عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 21-01-2006, 02:05 PM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 117
قوة التقييم: 0
العاقل المتزن is on a distinguished road
بشائر الهزيمة الأمريكية أيات وتحديات.

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام علكم ورحمة الله وبركاته.
(هذا الموضوع متجدد وله عدة عناصر أتي بها على عدة حلقات.)
أقول وعلى الله التكلان.
في الحياة من حولنا وفي المستجدات التي تمور بها الدنيا أمامنا نرى أيات وآيات تكون قبل وقوعها شبيهه بالمستحيلات وتبدو بعد حدوثها قريبه من وقوع المعجزات ولكن إلفَ الإنسان للشيء الباهر بعد وقوعه يقلل من الإنبهار به ويحدُ من وقوع الشعور بأن المعجزه معجزه والأيه أيه حتى تبدو الأمور التي كانت بالأمس أشبه با لخوارق أموراً عاديه بل ربما تجد من يجادل في عضمتها وفي جليل دلالتها .
خذ مثلاً أصناف وأشكال المخترعات التي تموج بها الحياة في عصرنا ..إنها كانت قبل قرن واحد أو عدة عقود من الأحلام والأوهام التي ربما رمي من زعم قدرة البشر على صنعها بالخرافة والدجل فلما وجدت ورآها الناس وعايشوها خرجت عن وصف الإعجاز الخيالي إلى الإنجاز الإعتيادي فالإنسان المعاصر صار يهيم في الهواء ويطير على سطح الماء ويتنقل صوته وصورته عبر الفضاء وربما نسي هذا الإنسان ان يسبح بسم ربه الأعلى خلق فسوى والذي قدر فهدى والذي علم الإنسان ما لم يعلم .
قس على ذالك المستجدات الحادثه على خريطة التاريخ المعاصر وقارنها بما كان عليه الحال لا نقول قبل قرون بل قبل عقود لا بل قبل سنين ،ترَ عجباً .
_فمن كان يصدق أن تشهد السنون القلائل الماضية عودة الإستعمار واستهداف العالم الإسلامي بغارات جديدة تستهدف صراحةً أوطان المسلمين في عصر شعارات التعايش السلمي والتفاهم الأممي والمنظمات الدولية المصنوعة من أجل(((السلام العالمي)))؟
_من كان يتخيل أن تبدأ الجوله الإستعماريه الجديدة من الشرق بجتياح الروس لأفغانستان ليتحد العالم الإسلامي بعدها _بلا قياده واحدة _ ضد الإتحاد السوفييتي حتى تكون ثمرة هذا الإتحاد الإسلامي إسقاط الاتحاد الالحادي الذي يعد الكيان الأكبر في التاريخ الذي قام على فكرة إنكار وجود إله للكون ؟
_ومن كان يضن أن تتزامن مع هذه الملحمة نهضه وصحوه إسلاميه عالمية ضلت تتزايد وتتفاعل حتى أصبحت بالفعل تجديداً جديداً على رأس مئة عام تصديقاً لخبر المعصوم صلى الله عليه وسلم.
_ومن كان يتصور أن دولة اليهود التي حازت ترسانة السلاح من كل نوع تعجز عن قهر فتية فلسطين شبه العزل بعد أن هزم اليهود في حروب ثلاثه متواليه جيوش العرب مجتمعه.
_ومن كان يخمن أن يبدا مع ذالك مسلسل صقوط الأصنام القومية والزعامات الثورية والدمى العلمانية شرقية كانت أو غربية لتسلم الأمة قيادها من جديد لقادة غير متوجين من الإسلاميين في مجال الفكر والفقه والنظر السياسي والتنظير الإستراتيجي والعسكري في كل ميادين المجابهة الكبيرة التى تولى العلمانين عنها يوم الزحف .
_ومن كان يحدث نفسه أن يأتي الدور بهذه السرعة على القطب الثاني الذي أصبح قطباً وحيداً في قيادة العالم (أمريكا) لتدخل هي الأخرى ركب الدول الإستعمارية بعدما ضن الناس أن عهود الإستعمار قد ولت إلى غير رجعة وليتحول (النظام الدولي الجديد)الذي دعا إليه بوش الأب إلى إستعمار عالمي جديد في عهد بوش الإبن ولتدخل الدنيا مع مجيئه بوتيرة متسارعه إلى مقدمات صراع الحضارات الذي يريدون له أن يفضي إلى نهاية التاريخ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــوللموظوع بقيه إنشاء الله.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العاقل المتزن غير متصل  

 
قديم(ـة) 21-01-2006, 04:37 PM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
البلد: الرياض
المشاركات: 978
قوة التقييم: 0
الهاوي is on a distinguished road
أسأل الله عز وجل أن يجعل حين الإمريكان بينهم ،ويشتت شملهم ويفرق جمعهم ،ويعجل بهزيمتهم ،وجزاك الله خير الجزاء أخي .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الهاوي غير متصل  
قديم(ـة) 22-01-2006, 07:28 AM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 117
قوة التقييم: 0
العاقل المتزن is on a distinguished road
إن في ذالك لآية/العنصر الثاني.

أطلت نوعاً ما فيما سبق في التعريج على الذكريات أو التذكيرات لأنبه إلى أننا نمر بحدث جلل وكائنة عظيمة أخشى أ، تذهب كثرة الإمساس فيها بالإحساس بها والتهيؤ لتبعاتها ألا وهي الهزيمة الجسمية التي بدأت تلوح بوادرها في الأفق القريب لأعتى قوة في التاريخ مدعومة بتحالف دولي وتواطؤ عالمي حيث تجيئ مقدمات تلك الهزيمة ويا للعجب؟؟؟؟على يد أناس لا يجمع بينهم بعد الإسلام إلا الحصار وإلافقار والمطاردة والإستضعاف في أرض طال أسرها في سجن البعث لتخرج منه إلى فضاء الفوضى بلا جيش ولا شرطة ولا سلطه.
كل الشواهد تدل على أن الولايات المتحدة مقبله على الإدبار من العراق تجللها الفضيحة والعار في هزيمه مربكة وتحول حضاري عسكري من شأنه أن يغير مجرى تاريخ العالم.
لقد تحدث العالم كثيراً عن تورط الولايات المتحدة في حروب فيتنام وكيف أن شعب ذالك البلد الصغير الفقير استطاع ان يجبر ثاني قوة في العالم على الإنسحاب تحت وقع ضرباته ولسعاته وقد سجلت الشعوب بطولات هذا الشعب الثائر رغم وثنيته وشيوعيته لا لشيء إلا لأنه لم يخضع ولم يخنع بل هب لرد العدوان وصد الغارة وعد هذا في وقته من الكفاح المشروع الذي تكتلت بسببه قوى عالمية وإقليميه للوقوف مع المعتدى عليه ضد المعتدين فالفتناميون –بخلاف العراقيون-كانت لهم حكومه معترف بها وثوار يدعمونها ومعسكر شرقي كامل يقف خلفها يضم الإتحاد السوفييتي والصين والدول الشيوعية.
لكن انظر الى العراق اليوم ماهوا ذالك المعسكر الدولي الذي يقف مع المقاومين فيه من هي تلك الكتله الشرقيه أو الغربية أو التحالف الذي يرمي بثقله معهم من هي تلك المنظمات الدولية التي تنصفهم أو العربية التي تنصرهم وما حجم الهيئات أو التجمعات أوحتى الجماعات الإسلامية التي تقف معهم ولا تقف ضدهم..؟
إن المقاومين في العراق ومنذو بدأ العدوان بدؤوا وحدهم يقاتلون باسم الله من كفر بالله واعتدى على خلق الله فلم يجدوا نصيراً أو معيناً سوى الله ثم بعض الشرائح القليلة في الأمة ومع هذا نرى الأعداء المتجبرين يتورطون ثم يرتبكون ثم يتراجعون وهاهم اليوم يتنادون بحتمية الخروج ويتقاذفون التهم في التسبب بتلك الورطة الكبرى إن هذا وأيم الله آيه من الآيات تزيد أهل الإيمان إيمانا بموعد الله الذي قال(كم من فئة قليلة غلبة فئة كثيرة بإذن الله)[البقرة:249] نعم إن الفئه القليلة التي لا يزيد عددها عن بضع عشرات من الآلاف في مواجهة مئة وستين ألفاً من الأمريكيين مع من معهم من الحلفاء ونحو مئة ألف من العراقيين المنهزمين الذين يلتحقون بالجيش أو الشرطة التي ركبها ودربها وخطط لها المحتل على عينة ولأجل مصلحته كل هؤلاء في مواجة نُزًاغ مفرقين بلا صوله ولا دولة ولا كيان سياسي ولا جيش عسكري ولا مصدر اقتصادي ........والله (إن في ذالك لآية)[النحل:13].
ونحن نقول إذا قدر الله للكيان القاهر (أمريكا) أن يقهر على أيدي المستضعفين من المؤمنين فستكون هذي هي المرة الثانية في أقل من عقد ونصف التي يرى العالم فيها خيرية أمة محمد صلى الله عليه وسلم رأي العين بعد أن يكون الله تعالى قد جعل على أيديها إذلال أكبر قوتين في التاريخ المعاصر،وهما:
الإتحاد السوفيتي والإتحاد الإمريكي دون أن يكون لأمتنا أي أتحاد ليكون ذالك آية للمؤمنين وتجديداً لعهد الفخار والإقتدار الذي أسقط فيه المسلمون الأوائل إمبراطوريتي الفرس والروم في أقل من خمسة وعشرين عاماً ليصدق بهذا قول النبي صلى الله عليه وسلم(مثل أمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أم أخره) .
ولكن دون ذالك وقبل إكتمالة تضحيات وتحديات فلم يكن انتصار المؤمنين يوماً بدون مقابل ولم يكن اندحار الكافرين بلا ثمن باهظ من الدماء والأشلاء وجيش جرار من الأسرى والسجناء والشهداء ولكن مع الفارق العظيم بين من يضحون لأجل الله ومن يصدون عن سبيل الله ويصبحون ويمسون في حرب مع الله ومع أولياء الله(ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله مالا يرجون)[النساء:104].
وابتغاء القوم وتتبع مكائدهم والوقوف في وجه طوفانهم لم يكن بالأمر السهل أو اليسير التكاليف فلنكن على ذكر حتى لا ننسى كيف سار المجاهدون في مشوار (ابتغاء القوم) دون وهن رغم الألم والتنكيل والتخذيل حتى قام من وسط ركام الهزيمة أولئك القوم الذين يردون اليوم الهزيمة على من أراد أن يلحقها بعموم المسلمين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
للموضوع بقيه.
العنصر القادم:(أمريكا نصر رخيص وهزيمة باهظة)
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العاقل المتزن غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19