عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-01-2006, 08:56 PM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: الرس
المشاركات: 49
قوة التقييم: 0
نصراوي @ رساوي! is on a distinguished road
مقال للشيخ احمد شاكر رحمه الله

جزء من مقال للشيخ أحمد شاكر دمغ به الاخوان المسلمن ووصفهم بالخوارج صبيحة اغتيالهم لريئس وزراء مصر ال


الشيخ أحمد شاكر يدمغ الاخوان المسلمين ويصفهم بالخوارج

في السنوات الأخيرة وقعت الكثير من المجتمعات والحكومات العربية والإسلامية تحت وطأة الإرهاب، من خلال تسخير أبنائه للقيام بهذا الدور، وقد سبق ذلك التأثير عليهم من الناحية الفكرية والعقدية التي تتفق مع توجهات من جندهم لذلك، وهم الذين يسلكون وينتهجون مذهب الخوارج علماً بأن الخوارج في العصر الإسلامي الأول قد يتفوقون على خوارج هذا العصر من حيث العلم هذا إذا سلمنا بمنهجهم وهو مستحيل لأنه يناقض منهج السنة النبوية المطهرة، وخوارج هذا العصر وإن كانوا أكثر جهلاً ممن سبقهم من أصحاب مذهبهم، إلا أنهم يقتفون أثرهم، وتأثروا بالمتغيرات الثقافية الأخرى فبنظرة إلى تاريخنا العربي نجد أن الخوارج موجودون فيه بدءاً من العصر الإسلامي الأول حتى عصرنا الحاضر، وبالرغم من شدة سطوتهم إلا أنه بفضل الله، وجد علماء في عالمنا العربي والإسلامي قاموا بالتصدي لهؤلاء ودحض أقوالهم وآرائهم والدسائس التي يكيلونها للمسلمين، ولاسيما للعلماء ولولاة الأمر، ومن هؤلاء الذين تصدوا لهؤلاء الخوارج العلامة المصري أحمد شاكر في قضية مقتل محمود فهمي النقراشي - رئيس مجلس الوزراء المصري - سنة 1949م وما كان منه من تفاعل مع هذا الحدث، وبيان حكم الإسلام في ذلك حتى لا يكون هناك عذر لمعتذر لعل الله أن يهدي بعض هؤلاء الخوارج فيرجعوا إلى دينهم، ولكي تعم الفائدة وخصوصاً ما يحدث الآن في مجتمعنا العربي من ممارسات إرهابية، واعتبار أن مقتل النقراشي (قتل سياسي) وما يقوم به خوارج هذا اليوم يعتبر قتلا سياسيا، لأنه يستهدف ولاة الأمر وهم الحكام والقضاة، ومن يقوم بتنفيذ أوامرهم، فلهذا أحببت أن أنقل ما ورد في بيانه حول حكم الإسلام في ذلك:
قال- رحمه الله-: ما نصه وما ندري من بعد النقراشي في قائمة هؤلاء الناس إن الله سبحانه توعد أشد الوعيد على قتل النفس الحرام في غير آية من كتابه {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} وهذا من بديهات الإسلام التي يعرفها الجاهل قبل العالم وإنما هذا في القتل العمد الذي يكون بين الناس في الحوادث والسرقات وغيرها (القاتل يقتل وهو يعلم أنه يرتكب وزراً كبيراً) أما القتل السياسي الذي قرأنا جدالاً طويلاً حوله فذلك شأنه أعظم، وذلك شيء آخر يقتل مطمئن النفس راضي القلب يعتقد أنه يفعل خيراً فإنه يعتقد بما بث فيه من مغالطات أنه يفعل عملاً حلالاً إن لم يعتقد أنه يقوم بواجب إسلامي قصر فيه غيره، فهذا مرتد خارج عن الإسلام يجب أن يعامل معاملة المرتدين، وأن تطبق عليه أحكامهم في الشرائع وفي القانون، هم الخوارج كالخوارج القدماء الذين كانوا يقتلون أصحاب رسول الله-صلى الله عليه وسلم- ويدعون من اعترف على نفسه بالكفر وكان ظاهرهم كظاهر هؤلاء الخوارج بل خير منه وقد وصفهم رسول الله بالوحي قبل أن يراهم فقال لأصحابه (يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ) حديث أبي سعيد الخدري في صحيح مسلم ج1 ص 292، 293 وقال أيضاً سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من قول خير البرية يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم. يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم عند الله يوم القيامة (حديث علي بن أبي طالب في صحيح مسلم ج1 ص 293) والأحاديث في هذا المعنى كثيرة متواترة وبديهات الإسلام تقطع بأن من استحل الدم الحرام فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه، فهذا حكم القتل السياسي هو أشد من القتل العمد الذي يكون بين الناس، والقاتل قد يعفو الله عنه بفضله، وقد يجعل القصاص منه كفارة لذنبه بفضله ورحمته، وأما القاتل السياسي فهو مصر على ما فعل إلى آخر لحظة من حياته يفخر به، ويظن أنه فعل الأبطال، وهناك حديث آخر نص في القتل السياسي لا يحتمل تأويلا، فقد كان بين الزبير بن العوام وبين علي بن أبي طالب ما كان من الخصومة السياسية التي انتهت بوقعة الجمل فجاء رجل إلى الزبير بن العوام فقال أقتل لك عليا؟ قال: لا. وكيف تقتله ومعه الجنود؟ قال ألحق به فأفتك به. قال: لا. إن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: (إن الإيمان قيد الفتك لايفتك مؤمن) حديث الزبير بن العوام رقم 1429 من مسند الإمام أحمد بن حنبل أي: أن الإيمان يُقيد المؤمن عن أن يتردى في هوة الردة، فإن فعل لم يكن مؤمناً. وما فعله هؤلاء الخوارج بقتلهم للنقراشي يعتبر خزيا واستحلالا للدم الحرام.
نصراوي @ رساوي! غير متصل  

 
قديم(ـة) 10-01-2006, 12:36 AM   #2
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
نسأل الله أن يقينا شر الفتن ماظهر منها ومابطن وأن يحفظ لنا ديننا ووطننا وأن يهدي هؤلاء الشباب الى الصواب والى الطريق الصحيح
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
سابح ضد تيار غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19