LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-01-2015, 10:24 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الحر حمامه
عضو متألق
 
الصورة الرمزية الحر حمامه
 
 

إحصائية العضو








Lightbulb العــــــــولمة شيطنة القــيم ومســخ الهويـــة

العولمة .. شيطنة القيم ومسخ الهوية

بات معروفًا للجميع اليوم أن العَوْلَمة تَنطَلِق من إستراتيجية كونية، تَستَهدِف فرضَ معايير السلوك الإمبريالي الغربي على كلِّ المجتمعات؛ لكي تتطابق سلوكياتُها الحالية، وأنماطُ معيشتها الراهنة، مع سياقِ تلك المعايير، سواء تم ذلك الأمر بالقوة، من خلال منهج الفوضى الخلاَّقة، أم تَمَّ بآليات الكَنْس المُعَولم، المدعوم بوسائل الغزو - العلمي، والتكنولوجي، والمعلوماتي - المعتمدة في الغرب اليوم.

لذلك يتطلَّب الأمر من كلِّ المَعْنِيِّين بالأمر الانتباهَ إلى مخاطر التداعيات الخطيرة، التي تتركها إستراتيجية العَوْلَمة على الثقافات المختلفة للشعوب، بعملها على شَيْطَنة مقدَّساتها عن قصد، ومسخ تقاليدها، وتسفيه ميراثها الحضاري.

فمن المعلومِ أن تلك المنظومات التراثية ما هي في حقيقة الأمر إلا خصوصيات الشعوب في أنماط طريقة عيشها، وسَعْيها لحلِّ المشكلات التي واجهتْها، وآليات تعاملها مع البيئة المتعايشة معها - إنسانًا، وزمانًا، ومكانًا - في جدلية تواصل عضوية لا تنفصم، حتى إنها فاضتْ بها قريحتها شعرًا، وأساطير، وحكايات، وملاحم بطولية؛ ظلَّ تداولها متواصلاً من جيل إلى جيل، في مسيرتها الإنسانية عبر الزمن، وبالتالي فإنها تشكَّلت قيمًا عُلْيَا للشعوبِ، تجسَّدت في عقائدَ دينيةٍ، ومواريثَ قومية، ومَرْمُوزات وطنية، وتقاليد عشائرية، ترسَّخت كثوابتَ قيمية عبر الزمن، تُحِيطها الأمم بهالةٍ من القُدْسِيَّة والاعتبار، ومن ثَمَّ فإن المسَّبها يَعنِي تجريدَها من قدسيَّتها الرفيعة، وتحويلها إلى قيمٍ نسبية متهالكة، يسهل التشكيك بها، وينعدم الوازع الذاتي لصيانتِها؛مما يجعل انتهاكَ تلك المحرَّمات عندئذٍ أمرًا يسيرًا ومباحًا، ولا يقشعر له شعر الجسد.

وعليه، فإن مَسْعَى تقويض القيم، وخلخلتِها بالتجاوز عليها بالشَّيْطَنة والتسفيه؛ للتخلص منها كمنظومة تحكَّمت في الناس لآلافِ السنين فيما اعتقدوا أنه قيمٌ عُلْيَا - يعني نسفًا كاملاً للروابط الدينية، والقومية، والوطنية، والأخلاقية، من خلال اعتماد سياسةِ نشر الفوضى الخلاَّقة، لخَلْخَلة الوضع القيمي في البلدان العربية، وزيادته سوءًا، والعمل على تحويل نتائج الثورة الشعبية الشرعية التي انطلقتْ شرارتها بصيغةِ انتفاضة شعبية، إلى ردَّة حقيقية بعد إجهاضِها، وركوب مَوْجَتها، وحَرْفِ مسارِها؛ لكي تحقق أهدافًا مناقِضة لمصالِح الشعب العربي، وتصبُّ بالتالي في مصلحةِ إستراتيجية العَوْلَمة، بتسهيلِ السيطرة التدريجية على الوطن العربي بعد تفكيكه قيميًّا، وتفتيتِه طائفيًّا وعِرْقيًّا، بقصدِ دَفْعِه إلى حالة اليأس، وإرغامه على قبول العَوْلَمة كحلٍّ لا بديلَ له؛حيث يُصبِح العرب عندئذٍ أمة بلا قِيَم، وبلا هُوِيَّة، وبهذا يُصبِح من السهل احتواؤهم، بعد دفعِهم للتخلي عن ثقافتهم، وانزلاقهم في تقبُّل القِيَم الثقافية الدخيلة التي تفرض عليهم، واستمرائها بمرور الوقت.

لذلك فإن الانتباه إلى مخاطر شَيْطَنة القيم، ومسخها بالعَوْلَمة الجارفة، يُصبِح مسألة منافحة ضرورية عن الوجود، تستوجب استنفارَ طاقات الموروث الحضاري للأمة، بكلِّ أبعادها الفكرية، والدينية، والاجتماعية، والمادية، وحشدها في مواجهة رياح العَوْلَمة، في جوانبها السلبية، التي تستهدف المسَّ بمقومات الأصالة.

وفي ضوء ما تقدم:
فإن المطلوبَ من العرب مغادرةُ نَهْجِ التَّبَعِية من دون تردُّد، واعتمادُ نموذجِ الطريق المستقلِّ للتنمية في أقطار وطننا العربي؛بحيث تحمل مردودات حركة النمو الشامل في مسيرة التطور العربي المعاصرة ملامحَ الخصوصية الوطنية كعَلامةٍ فارقة بشكل واضح على طول المسار، وذلك من خلال الانتباهِ الدائمِ إلى مخاطرِ العَوْلَمة، والعملِ على ترسيخ ثوابت الخصوصية العربية، ومحاربة محاولات طَمْس معالِمها؛ بحيث يأتي هذا النهج في مقدِّمة الأولويات الوطنية العربية، قبل أن تُطِيح رياحُ العَوْلَمة بقواعدِ بُنْيَان الهُوِيَّة العربية، وتنسف ركائز ثوابتِها القيمية، وتُلقِي بها - في نهاية المطاف - في متاهاتِ الضياع بالعَوْلَمة، والاستلاب بتجريدِ القيم من قدسيَّتها، وما يترتَّب على ذلك الوضع المأزوم من فقدان للهُوِيَّة، وضياع للكِيان، وتفريط في مقومات الوجود. /


الكـــــــــــــاتب نايف العبوش


















التوقيع

[SIGPIC][/SIGPIC

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 02:04 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8