عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-08-2005, 12:10 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
البلد: الرس والرياااض
المشاركات: 662
قوة التقييم: 0
التاجر is on a distinguished road
أختي الصغيرة تطالبنا بجوال! !!

--------------------------------------------------------------------------------

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أختي طالبة في المرحلة المتوسطة، تريد منّا أن نشتري لها جوالاً خاصاً بها، ومما جعل والديَّ يرضخان لطلباتها زعلها، وبكاؤها المتواصل، ويرى والداي أنه لا خوف عليها من شراء الجوال؛ وذلك لأنهما قد قاما بتربيتها تربية سليمة. والله إني في حالة نفسية سيئة، خاصة وأنه يطلب مني أن أشتري لها طلباتها؛ فأنا أخوها الأكبر. الأمر نفسه يتكرَّر مع أخي الذي يصغرها سناً.. فما الحل برأيكم؟




الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:
المشكلة الحقيقية ليست في مجرد الطلب وتحقيق الرغبة؛ لأنها نتيجة حتمية في غالب الأحوال للمشكلة الأم، وهي التقصير في ضوابط التربية المسبقة. فلو أن البنت والابن تلقيا منذ الصغر تربية متزنة ومنضبطة بضوابط تربوية صحيحة لكان بالإمكان- بعد توفيق الله- الوصول منكم إلى إقناعها بخطورة تحقيق هذه الرغبة، فشرها –لاشك- أعظم بكثير من الخير الذي يمكن أن تستفيده البنت، خاصة في مثل هذه السن، وهذه الظروف المخيفة من الحصول على جهاز الجوال، ولكن حينما يقع ( الفأس بالرأس) -أو يكاد- نسعى حثيثاً للخلاص من الشر المحدق في تحقيق الرغبة.
والذي أراه لحل المشكلة ما يلي:
عدم العنف في رفض طلبها، وفي الوقت نفسه عدم تلبية الرغبة، لا سيما وأنها تعد صغيرة ومراهقة، وقد حصل من الكوارث والشرور لأمثالها ما يكفي للرفض التام الآن، ولكن بأسلوب ليس فيه مصادمة لعاطفتها ومشاعرها، بل بأسلوب لين فيه حكمة وإقناع ووعد بتراخ شديد جداً حتى تهدأ. فلهذه السن خصائص وسمات يلزم إدراك الأبوين لها جيداً حتى يمكنهما التعامل مع البنت والابن من خلالها. ويمكن الوصول إلى مسألة الإقناع بالطرق التالية:
(1) تتصل الأم بمن تعرف من البنات المستقيمات ممن هن في مثل سنها من قريباتها عن طريق أمهاتهن – خاصة ممن ليس معهن أجهزة جوال ولم يطلبنها.
(2) توجد أشرطه صوتيه لبعض الدعاة والمشايخ ممن أشبعوا الموضوع بحثاً واستقصاء ، وسردوا مثله من ضياع العفة وذهاب الكرامة على أيدي ذئاب بشرية نالت مرادها وتركت فريستها تشقى بنفسها، فيقال للبنت أولاً اسمعيها، وبعدها يناقش الموضوع من جديد.
(3) إقناع البنت بأن تحقيق رغبتها –حالياً- مستحيل؛ لما تعلمونه من الشرور المتربصة بها وبغيرها مما لا تدركه هي بسبب تسلط عاطفتها، ووجود الجوالات مع بعض زميلاتها. ويتم الإقناع بدون قسوة ولا شدة، ولكن بإغرائها ببدائل مفيدة، مثل جهاز حاسب، أو أدوات زينة نسائية معقولة، ويمكن أن تحدِّد هي ما تريده مما هو ممكن ومعقول ولا محاذير فيه. أما الابن فإن نجحتم معه، وإلا فإن الخطورة في تحقيق رغبته أقل بكثير من الخطر بالنسبة للفتاة. أعانكم الله ووفقكم.




http://www.islamtoday.net/questions...nt.cfm?id=81154
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
التاجر غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.