع المشركين، فقال لهما النبي (: (انصرفا نفي لهم بعهدهم، ونستعين اللهعليهم) [مسلم].
وشارك حذيفة وأبوه في غزوة أحد، وأثناء القتال، نظر حذيفة إلىأبيه، فرأى المسلمون يريدون قتله ظنًّا منهم أنه من المشركين، فناداهم حذيفة يريدأن ينبههم قائلاً: أي عباد الله! أبي، فلم يفهموا قوله حتى قتلوه، فقال حذيفة: يغفرالله لكم، وأراد النبي ( أن يعطيه دية لأبيه، ولكن حذيفة تصدق بها علىالمسلمين.
وفي غزوة الأحزاب، حيث كان المشركون متجمعين حول المدينة، أراد الرسول ( أن يعرف أخبارهم، وطلب من الصحابة أن يقوم رجل
منهم ويتحسس أخبارهم، قائلاً: (من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم، ثم يرجع، أسأل الله تعالى أن يكون رفيقي فيالجنة؟) فما قام رجل من القوم من شدة الخوف، وشدة الجوع وشدة البرد، قال حذيفة: فلما لم يقم أحد دعاني رسول الله ( فلم يكن لي بد من القيام حيث دعاني، فقال: (ياحذيفة، اذهب فادخل في القوم فانظر ماذا يصنعون، ولا تُحْدِثَنَّ شيئًا
حتىتأتينا).
فذهبت فدخلت في القوم، والريح وجنود الله تفعل بهم ما تفعل، لا تقر لهمقدرًا ولا نارًا ولا بناء، فقام أبو سفيان، فقال: يا معشر قريش، لينظر امرؤ منجليسه؟ قال حذيفة: فأخذت بيد الرجل الذي كان إلى جنبي، فقلت: من أنت؟ قال: فلان بنفلان، ثم قال أبو سفيان: يا معشر قريش، إنكم والله ما أصبحتم بدار مقام، لقد هلكالكراع والخف، وأخلفتنا بنو قريظة، وبلغنا عنهم الذي نكره، فارتحلوا إني مرتحل. وعاد حذيفة إلى النبي ( وأخبره بما حدث.
وذات يوم دخل حذيفة المسجد فوجد الرسول ( يصلي، فوقف خلفه يصلي معه، فقرأ النبي ( سورة الفاتحة ثم البقرة ثم النساء ثم آلعمران في ركعة واحدة، وإذا مَرَّ النبي ( بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرَّ بسؤالسأل، وإذا مر بتعوذ استعاذ...)_[مسلم].
وقد استأمنه الرسول ( على سرِّه، وأعلمهأسماء المنافقين، فكان يعرفهم واحدًا واحدًا، وكان عمر ينظر إليه إذا مات أحد منالمسلمين، فإذا وجده حاضرًا جنازته علم أن الميت ليس من المنافقين فيشهد الجنازة،وإن لم يجده شاهدًا الجنازة لم يشهدها هو الآخر. وقال علي -رضي الله عنه-: كان أعلمالناس بالمنافقين، خَيَّرَه رسول الله ( بين الهجرة والنصرة فاختار النصرة.
ودخلحذيفة المسجد ذات مرة فوجد رجلا يصلي ولا يحسن أداء الصلاة، ولا يتم ركوعها ولاسجودها، فقال له حذيفة: مُذْ كم هذه صلاتك؟ فقال الرجل: منذ أربعين سنة، فأخبرهحذيفة أنه ما صلى صلاة كاملة منذ أربعين سنة، ثم أخذ يعلِّمه كيف يصلي.
وكانحذيفة فارسًا شجاعًا، وحينما استشهد النعمان بن مقرن أمير جيش المسلمين في معركةنهاوند، تولى حذيفة القيادة، وأخذ الراية وتم للمسلمين النصر على أعدائهم، وشهدفتوح العراق وكان له فيها مواقف عظيمة.
وعرف حذيفة بالزهد، فقد أرسل إليه عمرمالاً ليقضي به حاجته، فقسم حذيفة هذا المال بين فقراء المسلمين وأقاربه، وأرسلهعمر أميرًا على المدائن، وكتب لأهلها أن يسمعوا لحذيفة، ويطيعوا أمره، ويعطوه مايسألهم، وخرج حذيفة متوجهًا إلى المدائن، وهو راكب حمارًا، وبيده قطعة من اللحم،فلما وصل إلى المدائن قال له أهلها: سلنا ما شئت. فقال حذيفة: أسألكم طعامًا آكله،وعلف حماري ما دمت فيكم. وظل حذيفة على هذا الأمر، لا يأخذ من المال قليلاً ولاكثيرًا إلا ما كان من طعامه وعلف حماره.
وأراد عمر أن يرى حال حذيفة وما أصبحفيه، فكتب إليه يطلب قدومه إلى المدينة، ثم اختبأ في الطريق حتى يرى ماذا جمع؟ فرآهعلى نفس الحال التي خرج بها، فخرج إليه فرحًا سعيدًا يقول له: أنت أخي وأنا أخوك. وكان عمر يقول: إني أتمنى أن يكون ملء بيتي رجالا مثل أبي عبيدة ومعاذ بن جبلوحذيفة بن اليمان أستعملهم في طاعة الله.
وكان حذيفة -رضي الله عنه- يحب العزلةويقول: لوددت أن لي مَنْ يصلح من مالي (يدير شئونه)، وأغلق بابي فلا يدخل عليَّأحد، ولا أخرج إليهم حتى ألحق بالله.
وذات مرة غضب الناس من أحد الأمراء، فأقبلرجل إلى حذيفة في المسجد فقال له: يا صاحب رسول الله ( ألا تأمر بالمعروف وتنهى عنالمنكر؟ فرفع حذيفة رأسه، وعرف ما يريد الرجل، ثم قال له: إن الأمر بالمعروف والنهيعن المنكر لحسن، وليس من السنة أن تشهر (ترفع) السلاح على أميرك. وقد سئل: أيالفتنة أشد؟ فقال: أن يعرض عليك الخير والشر، فلا تدري أيهما تركب. وقال لأصحابه: إياكم ومواقف الفتن، فقيل له، وما مواقف الفتن يا أبا عبد الله؟ قال: أبوابالأمراء، يدخل أحدكم على الأمير فيصدقه بالكذب ويقول له ما ليس فيه. وتُوفي -رضيالله عنه- سنة (36هـ). الحرف التالي <خ>
__________________
[SIGPIC][/SIGPIC
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
الحر حمامه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-06-2013, 01:48 PM   #9
ابوتميم
عضو فذ
 
الصورة الرمزية ابوتميم
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرس
المشاركات: 6,469
معدل تقييم المستوى: 0
ابوتميم is on a distinguished road
افتراضي

مسابقه جيده ومفيده الف شكر لك اخي الحر حمامه على طرحها ..

............. حرف الخاء

((((( خالد بن الوليد )))))

هو أبو سليمان خالد بن الوليد بن المغيرة، ينتهي نسبه إلى مرة بن كعب بن لؤي الجد السابع للنبي صلى الله عليه وسلم

وأبي بكر الصديق . وأمه هي لبابة بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها ..

كان مظفرًا خطيبًا فصيحًا، يشبه عمر بن الخطاب ..

كان خالد بن الوليد كغيره من أبناء قريش معاديًا للإسلام ، ناقمًا على النبي العدنان والمسلمين الذين آمنوا به وناصروه ..

بل كان شديد العداوة لهم ، شديد التحامل عليهم ، ومن ثَمَّ فقد كان حريصًا على محاربة الإسلام والمسلمين ..

وكان في طليعة المحاربين لهم في كل المعارك التي خاضها الكفار والمشركون ضد المسلمين ..

وكان له دور بارز في إحراز النصر للمشركين على المسلمين في غزوة أُحد.

في عمرة القضاء قال النبي صلى الله عليه وسلم للوليد بن الوليد أخيه: "

لو جاء خالد بن الوليد لقدّمناه". فكتب "الوليد" إلى "خالد" يرغِّبه في الإسلام ..

ويخبره بما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه، فكان ذلك سبب إسلامه وهجرته ..

وقد سُرَّ النبي بإسلام خالد بن الوليد، وقال له حينما أقبل عليه:

"الحمد لله الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلاً رجوت ألاَّ يسلمك إلا إلى خير".

لما حضرت خالد بن الوليد الوفاة قال: "لقد طلبت القتل فلم يقدر لي إلا أن أموت على فراشي ..

وما من عمل أرجى من لا إله إلا الله وأنا متتَرِّس بها".

ثم قال: "إذا أنا مت فانظروا سلاحي وفرسي ، فاجعلوه عُدَّة في سبيل الله".

وقد تُوفِّي خالد بحمص في (18 من رمضان 21هـ/ 20 ).

حرف الدال .
ابوتميم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-06-2013, 10:55 AM   #10
أم عبدالله
مشرفة المنتدى الدعوي
 
الصورة الرمزية أم عبدالله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: في ديار الأخيار
المشاركات: 1,924
معدل تقييم المستوى: 0
أم عبدالله will become famous soon enough
افتراضي دحية بن خليفة الكلبي رضي الله عنه



جميل جدا ،، بارك الله في الجميع

( د )

دحية بن خليفة الكلبي رضي الله عنه

هو دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة الكلبي، صحابي جليل وصاحب النبي صلى الله عليه وسلم
كان يضرب به المثل في حُسن الهيئة وجمال الصورة، وكان جبريل عليه السلام ينزل أحياناً على صورته.

قال رجل لعوانة بن الحكم: أجمل الناس جرير بن عبد الله البجلي .
فقال: بل أجمل الناس من نزل جبريل على صورته "يعني دِحية رضي الله عنه".

إسلامه:

أسلم رضي الله عنه قبل بدر ولم يشهدها، وأول مشاهده كانت الخندق وقيل أُحد. بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم
يوماً على سرية وحده، وشارك في معركة اليرموك.

رسولُ رسولِ الله:

بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قيصر رسولاً سنة ست من الهدنة فآمن به قيصر
وامتنع عليه بطارقته، فأخبر دحِية رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك،
فقال: (ثبت الله ملكه) ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم دحِية رضي الله عنه إلى قيصر ملك الروم،
واسمه هرقل، فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم وثبت عنده صحة نبوته، فَهم بالإسلام، فلم توافقه الروم،
وخافهم على ملكه فأمسك.

عن دحِية رضي الله عنه قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معي بكتاب إلى قيصر، فقمت بالباب،
فقلت: "أنا رسولُ رسول الله ففزعوا لذلك، فدخل عليه الآذن، فُأدخلت، وأعطيته الكتاب".

" من محمد رسول الله، إلى قيصر صاحب الروم ..."

فإذا ابن أخ له إحمر و إزرق قد نخر، ثم قال: لِم لَم يكتب ويبدأ بك .. لا تقرأ كتابه اليوم.

فقال لهم: اخرجوا. فدعا الأسقف وكانوا يصدرون عن رأيه ..

فلما قرئ عليه الكتاب قال: هو والله رسول الله الذي بشرنا به عيسى وموسى.

قال: فأي شيء ترى؟ قال: أرى أن نتبعه.

قال قيصر: وأنا أعلم ما تقول، ولكن لا أستطيع أن أتبعه، يذهب ملكي ويقتلني الروم.

نزول جبريل بصورته:

قالت أم سلمة رضي الله عنها: كان النبي صلى الله عليه وسلم يحدث رجلاً، فلما قام،
قال: (يا أم سلمة، من هذا؟) فقلت: دحية الكلبي. فلم أعلم أنه جبريل
حتى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه ما كان بيننا.

وعن أنس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: (يأتيني جبريل في صورة دِحية).
وكان دحِية رجلاً جميلاً .

وفي غزوة الخندق عندما عاد المشركين أدراجهم خائبين، ولما طلع الصباح انصرف نبي الله صلى الله عليه وسلم
عن الخندق راجعا إلى المدينة فالمسلمون وضعوا السلاح، فلما كان وقت الظهر،
أتى جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم معتما بعمامة من استبرق،
على بغلة على سرجها قطيفة من ديباج، فقال: أقد وضعت السلاح يا رسول الله؟
قال: (نعم)، قال جبريل عليه السلام: "ما وضعت الملائكة السلاح،
وما رجعت الآن إلا من طلب القوم، إن الله يأمرك يا محمد بالسير إلى بني قريظة، وأنا عامد إلى بني قريظة".

فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم منادياً، فأذن في الناس:

(إن من كان سامعاً مطيعاً فلا يصليَن العصر إلا في بني قريظة).

ومر رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه بالصورين قبل أن يصل إلى بني قريظة،
فقال: (هل مر بكم أحد؟) فقالوا: نعم يا رسول الله، قد مر بنا دحِية بن خليفة الكلبي على بغلة بيضاء
على سرجها قطيفة من ديباج. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(ذلك جبريل، بُعث إلى بني قريظة يزلزل بهم حصونهم، ويقذف الرعب في قلوبهم).

وفاته:

بعد مشاركة دحِية رضي الله عنه في معركة اليرموك، اتخذ من المزة قرب دمشق مقاماً له
إلى أن توفاه الله في خلافة معاوية رضي الله عنه.

وقد كانت سكناه وإقامته في المزة (والتي كانت قرية صغيرة جانب مدينة دمشق)
كما أجمع على ذلك المؤرخين. واليوم هي جزء من هذه المدينة العريقة.

رضي الله عنه وأرضاه



المراجع:

- الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر: 2/385.

- سير أعلام النبلاء للذهبي: 3/480.

- تاريخ دمشق لابن عساكر: 17/202.

- تهذيب الكمال للمزي: 28/529.

- الأعلام للزركلي: 2/337.

- تقريب التهذيب لابن حجر:1/ 284


منقول




حرف الذال



__________________

[ الحق ما قام الدليل عليه ؛ وليس الحق فيما عمله الناس ]
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 7/ 367
أم عبدالله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir