LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-2005, 12:47 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
المتفائل
عضو مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي

عندنا دين حل جميع المشكلات لاحاجة لنا لمثل هذا الطيش وامثاله

واما انتم يالزنابير وطقة الخبول السدحان والقصبي وامثالهم فلتشربوا من البحر واسكنوا وراءه فلا مكان لكم في مجتمعنا الطاهر !!!!!!!!!



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 09-10-2005, 12:48 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
المهاجر
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية المهاجر
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

أحببت أن أشارك معكم في هذا الحوار حول هذه الحلقة من مسلسل طاش ما طاش فأقول وبالله التوفيق /

كل عاقل يدرك أن الالتزام بالدين ليس بالشكل فقط بل هو مظهر ومخبر ولم نكن نحتاج لهذه الحلقة

حتى نعرف هذا الأمر , فلقد أخبرنا به محمد صلى الله عليه وسلم وكان هذا الأمر _ النفاق _ موجود في عهده

ونزل فيه القرآن لفضحهم .

فالمسلم الحق هو من استقام ظاهرا وباطنا ولا يخفى علينا وجود فئة من الناس استغلت الالتزام الظاهري

لكي يضحكوا على الآخرين ولكن نسأل الله أن يفضح كل من استغل الدين لمصالحه الشخصية

أحب أختم مشاركتي هذه بحديث إنما الأعمال بالنيات وشرحه وجزاكم الله خير ............

متن الحديث
عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال بالنيّات ، وإنما لكل امريء مانوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه ) . رواه البخاري و مسلم في صحيحهما .

الشرح
لقد نال هذا الحديث النصيب الأوفر من اهتمام علماء الحديث ؛ وذلك لاشتماله على قواعد عظيمةٍ من قواعد الدين ، حتى إن بعض العلماء جعل مدار الدين على حديثين : هذا الحديث ، بالإضافة إلى حديث عائشة رضي الله عنها : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) ؛ ووجه ذلك : أن الحديث السابق ميزان للأعمال الظاهرة ، وحديث الباب ميزان للأعمال الباطنة .

والنيّة في اللغة : هي القصد والإرادة ، فيتبيّن من ذلك أن النيّة من أعمال القلوب ، فلا يُشرع النطق بها ؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتلفظ بالنية في العبادة ، أما قول الحاج : " لبيك اللهم حجاً " فليس نطقاً بالنية ، لكنه إشعارٌ بالدخول في النسك ، بمعنى أن التلبية في الحج بمنـزلة التكبير في الصلاة ، ومما يدل على ذلك أنه لو حج ولم يتلفّظ بذلك صح حجه عند جمهور أهل العلم .

وللنية فائدتان : أولاً : تمييز العبادات عن بعضها ، وذلك كتمييز الصدقة عن قضاء الدين ، وصيام النافلة عن صيام الفريضة ، ثانياً : تمييز العبادات عن العادات ، فمثلاً : قد يغتسل الرجل ويقصد به غسل الجنابة ، فيكون هذا الغسل عبادةً يُثاب عليها العبد ، أما إذا اغتسل وأراد به التبرد من الحرّ ، فهنا يكون الغسل عادة ، فلا يُثاب عليه ، ولذلك استنبط العلماء من هذا الحديث قاعدة مهمة وهي قولهم : " الأمور بمقاصدها " ، وهذه القاعدة تدخل في جميع أبواب الفقه .

وفي صدر هذا الحديث ابتدأ النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ( إنما الأعمال بالنيات ) ، أي : أنه ما من عمل إلا وله نية ، فالإنسان المكلف لا يمكنه أن يعمل عملاً باختياره ، ويكون هذا العمل من غير نيّة ، ومن خلال ما سبق يمكننا أن نرد على أولئك الذين ابتلاهم الله بالوسواس فيكررون العمل عدة مرات ويوهمهم الشيطان أنهم لم ينووا شيئا ، فنطمئنهم أنه لا يمكن أن يقع منهم عمل باختيارهم من غير نيّة ، ما داموا مكلفين غير مجبرين على فعلهم .

ويستفاد من قوله صلى الله عليه وسلم : ( وإنما لكل امريء ما نوى ) وجوب الإخلاص لله تعالى في جميع الأعمال ؛ لأنه أخبر أنه لا يخلُصُ للعبد من عمله إلا ما نوى ، فإن نوى في عمله اللهَ والدار الآخرة ، كتب الله له ثواب عمله ، وأجزل له العطاء ، وإن أراد به السمعة والرياء ، فقد حبط عمله ، وكتب عليه وزره ، كما يقول الله عزوجل في محكم كتابه : { فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا } ( الكهف : 110 ) .

وبذلك يتبين أنه يجب على الإنسان العاقل أن يجعل همّه الآخرةَ في الأمور كلها ، ويتعهّد قلبه ويحذر من الرياء أو الشرك الأصغر ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم مشيراً إلى ذلك : ( من كانت الدنيا همّه ، فرّق الله عليه أمره ، وجعل فقره بين عينيه ، ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له ، ومن كانت الآخرة نيّته ، جمع الله له أمره ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ) رواه ابن ماجة .

ومن عظيم أمر النيّة أنه قد يبلغ العبد منازل الأبرار ، ويكتب له ثواب أعمال عظيمة لم يعملها ، وذلك بالنيّة ، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما رجع من غزوة تبوك : ( إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيراً ، ولا قطعتم وادياً ، إلا كانوا معكم ، قالوا يا رسول الله : وهم بالمدينة ؟ قال : وهم بالمدينة ، حبسهم العذر ) رواه البخاري .


و لما كان قبول الأعمال مرتبطاً بقضية الإخلاص ، ساق النبي صلى الله عليه وسلم مثلاً ليوضح الصورة أكثر ، فقال : ( فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه ) ، وأصل الهجرة : الانتقال من دار الكفر إلى دار الإسلام ، أو من دار المعصية إلى دار الصلاح ، وهذه الهجرة لا تنقطع أبداً ما بقيت التوبة ؛ فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه الإمام أحمد في مسنده و أبوداود و النسائي في السنن ، وقد يستشكل البعض ما ورد في الحديث السابق ؛ حيث يظنّ أن هناك تعارضاً بين هذا الحديث وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا هجرة بعد الفتح ) كما في " الصحيحين " ، والجواب عن ذلك : أن المراد بالهجرة في الحديث الأخير معنىً مخصوص ؛ وهو : انقطاع الهجرة من مكة ، فقد أصبحت دار الإسلام ، فلا هجرة منها .


على أن إطلاق الهجرة في الشرع يراد به أحد أمور ثلاثة : هجر المكان ، وهجر العمل ، وهجر العامل ، أما هجر المكان : فهو الانتقال من دار الكفر إلى دار الإيمان ، وأما هجر العمل : فمعناه أن يهجر المسلم كل أنواع الشرك والمعاصي ، كما جاء في الحديث النبوي : ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ) متفق عليه ، والمقصود من هجر العامل : هجران أهل البدع والمعاصي ، وذلك مشروط بأن تتحقق المصلحة من هجرهم ، فيتركوا ما كانوا عليه من الذنوب والمعاصي ، أما إن كان الهجر لا ينفع ، ولم تتحقق المصلحة المرجوّة منه ، فإنه يكون محرماً .


ومما يُلاحظ في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد خصّ المرأة بالذكر من بين متاع الدنيا في قوله : ( أو امرأة ينكحها ) ، بالرغم من أنها داخلة في عموم الدنيا ؛ وذلك زيادة في التحذير من فتنة النساء ؛ لأن الافتتان بهنّ أشد ، مِصداقاً للحديث النبوي : ( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ) متفق عليه ، وفي قوله : ( فهجرته إلى ما هاجر إليه ) ، لم يذكر ما أراده من الدنيا أو المرأة ، وعبّر عنه بالضمير في قوله : ( ما هاجر إليه ) ، وذلك تحقيراً لما أراده من أمر الدنيا واستهانةً به واستصغاراً لشأنه ، حيث لم يذكره بلفظه .

ومما يستفاد من هذا الحديث - علاوة على ماتقدم - : أن على الداعية الناجح أن يضرب الأمثال لبيان وإيضاح الحق الذي يحمله للناس ؛ وذلك لأن النفس البشرية جبلت على محبة سماع القصص والأمثال ، فالفكرة مع المثل تطرق السمع ، وتدخل إلى القلب من غير استئذان ، وبالتالي تترك أثرها فيه ، لذلك كثر استعمالها في الكتاب والسنة ، نسأل الله تعالى أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ، والحمد لله رب العالمين.



















التوقيع

لما عفوت ولم أحقد على أحد...... أرحت نفسي من هم العداوات

كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
إن لم تكن متميزاً فستختفي وسط الزحام
اللهم اغفر لنا ولوالدينا أجمعين
قديم 09-10-2005, 01:19 AM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
هزيم الرعد
عضو أثري
 

إحصائية العضو








افتراضي



السلام عليكم
صراحة أنا لا أدري لماذا نريد أن ندس رؤوسنا بالتراب ولا نريد من أحد ان يلفت نظرنا لأخطائنا !!!!!!
الحكمة ضالة المؤمن آنا وجدها فهو أحق بها .
سواء كانت من مسلم كافر ممثل ......... .
صراحة عرض الموضوع بكل صراحة وواقعيه لأننا شعب مسالم طيب على نياته (((( ووالله أننا نحب إخواننا المتدينين ولنود أن نكون منهم ونرجوا الله العلي القدير أن يجمعنا بهم برحمته )))) ولكن نعلم من هو دخيل عليهم واستغل ذلك وأصبحت لا تميز بين الصالح والبطال .
قبل مده قليله أحدهم ومن به صفاة الصالحين جمع أكثر من 100 مليون وهرب .
هؤلاء هم المقصودين ولا تكون عندنا حساسية من الموضوع يا أخي أعرابي يقف ويقول لعمر رضي الله عنه والله لأعدلك بهذا يعني السيف إن حاد عن الطريق الصحيح ، لم يقل هذا عمر أمير المؤمنين واستبشر عمر خيرا منه ، والمعنى هو أن كل به أخطائه الملتزم وغيره وما هو الغريب بذلك يظل أنسان يخطئ ويتوب
اعجبني رد بحر فنسخته واقتبسته

فعلا كانت حلقة مميزة .... مجتمعنا يحتاج لمثل هذه الطرح لكي يصحو من غفلته ....وكما هو معروف ... كثيرا مانسب ونطعن في طاش ماطاش ونكون في الصف الأول وننتظرها ... حقيقة أن طاش ماطاش ورغم كل ماقيل عنها ورغم كل مافيها من السلبيات إلا انهامازالت تتصدر اهتمامات حتى الأطفال ولها الأولوية .... ليس كل ما يطرح في طاش ماطاش صحيح ...وقد يكون فيه ما يمس ديننا ...ويجب أن ننكر عليهم ذلك متى ماكان...ولكن في نفس الوقت لديهم الشجاعة على طرح مايخاف سواهم من طرحة بكل جرءة وبأسلوب جميل جدا ...
اليوم رأينا شخص متظاهر بمظاهر الدين من لحية وثوب قصير ويمارس الغش متسترا بهيئته الدالة على التدين
وفي نفس الوقت ...أتى إليه من ينصحه ...ولم يكن حليقا ... بل أيضا انسان ملتزم ....وهنا يكون لدينا الأنموذج الصحيح ولم يبخس فريق طاش ماطاش من هم على الدين القويم حقا ...وهذي خطوة تحسب لهم لاعليهم
اخواني متى ما اتت طاش ماطاش بماهو من ضروب الخيال فلنا الحق في الإعتراض
إما اذا كان من واقعنا وهو ماتم تناوله في حلقة اليوم ... فيجب أن نكون منطقيين ونعترف بذلك
وشكرا لكم


















التوقيع

آخر تعديل هزيم الرعد يوم 09-10-2005 في 01:46 AM.
قديم 09-10-2005, 01:23 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

شكرا لطاش وفرقته وكل من يفضح المنافقين والمتلبسين بالدين العظيم الذي هو بريء من كل التصرفات الرعناء 00 وكل من يغضبه النقد فليعترض على سورة كاملة في القرآن الكريم تتحدث عن المنافقين وسميت باسمهم !!! وليعترضوا على أحاديث رسول البشرية ومعلم الناس وخير خلق الله التي تحذر من المنافقين والخوارج !!

قديم 09-10-2005, 01:36 AM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
المتفائل
عضو مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي

ايييييييه كذا يابنت !!

عندنا قرآن وحديث صحيح وهما وحي معصوم يكفينا ذلك

لسنا في حاجة لمزبلة طاش وخبوله !!!!!!!!!!

كذا نتفق بس هاه لاتهونين عسى الله يرزقس الزوج الصالح ... آآآآآآآآآمين .



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 09-10-2005, 09:00 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ريـم الصحاري
عضو ذهبي
 

إحصائية العضو








افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عاشقة الحرية..قولك : نحن في الألفية الثالثة و أنت حتى الآن غير مقتنعة بالإعلام .... الإعلام الآن وسيلة كبرى لنشر القناعات و الآراء و للتوجيه و التبصير ....

الإعلام كغيره من الوسائل فيه الخير وفيه الشر وهو من الوسائل المؤثرة في النشر والإيضاح .. ولكن هل للمسلم

الغيور على دينه أن يقبل منه كل شيء دون رد ذلك إلى مبادئ وأحكام الإسلام فإن وافقها أخذ به وإن عارضها

ضرب به عرض الحائط حتى ولو كنا في الألفية الثالثة أو الرابعة أو غيرها..نحن في غنى من إعلام يريد منا أن

نتجرد من إسلامنا ويزعم من يزعم أنه هو المخلص من الفساد والإجرام .. وما علم هذا أن الإسلام لم يدع صغيرة ولا

كبيرة إلا وقد قضى فيها ما هو صالح لها في كل زمان ومكان وحال

قال صلى الله عليه وسلم : (تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسّكتم بهما ، كتاب الله وسنة نبّيه )
.
فلنتقي الله كما قال : ( واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون ) .

ولا نغتر بأهل الباطل وإن كثروا قال الله تعالى : ( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله ) .

أخيرا بهذا التصوير لتلك الحلقة لهؤلاء الملتحين المقصرين لثيابهم

بتلك الأفعال المشينة أي فائدة من ذلك ؟ لا فائدة إلا قولهم أن ذلك يحدث .. فنقول : ومن ينكر ذلك لا شك أن ذلك

يحدث ممن اتصف بالنفاق وقد حدثت هذه الظاهرة منذ فجر الإسلام وعايشها النبي صلى الله عليه وسلم وأتى

بالعلاج لها أما هؤلاء الذين يزعمون علاجها فقد كذبوا في ذلك لأن آثار علاجهم نتج منه سوء ظن بأهل التقى

وكراهية لمن تمسك بشعائر الإسلام ودعوة للنشء إلى النفور عن الإسلام ومبادئه بتصوير أن الفساد والفجور لا يقع

إلا ممن كان ظاهره التقى والصلاح .




هدى الله الجميع



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 09-10-2005, 11:06 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
الديمووو
مشرف سوبر
 
الصورة الرمزية الديمووو
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

السلام عليكم

أتعجب عندما أشاهد الهجوم الشديد على حلقة طاش ما طاش وكأن بعض الناس يريدون حجب الحقيقة ونحن نعيش آثار ماخلفة هؤلاء الداخلين على الدين ( المنافقين ) أكرر ( المنافقين )

كيف نعالج ما أحدثه هؤلاء بغير الإعلام

فإن قلتم القرآن الكريم وآحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام فهؤلاء أبعد مايكونوا عن القران والسنة
ولو تمسكوا وتدبروا ماجاء به القرا ن والسنة لما أحتجنا الى الإعلام ولكن من وجهة نظري أرى أن نجعل سلاح الإعلام موجه اليهم لكشف بعض نوايهم وليحذر الغافلين

وبما أننا لم نسمع من خطباء الجوامع من يبين هذه القضية الاجتماعية من هؤلاء وأخطارهم وضرب أمثلة لمتضررين من افعالهم أيضا لما احتجنا إلى الاعلام والى طاش وغيرها فهذه ظاهرة تحتاج إلى وقفه بوجوههم أما لإنهم ملتحين ومقصرين ثيابهم ومتلبسين بلباس الملتزمين الصادقين فدعهم يعثوا في الأرض فسادا وانا اقصد بكلامي أولئك المنافقين أما من يعفي لحيته ويقصر ثوبه أبتغاء منه وجه الله فأنا استثنيهم من كلامي وجعلنا الله وإياكم منهم

هؤلاء المنافقين جعلوا الناس سذج وأغبياء يروجون أعمالهم تحت ستار الدين الاسلامي وهم لايحملون من الدين إلا اسمه فقط
فنحن نرحب بمن يفضح أعمالهم سواء من أعضاء طاش او غيرهم

أستغرب من يرفض النقد البناء أو محاولة رفض فكرة ما بسبب ظهوره في برنامج أو مسلسل يرفضه فكرة ومضمونا !!!! ومن دافع عن المنافقين فأعتبره مؤيد لإعمالهم حمانا الله وإياكم منهم
فالحكمة ضالة المؤمن ...



أسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل بطال ويزقنا اجتنابه ويهدينا ويهديكم إلى سراطه المستقيم وأن يجنبا وإياكم كيد المنافقين العابثين

شكرا لك كاتبة الموضوع على هذا الطرح الجميل



















التوقيع

انستقرام : demooo9090

قديم 09-10-2005, 11:07 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

أستغرب من بعض الأخوة والأخوات نقدهم لطاش .
مع العلم أن الحلقة لم تعمم ظاهرة في المجتمع السعودي تم تسليط الضوء عليها.....

طيب سؤال للذين ينقدون طاش ،ومن باب الأنصاف ليش ما تنقدون قناة المجد!!

نعم فناة المجد
رغم مشاهداتي لكثير من القنوات لم أشاهد قناة في العالم أجنبية أو عربية تستحقر فئة من الناس
يأتي شخص سعودي يقابل اطفال سعوديين وجنبة شخص سعودي أخر لا بس لبس باكستاني !!

ويضهر الباكستاني على أنه شخص أبله ،غبي ؛ حتى في طريقة كلامه لا يتكلم اللغة العربية ولا اللغة الأرديه

يتكلم بلغة مضحكة ليضحك الأطفال علية في طريقه سمجه !!

والمشكله أنه يجوب مناطق المملكة في المهرجانات السياحية ونحن نصفق له
ونؤيد أستهزائة في كل ماهو غير سعودي !!
ونؤصل في أبنائنا أستحقار وكرة كل ماهو غير سعودي

والطامة الكُبرى أن القناة تبث على قمرين عربسات ونايل سات تظهر المجتمع السعودي
كيف يُربي أطفالة على
طرق الأستخفاف في الجاليات الغير سعودية ((والله فشيلة )) عند الدول العربية


قليل من التفكير يرحمكم الله

قديم 10-10-2005, 12:29 AM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني :

الخطأ وارد ، والنفس ضعيفة ، والتدثر بالدين معروف منذ عهد الحبيب صلى الله عليه وسلم ، وسبل علاجة موجودة في الدين ،

ولكن يجب أولا عدم تعميم الخطأ ، وثانيا : أجزم أن طاش ليس أحد سبل علاج هذا الأمر بسبب ما يكتنفه من مشاهد دالة

وبوضوح على استهزاء صارخ بالدين وأهله . (( مجرد رأيي لا ألزم أحدا بقبوله )) .

* تحياتي للكاتبة ولجميع الإخوة .



















التوقيع

اللهم وفقنا لما تحب وترضى .

قديم 10-10-2005, 04:58 PM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
عاشقة الحرية
عضو متواجد
 

إحصائية العضو







افتراضي

من الواضح لدي أنه أمر صعب للغاية أن تناقش من كون أفكاراً مسبقة لن يتنازل عنها ...
يا ريم الصحارى :::
لم أقل نتقبل كل ما يأتي به الإعلام و لكن قلت يجب أن نوقن أن للإعلام أثر .. و أكرر وهو وسيلة للتوجيه والنقد والتعرية ......... هداك الله لم تحملين الأمر أكثر مما يحتمل ...
عزيزي مواطن غيور :::
أجزم أنه لو قام ذلك الشخص في قناة المجد الذي قصدته بحديثك ببطولة تلك الحلقة من طاش لرأيت العجب ...........

..................................................
كل الشكر لمن أطرى ....... ومن نقد بموضوعية



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:54 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8