عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 24-06-2013, 10:40 PM   #11
عضو لم يُفعل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 432
قوة التقييم: 0
مكسر الروس is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هدبده مشاهدة المشاركة
يا اخوان لا تتعبوا أنفسكم مع مسكر الراس هذا الله يشفيه من الحالة اللي تنتتابه بين الحين والآخر ومواضيعه القص واللزق فهو كما يعتقد هو الصح والآخرين على خطأ واحنا بالرد على مواضيعه المكررة والمملوءة بالهمز واللمز وتصيد الأخطاء وسوء الظن ببعض الدعاة كعادة بني جام أقول احنا بالرد على هذه الهرطقات والسخافات نشجعه على المزيد من هذه المواضيع الركيكة ، ونسأل الله أن يشفيه ويعافيه ويردنا واياه الى جادة الحق والصواب وترك الخلق للخالق
فلكل داء دواء يستطب به الا الحماقة أعيت من يداويها

هلا والله ومسهلا بأخونا وحبيبنا هدبده

جزاك الله خير وما قصرت ويجي منك أكثر وأنا أخوك

وأنا من هذا المنبر أقول لك الله يهدينا وإياك لما يحبه ويرضاه وكل شئ ولا زعلك وأنا أخيك

والنبي صلى الله عليه وسلم عندما بدأ يدعوا للإسلام قيل عنه أنه ساحر ومجنون وكاهن
مكسر الروس غير متصل  

 
قديم(ـة) 24-06-2013, 10:50 PM   #12
عضو لم يُفعل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 432
قوة التقييم: 0
مكسر الروس is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الزمن القادم مشاهدة المشاركة
اخي الكريم / مكسر الروس

من ردود الاخوان عليك المفروض تعتبره استبيان لمدى رضى الناس وتقبلهم لمواضيعك وأسلوب

أهلا وسهلا بأخي العزيز الزمن القادم

هي المسألة ليست استبيان لمدى الرضى والقبول

والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز ( وما آمن معه إلا قليل )

وقال تعالى ( وقليل من عبادي الشكور )

وانظر أمامك إلى الزمن القادم لتعرف أن هذا الزمن فتن كقطع الليل المظلم

‫الخلافة الاسلامية وحرية الشعوب على الطريقة الاسرائيلية‬‎ - YouTube

وللأسف الشديد أننا بمثل هذه الفتن ننظر بمنظور عاطفي لا بمنظور عقلي

ولك مني الشكر الجزيل على مرورك العطر
مكسر الروس غير متصل  
قديم(ـة) 24-06-2013, 11:05 PM   #13
عضو لم يُفعل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 432
قوة التقييم: 0
مكسر الروس is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سابح ضد تيار مشاهدة المشاركة
الأخ الكريم والفاضل مكسر الرؤس

مرار وتكرار نوجه لك رسالة ومنطلقنا الحب لك والخوف عليك


دع الخلق للخالق واشتغل بما ينفعك ووجه سلاحك لمن كشروا عن انيابهم من اليهود والنصارى والرافضة والعلمانين

ودع أخوانك فربما حسنة منهم تجعلهم في اعلى الجنة فالله رحيم ورحمته ليس لها حد


أخي لدينا في مؤسسة مكة الخيرية ايتام سوريين فقدوا آباءهم ويعيشون الذل والهوان لعلك تساهم في دل الناس على كفالتهم وتكون ممن دل على فعل الخير

ولايعني ذلك أنك لم تقدم الظن بك حسن وحرصك على الخير سيجعلك ان شا الله من المتقدمين

حللت أهلا ووطأت سهلا أخي العزيز سابح

جزاك الله خير على هذا العمل العظيم لكن يا أخي الكريم حكم عقلك قليلا واترك عنك العاطفة

من تسبب على هؤلاء الأيتام لديكم بعد أن كانوا يعيشون بحنان والديهم

من تسبب بقتل والديهم وجعل أبنائهم يعيشون الذل والهوان

أليست هذه الزلة والخطأ من ذاك العالم الذي لم يجد أحدا يوقفه عند حده

بل بالعكس يجد الإشادة والدفاع عنه

أهدى لك هذه المادة لتعرف من هو المتسبب الحقيقي بهذه الفتن ومن يقوم بتنفيذ مخططاتها فانظر إليه وتأمل فيه جيد لمن أنا أوجه سلاحي
ا


‫الخلافة الاسلامية وحرية الشعوب على الطريقة الاسرائيلية‬‎ - YouTube

وبعدين يا أخي العزيز

كيف تريدني أن أوجه سلاحي على العلمانيين والروافض ويوجد من أبناء جلدتنا من يثني عليهم ويمدحهم ولم يجد ينكر عليه هذا الخطأ وإن أنكر عليه الخطأ خرج أتباعه يهونون ذاك الخطأ

ولماذا نكذب ونخدع أنفسنا بالاعتراف بهذا الخطأ ونناقضها بعدم إنكاره

هذا تناقض عجيب

وأسئل الله لي ولك الهداية إلى جادة الحق والصواب وأرجوا منك تحكيم الجانب العقلي قبل العاطفي
مكسر الروس غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2013, 01:37 AM   #14
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 24
قوة التقييم: 0
محب ال البيت is on a distinguished road
لا يستغرب الشيء من اهله 0 وليس لدى الجامية أفضل من هذا لان منهجهم :
- الغيبة والنميمية, في العلماء والدعاة, ويزعمون أن هذا من مبدأ الجرح والتعديل ورد عليهم صالح الفوزان بأن هذا ليس جرح وتعديل بل هو غيبة ونميمة أقلوا عليهم ألوم لا أبا لأبيكما أو سدوا المكان الذي سدّوه.
- الحقد والحسد يكاد يكون متأصّلاً فيهم بما أنهم أناس نكرات مغمورون ليس لهم جهدٌ معلوم على الساحة وليس لهم قبول عند الناس فإنهم يحسدون كل داعية أو طالب علم مشهور له قبول عند الناس ومن شدة حسدهم إذا خاصم أحدهم فجر حتى مع بعضهم البعض مؤخراً فما أن يختلف منهم اثنان حتى يخرج المكنون ويظهر المستور ويحصل الفجور في المخاصمة وهذا ظاهر في كتاباتهم وردودهم على بعضهم البعض وسبب هذا غياب النية والإخلاص مع سوء القصد وفساد الطوية
- أتباعهم من أجهل خلق الله وأقلّهم عقلاً وفهماً ومشايخهم يحرصون على جهل أتباعهم بتحريم القراءة لغيرهم من العلماء والدعاة ، فضلاً عن أنهم يزرعون في قلوب أتباعهم الغل والحقد على الدعاة والعلماء والمجاهدين والأحزاب الإسلامية ، وهم بهذا يُشبهون الرافضة إلى حد كبير
- الجامية من أضيق الناس صدراً بالمخالف ومثاله ما حصل بين المدخلي والعلّامة بكر أبو زيد رحمه الله : حيث ألّف المدخلي كتاباً في الطعن في سيد قطب رحمه الله وتزلّف للشيخ بكر رحمه الله ليقدّم للكتاب ولكن الشيخ أبى وانتقد الكتاب وما فيه فما كان من المدخلي إلا أن انقلب على الشيخ بكر ووصفه بأوصاف بشعة وشنّع عليه.
- ليس في قاموس الجامية شيء اسمه إنصاف ، فلم يسمعوا به ولا وجود له في مؤلفاتهم وكلامهم ، فكبيرهم "المدخلي" علّمهم الكذب والخداع في كتبه التي يطعن فيها في العلماء ، ومثال : كتبه عن سيد قطب رحمه الله ، فتجده – مثلاً – ينقل عن سيد قولاً من الطبعة الخامسة "للعدالة الإجتماعية" وهو يعلم أن سيداً رجع عن هذا القول في الطبعة السادسة من الكتاب ،
- إزدواجية المعايير, فهم مرجئة مداهنون مع الحكام, ومع علماء السلطة, خوارج متهجمون مع الدعاة. مثل ذلك , لماذا يدافع الجامية عن الشيخ عبدالمحسن العبيكان المستشار في الديوان الملكي السعودي مهما أخطأ ..؟ حتى ولو قال أن حاكم العراق الإمريكي السابق بريمر ولي شرعي تجب طاعته ..؟؟ حتى ولو أفتى بجواز اللجوء للسحرة لفك السحر؟ إنها الحزبية المقيتة
- التدليس والكذب والتقويل ولي أعناق الحقائق والحكم على نيّة المتحدث, بهدف أحداث أكبر أثر في العامة لإسقاط الداعية أو العالم.
- العُجب سمة بارزة فيهم : فيعتقدون أنهم أئمة وجهابذة ومحدّثون فيأخذون في الجرح والتعديل والتقرير ، ويعتقدون أنهم ورثة علم السلف ، وأنهم أهل هذا العلم ، ويصبغون على أنفسهم الألقاب الكبيرة : كالإمام ، والمجدد ، والعلّامة ، وحامل لواء الجرح والتعديل ، وغيرها من الألقاب ، كالهر يحكي انفتاخاً صولة الأسد

السِّمات الدّالّة عليهم : قصاصون: أهم نعت ألفوّه وهو شائع بينهم, ينبزون به العلماء والدعاة المشهورون. وهو ماركة مسجلة للجامية. من استخدمه فهو من هذه الفرقة الضالة.
الغيبة والنميمة في العلماء والدعاة المشهورون.
- تصنيف العلماء والدعاة, مثال قبوريون وصوفيون وقطبيون وسروريون.
- شيوخهم – الذين ينقلون عنهم - يعدون على الأصابع ، ومن أشهرهم : ربيع المدخلي ، وأحمد النجمي ، ومقبل الوادعي ، فمن نقل عن هؤلاء فهو جامي في الغالب ، وذلك أن طلبة العلم لهم مراجعهم من علماء السلف والخلف والمعاصرين.
- من سماتهم البارزة أنهم يختمون أسمائهم بتزكية أنفسهم فيقولون : فلان بن فلان السلفي أو الأثري. و أنكره : الشيخ ابن عثيمين عليهم وقال هذا من التزكية للنفس ، ومظنّة للعُجب ".
- إنتشارهم في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، ويعملون بتنظيم سري دقيق يتحركون بين طلاب الجامعة الوافدين ولهم برامج ودروس واتصالات ولقاءات مشبوهة بين الطلاب . كما أنهم منتشرون في ليبيا والجزائر بشكل كبير أيضاَ.

خطر الجامية - لا يشكل الجامية أي خطر في الأوساط العلمية ، وذلك لمعرفة العلماء وطلبة العلم بجهلهم وقلة بضاعتهم ، إلا ما يكون من تجسس الجامية عليهم ..
يكمن خطر الجامية في اختلاطهم بالعامة الذين لا علم لهم ، فيستغلون هذا الجهل في تشويش عقولهم وزرع أفكارهم المنحرفة في قلوبهم فيتربى هؤلاء على تكفير وتبديع وتفسيق العلماء وطلبة العلم والمجاهدين والدعاة ، وعلى تقديس الحكام ، وعلى التساهل في مسألة الغيبة والنميمة ،
- خطر هؤلاء لا يقل عن خطر أهل الإرجاء أو الخوارج أو المعتزلة أو غلاة الصوفية والرافضة ، بل قد يكون خطر هؤلاء أكبر : لاختلاطهم بالناس وانتسابهم لما يسمى بـ "السلفية"
(( >>الأصول التي يعتقدونها<<))
1- انهم خوارج مع الدعاة - مرجئة مع الحكام - رافضة مع الجماعات - قدرية مع اليهود والنصارى والكفار
2- تكفير المسلم إذا وقع في قول المكفر أو ما يظنونه مكفر دون نظرا في أن يكون قد قال هذا الكفر أو وقع منه خطأ أو تأولا أو جهلا أو إكراها .
3- كل مسلم وقع في بدعة أو ما يتوهمونه بدعة ، فهو مبتدع دون اعتبار أن يكون قائل البدعة أو فاعلها متأولا أو مجتهدا أو جاهلا .
4- استدلالهم بمنهجهم الفاسد في التبديع والتفسيق والهجر والتحذير من المبتدعة بقولهم أن الله سبحانه ذكر أخطاء الأنبياء .
5- لا يحمل مطلق على مقيد ، ولا مجمل على مفسر ، ولا مشتبه على حكم إلا في كلام الله وقد اتخذوا هذا الأصل حتى يحكموا بالكفر والبدعة على من شاءوا من الدعاة فبمجرد أن يجدوا في كلامه كلمة موهمة ، أو عبارة غامضة ، أو قول مجمل يمكن أن يحمل على معنى فاسد فإنهم يسارعون بحمل هذا القول على المعنى الفاسد الذي يريدون ، ولا يشفع عندهم أن يكون قائل هذا القول المجمل قد فسره في مكان آخر تفسيرا صحيحا ، أو قال بخلاف المعنى الفاسد المتوهم في مواضيع أخرى وهذا تصيد وترقب للخطأ من المسلم ، وتحميل لكلام المسلم مالا يحتمله ، وتفسير له بما يخالف نيته وقصده ، مع استثنائهم لمشايخهم وأتباعهم .
6- خطأ الإنسان في أصول الدين غير مغتفر : ومن فروع التكفير المشين لهؤلاء اعتبارهم أن الإنسان - أي إنسان عالما كان أم جاهلا بأمور الأحكام ومسائل الشريعة - لا يغتفر له جهله أو خطؤه في أصول الدين وقد جاء أصلهم هذا بناء على فهمهم السقيم لما ذكر العلماء من أن الاجتهاد لا يقبل في العقيدة .. ففهموا بفهمهم الباطل الخارجي أن من وقع في الخطأ في مسائل العقيدة فإنه غير مغفور له .. وبذلك أخرجوا علماء الأمة من الملة من حيث يشعرون أو لا يشعرون
7- إطلاق لفظ الزنديق على المسلم بلا دليل سوى الهوى :
8- إقامة الحجة لا تكون إلا في بلاد بعيدة عن الإسلام
9 - العمل الجماعي أم الفتن
10- الحزبية المذمومة والعمل الجماعي المشروع وجهان لعملة واحدة
11- تحريمهم العمل الجماعي والتنظيم الدعوي على الجماعات الإسلامية وإباحته لأنفسهم وأشياعهم
12- جمع مثالب الجماعات الدولية والتغاضي عن محاسنها من أجل هدمها
13- الجماعات الإسلامية ماهي إلا امتداد للفرق الضالة من معتزلة وأشاعرة وخوارج وقدرية وجهمية ، تنتهج منهج الخلف في العقيدة ، فأصبح بدل أن يقال هؤلاء أشاعرة وهؤلاء معتزلة صار يقال هؤلاء أخوان ، وهؤلاء تبليغ ..
14- الجماعات الدعوية أخطر على الإسلام من اليهود والنصارى وانه يجب تقديم حربهم على حرب اليهود والنصارى وجمع مثالبها من أجل هدمها ، حتى زعم بعضهم أن هذه الجماعات هي جماعات ردة ، وزعموا أن جميعها انحرفت عن المنهج الحق وأخذت بمنهج الخلف وعقيدتهم ودخلت إلى الساحة باسم جماعات الدعوة وجماعات خير وهي تسعى في الحقيقة إلى الإطاحة بدعوة التوحيد ومحاربته ، فهي خارجة عن حظيرة الإسلام باسطة أذرعها هدما وفتكا بالإسلام وأهله وتخريبا وإفسادا لبنيانه وأرضه ،
15 - النظر في أحوال الأمة ومعرفة أعدائها وفكرهم محرما شرعا كالنظر في التوراة المحرفة
16 - أن فقه الواقع يفرق شباب الأمة ويغرس الأحقاد والأخلاق الفاسدة
17- فقه الواقع مضيعة للوقت مذهبة للجهد ، مأكلة للفائدة :
18- الجهاد تكليف ما لا يطاق في هذا الزمان ولا إثم في تركه 19 - لا قتال إلا بوجود إمام عام
20 - أفضل الجهاد اليوم ترك الجهاد ، وأفضل الإعداد ترك الإعداد
21 - العمل السياسي أمرا لا يقدر عليه المسلم ولا يطيقه .. وبالتالي لا يشرع عليه العمل فيه ، لأن الله سبحانه وتعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها ، ولا يكلف العباد في دينهم الذي شرعه لهم ليؤثمهم بالعجز عما يطيقون من فعل المأمورات ، وترك المنهيات ، ولهذا كان من مفاخر السلفية عندهم عدم اشتغالهم بالعمل السياسي ...
22 - وجوب مقاطعة واعتزال العمل السياسي
23- العمل السياسي من المحظورات الشرعية وعلى العلماء والدعاة التحذير منه
24 - أساليب الدعوة ووسائلها توقيفية لما أراد هؤلاء أن يبطلوا جماعات الدعوة إلى الله فإنهم وضعوا أصلا فاسدا يقول :" إن أساليب الدعوة ووسائلها توقيفية " وذلك لإبطال ما لا يرون من الأساليب والوسائل وتحليل ما يرون منها .. وما يملي عليهم أشياخهم .
25 - لا عمل لنصر الإسلام : الدعوة التي خصص هؤلاء أنفسهم لها وفرغوا أعمالهم من أجلها هي أن يهدموا الدعاة إلى الله ويشينوهم ويسبوهم ويجرحوهم ... هذا هو جهادهم وعملهم لنصر الدين وإعلاء كلمته في العالمين ولا أخالي مخطأ إن قلت أن الحسد الدفين هو دافعهم لذلك كله ، إن لم يكن بريق الدينار والدرهم .
26 - النميمة للسلطان أصل من أصولهم لإسكات مخالفيهم بدلا من الحجة والبرهان لا يتورع القوم عن تأليب السلطان على مخالفيهم في القضايا الاجتهادية
27 - أن أهل البدع الكبرى كالرفض والتجهم والإرجاء واللادينيين ... يقولون عنهم : هؤلاء معروف أمرهم ، ظاهر فعلهم ولذلك فلا يجوز أن ننشغل بهم بل يجب أن ننشغل بالدعاة إلى الله لنبين أخطاءهم لأنها تخفى على الناس
28 - إطلاق وصف الضال المضل على الدعاة
29- سب الدعاة قربة إلى الله وعمل صالح أفضل من الصلاة والصوم
30 - إنزالهم الآيات النازلة في الكفار على المسلمين
31 - الهم الأول جمع مثالب الدعاة من أجل التنفير
32 - اعتبار الدعاة أخطر على الإسلام من اليهود والنصارى واللادينيين
33 - يجب تقديم حرب الدعاة إلى الله على حرب اليهود 34 - اتهام النيات بلا دليل فلقد أحرجهم الذين ظاهرهم الصلاح والدعوة إلى السنة والخير ، ولما اجتهدوا فلم يجدوا جرحة كبيرة يهدمون بها من يريدون هدمه فإنهم اتهموا نياتهم وقالوا " ما دعوا إلى السنة إلا لهدمها " و " ما التزموا بالسلفية إلا لحربها ومن أجل ذلك كان أخذ الناس بالظنة واتهامهم بلا بينة راجحة
35 - جعلهم الخطأ في المسائل العلمية التي يقع بها بعض الدعاة أعظم منه في المسائل العملية مطلقا
36 - إنزالهم أنفسهم منزلة أئمة أهل السنة الكبار في تبديع مخالفيهم
37 - لا يذكرون للدعاة والمصلحين ومن يريدون هدمهم من أهل الخير إلا سيئاتهم فقط وذلك بهدف التنفير منهم وإبعاد الناس عنهم وتحذير طلبة العلم منهم والملتزمين والعوام من الاستماع إليهم ، ويسمون منهجهم هذا منهج أهل السنة في النقد . 38 - استعمالهم الألفاظ المجملة في الذم ليتوهم السامع الساذج معنى مذموما ويسلم لهم مرادهم مثل استعمالهم كلمات " التهييج " و " التلميع " و " التمييع " .. الخ .
39 -اختراعهم قول " ليس على منهج السلف " أو " ليس على منهج أهل السنة والجماعة " وكأنهم ورثوا عرش السلفية دون غيرهم
40- استخدامهم سلاح هجر المبتدع ضد المسلمين المصلحين
41 - حملهم أقوال السلف في التحذير من أهل البدع على الدعاة المنتسبين إلى أهل السنة والجماعة
42 - امتحان الدعاة إلى الله بالموقف من بعض أهل العلم
لما بدع هؤلاء جماعة من الدعاة وأهل العلم من غير مبدع حقيقي ، اضطروا بعد ذلك إلى امتحان الناس بتحديد الموقف ممن بدعوه ، فمن لم يقل بقولهم أخرجوه من السلفية ، ومن قال بقولهم فهو السلفي الحقيقي عند هؤلاء القوم .
وبذلك أصبح للسلفية مقاييس خاصة عند هذه الطائفة ، مع العلم أن شيخ الإسلام قد حذر في رسالته لأهل البحرين من اتخاذ بعض المسائل - عن رؤية الكفار لربهم يوم القيامة - محنة وشعارا حيث قال في رسالته : ( ومنها أنه لا ينبغي لأهل العلم أن يجعلوا هذه المسألة محنة وشعارا يفصلون بها بين إخوانهم و أضدادهم فإن مثل هذا مما يكره الله ورسوله ) .
43 - اتهامهم مخالفيهم من الدعاة بالتكفير
44- تركهم الحق إذا جاء ممن خالفهم
45- موقفهم المتناقض من فتاوى أئمة أهل السنة والجماعة : إذا وجد هؤلاء فتوى لأحد من علماء السنة - قديما وحديثا - يشتم منها رائحة الموافقة لبعض آرائهم طاروا بها فرحا ، وألزموا الناس بها من باب توقير أهل العلم والرجوع إلى أقوالهم ، وربما ظهرت فتوى لبعض العلماء تخيء اجتهاد بعض المشايخ في مسألة ما لا تتفق مع مذهبهم ، وفي هذه الحال يلزمون ذلك الشيخ بالنزول عن رأيه والرجوع إلى رأي العلماء دونما نظر لأدلة الطرفين وحججهم وما يجب صنعه في مثل هذه الاختلافات .
أما إذا جاءت الفتوى ناسفة لأصولهم الكاسدة كمشروعية العمل الجماعي ، أو المشاركة بالبرلمانات النيابية ، فإنهم يردونها ولو كانت من نفس العالم الذي طبلوا من قبل لفتاويه الأخرى . ويظهرون في هذا الموقف بوجه سلفي أثري يدعو إلى نبذ التقليد ، وعدم الجمود على أقوال العلماء ويحدثونك عن منهج الاستدلال عند السلف .. الخ من كلامهم المعهود ، فنعوذ بالله من اتباع الهوى .

46 - تربية الصغار على الثلب والشتم والتجريح من أصول الابتداع عند هؤلاء هو تعليم صغار طلاب العلم والمبتدئين سب الناس وتجريحهم قبل أن يعرف الشاب المبتدئ أركان الأيمان ، وأصول الأخلاق ، وأحكام العبادات
47- إلغاء توحيد الحكم من التوحيد
48 - لا كفر إلا بالتكذيب
49 - لا سبيل لإعادة الدين إلى الدولة
50 - وجوب السكوت عن انحراف الحكام
51- إنكار منكر الإمام باللسان خروج
52- لا أمر بمعروف إلا بإذن الإمام
53- آخر الأصول وأعظمها إفسادا وأخيرا فإن أعظم أصولهم فسادا هو جعلهم تعلم هذه الأصول الفاسدة أهم وأولى وأعظم من تعلم أصول العلم في سائر الفنون بل أولى من الانشغال بحفظ القرآن ودراسة السنة ..
محب ال البيت غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2013, 02:26 AM   #15
عضو لم يُفعل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 432
قوة التقييم: 0
مكسر الروس is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو المعالي مشاهدة المشاركة
الموضوع هو نفسه لم يتغير شيئا . أسلوبا مكرورا مملولا منذ فترة وزمن . والناس اليوم أصبحوا طوائف وفرق وأحزاب ومع ذلك كلهم يذمون التحزب ويذمون التفرق . وكذلك أصبح الشخص الذي يناقش ينهى عن الصراخ والعويل في أول مقاله ويصرخ ويعول في آخره . وينهى عن العاطفة ويدعو للعقل والحكمة ويقع في أضعاف أضعاف ما نهى عنه من ذلك .
أنا لن أرد على شخص معين في هذه الأسطر ولكن هناك أشياء أريد أن أقولها وأبينها للجميع عسى الله أن ينفع بها .
فأقول عندما نريد أن ننقاش ونرد على موضوع معين ولا سيما المتعلق باالعلماء وخلافهم فإنه لا بد أن يكون هناك تقوى ومراعاة لقواعد الخلاف بين العلماء ولا بد من النظر بأدلة الفريقين أقصد وجهة نظر كل فريق . وحتى لو خالفت أحدهما وأخذت برأي الآخر فإنه يبقى رأيا محتمل وقد يكون الحق معهم وإن لم يظهر لي . أما أن أنسف كل ما ذكروا وأتمسك بوجهة النظر الأخرى وكأنه وحي فليس من التقوى والدين في شيء . وأنا أقرأ بعض الردود والنقاشات أتعجب بل إن بعضها يدل على خلو القلوب من التقوى بل إن بعضها يجعلني أشك أن المناقش يظهر الاستقامة والخوف على الدين وهو منافق بغيض لما أرى من بعده عن معرفة طرق النقاش وسأذكر مثالا واحدا وهو بعد صدور بيان العلماء في مصر حول الجهاد رأيت في بعض المواقع من أخذ يكيل السب والشتم للشيخ محمد حسان حفظه الله وجميع علماء الأمة ثم يذكر أن هذا مخالفا لفتوى الشيح صالح الفوزان حفظه الله وجميع علماء الأمة ويذكر من السب والشتم لتلك المشائخ بصورة غريبة جدا وهذا بعيدا عن منهج الحق لأن لكل طرف وجهة نظر ولها حظ من النظر ، فمن نظر إلى مشروع الرافضة في المنطقة وأخذهم لبلدان أهل السنة بلدا بلدا حتى أحاطوا بأهل السنة ونظر كذلك لتقتيل أهل السنة في الشام ورأى أن المسألة ليست مقتصرة على الشام وأنه متى ما استتب الأمر لهم في الشام بدؤوا بما بعدها من نظر لهذا قال إلى متى وأهل السنة نياما إلى متى لا يكون هناك دفاع حتى ولو دفعنا أغلى الأثمان دون أمتنا وعقيدتنا . ومن نظر إلى أن الوضع الراهن غير مهيئ للجهاد وأنه لا يوجد راية واضحة وخلافة موحدة يكون القتال تحت قيادتها وأن المسألة عبارةعن شباب متحمس وأحزاب وأجندة سرعان ما يختلفون فيتقاتلون فيما بينهم وأنهم حتى لو انتصروا فإن الدول الكبرى ستقطف ثمرة هذا الانتصار وتحوله لصالحها من نظر إلى هذا الجانب قال الوضع غير مناسب للجهاد . والأمة قد تختلف بناء على اختلاف علمائها ولكن لا يحق لي إذا أخذت بوجهة نظر أحد الفريقين أن أتهم الطرف الآخر في دينه وعقيدته أو في منهجه لأن المسألة مسألة اجتهاد ووضع الأمة الراهن معقد . فقد أميل مع قول من يقول ليس الوقت مناسب للجهاد وأرى أنه لا يجوز الفتوى بذلك . ولكن يبقى أن هذا اجتهادي أنا وقد يكون الحق مع الطرف الآخر فما هي حجتي عند الله . فأنا أجتهد طاقتي وقدرتي ولا أتطاول على الآخرين إلا إذا كان الخلاف بالعقيدة .
فوضع الأمة معقد نعم ولهذا لا تستعجل ولا تتحمس مع أحد . وطاعة ولي الأمر ليست شماعة يعلق عليها كل شيء لأن طاعة ولي الأمر تجب في كل شيء من الأمور المباحة فإذا أمر بشيء ليس فيه معصية وجبت الطاعة فلماذا لا نبرز هذه البطاقة إلا إذا وقع الخلاف بيننا وبين الآخر في الدين نحن نقع في مخالفة ولي الأمر كل يوم في مجريات حياتنا اليومية ومع ذلك لا ننكر . ثم أن طاعة ولي الأمر مشروطة بعدم المعصية . فإذا جاء الأمر بالمعصية فلا سمع ولا طاعة كما جاء في الحديث . ثم ولي الأمر اليوم كل بلد من بلدان المسلمين لوحده . فالوضع معقد جدا ولا يحتاج إلى فتوى فرديه وكذلك لا يغتر الإنسان برأيه فإذا كان الوضع مما يتعلق بالأمة فلنناقش على حذر وقصة الأسرى في بدر معروفة مع أن المجتهد فيها أبو بكر والذي قبل الرأي وأخذ به هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ولهذا نزل القرآن يهددهم بالعذاب كما في سورة الأنفال . فليحذر الإنسان من الإعجاب في رأيه أو التحمس لقضية معينة لأن الحق واحد والحق ليس ما أردت أنا أو أردته أنت الحق هو ما وافق حكم الله وما وافق أمر الله سبحانه .
ثم كلنا نحن لا نريد الفتن ولا نريد أن البلاء ولكن ليس بأيدينا حيلة لأن هناك سنن إلهية ربانية لا بد منها فعندما أتأمل انتشار الفسق وانتشار العري بين النساء والغفلة المطبقة على المجتمع وأرى التقصير في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى من الآباء على أبنائهم أعلم علم اليقين أن المجتمع سيناله شيء من الفتن والبلاء لأن هناك نصوص وأحاديث تنص على هذا ومع ذلك لا أملك شيئا بل أحاول أن أقوم ببعض الشيء وأصلح ما استطعت من الأمر وبعدها لا يكلف الله نفسا إلا وسعها .
فأقول انظر إلى ما ينجيك عند الله وما تملأ به صحائفك من الحق حتى بالنقاش لا بد من مراعاة ذلك . وإذا وقع خطأ من الداعية أو الشيخ فليس بمستغرب فالناس ليسوا ملائكة والتحذير من أخطائهم يكون بطريقة معروفة لدى أهل العلم . فقد وجد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من راسل الكفار وكاتبهم يخبرهم بأمر رسول الله ومع ذلك لم يقل له النبي صلى الله عليه سلم شيئا مما نقوله اليوم لبعضنا من الكلمات . وقد وجد من أصحاب رسول الله من زنى وآخر شرب الخمر وآخر وقع في النظر وآخر بال في المسجد وآخر فر من الزحف ومع ذلك كانت الأمور توزن بوزنها والأخطاء تقدر بقدرها ثم إن الأمة ما زال فيها علماء يبينون الحق ويوضح الصواب ويناقشون الآراء فليس الإنسان قد تحتم عليه أن يدخل في كل شيء لأن الآخرة أمرها عظيم .
وبالأمس بعد تعديل الإجازة الأسبوعية أقرأ فتوى للشيخ صالح الفوزان بأنه لا يجوز وأقرأ فتوى لابن باز رحمه الله أنه هذا لا يجوز ومع ذلك حصل ما حصل .
ثم هناك أراء وانقسامات هي عبارة عن ردود أفعال فلا بد أن نكون أكثر حكمة وأكثر تعقلا فإذا أردنا أن نقضي على سلوك خاطئ فلننظر من أين منشأه ومن أين بدايته .
ثم هناك علماء ودعاة يتكلمون وهم ينظرون لمصلحة الأمة عامة ومنهم من يتكلم وهو ينظر إلى مصلحة بلده الذي هو يعيش فيه فلا بد أن يختلفوا طبيعي بناء على اختلاف ما ينظر إليه كل واحد منهم ولكن ينبغي أن نعتدل نحن الجمهور في تقبل وجهات النظر .
والحق ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وما عداه فهو باطل فهل أصبنا ذلك أم لا ؟ هذا هو الذي ينبغي أن يحرص عليه المسلم في زمن هذه الفتن المتلاطمة . أما أن يُعجب كل إنسان منا برأيه فهذا ليس بسديد .
هذه كلمات أحببت أن أشارك فيها ليست ردا على هذا الموضوع بعينه ولكن لجميع النقاشات . فعليكم بالتقوى والاستعداد ليوم رحيلكم ومعادكم . واحرصوا على ما ستضعونه في صحائفكم . ولا تغتروا ببعض الأمور فإن الله جازٍ كل إنسان بعمله .


أهلا وسهلا بأخي العزيز أبا المعالي يا صاحب القدر العالي وهلم إلى مكاني لأشربك القهوة من فنجاني

أنت تقول في حديثك معي
1-وسأذكر مثالا واحدا وهو بعد صدور بيان العلماء في مصر حول الجهاد رأيت في بعض المواقع من أخذ يكيل السب والشتم للشيخ محمد حسان حفظه الله وجميع علماء الأمة ثم يذكر أن هذا مخالفا لفتوى الشيح صالح الفوزان حفظه الله وجميع علماء الأمة ويذكر من السب والشتم لتلك المشائخ بصورة غريبة جدا وهذا بعيدا عن منهج الحق لأن لكل طرف وجهة نظر ولها حظ من النظر ، فمن نظر إلى مشروع الرافضة في المنطقة وأخذهم لبلدان أهل السنة بلدا بلدا حتى أحاطوا بأهل السنة ونظر كذلك لتقتيل أهل السنة في الشام


وهل يعقل أن تؤخذ الفتوى من من يقول أن الغناء كلام حلاله حلال وحرامه حرام

https://www.youtube.com/watch?v=vv-7...layer_embedded

وهل يعقل أيضا أن تؤخذ الفتوى من رئيس هذا الاتحاد الذي يحضر جلسات الطرب

&#x202b;يوسف القرضاوي في جلسة طرب&#x202c;&lrm; - YouTube

وهل تحريم الغناء أو تحليله يخضع للإجتهادات أم لا



2-وإذا وقع خطأ من الداعية أو الشيخ فليس بمستغرب فالناس ليسوا ملائكة والتحذير من أخطائهم يكون بطريقة معروفة لدى أهل العلم

وأنا أقول لك أننا نقلنا الطرق المعروفة لدى أهل ألعلم بالتحذير من أخطاء هؤلاء وأقرب دليل فتوى الشيخ صالح الفوزان حفظه الله حول الجهاد في سوريا وقد أكدت هذه الفتوى تصريح قائد الجيش الحر في حلب أنهم ليسوا بحاجة للمقاتلين ولا المال لأنه يفسد الثورة أكثر مما يصلحها

فأيها أقرب للصواب فتوى الشيخ صالح الفوزان حفظه الله التي أكدت تصريح قائد الجيش الحر بحلب أم فتوى هذا الاتحاد الذي يجمع ما بين الرافضة والصوفية

وإذا كنتم لا ترغبون بالقص واللصق فكيف تريدنا أن نستفيد من هؤلاء العلماء إذا كنا لا ننقل فتاويهم بالنص الذي جاءت به

وأسئل الله العلي العظيم أن يوفقني وإياك للحق المتبع
مكسر الروس غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2013, 02:42 AM   #16
عضو لم يُفعل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 432
قوة التقييم: 0
مكسر الروس is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها محب ال البيت مشاهدة المشاركة
لا يستغرب الشيء من اهله 0 وليس لدى الجامية أفضل من هذا لان منهجهم :
- الغيبة والنميمية, في العلماء والدعاة, ويزعمون أن هذا من مبدأ الجرح والتعديل ورد عليهم صالح الفوزان بأن هذا ليس جرح وتعديل بل هو غيبة ونميمة أقلوا عليهم ألوم لا أبا لأبيكما أو سدوا المكان الذي سدّوه.
- الحقد والحسد يكاد يكون متأصّلاً فيهم بما أنهم أناس نكرات مغمورون ليس لهم جهدٌ معلوم على الساحة وليس لهم قبول عند الناس فإنهم يحسدون كل داعية أو طالب علم مشهور له قبول عند الناس ومن شدة حسدهم إذا خاصم أحدهم فجر حتى مع بعضهم البعض مؤخراً فما أن يختلف منهم اثنان حتى يخرج المكنون ويظهر المستور ويحصل الفجور في المخاصمة وهذا ظاهر في كتاباتهم وردودهم على بعضهم البعض وسبب هذا غياب النية والإخلاص مع سوء القصد وفساد الطوية
- أتباعهم من أجهل خلق الله وأقلّهم عقلاً وفهماً ومشايخهم يحرصون على جهل أتباعهم بتحريم القراءة لغيرهم من العلماء والدعاة ، فضلاً عن أنهم يزرعون في قلوب أتباعهم الغل والحقد على الدعاة والعلماء والمجاهدين والأحزاب الإسلامية ، وهم بهذا يُشبهون الرافضة إلى حد كبير
- الجامية من أضيق الناس صدراً بالمخالف ومثاله ما حصل بين المدخلي والعلّامة بكر أبو زيد رحمه الله : حيث ألّف المدخلي كتاباً في الطعن في سيد قطب رحمه الله وتزلّف للشيخ بكر رحمه الله ليقدّم للكتاب ولكن الشيخ أبى وانتقد الكتاب وما فيه فما كان من المدخلي إلا أن انقلب على الشيخ بكر ووصفه بأوصاف بشعة وشنّع عليه.
- ليس في قاموس الجامية شيء اسمه إنصاف ، فلم يسمعوا به ولا وجود له في مؤلفاتهم وكلامهم ، فكبيرهم "المدخلي" علّمهم الكذب والخداع في كتبه التي يطعن فيها في العلماء ، ومثال : كتبه عن سيد قطب رحمه الله ، فتجده – مثلاً – ينقل عن سيد قولاً من الطبعة الخامسة "للعدالة الإجتماعية" وهو يعلم أن سيداً رجع عن هذا القول في الطبعة السادسة من الكتاب ،
- إزدواجية المعايير, فهم مرجئة مداهنون مع الحكام, ومع علماء السلطة, خوارج متهجمون مع الدعاة. مثل ذلك , لماذا يدافع الجامية عن الشيخ عبدالمحسن العبيكان المستشار في الديوان الملكي السعودي مهما أخطأ ..؟ حتى ولو قال أن حاكم العراق الإمريكي السابق بريمر ولي شرعي تجب طاعته ..؟؟ حتى ولو أفتى بجواز اللجوء للسحرة لفك السحر؟ إنها الحزبية المقيتة
- التدليس والكذب والتقويل ولي أعناق الحقائق والحكم على نيّة المتحدث, بهدف أحداث أكبر أثر في العامة لإسقاط الداعية أو العالم.
- العُجب سمة بارزة فيهم : فيعتقدون أنهم أئمة وجهابذة ومحدّثون فيأخذون في الجرح والتعديل والتقرير ، ويعتقدون أنهم ورثة علم السلف ، وأنهم أهل هذا العلم ، ويصبغون على أنفسهم الألقاب الكبيرة : كالإمام ، والمجدد ، والعلّامة ، وحامل لواء الجرح والتعديل ، وغيرها من الألقاب ، كالهر يحكي انفتاخاً صولة الأسد

السِّمات الدّالّة عليهم : قصاصون: أهم نعت ألفوّه وهو شائع بينهم, ينبزون به العلماء والدعاة المشهورون. وهو ماركة مسجلة للجامية. من استخدمه فهو من هذه الفرقة الضالة.
الغيبة والنميمة في العلماء والدعاة المشهورون.
- تصنيف العلماء والدعاة, مثال قبوريون وصوفيون وقطبيون وسروريون.
- شيوخهم – الذين ينقلون عنهم - يعدون على الأصابع ، ومن أشهرهم : ربيع المدخلي ، وأحمد النجمي ، ومقبل الوادعي ، فمن نقل عن هؤلاء فهو جامي في الغالب ، وذلك أن طلبة العلم لهم مراجعهم من علماء السلف والخلف والمعاصرين.
- من سماتهم البارزة أنهم يختمون أسمائهم بتزكية أنفسهم فيقولون : فلان بن فلان السلفي أو الأثري. و أنكره : الشيخ ابن عثيمين عليهم وقال هذا من التزكية للنفس ، ومظنّة للعُجب ".
- إنتشارهم في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، ويعملون بتنظيم سري دقيق يتحركون بين طلاب الجامعة الوافدين ولهم برامج ودروس واتصالات ولقاءات مشبوهة بين الطلاب . كما أنهم منتشرون في ليبيا والجزائر بشكل كبير أيضاَ.

خطر الجامية - لا يشكل الجامية أي خطر في الأوساط العلمية ، وذلك لمعرفة العلماء وطلبة العلم بجهلهم وقلة بضاعتهم ، إلا ما يكون من تجسس الجامية عليهم ..
يكمن خطر الجامية في اختلاطهم بالعامة الذين لا علم لهم ، فيستغلون هذا الجهل في تشويش عقولهم وزرع أفكارهم المنحرفة في قلوبهم فيتربى هؤلاء على تكفير وتبديع وتفسيق العلماء وطلبة العلم والمجاهدين والدعاة ، وعلى تقديس الحكام ، وعلى التساهل في مسألة الغيبة والنميمة ،
- خطر هؤلاء لا يقل عن خطر أهل الإرجاء أو الخوارج أو المعتزلة أو غلاة الصوفية والرافضة ، بل قد يكون خطر هؤلاء أكبر : لاختلاطهم بالناس وانتسابهم لما يسمى بـ "السلفية"
(( >>الأصول التي يعتقدونها<<))
1- انهم خوارج مع الدعاة - مرجئة مع الحكام - رافضة مع الجماعات - قدرية مع اليهود والنصارى والكفار
2- تكفير المسلم إذا وقع في قول المكفر أو ما يظنونه مكفر دون نظرا في أن يكون قد قال هذا الكفر أو وقع منه خطأ أو تأولا أو جهلا أو إكراها .
3- كل مسلم وقع في بدعة أو ما يتوهمونه بدعة ، فهو مبتدع دون اعتبار أن يكون قائل البدعة أو فاعلها متأولا أو مجتهدا أو جاهلا .
4- استدلالهم بمنهجهم الفاسد في التبديع والتفسيق والهجر والتحذير من المبتدعة بقولهم أن الله سبحانه ذكر أخطاء الأنبياء .
5- لا يحمل مطلق على مقيد ، ولا مجمل على مفسر ، ولا مشتبه على حكم إلا في كلام الله وقد اتخذوا هذا الأصل حتى يحكموا بالكفر والبدعة على من شاءوا من الدعاة فبمجرد أن يجدوا في كلامه كلمة موهمة ، أو عبارة غامضة ، أو قول مجمل يمكن أن يحمل على معنى فاسد فإنهم يسارعون بحمل هذا القول على المعنى الفاسد الذي يريدون ، ولا يشفع عندهم أن يكون قائل هذا القول المجمل قد فسره في مكان آخر تفسيرا صحيحا ، أو قال بخلاف المعنى الفاسد المتوهم في مواضيع أخرى وهذا تصيد وترقب للخطأ من المسلم ، وتحميل لكلام المسلم مالا يحتمله ، وتفسير له بما يخالف نيته وقصده ، مع استثنائهم لمشايخهم وأتباعهم .
6- خطأ الإنسان في أصول الدين غير مغتفر : ومن فروع التكفير المشين لهؤلاء اعتبارهم أن الإنسان - أي إنسان عالما كان أم جاهلا بأمور الأحكام ومسائل الشريعة - لا يغتفر له جهله أو خطؤه في أصول الدين وقد جاء أصلهم هذا بناء على فهمهم السقيم لما ذكر العلماء من أن الاجتهاد لا يقبل في العقيدة .. ففهموا بفهمهم الباطل الخارجي أن من وقع في الخطأ في مسائل العقيدة فإنه غير مغفور له .. وبذلك أخرجوا علماء الأمة من الملة من حيث يشعرون أو لا يشعرون
7- إطلاق لفظ الزنديق على المسلم بلا دليل سوى الهوى :
8- إقامة الحجة لا تكون إلا في بلاد بعيدة عن الإسلام
9 - العمل الجماعي أم الفتن
10- الحزبية المذمومة والعمل الجماعي المشروع وجهان لعملة واحدة
11- تحريمهم العمل الجماعي والتنظيم الدعوي على الجماعات الإسلامية وإباحته لأنفسهم وأشياعهم
12- جمع مثالب الجماعات الدولية والتغاضي عن محاسنها من أجل هدمها
13- الجماعات الإسلامية ماهي إلا امتداد للفرق الضالة من معتزلة وأشاعرة وخوارج وقدرية وجهمية ، تنتهج منهج الخلف في العقيدة ، فأصبح بدل أن يقال هؤلاء أشاعرة وهؤلاء معتزلة صار يقال هؤلاء أخوان ، وهؤلاء تبليغ ..
14- الجماعات الدعوية أخطر على الإسلام من اليهود والنصارى وانه يجب تقديم حربهم على حرب اليهود والنصارى وجمع مثالبها من أجل هدمها ، حتى زعم بعضهم أن هذه الجماعات هي جماعات ردة ، وزعموا أن جميعها انحرفت عن المنهج الحق وأخذت بمنهج الخلف وعقيدتهم ودخلت إلى الساحة باسم جماعات الدعوة وجماعات خير وهي تسعى في الحقيقة إلى الإطاحة بدعوة التوحيد ومحاربته ، فهي خارجة عن حظيرة الإسلام باسطة أذرعها هدما وفتكا بالإسلام وأهله وتخريبا وإفسادا لبنيانه وأرضه ،
15 - النظر في أحوال الأمة ومعرفة أعدائها وفكرهم محرما شرعا كالنظر في التوراة المحرفة
16 - أن فقه الواقع يفرق شباب الأمة ويغرس الأحقاد والأخلاق الفاسدة
17- فقه الواقع مضيعة للوقت مذهبة للجهد ، مأكلة للفائدة :
18- الجهاد تكليف ما لا يطاق في هذا الزمان ولا إثم في تركه 19 - لا قتال إلا بوجود إمام عام
20 - أفضل الجهاد اليوم ترك الجهاد ، وأفضل الإعداد ترك الإعداد
21 - العمل السياسي أمرا لا يقدر عليه المسلم ولا يطيقه .. وبالتالي لا يشرع عليه العمل فيه ، لأن الله سبحانه وتعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها ، ولا يكلف العباد في دينهم الذي شرعه لهم ليؤثمهم بالعجز عما يطيقون من فعل المأمورات ، وترك المنهيات ، ولهذا كان من مفاخر السلفية عندهم عدم اشتغالهم بالعمل السياسي ...
22 - وجوب مقاطعة واعتزال العمل السياسي
23- العمل السياسي من المحظورات الشرعية وعلى العلماء والدعاة التحذير منه
24 - أساليب الدعوة ووسائلها توقيفية لما أراد هؤلاء أن يبطلوا جماعات الدعوة إلى الله فإنهم وضعوا أصلا فاسدا يقول :" إن أساليب الدعوة ووسائلها توقيفية " وذلك لإبطال ما لا يرون من الأساليب والوسائل وتحليل ما يرون منها .. وما يملي عليهم أشياخهم .
25 - لا عمل لنصر الإسلام : الدعوة التي خصص هؤلاء أنفسهم لها وفرغوا أعمالهم من أجلها هي أن يهدموا الدعاة إلى الله ويشينوهم ويسبوهم ويجرحوهم ... هذا هو جهادهم وعملهم لنصر الدين وإعلاء كلمته في العالمين ولا أخالي مخطأ إن قلت أن الحسد الدفين هو دافعهم لذلك كله ، إن لم يكن بريق الدينار والدرهم .
26 - النميمة للسلطان أصل من أصولهم لإسكات مخالفيهم بدلا من الحجة والبرهان لا يتورع القوم عن تأليب السلطان على مخالفيهم في القضايا الاجتهادية
27 - أن أهل البدع الكبرى كالرفض والتجهم والإرجاء واللادينيين ... يقولون عنهم : هؤلاء معروف أمرهم ، ظاهر فعلهم ولذلك فلا يجوز أن ننشغل بهم بل يجب أن ننشغل بالدعاة إلى الله لنبين أخطاءهم لأنها تخفى على الناس
28 - إطلاق وصف الضال المضل على الدعاة
29- سب الدعاة قربة إلى الله وعمل صالح أفضل من الصلاة والصوم
30 - إنزالهم الآيات النازلة في الكفار على المسلمين
31 - الهم الأول جمع مثالب الدعاة من أجل التنفير
32 - اعتبار الدعاة أخطر على الإسلام من اليهود والنصارى واللادينيين
33 - يجب تقديم حرب الدعاة إلى الله على حرب اليهود 34 - اتهام النيات بلا دليل فلقد أحرجهم الذين ظاهرهم الصلاح والدعوة إلى السنة والخير ، ولما اجتهدوا فلم يجدوا جرحة كبيرة يهدمون بها من يريدون هدمه فإنهم اتهموا نياتهم وقالوا " ما دعوا إلى السنة إلا لهدمها " و " ما التزموا بالسلفية إلا لحربها ومن أجل ذلك كان أخذ الناس بالظنة واتهامهم بلا بينة راجحة
35 - جعلهم الخطأ في المسائل العلمية التي يقع بها بعض الدعاة أعظم منه في المسائل العملية مطلقا
36 - إنزالهم أنفسهم منزلة أئمة أهل السنة الكبار في تبديع مخالفيهم
37 - لا يذكرون للدعاة والمصلحين ومن يريدون هدمهم من أهل الخير إلا سيئاتهم فقط وذلك بهدف التنفير منهم وإبعاد الناس عنهم وتحذير طلبة العلم منهم والملتزمين والعوام من الاستماع إليهم ، ويسمون منهجهم هذا منهج أهل السنة في النقد . 38 - استعمالهم الألفاظ المجملة في الذم ليتوهم السامع الساذج معنى مذموما ويسلم لهم مرادهم مثل استعمالهم كلمات " التهييج " و " التلميع " و " التمييع " .. الخ .
39 -اختراعهم قول " ليس على منهج السلف " أو " ليس على منهج أهل السنة والجماعة " وكأنهم ورثوا عرش السلفية دون غيرهم
40- استخدامهم سلاح هجر المبتدع ضد المسلمين المصلحين
41 - حملهم أقوال السلف في التحذير من أهل البدع على الدعاة المنتسبين إلى أهل السنة والجماعة
42 - امتحان الدعاة إلى الله بالموقف من بعض أهل العلم
لما بدع هؤلاء جماعة من الدعاة وأهل العلم من غير مبدع حقيقي ، اضطروا بعد ذلك إلى امتحان الناس بتحديد الموقف ممن بدعوه ، فمن لم يقل بقولهم أخرجوه من السلفية ، ومن قال بقولهم فهو السلفي الحقيقي عند هؤلاء القوم .
وبذلك أصبح للسلفية مقاييس خاصة عند هذه الطائفة ، مع العلم أن شيخ الإسلام قد حذر في رسالته لأهل البحرين من اتخاذ بعض المسائل - عن رؤية الكفار لربهم يوم القيامة - محنة وشعارا حيث قال في رسالته : ( ومنها أنه لا ينبغي لأهل العلم أن يجعلوا هذه المسألة محنة وشعارا يفصلون بها بين إخوانهم و أضدادهم فإن مثل هذا مما يكره الله ورسوله ) .
43 - اتهامهم مخالفيهم من الدعاة بالتكفير
44- تركهم الحق إذا جاء ممن خالفهم
45- موقفهم المتناقض من فتاوى أئمة أهل السنة والجماعة : إذا وجد هؤلاء فتوى لأحد من علماء السنة - قديما وحديثا - يشتم منها رائحة الموافقة لبعض آرائهم طاروا بها فرحا ، وألزموا الناس بها من باب توقير أهل العلم والرجوع إلى أقوالهم ، وربما ظهرت فتوى لبعض العلماء تخيء اجتهاد بعض المشايخ في مسألة ما لا تتفق مع مذهبهم ، وفي هذه الحال يلزمون ذلك الشيخ بالنزول عن رأيه والرجوع إلى رأي العلماء دونما نظر لأدلة الطرفين وحججهم وما يجب صنعه في مثل هذه الاختلافات .
أما إذا جاءت الفتوى ناسفة لأصولهم الكاسدة كمشروعية العمل الجماعي ، أو المشاركة بالبرلمانات النيابية ، فإنهم يردونها ولو كانت من نفس العالم الذي طبلوا من قبل لفتاويه الأخرى . ويظهرون في هذا الموقف بوجه سلفي أثري يدعو إلى نبذ التقليد ، وعدم الجمود على أقوال العلماء ويحدثونك عن منهج الاستدلال عند السلف .. الخ من كلامهم المعهود ، فنعوذ بالله من اتباع الهوى .

46 - تربية الصغار على الثلب والشتم والتجريح من أصول الابتداع عند هؤلاء هو تعليم صغار طلاب العلم والمبتدئين سب الناس وتجريحهم قبل أن يعرف الشاب المبتدئ أركان الأيمان ، وأصول الأخلاق ، وأحكام العبادات
47- إلغاء توحيد الحكم من التوحيد
48 - لا كفر إلا بالتكذيب
49 - لا سبيل لإعادة الدين إلى الدولة
50 - وجوب السكوت عن انحراف الحكام
51- إنكار منكر الإمام باللسان خروج
52- لا أمر بمعروف إلا بإذن الإمام
53- آخر الأصول وأعظمها إفسادا وأخيرا فإن أعظم أصولهم فسادا هو جعلهم تعلم هذه الأصول الفاسدة أهم وأولى وأعظم من تعلم أصول العلم في سائر الفنون بل أولى من الانشغال بحفظ القرآن ودراسة السنة ..


6- خطأ الإنسان في أصول الدين غير مغتفر : ومن فروع التكفير المشين لهؤلاء اعتبارهم أن الإنسان - أي إنسان عالما كان أم جاهلا بأمور الأحكام ومسائل الشريعة - لا يغتفر له جهله أو خطؤه في أصول الدين وقد جاء أصلهم هذا بناء على فهمهم السقيم لما ذكر العلماء من أن الاجتهاد لا يقبل في العقيدة .. ففهموا بفهمهم الباطل الخارجي أن من وقع في الخطأ في مسائل العقيدة فإنه غير مغفور له .. وبذلك أخرجوا علماء الأمة من الملة من حيث يشعرون أو لا يشعرون


تكفيني هذه النقطة بالذات عن كل الكلام الطويل العريض الذيي نقلته أنت وهي محور حديثي

هذا هو محور حديثي فعندما لا يغتفر ذنب الطبيب عندما يخطئ ويتسبب بإعاقة أو فلان من الناس وأن السكوت عنه من أعظم الغش حفاطا على سلامة الأوراح من أخطائه

فديننا وعقدتنا أولى بالمحافظة عليها من أخطاء هؤلاء الدعاة وزلاتهم وهو من أعظم الغش كما قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله

أما بالنسبة للغيبة والنميمة على حد ما تقول

سأرد عليك بهذا الحديث وقس عليه هذه الغيبة بالتحذير من أخطاء هؤلاء وزلاتهم

كانت فاطمة بنت قيس تحت أبي عمرو بن حفص بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فطلقها ، فخطبها معاوية بن أبي سفيان بن حرب وأبو جهم بن حذيفة بن غانم العدوي . فذكرت ذلك لرسول الله فقال : " أما معاوية فصعلوك لا مال له ، وأما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عنقه ، ولكن انكحي أسامة بن زيد " ، فنكحته فقالت : لقد اغتطبت بنكاحي إياه .

فإذا كنا سنتقي الزوج الكفؤ لبناتنا وأخواتنا

فمن باب أولى أن ننتقي العالم الرباني في الرد على هؤلاء الدعاة الكثيرة أخطائهم وزلاتهم
مكسر الروس غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2013, 03:01 AM   #17
عضو خبير
 
صورة ندى المطر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
البلد: ●¦[ لِيٌٺ آإلِفرحَ آڼْڛٌآإڼْ يٌغ‘ـلِيٌڼْـےٌ ۆڪْلِ مآإطلِبٺـہْ قـآإلِ : لِبيٌــہْ
المشاركات: 4,714
قوة التقييم: 0
ندى المطر is on a distinguished road
مكسر الروس هداگ الألـــهـ لمايحبهـ ويرضاهـ
وحنا مو بجاهليين مانطلع ونوعي ونقرا ونفهم الأحداث حولنا
ولله الحمد ميزنا الخبيث من الطيب
ولگن العتب على الاعضاء اللي يردون ويناقشون لو الجميع عمل مقاطعهـ لكل مواضيعگ وعدم الرد عليهأ
لگان افضل حل للجميع كي لاتصيب افگار انآس ضعيفة ايمان فتصدق ماتكتبهـ

لا للجاميهـ ولا اللبرالي ولاالعلمانيهـ اواي فرقةٍاخرى في هذا المنتدى


هاهو هم من هموم الامة هذه المصطلحات إستحدثت لتقسم وتفرق الامة وجعلها مفرقة الى فرق وتكتلات متناحرة يهاجم بعضها بعضا ويهزأ بعضها ببعض
والا فالامة كلٌ لايتجزأ بتقيها وعاصيها وقويها وضعيفا وغنيها وفقيرها ومن المؤكد انها تسير الى حدوث ماتحدث عنه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بخصوص افتراقها الى 73 فرقة والله اعلم
اللهم ارنا الحق حقاً وأرزقنا إتباعهـ
وارنا الباطل باطلاً وإرزقنا إجتنابهـ
كسر راس اللي فبالي
__________________
ندى المطر غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2013, 09:00 AM   #18
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 325
قوة التقييم: 0
أبو المعالي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مكسر الروس مشاهدة المشاركة
أهلا وسهلا بأخي العزيز الزمن القادم

هي المسألة ليست استبيان لمدى الرضى والقبول

والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز ( وما آمن معه إلا قليل )

وقال تعالى ( وقليل من عبادي الشكور )

وانظر أمامك إلى الزمن القادم لتعرف أن هذا الزمن فتن كقطع الليل المظلم

&#x202b;الخلافة الاسلامية وحرية الشعوب على الطريقة الاسرائيلية&#x202c;&lrm; - youtube

وللأسف الشديد أننا بمثل هذه الفتن ننظر بمنظور عاطفي لا بمنظور عقلي

ولك مني الشكر الجزيل على مرورك العطر

هذا الاستدلال من الفقه الأعوج وهو من الأمور التي ابتليت بها الأمة من وقت بعيد بحيث يعمد المستدل إلى آية نزلت في الكفار فنجعلها للمسلمين .
لو جئنا نقارن بين أهل الكفر وأهل الإسلام لصح الاستدلال بهذه الآيات ولكن عندما نكون بين طائفة كلهم من المسلمين ثم يختار الأكثر منهم رأيا أو قولا فلا شك أن رأيهم سيكون له قوة فهل نقول (وما آمن معه إلا قليل) ولهذا في مسائل الفقه عندما يقع الاختلاف ويكون الجمهور على قول وبعض العلماء على قول فإنهم لا يستدلون بمثل هذه الآيات بل قال الشيخ محمد رحمه الله ( لا تخالف الجمهور إلا بعد تدقيق وبحث في المسألة فكون الجمهور يختارون قولا أو يأخذون برأي فمن الصعب المخالفة إلا بعد أن يناقش المسألة مناقشة كاملة ويحققها )
هذا من حيث الاستدلال .
فإذا قيل لك بأن أكثر المسلمين على هذا فهل ستأتي بهذه الآية .
أبو المعالي غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2013, 09:34 AM   #19
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 325
قوة التقييم: 0
أبو المعالي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مكسر الروس مشاهدة المشاركة
أهلا وسهلا بأخي العزيز أبا المعالي يا صاحب القدر العالي وهلم إلى مكاني لأشربك القهوة من فنجاني

أنت تقول في حديثك معي
1-وسأذكر مثالا واحدا وهو بعد صدور بيان العلماء في مصر حول الجهاد رأيت في بعض المواقع من أخذ يكيل السب والشتم للشيخ محمد حسان حفظه الله وجميع علماء الأمة ثم يذكر أن هذا مخالفا لفتوى الشيح صالح الفوزان حفظه الله وجميع علماء الأمة ويذكر من السب والشتم لتلك المشائخ بصورة غريبة جدا وهذا بعيدا عن منهج الحق لأن لكل طرف وجهة نظر ولها حظ من النظر ، فمن نظر إلى مشروع الرافضة في المنطقة وأخذهم لبلدان أهل السنة بلدا بلدا حتى أحاطوا بأهل السنة ونظر كذلك لتقتيل أهل السنة في الشام


وهل يعقل أن تؤخذ الفتوى من من يقول أن الغناء كلام حلاله حلال وحرامه حرام

https://www.youtube.com/watch?v=vv-7...layer_embedded

وهل يعقل أيضا أن تؤخذ الفتوى من رئيس هذا الاتحاد الذي يحضر جلسات الطرب

&#x202b;يوسف القرضاوي في جلسة طرب&#x202c;&lrm; - youtube

وهل تحريم الغناء أو تحليله يخضع للإجتهادات أم لا



2-وإذا وقع خطأ من الداعية أو الشيخ فليس بمستغرب فالناس ليسوا ملائكة والتحذير من أخطائهم يكون بطريقة معروفة لدى أهل العلم

وأنا أقول لك أننا نقلنا الطرق المعروفة لدى أهل ألعلم بالتحذير من أخطاء هؤلاء وأقرب دليل فتوى الشيخ صالح الفوزان حفظه الله حول الجهاد في سوريا وقد أكدت هذه الفتوى تصريح قائد الجيش الحر في حلب أنهم ليسوا بحاجة للمقاتلين ولا المال لأنه يفسد الثورة أكثر مما يصلحها

فأيها أقرب للصواب فتوى الشيخ صالح الفوزان حفظه الله التي أكدت تصريح قائد الجيش الحر بحلب أم فتوى هذا الاتحاد الذي يجمع ما بين الرافضة والصوفية

وإذا كنتم لا ترغبون بالقص واللصق فكيف تريدنا أن نستفيد من هؤلاء العلماء إذا كنا لا ننقل فتاويهم بالنص الذي جاءت به

وأسئل الله العلي العظيم أن يوفقني وإياك للحق المتبع
أنا أعرف كل هذه الأمور ولكن هل أسلوبك هذا أسلوب نهجه العلماء . مسألة تحريم الغناء مسألة الخلاف فيها له أصل ومعروف كلام ابن حزم فيها وهو إمام من أئمة السلف ومع أنني أقول وأعتقد بأن الغناء حرام فليس معنى هذا أن أنسف اجتهادات العالم أو الإمام وهذا أيضا يدلنا على الخلل الذي تعيشه بحيث لم تفرق بين الخلاف في العقيدة والخلاف في الفروع . بل إن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ برأي كافر واتخذه دليلا في هجرته . وليس معنى هذا أنني أدافع عن فتوى معينة أو شخص معين ولكن الخلاف يقدر بقدره لا يجعل الإنسان دينه عرضة لسب فلان وفلان فإن كفره عليه وضلاله عليه ولا يجوز لنا أن نغتابه بهذه الطريقة فالهدف إظهار الحق فإذا بينت الحق ورديت على الفتوى أو على الفعل بصرف النظر عن قائلها فهذا يكفي بل إن الله سبحانه كنى كافرا من الكفار وذكره بكنيته وهو من ألد الأعداء فقال (تبت يدا أبي لهب وتب) فذكر الحكم وبين مصير هذا الكافر وهو يكنيه (أبو لهب) وأنت تأتي بأبشع الألفاظ وتصف بها من يشهد أن لا إله إلا وأن محمد رسول الله .
وأتعجب من بعض الكتاب عندما يكتبون ويشتمون سيد قطب رحمه الله بل بعضهم يلعنه لعنا . فأقول هل تحب أن تملأ صحائفك بهذه اللعنات وهذه الشتائم . نعم سيد قطب عند بعض الأخطاء لكن ركز على إنقاذ الناس من هذه الأخطاء اترك الشخص لأنك لا تدري ما هو مصيره فقد يكون الله قد غفر له وأنت لا تدري ، فقد غفر الله لمن قتل مائة نفس ، وقد غفر الله لمرأة بغي وأدخلها الجنة بسقيها للكلب فالأشخاص لا ندري ما هو مصيرهم ولكن نرد الباطل ونؤيد الحق من الأقوال والأراء .
فأنا لا أقول اترك الباطل ينتشر بل رده بالأسلوب الأمثل لأن أخشى أن تكون الصحف مليئة بمثل هذه البذاءات التي لا نراها إلا مع ضعاف الإيمان قصار العلم . فالعلماء الربانيون لا توجد عندهم مثل هذه المهاترات بل يفندون الباطل بأدلتهم وينقضونه نقضا وهم على أدبهم وعلو مكانتهم .
ثم في خضم الخلاف لا تستدل بالفتاوى فليست دليلا على الخلاف لأنك لو قلت قال فلان فسأقول لك أنا قال فلان فلماذا نأخذ برأي هذا ونترك رأي هذا فالحجة بالدليل الكتاب والسنة . ولهذا نفس الشيخ صالح حفظه الله لما رد على أحد الكتاب بمسألة الحجاب وكان ذلك الكاتب قد ذكر كتاب للألباني رحمه الله قال الشيخ إن ذكرت كتاب الألباني فنحن نذكر كتاب شيخ الإسلام !! فكلهم علماء فعلى أي أساس نأخذ برأي هذا ونترك رأي هذا ؟ إنما هو الدليل بالآيات والأحاديث أما الفتاوى فلا تعتبر دليلا عند أهل العلم أبدا .
وملخص ردي الأول وردي هذا هو : أن يرجع الإنسان لما بينه وبين الله ما هو الطريق الأمثل الذي ينفعني عند الله فليس كل ما ظهر للإنسان أنه حق هو حق عند الله . فالحق واحد وإذا لم يكن هناك دليل بالنص فهو اجتهاد والاجتهاد يقبله الإنسان بتوجس وتخوف لأنه لا يدري أصاب أم لم يصب ولا يناقش وكأنه وحي .
نصيحة حتى نسلم : بعض العلماء يكون قد قال بقول ورجع عنه ويأتي المتحمس متمسك بالرأي الأول وحتى نسلم من هذا اعرض الفتوى على الدليل فإن خالفت الدليل فردها ولكن بغير تحمس لأنه قد يكون هناك وجه آخر . وأذكر قبل أيام كنا في مجلس فذكر أحدهم فتوى لأحد كبار العلماء وأقول كبار العلماء فقال أحد الحاضرين متأكد من الفتوى قال نعم سمعتها بشريط كذا . فقال : هذا العالم والشيخ له قدره ومكانته ولكن هذه الفتوى تصادم نص حديث كذا وذكر الحديث كان هناك شخص يراقب الموقف ويتبسم فلما انتهى الآخر من شرح وجهة نظره وأن هذه الفتوى تصادم الحديث وأخذ يعتذر ربما الشيخ له وجهة نظر اخرى قال ذلك الشخص الذي ينظر للموقف ويتبسم : إني سمعت الشيخ سئل عن هذه الفتوى وذكر أنه أفتى بها ورجع عنها وقال إني أفتيت سابقا ... فبالرجوع بهدوء للأدلة تسلم من هذه الأخطاء . وقد سمعت في أحد دروس الشيخ محمد طالب يناقشه في مسألة والشيخ يشرح له وجه الاستدلال فقال الطالب الشيخ الألباني يرى كذا وكذا في المسألة فعاد الشيخ محمد يشرح له دليل المسألة وأن الحكم كذا لأن نص الحديث كذا فلما انتهى الشيخ من المسألة قال شخص آخر وقال يا شيخ : الشيخ الألباني رجع عن هذا القول الذي يذكره الأخ في المجلد السادس من السلسلة الصحيحة !!! فقال الشيخ : الحمد لله . فإذا عرضت المسألة على الدليل يكفي هذا وتسلم وإلا قد يرجع المفتي قد تكون الفتوى منقولة بالغلط ولكن وظيفتنا نحن عرض الفتوى على الدليل .
أبو المعالي غير متصل  
قديم(ـة) 25-06-2013, 11:48 AM   #20
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
البلد: الرس
المشاركات: 79
قوة التقييم: 0
علكبشوشة is on a distinguished road
السلام عليكم

أخي وعزيزي مكسر الروس ..

هناك فرق بين من ينتصر لمذهبه ومن ينتصر لدينه ..

المذهب اجتهاد بشري قد يوافقك فيه الصواب وقد تخطئ .. حسب فهمك لنصوص الدين ..

أما الدين فهو من عند الله عز وجل .. و ( رب حامل فقه ليس بفقيه، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه )

فإذا أردت نقاش مخالفا لك ( سواء في العقيدة أو الفروع ) فلا يكن همك الانتصار ..

اجعل همك الوحيد الوصول للحق سواء معك أو معه .. خاصة إذا كان مسلم ( ولو مبتدع )

إذا كنت تريد الانتصار لمذهبك فهو أيضا يريد ذلك .. وإذا كان معك دليل فهو كذلك .. وإذا كان عندك فتوى من عالم فهو كذلك معه ..

أخي الكريم .. قلت لك سابقا الاخوان المسلمون - حسب تصنيفك - أثبتوا أنفسهم في جميع المجالات .. وعقول الناس متشبعة من فكرهم - سواء كان الفكر صوابا أو خطأ -

بمعنى آخر هم دخلوا على الناس بطرق محببة لهم ..

أستطيع أن أعد لك الآن أكثر من مئة عالم وداعية مشهورين عند الخاصة والعامة وعلى المستوى الاجتماعي وكلهم إخوانيا - حسب تصنيفك - وأتحداك أن تذكر لي عشرة من دعاة السلفية معروفين على المستوى الاجتماعي ..

أنت الآن تريدنا أن نترك منهج كامل وننسف مئات العلماء والدعاة ممن نفع الله بهم .. ننسفهم لأجل خطأ من أحدهم أو ممن ينتسبون لهم !!

وأكرر أني أتحدث عن علمائنا في بلدنا ..

نعم أنا أقر وأعترف أن سلمان العودة أخطأ في أمور والعريفي أخطأ في أمور وأنا لا أوافقهم على الخطأ لكن لا يمنع أني استفيد منهم .. ولا تنس أن ابن حجر أخطأ في أمور والنووي وابن حزم كذلك .. وأخطأ عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأصابت امرأة ....... البشر معرض للخطأ

قد يكون الخطأ من فهمي وفهمك .. والصواب مع هذا الشخص المتهم بالخطأ

أرجع وأقول إذا كنت ترى أن هؤلاء العلماء والدعاة على خطأ ... وإن كان خطأ عقدي .. فاعمل جاهدا على تصحيحهم وليس ابعاد الناس عنهم والتنفير منهم .. لأن القصد الوصول إلى الحق وليس الانتصار لمذهب .. ولو أبعدت الناس عنهم فسيقعون في أخطاء الآخرين .. فماذا أنت فاعل ..

أنا اقترحت عليكم سابقا أن لا تنتظروا صفاء الساحة من الأخطاء حتى تنشروا الصواب ..

اتكل على الله وانشر الصواب - بدون همز ولمز لصاحب الخطأ - سيبتعد الخطأ إذا زاحمه الصواب .. وتذكر " ولينصرن الله من ينصره "

عزيزي .. أنت تريد تحذير الناس من العريفي والعودة ووو .. لو أنا سلمت لك وتركتهم أين أذهب ؟؟

أولادي أين يذهبون ؟؟

أهلي أين يذهبون ؟؟

ماذا نسمع ؟؟ وماذا نشاهد ؟؟ ولمن نحضر ؟؟ وممن نتعلم ديننا ؟؟ وممن نأخذ ترفيهنا ؟؟

هل أعددتم لهذه المرحلة عدتها ؟؟

أم نذهب ( للشيطان .. وماعلي منكم ) !!

ضع البديل قبل نقلنا من قديمنا .. أعد لنا الضيافة قبل تركنا لما نحن فيه .. لانريد العيش في فراغ بين مرحلتين قد يستمر سنوات كفيلة ( بدشارة الشباب وزيغ القلوب ) أعد لنا بديلا وابشر بمن يقبل رأسك كما قبلوا رأس العريفي والعودة .. الخ

استخدم جميع السبل .. دروس وتحفيظ قرآن ومحاضرات وترفيه وقنوات فضائية ووووو المهم تذكر أنك قبل ما تخرج ماعندك من فكر ادخل إلى قلوب الناس .. فالناس لهم كرامة .. إن سفهت عقولهم مباشرة نفروا منك ... اظهر نفسك للناس عيانا بيانا مثل ( الاخونجية ) كما تزعم .. لاتجلس تنوح في بيتك وتنتظر من الناس أن يتبعوا كلام شخص مجهول مجرد ناقل لفتاوى كبار العلماء .. " قم فأنذر "

أخي الكريم .. لاتخلط أوراقك ثم تحرقها فتخسر الجميع .. رتب أمورك ورتب دعوتك واستغل جميع السبل .. فإذا وفقك الله ونجحت في دخولك لقلوب الناس فانشر ماتريد من أفكار ..

في مرحلتك الحالية لاتذكر الأمور الخلافية مثل الغناء والموسيقا ووو فهذه قد تقصم ظهرك وتدخلك في متاهات جدلية ستخرج منها مهزوما ..

أرجع وأقول أنت تريد دعوة الناس لدين الله وليس لوليمة في بيتك .. فليكن همك الوصول للحق

.. والسلام عليكم
__________________
أخوكم / علكبشوشة
علكبشوشة غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19