عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-09-2005, 01:44 PM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
رساوية100% is on a distinguished road
أكلات بمسميات غريبة في موسم زراعة الذرة بظهران الجنوب خبير بيئي يؤكد فوائدها الكبيرة

يشهد موسم زراعة نبات الذرة هذه الأيام في منطقة عسير إقبال الكثير من الأهالي خاصة كبار السن على تناول الوجبات الغذائية الطازجة والمتنوعة مباشرة من هذا النبات، حيث تحمل هذه الوجبات العديد من المسميات الغريبة، التي تضرب في القدم، وتحمل مدلولات كثيرة.
ويشير مدير مركز الأمير سلطان للبحوث والدراسات البيئية والسياحة الدكتور حسين بن مانع الوادعي إلى أن نبات الذرة له الكثير من الفوائد الغذائية والطبية، حيث إن نخالة الذرة مهمة لإنتاج الخميرة والبنسلين لعمل بيئات غذائية للفطريات fungi المنتجة لهذه المواد الهامة.
كذلك الماء المغلي لأزهار نبات الذرة يعد خلاصة سائله تستخدم كمادة مسرعة لتخثر الدم Cloting Blood The وإفراز العصارة الصفراوية الهامة لهضم الدهون في جسم الإنسان.
وأضاف الو ادعي أن زيت الذرة مفيد في علاج تصلب الشرايين وخفض مستوى الكوليسترول في الدم لذلك يوصي الأطباء باستخدامه يومياً في الغذاء حتى معدل 75جم. كما أن أوراق وسيقان هذا النبات تعطى كغذاء للماشية.
وذكر الدكتور الوادعي أن نبات الذرة البيضاء يمكن أن ينمو في معظم أنواع التربة ولكنه يفضل التربة الطينية الكلسية ولديه القدرة الكبيرة على تحمل الجفاف. أما أبسط وصف لهذا النبات فهو يتكون من جذور ليفية كثيفة وكثيرة وساق ذي عقد وسلاميات وأوراق شريطية ذات أغماد أي أن لكل ورقة غمد ونورات خليطة (ذكرية وأنثوية) وينتمي هذا النوع من الذرة للعائلة النجيلية Graminae ذوات الفلقة الواحدة.
يقول المزارع سعيد بن يحيى الوادعي (60 عاما) إن الزراعة تعد أهم الحرف الأساسية التي لا زال الأهالي يمارسونها لاسيما زراعة نباتي الذرة والقمح والتي تمر مراحل زراعتها وحصدها بعدة مراحل تبدأ بتهيئة تربة المزرعة (الجربة) بحرثها وتسميدها وبذرها ومن ثم حمايتها وسقيها إلى أن يتم حصد محاصيلها وتخزينها أو بيعها.
ويؤكد الوادعي أن الأهالي يحرصون على تناول الوجبات الطازجة من نبات الذرة أثناء مرحلة نضج الثمرة، مثل أكلة الصعيف والتي تتم بأخذ كوز الذرة أو ما يعرف بالمطو وحبيباته لا تزال غضة خضراء طرية وشيها على جمر الحطب أو داخل ملة تعرف بالمنارة مصدرها أوراق نبات الحنض والنظار بعد حرقها تماما وتتميز أكلة الصعيف بطعمها اللذيذ خاصة عندما تكون الأكواز ساخنة. وهناك أكلة الوغيرة أو طبخ اللوبيا (الدجرة) وهي عبارة عن نباتات بقولية تزرع مع الذرة وعندما يتم تسخينها مع الماء حتى تغلي يحصلون على مرقة الدجرة وهو مفيد صحيا للأمراض الباطنية، كما تناقلنا عن الآباء، وهذا ما تؤكده تجاربنا.
وهناك أيضا وجبات أخرى لذيذة يتم إعدادها عند اقتراب عملية حصاد نبات الذرة، ومن أهمها: وجبة اللكوة، حيث يتم وضع أكواز الذرة الناضجة اليابسة في ماء يغلي ومن ثم تناولها، وهناك أيضا وجبة الفيد والتي تقوم على وضع الأكواز التي لم تنضج عند وقت الحصاد في ماء ساخن أيضا ثم تناولها طرية.
الوطن
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
رساوية100% غير متصل  

 
قديم(ـة) 28-09-2005, 01:46 PM   #2
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
رساوية100% is on a distinguished road
تجربة علمية قد تقود إلى فهم الصحة والمرض عند الإنسان الكلمات تستثير الحواس

أجرى فريق من العلماء بجامعة أكسفورد تجربة اكتشفوا من خلالها أن إقران اسم جميل برائحة غير مستحبة من شأنه أن يجعل تلك الرائحة أجمل. فقد طلب العلماء من متطوعين أن يشموا رائحة الجبنة الشدر ( الصفراء أو البيضاء)، حيث وضعت ورقة كتب عليها كلمة تشير إليها على أنها "رائحة جسم" إنسان فصنفوها على أنها منفرة، لكن بعد أن وضعت عليها تسميتها الصحيحة صنفها المتطوعون على أنها مستحبة أكثر من "رائحة الجسم".
وذكر موقع "بي بي سي" الإخباري أن العلماء استنتجوا أن الاسم كان كافيا لإثارة خيال المتطوعين واستحضار الرائحة حتى عندما كانوا يشتمّون الهواء النقي.
وفي هذا البحث الذي نشر في مجلة "الأعصاب" قام فريق العلماء بمسح أدمغة المتطوعين أثناء قيامهم بعملية الشم لاختبار عينات الروائح المقدمة لهم لمعرفة ما كان يجري داخل المخ.
فعندما تمت تسمية جبنة "الشدر" باسمها الصحيح لاحظ العلماء حدوث تنشط في أقسام المخ العليا المرتبطة بتحليل الروائح.
ووجد العلماء أنه عند تقديم عينة رائحة من الهواء النقي على أنها تمثل رائحة لجبنة "الشدر" أن نفس مناطق المخ قد تنشطت لكن بدرجة أقل.
لكن عندما تم تقديم عينة من رائحة هذه الجبنة أو من رائحة الهواء النقي على أنها رائحة جسم إنسان لم يحدث أي نشاط في منطقة الشم في المخ.
وأظهرت التجربة أن مدى استساغة الرائحة يتم تعديله في جزء من المخ يسمى "القشرة المخية العلوية الأمامية" التي لها علاقة بالمشاعر.
ويقول الباحثون إن اكتشافاتهم قد تكون لها أهمية على صعيد فهم الصحة والمرض عند الإنسان.. فعلى سبيل المثال غالبا ما تصاب منطقة القشرة المخية العلوية الأمامية بالتلف في حالات العته أو الجنون وعند الأشخاص الذين تعرضوا لحوادث مرورية.
الوطن
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
رساوية100% غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19