عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 07-12-2015, 11:48 PM   #1
عضو اسطوري
 
صورة ســــاري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
البلد: .. الكوكب المسكوون ..
المشاركات: 36,777
قوة التقييم: 0
ســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the roughســــاري is a jewel in the rough
ما عجبت أن ضاع مني خاتمي..و لكن العجب ...

::

:

ما أكثر ما تضيع منا الأشياء ..
بعضها قد لا يمثل لنا الكثير..
و بعضها قد يكون غاليا و ثمين..
البعض منا يلبس لباس اليأس بمجرد ضياعها..
و يقول من المستحيل أن تعود أو اجدها و إن اجتهدت من جديد ..
و البعض لا يهتم لضياعها فكم ضاع منه و كم ..
و البعض الآخر قد يحزن لذلك و يغتم ..

و لكن هل نقدر ما ضاع منا لمجرد أنه ثمين ..
فقد يرخس الثمين إن لم يجد على كسبه المرء..
و قد يغلى الرخيس إن كان من غال عزيز ..
و قد يكون الشيء البسيط أهم شيء عند الحاجة إليه ..

ثلاث قصص واقعية حدثت معي شخصيا رأيت فيها العجب ..
و خاصة القصة الثانية (قصة خاتمي)
أكتبها لكم لعل الله أن ينفع بها قارئ
:::
:::
ذات صبيحة كنت أقف فيها مع صديقتي في الحي الجامعي و كان وقت الزحام
أخرجت محفظتي لأعطيها بطاقة المكتبة و بسبب العجلة خوفا من أن تفوتني المحاضرات
لم أنتبه إلى ورقة نقود كانت خلف البطاقة فسقطت مني..
كانت كل ما عندي ذلك اليوم و قد كنت بحاجة ماسة لها..
و ما إن دخلت المدرج و فتحت المحفظة حتى انتبهت لورقة النقود
و تأكدت أنها ضاعت مني في ذلك الحي المزدحم بالطالبات
قلت إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم اجمعني وضالتي
و انتظرت حتى تنتهي فترة الدراسة لعند الظهر
أكدت صديقتي بعد علمها بالخبر استحالة إيجادها و استرجاعها من هناك
و لكنني كنت أكثر إصرارا على أنني سأجدها بإذن الله
قالت لي : قلت لك من المستحيل إنها ورقة كبيرة مغرية و المكان مزدحم و لن تغفل عن رؤيتها الطالبات
فقلت : لقد استرجعت و ما استرجعت عن شيء ضاع مني إلا عاد إلي
فقالت لي: أتمنى ذلك و لكنني أنصحك باستخدام ما عندي من نقود
رفضت بعد شكرها و خرجت متجهة إلى الحي الجامعي بعض مضي أربع ساعات عن الحدث أو يزيد
و طوال الطريق كنت أردد إنا لله و إنا إليه راجعون
و كلما اقتربت من المكان كلما زاد الإزدحام بالمارة بين غاديات و رائحات
وصلت إلى عين المكان ..فكانت المفاجأة
لقد وجدت الورقة في مكانها لم تتزحزح و المارة يمرون بجانبها غدوا و رواحا و لم ينتبه لها أحد
نزلت و التقطتها و قد غمرت قلبي سعادة لا توصف
و و الله ما كانت فرحتي بها بل كانت فرحتي بكرم الله و فضله و رحمته
حوادث كثيرة وقعت مشابهة لما كتبت لكم ..
و لكن قصة خاتمي تلك كانت حادثة عجيبة حقا

::
::
ذات يوم أكرمنا الله باستضافة بعض العائلات مع أطفالهم في منزلنا ..
و أثناء تقديم بعض المشروبات و الفواكه للنساء ..
إنزلق من إصبعي خاتم كنت ألبسه و سقط أرضا و تدحرج غير بعيد من مجلسنا ..
و قد كان ثمينا بكل معانيه ..
فقد أهدي إلي بمناسبة غالية ..من شخص غال و عزيز..
و كان من الذهب الخالص.. له صفات مميزة و نقوش خاصة ..
و فيه حجر كريم..لم يكن شكله كبير أو ضخم بل كان ضريفا..
كان أكبر من مقاس أصابعي فكنت ألصق به بعض القطن ..
و ذاك اليوم بقدر الله لبسته دون قطن
إقتربت من عين المكان لأبحث عنه فسألتني أختي الكبرى عما أفعل؟
فقلت لها : لقد سقط مني خاتمي
و لكنها أشارت إلي بالتوقف إحتراما للضيوف ..و طلبت تأجيل ذلك لحين..
إنتظرنا حتى غادر الضيوف فبحثنا عنه جميعا و لكن لا أثر له
قلت عندها : إنا لله و إنا إليه راجعون و استودعته الله و قلت اللهم اجمعني و ضالتي
تأخر الوقت و نحن نبحث عنه و لا أثر له بل لم ننظف البلاط ظنا منا أننا سنجده
أيام و الكل يبحث دون جدوى ..عندها قال الجميع أجرك على الله إنسي أمره فلن يعود

و لكنني كنت أشعر بثقة أنه لم يضع بل سأجده و سيعود
فما فوضت أمري و استرجعت على ما ضاع مني إلا و عاد
مرت ثلاث أشهر قبل أن ننتقل للبيت الجديد و لم أيأس من إيجاده
و كانت وساوس الشيطان تبرق لي بين حين و آخر فأردها
فمرة يقول الخبيث : ألم تسترجعي؟ ألم تستودعيه الله ؟
ألم تسألي الله أن يجمعك بضالتك ؟ ما في كل مرة تسلم الجرة
فكنت أردها بفضل من الله وحده (أن نعمة الله أكبر من عودة خاتمي)
فقد منحني فضل ذكره عند الإبتلاء ..و سؤله عند الحاجة ..و الصبر و الثقة به سبحانه
و تلك كنوز أغلى من كنوز الأرض مجتمعة
إنتقلنا لبيت جديد و كان من المفترض أن أقطع الأمل باليأس من أن يعود لي الخاتم من جديد
و لكن العجب ذالك الإحساس القوي الذي كان يراودني كلما خطر الخاتم ببالي
و لكن كيف ذلك و قد غيرنا السكن ..؟
اللهم إلا إذا أخذه جني أو جنية ثم رأفت لحالي فأعادته
ثلاث أشهر أخرى مرت في بيتنا الجديد ..و بعدها كانت المفاجأة
فلم يكن العجب كيف ضاع مني ..
و لكن العجب -سبحان الله - كيف عاد إلي الخاتم بعد ستة أشهر
::
::
ذاات يوم ذهب أخي بصحبة عدد من الإخوة و الأصدقاء لمصيف دعوي
و بعد صلاة الجماعة تأخر قليلا عن صلاة السنة و انشغل بالأذكار..
فاقترب منه أحد الإخوة و بدأ يصلي بجانبه و ما إن نزل ذاك الرجل للركوع
حتى سقط شيء من جيبه و تدحرج حتى وصل أمام عيني أخي
شده بريقه فأخذه و نظر إليه بتمعن.. و أخذ يقلبه يمينا و شمالا ..
ثم أمسكه حتى أنهى الأخ صلاته فسأله ألك هذا الخاتم ؟
فقال الرجل متعجبا : لماذا ؟
فقال له أخي : أكنت تلبسه؟
فقال الرجل : نعم ضايقني في الوضوء لأنه صغير فوضعته في جيبي
فقال له أخي : إنه ذهب و الذهب محرم لبسه للرجال كما تعرف
فضحك الرجل في دهشة و قال: بل هو فضة
فقال أخي: سبحان الله كل العلامات و النقوش .. إنه ليس فضة بل من الذهب الأبيض
و يا للعجب و كأنه خاتم أختي و قد ضاع منها منذ قرابة الستة أشهر
أطرق الرجل برأسه و فكر مليا ثم قال له و الله ثلاث لتأخدنه لأختك
قال له أخي : رويدك كيف آخذه لأختي أريد أن أتأكد كيف وصلك الخاتم
فقال له : إنها قصة طويلة و ما كنت أعتقد أنه ذهب لا لأختك و لا لغيرها
تذكروا أنني قلت أن الضيوف قد اصطحبوا معهم أطفالهم ..
و قد كان الرجل و أهله من الضيوف ..وجدت الطفلة الصغيرة الخاتم فأخذته و و ضعنه في جيبها
بعد أيام أرادت الأم غسل الملابس فوجدته و اعتقدت أن الطفلة قد وجدته في الشارع
فأهدت الزوجة الكريمة الخاتم لزوجها ظنا منهما أنه فضة
و سبحان الله و الله إن عودته آية تنطق عن رحمة الله و قدرته و عظمته..
فمتى نعترف بأفضال الله و متى نقول ما نقول يقينا بالله عز و جل..
و نعوذ بالله أن نضع أقوال ربنا للتجريب
قد تتعجبون من القصة و كأنها من الخيال
و لكنني أشهد الله أنها حدثت لي شخصيا كما قصصتها عليكم
:::
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وجدتها في أحد المنتديات فأحببت أن أنقلها لكم
لما فيها من الفائدة خاصة أنها حقيقية على عهدة كاتبتها .

:


::
__________________
ربّ اغفر لي و لوالدي و بُنيّتي و اعلي درجاتهم في علييين،،



ســــاري غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 08-12-2015, 12:44 AM   #2
عضو مميز
 
صورة غريب الدار2 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
البلد: في قلب الجزيره
المشاركات: 267
قوة التقييم: 0
غريب الدار2 is on a distinguished road
كلام جميل ومواقف تحتاج التأمل بفضل الله سبحانه على عباده
شكرا لك ياساري على النقل الرائع وعسى الله أن ينفع بها الجميع
__________________
غريب الدار2 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-12-2015, 10:56 AM   #3
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 3,082
قوة التقييم: 0
fahadالبدراني is on a distinguished road
سبحان الله
fahadالبدراني غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-12-2015, 06:18 PM   #4
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
البلد: بلاد الله
المشاركات: 465
قوة التقييم: 0
المثالي is on a distinguished road
عجيب ، وهذا مما يزيدنا إيمانا بقدرة الله التي لا تحد وعظمته ومن توكل عليه كفاه .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المثالي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-12-2015, 01:31 AM   #5
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 7,742
قوة التقييم: 0
ريوووف is on a distinguished road
سبحااااااااااااان الله

طرح رآآآئع


يعطيك العااافيه
ريوووف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-12-2015, 08:54 AM   #6
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 165
قوة التقييم: 0
أبو عزام is on a distinguished road
الله يجزاك خير
باقي القصة الثالثة
__________________
قرآن يتلى 24 ساعة
معاً لنشر الموقع... ليكون لك صدقة جارية بإذن الله

http://www.tvquran.com/maher.html
أبو عزام غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.