عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 08-12-2013, 09:34 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 576
قوة التقييم: 0
قوافل الدعوه is on a distinguished road
الدولة السعودية و (278) عامًا من الحكم الإسلامي.

بسم الله الرحمن الرحيم


الدولة السعودية و (278) عامًا من الحكم الإسلامي.


1157 هـ -1435هـ


1744م -2014م


بعد عشرة قرون من الجهل والتخلف العلمي والتفكك الإداري, والتهميش السياسي


والفقر والمرض, والصراعات القبلية, والنزاعات الجاهلية, والتردي المزري والمعيب, للجزيرة العربية, أشرقت على هذه الجزيرة أنوار السنة والتوحيد, والعلم والمعرفة, والعزة والقوة, بظهور الدولة الإسلامية السعودية الوليدة والفتية.



فمنذ خروج الخلافة الراشدة عام (35هـ) من المدينة النبوية إلى الكوفة, ثم انتقالها, إلى الشام, ثم بغداد, عانت الجزيرة العربية تهميشًا كبيرًا على كافة الأصعدة العلمية والدينية والسياسية والاقتصادية, ولولا وجود الحرمين, لكانت الجزيرة العربية في طي النسيان, وعالم المجهول, وقد أدى ذلك إلى هجرات هائلة من الجزيرة العربية إلى العراق والشام ومصر, طلبًا للرزق والعيش الرغيد, مما أثر على المستوى العلمي لأهل الجزيرة العربية, فلا تسمع بعالم معتبر ولا كاتب ذو شأن في هذه البلاد, بعد القرون المفضلة, بل انهمك الناس في اللهو العبث والمجون, والصراعات القبلية, وابتعدوا عن دينهم وشريعتهم, وفشت فيهم البدع والشركيات, والمخالفات الشرعيات.



ولما بدأ الضعف في الخلافة الإسلامية فقدت سيطرتها الكاملة على الجزيرة العربية وقامت الثورات والحركات المحلية الانفصالية عن دولة الخلافة واستقل باليمامة محمد بن يوسف بن إبراهيم واستمرت إمارتها في ذريته ما يقارب سبعين عاما حتى قامت فتنة القرامطة في القرن الرابع الهجري وقضى على هذه الإمارة على يد القرامطة وعلى وجه التحديد في عام 317هـ ضمن حملة هائلة قاموا بها انطلاقا من قرداحة في الشام ومرورا بالعراق والبحرين ونجد والحجاز وجاسوا فيها خلال الديار وقتل على أيديهم خلق كثير في مختلف الأقاليم الإسلامية حتى سالت الدماء الغزيرة في الحرم المكي وساحة المطاف ونزعوا الحجر الأسود عنوة جهارا.


ثم سقطت دولتهم,ونشأت إمارات صغيرة فاستقل كل أمير ببلدة وكل زعيم عشيرة بقومه حتى صار في الوادي الواحد عدة إمارات.



ولم يكن المؤرخ: وليم بالجريف
مسرفاً حين وصف الدين، في الديار النجدية قديماً،بأنه
"ذكرى بعيدة غامضة، محتها الأيام!".




فتوقفت الحياة في بلاد الجزيرة العربيةحيث لا تطور ولا حضارة الا السطو والغزووالسلب والنهب



وأما حال الدول الإسلامية ومنها البلاد النجدية والجزيرة العربية, في آخر عصور الدولة العثمانية فيصورها هذا المؤرخ:


فقد نقل صورة الخلافة العثمانية في هذه المرحلة من عمرها المؤرخ الأمريكي لوثروب ستودارد في كتابه حاضر العالم الإسلامي جـ2 ص259 فقال:


((في القرن الثامن عشر كان العالم الإسلامي قد بلغ من التضعضع أعظم مبلغ ومن التدني والانحطاط أعظم دركة, فأربد جوه, وطبقت الظلمة كل صقع من أصقاعه, وجزء من أرجائه, وانتشر فيه فساد الأخلاق والآداب, وتلاشى ما كان باقيًا من آثار التهذيب العربي, واستغرقت الأمم الإسلامية في إتباع الأهواء والشهوات وماتت الفضيلة في الناس وساد الجهل وانطفأت قبسات العلم الضئيلة, وانقلب الحكومات الإسلامية إلى مطايا استبداد وفوضى واغتيال , فكثر السلب والنهب وفقد الأمن وصارت السماء تمطر ظلما وجورا" إلى أن قال: "وبارت التجارة بوارا شديدا أهملت الزراعة أيما إهمال)).


وهذه الأحوال كلها جعلت أقاليم الخلافة العثمانية في حالة من السوء والتدهور السياسي الذي ينذر بانفجار شديد وظهور حركات استقلال عن الخلافة العثمانية التي أدركها الهرم.


ولما كانت نجد وهي قلب شبه جزيرة العرب أقل أقاليم الخلافة العثمانية رعاية إذ أن العثمانيين لم يعيروا هذه المنطقة أي اهتمام ولم تحظ منهم بأي رعاية بل اكتفوا ببسط نفوذهم على الحرمين الشريفين والساحل الغربي من شبه الجزيرة العربية وساحل الخليج العربي وتركوا وسط شبه الجزيرة العربية فلم يكن لهم فيه وجود مما جعله في عزلة شديدة عن العالم الإسلامي. لما كانت نجد كذلك اضطرب فيها حبل


الأمن وقطعت فيها السبل وسادت فيها الفوضى والسلب والنهب والأخذ بالثأر وماجت فيها الفتن وعم الجهل ودرست معالم الحضارة الإسلامية في مختلف جوانب الحياة.


لذلك كانت أول قبسة من نور انطلقت من هذه المنطقة- في ذلك الظلام الحالك- هي الحركة الإصلاحية في نجد على يد الإمام محمد بن عبد الوهاب والإمام محمد بن سعود وهي الحركة التي طالبت بالعودة إلى الإسلام في منابعه الصافية والنصوص الشرعية الثابتة وشقت بذلك الطريق للشعوب الإسلامية الأخرى في المطالبة بالعودة إلى الإسلام والعيش في ظلاله الوارفة وأمنه السابغ.


حركة التجديد والإصلاح في نجد. د. عبد الله العجلان.



اللقاء التاريخي:


كان الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله يعرض دعوته على الأمرء والزعماء فواجه الرفض وعدم القبول, ثم ساقه الله إلى الدرعية وأميرها الشهم محمد بن سعود


فألقى الله سبحانه في قلبه المحبة للشيخ، وأخبره أنه يمنعه بما يمنع به نساءه وأولاده وقال له:


"أبشر ببلاد خيرٍ من بلادك، وأبشر بالعزِّ والمنَعة".


فقال الشيخ محمد بن عبدالوهاب:

"وأنا أُبشرك بالعز والتمكين، وهذه الكلمة ـ لا إله إلا الله ـ مَن تمسك بها وعمل بها ونصرها، ملك بها البلاد والعباد، وهي كلمة التوحيد، وأوَّل ما دعت إليه الرُّسل مِن أولهم إلى آخرهم، وأنت ترى نجداً وأقطارها أطبقت على الشرك والجهل والفرقة وقتال بعضهم لبعض، فأرجو أن تكون إماماً يجتمع عليه المسلمون، وذريتك من بعدك".


عند ذلك قال الإمام محمد بن سعود للشيخ محمد بن عبد الوهاب:


"يا شيخ. إنّ هذا دين الله ورسوله، الذي لاشك فيه، وأبشر بالنُّصْرة لك ولِما أمرت به، والجهاد لمن خالف التوحيد"



فأسسوا إمارة سلفية ومملكة إسلامية, ليس لها نظير في التاريخ المعاصر للمسلمين, من حيث العناية بالعلم الشرعي, ونشر التوحيد والسنة والعقيدة السلفية, فأثمر ذلك ثمرات عظيمة, وفوائد جليلة, نعم بها أهل الجزيرة العربية, فعرفوا دينهم, ووحدوا ربهم, ولزموا سنة نبيهم محمدًا صلى الله عليه وسلم.

وانتشر هذا الخير ليعم الجزيرة العربية وماجاورها من بلاد اليمن والخليج العربي والعراق والشام ومصر, فرفع أهل السنة رؤوسهم بعدما كانت منكوسة, وظهرت أصواتهم بعدما كانت خفية, وصار لهم سند وظهر بعد الله يلجئون إليه, بعدما كانوا مستضعفين مستذلين في ديارهم وأقطارهم. فمنهم من هاجر إليها واستوطنها, ومنهم من قدم إليها ونهل من علم علمائها, ومنهم من دعمها وساندها, ودافع عنها ورد على الحاقدين عليها, وبالأخص علماء مصر, مثل المؤرخ المصري الشهير عبدالرحمن الجبرتي, ومثل السيد رشيد رضا والعلامة المحدث محمد أحمد شاكر, والعلامة محمد حامد الفقي, ولوقلنا أنه لا يوجد اليوم صاحب سنة وعقيدة سلفية إلا وفي رقبته منة للدولة السعودية لم يكن ذلك كثيرًا.


((وكان من أبرز ثمار هذه الدعوة قيام دولة إسلامية قوية مهيبة احتلت موقعاً مرموقاً بين دول العالم كله، والعالم الإسلامي بخاصة هي (دولة آل سعود) منذ أن ناصر مؤسسها محمد بن سعود إمام الدعوة وآزره على إعلاء كلمة الله. فقد كتب الله لها التمكين، وأعلنت التوحيد وحكمت بشرع الله تعالى، ومع ما تعرضت لـه هذه الدعوة والدولة من تحديات كبيرة، وخصوم أشداء إلا أنها كانت تنتصر في النهاية.


لقد تعرضت الدعوة والدولة (السعودية) في مراحلها الأولى لضربات موجعة لكنها كانت -حين قامت على التوحيد والدين والعدل والسنة- لا تلبث أن تنهض قوية فتية لأنها كانت تسكن القلوب، وقد ذاق الناس في حكمها طعم الإيمان، والأمن، والعلم والاجتماع.


ولا يزال الأنموذج الحي للدعوة ودولتها قائماً -بحمد الله- تحتله هذه البلاد المباركة (المملكة العربية السعودية) التي أرسى قواعدها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه على الأسس المتينة: التوحيد والشرع والعلم، وبناء دولة حديثة، تجمع بين الأصالة في تحكيم شرع الله وحمايته والدعوة إليه وتعظيم شعائره وخدمة مشاعره، وبين المعاصرة بالأخذ بأسباب القوة والنهضة والرقي، من غير إخلال بالدين والفضيلة.


ونسأل الله لهذه الدعوة وهذه الدولة المزيد من التمكين والنصر والتوفيق في سبيل الإسلام وأن يجمع بها كلمة المسلمين على الحق والسنة.


إن هذه الآثار الطيبة والثمار اليانعة الممتدة طيلة قرنين ونصف، هي الرد العملي والعلمي، الشرعي والمنطقي، والواقعي، على مفتريات الخصوم، ففي الحال ما يغني عن المقال، لكن حين عميت أبصار أهل الأهواء وبصائرهم عن إدراك الحقيقة والاعتراف بها، وحين حجبت الحقائق عن الجاهلين كان لابد من تجلية الحقيقة، والله المستعان)).



إسلامية لا وهابية. د. ناصر بن عبد الكريم العقل.



وسار على هذا المنهج السديد والطريق القويم حكام الدولة السعودية سلفهم وخلفم, ومنهم الإمام عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود:


((فحقق الله سبحانه لعباده المؤمنين وعده بالنصر والتمكين على يد الملك الهمام عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله رحمة واسعة، حيث استطاع بفضل الله تعالى وعونه توحيد البلاد تحت راية التوحيد التي رفعها عالية خفّاقة على أرض الجزيرة، فأعزّ الله به أهلها بعد أن كانوا أذلة، وأغناهم به بعد أن كانوا عالة، وانتشر فيهم العلم بعد الجهل، وحلت العقيدة الصحيحة مكان العقائد الفاسدة، واستتب الأمن بعد أن كان مفقوداً، وصحت أجسامهم بعد أن كانت الأوبئة والأمراض تفتك بالأُسر والجماعات)).


أثر الدعوة السلفية في توحيد المملكة العربية السعودية .د. حمود بن أحمد الرحيلي



((ثم جاء الملك عبد العزيز - رحمه الله- ليقيم دولة إسلامية كبرى، هي" المملكة العربية السعودية":


مملكة العقيدة المنجية.


ومملكة الشريعة المنظمة.


ومملكة الوحدة الراسخة.


ومملكة الأمن المكين الواعد.


ومملكة البناء والعمران.


ومملكة القوة والسلام.


ومملكة الوزن الدولي المؤثر والموقر)).


منهج الملك عبد العزيز. د: عبد الله بن عبد المحسن التركي.




((فها هي المملكة العربية السعودية (حكومة وشعباً) كيان شامخ ملأ سمع العالم وبصره، ظاهرة بكيانها الديني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي، والدولي وجميع أحوالها وإصداراتها العلمية والإعلامية والأدبية والثقافية، والفكرية وغير ذلك كله (إلا ما شذَّ) ينفي هذه المزاعم؛ إذن فالمثالب التي ينسبونها لما يسمونه (الوهابية) ودولتها وأتباعها لا حقيقة لها.


ولا يعني ذلك أننا نزكي أنفسنا مطلقاً، فإن عمل البشر مهما بلغ لابد أن يعتريه النقص والتقصير والخلل والخطأ، والناقد بصير.


بل يجب أن نعترف أنه حصل في بلادنا ومجتمعنا كثير من التحولات السلبية في كل مناحي الحياة، وأُصبنا بأدواء الأمم في بعض الأمور، لكن مع ذلك لا تزال الأصول والثوابت والمسلمات قائمة ومتينة ومعتبرة بحمد الله)).


إسلامية لا وهابية. د. ناصر بن عبد الكريم العقل.


كَلِمَةُ الشَيْخِ العَلَّامَةِ



مُحَمَّد بن صَالِح العُثَيْمِيْن



-رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى-



- أشهد الله تعالى على ما أقول وأُشهدكم أيضاً أَنني لا أَعلم أَن في الأرض اليومَ من يطبق شريعة الله ما يطبقه هذا الوطن - أعني : المملكة العربية السعودية - .

- هذه البلاد - ولله الحمد - بلاد تحكم بالشريعة الإسلامية والقضاة لا يحكمون إلا بالشريعـة الإسلامية والصيام قائم والحج قائم والدروس في المساجد قائمة ...

ثم إذا نظرنا إلى بلادنا وإذا هو ليس هناك بناء على القبور ولا طواف في القبور ولا بدع صوفية أو غيرها ظاهرة قد يكون عند الناس بدعة صوفية أو ما أشبهه : ذلك خفية، هذه كل مجتمع لابد أن يكون فيه شيء من الفساد إذا نظرنا إلى هذا وقارنا - والحمد لله - بين هذه المملكة والبلاد الأخرى القريبة منا وجدنا الفرق العظيم : يوجد في بعض البلاد القريبة منا جرار الخمر علناً في الأسواق تباع والمطاعم تفتح في نهار رمضان يأكل الإنسان ويشرب على ما يريد بل يوجد البغايا علناً حتى حدثني بعض الناس : أن الذين يأتون إلى بعض البلاد للسياحة من حين ما ينزل من المطار يجد عنده الفتيات والفتيان - والعيـاذ بالله - يقول : ماذا تختـار أفتى أم فتـاة علناً - سبحان الله -الإنسان يجب أن ينظر إلى واقع حكومته وواقع بلاده ولا يذهب ينشر المساوئ التي قد يكون الحاكم فيها معذور لسبب أو لغيره ثم يعمى عن المصالح والمنافع عماية تامة ولا كأن الحكومة عندها شيء من الخير إطلاقاً ؟! هذا ليس من العدل يقول الله عز وجل ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى [.

- لا نستطيع أن نعين أو نحدد دولة من الدول ونقول : اخرج إليها وانظر لكن هو لو أصغى بنصف أذنه ليسمع ما يكون في الدول الإسلامية لاعترف اعترافاً لا ينكر فيه أن بلادنا - ولله الحمد - خير بلاد المسلمين على ما فينا من نقص في رعيتنا ورعاتنا .



مقتطفات من أحاديث الملك عبد العزيز رحمه الله وتوجيهاته:


(1)


وقد كانت تعليماته الأساسية التي أصدرها ونُشِرَت في جريدة أُمِّ القرى يوم 21 صفر 1345 هـ: "جميع أحكام المملكة تكون منطبقة على كتاب الله وسُنَّة رسوله، وما كان عليه الصحابة والسَّلَف الصَّالِح".


(2)


قال: "دستوري، وقانوني، ونظامي، وشعاري دين مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم، فإمَّا حياة سعيدة على ذلك، وإمَّا موتة سعيدة "


(3)


وقال - رحمه الله - لوفد العلماء الهنود: " أعترف أمام الله وأمام كُلِّ المسلمين بأني لا أريد إلاَّ العودة إلى دين الإسلام الصحيح القويم، البعيد عن العقائد الوثنية التي ليست من الإسلام في شيء، وأنَّ عقائدي هي عقائد أجدادي الأطهار الأتقياء، عاداتنا هي عاداتهم، شعائرنا هي شعائرهم، وإنَّنا نعود في كُلِّ شيء لأحكام القرآن والسُنَّة، ونحاول أن نعيش كما عاش الخلفاء الراشدون، وكُلّ ما نطمع فيه أن يتَّحِدَ العلماء المسلمون، فيتحد العالم الإسلامي، نريد أن يكون اتحادنا قوياً متيناً، وأن يخضع العالم الإسلامي خضوعاً تامّاً لأحكام القرآن والسُنَّة"

(4)


يقول الملك عبد العزيز - رحمه الله -: "أمَّا التمدُّن الذي فيه حفظ ديننا وأعراضنا وشرفنا، فمرحباً به وأهلاً. وأمَّا التمدُّن الذي يؤذينا في ديننا وأعراضنا فو الله لن نرضخ له ولن نعمل به، ولو قُطِّعَت مِنَّا الرِّقاب ".



(5)


وقال: " إني أرى كثيراً من الناس ينقمون على ابن سعود، والحقيقة ما نقموا مِنَّا إلاَّ لا تباعنا كتاب الله وسُنَّة رسوله، ومنهم مَن عاب علينا التمسُّك بالدين وعدم الأخذ بالأعمال العصرية، فأمَّا الدين فو الله لا أغير شيئاً مِمَّا أنْزَلَ الله على لسان رسوله الكريم مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم، ولا أتبع إلاَّ ما جاء به، وليغضب علينا مَنْ شاء، وأمَّا الأمور العصرية التي تعيننا وتفيدنا، ويبيحها دين الإسلام، فنحن نأخذها ونعمل بها، ونسعى في تعميمها، ولا مدنية أحسن وأفضل من مدنية الإسلام"


(6)


وقال رحمه الله: "إنني أدعو المسلمين جميعا إلى عبادة الله وحده والرجوع للعمل بما كان عليه السلف الصالح لأنه لا نجاة للمسلمين إلا بهذا وأسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعا إلى ما يحبه ويرضاه، إن المسلمين لا يرقون ولا ينهضون بالبهرجة والزخارف، إن سبيل رقي المسلمين هو التوحيد الخالص والخروج من أسر البدع والضلالات والاعتصام بما جاء في كتاب الله على لسان رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم".



النظام الأساسي للحكم في الدولة السعودية:


وهو بمثابة الدستور العام والنهج الشامل الذي تسير عليه سياسة الحكم في الدولة السعودية المباركة, وهو دستور إسلامي يدل على النهج الإسلامي الذي تسير عليه الدولة.

(1)


وفي نصوص النظام الأساسي للحكم في المملكة:
" أن المملكة العربية السعودية: دولة، عربية وإسلامية، دينها: الإسلام، ودستورها: كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولغتها: هي اللغة العربية ".


(2)


وفي المادة السادسة من النظام: " أن الحكم في المملكة العربية السعودية، يستمد سلطته من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهما الحاكمان على نظام الحكم، وجميع أنظمة الدولة".


(3)


في الباب الثالث من نظام الحكم، وفي المادة الثالثة عشرة نص على أن التعليم يهدف إلى غرس العقيدة الإسلامية في نفوس النشء، وإكسابهم المعارف والمهارات، وتهيئتهم ليكونوا أعضاء نافعين في بناء مجتمعهم، محبين لوطنهم، معتزين بتاريخه.


(4)


وفي الباب الخامس من النظام، والمتعلق بالحقوق والواجبات، جعلت المادة الرابعة والثلاثون: الدفاع عن العقيدة الإسلامية والمجتمع والوطن، واجبًا على كل مواطن.




سياسة التعليم في السعودية:

هذه مقدمة بنود نظام سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية, وهي تدل دلالة واضحة على عمق ورسوخ المنهج الإسلامي في سياسة هذه الدولة المباركة:

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد فإن :
1- السياسة التعليم هي الخطوط العامة التي تقوم عليها عملية التربية والتعليم أداء للواجب في تعريف الفرد بربه ودينه وإقامة سلوكه على شرعه وتلبية لحاجات المجتمع وتحقيقا لأهداف الأمة وهي تشمل حقول التعليم ومراحله المختلفة ، والخطط والمناهج والوسائل التربوية والنظم الإدارية والأجهزة القائمة على التعليم وسائر ما يتصل به .
والسياسة التعليمية في المملكة العربية السعودية تنبثق من الإسلام الذي تدين به الأمة عقيدة وعبادة وخلقا وشريعة وحكما ونظاما متكاملا للحياة ، وهي جزء أساسي من السياسة العامة للدولة وفق التخطيط المفصل فيما يلي:

الباب الأول: الأسس العامة التي يقوم عليها التعليم
2- الإيمان بالله ربّا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى اللّه عليه وسلم نبيًّا و ر سو لاً.
3- التصور الإسلامي الكامل للكون والإنسان والحياة، وأن الوجود كله خاضع لما سنَّه الله تعالى، ليقوم كل مخلوق بوظيفته دون خلل أو اضطراب.

4- الحياة الدنيا مرحلة إنتاج وعمل، يستثمر فيها المسلم طاقاته عن إيمان وهدى للحياة الأبدية الخالدة في الدار الآخرة، فاليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل.

5- الرسالة المحمدية هي المنهج الأقوم للحياة الفاضلة التي تحقق السعادة لبني الإنسان، وتنقذ البشرية ممَّا تردت فيه من فساد وشقاء.

6- المثل العليا التي جاء بها الإسلام لقيام حضارة إنسانية رشيدة بناءة تهتدي برسالة محمد صلى الله عليه وسلَّم، لتحقيق العزَّة في الدنيا، والسعادة في الدار الآخرة.

7- الإيمان بالكرامة الإنسانية التي قررها القرآن الكريم وأناط بها القيامِ بأمانة الله في الأرض(وَلَقَد كرمنا بَنِى َءَادَمَ و حملناهم في البر والبحر ورَزَقْناهُم مِّن اَلطَّيباتِ وَفَضَلناهم ْعَلى كثِير مِّمَّن خلقنَا تفضيلا ). " سورة الإسراء، الآية: 70

8- فرص النمو مهيَّأة أمام الطالب للمساهمة في تنمية المجتمع الذي يعيش فيه، ومن ثم الإفادة من هذه التنمية التي شارك فيها.

9- تقرير حق الفتاة في التعليم بما يلائم فطرتها ويعدها لمهمتها في الحياة على أن يتم هذا بحشمة ووقار، وفي ضوء شريعة الإسلام، فإن النساء شقائق الرجال.

10- طلب العلم فرض على كل فرد بحكم الإسلام، ونشره وتيسيره في المراحل المختلفة واجب على الدولة بقدر وسعها وإمكانياتها.

11- العلوم الدينية أساسية في جميع سنوات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي بفروعه، والثقافة الإسلامية مادة أساسية في جميع سنوات التعليم العالي.

12- توجيه العلوم والمعارف بمختلف أنواعها وموادها

منهجاً وتأليفا وتدريسا وجهة إسلامية في معالجة قضاياها والحكم على نظرياتها وطرق استثمارها، حتى تكون منبثقة من الإسلام، متناسقة مع التفكير الإسلامي السديد.
13- الاستفادة من جميع أنواع المعارف الإنسانية النافعة على ضوء الإسلام، للنهوض بالأمة ورفع مستوى حياتها، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى الناس بها.

14- التناسق المنسجم مع العلم والمنهجية التطبيقية (التقنية) باعتبارهما من أهم وسائل التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والصحية، لرفع مستوى أمتنا وبلادنا، والقيام بدورنا في التقدم الثقافي العالمي.

15- ربط التربية والتعليم في جميع المراحل بخطة التنمية العامة للدولهّ.

16- التفاعل الواعي مع التطورات الحضارية العالمية في

ميادين العلوم والثقافة والآداب ، بتتبعها والمشاركة فيها، وتوجيهها بما يعود على المجتمع والإنسانية بالخير والتقدم.
17- الثقة الكاملة بمقومات الأمة الإسلامية وأنها خير أمَّة أُخرجت للناس، والإيمان بوحدتها على اختلاف أجناسها وألوانها وتباين ديارها (إِنَّ هَذه أُمَّتُكُم أُمَّةَ وَحِدَةُ وَأَنَأ ربكم فاعبدون ) سورة ا لأنبياء، 1لآية: 92،.

18- ا لارتباط الوثيق بتاريخ أُمتنا وحضارة ديننا الإسلامي، و ا لإفادة من سير أسلافنا، ليكون ذلك نبراساً لنا في حاضرنا ومستقبلنا.

19- التضامن الإسلامي في سبيل جمع كلمة المسلمين وتعاونهم ودرء الأخطار عنهم.

20- احترام الحقوق العامة التي كفلها الإسلام وشرع حمايتها
حفاظاً على الأمن، وتحقيقاً لاستقرار المجتمع المسلم في: الدين، و النفس، والنسل، و العرض، والعقل، والمال.
21- التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع: تعاوناً، ومحبة، وإخاء، وإيثاراً للمصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

22- النصح المتبادل بين الراعي والرعية بما يكفل الحقوق والواجبات، وينمي الولاء والإخلاص.

23- شخصية المملكة العربية السعودية متميزة بما خصها اللّه به من حراسة مقدسات الإسلام وحفاظها على مهبط الوحي واتخاذها الإسلام عقيدة وعبادة وشريعة ، ودستور حياة ، واستشعار مسؤولياتها العظيمة في قيادة البشرية بالإسلام وهدايتها إلى الخير .

24- الأصل هو أن اللغة العربية لغة التعليم في كافة مواده وجميع مراحله إلا ما اقتضت الضرورة تعليمه بلغة أُخرى.

25- الدعوة إلى الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها بالحكمة والموعظة الحسنة من واجبات الدولة.

فهذا غيض من فيض وقليل من كثير من فضائل هذه الدولة المباركة ومعالم منهجها الإسلامي الفريد.
قوافل الدعوه غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.