عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 14-07-2013, 08:14 PM   #1
مشرفة المنتدى الدعوي
 
صورة أم عبدالله الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
البلد: في ديار الأخيار
المشاركات: 1,975
قوة التقييم: 7
أم عبدالله will become famous soon enough
Lightbulb تنبيه وتوضيح مهم بخصوص التأمين على دعاء الإمام في قنوت الوتر



بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، ثم أما بعد:

فهذا توضيح وتنبيه مهم بخصوص التأمين على دعاء الإمام في قنوت الوتر،

أحببت أن أضعه هنا لتشاركونني الانتفاع به، وخاصة في هذه الأيام الفضيلة

التي يكثر فيها قنوت الإمام في صلاة التراويح والتهجد.


وهو بخصوص كلمة (آمين) التي من السنة قولها آخر الدعاء لها معنيان:

المعنى الأول: يا الله .
المعنى الثاني:اللهم استجب .

فإذا قال الإمام في قنوت الوتر أو في قنوت النازلة دعاء هو من باب التمجيد والتعظيم والثناء ، تقول:آمين، ويكون معناها يا الله.

وإذا قال الإمام في دعاء القنوت أو الوتر: اللهم أعطنا، اللهم هب لنا، يعني مسألة وطلب ، تقول:آمين،
ويكون معناها ؛ أي : اللهم استجب.

ومنه تعلم أن ما ابتدعه بعض الناس أثناء دعاء الإمام من قولهم في مواضع الثناء والتمجيد:(سبحانك)، لا أصل له،

فإنه لم ينقل عن الصحابة رضي الله عنهم؛ إذ كانوا يؤمنون خلف الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعاء،
وأنهم لا يقولون خلف الدعاء إلا كلمة (آمين).

لأن (آمين): معناها:يا ألله، إذا كانت دعاء تمجيد وتعظيم.
ومعناها :اللهم استجب،إذا كانت دعاء مسألة وطلب.

ولكن الناس إذا جاء في الدعاء: (يا أرحم الراحمين)، قالوا بدلا من (آمين): سبحانك، وهذا لم يرد في هذا الموضع،
والله أعلم.


المصدر:رسالة في توحيد العبادة لشيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب مع شرحها
لـ أ.د / محمد بن عمر بن سالم بازمول ـ حفظه الله ـ.





__________________

[ الحق ما قام الدليل عليه ؛ وليس الحق فيما عمله الناس ]
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 7/ 367
أم عبدالله غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 14-07-2013, 08:18 PM   #2
عضو أثري
 
تاريخ التسجيل: May 2002
البلد: غير معروف
المشاركات: 12,708
قوة التقييم: 30
هزيم الرعد is a jewel in the roughهزيم الرعد is a jewel in the roughهزيم الرعد is a jewel in the rough
معلومة مهمة وفعلاً كنا نقول سبحانك
جزاكم الله خير الجزاء
__________________
هزيم الرعد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 14-07-2013, 11:04 PM   #3
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 732
قوة التقييم: 0
أبـــو طـــآرق is on a distinguished road
جزيتِ خيراً

معلومة مهمة فعلاً
أبـــو طـــآرق غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-07-2013, 12:59 AM   #4
عضو مجلس الإدارة
مشرف المنتدى التعليمي
 
صورة أبو فهد الغازي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 22,798
قوة التقييم: 36
أبو فهد الغازي will become famous soon enoughأبو فهد الغازي will become famous soon enough
.
.
.
الله يجزاك الجنة مشرفتنا الفاضلة : أم البررة
على ماقدمت وتقدمين
بارك الله لك بمالك ووقتك وجهدك وجميع ماتملكين
وفقك ربي لكل خير
وغفر الله لي ولك ولوالدينا ولجميع المسلمين...
__________________

Twitter
ghazi412@
https://goo.gl/2aoJYp
أبو فهد الغازي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-07-2013, 01:40 AM   #5
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 1,257
قوة التقييم: 0
اللهم صل على الحبيب is on a distinguished road
جزاكي الله خير
اللهم صل على الحبيب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-07-2013, 02:25 AM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
البلد: في بيتنا
المشاركات: 549
قوة التقييم: 0
إنسان is on a distinguished road
الشيخ صالح الفوزان:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، يُذكر أن بعض الإخوة الأفاضل من المشائخ يستنكر قول المأمومين : (سبحانك) إذا قال الإمام في دعاء القنوت : (إنك تقضي ولا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، ولا يعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت) فيما رواه الحسن بن علي رضي الله عنهما مما علمه النبي صلى الله عليه وسلم من دعاء القنوت.

يقول هؤلاء الإخوة إن قول سبحانك بعد كل جملة معناه تنزيه الله عما جاء فيها - هكذا بلغني عنهم - وأقول ليس لهذا الاستنكار وجه لأمرين :

الأمر الأول : أن قول سبحانك ثناء على الله والله تعالى أمر بتسبيحه فقال : (وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) [الأحزاب:42] ، وقال : (فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ) [الروم:17] ، فالتسبيح من أنواع الذكر لله فالمأموم إذا قاله إنما يذكر الله به حينما يثني الإمام بهذه الألفاظ على الله سبحانه فهو ذكر ابتدائي ليس تنزيها لله عما قاله الإمام .

الأمر الثاني : وحتى لو قلنا إنه تنزيه لله فإنه يعود إلى تنزيه الله عن ضد ما قاله الإمام ، فإذا قال : (لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت) فمعناه تنزيه الله عن أن يذل من والاه أو يعز من عاداه ، وكذلك في قوله : (إنك تقضي ولا يُقضى عليك) فإن التسبيح معناه تنزيه الله من أن يقضى عليه فينبغي التنبيه لذلك وعدم التسرع في الإنكار قبل التثبت . وفق الله الجميع ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .


كتبه :
صالح بن فوزان الفوزان
عضو هيئة كبار العلماء
في 1432/9/15هـ

انتهى



والدين يسر , والأمر واسع ويحتمل احتمالات

فما أجمل الرجوع لأهل العلم والتثبت وبيان الآراء والخلاف

خاصة بما يخص الدين
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
إنسان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-07-2013, 02:36 AM   #7
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 421
قوة التقييم: 0
الصـــارم المنكي is on a distinguished road
جزاك الله خيرا وبارك فيك وكتب أجرك

وللفائدة :

سُئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
عند ثناء الإمام في دعائه في القنوت وفي التلاوة في صلاة التراويح على الله سبحانه وتعالى كقوله : " إنك تقضي ولا يقضى عليك " فإن من خلفه يقولون : سبحانك ! أو يا الله ! هل هذا وارد عن السلف وله أصل ؟ فإذا لم يكن كذلك : فماذا يقال والحال هذه ؟ .
فأجاب :
نعم هذا له أصل ، ففي حديث حذيفة رضي الله عنه أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الليل فكان لا يمر بآية تسبيح إلا سبح ، ولا بآية رحمة إلا سأل ، ولا بآية وعيد إلا تعوذ ، لكن في القنوت لم يكن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقنت في صلاة الوتر فلم يصح عنه ذلك ، إلا أنه علَّم الحسن بن علي أن يقول في قنوت الوتر : " اللهم اهدني فيمن هديت " ، فإذا ورد ثناء على الله عز وجل في قنوت الوتر وقال المأموم : سبحانك : فلا بأس ، وكذلك لو ورد دعاء فأمَّن : فلا بأس ؛ لأن الإمام يدعو لنفسه ولهم .
" جلسات رمضانية 1415هـ " .


وقد أجابت اللجنة الدائمة على أحد الأسئلة الموجهة إليها عن هذا الأمر بالتالي :
يشرع التأمين على الدعاء في القنوت ، وعند الثناء على الله سبحانه يكفيه السكوت وإن قال سبحانك أو سبحانه فلا بأس .

وهذه فتوى من الشيخ صالح الفوزان :
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
يُذكر أن بعض الإخوة الأفاضل من المشايخ يستنكر قول المأمومين : ( سـبـحـانـك ) إذا قال الإمام في دعاء القنوت : ( إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت )
فيما رواه الحسن بن علي رضي الله عنهما مما علمه النبي صلى الله عليه وسلم من دعاء القنوت، يقول هؤلاء الإخوة إن قول سبحانك بعد كل جمله معناه - تنزيه الله عما جاء فيه - هكذا بلغني عنهم، وأقول ليس لهذا الاستنكار وجه لأمرين :-
الأمر الأول : أن قول سبحانك ثناء على الله؛ والله أمر بتسبيحه فقال : (( وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيْلاً )) وقال : (( فَسُبْحَانَ اللهِ حِيْنَ تُمْسُوْنَ وَ حِيْنَ تُصْبِحُوْنَ )) فالتسبيح من أنواع الذكر لله، فالمأموم إذا قاله إنما يذكر الله به حينما يثني الإمام بهذه الألفاظ على الله سبحانه فهو ذكر ابتدائي ليس تنزيها لله عما قاله الإمام.
الأمر الثاني : وحتى لو قلنا أنه تنزيه لله فإنه يعود إلى تنزيه الله عن ضد ما قاله الإمام، فإذا قال : ( إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت ) فمعناه تنزيه الله عن أن يذل من والاه أو يعز من عاداه، وكذلك في قوله ( إنك تقضي ولا يقضى عليك ) فإن التسبيح معناه تنزيه الله من أن يُقضى عليه، فينبغي التنبيه لذلك وعدم التسرع في الإنكار قبل التثبيت.
وفق الله الجميع، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
كتبه :
صالح بن فوزان الفوزان
عضو هيئة كبار العلماء
15 / 9 / 1432 هـ

قال الشيخ مساعد الطيار :
سألني أحدهم : هل التسبيح في القرآن لا يعني إلا التنزيه؟!
وهل يصح أن نقول بعد دعاء الإمام في التراويح ؛ إذا أثنى على الله : ( سبحانك ) ؟
فقلت : إنه قد شاع عند كثيرين أن التسبيح بمعنى التنزيه ، وهذا ليس بدقيق ، بل التسبيح فيه جانبان : التنزيه والتعظيم ، ويُقدِّم أحد المعنيين على الآخر بحسب السياق .
ومن أدلة كون التسبيح تعظيمًا تفسيره في مواطن بالصلاة ، والصلاة فيها جانب التعظيم للمعبود كما هو ظاهر .
ولو تأملت قول الملائكة : ( قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك) فإنك ستجد أنه لم يقع سوء يُنزَّه الله عنه كما في قوله تعالى : ( وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه ) والفرق بين الموضعين ظاهر .
ومن ثَمَّ ، فجانب التعظيم في هذا السياق أظهر من جانب التنزيه ، وإن كان بعض السلف قد فسَّر التقديس بالتطهير والتعظيم أيضًا ، غير أن جانب التطهير في التقديس أولى .
وانظر أيضًا إلى قوله تعالى : ( سبحان الذي أسرى بعده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ) فأين جانب النقص المزعوم ليكون المراد بالتسبيح هاهنا التنزيه ، إن جانب التعظيم في هذا الموطن هو الأظهر ، والله أعلم .
وإذا كان في التسبيح معنى التعظيم = جاز قولنا ـ بعد ثناء الإمام على الله : ( سبحانك ) .
وهاأنذا أنقل لك بعض نصوص العلماء في كون التسبيح يعني التَّنْزيه والتعظيم :
1 ـ في قوله تعالى : (اللهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رِزَقَكْم ثمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِكُمْ هَلْ منْ شُرَكائِكْم مَن يَّفْعَلُ مِنْ ذلِكم مِّنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) قال أبو عبيدة معمر بن المثنى في كتابه مجاز القرآن : (ومجاز " سبحانه " مجاز موضع التنزيه والتعظيم والتبرؤ قال الأعشى :
أقول لمّا جاءني فخرهُ ... سُبْحاَن مِن عَلْقَمة الفاخرِ
يتبرؤ من ذلك له ) .
2 ـ وفي كتاب مسألة في ( سبحان ) لنفطوية ، قال : (ومعنى « سبحان » : التنزيه ، والتعظيم ، والتكبير ، والإبعاد ) ، ثم ذكر جملة من الآيات التي ورد فيها التسبيح بمعنى التنزيه عنده ، ثم أتبعها بما يأتي : (وكل ما كان في القرآن من قوله : فسبح بحمد ربك ، و سبح اسم ربك ، فمعناه كله : نزهه ، وعظمه من غير ما وصف الله به نفسه . وقوله في سورة الرعد : ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته (5) ، أي كل ينزهه ويعظمه بأسمائه ، وأسماء الله صفات له ، وصفات الله مدح . وكل من ذكر الله باسم من أسمائه فقد أطاعه ، إذا وصفه بصفته التي رضيها لنفسه ونفى سواها عنه . وكذلك قوله في الحجر : فسبح بحمد ربك ، وقوله في سورة النمل : سبحان الله عما يشركون (6) ، أي تعظيما له ، وتنزيها عن إشراكهم به . ولست ترى ذكر سبحان (7) في سائر القرآن إلا ومعها إثبات ونفي ، فالإثبات لأسمائه التي هي صفاته ، والنفي فيما سوى ذلك ، فتأمله تجده في سائر القرآن . كذلك قوله : ويجعلون لله البنات سبحانه (8) ، وقوله : سبحان الذي أسرى بعبده ، أي تنزيها له ، وتعظيما عن قول المكذبين بأنبائه على ألسنة أنبيائه ) .
3 ـ في قوله تعالى : (سبح اسم ربك الأعلى) ، قال ابن تيمية ( ت : 728) : ، قال (والأمر بتسبيحه يقتضي ـ أيضًا ـ تنزيهه عن كل عيب وسوء وإثبات صفات الكمال له، فإن التسبيح يقتضي التنزيه والتعظيم، والتعظيم يستلزم إثبات المحامد التي يحمد عليها . فيقتضي ذلك تنزيهه، وتحميده، وتكبيره، وتوحيده ) الفتاوى 16: 125 .
4 ـ في قوله تعالى : (ألم تر أن الله يسبح له من في السموات ومن في الأرض) قال ابن جزي : ( الرؤية هنا بمعنى العلم والتسبيح التنزيه والتعظيم ) .
5 ـ وفي قوله تعالى : (يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا) قال الطاهر بن عاشور : (وعطفت ** ويقولون سبحان ربنا } على ** يخرون } للإشارة إلى أنهم يجمعون بين الفعل الدال على الخضوع والقول الدال على التنزيه والتعظيم ) .
والله أعلم .
د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود


قول سبحانك عند الثناء في القنوت
اجاب عليها فضيلة الشيخ د.عمر بن عبد الله المقبل
التاريخ 24/9/1430 هـ
السؤال ما حكم قول سبحانك في دعاء القنوت عند جمل الثناء، مثل : (إنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت) حيث سمعت أن المشروع السكوت، وهل يمكن أن تقاس على السؤال أو التعوذ عند قراءة القرآن في صلاة النفل؟

الجواب الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد.
فالأمر في هذا واسع، وإن كان ظاهر القرآن يدل على أن الداعي يؤمن في كل الأحوال، لأن الله تعالى سمى تسبيحه والثناء عليه دعاءً، كما في قوله تعالى: {دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [يونس : 10]}
فتأمل كيف سمى الله تسبيحهم، وقولهم: الحمد لله رب العالمين دعاء!
وكذلك في قول يونس عليه الصلاة والسلام: {وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِين [الأنبياء : 87]}.
ولا ينبغي التشديد في مثل هذه المسائل، فمن ظهر له الأمر، وأنه أقرب للأدلة فليفعله، وإلا فلا، ولا يثرب على غيره، والله أعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



قال الإمام النووي رحمه الله : أثناء حديثه عن أحكام القنوت في المجموع:( وان قلنا يجهر الامام فان كان يسمع الامام فوجهان مشهوران للخراسانين (أصحهما) يؤمن علي دعاء الامام ولا يقنت وبهذا قطع المصنف والاكثرون (والثانى) يتخير بين التأمين والقنوت فان قلنا يؤمن فوجهان (أحدهما) يؤمن في الجميع (وأصحهما)وبه قطع الاكثرون يؤمن في الكلمات الخمس التى هي دعاء وأما الثناء وهو قوله فانك تقضي ولا
يقضى عليك الي آخره فيشاركه في قوله أو يسكت والمشاركة أولى ؛لأنه ثناء وذكر لا يليق فيه التأمين .

ونختم بقول شيخ الإسلام رحمه الله :
والأمر بتسبيحه يقتضي أيضا تنزيهه عن كل عيب وسوء ، وإثبات صفات الكمال له ، فإن التسبيح يقتضي التنزيه ، والتعظيم ، والتعظيم يستلزم إثبات المحامد التي يحمد عليها ، فيقتضي ذلك تنزيهه ، وتحميده ، وتكبيره ، وتوحيده .
الصـــارم المنكي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-07-2013, 03:12 AM   #8
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
البلد: الرس
المشاركات: 1,307
قوة التقييم: 0
كسرة بسكوت is on a distinguished road
الله يجزاك خير والله نقول سبحانك وهذا متعودين عليه الله يتقبل منا ومنكم ويجعلنا من المقبولين الله يرحمنا
كسرة بسكوت غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-07-2013, 03:14 AM   #9
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 14
قوة التقييم: 0
رحال الكون is on a distinguished road
الله يجزاك خير
رحال الكون غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-07-2013, 03:17 AM   #10
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 17
قوة التقييم: 0
ابراهيم محمد النويصر is on a distinguished road
الأمر واسع ولله الحمد
ابراهيم محمد النويصر غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19