عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 15-10-2005, 08:06 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
شاب يتبرع بكليته لوالدته من دون علمها

شاب يتبرع بكليته لوالدته من دون علمها



جدة: أمل قبضايا
فتحت «الحاجة مريم» عينيها بتثاقل فرضته اجراءات العملية الجراحية التي افاقت منها للتو، فانهالت عليها التهاني ممن حولها. جالت عينها باحثة عن ابنها «فريد» لكنها لم تجده بين المتحلقين حول سريرها الابيض. غير ان المفاجأة ألجمتها، فقد ارسل لها ببسمة من السرير المقابل. لم يترك الحضور المناسبة لتمر دون ان يزفوا كامل البشرى. «لقد تبرع لك ابنك فريد باحدى كليتيه»، فشدتها دموعها في بحر الاغماء مرة اخرى.
ليس للوفاء حدود وهناك دائما في حياة كل إنسان من هم أغلى من حياته، هذا ما أكده الشاب فريد صالح الذي تبرع لأمه بإحدى كليتيه، بعدما ساءت صحتها كثيرا ولم يجد الأطباء بدا من زرع كلية جديدة لها، وعندما بادر فريد صالح باجراء التحاليل اللازمة وتأكد من صلاحية كليته لم يتردد لحظة في اهدائها لأمه التي ضحت من أجله كثيرا بعد وفاة زوجها وتكبدت مشقة تربيته.

يقول فريد: «استكملت إجراء التحاليل في سرية تامة، وطالبت من حول أمي بألا يخبروها بأني المتبرع، وعندما ظهرت نتيجة التحاليل اضطررت لمصارحة أمي بالحقيقة، ثارت ثورة عارمة، خوفا على حياتي وكادت تغادر المستشفى».

«الشرق الأوسط» التقت فريد صالح (38 عاما) في مستشفى الملك فهد بجدة فقال: انا متزوج وقد رزقني الله بطفلتين أفنان 8 سنوات وأميرة 5 سنوات. توفي والدي وأنا في العاشرة من عمري، وتركني أنا وأخوتي. كنت وقتها في المرحلة المتوسطة.. لن أنسى لأمي مواقفها أبدا مهما قلت من كلمات فلن أوفي أمي حقها في كفاحها.

أصيبت والدتي بضمور في كليتها اليسرى، وقرر الأطباء استئصالها ومنذ حوالي أكثر من شهرين بدأت الكارثة تحل علينا مرة أخرى وظهرت الأعراض المرضية على أمي وكانت عبارة عن شحوب واصفرار وحالة قيء متواصلة وضعف عام. توجهنا بها إلى احدى الوحدات الطبية المتخصصة في الكلى في مدينة الطائف، نصحونا بإجراء تحاليل كاملة لوظائف الكبد، وكذلك الكلى، لتظهر هذه النتائج في شكل صدمة عنيفة تهز كيان الأسرة كلها، كانت حالة الكبد سليمة ولكن الكلية اليمنى الوحيدة الموجودة في جسمها كانت شبة متوقفة، ولا بد من الإسراع بإجراء غسيل فوري، ولأن الحالة كانت متأخرة جدا وخطيرة، بدأنا فيها ولا استطيع أن أصف الحالة النفسية والارهاق البدني في كل مرة تذهب فيها أمي للمستشفى لإجراء عملية الغسيل ثلاث مرات أسبوعيا، ولم تتوقف الحالة عند هذا الحد، بل بدأت صحتها تتدهور باستمرار حتى أنها ذات مرة وفي أثناء وجودها في المستشفى أصيبت بحالة هبوط حادة وكانت بين الحياة والموت، وعندما أفاقت ونجاها الله من هذه الأزمة أكد الجميع أن الله كتب لها عمرا جديدا، وفي هذه اللحظة وبعد مرور هذه الأزمة عرض المعالجون ضرورة البحث عن توفير كلية للزراعة وقالوا لنا إنه الحل الوحيد الذي لا بديل له لانقاذ أمي التي كانت تموت امام اعيننا ولا نستطيع أن نفعل لها أي شيء.

كانت كلمات الطبيب المعالج لأمي والحل الذي وضعه أمامي كنيران أمسكت بي، فصورة أمي وهي تعاني وتتألم من جلسات الغسيل الكلوي كانت تمزقني. وبدأت في البحث عن حل وذهبت إلى أحد المراكز المتخصصة في أمراض الكلى وأخذت معي كل التقارير والتحاليل الطبية الخاصة بحالة أمي وطلبت إدراج اسم أمي في قائمة المحتاجين لمتبرع بإحدى كليته حتى لو اضطررنا أن ندفع كل ما نملك، ونبهني أحد الأطباء إلى أن الأمر يستلزم البحث عن شخص يكون لديه توافق كاف بين انسجته وانسجة أمي ويتم ذلك بعمل بعض التحاليل والاختبارات والفحوص الطبية وكلما كان هذا الشخص له صلة دم وقرابة من أمي ازدادت فرصة تجانس هذه الاختبارات ويوفر علينا وقتا كبيرا، وعند سماعي هذا الكلام هداني تفكيري إلى إجراء هذه الاختبارات وهذه التحاليل الى نفسي، وبعد أخذ العينات المطلوبة مني عشت يومين أنتظر ظهور النتائج على أحر من الجمر.

أخيرا ثبت التوافق، وإمكانية نقل كلى مني إلى أمي.. في سرية كاملة استكملت كافة التحليلات الأخرى تمهيدا لإجراء الجراحة وكنت حريصا على ألا تعلم أنني أنا المتبرع، حتى لا تفزع أو يصيبها القلق أو تصر على عدم إجراء العملية وبعد ذلك حاولنا أنا وأخوتي تهدئه أمي وقلنا لها إن الجراحة بسيطة وعندما وافقت أمي على إجراء الجراحة كنت في غاية السعادة.

أما عن زوجتي فهي سعيدة بما أفعله وشجعتني على ذلك وقد عرضت أن تقوم هي وأخوتي بإجراء التحاليل بدلا مني والحقيقة أننا جميعا تسابقنا لنيل هذا الشرف والثواب.

تقول الأم وهى الحاجة مريم: «كانت كل العيون حولي تنظر بدهشة عندما عرفوا أن ابني هو المتبرع لي، وليس العكس، لأنه من المعروف أن الأم دائما هي التي تتبرع لأبنائها لكن الله أعطاني فريد ابني الكبير والحبيب وأتمنى أن يقبل الله دعائي له ويديم عليه الصحة والعافية».

ويتحدث الدكتور فيصل شاهين رئيس وحدة الكلى بالمستشفى والدكتور الذي يقوم بعملية زرع الكلى فيقول «لضمان نقل الكلى إلى مريض بالفشل الكلوي هناك سلسلة من الفحوص والتحاليل يجب إجراؤها، اذ لا بد أن يكون هناك توافق في فصيلة الدم وفي التركيب النسيجي وعند التأكد من سلامة جسمه وقلبه وأن كليته تعمل بكفاءة ولا توجد أي التهابات ميكروبية أو فيروسية وتجرى للمريض ايضا فحوص اخرى للتأكد من قبول جسمه للكلية الجديدة وكل هذه الفحوص أجريت لفريد وأمه»، أما عن العملية فيقول الدكتور فيصل شاهين: نسبه نجاح هذه العمليات تكون ناجحة لغاية بداخل وحدة الكلى بمستشفى الملك فهد فنحن نقوم بإجراء عمليتين أسبوعيا والحمد لله تلقى نجاحا كبيرا وبالنسبة للمتبرع فليس هناك أي خطورة تذكر ويستطيع المتبرع بعد إجراء العملية أن يمارس حياته بشكل طبيعي من حيث الغذاء وطريقة الحركة، أما بالنسبة للمريض فيظل فترة تحت العلاج لضمان عمل الكلى المزروعة بوظائفها الطبيعية.

قصة الشاب فريد نموذج من بر الوالدين في الزمن الصعب.. ورغم الجرائم التي نطالعها بشكل دوري ضد الوالدين.. الا ان الدنيا ما زالت بخير وهؤلاء هم الشواذ في هذه القاعدة الذهبية.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 15-10-2005, 02:38 PM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 136
قوة التقييم: 0
رساوي11 is on a distinguished road
قصة غريبة في هذا الزمن

جزاك الله خير

نريد المزيد.....
رساوي11 غير متصل  
قديم(ـة) 15-10-2005, 04:34 PM   #3
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 5,258
قوة التقييم: 19
عالي مستواه is on a distinguished road
جزاه اللله خييييييييير وكثر الله من امثاله

ووالله ان هذا قليل بحق الواااااااااااااالده حفظها الله


الله يعطيك العااااااااااافيه اخوي سالم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عالي مستواه غير متصل  
قديم(ـة) 15-10-2005, 04:37 PM   #4
مشرفة منتدى الأعضاء الجدد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2004
البلد: كافتيريا الجامعه
المشاركات: 1,154
قوة التقييم: 0
الفراوله is on a distinguished road
ماشاء الله

وامهاتنا يستحقون ان يبذل الغالي والنفيس لاجلهم

تحيتي لك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الفراوله غير متصل  
قديم(ـة) 15-10-2005, 05:06 PM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
البلد: الـــرس
المشاركات: 152
قوة التقييم: 0
لون الذهب is on a distinguished road
الله يكثر من أمثاله
ونعم التضحية
لون الذهب غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.