LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-01-2018, 11:09 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الحر حمامه
عضو متألق
 
الصورة الرمزية الحر حمامه
 
 

إحصائية العضو








Lightbulb نهوض الأمة المعاصر

نهوض الأمة المعاصر
تحديات القطيعة وضرورات التواصل
لا شكَّ أن الحضارة الغربية المعاصرة أبدَعَت الكثير من الإنجازات التقنية والعلمية والصناعية في مختلف مجالات الحياة، ومن ثَمَّ - بسبب التراكُم الزمني للإنجازات، واستمرار تناسُلها - قد باتتْ تلك الحضارة اليوم المصدر الأساسيَّ لتصدير المعارف والتقنيات إلى البلدان النامية، ومنها البلدان العربية والإسلامية، لكنها تظل في نفس الوقت، وبالكثير من معطياتها الحداثية، المادية منها والفكرية - ظاهرةً طارئةً، وافدةً إلينا، ولا تُعبِّر بصدق عن واقعنا باعتبارها إفرازًا لحركة الحياة في مجتمع مادي آخر، قائم على فرضية الكسب والرفاهية المادية من وراء كل ما يطرح في السوق من منجزات.
ولأن البلدان العربية في مسيرة نهوضها المعاصر لا تزال متلقيةً للعلوم والتقنيات ومستلزمات التطوُّر، بعد أن غابت عن ساحة العطاء؛ حيث يتَّسم الحال الراهن لها - كما معروف - بالتخلُّف العلميِّ والصناعي، وانخفاض الإنتاجية، والاعتماد على الخارج حتى في رغيف الخبز والدواء، فقد نتج عن ذلك الحال - كما هو معروف - تخلُّفٌ مُركَّبٌ في كل المجالات؛ العلمية منها، والتقنية، والاقتصادية، والصناعية، والاجتماعية على حد سواء، في الوقت الذي تتسارع فيه إيقاعات التطور في البلدان الصناعية بوتائر متصاعدة؛ مما فاقَمَ فجوة التطور بشكل لافت للنظر، حتى إنها تجسَّدت بظاهرة انبهار ملبسة بمعطيات الحداثة المدنية المعاصرة، وتصاغُر متقزِّم أمام ثقافتها البراغماتية القائمة على المنفعة والكسب المادي؛ حيث تمظهر ذلك بشكل جليٍّ في تبنِّي الكثير من مظاهرها المعاصرة كأنماط سلوك عملي في حياتنا اليومية، في قطيعة مقرفة للغاية مع الموروث الحضاريِّ للأمة، قادت إلى استلاب واضح، خَلْخَل الكثير من قِيَمها.
ومع أن واقع الحال العربيِّ المسلم اليوم مُنهَك، ويطرح مشكلة مركَّبة الأبعاد، وهي تزداد تفاقُمًا يومًا بعد يوم، فإنه لم يعد ممكنًا النهوض بالمعالجة بمجرد الدعوة للعودة إلى التواصُل مع أصالة الموروث الحضاريِّ وحسْبُ، خاصة بعد أن توقَّفت الأُمَّة عن العطاء لقرون طويلة؛ وإنما يتطلَّب الأمر بجانب تلك الدعوة التشبُّثَ بالأصالة عن طريق الاستلهام الحي لها على الأقل إذا تعذَّر التعقيب عند الشروع بمعالجة إشكالات الحاضر، والتفاعُل الإيجابي في ذات الوقت مع معطيات العصرنة، وإهمال ما هو سلبي وضار منها عند تلقِّي المدخلات اللازمة للنهوض بواقع الحال، وذلك من خلال الشروع في عملية تنمية شاملة، تأخُذ كلَّ أبعاد المشكلة بنظر الاعتبار؛ حيث ليس من الصواب الاكتفاء بمعالجة بُعْدٍ واحد منها وحسب؛ ولذلك فإنه من الضروري الانتباه إلى أن تلقينا للحداثة ينبغي أن ينصبَّ بشكل جادٍّ على التفاعُل الإيجابي مع المكونات المادية منها اللازمة للتقدُّم التكنولوجي والعلمي والمعرفي ابتداءً؛ بقصد التمكُّن من التكيُّف مع معطيات اقتصاد عصر المعرفة الذي أصبح اليوم واقعًا راسخًا، دون أن نسمح للحداثة أن تكون بهيمنة معطياتها الفكرية الموضوعية - عاملَ قطيعةٍ مع التراث، ومِعْولَ هدمٍ لمقوِّمات عقيدتنا الإسلامية، وتقاليدنا العر
منقــــــــــــول


















التوقيع

[SIGPIC][/SIGPIC

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾
رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 07:05 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8