عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 27-11-2005, 12:02 AM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 52
قوة التقييم: 0
الرداحية is on a distinguished road
Post الجهاد ضد من؟!




الجهاد ضد من؟!
سعد الصويان
15/11/2005
الخليجيون متعلقون أشد التعلق بشيئين في هذه الدنيا الفانية: البطيخ والأشرطة الدينية.. كأن الطرق الرئيسية والمخارج والجسور في مدننا ما نفذت أصلا إلا لتتوقف فيها سيارات البطيخ وإن إشارات الضوء ما رُكزت إلا ليتسول عندها المتسولون. وفي المقابل فأنت لو ذهبت إلى أرقى مجمع تجاري نزولا إلى أكثرها شعبية فإنك ستجد على المدخل الرئيسي أو في مكان بارز محلا لبيع الأشرطة الدينية, حيث إنه من الصعب عندنا الوقوف في وجه أي شيء يتسمى باسم الدين، بصرف النظر عن المضامين والأهداف، فإن الدين يصبح أداة طيعة ومطية سهلة لنشر قناعات وطموحات تتصادم مع المصلحة العامة ومع المفهوم السليم للدين. ويبدو أن لا شيء يفوق دكاكين بيع الأشرطة الدينية في الكمية وكثافة الوجود، اللهم إلا البقالات. تصور مقدار الحجم التجاري لهذه الصناعة من جهة ومدى التأثير الإعلامي والتعبوي لها من جهة أخرى!
هناك كم وافر من الأشرطة ذات الطابع التعبوي تباع في هذه الدكاكين والمحلات. حينما تتمعن فيما تبثه هذه التسجيلات تدرك أنه خطاب يدخل ضمن منظومة فكرية تعمل على تهيئة الشباب لتقبل أفكارها والإذعان لها وتبني برنامجها الجهادي. أكثر ما تسمعه في هذه الأشرطة حث على الجهاد بمفهومه المتمثل في حمل السلاح دون تحديد ساعة الصفر أو ساحة الجهاد. كذا، جهاد بالمطلق. إنها حملة تجييش وتعبئة يصبح فيها الجهاد حالة ذهنية state of mind وأسلوب حياة mode of living. إنهم يريدونك أن تركل هذه الدنيا الدنيئة بقدمك وتنبذها وتزهد في كل ما فيها وتكرس حياتك وتستعد لملاقاة الموت والبحث عن ساحة جهاد تنال فيها الشهادة.
في هذا الخطاب تتحول القضية الأساسية، التي هي الدعوة إلى الله ونشر كلمة التوحيد وبسط الأمن ونشر السلام وإقامة العدل والحكم بين الناس بالقسطاس المستقيم, إلى قضية هامشية أمام قضية المتع الأخروية التي يحصل عليها "الشهيد"، وهي متع تفوق وتعلو لذتها على متع الدنيا التي ينبغي الإعراض عنها. الشهيد "المودرن" حوّل الجهاد في سبيل الله إلى جهاد في سبيل البحث عن اللذة القصوى والانتشاء، حالة النيرفانا. الشريط الجهادي يصف لك الطريق الذي ينبغي أن تسلكه لنيل الشهادة التي بها تستحق الحور العين. وهكذا في نهاية المطاف يختزل هدف الشهادة السامي بهدف شهواني ويتحول مفهومها الإنساني إلى مجرد بحث أناني عن المتعة الجنسية بصرف النظر عما تحققه الشهادة على مستوى الصالح العام أو على مستوى إعلاء كلمة الله.
وفي دعوتهم لنبذ الدنيا استعدادا للآخرة وفي وصفهم الجزاء الذي يحصل عليه الشهيد يحاولون برمجة الذهن لتقبل فكرة الانتحار وتفجير النفس في سبيل المبدأ أو القضية، فمن ينتظره هذا الجزاء لن يبخل بنفسه على الموت، بل إنه سوف يطلب الموت ولن يخاف منه. لذلك كان التركيز دوما على ملذات الآخرة التي ستعوض الإنسان ملذات الدنيا. وألذ شيء في هذه الدنيا لشخص مراهق، خصوصا في مجتمع محافظ مثل مجتمعنا، هو الجنس. ولا ننسى أن خطاب الأشرطة الدينية موجه أساسا إلى المراهقين من الشباب الذين هم في أوج نشاطهم الجنسي. لذا كان المدخل إلى هؤلاء الشباب عن طريق الحور العين، مثلما كان المدخل إلى الشباب في أيامنا عن طريق صور الممثلات والمطربات التي كنا نجدها في حلاو العكوس. ألا يجوز لنا أن نضيف عامل الكبت الجنسي الذي تعيشه المجتمعات المحافظة كأحد العوامل التي تفرز هذه الانحرافات! أقول قولي هذا لأن الجنس يأخذ حيزا كبيرا في جنة هؤلاء الجهاديين.
ما الفرق بين هذا الشاب الذي يطلب الشهادة حصرا للفوز بالحور العين وبين شاب آخر يقرر قضاء إجازة العيد في عواصم من العالم أعرفها وأستحي أن أذكرها؟ كلاهما يبحث عن المتعة.
هذه الأشرطة بعثت من جديد أسلوب القصاصين في الوعظ. كان القصاصون لا يتورعون عن اختراع القصص وتلفيق الأحاديث واللجوء إلى المبالغات والتمثيل واصطناع البكاء والخشوع لإحداث التأثير المطلوب في جمهورهم، وكان السلاطين يرعون أولئك القصاص في أزمنة الحروب لقدرتهم على تجييش الرأي العام وتوجيهه نحو ساحة القتال. لكن السلطات كانت حريصة على إسكاتهم في أوقات السلم. وفي الأشرطة الدينية أضافوا إلى تطبيق هذا الإرث الماضوي في القص والوعظ تقنيات وأساليب حديثة وبمستوى عال من الإتقان واستغلوا إلى أبعد حد كل الإمكانيات الفنية والتأثيرات الصوتية لإيصال الرسالة وإحداث الأثر المطلوب.
لكنك لا تسمعهم في الأشرطة الدينية يتحدثون عن أمور الدنيا التي تهم الناس كثيرا. برنامج الإصلاح الوحيد المطروح، هو برنامج أخروي، وهم يتحدثون وكأن مفاتيح الجنة في أيديهم وليست في يد رب غفور رحيم. ولديهم وصفة سحرية بها تستطيع أن تنضم إلى برنامجهم الأخروي، فجّر نفسك. هذا يتطلب أن تبقى ساحة الجهاد مفتوحة إلى الأبد لإتاحة الفرصة أمام الشباب الإسلاموي للفوز بالشهادة في كل حين. أما أن يعم السلام فتلك كارثة، هذا يحرم الأجيال المقبلة من شباب المسلمين فرصة الحصول على الشهادة، وأهم من ذلك على الحور العين.
ولو تمعنت فيما تبثه هذه الأشرطة الدينية لوجدت أن الأسطوري فيه يطغى على الديني. لقد أحالوا الدنيا إلى عالم دنيء أسطوري في حقارته والآخرة إلى عالم طوباوي أسطوري في بهائه. إنها استراتيجية معروفة في سيكولوجيا التعبئة. قسّم العالم إلى قسمين: قسم الرحمن الذي أنت فيه وقسم الشيطان الذي تقف ضده. الخطوة الأخرى التكثيف من قيمة الأسطورة ومحاولة العودة إلى عالم التفكير الخرافي الذي تتعطل فيه ملكات التفكير العقلاني ويصبح الذهن أكثر تقبلا للإيحاءات واللامعقول.
لربما تكون المشكلة أعمق مما نتصور. ليس الكبت الجنسي ولا الفقر هي الأسباب البعيدة والحقيقية للإرهاب. لربما أن المشكلة ملابسة للثقافة العربية طالما تشبثت بمرحلة التفكير الأسطوري وطالما أنها لا تمتلك القدرة ولا حتى الجرأة بعد على القفز من هذه المرحلة الأسطورية من التفكير الذي يسهل التحكم فيه واستعباده إلى مرحلة التفكير العلمي الواقعي الذي يفسح المجال أمام العقل لممارسة مهامه بحرية واستقلالية وفاعلية ويعمل على فرز الأسطوري من التاريخي والخيالي من الواقعي، عندها تستقيم طرق التفكير والتعبير.
هذا إن أردنا أن نفسر ظاهرة الجهاد "المودرن" تفسيرا نفسانيا، ولكن مع الاحتفاظ بمكان بارز للتفسير الأنثروبولوجي. فلربما أن ظاهرة الجهاديين النشطين الذين يسعون في طلب الشهادة طمعا في الآلاف من الحور العين ما هي إلا مجرد أعراض ظاهرة لداء شامل مستشر في نسق الثقافة ومنتشر في عروق المجتمع، أقصد تلك الفوبيا الجنسية التي تعانيها الثقافة العربية. قبل أن يحل العرب مشاكلهم مع حكوماتهم أو أن تحل حكوماتهم مشاكلها مع الإرهاب عليهم أن يحلوا مشاكلهم مع الجنس (الآخر).


مقال اكثر من رائع للكاتب سعد الصويان
اعجبني طرحه للمشكلة واود ان اركز عليها،نشر في الاقتصادية ومن ثم في سعودي جازيت ومن ثم تناقلته الصحف الاجنبية كالعادة
وسوف اضع الرابط للنسختين العربية والانجليزية:
http://www.aleqt.com/ListRay.asp?NewsID=3335
http://www.americanthinker.com/comm...omments_id=3729



دمتم بخير وصحة و سلامة
الرداحية غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19