عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-06-2014, 07:27 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الرياض
المشاركات: 1,772
قوة التقييم: 0
أبو أسامة is on a distinguished road
عثمان المنحوس

عثمان المنحوس

حدّثنا عبدالرحيم السوداني في البرازيل قائلاً :

عثمان شاب سوداني يزعم الناس أنه منحوس ، بل يقولون : إنه أنحس إنسان في السودان ؛ فما يسلك طريقاً إلا وجد النحس ينتظره هناك ، ولذلك اشتهر بين معارفه بـ( عثمان المنحوس ) ، فلم يستمرّ في عمل بسبب نحاسته ....
حصل عثمان المنحوس على عقد عمل في إحدى الشركات بجدة في المملكة العربية السعودية ، وفرح بذلك فرحاً شديداً لتوهُّمه أنّ نحسه مرتبط بالسودان ، ولا شك في أنه سيلقى كل الأبواب أمامه مفتوحة إذا خرج من السودان ....
باع عثمان كثيراً من ممتلكاته استعداداً للسفر ؛ ليلتحق بعمله الجديد الذي ينتظر فيه الحظ السعيد ، فاشترى تذكرة سفر وملابس جديدة ، وسافر إلى جدة ، فاستقبله بعض السودانيين الذين يعرفهم هناك كعادة أهل السودان في بلاد الغربة ، واستضافته الجالية السودانية بمضافتها المشهورة في جدة ، وهي إحدى محاسن التضامن السوداني في الغربة ....
وفي الصباح أوصله أحدهم إلى مقر الشركة التي حصل على عقد العمل لديها ، وفوجئ بكثير من العمال أمام باب الشركة ، وكانت حالتهم الظاهرة تدل على تذمّر شديد حتى أن بعضهم كان يبكي ؛ وبكاء الرجل لا يكون إلا لعظائم الأمور ، ولما سأل بعضهم :
ما الأمر ؟
فوجئ بما لم يكن في الحسبان ؛ فلقد مات صاحب الشركة ، وقرر ورثته إيقاف العمل بالشركة ريثما يدرس الورثة مسارات عمل الشركة وإدارتها بل حتى ملكيّتها ....
كاد عثمان المنحوس يسقط فاقد الوعي من هول هذه المفاجأة ، لكنّ المفاجأة الحقيقية أنه انفجر مقهقهاً بأعلى صوته حتى شكّ من حوله بأنه قد جُنَّ ، لكنه قال لهم :
لو حصل غير ما حصل لكانت تلك هي المفاجأة ، ولكنّ الغرابة هو أنّ نحسي وشؤمي هذه المرة قد صار طوفاناً اكتسح هؤلاء المساكين من العمّال الذين لا ذنب لهم إلا أنهم لم يتنبّهوا إلى أنّ عثمان المنحوس في الطريق إليهم ، ولو علموا ذلك لكانوا طلبوا منه أن يبقى في بلاده ولو كلّفهم ذلك أن يقتطعوا من رواتبهم راتباً شهرياً مغرياً له ؛ لكن سبق السيفُ العذلَ ، وإذا فاتَ الفوتُ ما ينفعُ الصوتُ ...
رجع عثمان المنحوس مع مرافقه السوداني إلى المضافة السودانية بجدة ، وكان كئيباً مبتسماً ، وهذا ما لا يمكن أن تراه إلا في السودانيين ؛ فهم يتفردون من بين البشر بالضحك على رغم المآسي التي تنوءُ بحملها شـُمُّ الجبالِ ....
ولكون الليالي حبالى يلدنَ كلَّ عجيب ، والمصائب لا تأتي فُرادى ، فقد وصل عثمان المنحوس إلى جدة في وقتٍ بدأتْ فيه حملات شديدة على العاملين بطرق غير نظامية ، وقرأ في وجوه الكثيرين حوله ترقباً وخيفة ، ولم يكتموه بأنّ عمله لدى جهة أخرى غير هذه الشركة التي منحته عقد عمل يُعَدُّ مغامرة غير محمودة العواقب !
بعد ثلاثة أيام من إقامته في المضافة قرّر البحث عن عمل ولو كان في ذلك مخالفة نظامية عقوبتها وعاقبتها وخيمة ، فوجد عملاً متواضعاً لم يكن من محبذاته ، وهو أن يكون سائقاً لإحدى العائلات التي خاف سائقها حين كان يعمل لديها أيضاً بصورة غير نظامية ، فاستغل فرصة تصحيح الأوضاع التي منحتها وزارة الداخلية ، فانتقل إلى عمل جديد يناسب تأهيله .
قبلَ عثمان المنحوس أن يعمل سائقاً وهو على وجل وخوف شديد رغم أن تفكيره قد هداه إلى حيلة قد تنجيه من مصير وخيم ؛ حيث قرر أن يلبس ثوباً سعودياً وشماغاً وعقالاً ؛ ليوهم من يراه بأنه سعوديّ ، ولكون النحس لا يفارق صاحبه وقع في أول نقطة تفتيش ؛ إذ حين وصل التفتيش طلب منه العسكريّ رخصة القيادة ، فارتبك عثمان ؛ لكونه لا يحمل رخصة قيادة ، فقال : داير رخصة القيادة ؟ فانتبه العسكريّ من كلمة ( داير ) إلى أنّ الأخ سوداني ! فقال له العسكريّ : لا ، ما أبغي الرخصة ، أبغي الإقامة يا زول ! فازداد ارتباك عثمان ، ولكنه كعادة السودانيين لا يمتهنون الكذب ولا يحبونه ، فقال : ما معي !!! فأخذوه بحافلة تنتظر مثله هناك ، ونقلوه إلى حجز الترحيل بعد أن تأكدوا من مخالفاته لنظام العمل والعمال ....
عادت القهقهة لعثمان المنحوس وهو في الطائرة السودانية معاداً رغم أنفه بعد يومين قضاهما في حجز الترحيل ريثما تنتهي إجراءات ترحيله ؛ فها هو ذا يعود بلا مال ولا آمال وعلى حال هي أسوأ حال ؛ ماذا سيقول لأبيه وأهله وأصدقائه وجيرانه ومعارفه ؟!
وبينما هو غارق في الهواجس أعلن قائد الطائرة بأنهم فوق مدينة الخرطوم وأنه بعد إنزال عجلات الطائرة تبيّن أنّ إحدى العجلات قد تعرّضت لعطبٍ وتمزّق في أثناء الإقلاع وأنه لا يمكن الهبوط بسلام ما لم يجرِ تغيير العجلة المعطوبة ، وأنهم يحتاجون إلى من يغامر بتغييرها حيث سيربط ذلك المغامر بحبل ويُدلّى من الباب ، ومعه العجلة البديلة ؛ ليزيل المعطوبة ، ويضع السليمة بديلة عنها ....
كرّر قائد الطائرة توجيه نداءاته رجاء أن يتبرع أحد الركاب بذلك حفاظاً على سلامة بقية أرواح المئات من ركاب الطائرة ، ولكنه لم يجد إلا صدى بكاء ونواح وشتم وتعنيف له وللطائرة ولشركة الخطوط ، وأعقل العقلاء من الركاب من كان يطالب بأن يقوم بهذه المهمة أحد أفراد طاقم الطائرة ، وهناك واحد فقط كان يقهقه ضحكاً هستيرياً وهو عثمان المنحوس الذي صار يهذي :
أنا السبب ... أنا السبب ... لكنكم تستأهلون ما يأتيكم ! لماذا تركبون معي في الطائرة ؟ بل لماذا تركبونني معكم ؟!
ومن حسن حظه أن كلّ من في الطائرة كان مشغولاً بنفسه وبهمّـه الخاص بعيداً عن هذيان هذا الفاقد عقله !
لكنّ عثمان المنحوس انقدحت في ذهنه في تلك اللحظة فكرة :
لماذا أرجع للسودان ذليلاً مهيناً ؟!
فرمى عمامته وقام منتصباً في ممر الطائرة ضارباً صدره بقبضة يده اليمنى صارخاً :
أنا لها .. أنا لها .. نعم أنا عثمان .. ومن غير عثمان الشجاع الذي يقوم بهذه المهمة ؟!
وحتى لا تتاح له فرصة التفكير والتراجع عن قراره ابتدره بعض طاقم الطائرة ، وربطوا رجليه وصدره بحبال ، وفتحوا الباب ، وأعطوه العجلة ولوازم التغيير ، ودلّوه بالحبال ، والطائرة تدور فوق الخرطوم ، وقد بلغت الأرواح الحناجر ممن لم يبحر في حالات إغماء وفقد للشعور ....
وما هي إلا دقائق حتى أعلن قائد الطائرة أن المغامر البطل قد نجح في المهمة ، وطلب من الركاب تحيته ، وأمر الطاقم بالإسراع في سحب هذا الرجل الشجاع إلى داخل الطائرة ، وما أن انتصب عثمان واقفاً داخل الطائرة حتى ضجت الطائرة بالتصفيق له ، وتهافت بعض الركاب يعانقونه ، وقائد الطائرة يرجو من الجميع البقاء في مقاعدهم استعداداً للهبوط بسلام إن شاء الله ..
هبطت الطائرة بسلام والحمد لله في مطار الخرطوم الدولي الذي كان قد أعلن حالة الاستنفار القصوى ، وتهافت عليه كبار المسؤولين ...
ولما فتحت الطائرة أبوابها رفض جميع الركاب أن يتقدموا البطل الشجاع الجريء عثمان في النزول ...
وحين نزل عثمان فوجئ بوزير النقل ومدير الخطوط الجوية السودانية ومدير المطار في استقباله عند باب الطائرة ، حيث أغدقوا عليه من عبارات الثناء والشكر والعرفان ما لم يحلم به في منام ...
وفي صالة كبار الشخصيات في المطار التي فتحت أبوابها ليدخلها أول مرة عثمان كانت كاميرات القنوات الفضائية في انتظاره تتسابق لإجراء لقاءات مع هذا المغامر الجريء ، وأعلن الوزير عن تقديم الحكومة للبطل عثمان جائزة ثمينة تقديراً لشجاعته وهي سيارة جديدة ...
ولم يستطع عثمان الخروج من المطار إلا بشق النفس من كثرة الناس الذين التفوا لشكره على مغامرته التي أنجت بتوفيق الله أقاربهم ركاب الطائرة .
حملته سيارة حكومية تتقدمها دراجتان ناريتان لإيصاله إلى بيته ، وكانت القنوات الفضائية قد بثـّتِ الخبر ، وعلم الناس بما عمله عثمان ، وصار عثمان الشجاع حديث الناس ....
فلما أقبل عثمان على بيت أبيه لاحظ كثرة الناس حوله ، فلم يشكّ في أنّ هؤلاء قد اجتمعوا ليحيّوه على شجاعته ، فازدادت نشوته ، وشعر بزهو وافتخار ، وغبطَ والده على ما رفع به رأسه من عمل بطوليّ ، وما يقوله له الناس الآن من مدح لصنيع ولده ....
وصارت سيارة الحكومة ودراجتاها تشق طريقها بصعوبة من كثرة الناس حول البيت ...
ترجّـل عثمان من السيارة وقد توقّع أن يحمله هؤلاء الناس المكتظون حول بيت أبيه عن الأرض بل فوق الأعناق بفرح وسرور ، ولكنّـه لم يحظ بشيء من ذلك ، بل كان بعض الموجودين يبكون ، ففسّر هذه الدموع بأنها دموع فرح وسرور ، ولكنه فوجئ بعلامات حزن لا سرور ، فسأل :
ماذا بكم ؟
فقال بعضهم :
البقية في حياتك ، وأحسن الله عزاءك بوالدك ؛ فقد كان نائماً في حوش البيت ، فسقطت عجلة من السماء على رأسه .... فمات رحمه الله .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أبو أسامة غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 03-06-2014, 08:09 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 406
قوة التقييم: 0
KING KONG is on a distinguished road
الله يستر لا اصير مثله
KING KONG غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2014, 10:20 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 166
قوة التقييم: 0
مسكت is on a distinguished road
هذا من الكذب الذي ابتلي به الناس في هذا الزمن ويعتبرونه ابداع في تأليف قصص الخيال
مسكت غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2014, 10:24 PM   #4
 
صورة لست ملاك الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
البلد: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 966
قوة التقييم: 0
لست ملاك is on a distinguished road
حياك الله أبو أسامة ؛ افتقدك المنتدى كثيراً
عوداً حميداً أنيقاً كالعادة



نستمتع بالقراءة قبل النوم بإذن الله
__________________
✿" سلامٌ عليك، وبعد: فإنك -أيها السالك- لن تُدثَّرَ بلحافٍ ألينَ ولا أدفأَ من سِتر الله لك، فسله دوام ذلك، واستصحب مقام الحياء تفلح !•ิ
لست ملاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2014, 11:04 PM   #5
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
البلد: الرس
المشاركات: 9,011
قوة التقييم: 23
عبدالله النصيان will become famous soon enough
ماااش ؛ المنحوس منحوس !!!

القصة جميلة بحبكتها الخيالية

ولكن الأجمل أن أبا أسامة قريب ولو ابتعد

استمعت بلغة القصة وجمال المفردات ،

أهلاً بك أبا أسامة ، عوداً حميداً .
__________________
.

ملح الجريف - سابقاً -

عبدالله النصيان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2014, 11:16 PM   #6
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
البلد: مدينة الرس
المشاركات: 2,726
قوة التقييم: 0
عايش حياتي is on a distinguished road
ربما بسبب ذنوبه ابتلاه الله ب النحاسه والنحس مذكور ب القرآن
__________________
ماني خوي إلي إتراعد عظامه ..

انا خوي إلي للمهمات مقدام ..
عايش حياتي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2014, 11:21 PM   #7
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
البلد: مدينة الرس
المشاركات: 2,726
قوة التقييم: 0
عايش حياتي is on a distinguished road
القصص الغريبه والعجيبه حقيقيه وكثيره ليس كل شي كذب كذب كذب
__________________
ماني خوي إلي إتراعد عظامه ..

انا خوي إلي للمهمات مقدام ..
عايش حياتي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2014, 04:40 PM   #8
مشرف المنتدى العام
 
صورة .,. مـنـاآاآاحــي .,. الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
البلد: القصيـــ الرس ـــــــم
المشاركات: 6,966
قوة التقييم: 14
.,. مـنـاآاآاحــي .,. is on a distinguished road
يا هلا بحبيبنا ابو اسامه

عودأ حميدا

استمتعت بالقصة وبحبكتها الرائعه

لا يقرب منتدانا ثم يحدث مالا يحمد عقباه

الف شكر لك حبيبنا على القصة

بالتوفيق
__________________
^
^
...‘‘‘ لاَ إِلَـهَ إِلآ أَنْت سُبْحَـــآآآنكـَـ إِنــيْ كُنــتُ مِنَ الظآآلمِيـــنْ ’’’...
.,. مـنـاآاآاحــي .,. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2014, 09:15 PM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 406
قوة التقييم: 0
KING KONG is on a distinguished road
كني اشوف قصتي
KING KONG غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-06-2014, 01:13 AM   #10
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
البلد: مدينة الرس
المشاركات: 2,726
قوة التقييم: 0
عايش حياتي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها KING KONG مشاهدة المشاركة
كني اشوف قصتي

ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
__________________
ماني خوي إلي إتراعد عظامه ..

انا خوي إلي للمهمات مقدام ..
عايش حياتي غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19