عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-09-2014, 11:07 AM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 22
قوة التقييم: 0
أبوعلي is on a distinguished road
أ.د. عبدالله بن عبدالرحمن الشثري : «داعش» خوارج هذا العصر ومن يلتحق بهم مغرر به

مؤكداً على أن «جذور الإرهاب باقية» ومسؤولية مؤسسات المجتمع كبيرة في تطهير عقول الناشئة



د. الشثري:

«داعش» خوارج هذا العصر

ومن يلتحق بهم أو يتعاطف معهم مغرر به إلى «مستنقع الكفر»








جهود المملكة في مكافحة الإرهاب مشهودة على الصعيد العالمي



الرياض، حوار- عبدالعزيز الراشد


وصف «أ.د. عبدالله بن عبدالرحمن الشثري» -إمام وخطيب جامع قصر سمو ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز بالمعذر وأستاذ الدراسات العليا في كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- تنظيم داعش بأنهم خوارج هذا العصر، ومن يلتحق بهم أو يتعاطف معهم مغرر به إلى «مستنقع الكفر»، مشيراً إلى أن هذه الفئة الضالة كلما خرجت أذاقت المسلمين الويلات والنكبات، فهم يتفنون في المذابح المروعة.
وقال في حوار ل»الرياض» إن جماعة الإخوان هم الذين أسسوا للفكر الضال، وزرعوه في عقول أبناء المسلمين، وجعلوهم يتدينون به، وأججوا ذلك في كلماتهم ومؤلفاتهم؛ مما جعل كثيراً من الناس يقدمون على تلك الأفعال الإرهابية الشنيعة بسببهم، وبعضهم ينتمي أو يتعاطف معهم.
وأضاف أن العاقل الذي يقف على الجهود التي تبذلها المملكة على كافة الأصعدة في مكافحة الإرهاب يعلم يقيناً أنها الدولة السَّباقة التي وقفت في وجه الإرهاب وتصدت له بقوة، وسخرت إمكاناتها الأمنية في محاربته، مؤكداً على أن خادم الحرمين الشريفين في كل مناسبة يحذّر وينذر من خطر الإرهاب، ويحث عقلاء العالم على محاربته، بل ويدعم من يسعى لمكافحة الإرهاب في الأمم المتحدة.
وأشار إلى أن في هذا رداً على الأبواق الناعقة التي تنال من المملكة، وتحاول إلصاق جريمة الإرهاب بالإسلام أو المملكة، باستغلال أفعال شرذمة من الناس ضلت الطريق الصحيح، وفيما يلي نص الحوار:


د. عبدالله الشثري




تنظيم داعش
* ظهرت في هذا الزمن تنظيمات إرهابية كداعش وغيرها تدعي الإسلام، فما الموقف منها؟
- ما يسمى بداعش هو تنظيم إرهابي بغيض صناعة الفكر الضال المنحرف، وهم من خوارج هذا العصر، وما يراه الناس اليوم من الأفعال البشعة الشنيعة من تنظيم داعش ومن تبعهم يعلم أن فعلهم هذا هو فعل الخوارج أو أشد، فهذه الفئة الضالة كلما خرجت أذاقت المسلمين الويلات والنكبات، فهم يتفنون في المذابح المروعة، وقد بيّن كبار العلماء ضلال هذه الطائفة وانحرافها عن الإسلام، واتفقوا على خطرهم وعظيم ضررهم؛ لأنهم فرّغوا أنفسهم للقتل والتكفير والتفجير، والإلحاد في الأرض واستباحة دماء المسلمين ومن يفعل ذلك فهو إلى الكفر أقرب، وأصبحوا يتطلبون دماء الناس ليرقوها، وفي صحيح البخاري قال النبي -صلى الله عليه وسلم–:(أبغض الناس إلى الله ثلاثة ملحد في الحرم، ومبتغ في الإسلام سنة جاهلية، ومُطلب دم امرئ بغير حق ليهريق دمه)، ومعنى مطلب دم امرئ أي يتكلف الطلب ويبحث عنه ويسعى وراء قتل الناس في كل مكان، وخوارج العصر أمثال داعش ومن نحا نحوهم هم يتطلبون دماء الناس ليرقوها بغير حق، أنهم أصحاب عقول ضالة منحرفة سلكوا طرق الإرهاب وهانت عليهم أرواح الناس، وسفكوا الدماء المعصومة بغير حق، إنه الفكر الضال، وفساد المعتقد إذا تديّن به الإنسان ضل وزاغ عن الإسلام، وها هم اليوم يقودون نفوساً بشرية بالمئات للقتل والذبح كما تذبح البهائم ألا ساء ما يعملون.








جهود خادم الحرمين
* كيف تقرؤون جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز في مكافحة الإرهاب؟
- منذ أن بدأت شرارة الإرهاب على المملكة أخذ خادم الحرمين الشريفين على نفسه العهد في محاربته وردعه ومطاردة اتباعه؛ فأنبرى لمكافحة هذا الخطر الداهم بما آتاه الله من عقل وفكر وحكمة ورأي لمحاربته وطرده وطرد اتباعه، وبتوجيهاته السديدة ظلت مواجهة الإرهاب قوية مخلصة لاجتثاثه من جذوره وحفظ البلاد من شروره، ووقف خادم الحرمين موقفاً حازماً حاسماً أمام وجه الإرهاب لحماية البلاد والعباد وحفظ الإنسانية من شروره، ومن تأمل وسبر جهود خادم الحرمين في مكافحة الإرهاب وجد أنها جهود لم يسبق إليها، وهذا من فضل الله وتوفيقه له، فمن أبرز ذلك توجيهه -حفظه الله- بإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة الذي اقترح إنشاؤه عام 2000م، وكان يتابع أعماله، ولما أدرك عدم تفعيله وقيامه بدوره المنوط به دعمه بالمال منذ إنشائه، وكان آخرها التبرع السخي الذي قدمه للمركز بمائة مليون دولار تفاعلاً معه وتأكيداً على دور المملكة في محاربة الإرهاب. فجهوده تنطلق من رسالة الإسلام وسماحة الدين الخالد الذي جاء بالرحمة والإحسان، وشنع على، المعتدين وأمر بالأخذ على أيدي المنحرفين.
ومن جهوده أنه أصدر أمره الكريم في 3/4/1435ه المشتمل على العقوبات لمن يشارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو ينتمي لتيارات أو جماعات دينية أو فكرية متطرفة أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخلياً أو إقليمياً بأي وسيلة كانت.
ومن جهوده كذلك الكلمة القيمة التي وجهها إلى الأمتين الإسلامية والعربية والمجتمع الدولي فيما يتعلق بواقع الأمة المؤسف حث فيها على أداء المسؤولية في مكافحة الإرهاب والعمل الجاد في كشف جرائمه.
ومن جهوده كذلك كلمته التي وجهها لدى تسلمه أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول وحذر من تمدد خطر الإرهاب على الإنسانية، وبهذا نعلم أن خادم الحرمين قدم للإسلام وللإنسانية الشيء الكثير رغبة في إظهار سماحة الإسلام ونشر تعاليمه وبسط جناح الأمن والسلام على الناس.
مواقف المملكة
* ما الموقف والجهود التي بذلتها المملكة في مكافحة الإرهاب؟
- لا شك أن المملكة عانت كثيراً من شر الإرهاب وابتليت به واعتدى على مدنها وبعض منشآتها، وسددت ضربات قوية ضد الإرهاب واستنفرت الجهات الأمنية للتصدي له بقوة؛ لتجفيف منابعه، ووضعت لذلك الخطط الاستراتيجية الشاملة لمواجهة الفكر الضال المنتحل للأعمال الإرهابية، كما قطعت المملكة مصادر تمويل ودعم الجماعات الإرهابية وتجريم هذا العمل الشنيع وتعرية المفسدين وبيان سوء أعمالهم.
ولأن المملكة ضد الإرهاب وتسعى لمحاربته بقوة فقد صدر عن هيئة كبار العلماء بيانات متعددة كان أولها عام 1416ه بتحريم الإرهاب ووصفته بالفساد العقدي والانحراف الفكري، وأن كل الأعمال الإرهابية من الإعمال الإجرامية المحرمة شرعاً بإجماع المسلمين.
كما أن مواقف المملكة بطولية على المستوى الدولي في نبذ الإرهاب، ودعت إلى تحرك كبير في جميع المحافل الدولية لتحقيق التعاون في مواجهة الإرهاب وجرائمه الآثمة، حيث أكدت رفضها الشديد في عدد من المناسبات للإرهاب وإدانتها الصريحة له، بل سعت إلى دعوة العالم إلى التعاون لمكافحة الإرهاب وبعثت في النفوس الهمة إلى ذلك بالدعم والمساندة والمؤازرة.
ولا تزال المملكة مصممة في مواصلة حربها بعزم وحزم ضد الإرهاب والمعتدين واستئصال شأفتهم، واستطاعت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين بهذه الجهود الحثيثة أن تجفف منابع الإرهاب وتوجه الضربات القوية في وجهه، وسجلت بهذه الجهود السبق على الدول بل أصبحت من أول الدول التي يضرب بها المثل في مكافحة الإرهاب حتى استفادت من تجربتها بعض الدول العربية والأجنبية في كيفية التصدي لخطر الإرهاب، وقد أطلت في هذا الجواب لأن المملكة بينت للعالم أنها صخرة ثابتة تتحطم عليها كل قوى الشر والفساد، وستبقى قوية بدينها وشريعتها السمحة وقيمها الثابتة وسياستها العادلة وجهود ولاة أمرها الواضحة.
جماعة الإخوان
* صدرت مؤخراً الأوامر الملكية ثم تبعها بيان وزارة الداخلية بتحريم كل أعمال الإرهاب وتصنيف بعض الأحزاب والتنظيمات والجماعات بالإرهابية منها جماعة الإخوان فما قراءتكم لذلك وكيف نحصن أبناءنا منها؟
- أشرت فيما سبق إلى المعاني العظيمة في الأمر الملكي ثم أعقب ذلك التنفيذ الفعلي فيما سبق الذي صدر من وزارة الداخلية واعتمد فيه قائمة للجماعة الإرهابية التي تضم داعش والنصرة والإخوان وتنظيم القاعدة... إلخ.
وهذا التصنيف لهذه الجماعات لم يأت إلاّ بعد أن ثبت خطرها وشرها على المجتمع وجماعة الإخوان هم الذين أسسوا للفكر الضال من قبل وفي هذا العصر زرعوه في عقول أبناء المسلمين وجعلوهم يتدينون به، وأججوا ذلك في كلماتهم ومؤلفاتهم مما جعل كثيراً من الناس يقدمون على تلك الأفعال الشنيعة بسببهم، وبعضهم ينتمي أو يتعاطف معهم، وتركوا بذلك منهج السلف الصالح الذي قامت عليه هذه الدولة المباركة فاستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير، ولا شك أن تحصين عقول الناس والناشئة من خطرهم ومخالفاتهم وبيان فساد منهجهم وخطر أعمالهم، ففي ذلك حفظ العقول من التأثر بهم وبأفكارهم والواجب الدعوة إلى بيان الحق بدليله واتباع منهج السلف الصالح الذي سار عليه أئمة هذه الدولة وملوكها وعلمائها، ففي ذلك الخير والصلاح للمجتمع.
مركز المناصحة
* كيف تثمنون جهود وزارة الداخلية في إنشاء مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية؟
- وزارة الداخلية جهة أمنية ذات أهمية ولها بلاء عظيم في مكافحة الإرهاب، بل إنها أحبطت عدداً من المحاولات الإرهابية وهذا بفضل من الله، ثم بالمواقف والجهود المشرفة من لدن سمو الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية، وإنشاء مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية هو ثمرة تلك الجهود الجبارة التي تبذلها وزارة الداخلية في مكافحة الإرهاب، وهذا يأتي من الخطط الاستراتيجية التي تقوم بها الوزارة في هذا الشأن، فالمركز يتصدى لإصلاح الفكر الضال ومناصحة كل من تورط في براثن الإرهاب ولوثاته وجرائمه النتنة، ويجلي ضلال الفكر المنحرف بالقواعد العلمية والأصول الشرعية وبيان الحق وإظهار محاسن الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال، ونبذ العنف والتطرف، وقد ظهرت آثاره المباركة في الإصلاح والمناصحة والرعاية ونفع الله به نفعاً عظيماً وحوّل الفكر الضال إلى فكر صحيح، وهذا عمل استباقي ودرع حصين لحماية الفكر من خطر الإرهاب وضلالاته.
جذور باقية
* هل ترون أن الإرهاب سينتهي بهذه الجهود أم له جذور باقية؟
- الصراع بين الحق والباطل باقٍ ولا ينتهي، والإرهاب شر ابتليت به أمة الإسلام وهو نتاج فكر ضال ينتحل فكر الخوارج الذين يستبيحون دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم وديارهم، فأعمالهم الإرهابية لا تزال موجودة ومستمرة وسوف تتطور مع تطور التقنية الحديثة إذا لم تقف الدول له بالمرصاد وتستجيب لنداء الحق الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين للعمل على مكافحة الإرهاب ومحاربة كل فكر ضال، وإن دفع شر هؤلاء الإرهابيين والدفاع عن المملكة هو دفاع عن الإسلام، بل هو نوع من أنواع الجهاد في سبيل الله فهؤلاء الأشرار خوارج العصر وإرهابي التوجه محاربتهم ودفع شرهم وتطهير الأرض من خطرهم هو من العمل الصالح الذي أمر الله به وحث عليه.
واجب العلماء
* ما واجب العلماء والدعاة حيال هذه الفتن التي حلّت بالمسلمين؟
- الواجب على كل فئات المجتمع القيام بنبذ الإرهاب والتحذير منه وترك الخوض في الفتن، ويتأكد ذلك على العلماء والدعاة والأئمة والخطباء وعلى المربين والعلماء والآباء والأمهات، والفتن شرها خطير وضررها عظيم؛ فإذا خاض الناس فيها ولم يبين لهم خطرها وشرها وقعوا في ظلماتها؛ ولأن الفتن واقعة وكائنة ونازلة في ساحات الناس وهنا يبرز دور العلماء في التوجيه والتحذير منها، ولأن الله أمر باتقاء الفتن والبعد عنها في -قوله تعالى–:(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)، وقال –صلى الله عليه وسلم– كما في البخاري: (ستكون فتن، القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي، ومن يُشرف لها تستشرفه، ومن وجد ملجأ أو معاذاً فليعذ به)، فمن دخل في الفتن وطلبها واستشرفها فإنها تصرفه عن الحق وتهلكه، وحينئذ يلتبس عليه الحق فيقع في الانحراف والضلال، وإذا قام العلماء بواجبهم في بيان الحق للناس فسوف ينشأ جيل بيننا يتربى على أصول الإسلام وهدايات القرآن، وينبذ كل الأعمال الإرهابية، ومع كل أسف أن وصل الحال بمن ينتمي لهذه التنظيمات الضالة إلى تربية الصغار وحثهم على ارتكاب هذه الأفعال المحرمة أو الانضمام إلى أصحاب الفكر الضال وجعلوهم يرتبطون بجماعات إرهابية متطرفة خارج البلاد، والواجب علينا في هذا المجتمع نبذ الإرهاب وجميع تنظيماته، والتحذير منها وبيان خطرها وشرها على الناس، والجميع في هذه المملكة العامرة بالأمن والأمان والاجتماع والتآلف مسؤول عن أمن البلاد وسد الثغرات التي تحدث فتنة أو بلاء في أمننا واستقرارنا، فإذا وضعنا أيدينا وقلوبنا في اتجاه واحد مع ولاة أمرنا وعلمائنا ورجال أمننا، وعلم كل واحد أنه هو المستهدف في نفسه ودينه وماله وعرضه وجب علينا أن نبني في مجتمعنا سياجاً مانعاً لا يخترق، وصفاً واحداً لا يفترق وبنياناً متماسكاً لا ينكسر وجسداً واحداً لا ينفصل، والله تعالى أمرنا بذلك في قوله –جل وعلا–: (وتعاونوا على البر والتقوى).
دور الجامعات
* ما الدور الذي يجب على الجامعات أن تؤديه في التوعية من هذه التنظيمات الضالة كداعش وأمثالها؟
- على الجامعات دور كبير في مواجهة الفكر الضال الذي يؤدي بالشباب إلى مزالق خطيرة خصوصاً فيما يتعلق بالجانب العقدي والأمن الفكري، وعليها دور في تصحيح المفاهيم وحماية عقولهم من التأثر بفكر الخوارج ومن نحا نحوهم، والجامعات تملك مكنونات غزيرة بالعقول المستنيرة، ففيها العلماء وفيها المفكرون والباحثون والمختصون، ودورها يأتي في مقدمة المؤسسات العلمية والشرعية التي يزخر بها مجتمعنا الآمن، ويتأكد هذا الأمر على الجامعات المتخصصة في العلوم الشرعية لمواجهة الفكر الضال المنحرف ودحض شبهاته وضلالاته، ولا يكون هذا إلاّ بعمل مؤسسي منظم لكل جامعة توضع له الخطط الاستراتيجية على مدار العام تكون شاملة لجوانب متعددة يتم تنفيذها داخل أروقة الجامعات تتناول محاور مهمة في المعالجة، وأرى أن من أبرز المحاور الاستراتيجية للجامعات في المملكة لمواجهة الإرهاب وكل فكر ضال وبتر اصوله ومواجهة التطرف والغلو: حشد الطاقات العلمية المتخصصة وتسخير القدرات الفكرية والأكاديمية في أعمال مستمرة متواصلة لمواجهة هذا الوباء المهلك والداء المدمر والسلاح المفرق ولا عذر لأي جامعة في القيام بواجبها في ذلك؛ لأن كل جامعة فيها قدر كبير من المختصين كلٌ في مجال تخصصه كما أسلفت، وكذلك يلزم التعاون بين الجامعات في هذا الشأن وتبادل الخبرات والكفاءات كل يستفيد من الآخر فيما يحقق الخير والنماء لهذا الوطن ودفع الشرور التي تحاك ضده‘ ولئن كانت بعض الجامعات قامت بجزء من الدور حيال محاربة الفكر الضال غير أن الأمر كان مجرد دور نظري ينتهي بانتهاء حدثه، إن على الجامعات أمانة عظيمة ومسؤولية كبيرة في توعية الشباب من خطر هذه التنظيمات الضالة حتى تنقطع شأفة هذا الفكر ويزول أثره في مجتمعنا، وينشأ جيل ينكره ويرفضه، ويعرف الحق والعدل والوسطية والتدين الحق الذي سار عليه سلف هذه الأمة.


مصدر هذا اللقاء صحيفة الرياض
أبوعلي غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19