LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-10-2016, 11:37 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إليا صهل
عضو متواجد
 

إحصائية العضو







افتراضي (ماء زمزم لما شرب له) هل المراد العموم وأن الإنسان إن شربه لعطش صار ريان

الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين

مصدر الكتاب : موقع الشيخ العثيمين



-------------------------------------------------------------------------------------------



السؤال

السائل عصام فوزي مصري ومقيم بالأردن يقول في سؤاله الأول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ماء زمزم لما شرب له) فهل هو لأول نية لما شرب له وهل يجوز أن يجمع الإنسان عدة نوايا عند أول شربة له

الجواب

الشيخ: الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين هذا الحديث إسناده حسن ولكن ما معنى قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم (ماء زمزم لما شرب له) هل المراد العموم وأن الإنسان إن شربه لعطش صار ريان صار أو لجوع صار شبعان أو لجهل صار عالما أو لمرض شفي أو ما أشبه ذلك أو يقال إنه لما شرب له فيما يتعلق بالأكل والشرب بمعنى إن شربته لعطش رويت ولجوع شبعت دون غيرها هذا الحديث فيه احتمال لهذا ولهذا ولكن الإنسان يشربه إتباعا لسنة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وفي إتباع سنة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم الخير كله.

الموسوعة الشاملة - فتاوى نور على الدرب للعثيمين

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 02:30 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8