عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 21-01-2006, 12:01 PM   #21
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 1,491
قوة التقييم: 14
المتفائل is on a distinguished road
أخي / صوت الرس :

لم يقل أحد هنا بحرمة شراء ( حلال ) بضائعهم . أرجو أخي أن تفرّق بين الدعوة إلى مقاطعة منتجات الكفار المعتدين , ــ وإن كانت حلالا إذا توفر البديل الوطني أو الإسلامي أو حتى الكافر غير المعتدي ــ . وذلك لإضعاف اقتصاد المعتدين أو حتى تسجيل موقف : عدم الرضا عن أفعالهم .

أما الفتاوى المحترمة التي نقلتها فلا يسعنا إلا أن نقول : سمعنا وأطعنا ، لكن ليست هي مقصود الموضوع .

* شكرا .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المتفائل غير متصل  

 
قديم(ـة) 21-01-2006, 12:25 PM   #22
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 2,827
قوة التقييم: 0
صوت الرس is on a distinguished road
أخي الغالي
المتفائل

هل نعطي أهل الذكر والعلماء الفرصة ليقولوا كلمتهم ونبتعد عن الاجتهادات والدخول في الخلافات؟
أرجو ذلك
صوت الرس غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 12:29 PM   #23
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 603
قوة التقييم: 0
ابن السلف is on a distinguished road
السلام عليكم
نعم مثل ما قال الأخ المتفائل لا يقصد من الكلام تحريم شراء سلعهم
وإنما الاستغناء عنها بغيرها محاربة لهم وإضعافا لاقتصادهم وطريقا
لكف أذاهم .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ابن السلف غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 02:51 PM   #24
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 752
قوة التقييم: 0
رمان الشنانة is on a distinguished road
أنا من المؤيدين وبقوة للمقاطعة

لكن لا أفرضها على غيري

وأعتبر من يريد إبطالها أحمق

يقلل من شأنها وهو لا يعرف مامدى تأثيرها النفسي قبل الإقتصادي على مثل تلك الشركات .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
رمان الشنانة غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 05:09 PM   #25
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 1,491
قوة التقييم: 14
المتفائل is on a distinguished road
أخي العزيز / صوت الرس :

المقاطعة اجتهاد لايــُـلام فاعلها ، وأنت لاتراها فغير ملام ، ولكن حاول المشاركة في الرد على المعتدين بما تستطيع .



** فتوى فضيلة الشيخ/عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية

يجب على المسلمين عموما التعاون على البر والتقوى ومساعدة المسلمين في كل مكان بما يكفل لهم ظهورهم وتمكينهم في البلاد وإظهارهم شعائر الدين وعملهم بتعاليم الإسلام وتطبيقه للإحكام الدينية وإقامة الحدود والعمل بتعاليم الدين وبما يكون سببا في نصرهم على القوم الكافرين من اليهود والنصارى ، فيبذل جهده في جهاد أعداء الله بكل ما يستطيعه، فقد ورد في الحديث جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم ) فيجب على المسلمين مساعدة المجاهدين بكل مايستطيعونه وبذل كل الإمكانيات التي يكون فيها تقوية للإسلام والمسلمين ،كما يجب عليهم جهاد الكفار بما يستطيعونة من القدرة ، وعليهم أيضا ان يفعلوا كل مافية إضعاف للكفار أعداء الدين ، فلا يستعملونهم كعمال لأجرة كتاب أو حسابا او مهندسين أو خدم بأي نوع من الخدمة التي فيها إقرار لهم وتمكين لهم بحيث يكتسحون أموال المؤمنين ويعادون بها المسلمين ،وهكذا أيضا على المسلم أن يقاطع جميع الكفار بترك التعامل معهم وبترك شراء منتجاتهم سواء كانت نافعة كالسيارات والملابس وغيرها أو ضارة كالدخان بنية العداء للكفار وإضعاف قوتهم وترك ترويج بضائعهم ، ففي ذلك إضعاف لاقتصادهم مما يكون سببا في ذلهم وإهانتهم .والله أعلم .



المقاطعة للصهاينة ومن يدعمهم واجب شرعي

المقاطعة ستجبر الشركات على إعادة النظر في علاقاتها الكيان الصهيون

المقاطعة جزء من الإنكار القلبي أو العملي في أمر يسعه اختيار بديل عنه

فضيلة الشيخ سلمان بن فهد العودة

نجاح غير عادي أن يدرك حلفاء اليهود أن دعمهم للكيان الصهيوني يكلفهم الكثير "وأن صبر العرب والمسلمين إزاء انحيازهم المكشوف لليهود آخذ في النفاد .
ليلة الأربعاء 3 رمضان 1421هـ أعلنت إذاعة ( b b c) البريطانية أن شبكة مطاعم ( ماكدونالدز) تبرعت بريال من قيمة كل وجبة لمستشفيات الأطفال الفلسطينية "وذلك بسبب الخسائر التي منيت بها بعد الانتفاضة .

إن أبرز ميزة في هذه الأمة "في هذا الظرف "هي كثرتها العددية "وقلة فاعليتها "وحتى هذه يمكن استثمارها وتوظيفها في الأدوار السهلة "التي تحتاج إلى أعداد كبيرة "ولا تتطلب جهدا متميزا "ولا وقتا طويلا "وعملية الهجوم على المواقع اليهودية في الإنترنت وتدميرها نموذج لهذا الاستثمار .

كما أن المقاطعة للبضائع اليهودية والأمريكية هي نموذج آخر .

ففي صيف 1997م "وبعد حملة دامت أربعة أشهر قدمت شركة نايكي(nike) اعتذارا للمسلمين في العالم "وأوقفت مبيعات أحذية ظهر فيها ما يبدو أنه لفظ الجلالة "وتم سحبها من الأسواق .

كما أن الشركة وافقت على إعداد وتمويل دورات تدريبية لموظفيها حول آداب التعامل مع المسلمين "على أن يتم ذلك بالتشاور مع ممثلين للجالية الإسلامية في الولايات المتحدة . كما وعدت الشركة بإقامة ملاعب للأطفال المسلمين في عدة مدن أمريكية "وقد تم بناء أحد هذه الملاعب .

وفي أغسطس 1999م وبعد ضغط من عدة منظمات إسلامية ودول عربية أعلنت شركة برجر كنج ( BURGER KING ) إلغاءها لمشروع المطعم الذي قررت تدشينه في الضفة الغربية .

وقد قاد الحملة ضد الشركة منظمة ( A M J ) ( المسلمون الأمريكان للقدس) بالتعاون مع منظمة كير ( CAIR ) وطلبوا من الشركة إلغاء المطعم ؛ لأنه في أراض محتلة "فخضعت الشركة للضغوط الإسلامية لكنها لم توف بوعدها "فجددت المقاطعة لها مرة أخرى . وما زالت .

إن سلاح المقاطعة الاقتصادية من الأسلحة الفعالة "والمستخدمة منذ عصر حصار الشعب إلى العصر الحديث "حيث تتعاظم قيمة الاقتصاد .

ولذلك استماتت الولايات المتحدة في تدمير المقاطعة العربية والإسلامية للشركات والبضائع اليهودية "وللشركات المتعاملة مع اليهود .

وبالفعل "فقد تهتكت المقاطعة "وصارت أثرا بعد عين "ويبدو أنه من المستبعد حدوث مقاطعة رسمية شبيهة في ظل العولمة الاقتصادية التي تسعى إلى محو الحدود التجارية بين الدول "بما لا يسمح لأي دولة أن تتصرف وفق مصالحها الوطنية والقومية .

لكن الشيء الذي يمكن أن يحدث هو المقاطعة الشعبية حين ترتفع وتيرة الوعي لدى الشعوب المسلمة "بحيث يختار المشتري البضائع والسلع والشركات العربية والإسلامية "أو حتى أيّ بضاعة أخرى ليست أمريكية ولا إسرائيلية .

ولا أحد يستطيع أن يجبر المواطن العادي على شراء سلعة بعينها "أو التعاون مع شركة بعينها "أو عرض منتجات هذا المصنع أو ذاك .

وهذا ما فعله غاندي (1869-1948) بمقاومته السلبية "ومقاطعته للعادات والمنتجات الأوربية "وحمله الهنود على هذا الأسلوب رغم تخلفهم "وعدم وجود قرار يدعمهم .. حتى آتت تلك الجهود أكلها وأعلنت بريطانيا سحب آخر جندي إنجليزي من الهند سنة 1947م .

وإذا كان من السذاجة أن نتصور أن المقاطعة ستؤدي إلى انهيار الاقتصاد الأمريكي أو اليهودي "فإننا يمكن أن نجزم بأن أرباح الكثير من الشركات والمؤسسات ستتراجع قليلا أو كثيرا "وهذا سيحدوهم إلى إعادة النظر في مواقفهم "وسيضطرهم إلى البحث عن الأسباب ومعالجتها وفق مصالحهم المادية , لا سيما إذا علمنا أن أصحاب رؤس الأموال في هذه الدول لهم نفوذ سياسي قوي .

لقد ألحقت المقاطعة العربية بإسرائيل خسائر تقدر بـ 48 مليار دولار منذ قامت المقاطعة .

وبالأمس نشرت جريدة الحياة "(28 /شعبان /1421هـ ) في صفحتها الاقتصادية أن خسائر شركات التكنولوجيا اليهودية في الولايات المتحدة بلغت منذ بداية الانتفاضة المباركة عشرين مليار دولار "نعم أؤكد أن الرقم صحيح :عشرين مليار دولار .

نعم قد يكون هناك انخفاض عام في هذا القطاع "وقد تؤثر تجاذبات الانتخابات الرئاسية "لكن لا يمكن التهوين من أثر الانتفاضة بحال .

وأصدق إخواني القول : لقد كنت أداري ابتسامة ساخرة على شفتي وأنا أقرأ سؤالا ورد إلي من بعض الإخوة في مصر قبل أسابيع يتخوف فيه من أثار المقاطعة على المسلمين العاملين في تلك الشركات "وإمكانية فقدانهم أعمالهم .. وقد قلت في نفسي :

أبشر بطول سلامة يا مربع ‍

ثم أردفت : يبدو أن الأخ الكريم أخذ الأمر بجدية كبيرة "وأنه مفرط في التفاؤل .

وما هي إلا أيام حتى أعلنت شركة سانسيبري أنها لا تساند اليهود "وأكدت مصادر إعلامية أن بعض هذه الشركات قد انخفضت مبيعاتها في مصر إلى 80 % ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ "ونشر في بعض الصحف صرخة باسم الموظفين العاملين في تلك الشركات بأنهم سيواجهون التشريد بسبب هذه المقاطعة .

إن أمريكا تمارس سياسة المقاطعة "أو ما تسميه هي بالعقوبات الاقتصادية ضد شعوب بأكملها مما جعلها تعاني من الموت والدمار دون أن يستدر ذلك عطف الأمريكان أو شفقتهم "ولم تتحرك في ضمائرهم أية لوعة من أجل صور الأطفال الجياع البائسين .

وما بين عامي 1993- 1996م استخدمت الإدارة الأمريكية سلاح المقاطعة الاقتصادية ستين مرة ضد 35 بلداً "وأحيانا بحجج واهية نفخت فيها المصالح السياسية "ويقدم كتاب " العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية الأمريكية " من تأليف : ريتشارد هاس معلومات مهمة حول أهداف العقوبات ونتائجها.

فلماذا يتردد المسلمون في استخدام سلاح المقاطعة السلبية "ليؤدي بعض النتائج "أو ليشعر المسلم على الأقل بأن ثمت دورا ولو محدودا يستطيع أن يقوم به ؟

إنه جزء من الإنكار القلبي أو العملي السهل الذي لا يخسر فيه المرء أكثر من أن يختار بضاعة عربية أو إسلامية أو يابانية "أو حتى أوربية عند الحاجة وربما تكون بالميزات نفسها "وبالسعر نفسه .

وفي قصة ثمامة بن أثال سيد بني حنيفة عبرة "فقد قرر ألا يصل إلى كفار مكة حبة حنطة حتى يأذن فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ( البخاري 4024- ومسلم 003310) فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم أن يحمل الميرة بعدما اشتكوا إليه الجوع والمسغبة .

وهذا كما أنه دليل على مشروعية استخدام هذا الأسلوب "إلا أنه دليل على الروح الإنسانية الصادقة التي تميز بها الإسلام "وحكم بها العالم ردحا من

الزمان ""

ملكنا فكان الصفح منا سجية فلما ملكتم سال بالدم أبطح

ولا عجب هذا التفاوت بيننـا فكل إناء بالذي فيه ينضـح

وفي سبيل تفعيل هذه المقاطعة لا بد من :

أولا ًً : تعدد اللجان والمواقع الساهرة على إحيائها وتنظيمها ومواصلتها "وتواصل المسلمين مع جميع القنوات ومنها المواقع الإلكترونية " اللجان الشعبية والفتاوى والتصريحات والأخبار للتعرف على الجديد "والتوثق من المعلومات "ولا بد من الإشادة بالمبادرات السباقة في هذا الإطار "المؤتمرات واللجان المختصة في الأردن والسودان ولبنان والخليج وغيرها .

ثانيا : الوعي الشعبي الشامل "بحيث لا تكون هذه أفكار شريحة خاصة "أو نخبة معينة "وجمهور الناس بمعزل عنها "هذه تبعات يسيرة يجب أن يتحملها الطفل الصغير "كما يتحملها الشيخ الطاعن "والعجوز الفانية "ويتحملها المثقف كما يتحملها البقال "وما لم يتم توسيع رقعة هذا الوعي وتلك القناعة "فلن يكون ثمت مقاطعة حقيقية .

وجدير بالاهتمام أن نشر الفتاوى الشرعية يدعم هذا التوجه "وقد صدر عدة فتاوى عن شيوخ أجلة "وحبذا أن يصدر شيء كهذا عن المجامع الفقهية والهيئات العلمية ولجان الفتوى في العالم الإسلامي "وذلك حتى يفهم الناس أن المقاطعة هي مطلب شرعي إلى جانب كونها ضرورة وطنية .

ثالثا : المرحلية "إذ إن الاستغناء عن جميع تلك السلع يعتبر أمرا غير واقعي بالنظر إلى جماهير الناس "وسرعة ركونهم إلى الرخاء والرفاهية "وتأثرهم بالدعاية المضادة "وبالنظر إلى تداخل العالم وتواصله وصعوبة الإبحار ضد التيار لدى العامة فلا بد من تركيز الجهد على :

أ – مقاطعة الشركات والسلع اليهودية "خصوصا في الدول التي تتعامل اقتصاديا مع إسرائيل "وفي البلدان غير الإسلامية .

ويجب التعرف على هذه الشركات بصورة جيدة "والاستفادة في هذا من قوائم اللجان المسؤولة عن المقاطعة العربية السابقة لإسرائيل "ومن الكتب المتخصصة "ومنها : كتاب " اللوبي اليهودي في العالم "من تأليف : نديم عبدة "مع مراعاة التحديث "وعدم الاكتفاء بالمعلومات التاريخية .

ب – مقاطعة الشركات الأمريكية الداعمة للكيان "أو المتعاطفة مع اليهود "خصوصا الشركات الكبرى "والتي يوجد لها بدائل جدية كشركات السيارات "والأغذية "والملابس "والأثاث "والتجميل "والمصارف "والإعلام "والتكنولوجيا …

يجب أن نضع المسلم العادي أمام مسئوليته المتواضعة "ونساعده على أدائها "ونهتف بصدق للنجاح الذي يحققه "ومن هذا الإنجاز الفردي القليل سيحفر نهر التحرير مجراه "وتتحرك دوافع الإيجابية و المشاركة في ضمير الأمة"وبهذا تتحول ( الصيحات الغامضة ) إلى برنامج علمي واقعي معقول …

فهل بدأنا .. ؟

أشك "وأتمنى .

أما التمني … فشاهده في قلب كل مسلم .

أما الشك فشاهده شاعر النيل الصوفي المتألق :

( محمود حسن إسماعيل ) (1327-1397هـ)في صرخته :

(( طريق الضياء )) معبراً عن مأساة النازحين :

بدأنا نمزق ثوب العدم ****** ونلطم بالحق وجه السُّدُم

بدأنا كما بدأ الهالكون ****** إذا الصور في جانبيهم ألم

بدأنا كما بدأ التائهون ****** رمى الفجرَ في ناظريهم علم

بدأنا كما انتبه الضائعون ****** على صيحة من هدير القمم

بدأنا كما انتفض اليائسون ****** على ثورة النور في ليلهم

بدأنا وفينا الأسى والهوان ****** وفينا العذاب "وفينا السقم

وفينا .. وفينا

وفينا المظالم والظالمون ****** وحوش "وبيد "ومرعى غنم

وفينا الكرامة مهجورة ****** كمحصنة لوثتها التهم

وفينا المذلة للغاشمين ****** كأنا ولولم يشاءوا خدم

وفينا الدسيسة قدِّيسةٌ ****** تدس الردى في عبير وسمّْ...

ودقت علينا طبول السماء ****** فقمنا لها من رفات الحُُلُم

صحونا وكنا الرماد الهشيم ****** فعدنا اللظى الصارخ المحتدم

تباركت يارب ..هذا الجحيم ****** من الرق ما كابدته أُمم

بدأنا ندمر طاغوته ****** وطغيانه الزاخر المرتطم

بدأنا نشق طريق الحياة ****** لفانين شابوا بوادي العدم..






***بسم الله الرحمن الرحيم



فتوى بوجوب مقاطعة البضائع الأمريكية و(الإسرائيلية)



الحمد لله الذي حض عباده على قتال الكافرين بالنفس والمال, وبشرهم على ذلك بالنصر والسؤدد فقال: (قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين). وصلى الله على سيدنا محمد القائل: (جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم) وعلى آله وصحبه أجمعين.



أيها المسلمون.. لا يخفى عليكم ما تتعرض له أمتنا في هذه الأيام من تحالف الدولة الظالمة (أمريكا) مع دولة (يهود) لغصب مقدساتنا وقتل أبنائنا في فلسطين وضرب الحصار على هذا الشعب المسلم وإعلان الحرب عليه, على مرأى ومسمع من الشرعية الدولية المزعومة.

وعليه فالواجب على الشعوب المسلمة القيام بدورها تجاه قضيتها باستخدام كل الوسائل المتاحة وفي مقدمتها مقاطعة البضائع الأمريكية و(الإسرائيلية) وذلك لما يلي:

أولاً: قوله تعالى: (إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم..).

ثانياً: إقرار النبي صلى الله عليه وسلم لثمامة بن أثال رضي الله عنه حين قال لقريش: (والله لا تأتيكم حبة حنطة حتى يأذن فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم).

ثالثاً: قال الله تعالى: (والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون) ومعلوم أنّ أمريكا بغت كثيراً وضربت حصاراً شديداً على دولٍ إسلامية وشعوب مسلمة, وما استدر عطفَها صراخُ الأطفال ولا أنين المرضى ولا عويل النساء ولا موت الآلاف.

رابعاً: إجماع العلماء على حرمة جلب المنفعة للكافر المحارب.

وعليه فيحرم على كل مسلم شراء البضائع الأمريكية و"الإسرائيلية" من مشروبات غازية ونحوها من مطعومات وملبوسات وأجهزة وغيرها فمن فعل ذلك فقد نصر الكافرين, وأعان على أذية إخوانه المسلمين وارتكب ذنباً كبيراً وأتى إثماً عظيماً.

والحمد لله أولاً وآخراً وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه.



وقع على الفتوى:

1. الشيخ/ محمد الفاضل التقلاوي: الرئيس السابق لجماعة أنصار السنة المحمدية.

2. الشيخ/ أ. محمد علي الطريفي: رئيس لجنة الفتوى والبحوث بجامعة القرآن الكريم.

3. الشيخ/ أ. د. محمد عثمان صالح: مدير جامعة أمدرمان الإسلامية والأمين العام لهيئة علماء السودان.

4. الشيخ/ أ. د. أحمد علي الأزرق: نائب مدير جامعة أمدرمان الإسلامية.

5. الشيخ/ الصادق عبد الله عبد الماجد: المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان.

6. الشيخ/ د. إسماعيل البيلي: رئيس هيئة علماء السودان.

7. الشيخ/ أ. د. الخضر عبد الرحيم: عميد كلية أصول الدين بجامعة أمدرمان الإسلامية.

8. الشيخ/ أ. حسن حامد: نائب رئيس لجنة الفتوى والبحوث بجامعة القرآن الكريم.

9. الشيخ/ د. الحبر يوسف نور الدائم: رئيس لجنة التعليم بالمجلس الوطني.

10. الشيخ/ جلال الدين المراد: رئيس المجلس الأعلى للدعوة والحج والأوقاف.

11. الشيخ/ كمال عثمان رزق: خطيب جامع الخرطوم الكبير.

12. مولانا/ محمد إبراهيم محمد: نائب الأمين العام لهيئة علماء السودان – القاضي بالمحكمة العليا.

13. الشيخ/ أ. د. عباس محجوب: مدير مركز الطالبات بجامعة القرآن الكريم.

14. الشيخ/ الأمين الحاج محمد: محاضر بجامعة إفريقيا العالمية.

15. د. سعاد الفاتح: عضو المجلس الوطني.

16. الشيخ/ عبد الرحيم أبو الغيث: مدير معهد القرآن الكريم بأمدرمان.

17. الشيخ/ د. القرشي عبد الرحيم: العميد السابق لكلية الشريعة بجامعة القرآن الكريم.

18. الشيخ/ سليمان عثمان أبو نارو: أمير جماعة الإخوان المسلمين بالسودان.

19. الشيخ/ عبد الجليل النذير الكاروري: رئيس جمعية الإصلاح والمواساة.

20. د. فاطمة عبد الرحمن: أستاذ مساعدبجامعة القرآن الكريم .

21. الشيخ/ د. كمال عبيد: مدير المركز الإسلامي الإفريقي.

22. الشيخ/ د. إسماعيل حنفي: عميد كلية الشريعة بجامعة إفريقيا العالمية.

23. الشيخ/ حسين عشيش: خطيب مسجد الفردوس بأمدرمان.

24. الشيخ/ محمد الأمين إسماعيل: خطيب مسجد الفتح بالصحافة.

25. الشيخ/ د. عبد الله الزبير: أستاذ مساعد بجامعة القرآن الكريم.

26. الشيخ/ د. مبارك رحمة: العميد السابق لكلية أصول الدين بجامعة أمدرمان الإسلامية.

27. الشيخ/ أ. د. محمد عبد الغفار: أستاذ بجامعة الخرطوم.

28. الشيخ/ د. سعد أحمد سعد: الأمين العام لصندوق دعم تطبيق الشريعة الإسلامية.

29. الشيخ/ محمد حسن طنون: رئيس مجلس إدارة جمعية أنصار الخيرية.

30. د. عمر يوسف حمزة: أستاذ مساعد بجامعة أمدرمان الإسلامية.

31. الشيخ/ حماد الفادني: مدير إدارة العقيدة والدعوة.

32. الشيخ/ محمد عبد الكريم: خطيب مسجد المجمع الإسلامي بالجريف غرب.

33. الشيخ/ مساعد بشير علي: خطيب مسجد أمدوم الكبير.

34. الشيخ/ د. علاء الدين الزاكي: أستاذ مساعد بجامعة الخرطوم.

35. الشيخ/ د. عبد الله عبد الحي: عميد شئون الطلاب بجامعة القرآن الكريم.

36. الشيخ/ د. عبد الحي يوسف: رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم.

37. الشيخ/ د. عمر عبد المعروف علي: جامعة أمدرمان الإسلامية.

38. الشيخ/ د. العبيد معاذ: عميد كلية الشريعة بجامعة القرآن الكريم.

39. الشيخ/ مدثر أحمد إسماعيل: خطيب مسجد الأرقم بالحاج يوسف.

40. الشيخ/ د. يوسف الكودة: أستاذ مساعد بجامعة النيلين.

41. الشيخ/ د. صالح التوم: أستاذ مساعد بجامعة الخرطوم,

42. الشيخ/ العبيد عبد الوهاب: محاضر بجامعة الخرطوم.

43. الشيخ/ إبراهيم الضرير: عضو لجنة الفتوى والبحوث بجامعة القرآن الكريم.

44. الشيخ/ د. علي علوان: عميد كلية الشريعة بجامعة الرباط الوطني.

45. الشيخ/ أحمد حسن محمد: رئيس قسم الإعلام بجامعة إفريقيا العالمية.

46. الشيخ/ د. محمود سليمان جادين: أستاذ مساعد بجامعة القرآن الكريم.

47. الشيخ/ فضل الله إبراهيم طه: محاضر بجامعة القرآن الكريم.

48. الشيخ/ أكين ملويل: عضو هيئة علماء السودان.

49. الشيخ/ د. عادل الطاهر: جامعة أمدرمان الإسلامية.

50. الشيخ/ عماد بكري أبو حراز: داعية.

51. الشيخ/ نزار محمد عثمان: مركز الكلم الطيب للدراسات.

52. الشيخ/ د. عز الدين إبراهيم: عميد كلية الشريعة – جامعة القرآن الكريم فرع جوبا.

53. الشيخ/ عثمان عبد الرازق: مقرر هيئة علماء السودان.

54. الشيخ/ إبراهيم الأزرق: جامعة أمدرمان الإسلامية.

55. الشيخ/ د. أحمد الصادق البشير: أستاذ مساعد بجامعة القرآن الكريم.

56. الشيخ/ جمال الطاهر حسن: خطيب مسجد بانت شرق.

57. الشيخ/ عطية محمد سعيد: عضو هيئة علماء السودان.

58. الشيخ/ خالد رمضان: خطيب مسجد المستغفرين.

59. الشيخ/ عمر عبد القادر: تلفزيون ولاية الخرطوم.

60. الشيخ/ دفع الله محمد حسن: إمام وخطيب مسجد الذاكرين بالرياض.

61. الشيخ/ يحيى عبد الله: إمام وخطيب مسجد المنشية.

62. الشيخ/ محمد سيد حاج: إمام وخطيب مسجد الثورة الحارة 20.

63. الشيخ/ د. إبراهيم علي محمد: جامعة أمدرمان الإسلامية.

64. الشيخ/ بكري مكيال: خطيب مسجد مكيال باللاماب.

65. الشيخ/ عبد الإله محمد أحمد نمر: داعية.

66. الشيخ/ أسعد عبد الكريم: إمام وخطيب مسجد مجمع الفرقان الإسلامي بالثورة الحارة 10.

67. الشيخ/ د. عادل على الله: جامعة أمدرمان الإسلامية.

68. الشيخ/ تاج طلب: إمام وخطيب مسجد في بورتسودان.

69. الشيخ/ د. عثمان علي حسن: أستاذ بكلية الشريعة – جامعة قطر.

70. الشيخ/ علي أبا صالح: إمام وخطيب مسجد مربع واحد بالحاج يوسف.



**
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المتفائل غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 05:26 PM   #26
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 2,827
قوة التقييم: 0
صوت الرس is on a distinguished road
أخي في الله المتفائل

أخي الغالي
إذا كما نرى أن الأمر غير واجب
وأنا من المؤيدين للمقاطعة ولكن لا أجرم أو اسفه من لا يقاطع

أما قول أخي الحبيب
رمان الشنانة
وخاصة ما كتب بالأحمر ففيه تجني على فتوى العلماء حسب قراءتي العينية والله أعلم بنيته
أنا من المؤيدين وبقوة للمقاطعة

لكن لا أفرضها على غيري

وأعتبر من يريد إبطالها أحمق

يقلل من شأنها وهو لا يعرف مامدى تأثيرها النفسي قبل الإقتصادي على مثل تلك الشركات .
صوت الرس غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 07:00 PM   #27
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: البحرين
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
صالح الحناكي is on a distinguished road
أولا : شكرا لجميع الشرفاء (كما قال المتفائل)

ثانيا : الأخ الفاضل المتفائل , أسأل الله أن يرفع قدرك بكل حرف خطه قلمك في هذا المنتدى دفاعا عن المنهج القويم و إلجاما لأفواه المعتدين

ثالثا : وصلتني رسالة تقول

[blink]أي منتج يبدأ برقم 57 فهو دنماركي [/blink]



ليكن شعارنا

نحورنا دون نحرك يا رسول الله
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح الحناكي غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 07:19 PM   #28
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,335
قوة التقييم: 0
صخــر is an unknown quantity at this point
لو صاحب التموينات اللي بالحي اعتداء على والد اي احد منا لا قاطعه .. ولذهب يشتري من تموينات اخرى ولو كانت بعيده ... حتى لو كان بعلمه انها ربما لا تضر صاحب التموينات ... ولكن لانه اعضبه تصرف هذا الشخص وكره ان يقدم له أموله حتى ولو كانت بمقابل ... مع ان الشراء من صاحب هذا التموينات ليس حرام ... ولكنه تسجيل موقف ... ولو قاطع اعداد كبيره صاحب هذا المحل لربما تضرر ... لذالك تجد اغلب اصحاب المحلات يبحثوا عن كل ما يريح زبائنهم حتى لا يقاطعونهم ....

فما بلكم بمن اساء لمن هو اعز واغلا علينا من اباءنا ... لا يجب السكوت على من اساء الى حبيبنا عليه افضل الصلاة واتم التسليم .... واتمنى مع المقاطعه . يكون هناك طرق اخرى للدفاع عن رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم


شكرا لك اخوي المتفائل .... واسال الله ان يوفقك لما يحب ويرضى
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صخــر غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 07:44 PM   #29
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 854
قوة التقييم: 0
شموع الوصل is on a distinguished road
قاتلهم الله هؤلاء الكفره
جزاك الله خيرا اخي المتفائل
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
شموع الوصل غير متصل  
قديم(ـة) 21-01-2006, 08:48 PM   #30
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 1,491
قوة التقييم: 14
المتفائل is on a distinguished road
شكرا لجميع الشرفاء


بسم الله :


الدانمارك دولة نصرانية صليبية كبقية دول أوربا وأمريكا الشمالية تدين بعقيدة التثليث الباطلة الفاشلة ، الفاسدة الكاسدة !

ومن الطبيعي أن تظل كغيرها عدوة لكل ما يمت للإسلام بصلة وإن تسابق المسلمون إلى اقتناء منتجاتها من الأجبان والأبقار !

هذه (الدانمارك) ظلت منذ عدة أشهر تسخر عبر صحفها ووسائل إعلامها من رسولنا الكريم ، ونبينا العظيم صلى الله عليه وسلم .

لا لشيء إلا لأن بعض أبناء شعبها بدأوا يفكرون جدياً بالتخلي عن نصرانيتهم واعتناق الإسلام كغيرهم من شعوب العالم الذين أبهرتهم أحداث الحادي عشر من سبتمبر وما تبعها من تداعيات لا تخفى على أحد !!

فهي تريد بخبث ثني شعبها عن اختيار الدين الحقّ عبر حركة تشويه متعمد لشخص الرسول الكريم ورمز الإسلام الخالد عليه الصلاة والسلام !!

إنّ ما تقوم به الدانمارك وتؤيدها عليه النرويج وتسكت عنه بقية دول العالم النصراني يؤكد أنّ الحرب القائمة بين الإسلام والنصرانية في أفغانستان ، والشيشان ، والعراق حرب دينية عقدية وإن تبرقعت بغطاء مكافحة الأرهاب, أو تلفعت بمرط محاربة الدكتاتوريات في العالم !

وأنه لا مُسالم أو منصف بين النصارى بل كلهم ذوو عداوات تاريخية مستحكمة ضاربة الجذور !!

ويخطئ من يظن أنّ في الأوروبيين النصارى من هو نزيه أو محايد فضلاً عن أن يكون صديقاً للمسلمين أو العرب !!

فما حقيقة الأمر إلا مصالح وسياسات تتغير بتغير الزمان والظروف وتتقلب بتقلب الأحوال الاجتماعية والدولية .

لقد روجَّ الإعلام العربي يوماً ما بأنّ فرنسا إبّان حكم (ديقول) وحتى نهاية عصر (ديستان) صديقةٌ حميمةٌ للعرب؛ فإذا بفرنسا ترفع راية التمييز العنصري ضد المسلمين وتطرد من أراضيها المغتربين العرب الذين بنوا بسواعدهم كثيراً من مرافق باريس الحيوية, حتى حرَّمت على بناتهم الحجاب الإسلامي, وطردت المحجبات من مدارسها وجامعاتها !!

إذاً فالملة النصرانية, والحكومات الصليبية, كلّها عدوانية التوجه, خبيثة النوايا تجاه كلّ ما هو إسلامي مهما أظهروا من حميمية في العلاقات أو لباقة في السياسات تجاه أمتنا المسلمة .

وعلى الجميع أن يدركوا أنّ زمن الوفاق بين العالم الإسلامي والعالم النصراني قد ولّى إلى غير رجعة, وأنّ شهور العسل قد انقضت منذ كشر الغرب عن أنيابه, وأعلن أنّ عدوه الرئيس هو الإسلام بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وانهياره !

ومنذ صرَّح (( بوش)) بأنها حرب صليبية جديدة وأن (الربّ !!) قد أمره بغزو الطلبة في أفغانستان, واحتلال العراق واستباحة شعبه!

أنّها حرب مفروضة علينا شئنا أم أبينا ما دمنا مسلمين ((وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ )) (البقرة : 217) .

وعداوة ضرورية لا بد منها ما دمنا موحّدين ((وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ )) (البقرة : 120) .

أفهمتم الآن لم سخرت الدانمارك من نبينا العظيم بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم ؟!


كتبه

د.رياض المسيميري

من موقع شبكة نور الغسلام
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المتفائل غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.