LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-2005, 12:11 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي الف مبروك صرنا دوله سياحيه





جدة: ناهد أنديجاني
كشف لـ«الشرق الأوسط» مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أن الوزارة بصدد إصدار تأشيرة دخول «فيزا» للسياحة بصفة عامة للمسلمين وغيرهم بعد شهر ذي الحجة لعام 1426هـ.
وقال المصدر في تصريحات لـ «الشرق الأوسط»: إنه من أجل تنشيط السياحة في السعودية واستعدادا للدخول الى منظمة التجارة العالمية كان علينا دراسة هذا المشروع ومن ثم تطبيقه في نهاية العام.

وأضاف: «بالنسبة للمسلمين ستكون لهم تأشيرة دخول للعمرة وللسياحة في الوقت نفسه، أما لغير المسلمين ستكون لهم التأشيرة للسياحة فقط وسيسهل ذلك الاستثمار في السعودية وهو ما نرجوه».

وحول الشروط والضوابط للنساء من السياح قال: «لا بد من وجود المحرم للمسلمات فهذا أمر شرعي، أما الأخريات فلا بد من وجود الكفيل لها»، وحول ما إذا كانت المرأة غير المسلمة مستثمرة قال المصدر: «لا فرق بينها وبين السائحة في الأنظمة التي ستضعها الوزارة لاحقا».

وفيما أشار المصدر إلى تذمر بعض شرائح المجتمع من قرار تفعيل السياحة معللا ذلك بأنه يفتح بابا للفتنة والفساد، أبدى الشيخ عبد المحسن العبيكان إعجابه بالفكرة تشجيعا للسياحة في السعودية ولتبادل المصالح على اختلافها وخاصة الاقتصادية.

وقال العبيكان: «هذا مشروع جيد وتترتب عليه فوائد كبيرة لغير المسلمين بتعريفهم على الدين الإسلامي السمح وسلوك المسلمين الحقيقية وعاداتنا العربية الأصيلة ومعرفتهم بالنهج الإسلامي الصحيح الذي شوه في بلادهم إثر الأعمال الإرهابية التي تلتصق باسم الإسلام والمسلمين مما سبب نفورا منه».

وعلق العبيكان حول مسألة أن السياحة قد تفتح باب الفتنة والفساد في البلاد قائلا: «شبابنا درسوا في تلك المدارس والجامعات الأجنبية والكثير منا يذهب إلى بلادهم للسياحة ولم نتحول عن ديننا ولله الحمد».

واستبشرت بهذا القرار شركات السياحة السعودية التي كانت تتوارى خجلا من طلب المعتمرين أو السائحين الأجانب لزيارة الآثار التاريخية والمشاعر المقدسة في السعودية بسبب الصعوبات التي تواجههم في مسألة التنقل من مدينة لأخرى، كونهم حاليا لا يستطيعون التجول لعدم امتلاكهم لفيزا سياحية وإذا أرادوا التجول فإنهم يدخلون دائرة من الإجراءات من أجل إطالة مدة إقامتهم وهذا ما اوضحه علاء رشاد مدير شركة الزاهد للسياحة والسفر الذي يقول: «المشروع سيعم بالفائدة على جميع الأطراف وهذا ما كنا ننتظره، وقد كانت شركتنا في صدد تنفيذ مشروع سياحي يختص بالمعتمرين، خاصة بعد فتح باب العمرة طوال العام».

ويضيف: «إلا أن المشكلة التي عاقت مشروعنا هي عدم وجود مرشدين سياحيين سعوديين للآثار التاريخية والمشاعر المقدسة».

ولتوفير المرشدين السياحيين السعوديين في كافة المجالات والتخصصات لحل مشكلة من مشاكل السياحة في السعودية فإن كلية الأمير سلطان للسياحة والفندقة في أبها المتخصصة في هذا المجال تعد الطالب خلال 3 سنوات ليحصل على دبلوم كمرشد سياحي وخلال أربع سنوات ليتخصص في أحد مجالات السياحة ومنها سياحة الآثار.

وتعتبر مكاتب العمرة أول من فكرت في تنشيط السياحة السعودية من خلال استغلال عملائها المعتمرين بالتقاط الصور التذكارية في مكة وجدة والمدينة المنورة، وكلها اجتهادات شخصية تعمل على تنظيم برامج سياحية للمعتمرين تختلف بحسب اختيار المشرف على الرحلة الذي يعتمد ذوقه وخبرته خلال رحلته بالعملاء، ومحمد العباسي مشرف العمليات بشركة إيلاف المختصة بالمعتمرين أوضح ذلك ويقول: «ننظم رحلات سياحية للمعتمر حسب طلبه»، وعن أكثر الأماكن التي يذهبون إليها يقول العباسي: »المراكز التجارية في جدة والكورنيش، أما في مكة المكرمة فيكتفون بتأدية العمرة وفي المدينة المنورة نأخذهم في جولة إلى جبل أحد وشهداء بدر».

http://www.asharqalawsat.com/detail...7518&issue=9756

تحيتي للجميع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:47 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8