عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-11-2016, 11:54 PM   #1
عضو اسطوري
 
صورة ملك العلوم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
البلد: الرس
المشاركات: 8,738
قوة التقييم: 15
ملك العلوم is on a distinguished road
الله والقرآن و الإنسان والكون ؟!

بسم الله وبه أستعين

قال الله تعالى ( إنما يخشى الله من عباده العلماء ) فإنك إن عرفت الله حقا كنت من أتقاهم لله وقد قال تعالى ( ربي زدني علما ) فاحرص على هذا الدعاء في كل حين فشرف العلم من شرف مضمونه وأشرف العلوم أن تعرف الله

وفي هذا الموضوع سأتطرق إلى القران والإنسان و الكون وَمِا فيهم من آيات بينات تزيد المؤمن إيمانا بربه وتهدي الحيران إلى ربه

* القران :

قال تعالى ( إن هذا القران يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين ) فالقران كلام الله تكلم به حقيقة وأنزله الروح الأمين على قلب سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام فهو إعجاز إلهي تكفل الله بحفظه إلى يوم الدين عندما تقرأه أو تسمعه بتدبر وخشوع يرق قلبك وتدمع عينك كتاب حوى أخبار وقصص الأولين والآخرين وبين الله فيه أن العاقبة في الأرض لعباده المؤمنين وتوعد الكافرين بالعذاب الأدنى في الدنيا والعذاب الأكبر في الآخرة عندما تكون مهموما فتقرأه بتدبر ينجلي عنك الهم ويتبدل الخوف إلى سكينة وطمأنينه يرفع الله بهذا القران أقواما ويضع به آخرين لو أنزله على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله تحدى الله به الإنس والجن فقال ( قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ) فهو كتاب رباني عظيم لأن من تكلم به هو خالق هذا الكون فالقرآن وحده إعجاز وحجة لله على خلقه إلى يوم الدين فهل قرأنا القران بتدبر وخشوع وازددنا إيمانا بربنا وخشوعا له أم كنّا كمن قال الله فيهم ( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا )

* الإنسان :

قال تعالى ( وفي أنفسكم أفلا تبصرون ) خلق الإنسان منذ أن يكون نطفة حتى يستوي إنسانا يمر بمراحل معقده وحساسة تكون نسبة الخطأ فيها 1 على 1000000 بمعنى أن الخطأ يكاد يكون معدوم حتى يتكون إنسان مكتمل الوظائف والأعضاء تبهرك قدرة الله عز وجل فدعنا نتفكر في الدماغ والعقل والخلايا الموجودة فيها وقدرته على التحكم في جميع وظائف الجسم فهو الأمر الناهي في جسم الإنسان يتكون من خلايا عصبية حساسة تقوم بوظائفها على أكمل وجه ثم مرورا بالقلب الذي يضخ دم الإنسان عن طريق أورده وشريين متناهية في الصغر تدل على بديع الله وحسن خلقه ثم دعنا نذهب إلى الكلى وقدرتها على تنقية الدم من الشوائب والفضلات التي تضر الجسم ونبذها خارج الجسم إلى المثانة فسبحان الله على ذلك ثم دعنا نتأمل في الجهاز الهضمي للإنسان والعملية التي يمر فيها هضم الطعام منذ أن يدخل عن طريق الفم حتى يهضم هضما كاملا هذا فقط عن الجسد فكيف بالروح التي لا يعرف ماهي وكيف تسير ولماذا يتوقف القلب عن النبض عندما تخرج الروح كل ذلك يدل على قدرة الله عز وجل في هذا الإنسان الذي سخر الله له كل مافي هذا الكون فسبحان الله ( ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم )

* المخلوقات الحية :

المخلوقات الحية يقصد بها النبات والحيوان والبكتريا والطلائعيات و الفطريات النبات الذي يصنع غذائه بنفسه عن طريق عملية تسمى عملية البناء الضوئي فالبنات يبدأ من بذره صغيره تزرع داخل الأرض أو تحملها الرياح ومع مرور الوقت تنمو لتكون شجرة كبيرة تحتوي على جذور تثبتها في التربة وساق وأرواق فسبحان من سوى هذه الشجرة دعنا نذهب ونتأمل عالم الحيوان الذي يشكل أكثر من نصف المخلوقات الحية كيف تعيش كيف تأكل كيف تشرب كيف تتكاثر بعضها تركيب جسمها معقد كالثدييات وبعضها تركيب جسمها بسيط كالاسفجنيات والجوفمعويات

المخلوقات الحية بأنواعها وممالكها الخمس تدل على قدرة الله عز وجل وتزيد المؤمن إيمانا بخالقه عز وجل

* الكون :

الكون وما يحويه من شمس وقمر وليل ونهار وكواكب ونظام دقيق يسير عليه تدل على قدرة الله دعنا فقط نتأمل في نظامنا الشمسي الذي يتكون من الشمس و ثمانية كواكب تدور حولها بنظام دقيق وعجيب فالكواكب هي عطارد الزهرة الأرض المريخ المشتري زحل أورنوس نبتون على سبيل المثال الأرض دورتها حول نفسها ينتج عنها يوم كامل ودورتها كاملة حول الشمس ينتج عنه سنة شمسية ولكل كوكب من هذه الكواكب أقمار تدور حولها وتعكس ضوء الشمس عليها فالقمر يدور حول الأرض دورة كاملة في 29 أو 30 يوم

ونظامنا الشمسي هو جزء صغيرة من مجرتنا التي نقع فيها مجرة درب التبانة من تأمل في هذا الكون الفسيح قاده ذلك إلى الحقيقة العظمى وهو بأن لهذا الكون خالقا عظيما إليه مصيرك ( وأن إلى ربك المنتهى ) فسبحانك ربي ما عبدناك حق عبادتك

( يوجد موسيقى في المقطع )


http://youtu.be/0pDP6pue13U

بقلم : ملك

وشكرا لكم
__________________
رحلت عن الدنيا ولم ترحل من قلبي
ملك العلوم غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19