عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 23-11-2013, 05:30 PM   #1
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 5,060
قوة التقييم: 0
ام مصعب has a spectacular aura aboutام مصعب has a spectacular aura about
اي جرح في إبائي راعف..!!

أيّ جُرْحٍ في إبائي راعِفٌ ؟



عبد الرحمن بن عبد الله السحيم


أُمّتِي ! كـم غُصّـةٍ داميـةٍ *** خَنَقَتْ نَجوى عُلاكِ في فَمِي ؟
أيّ جُرحٍ في إبائـي راعِـفٌ *** فاتَه الأسـى ، فلـم يَلتئـمِ
كم أغضيتِ على الذّل ولـم *** تَنفضي عنك غُبـار التُّهَـمِ

أمتي ! كـم صَنَـمٍ مَجّدتِـه *** لم يَكن يَحمل طُهر الصّنـمِ !
اسمعي نوح الحزانـى واطربـي *** وانظري دمع اليتامى وابسمي !

هذه أمـة المجد
هذه أمة الإباء
هذه أمة العـزّ

إيهٍ أمتي ..

أوَ ما كنتِ إذا البغي اعتدى *** موجةً من لهيب أو مِن دمِ ؟

بلى وربّـي
فما بالها هانَتْ ؟
وما لها ذلّـتْ ؟

ويح أمتي تَسمع أنين الثكالى .. ونَوح الحزانى .. وضجيج البائسين ..
ثم تضجّ في لهوها
وتتقلّب بين الأنغام
وترقص على الجراح

اعتصر قلبي ألمـاً حينما رأيت تكريم أمتي وحفاوتها بِـ " مخنّـث " !
أيُعقل أن يُستقبَل من مثّل بلادي في " عـار " وأي عار ؟

كان حقّـه أن يُقام عليه الحد ، أو يُعزّر ..

أو يُطرد من بين البيوت ! امتثالا لأمر النبي صلى الله عليه وسلم .
روى البخاري عن ابن عباس قال : لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال ، والمترجلات من النساء ، وقال : أخرجوهم من بيوتكم . قال : فَأَخْرَج النبي صلى الله عليه وسلم فلانا ، وأخرج عمر فلانا .
قال الإمام البخاري في تبويبه : باب نَفْي أهل المعاصي والمخنثين .

إنه لَـعَـار على بلادٍ عربية أن يُستَقْبَل فيها ذلك الذي لا يَمُتّ لها بِصِلـة لا في مظهر ولا في مَخبَر ..
هذا لو كانت بلاداً عربية
فكيف بها وهي بلاد أبيّـة ؟
فكيف بها وهي مهبِط الوحي ؟

وهالِني إذ رأيت صفحة كاملة خُصِّصَتْ لبث أخبار ذلك المخنّث !

في الوقت الذي تُهدد فيه جماعة من اليهود باقتحام المسجد الأقصى
وفي الوقت الذي يُسب فيه نبيّ هذه الأمة
وفي الوقت الذي يُداس فيه القرآن ويُهان

وتكتفي أمتي في زمان الذلّ باستنكار على استحياء !
وتُطالِب بمليون توقيع !

ثم ماذا ؟!

ثم تذهب أدراج الرياح
ويُترَك الكافر ( يهوديا كان أو نصرانيا ) يذهب ويَجيء ! يَغدو ويَروح

كم والله تعتصرنا الآلام حينما نتذكر ما كان يُسمى بـ ( الرَّجُل المريض )
كانت الدولة العثمانية – على ما فيها – في أواخرها تُسمى : الرَّجُل المريض
وفي المقابِل كانت بريطانيا تُسمى : ( الدولة التي لا تَغيب الشمس عن ممتلكاتها )
وهذان الوَصْفَان كافِيان في تصوّر الحال قوّة وضعفا .
آنذاك .. رسم رسّام ( كاريكاتوري ) بريطاني ، رَسَم دِيكاً وتسع دجاجات خلْفَه ، [ يُشير لعنه الله إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه ] فانتفضَتِ الدولة العثمانية ( الضعيفة الهزيلة ) وطالَبَتْ بِمحاكمة الرسّام وتسليمه للدولة العثمانية ..
وحُوكِم الرّجل ، وقدّمت الصحيفة اعتذاراً ، بل قدّمته الدولة التي لا تغيب الشمس عن ممتلكاتها !

وفي زمان مضى تجرأ رئيس نصراني فكَتَب إلى خليفة المسلمين ، كَتَب إلى هارون الرشيد ، فما كان من هارون الرشيد إلا أن قَلَب الكِتاب ، وكَتَب خلفه :
من هارون أمير المؤمنين إلى ( نقفور كلب الروم ) قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة ، والجواب ما تراه دون ما تسمعه . ثم شَخَصَ من فوره وسار حتى نزل بباب هرقلة ففتحها واصطفى ابنة ملكها ، وغنم من الأموال شيئا كثيرا ، وخَرّب وأحرق ، فَطَلَبَ نقفور منه الموادعة على خراج يؤديه إليه في كل سنة ، فأجابه الرشيد إلى ذلك . [ تاريخ الطبري ، المنتظَم ، والكامل ، البداية ] .

ولما كَتَب الأذفونش إلى الأمير أبي يوسف يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن كتاباً رد عليه الأمير بأن مزّق كتابه ، وكَتَبَ على ظهر قطعة منه : ( ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ ) الجواب ما ترى لا ما تسمع .
ثم أمَرَ بِكُتُبِ الاستنفار ، واستدعى الجيوش من الأمصار ، وضرب السرادقات بظاهر البلد من يومه ، وجمع العساكر وسار إلى البحر المعروف بـزقاق سَبتة ، فَعَبَرَ فيه إلى الأندلس وسار إلى أن دخل بلاد الفرنج ، وقد اعتدّوا واحتشدوا وتأهبوا ، فكسرهم كسرة شنيعة ، وذلك في سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة [وفيات الأعيان ] .

فلله درّه :

ولا كتب إلا المشرفية عنده *** ولا رسل إلا الخميس العرمرم

هكذا عَـزّتْ أمة الإسلام في أوربا ، حينما كان الجواب في المهند والحسام
ثم ما لبثتْ أن كان الجواب : دفع جزية ! وتحالفات مع العدوّ ! ورقص وطَرب
فَخَرج آخر أمرائها يَبكي كالطفل ! توبّخه أمّه .. ويذرف دمعه !

فَكَم تحتاج الأمة إلى أن تستعيد تلك العزّة ، وتتسنّم تلك الكرامة ؟!

تَحتاج هَـمّ وهِـمم

كم بين هـمٍّ وهَـمّ ؟

حينما كان الهمّ تعبئة الجيوش أفلحنا
وعندما أصبح الهمّ تعبئة الجيوب خسرنا !

وفَرْق أيما فرْق بين تعبئة الجيوش وبين تعبئة الجيوب !

همّ أناس في مصالح أمّتهم
وهمّ آخرين مصالحهم الشخصية !

أسلافُنا أعدّوا العُدّة
ونحن عَددنا العَدد ..
فأعجبتنا كثرتنا ، إلا أنها غثاء ..
فماذا صنعت أمـة المليار أمام إهانة نبيِّها وكتاب ربِّـها ؟
إن لم تنتفض الآن فمتى تنتفض ؟!

أما والله لن تُفلِح أمة الإسلام براقص ماجِن ، ولا بِمُغنٍّ مُخنّث ، ولا بِلاعِب ضائع !
ولا بِمنطق الرويبضة ونُطقِـه !
ولا أن يَسود القبيلة مُنافِقوها !

ولن يُفلِح ولن يَصلُح آخر هذه الأمـة إلا بما صَلَح به أوّلها .

ولا استعزّت الأمّـة إلا يوم أن أخذت بمعاقد العِـزّ
ولا انتصرتْ إلا يوم أن أخذت بأسباب النصر

أوَ ما كنتِ إذا البغي اعتدى *** موجةً من لهيب أو مِن دمِ ؟

أوَ ما :

كنا جبالا فـي الجبـال وربمـا *** سرنا على موج البحـار بحـارا
بمعابد الإفرنـج كـان أذاننـا *** قبل الكتائب يفتـح الأمصـار
لم تنس أفريقيا ولا صحراؤهـا *** سجداتنا والأرض تقذف نـارا
وكأن ظل السيف ظل حديقـة *** خضراء تنبت حولنـا الأزهـار
ورؤوسنا يا رب فـوق أكفنـا *** نرجو ثوابك مغنمـا وجـوارا
أم من رمى نار المجوس فأُطْفِئـت *** وأبان وجه الحـق أبلـج نيـرا
ومن الذي بذل الحياة رخيصـة *** ورأى رضاك أعز شيء فاشترى
نحن الذين إذا دُعـوا لصلاتهـم *** والحرب تسقي الأرض جاما أحمرا
جعلوا الوجوه إلى الحجاز وكبروا *** في مسمع الروح الأمين فكبـرا

وقول الله أصدق وأبلغ :

( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ) ..

اللهم هيئ لأمة الإسلام من أمرها رشدا
وانصرها على عدّوها

__________________
لاتكن لينا فتعصر .... ولا يابساً فتكسر
ام مصعب غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 02:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19